حقيقة شفاعة النبي لنا يوم القيامة

حقيقة شفاعة النبي لنا يوم القيامة

 

هشام كمال عبد الحميد

من يدعي أن النبي أو اي بشر مقرب من الله أو حتي أحد كبار الملائكة سيشفع للمسلمين أو غيرهم عند الله يوم الحساب، هو رجل جاهل لم يفقه أو يتدبر أو يعقل من القرآن شيئاً، ويتهم الله بالظلم وعدم العدل والقسوة في الحساب، وأنه لا يرحم ويتلكك لنا علي أي خطأ وأتفه الذنوب ليدخلنا النار، لأنه يريد الانتقام منا وعدم العفو عنا، كما أنه يتهم هذا النبي أو الشفيع بالظلم وعدم العدل أيضاً، لأنه سيتشفع في كل أمته أو قومه دون تفريق بين المذنب والبريء والمصلح والمفسد والصالح والطالح والمؤمن والفاسق والمرتشي والعفيف والسارق والأمين والقاتل والمقتول.....الخ.

ومرجع ذلك طبعاً في الأمة الإسلامية هو الأحاديث المكذوبة المتقولة علي الله ورسوله التي عششت في عقول الناس وأصبحت جزء من معتقداتهم، بعد ترسيخ رجال الدين لهذا المعتقد في أذهانهم.

أما مرجعها عند اليهود والنصارى فهو ايضاً معتقد ديني رسخه رجال دينهم الفاسقون فيهم وهم يتلون الكتاب، الذين صوروا لهم بأحاديث ملفقة ايضاً ونصوص محرفة أنه لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصاري، وأن أنبيائهم سيتشفعون فيهم أيضاً، مصداقاً لقوله تعالي:

وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (البقرة:111)

وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ (المائدة:18)

وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (البقرة:113)

فمن الذين قالوا مثل قولهم وهم لا يعلمون وأتوا بعدهم؟؟؟؟؟

بالقطع المسلمون الذين ساروا علي نهجهم شبر بشبر وذراع بذراع كما أنبأنا النبي فقالوا مثل قولهم، أي قال المسلمون ليست اليهود ولا النصارى علي شيء.

ثم تبنت كل فرقة وطائفة داخل كل ديانة منهم نفس المقولة، فانقسم اليهود والنصاري لفرق وطوائف والمسلمون لأكثر من سبعين فرقة، وكل فرقة منهم يدعي اصحابها ألأنهم ابناء الله وأحباؤه وشعبه المختار والناجون من النار وأنهم أصحاب الجنة، وباقي الفرق علي باطل وهم أصحاب النار، وقد أكد لنا المولي عز وجل أن كل هذه الفرق والطوائف الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً يعدوا من المشركين، لأنهم يسيرون علي عقائد ومفاهيم باطلة كتبها لهم قادة طوائفهم ورواتهم الكاذبون الذين كانوا يتقولون علي الأنبياء بما لم يقولوه.

قال تعالي:

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32) (الروم)

إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ (الأنعام : 159 )

ألم يسمع ويعقل هؤلاء وهؤلاء قوله تعالي:

يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً (طه:109)

يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفّاً لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً (النبأ:38)

قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (الزمر:44)

وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (الزخرف:86)

يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْداً (85) وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْداً (86) لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْداً (87) (مريم)

وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ..... (سبأ:23)

.....مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ..... (البقرة:255)

.....لَيْسَ لَهُم مِّن دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (الأنعام:51)

.....مَا لَكُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (السجدة:4)

.....وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ.... (الأنعام:70)

.....مَا مِن شَفِيعٍ إِلاَّ مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ (يونس:3)

الآيات السابقة أكدت أنه لا شفاعة من أحد عند الله إلا إذا كان طلبه للشفاعة مبرراً وصواباً ورضي الله له قولاً، ولا شفاعة له إلا بعد أن يأذن له الله، فلا شفاعة لنبي أو ملاك أو غيره إلا بأذن من الله.

فهل سيرضي الله من أحد الأنبياء أن يتشفع هذا النبي في مشرك أو مجرم أو فاسد أو فاسق أو قاتل او آكل ربا وآكل لأموال الناس بالباطل....الخ، لمجرد أنه من أمته وأمن به وبكتابه ولكنه لم يعمل أو يلتزم بما أمره الله فيه؟؟؟؟؟

وهل سيقدم أي نبي علي مثل هذه الشفاعة من الأساس كل امته بمن فيهم من صالح وفاسد؟؟؟؟؟

فإن حاولتم الالتفاف علي الأمر وهذه الأحاديث المكذوبة قولك أن الرسول سيشفع للمؤمنين فقط نقول لكم: لكن هذه الأحاديث لم تذكر ذلك وأحالت أمر شفاعة النبي مفتوحاً ومطلقاً لكل أمة محمد الصالح منها والفاسد.

وإذا كان تبريركم صحيحاً، فهل المؤمن من أمة محمد في حاجة لوساطة أو شفاعة النبي أو أحد من البشر لهم؟؟؟؟؟؟

إن هؤلاء المؤمنين شفيعهم ومن سيرحمهم ويغفر لهم ويدخلهم الجنة هو الله جزاء لهم علي عملهم الصالح كما أكد الله ذلك بآيات كثيرة نذكر منها الآتي:

أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلاً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (السجدة : 19 )

الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ لِّلَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (الحج : 56 )

وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ (إبراهيم : 23 )

لِيُدْخِلَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَيُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَكَانَ ذَلِكَ عِندَ اللَّهِ فَوْزاً عَظِيماً (الفتح : 5 )

يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (التغابن : 9 )

لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (المجادلة : 22 )

وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً وَعْدَ اللّهِ حَقّاً وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً (النساء : 122 )

وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (التوبة : 72 )

قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (المائدة : 119 )

والرسول الذي تتمسحون فيه سيكون أول المتبرئين منك يوم القيامة لأنكم أتخذتم القرآن مهجوراً بالأحاديث المتقولة عليه وأكثرها مكذوب، قال تعالي عن موقف محمد من أمته في الآخرة:

وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (الفرقان : 30 )

فتوقفوا عن هذه المقولات السخيفة والفاسدة عقائدياً، والبعيدة عن اسس العدل وعدم التفرقة بين المحسن والمسيئ.

فهل تريدون أيها الفجرة الفسقة أن تذنبوا وترتشوا وتسرقوا وتأكلون الربا وأموال الناس بالباطل، وتستغلون حاجة الناس بالاحتكار للسلع والجشع والغلاء الفاحش للأسعار، وتزنون وتقتلون الغير بغير حق وتكفروا كل مخالف لكم في الرأي أو عقائدكم الفاسدة، ثم تزعمون دخول الجنة وشفاعة نبيكم فيكم بالآخرة.

ما لكم كيف تحكمون أيها المطففون الذين تكيلون كل أمر بمكيالين، وتقضون فيما يخصكم بما في مصلحتكم؟؟؟؟؟

 

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل