معظم أسماء الأنبياء والملائكة بالقرآن هي أسماء أعجمية غير عربية جاء ترجمة عربية لها ببعض آيات القرآن

معظم أسماء الأنبياء والملائكة بالقرآن هي أسماء أعجمية غير عربية جاء ترجمة عربية لها ببعض آيات القرآن

معظم أسماء الأنبياء والملائكة بالقرآن هي أسماء أعجمية غير عربية

جاء ترجمة عربية لها ببعض آيات القرآن

 

هشام كمال عبد الحميد

 

هذا الموضوع منقول من الفصل الأول من كتابنا "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال" الذي نشرته عام 2015م

هناك كثير من بعض المتخصصين في اللسانيات واللغات القديمة الآن يعتبرون أن لغات سكان منطقة الجزيرة العربية والشام والعراق القديم ينتمون للغة واحدة سماها البعض اللغة العروبية وأن اللغة الآشورية والآكادية والبابلية والسومرية والسبئية والسريانية والآرامية والعبرية والعربية الحالية.....الخ لم تكن لغات منفصلة بل لهجات مختلفة لهذه اللغة الأم.

وسواء اعتبرنا هذه اللغات أعجمية أو لهجات مختلفة للغة أم لها صلة بالعربية فلا بد أن نعلم أن معظم الأسماء الواردة بالقرآن للملائكة العظام أو الأنبياء أو بعض الشخصيات بالقرآن هي عبارة عن كني تشير لصفات صاحب الاسم في أحدي لغات الشجرة اللغوية العروبية القديمة، وقد يكون الاسم الوارد بالقرآن اسم أعجمي غير عربي ويعطي الله ترجمته العربية في موضع آخر من آيات القرآن، لذا فالقرآن يحتاج في تفسيره للإلمام بالكثير من مبادئي اللغات والعلوم، وقد صنف بعض علماء السلف والمعاصرين مصنفات وكتب في الأسماء الأعجمية بالقرآن، ومعظم هذه الأسماء نقلت إلي العربية قبل الإسلام وأصبحت تطلق بأعجميتها علي هؤلاء الأنبياء أو الأشياء أو الأماكن فأصبحت جزء من لغتهم لها دلالاتها ومعانيها ومن ثم لم تعد أعجمية لدخولها باللغة ووجود تعريف ومعني لها بها، وكل لغات العالم القديم والحديث بما فيها العربية بها كلمات من لغات أخري مثل كلمات كمبيوتر وتلفزيون ودش وسندس واستبرق وفسطاط وقسطاس......الخ، فهذه كلمات أعجمية دخلت اللغة العربية وأصبحت جزء منها ومتداولة بها، لذا نفي القرآن مقولة الكافرين بأن القرآن به أعجمي أما لأن هذه الكلمات من أصول الشجرة العروبية أو لأنها دخلت العربية وأصبحت متداولة بها ولها تعريفها ومدلولاتها، قال تعالي:

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (النحل:103).

 

وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَقَالُوا لَوْلا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدىً وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمىً أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (فصلت:44).

ولنضرب مثالاً علي ذلك ببعض الأسماء الواردة في القرآن علي النحو التالي :

أسم الخالق بخلاف أسمائه الحسني الأخرى في القرآن هو الله، وفي الإنجليزية ينطق هذا الاسم (god جود) وجود في العربية من مادة جد المشتق منها اسم الله الجواد وهو نفسه جود بعد حذف حرف الألف لأنه حرف مد، ومنها أيضاً جيد بمعني حسن والله هو أحسن الخالقين، وهكذا سنجد اختلاف في لفظ الجلالة عند سائر أهل الأرض من الأمم المعاصرة أو البائدة وكل لفظ منهم يعني صفة من صفات الخالق.

جبرائيل هو أحد أسماء الملائكة العظام في القرآن فما معني هذا الاسم ؟؟؟؟؟؟.

جبرائيل أسم عبري وأصله سرياني مكون من مقطعين : جبر + إيل ، والجبر في العبرية والعربية تعني الشدة والقوة والجبروت........الخ، وإيل اسم من أسماء الله في العبرية، وبالتالي فمعني الاسم قوة الله أو شديد القوة.

وقد شرح الله معني الاسم في أحدي الآيات بأنه الشديد القوي فقال تعالي عن نزول جبريل بالوحي للنبي صلي الله عليه وسلم وتعليمه له :

وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) (سورة النجم) .

وكذلك اسماء إسرافيل وعزرائيل وميكائيل وقابيل وهابيل.....الخ، فجميعها أسماء من مقطعين ومنتهية باسم الله في العبرية إيل.

وإبراهيم هو أسم النبي إبراهيم الذي جعله الله خليله وأبو الأنبياء، وهو اسم عبري مكون من مقطعين : إبرا + هام ، وإبرا في العبرية بمعني أب ، وهام بمعني جمهور عظيم أو أمة عظيمة ، وكل من يقود أمة عظيمة يسمي إماماً ، وعلي ذلك يكون معني اسمه : أب لجمهور عظيم أو أمم عظيمة لا حصر لها أو إمام للناس. وقد ذكر الله معني اسمه في قوله تعالي :

وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (البقرة : 124 ).

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (النحل : 120).

وموسى هو النبي الذي أرسل إلي بني إسرائيل (الذين كانوا يعيشون بمصر وكان موسى يعيش بمصر) كما أرسل لفرعون وقومه المصريين، وقد ألتقطه أهل فرعون من الماء ليتربي في كنف وقصر من سيصبح عدوه وهو فرعون، وموسي هو من أنقذ أو خلص بني إسرائيل من استعباد وبطش فرعون وقومه لهم.

وموسي اسم مكون من مقطعين : مو + سي ، واسمه في العبرية موشيه أو مشه، والشين في العبرية تقلب لسين في العربية والهاء في آخر الاسم تقلب وفق قواعد معينة إلي ياء أو ألف فتترجم موشيه في العربية إلي موسي أو موسا المشدد.

وفي اللغة المصرية القديمة نشيل أو لقيط الماء يطلق عليه موسيس، ومو تعني الماء وسيس أو مسيس تعني أبن أو ولد أو وليد أو نشيل أو لقيط، ولذلك كان يتسمي كل ملوك عصر الرعامسة برعمسيس (رع + مسيس = رعمسيس أو رمسيس أختصاراً) الأول والثاني والثالث وهكذا أي أبناء الإله رع، وعلي ذلك فاسم موسي الفرعوني يعني لقيط أو نشيل أو ابن الماء.

أما في العبرية فاسم مشه أو موشيه فيعني المنقذ أو المخلص لأن موسي كان مخلص بني إسرائيل من فرعون وقومه، ومنه جاء اسم الماشيه التي أطلقها النصارى علي المسيح بن مريم وأطلقها اليهود علي مخلص آخر الزمان الذي ما زالوا ينتظرون خروجه.

وإسماعيل اسم عبري من مقطعين : سمع + إيل ، ومعناه سامع الله أو المطيع لكلام الله، لأنه نفذ أمر الله في الرؤيا التي أراها لإبراهيم وأشار له فيها بذبح أبنه إسماعيل فلبي الأمر وقدم نفسه ذبيحة لله ففداه الله بذبح عظيم وحرم تقديم الأبناء قربان لله وفق العقائد الشركية الشيطانية قبل بعث إبراهيم نبياً، فلما نفذ الأمر سماه إبراهيم والناس إسماعيل.

وإسحاق أسم عبري معناه الضحاك وسمته سارة وإبراهيم بهذا الاسم لأنها ضحكت عندما بشرتها الملائكة وإبراهيم بولادته وهي عجوز عقيم كما جاء في شرح معني اسمه بسفر التكوين بالتوراة، وأشار القرآن لذلك في قوله تعالي :

وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (هود:71).

ويعقوب أسمه من العقب ، والعقب في اللغة الشيء المتأخر علي آخر والآتي بعده ، مثل نوافل الصلاة فهي من الأعقاب أي الأشياء التي نؤديها كزيادة عن الفرض بعد أداء الصلوات ، ويعقوب بن لإسحاق وهبه الله لإبراهيم بعد ولادة إسماعيل بكر ابنائه وإسحاق ثاني أبنائه ، فهو عقب لإسحاق ونافلة لإبراهيم ، وقد أوضح الله لنا سر اسم يعقوب في قوله تعالي :

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلّاً جَعَلْنَا صَالِحِينَ (الانبياء:72)

ونوح هو من نجي ومن حمل معه بالسفينة من الطوفان ، وهو من حفظ نسل البشرية وسائر المخلوقات الأخرى التي وضعها في السفينة ، وقد مد الله له في عمره فكانت مدة لبثه في قومه لدعوتهم ومحاولة هدايتهم من تاريخ بعثته نبياً حتي تاريخ الطوفان 950 سنة ، هذا بخلاف ما عاشه قبل البعثة وبعد الطوفان.

وجاء ذكر الطوفان في الأساطير البابلية والسومرية وبهما رجل صنع سفينة ونجا ومن معه من الطوفان ، في أحداهما اسمه زيوسودرا أو زيوسدرا وفي الأخري أسمه أترحاسيس أو أرهاسيس وبملحمة جلجامش اسمه أوتنابشتم .

وزيوسيدرا أسم مكون من 3 مقاطع كما شرح الدكتور فاضل عبد الواحد بكتابه الطوفان هي :ذي بمعني حياة ويو بمعني يوم وسود بمعني طال أو أطال، ورجح الدكتور فاضل أن يكون معني اسمه جعل الحياة طويلة، والصحيح أن نقول أن معني اسمه طويل العمر أو المعمر، ونوح كانت مدة دعوته لقومه فقط 950 سنة فكان سنه أكثر من ذلك أي كان من المعمرين.

وأترحاسيس بمعني كثير الحكمة ونوح كان حكيم عصر ما بعد الطوفان مباشرة

وأوتنابشتم بمعني لقد وجدت الحياة أو موجد الحياة أو حافظ بذرة الحياة، ونوح كان حافظ نسل معظم البشرية وسائر المخلوقات التي حملت معه بالسفينة من المنطقة التي كان بها قومه، لأن الطوفان لم يشمل كل الكرة الأرضية كما سنوضح في فصل لاحق.

أذن هذه الأسماء يحمل كلاً منها صفة من صفات نوح التي جاء ذكرها بالقرآن.

أما بالنسبة ليونس فهو يونان في التوراة وسميت اليونان علي اسمه في الغالب وهم قومه الذين بعث فيهم ومن ثم فالحوت الذي التقمه كان إحدي حيتان البحر الأبيض المتوسط....

أما إدريس فهو أخنوخ في التوراة وهو هرمس الهرامسة المثلث العظمة عند اليونانيين ومعني أخنوخ وهرمس الهرامسة الفقيه الحاذق العالم الحكيم علامة العلماء ، وتحوت اسم استخدم عند الفراعنة أيضاً كصفة من صفات الله وتعني الحكيم العليم الخبير واسم وصف به الفراعنة أكثر من شخصية فهو اسم الملاك القلم زوج شيسات وشيسات زوجته هي اللوح المحفوظ الذي يسجل فيه هذا الملاك كل المقادير الإلهية ومن اسمها جاءت كلمة شيت sheet الإنجليزية التي تعني صحيفة أو لوح أو ورقة... وتحوت اسم أطلقه الفراعنة أيضا علي إدريس وكل حكيم.... ومن ملوك الفراعنة التحامسة كتحوتمس الأول والثاني والثالث وهكذا وتعني ابن الإله تحوت أو خليفته بالأرض وهكذا

وما زلنا نسمع الملحدين والعلمانيين والجهلاء يرددون أن التاريخ لم يأت به أي ذكر لشخص اسمه نوح أو إبراهيم أو موسي، لأنهم بجهلهم لم يدركوا أن هذه ليست أسماؤهم وإنما كناهم في القرآن وأن أسمائهم بقومهم قد تكون مختلفة تماما عن هذه ألكني وأن هذه ألكني ستختلف ترجمتها من لغة لأخرى باللغات القديمة.

 روابط ذات صلة

رادار وقمر صناعي وجهاز تدمير إشعاعي وإنذار مبكر بمنارة الإسكندرية القديمة:

هل السحر الذي قام به سحرة فرعون كان نوعا من تكنولوجيا الهولوجرام ؟؟؟؟؟؟؟.:

ما هو سر الرجل الذي عنده علم الكتاب كاملاً (اللوح المحفوظ) والرجل الذي عنده جزء من علم هذا الكتاب

الإشارات العلمية والقرآنية للثقوب السوداء والبوابات النجمية السماوية والأرضية:

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم بالأرض

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

القضاء علي الكهانة واستراق السمع في ليلة نزول القرآن بليلة القدر (إغلاق بوابات العوالم البعدية للشياطين وتغيير تركيبة الغلاف الجوي والمغناطيسي وملء السماء بحرس شديداً وشهباً:

التسعة رهط المفسدون بالأرض بمدينة ثمود هم التسعة رجال السريين بهرم طبقات الماسونية (هرم حكومة الطاغوت العالمية(

الأحزاب بالقرآن هم حزب الشيطان من بقايا قوم نوح وعاد وثمود وفرعون ولوط وأصحاب الأيكة والممسوخين من ب:

عاد أرم ذات العماد (الأنوناكي السومريون أصحاب أبراج بابل لإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية لشن غزو علي العرش الإلهي وسكان السماء بمعاونة الشياطين)

برج بابل الذي شيده النمرود الدجال لغزو الفضاء وشن حرب كونية علي الله للجلوس علي عرشه بالسماء:

خدعة الأنوناكي والرماديون الذين هبطوا للأرض من كوكب نيبيرو وشيدوا بها الحضارات الكبرى

هل الخضر وإلياس من الشهود الأمناء الذين سيكون لهم عودة يصنعون فيها العجائب في زمن الدجال ويوم الله الموعود  

الخضر يلتقي بموسى عند البرزخ المائي بمثلث برمودا ويريه كيف يفشل خطط الملك القرصان الذي ياخذ كل سفينة غصباً (الدجال) :

رحلة سليمان ذو القرنين الجوية لمغرب الشمس ومشرقها وردمه بالبلازما الضوئية لممرات الطاقة البعدية بين :

أكثر من دليل قرآني يثبت أن سليمان عليه السلام هو ذو القرنين:

أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح  

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

هل كان فلك نوح سفينة عملاقة مدرعة:

العلم يثبت حدوث الطوفان نتيجة لاقتراب أجرام سماوية من الأرض والقرآن يؤكد هذه الحقيقة:

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل