الدجال يفصح لزعيم حركة رائيل أنه يراقب العالم من قرون وظهر بأكثر من 25 شخصية في تاريخ البشرية

الدجال يفصح لزعيم حركة رائيل أنه يراقب العالم من قرون وظهر بأكثر من 25 شخصية في تاريخ البشرية

 

هشام كمال عبد الحميد

 


من المعلوم أن المسيح الدجال من المنظرين وطبقاً لما جاء ببعض الأحاديث فجميع الأنبياء حذروا أقوامهم منه حتي أن نوح حذر قومه منهم.

عن أبى إمامة الباهلى قال: قال رسول الله: يا أيها الناس إنه لم تكن فتنة في الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم فتنة من الدجال، وإن الله لم يُبعث نبيًّا إلا حذر أمته الدجال، وأنا آخر الأنبياء وأنتم آخر الأمم وهو خارج فيكم لا محالة (أخرجه أبو داود وابن ماجه والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي).

وطالما أن جميع الأنبياء حذروا أقوامهم منه فلا بد أنه ظهر بشخصيات متعددة في هذه الأمم، فما هي هذه الشخصيات التي ظهر بها في التاريخ الإنساني؟؟؟؟؟

وهل ذكر القرآن لنا بعضاً من هذه الشخصيات أم لم يأتي ذكره في القرآن كما قال المخدوعين أو المتخرصين من الجهلاء أو العملاء من أهل السلف والتوراتيين؟؟؟؟؟

وسنترك الإجابة علي هذا التساؤل للمقالات القادمة ، وسنتعرف اليوم علي حديث دار بين الدجال بنفسه وبين زعيم حركة رائيل والذي أكد فيه أنه ظهر بأكثر من 25 شخصية في تاريخ البشرية، فتعالوا لنتعرف علي تفاصيل هذا اللقاء المثير:

تأسست حركة الرائيليين في فرنسا عام 1973 من قبل صحفي سابق عمل في مجلة تهتم في سباقات السيارات أسمه كلاود فوريلهون من مواليد 1946م، يعيش الآن وجماعته في كندا بمدينة كيبك.

وبدأ بزعمه بالقول أنه التقى ست مرات منذ عام 1973 مع مخلوقات قادمة من الفضاء أتت بواسطة أطباق طائرة حطت بالقرب من بركان خامد، وهو واحد من سلسلة براكين أوفيرن في منطقة كليرمونت فيراند الفرنسية، وبعد هذه اللقاءات العجيبة أكد أن هؤلاء الغرباء أخبروه أن البشر صنعوا في مختبرات من قبل أشخاص أتوا من كوكب آخر (هو كوكب نبيرو المزعوم والذي كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة)، ويعرف هؤلاء الأشخاص باسم إيلوهيم Elohim وهي كلمة عبرية قديمة حسب ما أملاه عليه هؤلاء الفضائيين تعني : "أولئك الذين هبطوا من السماء". وأنهم خلقوا الحياة على الأرض من خلال عمليات الاستنساخ بالهندسية الوراثية قبل 25 ألف سنة نيابة وتكليفاً من الآلهة (الإلوهيم) التي تسكن الكوكب العلوي. (هذا الكلام ورد مثله في نصوص السومرين من قوم عاد الذين زعموا أن الأنوناكي هم من خلقوا الإنسان بالتهجين بين حمضهم النووي والحمض النووي لكائنات القردة الذين كانوا يسكنون الأرض قبل خلق آدم علي ما شرحت بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال" ومقالات سابقة)

وحثت الكائنات الفضائية فوريلهون بضرورة نشر كلمة الإلوهيم على الأرض تحضيراً لعودتهم (طبعاً يقصد عودة الأنوناكي الذين سيشكلون الحكومة العالمية الإلهية الجديدة أو عاد الثانية قبل خروج الدجال).

قام رائيل بالترويج لعقيدته ورسالته حيث لاقت لدى بعض الشباب والشابات بعض الأصداء بفعل الجهل بتدبر القرآن والسير وراء التعاليم الدجالية والشيطانية المنتشرة بكثير من الأحاديث المكذوبة وكتب التفسير والتاريخ بكل الملل والمذاهب والأديان، بالإضافة إلي الفراغ الروحي الذي حلت محله المادية وعبادة المتع واللذات الحياتية وتعاطيهم المخدرات، واتساع الأمراض النفسية والعقلية. ويبلغ تعداد مريديه وأتباعه حوالي 55 ألفاً حسب أقواله ينتشرون في 84 دولة ومعظمهم في فرنسا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا حيث مقرها العالمي.

ويشير رائيل إلى أن الآلهة الإلوهيم كلفته، بالإضافة إلى نشر الرسالة التي توضح أصل البشرية، أن يقيم سفارة في القدس رغبة منهم في النزول إلى الأرض ومقابلة زعمائها كي يمنحوا لهؤلاء الزعماء علمهم البالغ التعقيد. وتدعو الطائفة الرائيلية إلى تفسير علمي للإنجيل، ويزعمون أن عيسى عليه السلام بُعث مرة أخرى من الموت باستخدام تقنية متقدمة من الاستنساخ قام بها من يسمى الإلوهيم.

ويؤكد البروفسور جوزيف الحتى كبير علماء شركة جينوم ثرابتكس كوربوريشن إن الرائيلية طائفة يهودية كما أن هناك تقارب لفظي واشتقاق من الاسم بين الدولة اليهودية (إسرائيل) واسم زعيم الطائفة (رائيل). إضافة إلى أن رموز الرائيلية على اتصال وعلاقة وثيقة مع إسرائيل وهناك علماء يهود يؤيدون استنساخ البشر على النقيض من العلماء المسلمين والنصارى.

وفي عام 1990 غير الرائيليون رمزهم الذي كان أصلاً عبارة عن صليب معقوف يتوسط نجمة داوود. والهدف من ذلك تطوير العلاقات مع إسرائيل وإقناع حكومتها ببناء سفارة للإلوهيم في القدس.

ومنذ عام 1991م تقدمت منظمة الرائيليين بطلبات إلى إسرائيل للحصول على قطعة أرض في القدس لبناء السفارة المزعومة علي مساحة من الأرض تبلغ 347 هكتاراً، ويبدو أن إسرائيل رفضت طلبهم وهم يفكرون باختيار دولة كبرى لبناء السفارة التي قدرت تكاليفها بـ20 مليون دولار وقد تم حتى الآن جمع 7 ملايين دولار.

ويقال أن "رائيل" مؤسس تلك الحركة انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد تعرضه للمضايقة من الفرنسيين حسب إدعائه، تعتقد تلك الطائفة أن البشر خلقوا عن طريق مخلوقات قادمة من الفضاء الخارجي، وحسب اعتقادهم يعتبر البشر نتاج تعديل جيني من قبل تلك المخلوقات التي وصلت إلى مستوى عال من هندسة المورثات. لذا يعتبر الاستنساخ لب فلسفة الرائيليين ويسمونه الإبداع العلمي، ولذلك هم يقودون حركة الاستنساخ في العالم. وتعتبر حركة الرائيليينالمؤسس لشركة كلونايد Clonaid التي تأسست عام 1997 للعمل في استنساخ البشر والتي زعمت أنها استنسخت أول طفلة (إيف – حواء باللغة العربية).

وفي عام 1995م منحتهم حكومة ولاية كيبيك الكندية ضمانات لممارسة طقوسهم الدينية. وتدعو الطائفة علماء الأرض إلى ضرورة إجراء عمليات استنساخ للبشر عاجلاً وحالاً، وإقامة حكومة عالمية موحدة ودين موحد يقوم علي تعاليم الفضائيين المسمين بالإلوهيم ولغة موحدة مستوحاة من جميع اللغات كما أملي عليه قائد الفضائيين بهذه الطلبات التي يجب عليه العمل علي تنفيذها بصفته رسولهم إلي أهل الأرض.

ومؤخراً حاولت حركة الرائيليين إقامة مهرجان جنس جماعي تحت ذريعة الترويج لفكرة السلام العالمي ونبذ العنف في إسرائيل، إلا أنها هوجمت من قبل الرأي العام، كان المهرجان سيضم طقوس جنسية يشارك بها الرجال والنساء وأيضاً الشاذين جنسياً من الطرفين.

ومن أهم مؤلفاته: كتاب "نعم لاستنساخ البشر" وكتاب "الوجه الحقيقي للإله" الذي يصف فيه لقائه مع الغرباء، ويكشف فيه تصوراته واعتقاداته.

وفي كتابه "الوجه الحقيقي للإله" قص لقائه مع قائد هؤلاء الفضائيين، الذي كشف له بعض الحقائق القليلة المخلوطة بالكثير من الأباطيل فصدق عليها مقولة كلمة حق يراد بها باطل، فشرح له أن مفهوم الرب الذي أسماه باللغة العبرية الإلوهيم يعني هؤلاء الذين جاؤوا من الفضاء وخلقوا الحياة على الأرض تكليفاً من الآلهة، وأن رائيل هو الشخص الذي اختارته الآلهة الإلوهيم ليخبر البشر عن الكيفية التي تم فيها خلق الحياة على الأرض وأن الإلوهيم منحته تلك المنزلة السامية العالية الربانية في هذه النبوة وأبلغوه أنهم سيعودون ثانية إلى الأرض بأمر الإلوهيم.

ومما قاله رائيل : إنه خلال جلساته مع هؤلاء القادمين من الفضاء أعلموه أن البشر خلقوا في مختبرات على أيدي أناس من كوكب آخر من 25 ألف سنة، متمكنين في علم الوراثة وبيولوجيا الخلايا وأن رائيل تسلم من قائد هذه المخلوقات الفضائية تعليقات على فصول من التوراة والإنجيل تشرح كيفية خلق الإنسان بالاستنساخ وكيفية أخذ نوح خلايا من جميع الكائنات قبل الطوفان بمساعدة الإلوهيم وقيامه بعمليات استنساخ لهم بعد الطوفان، وأضاف رائيل أن هؤلاء الفضائيين عرجوا به في سفينة فضائية إلى الكوكب العلوي الذي تعيش فيه الآلهة الفضائية للإلوهيم وأروه مدنهم المتطورة جداً، ويعتقد رائيل أن الإلوهيم الأرباب هم الذين أرسلوا الرسل والأنبياء أصحاب الديانات السماوية والأرضية على السواء أي بوذا وموسى وعيسى ومحمد. (وهذا طبعاً ترويج مبطن لعقيدة تعدد الآلهة وعدم وجود إله واحد أي عقيدة الشرك بالله)

وما يهمنا فيما جاء بكتاب رائيل "الوجه الحقيقي للحقيقة" ج1 ص 68 ما ذكره في حواره مع قائد الإلوهيم أو الفضائيين وهو يحدثه عن سر الخلود في كوكبهم ومجلس الخالدين وكيف يمكنهم أن يجعلوا الأفراد المختارين خالدين من خلال الاستنساخ والتعديلات الجينية، ومن يتم اختياره ليكون من الخالدين ويعيش حياة أخري فليس من حقه الإنجاب في حياته الجديدة، وفي ختام اللقاء سأله رائيل : كم عمر أكبركم سناً في مجلس الخالدين الذي يحكم كوكبهم ؟؟؟؟

 فأجابه بالآتي : أكبرنا سناً هو رئيس مجلس الخالدين عنده 25 ألف سنة، وهو الشخص الذي يجلس أمامك الآن (أي الذي يحدثك الآن)، لقد سكنت 25 جسماً حتى يومنا هذا، وكنت أول من أنجزت عليه هذه التجربة (يقصد تجربة الخلود بالاستنساخ والتعديل الجيني أي أنه أجري هذه العمليات علي نفسه ليصبح معمراً وخالداً في الأرض) ولهذا فأنا رئيس مجلس الخالدين، وقد ترأست شخصياً عملية خلق الحياة علي الأرض (أي هو الله الذي خلقنا)، فقال له رائيل : أذن فأنت تستحوذ علي معرفة لا تقدر ؟؟؟؟؟ فأجابه : نعم لقد حصلت معرفة لا يستهان بها، ولا يمكنني أن أخزن أكثر من ذلك...... (هو نفس قول الدجال السامري لموسي "بصرت بما لم يبصروا به وقبضت قبضة من أثر الرسول فنبذتها وكذلك سولت لي نفسي" علي ما شرحنا بالكتاب ومقالات سابقة)

فمن هو هذا الرئيس لجماعة الفضائيين أو أصحاب الأطباق الطائرة الذي عمر حوالي 25 ألف سنة حسب زعمه أي أنه من المنظرين ؟؟؟؟؟

وهو من مدعي الإلوهية وسكن 25 جسماً خلال ذلك العمر، أي ظهر بأكثر من شخصية في تاريخ البشرية وبوجوه وأسماء مختلفة ، ويريد الآن قيام حكومة عالمية موحدة ودين موحد ولغة موحدة تحت رئاسته بصفته الإله الأعظم وخالق البشر والكون ، ويريد نشر الانحلال الخلقي والجنسي وفتنة البشر ؟؟؟؟؟؟.

الإجابة بلا شك أنه المسيح الدجال النمرود وفرعون موسي وست الفرعوني والسامري وقابيل وبعل وتموز القرن الواحد والعشرين في شخصية ونسخة دجلية جديدة !!!!!!!!!.

فاحذروا يا أيها البشر فالمسيح الدجال سيأتيك في فتنته الأخيرة بفتن وجنود من الشياطين والمستنسخين لا قبل لكم بها ولن ينجي ويحفظ الله منها سوي المؤمنون الراسخون التسلحون بالعلوم النافعة المتدبرون للقرآن وليس الذين يقرؤونه كالببغاوات ولا يعقلون منه شيئاً وأكثرهم من الجهلاء المتفزلكين، الذين يسيرون وراء الكثير من التعاليم المضللة بالأحاديث الموضوعة أو وراء المعتقدات الخاطئة لآبائهم الأولين من أهل السلف أو المعاصرين، وسيخدع فيه كثيرين من المسلمين والمشركين والكفرة ويظنوا أنه الله أو المسيح الحقيقي.

وللمزيد من التفاصيل راجعوا كتابي "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال" وكتابي "أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق"، وسنعرض لكم من بعض فصولهما في المقالات القادمة الموضوعات التالية المتعلقة بهذا الموضوع:

1.  تفاصيل الفتنة الأخيرة للدجال وقيامته المزيفة بمشروع ناسا للشعاع الأزرق ومشاريع هارب للتحكم في مقدرات الأرض

2.    وصف مشهد خروج الدجال علي سفينة فضائية تشبه العرش الإلهي بسفر حزقيال

3.    أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود مع كبار الأنبياء (هذا المقال سبق نشره بالمدونة وموجود بها)

 

 

 



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل