سلطان أصحاب التجليات الإلهية في الأسماء الحسني بعالم الأمر (الحلقة الثانية) جبريل روح الله والروح القدس والروح الأمين علي الوحي والمتحدث باسم الله ورئيس عالم الأمر الإلهي والمسئول عن أمر الساعة

سلطان أصحاب التجليات الإلهية في الأسماء الحسني بعالم الأمر

(الحلقة الثانية)

جبريل روح الله والروح القدس والروح الأمين علي الوحي والمتحدث باسم الله ورئيس عالم الأمر الإلهي والمسئول عن أمر الساعة

هشام كمال عبد الحميد

 

قبل قراءة هذا الجزء الثاني من مقالات عالم الأمر يرجي قراءة الجزء الأول فبدون قراءته لن تستوعب ما سنقوله هنا ورابط المقال هو:

http://heshamkamal.3abber.com/post/401956

لكي نفهم عالم الأمر بصورة صحيحة من خلال آيات القرآن فلا بد أن نفهم أولاً طبيعة جبريل لأنه أهم أمر وأهم لغز في عالم الأمر أو عالم الكائنات التي تمثل تجليات الله في أسمائه الحسنى أو أصحاب السلطان كما شرحنا بالمقال السابق، فالسلطان الحجة المنزلة من الله والسلطان أيضاً صاحب السلطان أي صاحب التسلط والسلطة والغلبة والقهر كما في قوله تعالي:

أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُبِمَا كَانُوا بِهِ يُشْرِكُونَ (الروم:35)

من الآية السابقة نستنتج أن السلطان الذي يحدثنا عنه المولي عز وجل هو كيان أو كائن يتكلم، وبالقطع يتكلم بما يوحي إليه من الله وليس بما كان يشرك به المشركون. أي أن السلطان أو صاحب السلطان هو كائن كجبريل مثلاً.

ولكي نزيد لكم الأمور إيضاحاً حول عالم الأمر نقول أن عالم الأمر هو عالم الأوامر الإلهية، سواء أكانت هذه الأوامر أوامر يدبرها ويقدرها الله ثم يقوم بتفيذها أو كانت كائنات أو كيانات أو موجودات موجدة من ذاته وجسد فيها بعض صفاته الحسني لتنفيذ هذه الأوامر، وهذه الكائنات أطلق عليها في القرآن أسم أمر أيضاً لأنها أنشأت من ذاته ووجدت بأمره كن فيكون علي ما شرحنا بالمقال السابق، فعالم الأمر كله أمر في أمر.

وعالم الأمر مقسم لعدة أمور أو أقسام لا يعلم عددها إلا الخالق سبحانه وتعالي، وأهم هذه الأمور التي يمكننا استخراجها من آيات القرآن هي:

أمر العلم والحكمة الإلهية - أمر الروح – أمر الوحي والرسالات – أمر الكتابة والتدوين وحفظ الكتب والملفات المتعلقة بشئون الله أو بالمخلوقات - أمر الخلق – أمر الساعة – أمر الإماتة والفناء والهلاك – أمر البعث - أمر الإحياء – أمر تدبير شئون السماء والأرض وما بينهما – أمر تدبير أو تسخير شئون النجوم والأفلاك - أمر تقسيم الأرزاق علي المخلوقات – أمر الغيب والشهادة – أمر العزة والجبروت الإلهي..........الخ.

وكل أمر من هذه الأوامر أو مجموعة منها يفوض أو يوكل الله أمرها إلي أحد أصحاب السلطان أي أحد الكائنات التي يوجدها من ذاته أو يتجلى فيها بصفة أو عدة صفات من أسمائه الحسنى ويجيش الله له ما يشاء من أدوات وقوي وملائكة وجنود لا يعلمهم إلا هو. ويسمي صاحب هذا الأمر في كثير من الأحيان رب فالرب هو المدبر والمتصرف والمتسلط وصاحب السلطان في أمر ما، فعالم الأمر هو عالم الأرباب والعالين والذين عند الله والشهود المقربين وأصحاب السلطان والمدبرون أو المقسمون أمراً فهذه كلها مسميات لهم جاء ذكرها في القرآن والله هو ربهم الأعلى ورب العالمين ورب كل شيء علي ما شرحنا بالمقال السابق.

ويعد جبريل عليه السلام هو الجوكر في عالم الأمر أو عالم أصحاب السلطان الإلهي لأنه رئيسه،  فقد جسد الله فيه عدة صفات وليس صفة واحدة من أسمائه الحسنى، فهو روح الله والمسئول عن نفخ الروح في جميع مخلوقات الله بإذن منه، والروح هي التي تدب الحياة والحركة والفعل في أي مخلوق فهي الطاقة المحركة لأي كائن مثل طاقة الكهرباء والقوي المحركة التي تشغل الآلات والمعدات وبوقفها تحدث وفاة الإنسان، لذا وصفه الله بأنه شديد القوي ووصفه بأنه ذو مرة فاستوى أي ذو مستويات متعددة من الطاقة النارية النورانية الإلهية، وهو المسئول عن الوحي الإلهي المنزل علي جميع الأنبياء والرسل والمتحدث باسم الله في جميع الكتب السماوية وكثير من الآيات القرآنية كما سنري مصاغة علي لسانه، أي يمكننا القول بمصطلحاتنا ولغاتنا المعاصرة لتقريب الصورة لكم أنه المتحدث الإعلامي باسم الله، وكل أحداث القيامة والبعث وإحياء الموتى يوم القيامة ستتم من خلال جبريل كما سنري، لأن عمليات الإحياء والبعث لن تتم إلا من خلال روح الله المودعة أو المجسدة فيه وبإذن من الله، كما أنه المسئول عن هلاك جميع الأمم والمخلوقات وتنفيذ وعيد ووعد الله فيمن عصوه منهم، وهو الروح الأمينالروح القدس بالقرآن وعند النصارى.

وجبرائيل أو جبريل اسم يتكون من مقطعين جبر+إيل والجبر هو الجبروت أو القوة القهرية الجبرية وإيل هو اسم الله في العبرية وأكثر اللغات السامية القديمة، أي هو قوة الله القهرية الجبرية.

أي باختصار يمكننا القول بأن الله في الغالب جسد فيه أو تجلي عليه بعدة صفات من أسمائه الحسنى هي: النور والقوي والعزيز والجبار والمتكبر والمحيي والباعث والأمين والمهلك....الخ.

والآن سنأتي علي ذكر آيات القرآن التي يمكن أن نستنتج منها كل هذه الأمور الخاصة بجبريل.

قال تعالي:

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ(4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5) (القدر)

وهناك إجماع بين العلماء علي أن الروح الذي تنزل في ليلة القدر التي نزل فيها القرآن هو جبريل. فجبريل نزل في هذه الليلة ومعه الملائكة سواء المعاونين والمسخرين له كرئيس وصاحب أمر أو سلطان بعالم الأمر، أو غيرهم من الملائكة المسخرين لغيره من أصحاب الأمر والسلطان وبإذن من ربهم المسخرين له لتنفيذ أوامر إلهية في هذه الليلة بأمر من رب الأرباب ورب كل شيء وهو الله الواحد القهار.

وهذا يفسر لنا لماذا قال الله أنهم يتنزلون من كل أمر ولم يقل يتنزلون بكل أمر، فكما قلنا سابقاً هناك أقسام في عالم الأمر وكل قسم أو مجموعة أقسام لها صاحب أمر يمثل تجلي من تجليات الله في أسمائه الحسني وهو جزء لا يتجزأ عن الله علي ما شرحنا بالمقال السابق، وهم يتنزلون من هذا القسم بإذن وأمر من رب هذا القسم والذي يأخذ أمر مسبق من الله جل وعلا بتنفيذ شيء ما، ومن ثم فمعني تنزل الملائكة من كل أمر أي من كل قسم من أقسام عالم الأمر أو عالم العالين أو أصحاب السلطان الإلهي.

وقد فصل الله بين هؤلاء الملائكة وبين جبريل وأطلق عليه أسم الروح ليميز بين طبيعة تكوينه وبين خلقة الملائكة لأنه ليس من المخلوقات وليس من الملائكة وإنما هو كائن أو قوة فاعلة لا تنفصل عن ذات الله مثل سائر كائنات عالم الأمر فهو مجسد فيه روح الله كما سنوضح لاحقاً.

وهؤلاء الملائكة الذين كانوا مع جبريل في ليلة نزول القرآن هم من قاموا بتغيير تركيبة السماء الدنيا ومجالها المغناطيسي وغلافها الجوي الذي كان قد حدثت به خروقات كثيرة من الشياطين قبل البعثة المحمدية بأعمال الطقوس الشيطانية وغيرها علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "البوابات النجميه" ومقالات سابقة، وقاموا بملء سماء الأرض بحرساً شديداً منهم وبراجمات الشهب ليقذفوا بها كل من يحاول استراق السمع من الجن والشياطين، فأزالوا من سماء الأرض وكواكب المجموعة الشمسية أو المجرة قواعد التجسس وأجهزة التصنت التي كان يستخدمها الشياطين في استراق السمع من الملأ الأعلى واغلقوا جميع أقطار وبوابات السماء التي كان ينفذ منها هؤلاء الشياطين، ومنعوا الكهانة والعرافة ومعرفة بعض أمور الغيب التي كان يعرفها الشياطين من استراق السمع ويبلغوها للكهنة والعرافين والمتنبأين والسحرة، وهذا الغلق قد يكون إلي الأبد أو أثناء فترة نزول الوحي والقرآن فقط خلال فترة الدعوة المحمدية.

فليلة القدر ترتبط بنزول الوحي وأحد الكتب السماوية علي أحد الرسل، وتنزل الملائكة لتقدير مقادير إلهية جديدة في السماء والأرض.

فكيف تتكرر وتأتي كل عام في رمضان كما يفهم الغالبية العظمي من الناس؟؟؟؟؟ هل يبعث الله رسول أو ينزل وحي وكتاب سماوي ويغير في تركيبة السماء كل عام في رمضان؟؟؟؟؟.

ومن ثم فهي لا تتكرر كل عام في رمضان كما يروج من لا علم عندهم ممن لا يفقهون في القرآن ولا يتدبرون آياته، وقد صادفت هذه الليلة في سنة نزول الوحي علي محمد أحد ليالي شهر رمضان بالنسبة للشهور القمرية.

والليلة الأولي التي قابل فيها موسى الله وتلقي منه الوحي بصورة مباشرة وليس عن طريق جبريل لأنه كليم الله كانت ليلة قدر أيضاً مصداقاً لقوله تعالي: .......فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى (طه:40)، أي جئت علي موعد مقدر في ليلة قدر سيقدر الله فيها مقادير جديدة، وصادفت هذه الليلة في هذه السنة يوم العاشر من ذي الحجة (يوم الحج الأكبر) فقد ظهر الله لموسى وهو في طريق عودته من مكة إلي مدين بوادي طوى المقدس بمكة بعد أن أتم شعائر الحجة العاشرة أو الثامنة وقدم أضحيته لله يوم 10 ذي الحجة علي ما شرحت بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال". فأفيقوا من هذه الخرافات والخزعبلات والأوهام والأساطير التي ورثتموها من آبائكم الأولين (أصحاب كتب التراث).

وقال تعالي عن ليلة نزول القرآن المباركة التي يفرق (أي يقسم) فيها كل أمر حكيم من الله علي أصحاب عالم الأمر وينزل فيها كتاب مبين للناس كالقرآن يكون فيه رحمة من الله بهم من خلال الهدى والتبيان أو التوضيح للأمور التي التبست علي الناس وأضلهم فيها إبليس وحزب الشيطان من الإنس والشياطين:

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ(3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ(4) أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ(8) (الدخان)

وقال تعالي:

وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّيوَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً (85) وَلَئِن شِئنا لَنَذهَبَنَّ بِالَّذي أَوحَينا إِلَيكَ ثُمَّ لا تَجِدُ لَكَ بِهِ عَلَينا وَكيلًا﴿٨٦﴾ إِلّا رَحمَةً مِن رَبِّكَ إِنَّ فَضلَهُ كانَ عَلَيكَ كَبيرًا ﴿٨٧﴾ قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَالجِنُّ عَلى أَن يَأتوا بِمِثلِ هـذَا القُرآنِلا يَأتونَ بِمِثلِهِ وَلَو كانَ بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهيرًا ﴿٨٨﴾ وَلَقَد صَرَّفنا لِلنّاسِ في هـذَا القُرآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍفَأَبى أَكثَرُ النّاسِ إِلّا كُفورًا ﴿٨٩﴾(الإسراء)

ذهب بعض المفسرون إلي أن الروح الذي سال عنه الكافرون النبي هي الروح الموجودة بأجسادنا فقال الله أن الروح من أمر الله أي شأن من شأنه واختصاص من اختصاصه ولا يجوز الحديث عنها، وذهب آخرون إلي أن الروح المسئول عنه هو جبريل، واستدلوا في ذلك علي رواية تقول أن الكافرون سالوا محمد صلي الله عليه وسلم عن الروح الذي ينزل الوحي عليه فأجابهم بأن الروح من أمر الله، فعندما علموا أن المنزل للوحي عليه هو جبريل قالوا أنه عدو لنا فأنزل الله قوله "قُلْ مَن كَانَ عَدُوّاً لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (البقرة:97).

وهذا هو الصحيح، بدليل أن الآيات التالية كانت تتحدث عن القرآن الذي أوحاه الله لرسوله محمد، ومن ثم فالروح هنا هو جبريل الذي نزل بالوحي والقرآن علي محمد صلي الله عليه وسلم.

ومعني أن الروح أي جبريل من أمر الله أي أنه من أصحاب عالم الأمر الذين وجدوا أو نشأوا بأمر من الله بكن فيكون ويدبرون أمراً (قسم) من أوامر (أقسام) عالم الأمر.

وقال تعالي عن نزول الوحي علي غير الأنبياء:

رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِلِيُنذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ (غافر:15)

يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِأَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ(النحل:2)

في آية سورة غافر يخبرنا الله أنه يلقى بالروح (الوحى) من أمره (أي من صاحب أمر الوحى وهو جبريل) علي من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق، وهذه الآية يجوز حملها علي الوحي المنزل علي الرسل أو الأنبياء فقط وهم المنزل عليهم كتب سماوية، لأن إلقاء الروح تم فيها بصورة مباشرة من صاحب أمر الروح وهو جبريل، والرسل والأنبياء هم الموكلين بالإنذار بأحداث يوم التلاق (القيامة)، أما آية سورة النحل فذكر بها نزول الملائكة بالروح (الوحي) من أمره (من صاحب أمر الوحي وهو جبريل) علي من يشاء من عباده لينذروا الناس من عبادة آلهة غير الله، والعباد هنا هم غير الرسل لوجود الملائكة كوسيط وتنزلهم بالروح وليس جبريل بذاته، والروح هنا هو الهدى أو الإلهام أو الوحي أو البشري من الله بالجنة وسيكون هؤلاء الملائكة أولياؤهم في الحياة الدنيا والآخرة، وهؤلاء العباد هم المذكورون في قوله تعالي:

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ(30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِوَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلاً مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ (32)

وقال تعالي:

وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (الشورى:52)

والروح هنا بمعني الكتاب أو الوحي الموحى به للرسول.

وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ ﴿١٩١﴾ وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿١٩٢﴾ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴿١٩٣﴾ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ﴿١٩٤﴾ (الشعراء)

وهنا وصف الله جبريل الذي نزل بالوحي والقرآن علي محمد بالروح الأمين لأنه روح الله.

قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ(النحل:102)

وهنا وصف الله جبريل بالروح القدس، وهو الروح القدس الذي أيد الله به عيسى بن مريم وكان ملازماً له طوال حياته، وهو الذي قام بتخليق عيسي في رحم مريم وظهر أو تجسد لها في صورة بشر سوياً (أي مكتمل الخلقة البشرية وفي أبهي صورة للبشر) قال تعالي:

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً(17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَاماً زَكِيّاً(19) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْراً مَّقْضِيّاً(21) (مريم)

وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَاوَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ (الأنبياء:91)

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَاوَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِوَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (التحريم:12)

فالآيات السابقة تشير إلي أن الله ارسل روحه (روح الله الذي هو جبريل أو الروح الأمين أو الروح القدس) فتمثل  وتجسد لها في صورة بشر سوي، وهنا نجد أن جبريل وصف بأنه روح الله الذي ينفخ بأمر وأذن من الله في جميع المخلوقات، فنفخ الروح في آدم تم عن طريق جبريل، والنفخ في رحم مريم لخلق عيسي تم عن طريق جبريل لذا قال الله أن مثل عيسي عنده كمثل آدم، والنفخ في الطير الذي كان يخلقه عيسي من الطين ثم ينفخ فيه فيصير طيراً حياً بإذن الله كان يتم عن طريق جبريل وبعث وإحياء عيسي للموتي وإبراءه للأكمه والأبرص كان يتم أيضا عن طريق جبريل وهو الروح القدس الذي كان ملازماً له ولا يفارقه. وغالباً الروح القدس هو الذي كان يكلم الناس في المهد علي لسان عيسي وسيكون معه وهو كهلاً عند عودته من السماء أيضاً، قال تعالي:

 

إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِتُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِيوَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِيوَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ (المائدة:110)

إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ(آل عمران:59)

ولنستكمل الآن شرح أمثلة أخري من الآيات المتعلقة بأمر الروح (جبريل) أو الأمر الإلهي الذي يدبره الله بين السماء والأرض، قال تعالي:

يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ(5) (السجدة)

ومعني يدبر الأمر هنا أي يرسل الأمر من السماء إلي الأرض ثم يعرج إليه هذا الأمر مرة أخرى في يوم مقداره ألف سنة من سنيننا الأرضية، وهذا اليوم هو يوم الفصل أو يوم القيامة الأولي علي ما شرحت بكتاب "قراءة عصرية جديدة لعلامات الساعة...."، والأمر الذي سيرسله الله ثم يعرج إليه مرة أخري هو جبريل بالقطع، والدليل علي ذلك قوله تعالي:

تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِفِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (المعارج:4)

فهنا ذكر المولي عز وجل عروج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين الف سنة ولم يقل مما نعد، لأن هذه السنين خاصة بيوم الدين أو يوم القيامة الثانية علي ما شرحت بالكتاب سابق الذكر، وفي بداية هذا اليوم ستزول السماء والأرض وتتبدل الأرض بغير الأرض والسماوات بسماء جديدة وأرض جديدة ويجمع الشمس والقمر وتندثر الكواكب وتطمس النجوم......الخ، وستكون سنين هذه القيامة لها زمن وحساب مختلف عن زماننا الحالي وزمن القيامة الأولي والجنة والنار الأولي التي ستكون علي هذه الأرض بعد نزول الجنة من السماء وبروز الجحيم من باطن الأرض، وبما أن الروح هو جبريل وهو أمر من أوامر الله في عالم الأمر، أذن الأمر المذكور أن الله يدبره (يرسله) من السماء إلي الأرض ثم يعرج إليه في يوم مقداره ألف سنة هو جبريل أيضاً.

ومما سبق نستنتج تلقائياً أن أمر الساعة والمدبر لها والقائم علي شئونها والموكل بأحداثها سيكون جبريل بإذن من الله وسيساعده في تنفيذ ذلك ملائكة معاونين له وقد يشترك معه أصحاب أمر آخرين من عالم الأمر أو ملائكة تابعين لهم، ويؤكد ذلك أيضا الآيات التالية:

يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفّاً لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً (النبأ:38)

ففي يوم القيامة سيقوم الروح (جبريل) والملائكة صفاً لا يتكلمون إلا بإذن من الله.

هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ أَمْرُ رَبِّكَكَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (النحل:33) 

فأمر ربك في الآية السابقة هو جبريل الذي سيأتي ومعه حشد من الملائكة لتنفيذ أمر الساعة والقيامة.

وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُإِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (النحل:77).

ومعني وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أي أن وقت وقوعها وتنفيذ أمرها سيتم بأمر من له السلطان في ذلك من أصحاب الأوامر الإلهية في لمح البصر بعد أن يعطيه الله الأذن بذلك، لأن وقت قيام الساعة من الأمور الغيبية التي لا يعلمها حتي أصحاب السلطان والأمر لأنها من غيب السماوات والأرض.

وقال تعالي:

إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُتَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (الأعراف:54)

ومعني أن الشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره أي يدبر شئونها ويسيرها في فلكها ويحدد صفاتها وطبيعتها وخصائصها ووظائفها.......الخ صاحب أمر من أوامر عالم الأمر بتوجيه وتعليمات وإذن من الله، وهم المدبرون لشئون الفلك والمعاونين لهم من الملائكة، وكل أمور عالم الخلق والأمر في النهاية بيد الله لأنه المتحكم والمسيطر في عالم الخلق والأمر.

وقال تعالي:

اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِلَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ (الرعد:2)

فالله رفع السماوات بغير عمد مرئية لنا، أي هناك قوة خفية غير مرئية تمسك السماء والكواكب والنجوم وتنظم حركاتها ومساراتها في أفلاكها ومداراتها، وهذه القوى هي المدبرات الذين يسيرون وينظمون الحركة في السماء، والقوة التي يمسكون بها هذه الفلاك والكواكب والنجوم هي ما نطلق عليه الجاذبية وقوة الطرد العكسي أو المركزية لكل جرم سماوي، وجميعهم يجرون لأجل مسمي لكل منهم والله يدبر الأمر بين كل هذه السماوات بنظام المدبرين أمراً وفق النواميس الكونية الإلهية، قال تعالي:

إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِإِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً (فاطر : 41 )

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (65) (الحج)

وجبريل كما سبق وأن نوهنا هو المتحدث الإعلامي باسم الله في جميع الكتب السماوية، فأكثر آياتها مصاغة علي لسانه بما يأمره الله به، وهذا هو السر في وجود صيغ كثيرة بالقرآن تتحدث عن الله بصيغة الغائب وليس بصيغة المتكلم الحاضر لأن المتحدث فيها أما جبريل مثل "هو الله"، أو الله بذاته  مثل "أنا الله"، أو مجموعة من الأوامر الإلهية أو أصحاب الأسماء الحسني والملائكة مثل "إنا نحن"، وبالقرآن أيضاً صيغ مصاغة علي لسان النبي محمد أو الرسل المنزل عليهم الكتب السماوية، وهذا موضوع يطول شرحه وسنؤجل الحديث عنه لأحد المقالات القادمة لضيق مساحة التدوينة المسموح لنا بها.

وللحديث بقية، وبالمقال القادم سنلقي المزيد من الضوء علي حقيقة جبريل من خلال ما جاء عنه بسورة النجم التي أفاضت في الحديث عنه ورؤية النبي له في بداية الوحي، كما سنلقي الضوء علي النجم الذي هوي بهذه السورة وعلاقته بنزول الوحي وليلة القدر وهل هذا النجم هو نجم الشعرى اليمانية المذكور بنهاية هذه السورة ولماذا عبدت معظم الأمم السابقة هذا النجم واللات والعزي ومناة الثالثة الأخرى.

وللتعليق علي الموضوع والتواصل معنا علي الفيس بوك أضغط علي الرابط التالي:

https://www.facebook.com/profile.php?id=100001177479036

 

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل