الشهيد بالقرآن ليس المقتول بالمعارك..... إذن فمن هو الشهيد في القرآن؟؟؟؟؟

 مفاهيم خاطئة واجبة التصحيح:

الشهيد بالقرآن ليس المقتول بالمعارك..... إذن فمن هو الشهيد في القرآن؟؟؟؟؟

هشام كمال عبد الحميد

 

درج أكثر الناس علي استخدام وصف الشهيد لكل من يقتل في المعارك أو في الدفاع عن أهله وأحياناً يستخدموا هذا الوصف لمن قتل في حادث أو الغريق أو......الخ، وهذا كله مرجعه أحاديث آحاد مكذوبة وموضوعة ومنسوبة للرسول صلي الله عليه وسلم وأقوال شيوخ وفقهاء ما أنزل الله بها من سلطان، والحقيقة أن القرآن له مصطلحاته الخاصة به والتي قد يختلف معناها في كثير من الأحيان عن المعني المدرج بالمعاجم اللغوية أو المستخدم بين الناس.

فالذين يقتلون بالمعارك مع الأنبياء لم يطلق الله عليهم بالقرآن لفظ شهداء بل سماهم القتلى أو المجاهدون في سبيل الله وفي موضع آخر سماهم الربانيون المقاتلون مع الأنبياء، وذلك مصداقاً لقوله تعالي:

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (آل عمران : 169 )

وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ (البقرة : 154 )

والآيتين السابقتين تؤكدان أن القتلي في سبيل الله ليسوا أموات الآن بل هم أحياء بانفسهم ويرزقون من نعيم الجنة بالغالب التي دخلوها بمجرد موتهم وبدون حساب لهم. ثم سيدخلوها بأجسامهم الجديدة التي سيبعثوا فيها في يوم البعث والقيامة.

وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ (آل عمران : 157 )

فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ (محمد : 4 )

إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (التوبة : 11)

فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً (النساء : 74 )

وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ (البقرة : 190 )

وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (آل عمران : 146 )

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (البقرة : 218 )

الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (التوبة : 20 )

فهل استخدم الله لفظ الشهيد أو الشهداء في أي آية من الآيات السابقة علي من قتل في سبيل الله؟؟؟؟ أم استخدم لفظ القتلى في سبيل الله والمجاهدون والربيون؟؟؟؟

والآن نريد التعرف علي من هم الشهداء في القرآن؟؟؟؟؟

باختصار شديد الشهيد والشاهد في المصطلحات القرآنية هم من يرسلهم الله للأمم كمصلحين وشهود عليهم في الدنيا والآخرة، وقد يكون شاهد أو شهيد الأمة نبياً أو رسولاً وقد لا يكون من الأنبياء، والنبي هو رسول ولكنه صاحب كتاب سماوي وينبأ قومه ببعض الأمور الغيبية المستقبلية، أما الرسول فهو يحمل لقومه رسالة أو تحذير من الله وعذاب قد يقع بهم في المستقبل القريب أو البعيد، والشهيد هو رسول من الله لقومه وشاهد عليهم وعلي أعمالهم في الدنيا والآخرة، والنبي محمد خاتم الأنبياء وليس خاتم الرسل، فالله سيظل يبعث رسل ومصلحين وشهود إلي يوم القيامة، والمهدي من هؤلاء الرسل أو الشهود علي أهل آخر الزمان وهو موضوع ليس مجال تفصيله الآن، فدعكم من أقوال بعض وليس كل المشايخ ممن يجب أن نسميهم بمشايخ السوء والضلال الهاجرين للقرآن الذين يريدون أن يغلقوا باب الرسالات الإلهية للبشر بأفواههم الكاذبة وهم وأتباعهم ودراويشهم لا يفقهون في كتاب الله شيئاً، ويتضح ما قلناه من الآيات التالية:

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً (الأحزاب : 45 )

إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِداً عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً (المزّمِّل : 15 )

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً..... (البقرة : 143 )

وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ (الحج : 78 )

وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَؤُلاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (النحل:89).

فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً (النساء:41).

وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً ثُمَّ لا يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (النحل:84).

وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ ما كَانُوا يَفْتَرُونَ (القصص:75).

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً (157) بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً (158) وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً (159) (النساء).

مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (المائدة : 117 )

***والشاهد والشهداء هم من يشهدون واقعة معينة أو يقرون بصحتها أو خطأها، قال تعالي:

قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ (يوسف : 26 )

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن كَانَ مِنْ عِندِ اللَّهِ وَكَفَرْتُم بِهِ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (الأحقاف : 10 )

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئاً فَإن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهاً أَوْ ضَعِيفاً أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُواْ شَهِيدَيْنِ من رِّجَالِكُمْ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاء أَن تَضِلَّ إْحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى وَلاَ يَأْبَ الشُّهَدَاء إِذَا مَا دُعُواْ وَلاَ تَسْأَمُوْاْ أَن تَكْتُبُوْهُ صَغِيراً أَو كَبِيراً إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللّهِ وَأَقْومُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُواْ إِلاَّ أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلاَّ تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوْاْ إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلاَ يُضَآرَّ كَاتِبٌ وَلاَ شَهِيدٌ وَإِن تَفْعَلُواْ فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (البقرة : 282 )

******وفي النهاية الله هو الشهيد علي أعمال جميع الناس، قال تعالي:

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَاللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ (آل عمران : 98 )

وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ (يونس : 46 )

قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (سبأ : 47 )

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (الحج : 17 )

وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (يونس : 61 )

*****وهناك آيات أخري ورد بها لفظ الشهداء كشهود علي أحداث أو شهود في أممهم أو علي أمم غيرهم، ومن هذه الآيات التالي:

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنتُمْ شُهَدَاء وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (آل عمران : 99 )

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً (النساء : 135 )

إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (آل عمران : 140 )

أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (البقرة : 133 )

إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (المائدة : 44 )

وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنثَيَيْنِ أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ وَصَّاكُمُ اللّهُ بِهَـذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (الأنعام : 144 )

وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (النور : 4 )

*****أعتقد أن الأمور أصبحت واضحة الآن، ولا يحتج أو يزايد أحد علي كتاب الله بأحاديث مضروبة ومكذوبة لم ينزل الله بها من سلطان تصف قتلي المعارك أو بعض الحوادث أو الغرقى أو غيرهم بالشهداء، فهذه ليست سوى أباطيل مخالفة لكتاب الله في وصف الشهيد والشاهد والشهداء.

روابط ذات صلة

الربا في القرآن هو تسعير المنتجات والخدمات والعقارات وفوائد القروض بأضعاف مضاعفة تفوق التكلفة نتيجة الاحتكار والاستغلال والجشع من التجار

الفرق بين الأيمان بأقوال الرسول وبين ما نقل لنا من هذه الأقوال بكتب الحديث والسير

معجزات عيسي وسر الروح القدس الذي أيده الله به

من هو المتدبر للقرآن

لماذا كان الله يصف نوره بالنار في القرآن

إشكاليات اختصام أصحاب الملأ الأعلى عند إخبارهم بخلق آدم

من أسرار وألغاز قصة أصحاب الكهف (الجزء الثاني)

من أسرار وألغاز قصة أصحاب الكهف (الجزء الأول)

موسي وعيسى لم يكونا رسلاً منذرين لبني إسرائيل والنبي محمد هو الرسول النذير لهم وللعالمين

الصفات السيئة لبني إسرائيل بالقرآن هي نفس صفات عرب اليوم

ما هو معني مصطلح القرون الأولي والقرن الآخرين في القرآن

هل الحكمة هي الحديث النبوي؟؟؟؟؟

ماذا قال القرآن عن معجزات النبي التي أتاه الله إياها كآية له؟؟؟؟؟

الأشهر الأربعة الحرم أشهر متتابعة تبدأ بشهر رمضان وبه الحج الأصغر (العمرة) وتنتهي بذي الحجة وبه الحج الأكبر وهي أشهر متغيرة سنوياً ولا يصح تنسيأها لأنها تحدد بالأهلة القمرية

هل إبليس من المخنثين وهل العرب كانوا يقتلون الأنثى من البنات أم الذكر الأنثي المخنث؟؟؟؟؟

معظم أسماء الأنبياء والملائكة بالقرآن هي أسماء أعجمية غير عربية جاء ترجمة عربية لها ببعض آيات القرآن

الجبال والسماوات والأراضين السبع للكرة الأرضية كائنات عاقلة مسبحة لله ورفضت حمل الأمانة التي حملها ا

مراحل وأحداث القيامة ستتم بطريقة عكسية لمراحل خلق السماوات والأرض في ستة أيام

هل ستدمر كرتنا الأرضية يوم القيامة أم ستتغير تركيبة سماواتها وأراضيها السبع فقط وسيكون البعث والجنة والنار علي هذه الأرض الجديدة

ما هو الفرق بين البشر والإنسان والناس وبني آدم في القرآن (هل آدم أبو البشر والإنسان والناس؟؟؟؟؟ ):

أسرار قرباني قابيل وهابيل وعهد الله للبشرية ألا يؤمنوا لرسول حتى يقدم قربان بالأرض المقدسة تأكله النار

من بعض أسرار الخلق والروح والبعث

الشريط الوراثي وسر الأنعام التي خلقنا الله منها في القرآن

سورة براءة تصحح لنا شهرين من الأشهر الأربعة الحُرم تم تحريفهم بكتب الحديث والتفسير

الليالي العشر من محرم التي يهلك الله فيها كل الأمم الظالمة وأهلك فيها عاد وثمود وفرعون:

زينة ومصابيح السماء الدنيا ليست نجوم وكواكب السماء الكونية ولكنها السقف المحفوظ المكهرب للغلاف الجوي والموجود به راجمات الشياطين من الشهب

القرآن ينفي رؤية الله جهرة في الدنيا أو حتى في الآخرة لأن النور الإلهي يصعق ويحرق أي مخلوق يتعرض له والإله الذي سترونه بالدنيا هو الدجال

حديث القرآن عن انقلاب الموازين في نهاية أزمنة الأمم بالسنين الخداعة والدجل مثلما يحدث في هذا الزمن الذي نعيش فيه

هل قريش وبني أمية سبط من أسباط بني إسرائيل وهل ينتمي رسول الله لقبيلة قريش 

هل حقاً رفض الرسول الإقامة بمكة بعد فتحها فعاش بالمدينة وتوفي ودفن بها أم هذه أكذوبة كبري؟؟؟؟؟ 

حقيقة طعام وشراب أهل النار

الفتنة والإختبار سنة من سنن الله الكونية لتمييز الصادقين وفضح الكاذبين:تفنيد أركان نظرية الأرض المسطحة ومركزية الأرض ودوران الشمس حولها من الآيات القرآنية

الصراط المستقيم ليس ممراً بسمك شعرة الرأس بين الجنة والنار ولكنه منهج وشرع الله في القرآن:

القرآن يلزم جميع المؤمنين بالعودة للكتب السماوية السابقة بوضعها الحالي بعد أن أوضح مواضع التحريف بها ليكتمل إيمانهم وتقواهم:

ملك اليمين هم من تولي الرسول والأنصار ولاية أمرهم من النساء المهاجرات ومن تم منعم من البغاء من فتيات

افتراءات كتب الحديث والسيرة علي القرآن – الجزء الأول

الجزء الثاني: الروايات المزمع بها ضياع بعض السور والآيات من القرآن ووقوع الزيادة والنقصان واللحن في القرآن بكتب الصحاح السنية

الافتراءات علي القرآن بكتب الحديث والسيرة الشيعية

المقاتلون الربيون يتم بعثهم بعد قتلهم مباشرة ولا يمرون بحياة البرزخ أو يوم البعث ويدخلون الجنة بغير::

أين أنتم يا علماء وفقهاء المسلمين من أشد واخطر حد في الإسلام : حد الإفساد في الأرض:

الرد علي الأسئلة المثارة بخصوص وجود المسجد الأقصى بالجعرانة بمكة 

قوله تعالي في تعدد الزوجات: مثني وثلاث ورباع يعني: 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول  

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل