نقش عجيب لمركبة فضائية بتابوت الملك باكال من حضارة المايا

نقش عجيب لمركبة فضائية بتابوت الملك باكال من حضارة المايا

 

هشام كمال عبد الحميد

في مدينة بالينكي وهي إحدى مدن حضارة المايا القديمة وتقع هذه المدينة بجنوب المكسيك اليوم، وتعود أطلال بالينكي إلى 226 قبل الميلاد وحتى 799 ميلادي.كان هناك حاكم عملاق بطول ثمانية أقدام عرف باسم الإله باكال الكبير شيد هرماً بإسمه عُرف باسم معبد النقوش، ويوجد في داخل ذلك الهرم ضريح الملك باكال، وهو على نمط الأهرامات والمقابر الفرعونية. ووجد ببعض الأهرامات المكسيكية بهذه المنطقة نقوش فرعونية.

في عام 1949م قام عالم الآثار المكسيكي ألبيرتو لولير بعمليات استكشاف لمعبد بالينك والآثار المحيطة به، وهو معبد على شكل هرمي مربع ووجد في أحدي حجرات هذا المعبد تابوت حجري يحتوى على هيكل عظمى طوله 182سنتيمتر للكاهن الأكبر باكال الذي كان له مكانة متميزة خلال حياته والذي مات عام 673م.

غطاء التابوت الحجري وما عليه من نقوش بارزة كانت مذهلة وغريبة، فإذا نظرت إلى غطاء التابوت من أي جانب تشعر أنك تشاهد نقشا كبيرا لشخص مسافر في الفضاء داخل مركبة ميكانيكية يقوم بضبطها.

فالنقش يصور باكال وهو جالس داخل ما يشبه مركبة فضائية صاروخية معقدة الشكل في وضعية توحي أنها تستعد للانطلاق به إلي عالم الآخرة، ويُشاهَد بوضوح في النقش قدمه اليسرى على كابس السرعة، وكلتا يديهِ فوق لوحة التحكم والقيادة، ويَظهَر قرب فمه أنبوب الأوكسجين، وخلفه ماكينة الصاروخ وفي نهايتها العادم لمحروقات الصاروخ مع فوهة النار.

كما عثر علي حجر يصور رجل يجلس داخل مركبة تشبه الطائرات والمركبات الفضائية ويستعد للإنطلاق.

وهذا النقش بالإضافة لما عرضناه من نقوش بالمعابد الفرعونية وغيرها ونصوص حضارة سومر والتكنولوجيا التي أوضحناها بالمقالات السابقة عن عصر سليمان عليه السلام تثبت وجود الطائرات والمركبات الفضائية في العصور القديمة.

وسنكتفي بهذا القدر مما عرضناه من أدلة بالمنشورات السابقة علي تكنولوجيات الحضارات القديمة وعصر سليمان وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا "تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة" وكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين"

وفيما يلي صور هرم النقوش وغطاء التابوت ورسم توضيحي للمركبة الصاروخية التي نقشت علي غطاء تابوته والحجر الذي عثر عليه:

 نقش ضريح الملك باكال ورسم توضيحي له 

 

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل