إبليس والدجال احدي أدوات فتنة الله للبشر

إبليس والدجال احدي أدوات فتنة الله للبشر

 

هشام كمال عبد الحميد

 

قال تعالي:


أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوٓا أَن يَقُولُوٓا ءَامَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكٰذِبِينَ (3) (سورة العنكبوت(

 

مما سبق نستنتج أن الفتنة سنة من سنن الله في الأرض والكل بمن فينا الانبياء لا بد أن يوضع في محل فتنة أو اختبار ىنجح أو يفشل فيه وطوال عمرك علي الارض لا بد أن تقع في فتن مصداقا لقوله تعالي:

 

أَوَلَا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِى كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لَا يَتُوبُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ (سورة التوبة : 126(

 

لكن ليس من صفات وأسماء الله اسم أو صفة المفتن


اذن كيف تتم الفتن ؟؟؟؟

 

لا بد أن الله سيستخدم ادوات للفتنة مثل المرض وقلة المال في بعض الأحيان والمجاعات بقلة الأمطار ونقص الثمار.....الخ

 

لكن أهم الفتن فتنة الشرك بالله والكفر به أو الإيمان بوجود إله غيره أو مكافئ ومضاد له وهذه الفتنة استخدم الله فيها إبليس والدجال

 

أي باختصار الاثنين أنظرهم الله ليوم الوقت المعلوم أو يوم القيامة الأولي وهو يوم الفصل ليكونوا رجاله في فتنة الإنس والجن وتعذيب الكافرين والمشركين بالعبادات والشعائر والمحللات والمحرمات المخالفة لشرع الله وأدوات ووسائل أخري

 

فالله لم يمكنهم ببعض الأدوات التي تجعلهم قادرين علي صنع فتن بوسائل متعددة حبا في سواد أعينهم ومن يظن أنهم يعملون خارج نطاق الحدود المسموح لهم بها من الله أو خارج الخطوط الحمراء المحددة لهما أو يقصر في عمله الذي طلبه هو بنفسه ولم يطلبه الله منه ثم كلف به فهو واهم ولو حد منهما فكر يخرج خارج هذه الحدود فسيفعصه الله ويعصره ويقضي عليه ويهلكه في الحال

 

فالأمور ليست سايبة ولا هي سداح مداح ولا الاثنين متحدين لله ويتصرفون كآلهة كما يعتقد كثيرون

 

فإبليس لم يدعي الإلوهية فلا يوجد أية واحة بالقرٱن ذكر بها أنه دعا الناس لعبادته بل اقسم لله بعزتة وجلاله وفي الآخرة أخبرنا الله أنه سيتبرأ منا ومما كنا نشرك به مع الله أو كان هو يغوينا بالإيمان به كإله أو كشريك له

 

أما الدجال فوصل به غروره بعقليته أنه ظن أنه لو كان يملك عشر ما يملكه الله من قدرات لخلق كون وخلق أفضل منه سبحانه وتعالي ولتصرف بطرق أفضل وأشد صرامة وحكمة من طرق الله ؛ لذا لم تكن طلباته من الله ليكون من المنظرين مثل طلبات إبليس لأنه طلب أن يعطيه الله من بعض قدرات الإلوهية فوافق الله له بما أخبرنا به في سورة المدثر علي ما شرحنا بمقال سابق

 

كما أخبرنا الله بنفس السورة أنه سيأتيه بجنوده الذين لا يعلمهم الا هو ليضع نهايته ونهاية إبليس بنفسه ويفرج الخلق كلهم علي ما سيفعله بهما وبجنودهما وأحزابهما بعد أن يسمح لهما بتنفيذ جزء من مخططهم لتتم فتنة نهاية الزمان

 

فلا يجب أن نظن أن مخططهم سينجح بالكامل أو أنهم سينجحوا في ذرع شريحة الدجال بكل البشر بمن فيهم المؤمن ليتركهما الله ليتلاعبوا بالمؤمنين الذين هم من الخطوط الحمراء التي وضعها الله لإبليس عندما قال إنه لن يقترب بالسلطان الذي أعطاه الله له من عباده المؤمنين فكان رده عليه هذا عهد علي مستقيم أن عبادي ليس لك عليهم سلطان ..... 


أي قال له أخرس ولا تعتقد انك تمن علي عبادي المؤمنين فعدم وجود سلطان لك أو لغيرك عليهم عهد اتخذته من قبل خلقهم وخلقك علي نفسي

 

فلدي اعتقاد راسخ أن الموضوع سيكون اختياري ليضعها من يضعها عن بينة ويعذب بها في الدنيا ، ويرفضها من يرفضها عن بينة ولا يصيبه شيء من العذاب الذي سيصيب الله به من يضعها

 

وللحديث بقية

 

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل