محاولات مستميتة من حزب الشيطان والدجال لوضع الشريحة الإلكترونية بأجسام الناس

محاولات مستميتة من حزب الشيطان والدجال لوضع الشريحة الإلكترونية بأجسام الناس

(شريحة الإحاطة الإبليسية بالناس أو السيطرة العقلية وسلب الإرادة 666)

هشام كمال عبد الحميد

كشف رجل الأعمال الأمريكي بيل غيتس في أوائل شهر مارس 2022 عن خطوة جديدة سيشهدها تواصل البشر مع بعضهم البعض . وتوقع بيل غيتس هذه المرة تطوير تقنية حديثة من قبل شركة Chaotic Moon تركز على البرمجيات والتصميم وتطوير الأجهزة المحمولة، مشيرًا إلى أن هذه التفنية ستكون على هيئة وشم إلكتروني على الجلد تُجمع فيه البيانات الطبية، والرياضية والإجتماعية والمالية.....الخ، وتسمح بإجراء المكالمات والرسائل.

ويتجه الذكاء الاصطناعي اليوم، إلى قيام الأفراد بمختلف الخدمات التي يقومون بها من خلال شريحة بعيدا عن أية أجهزة أو ما تعرف بـ "Hands Free"، أي القيام بمهام التواصل الكترونيا بدون أجهزة باليد.

ولا يزال الوشم الإلكتروني قيد التطوير ليكون هاتفا ذكيا قادرا على استقبال المكالمات والرسائل قرائتها سواء من خلال الصوت أو من خلال نقل المعلومات من خلال نظارة عيون. وأشار بيل جيتس إلى أنه يأمل أن يت الوصول لتطبق هذه التقنية في أسرع وقت ممكن. وأضاف أن هذا الاختراع له ميزات، حيث إن هذا الوشم سيوضع على الجلد بمعالجات دقيقة مدمجة تساعد على دمجه في الجسم، كما أنه سيحل محل الهاتف المحمول.

ونقلت صحيفة ماركا الإسبانية وموقع "world news tody" عن جيتس قوله إن هذه التكنولوجيا الجديدة ستسهم في اختفاء الهواتف الذكية وفق ما ذكر.

فكرة جيتس شوهدت في العديد من أفلام هوليوود وأيضا أحد أشهر مسلسلات الذكاء الاصطناعي "Better Than US"، وفي المسلسل الروسي الذي أنتج عام 2019، لصالح الحكومة الروسية، يشير في بعض مشاهده إلى قيام الممثلين بإجراء المكالمات وتلقي الرسائل من خلال وشم إلكتروني على اليد

هذا الوشم أو الشريحة الإلكترونية المعروفة بشريحة الدجال والتي تحمل الرقم الرمزي الشفري 666 كنت أول من لفت أنظار الناس إليها بالوطن العربي في كتابي "عصر المسيح الدجال" الصادر طبعته الأولي عن مركز الحضارة العربية في نهاية عام 1999م الذي أفشلت لهم به وضع الهريم الذهبي فوق الهرم الأكبر باحتفالية القرن التي كانوا يخططون من خلالها لظهور الدجال ودخول الملايين من الشياطين وتجسدهم بعالمنا الأرضي من خلال الطقوس التي كانت ستجري بالقرب من أرض الأهرامات وبأماكن متفرقة من العالم، وشرحت بالكتاب علاقة الرقم 666 بالمسيح الدجال، ويومها كانت المعلومات عن هذه الشريحة شحيحة بالأنترنت، وكان الأنترنت غير متوفر لنا بالمنازل لأن تكلفته كانت عالية جداً. وقلت بالكتاب أنهم لن يهدأ لهم بال حتي يضعوا هذه الشريحة بالأيدي اليمني والجبهة لكل الناس علي ما جاء بسفر الرؤيا الإنجيلي، وسيطوروا دائماً شكلها وطرق خداع الناس لقبول وضعها بأجسامهم.

وفي عام 2011 نشرت الطبعة الأولي من كتاب " أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمي الجديد تحت قيادة المسيح الدجال" نشر دار الكتاب العربي بعد توفر الكثير من المعلومات لنا عن أسرار هذا المشروع وشريحة الدجال وعلاقة سورة الكهف به وبفتنة آخر الزمان وبرقم الدجال لأن السورة ترتيبها بالمصحف 18 (6+6+6) وبعد انكشاف الكثير من أسرارها لنا، وحذرنا الجميع من وضع هذه الشريحة وشرحنا نصوص سفر الرؤيا الوارد بها تفاصيل هذه الشريحة التي تحمل الرقم 666 وهو رقم رمزي وشفري للمسيح الدجال وإبليس.

وفي 2016 نشرت النسخة الإلكترونية من كتاب "البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس"، وبالفصل الخامس شرحت ما جاء بأوائل سورة المدثر عن المسيح الدجال ورقمه الشفري 666 ، وهو الرجل الذي خلقه الله وحيداً وجعل له مالاً ممدوداً وبنين شهوداً ومهد له في الأرض بآياته تمهيداً وما زال يطمع في المزيد من آيات التمهيد والملك والفتنة بالأرض له من الله، ثم أنسلخ من كل هذه الآيات وكذب وحارب كل الرسل وحرف الكثير من الكتب السماوية وبدأ يفكر ويقدر ويصنع مقادير يضاهي بها المقادير الإلهية، وسيكون يوم انتقام الله منه ومن إبليس وممن سيتبعه هو اليوم العسير الغير يسير علي الكافرين أو يوم النقر في الناقور (الصيحة أو النفخ في الصور بنفخة الفزع أو النفخة الأولي، وهناك أكثر من صيحة وأكثر من نفخة في الصور في كل منها سيقع عذاب مختلف وأحداث مهولة).

وبالفصل السابع من هذ الكتاب شرحت رؤيا الفتنة التي رأها النبي والمذكورة بسورة الإسراء وتأكيد الله له قبل ذكر هذه الرؤيا أنه هو المحيط بالناس، لأن هذه الرؤيا كانت متعلقة بمشروع الإحاطة أو السيطرة العقلية والجسدية والفكرية والنفسية علي الناس ليتم احتناك إبليس لذرية آدم، والتي سيحاول الوصول إليها إبليس والدجال وحزبهما في نهاية الزمان بعد إسقاط لباس التقوي عنهم وعن الأرض كما تم إسقاطه من آدم من قبل بعد أكله من الشجرة المحرمة أو الملعونة في القرآن، وهذه الرؤيا هي المذكورة بقوله تعالي:

وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً (60) وَإِذ قُلنا لِلمَلائِكَةِ اسجُدوا لِآدَمَ فَسَجَدوا إِلّا إِبليسَ قالَ أَأَسجُدُ لِمَن خَلَقتَ طينًا ﴿٦١﴾ قالَ أَرَأَيتَكَ هـذَا الَّذي كَرَّمتَ عَلَيَّ لَئِن أَخَّرتَنِ إِلى يَومِ القِيامَةِ لَأَحتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلّا قَليلًا ﴿٦٢﴾ قالَ اذهَب فَمَن تَبِعَكَ مِنهُم فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤُكُم جَزاءً مَوفورًا ﴿٦٣﴾ وَاستَفزِز مَنِ استَطَعتَ مِنهُم بِصَوتِكَ وَأَجلِب عَلَيهِم بِخَيلِكَ وَرَجِلِكَ وَشارِكهُم فِي الأَموالِ وَالأَولادِ وَعِدهُم وَما يَعِدُهُمُ الشَّيطانُ إِلّا غُرورًا ﴿٦٤﴾ إِنَّ عِبادي لَيسَ لَكَ عَلَيهِم سُلطانٌ وَكَفى بِرَبِّكَ وَكيلًا ﴿٦٥﴾ (الإسراء)

فلماذا تم ذكر الإحاطة بالناس قبل ذكر رؤية الفتنة هذه، ولماذا تم الربط بين فتنة هذه الرؤيا وبين فتنة الشجرة الملعونة بالقرآن، ولماذا ذكر الله بعد هذه الآية قصة رفض سجود إبليس وخطته لاحتناك ذرية آدم؟؟؟؟؟؟

السر في ذلك يعود للخطة الإبليسية والدجالية للإحاطة بالناس والسيطرة عليهم، ولا بد من ربط هذه الرؤيا بما حدثنا عنه المولي عز وجل بأوائل نفس السورة وهي سورة الإسراء من القضاء الذي قضاه الله علي بني إسرائيل مرتين وتتبير المؤمنين لما علوه بالمسجد تتبيراً في نهاية الزمان عند دخولهم وتحريرهم لهذا المسجد للمرة الثانية، كما يلزم ربط هذه الرؤيا بالرؤيا المذكورة بسورة الفتح والفتح القريب للمسجد الحرام الذي حدث في عصر النبوة والفتح البعيد لهذا المسجد المشار إليه بنفس السورة بعد تشييد الأبراج فيه وهي المتعلقة بالهيكل الصهيوني الذي سيعلوه به علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب :مشروع تجديد الحرم المكي هو مشروع إقامة الهيكل الصهيوني بمكة"، أيضاً يجب الرجوع ليوم الفتح الذي سيعلو فيه الله دينه علي الأديان كلها والمذكور بسورة الفتح وسورة النصر وسور أخري.

باختصار شديد وبدون الدخول في كل التفصيلات الموجودة بكتبي فإن هذه الرؤيا التي رآها النبي صلي الله عليه وسلم كانت متعلقة بفتنة المسيح الدجال وإبليس في نهاية الزمان ومحاولة سيطرتهم علي الناس والإحاطة بهم من خلال محاولة التأثير علي النور الصادر من الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط بالوادي المقدس طوى بمكة وينشأ منها المجال المغناطيسي بالأرض والذي يمثل شبكة الاتصالات والتواصل بين الله وجميع المخلوقات بالأرض وشبكة السيطرة والإحاطة الإلهية بهذه المخلوقات، ومن هذه الشبكة المغناطيسية يتولد أي نور بالأرض وتتولد الهالة النورانية الكهرومغناطيسية التي تحيط بكل الناس والمخلوقات والمكني عنها بالقرآن تحت مسمي لباس التقوى، فهذا المجال الكهرومغناطيسي أو لباس التقوى أو الهالة النورانية تحيط بالأرض من الخارج بحزام يسمي حزام فان ألن ويمثل الدرع الحامي والواقي للأرض (لباس تقواها) من الأشعة الكونية والرياح الشمسية وكل الموجات التي يمكن أن تدمر الأرض لو تسربت إليها، وهي أيضا بها الشهب الثاقبة والراصدة أو راجمات الشهب (الصواريخ النارية الإلهية) التي تقذف بها الشيطان عند محاولتهم المرور منها للتجسس علي الملأ الأعلي الموجود بها منطقة الطور السماوي والبيت المعمور وسدرة المنتهي أو أصل الذي تنبت منه الشجرة النورانية المباركة التي تسقط بالأرض وكل كواكب مجرتنا، ومن هذه الشجرة النورانية تنشأ الهالة النورانية المحيطة بنا وهي لباس تقوانا الذي يمنع الشياطين والفيروسات والأمراض من اختراق أجسامنا بسهولة فهو حائط المناعة والحفظ لنا، وهذا هو اللباس الذي أسقطه إبليس عن آدم نتيجة أكله من الشجرة المحرمة.

أما الشجرة الملعونة في القرآن فهي الشجرة النارية أو شجرة الطاقة السلبية وهي أحد فروع شجرة الزقوم النارية، وحزب إبليس والدجال يسعيان لإلغاء طاقة الشجرة النورانية الإيجابية  التي تسقط بمكة ليحلوا مكانها طاقة شجرة الزقوم النارية من خلال تنجيس الحرم بالطقوس والشعائر الشيطانية ومنها تقديم القرابين البشرية كما كانوا يفعلون من قبل، والسيطرة والتأثير علي منطقة وادي طوى المقدس من خلال تشيد ناطحات سحاب وأشكال معمارية هندسية محسوبة بدقة تلغي تأثير الشجرة النورانية وانتشارها من هذا الوادي بالأرض، وذلك من خلال الشكل الهندسي لمنشآت الهيكل الذي كان مزمعا إنشاؤه بهذه المنطقة وأفشلنا لهم استكماله بعد نشر كتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" الذي أثار ضجة كبري عند صدوره وتم حظر نشر ودخول كتبي بكل دول الخليج بعد نشره. وتم وقف استكمال بناء الأبراج بمشروع تجديد الحرم بمنطقة طوى بعد صدوره.

لذا أكد المولي عز وجل للنبي أنه هو المحيط بالناس وأن حزب الشيطان والدجال لن يفلح في تشييد الهيكل وإلغاء تأثير خروج الشجرة النورانية من وادى طوى بمكة، ولن يفلح في إسقاط لباس التقوى عن الناس قهراً وغصباً، وأن هذا لن يتم إلا بإرادتهم ومحض اختيارهم، وأن الله سيسمح لهم بوضع شريحة إحاطتهم لمن يرغب في وضعها بإرادته، وأن من سيضعها سيصيبه الله بعذاب أليم كما جاء بسفر الرؤيا الإنجيلي يتمثل في دمامل خبيثة وردية (فيروسات وبكتريا خبيثة) وعذاب أليم في الآخرة.

بعد ذلك رأي النبي في رؤيا الفتنة هذه خروج يأجوج ومأجوج وإحاطتهم بالمدينة المقدسة مكة وفرض الحصار عليها ثم هلاكهم بعذاب ونار تسقط عليهم من السماء كما جاء بالأحاديث وسفر الرؤيا، ثم تمام الفتح والدخول الثاني للمسجد الحرام في نهاية الزمان وتتبير بقايا الهيكل بالحرم المكي ووادي طوى المقدس بمكة تتبيرا ونشر ودخول الناس في دين الله أفواجاً بعد انتقامه من حزب الشيطان والدجال وكل الطغاة والكفرة والفسقة والذين في قلوبهم زيغ والذين قبلوا وضع سمة أو علامة الوحش (الدجال) علي أيديهم أو جباههم سواء أكانوا من المسلمين أو غيرهم.

وهذه بعض النصوص الواردة بسفر الرؤيا حول علامة أو شريحة الدجال التي ستحمل الرمز الشفري 666 :

سفر الرؤيا الإصحاح 13

11. ثُمَّ رَأَيْتُ وَحْشاً آخَرَ طَالِعاً مِنَ الأَرْضِ، وَكَانَ لَهُ قَرْنَانِ شِبْهُ خَرُوفٍ، وَكَانَ يَتَكَلَّمُ كَتِنِّينٍ،

12. وَيَعْمَلُ بِكُلِّ سُلْطَانِ الْوَحْشِ الأَوَّلِ أَمَامَهُ، وَيَجْعَلُ الأَرْضَ وَالسَّاكِنِينَ فِيهَا يَسْجُدُونَ لِلْوَحْشِ الأَوَّلِ الَّذِي شُفِيَ جُرْحُهُ الْمُمِيتُ،

13. وَيَصْنَعُ آيَاتٍ عَظِيمَةً، حَتَّى إِنَّهُ يَجْعَلُ نَاراً تَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى الأَرْضِ قُدَّامَ النَّاسِ،

14. وَيُضِلُّ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ بِالآيَاتِ الَّتِي أُعْطِيَ أَنْ يَصْنَعَهَا أَمَامَ الْوَحْشِ، قَائِلاً لِلسَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ يَصْنَعُوا صُورَةً لِلْوَحْشِ الَّذِي كَانَ بِهِ جُرْحُ السَّيْفِ وَعَاشَ.

15. وَأُعْطِيَ أَنْ يُعْطِيَ رُوحاً لِصُورَةِ الْوَحْشِ، حَتَّى تَتَكَلَّمَ صُورَةُ الْوَحْشِ وَيَجْعَلَ جَمِيعَ الَّذِينَ لاَ يَسْجُدُونَ لِصُورَةِ الْوَحْشِ يُقْتَلُونَ.

16. وَيَجْعَلَ الْجَمِيعَ: الصِّغَارَ وَالْكِبَارَ، وَالأَغْنِيَاءَ وَالْفُقَرَاءَ، وَالأَحْرَارَ وَالْعَبِيدَ، تُصْنَعُ لَهُمْ سِمَةٌ عَلَى يَدِهِمِ الْيُمْنَى أَوْ عَلَى جِبْهَتِهِمْ،

17. وَأَنْ لاَ يَقْدِرَ أَحَدٌ أَنْ يَشْتَرِيَ أَوْ يَبِيعَ إِلَّا مَنْ لَهُ السِّمَةُ أَوِ اسْمُ الْوَحْشِ أَوْ عَدَدُ اسْمِهِ.

 18. هُنَا الْحِكْمَةُ! مَنْ لَهُ فَهْمٌ فَلْيَحْسِبْ عَدَدَ الْوَحْشِ فَإِنَّهُ عَدَدُ إِنْسَانٍ، وَعَدَدُهُ: سِتُّ مِئَةٍ وَسِتَّةٌ وَسِتُّونَ (666).

  سفر الرؤيا الإصحاح 14

 6. ثُمَّ رَأَيْتُ مَلاَكاً آخَرَ طَائِراً فِي وَسَطِ السَّمَاءِ مَعَهُ بِشَارَةٌ أَبَدِيَّةٌ، لِيُبَشِّرَ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ وَكُلَّ أُمَّةٍ وَقَبِيلَةٍ وَلِسَانٍ وَشَعْبٍ.

 7. قَائِلاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «خَافُوا اللهَ وَأَعْطُوهُ مَجْداً، لأَنَّهُ قَدْ جَاءَتْ سَاعَةُ دَيْنُونَتِهِ. وَاسْجُدُوا لِصَانِعِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَالْبَحْرِ وَيَنَابِيعِ الْمِيَاهِ».

 8. ثُمَّ تَبِعَهُ مَلاَكٌ آخَرُ قَائِلاً: «سَقَطَتْ سَقَطَتْ بَابِلُ الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ، لأَنَّهَا سَقَتْ جَمِيعَ الأُمَمِ مِنْ خَمْرِ غَضَبِ زِنَاهَا».

 9. ثُمَّ تَبِعَهُمَا مَلاَكٌ ثَالِثٌ قَائِلاً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَسْجُدُ لِلْوَحْشِ وَلِصُورَتِهِ، وَيَقْبَلُ سِمَتَهُ عَلَى جَبْهَتِهِ أَوْ عَلَى يَدِهِ،

 10. فَهُوَ أَيْضاً سَيَشْرَبُ مِنْ خَمْرِ غَضَبِ اللهِ الْمَصْبُوبِ صِرْفاً فِي كَأْسِ غَضَبِهِ، وَيُعَذَّبُ بِنَارٍ وَكِبْرِيتٍ أَمَامَ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ وَأَمَامَ الْحَمَلِ.

 11. وَيَصْعَدُ دُخَانُ عَذَابِهِمْ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. وَلاَ تَكُونُ رَاحَةٌ نَهَاراً وَلَيْلاً لِلَّذِينَ يَسْجُدُونَ لِلْوَحْشِ وَلِصُورَتِهِ وَلِكُلِّ مَنْ يَقْبَلُ سِمَةَ اسْمِهِ».

  سفر الرؤيا الإصحاح 16

 1. وَسَمِعْتُ صَوْتاً عَظِيماً مِنَ الْهَيْكَلِ قَائِلاً لِلسَّبْعَةِ الْمَلاَئِكَةِ: «امْضُوا وَاسْكُبُوا جَامَاتِ غَضَبِ اللهِ عَلَى الأَرْضِ».

 2. فَمَضَى الأَوَّلُ وَسَكَبَ جَامَهُ عَلَى الأَرْضِ فَحَدَثَتْ دَمَامِلُ خَبِيثَةٌ وَرَدِيَّةٌ عَلَى النَّاسِ الَّذِينَ بِهِمْ سِمَةُ الْوَحْشِ وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لِصُورَتِهِ.

  كل هذه النصوص تؤكد أنه عند خروج الدجال سيقبل كثير من الناس من جميع الديانات وضع شريحته الإلكترونية أو سمته أو علامته أو شريحة سيطرته عليهم بأيديهم اليمني وجباههم، ومن خلال هذه الشريحة سيتم إحكام السيطرة والإحاطة الإبليسية بهم. ونظراً إلي أننا اقتربنا جداً من موعد خروج المهدي والدجال وحزب الشيطان أعلم منا باقتراب هذه المواعيد فهم يسارعون الخطي الآن لاستكمال فتنتهم وخطتهم بمحاولة الإحاطة والسيطرة علي الناس. وما بيل جيتس إلا ذراع من أذرعهم وجميع أمواله ومشاريعه هم الذين يتولون إدارتها وتمويلها والإشراف عليها وما هو إلا واجهة ودمية أو أراجوز يحركونه كيفما شاءوا.

  فاحذروا هذه الشرائح التي سيروجونها لكم بمسميات مختلفة ويحاولون ترغيبكم فيها بمغريات كثيرة...... ونسأل الله السلامة لكل من يريد تجنيب نفسه من هذه الفتنة

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل