فيروس كورونا هل هو عقاب إلهي أم من صنع الدول العظمي وحكومة العالم الخفية أم الأثنين معاً

فيروس كورونا هل هو عقاب إلهي أم من صنع الدول العظمي وحكومة العالم الخفية أم الأثنين معاً

 

هشام كمال عبد الحميد

 

صرح السفير الفرنسي في مصر أمس الخميس 19 مارس 2020 تصريحات تثير الكثير من الريبة والشك وكأنه يتنبأ بالغيب عن مستقبل مصر في الأيام القادمة ، وذلك في فيديو نشرته قناة الجزيرة وموجود علي اليوتيوب

ففي تصريحات خطيرة قال السفير الفرنسي بالقاهرة مخاطباً رعايا بلاده : مصر ستعزل عن العالم علي غرار كثير من الدول بسبب توقف رحلات الطيران ..... وأمامها أسابيع صعبة ويجب أن نتهيأ لذلك لأن كورونا بمصر في تزايد.... وستكون إمكانياتها الصحية في امتحان صعب للتعامل مع فيروس كورونا

ورابط فيديو تصريحاته علي اليوتيوب هو:

فماذا يحمل هذا لتصريح من مفاجآت ، هل هو يتنبأ بالغيب ، أم يقول تصريحه بناء علي معلومات مخابراتية فرنسية متوفرة لديه ويحذر مواطنيه من بعض الأمور التي قد تقع بمصر وتصريحه مجرد كلام عادي ودبلوماسي، أم أنه يكشف عن مخططات ستنفذ ضدنا قريباً ؟؟؟؟؟؟

المشكلة أن التصريح صادر من السفير الفرنسي وهناك شكوك كثيرة حول دور فرنسا في تخليق هذا الفيروس ، فلا تنسوا أن هناك فيديو عرضناه بالبوست السابق يفيد ان فيروس كورونا تم تصنيعه في معهد باستير أو باستور بفرنسا ، وأوضح صاحب الفيديو وهو فرنسي بأن كورونا المستجد تم إنشاؤه من قبل معهد باستير ونال براءة اختراع فرنسية في العام 2004، وتم تسجيل براءة الإختراع بمكتب تسجيل البراءات الأوربي تحت رقم EP 1 694829 48 B1 (ومرفق بالبوست صورة شهادة براءة الإختراع) ، وأوضح أن هذا الفيروس تم تخليقه بمختبر ووهان الصيني الفرنسي من سلالتين (حمضين نوويين) لفيروس كورونا وفيروس سارس. ,أن هناك احتمال أن أحد الخفافيش التي أجريت عليها التجارب هرب من المختبر ونشر الفيروس بالصين ثم العالم ، أو هناك احتمال آخر لا يعرفه.

ومن وجهة نظري ولا أحد ملزم بالأخذ بها : شكلهم مخططين لنا خطط منيلة بنيلة علي دماغنا ودماغ شعوبهم!!!!!!!!

وقد بحثت عن هذه الوثيقة بالإنترنت ووجدت رابطها على الموقع الرسمي لمكتب البراءات الأوروبي علي الرابط التالي طبقاً لما أوردته قناة روسيا اليوم بموقعها الإلكتروني:

https://worldwide.espacenet.com/patent/search/family/034680402/publication/EP1694829B1?q=EP1694829B1

ونفت وكالة الأنباء الفرنسية ما تداولته بعض وكالات الأنباء والفيديو الذي نشره الشاب الفرنسي، وقالت أن التقرير الذي تم تداوله يتعلق بنوع آخر من فيروس كورونا مختلف عن الذي قامت بتسجيله.

وأوضحت الوكالة الفرنسية أن تسجيل براءة اختراع لفيروس لا يعني أنه قد تم إنتاجه فعلا....... يا سلام شوف أزاي....... قال تسجيل براءة الإختراع لفيروس لا يعني أنه تم تصنيعه !!!!!!!!!!!!!!!

وهناك تقارير أخري تقول أن الفيروس صناعة أمريكية وتم نشره في الصين عن طريق أمريكيين ، ففي تغريدةٍ نشرها الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية شاو ليجان على «تويتر» يوم الخميس 12 مارس أشار إلى احتمالية أن يكون «الجيش الأمريكي هو من جاء بفيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19)» إلى منطقة ووهان في الصين، والتي تعتبر المنطقة التي بدأ وانتشر منها الفيروس.حيث حضر للصين 693 جندي أمريكي رياضي شاروكوا بدورة الألعاب العسكرية العالمية السابعة التي عقدت في أكتوبر 2019 في ووهان، وهم من نشر الفيروس بووهان والصين بأجمعها لاحقا.

ووفقًا لصحيفة «كومسومولسكايا برافدا» الروسية، فقد ذكر مجموعة من الخبراء أنه تم تخليق هذا الفيروس معمليًا في ظل ظروف استعرت فيها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة أكبر قوة في العالم، والصين العملاق الناهض والذي أصبح ينافسها في جميع المجالات، ويؤكدون أنها تأتي في إطار حروب الجيل السادس المدارة عبر أسلحة ذكية في أوقات السلم. وأضافوا أن فيروس كورونا ليس ببعيد عن هذا الجيل من الحروب البيولوجية.

ففي 23 يوليو 2015 منح معهد بيربرايت الأميريكى براءة اختراع لنوع جديد من فيروس كورونا لبعض الباحثيين الأمريكيين تحت رقم 10130701. ورابط منح هذه البراءة هو :

https://patents.justia.com/patent/10130701

 

ناهيك عن تدخل شركات الأدوية العملاقة لجني مليارات الدولارات سنويًا عبر ابتكار الفيروسات كالسرطان و الإيدز وغيرها من أساليب الحروب البيولوجية والتي تعتمد كل شيء في سبيل تحقيق الغاية المرجوة.

وأوردت سلسلة وثائقية صدرت على "نتفليكس" أن بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت، كان قد تنبأ أيضا بانتشار وباء فيروسي متطور في الصين سيحصد أرواح 33 مليون شخص في جميع أنحاء العالم في الستة أشهر الأولى من انتشاره، وكان ذلك خلال مؤتمر جمعية ماساتشوستس الطبية في أمريكا

واتهمت أمريكا الصين بأنها من قام بصنع هذا الفيروس في مركز الأبحاث البيلوجية بووهان ، وللعلم مختبر ووهان البيولوجي يتم فيه أجراء تجارب علي أخطر الفيروسات في العالم وقد يتم به تصنيع بعض الفيروسات وأنشأته فرنسا بوهان بالتعاون مع الحكومة الصينية ....والغريب في الأمر عنوان المكان الموجودة فيه المركز وهو (Gaoxin Road 666) حسبما أورد بعض المحللين بمقالاتهم والله أعلم، ولو كان هذا العنوان صحيحا فقد سبق وأن شرحت بكتاب عصر المسيح الدجال المنشور عام 1999م أن 666 هو رمز ورقم وشفرة شريحة المسيح الدجال بسفر الرؤيا الإنجيلي وعند الماسون (البايوشيب). وهو ما قد يشير إلي علاقة الدجال وحكومة العالم الخفية بهذا الأمر.

يعني الموضوع وأصابع الاتهام الآن محصورة في هذه الدول الثلاث منفردة أو بالتواطؤ بينها، ولسه المتهم الرابع والخامس و......الخ جاري البحث عنهم ولم يظهروا بعد

شكلها مؤامرة كبري من حكومة العلم الخفية وحزب الشيطان بمعاونة من زعماء بعض الدول الإسلامية والأوربية الخونة لشعوبهم والمتآمرين علي كل الأديان ، وبعد كرونا ها يدخلونا في فيروسات وأزمات وكوارث أخري منها الغزو الفضائي الوهمي والحرب العالمية الثالثة للقضاء علي كل القوي العظمي والحكومات وتقليل أعداد البشر وأفقار كل الشعوب ونشر حالة من الذعر والفوضي العالمية التي ستدفع الناس للحلم بمجيئ اي مخلص ، وذلك كله للتمهيد لإعلان النظام الديكتاتوري العالمي الشيطاني الجديد تحت قيادة إبليس والدجال (المخلص المزعوم) علي ما جاء بخطوات مشروع ناسا للشعاع الأزرق والسابق لي شرحها بكتاب "أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق" المنشور عام 2012 ومقالات سابقة ، وانتم عارفين أني من المؤمنين بحقيقة المؤامرة فهي حقيقة تتأكد لنا كل يوم وليست نظرية......

ومؤمن أيضاً بأنهم يمكرون والله سيمكر بهم وهو خير الماكرين ، ولكن مؤمن أيضا أن هناك عقاب وتسليط إلهي بيعاقب به الله المسلمين وكل اصحاب الديانات السماوية عندما يحيدوا عن طريق الإيمان وشرعه وصراطه المستقيم ، وفي كثير من الأحيان يكون هذا التسليط عليهم بايدي أعدائهم وأعداء البشرية والدين من حزب الشيطان والرؤساء والقادة الذين نصبهم واتي بهم لسدة الحكم حزب الشيطان وحكومة العالم الخفية ومكنوهم من رقاب جميع شعوب الأرض.

وقد علق بعض الأصدقاء بصفحتي بالفيس علي هذا المنشور أنه في سنة 2011 ظهر فيلم اسمه كونتاجن – Contagion الناس كلها بتتفرج عليه حالياً وتدور أحداث الفيلم عن تفشي فيروس بسبب الخفافيش وكانت بؤرته مدينة ووهان الصينية، والمؤلم في الفيلم انه تحدث عن وفاة 26 مليون شخص بسبب هذا الفيروس، وبعد وصول احد العلماء للقاح ضد الفيروس قامة الحكومة بوضع سوار على معصم المواطنين لوضعهم في قائمة انتظار الحقن باللقاح حسب ترتيب ميلادهم بالشهور الميلاديه ، وكان هذا السوار يشبه شريحة الدجال (البايوشيب) التي تحدثت عنها بكتاب "عصر المسيح الدجال" وكتاب "أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق".

يعني الموضوع متداخل ومتشابك وفيه أطراف عديدة ولله تدخل فيه أيضاً بسماحه لهم بتنفيذ بعض مخططاتهم الشيطانية كعقاب وفتنة لنا ، وللموضوع أيضاً علاقة بفتنة الدجال وإبليس وعلامات وأحداث الساعة التي بدأت تتسارع وتتفاقم وتظهر بوضوح

 قال تعالي:

ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (الروم: 41)


أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (4) (العنكبوت)


أَوَلاَ يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ يَذَّكَّرُونَ (التوبة

: 126)



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل