بنص آيات القرآن النبي لم يتخذ من القدس قبلة له قبل تحويل القبلة للمسجد الحرام

بنص آيات القرآن النبي لم يتخذ من القدس قبلة له قبل تحويل القبلة

 

هشام كمال عبد الحميد

 

من المعلوم أن القدس الفلسطينية كانت قبلة اليهود والنصارى قبل الإسلام وحتى الآن، وقد أكد لنا القرآن أن أهل الكتاب لن يتبعوا قبلة النبي صلي الله عليه وسلم ولو آتاهم بكل آية تثبت انه ليس لله قبلة سوي قبلة واحدة هي المسجد الحرام، ومن ثم أكد الله أن النبي لم يتخذ قبلتهم قبلة له ولو اتخذ قبلتهم قبلة سيكون من الظالمين، وأن كل فريق منهم اتخذ له قبلة غير القبلة التي أمرهم الله بها ويعلمون أن قبلة المسجد الحرام هي الحق من الله، وذلك في قوله تعالي:


قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (144) وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم مِّن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذَاً لَّمِنَ الظَّالِمِينَ (145) (البقرة(

فكيف نجد بعد ذلك أحاديث مكذوبة تدعي أن النبي اتخذ من القدس الفلسطينية التي هي قبلة أهل الكتاب قبلة له قبل تحويل القبلة للمسجد الحرام؟؟؟؟؟؟

هل كان الرسول من الظالمين؟؟؟؟؟؟

الآيات واضحة وضوح الشمس ألا تعقلون أم علي قلوب اقفالها ، أليس هذه الآيات هي قرآن رب العالمين أم هي من تأليفي ، نحن لم نأت لكم بشيء من عندنا بل من القرآن

ونفس الأمر حدث مع موسي فعندما كان البيت الحرام منجسا بأصنام العماليق ومحتل منهم لم يأمر الله موسي باتخاذ المسجد الحرام قبلة له بل أمره بان يتخذ لقومه من مصر بيوتا ويجعلوا بيوتهم قبلة ويقيموا الصلاة فيها ، ولم يامرهم باتخاذ القدس قبلة لهم رغم أنكم تزعمون أن قبلة موسي كانت القدس ، قال تعالي:

وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتاً وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (يونس : 87(

فعندما يتم تنجيس المسجد الحرام يأمر الله أنبياءه والمؤمنين بعدم اتخاذ المسجد الحرام قبلة حتي يتم تحريره وتطهيره ، وحتى لا يدعي المشركون أن الرسول اتخذ قبلتهم وأصنامهم قبلة له ، فكيف اتخذ الرسول القدس قبلة له كما زعمت هذه الروايات المشبوهة التي نبرا منها الله ورسوله؟؟؟؟؟

أما قبلة النبي قبل تحويل القبلة فلم تكن باتجاه القدس ولكن باتجاه سماء الكعبة علي ما شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" المنشور طبعته الأولي عام 2012م ومقال سابق علي الرابط التالي:

http://heshamkamal.3abber.com/post/289268

وسبق وأن قدمت بكتبي ومقالات سابقة أن المسجد الأقصى المذكور بالقرآن هو المسجد الأقصى بالجعرانة بمكة وليس بفلسطين علي ما جاء بالأحاديث والروايات الإسلامية بكل كتب تاريخ مكة، وهذا المسجد هو أهم ميقاتات مكة، وذلك علي الرابط التالي:

http://heshamkamal.3abber.com/post/394857

وهذه الروايات جاء بها أن هذا المسجد كان مصلي رسول الله، أي قبلته قبل تحويل القبلة، وهو يبعد عن المسجد الحرام بمقدار حوالي 20 كم، ويقع بالوادي المقدس طوى بمكة، الذي تسقط به الشجرة النورانية الزيتونة المباركة المنزلة من عند البيت المعمور بالسماء وينشأ منها القطب المغناطيسي للأرض بهذا الوادي المقدس، والمسجد الحرام يمثل الطرف الشمالي لهذا القطب والمسجد الأقصى بالجعرانة يمثل الطرف الجنوبي له، ونذكر من هذه الروايات علي سبيل المثال وليس الحصر الآتي:

(1) في كتاب (أخبار مَكَّة فى قديم الدهر وحديثه لابن إسحاق الفاكهي [توفى سنة 275 هـ] ج 5 ص 61) أخرج الفاكهي الأحاديث التالية :

حدثنا الزبير بن أبي بكر ، ويعقوب بن حميد ، يزيد أحدهما على صاحبه قالا : ثنا أبو ضمرة أنس بن عياض ، عن عبد الملك بن جريج ، عن مُحَمَّد بن طارق ، أنهقال : اتفقت أنا ومجاهد بالجعرانة ، فأخبرني « أن المسجد الأقصى الذى منوراء الوادي بالعدوة القصوى مصلى النبيصلى الله عليه وسلم بالجعرانة . قال : فأما هذا الأدنى فإنما بناه رجل من قريش واتخذ ذلك الحائط »

ومقولة أن هذا المسجد كان مصلي رسول الله تعني أنه كان قبلته الأولي قبل تغير القبلة إلي المسجد الحرام، لأن المسجد الحرام في بداية البعثة كان منجساً بأصنام المشركين وعباداتهم، وطالما نجس ينهي الله أنبيائه والمؤمنون اتخاذه قبلة حتي يتم تحريره وتطهيره، وأيضاً حتي لا يقول المشركين أن النبي والمسلمين اتخذوا قبلتهم قبلة لهم.

كما أخرج الفاكهي : حدثنا عبد الله بن منصور ، عن سعيد بن سالم القداح ، عن سعيد بن بشير، عنعبد الكريم، عن يوسف بن ماهك قال : اعتمر من الجعرانة ثلاثمائة نبى.

ويستفاد من هذه الرواية وجود المسجد الأقصى بالجعرانة قبل الإسلام واعتمار الكثير من الأنبياء منه قبل دخولهم مَكَّة لأداء فريضة الحج أو العمرة.

(2) وفي كتاب (أخبار مَكَّة وما جاء فيها من الآثار للأزرقي [توفى 250 هـ] ج 2 ص 824-825 دراسة وتحقيق عبد الملك بن دهيش 2003م- مكتبة الأسدى ):

"قال مُحَمَّد بن طارق اتفقت أنا ومجاهد بالجعرانة فأخبرني أن المسجد الأقصى الذى من وراء الوادي بالعدوة القصوى مصلى النبي كان بالجعرانة،أما هذا المسجد الأدنى فإنما بناه رجل من قريش" .

فهذه الروايات السابقة تُصَرح وتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن المسجد الأقصى هو المسجد الواقع بالعدوة القصوى الواقعة بالجعرانة ، وكلها روايات تم إغفالها والتعتيم عليها رغم أنها واردة بأهم وأوثق كتب التاريخ التي تتحدث عن تاريخ مَكَّة ، وتُعتَبر هذه الكتب المرجع الأساسي لكل المؤرخين والباحثين في تاريخ مَكَّة بكل الجامعات العربية والغربية .

(3) وفى (مسند أبى يعلى ج 12 ص 359) "عن أم سلمة أنها سمعت رسول الله يقول من أهلَّ بحجة أو عمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر أو وجبت له الجنة"

وهنا نجد ارتباط المسجد الأقصى بالمسجد الحرام وأنه مكان يتم من عنده الإحرام (الإهلال) قبل الدخول للمسجد الحرام لمن أهل بحجة أو عمرة ، وهو ما يؤكد أن المسجد الأقصى أحد ميقاتات مَكَّة التي يتم عندها الإهلال بالحج أو العمرة ، وهو ما يُفسر أن مُحَمَّدا صلى الله عليه وسلم كان يتحدث في حديث الإسراء عن الإسراء من المسجد الحرام بمَكَّة إلى المسجد الأقصى بالجعرانة .

(4) هناك روايات في المصادر الإسلامية يُستدل منها على أن بيت المقدس في عصر النبوة كان بالقرب من مَكَّة ، نذكر من هذه الروايات ما يلى :

ما روى في (المجموع للنووي ج 8 ص 365) " روى جابر رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسول الله إني نذرت إن فتح الله عليك مَكَّة أن أصلى في بيت المقدس ركعتين ، فقال : صل هاهنا ، فأعاد عليه فقال : صل هاهنا ثم أعاد عليه فقال : شأنك ........"

فهذه الرواية تؤكد أن بيت المقدس يقع بالقرب من مَكَّة حيث يريد السائل الذى كان موجوداً مع الرسول بالمدينة قبل فتح مَكَّة أن يصلى به ركعتين عند فتح مَكَّة ، وليس في مَكَّة سوى المسجد الحرام ، فهل على قول هذا السائل نفهم أن بيت المقدس بفلسطين ؟ ، أم يفهم منه أن المسجد الأقصى في الطريق بين مَكَّة والمدينة وبالقرب من مَكَّة أي بالجعرانة ؟ .

هذه أدلة تُثبت وجود مسجد بالجعرانة بمكة باسم المسجد الأقصى كان قائماً قبل البعثة النبوية وموجوداً في عصر النبوة ويعرفه كل الناس بمَكَّة .

وإذا راجعنا الأحاديث الخاصة بقصة الإسراء والمعراج سنجد أن جميعها ذكر بها إسراء الرسول من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصى ولم يذكر باي حديث منها علي لسان أي صحابي أن المسجد الأقصى يقع بفلسطين أو القدس أو بيت إيليا، لأنهم كانوا يعرفون أنه بالجعرانة ويتحدثون عنه في هذه الأحاديث، ويمكن مراجعة هذه الأحاديث بكتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي" حتي لا نعيد ذكرها هنا.

لقد رَسَّخَ رجال الدين في أذهان المسلمين بناء علي روايات وأحاديث مدسوسة وموضوعة أن المسجد الأقصى الحالي بفلسطين كان موجوداً منذ عصر مُحَمَّد وهو الذى ذهب إليه في الإسراء، ولكن هذا اعتقاد ساذج يُثبت جهل المسلمين بتاريخ المسجد الأقصى .

فالمسجد المُسمى الأقصى بفلسطين لم يكن قد بني في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم لسبب بديهي وهو أن الإسلام لم يكن قد دخل القدس في ذلك الحين ليقوم أحد المسلمين ببنائه ، كما أن المسجد الأقصى قد بُني في عهد عبد الملك بن مروان بعد موت النبي بأكثر من 70 سنة.

فقد بدأ في عهد عبد الملك بن مروان بناء المسجد الأقصى وقبة الصخرة سنة 66 هـ ـ 72 هـ، وتم اكتمال بناء المسجد في عهد الوليد بن عبد الملك سنة 86 هـ ، والأمويين وأشياعهم هم الذين أطلقوا على هذا المسجد اسم المسجد الأقصى .  

ويذكرالمؤرخون أنه : حين استولى ابن الزبير على مَكَّة و الحجاز بادر عبد الملك بنمروان إلى : " منع الناس من الحج , فضج الناس , فبنى القبة على الصخرة , والجامع الأقصى , ليشغلهم بذلك عن الحج ويستعطف قلوبهم , وكانوا يقفونعند الصخرة , ويطوفون حولها كما يطوفون حول الكعبة , وينحرون يوم العيد , ويحلقون رؤوسهم

( راجع البداية و النهاية ج8 ص280 و281 ، وراجع الأنسالجليل ج1 ص272 ، وتاريخ اليعقوبي ج2 ص161 )

وجميع مصادرنا الإسلامية ليس بها حديث واحد موثق أو رواية صحيحة تقول أن أحداً من الصحابة زار المسجد الأقصى بفلسطين أو صلى به ، أو ذهب لأرض فلسطين ليزور ثالث الحرمين ، وهذا كله يؤكد أن المسجد الأقصى الذى كان يزوره الصحابة والمعنى بثالث الحرمين هو المسجد الأقصى بالجعرانة .

فلو كان لهذا المسجد وجود بأرض فلسطين لذهب عمر للصلاة فيه أو المكان الذى كان مُشيداً به ولم يصلى على أرض خارج كنيسة القيامة ، والتي جعل منها معاوية بعد ذلك مسجدا أطلقعليه مسجد عمر بن الخطاب ، والذى صار بعد ذلك جزء من المسجد الأقصى .

فموقع ما يسمى اليوم بالمسجد الأقصى لم يكن إلا مَقلب للزبالة للدولةالرومانية منذ عام 70 بعد الميلاد وحتى وصول عمر بن الخطاب لتلكالمدينة والسجود خارج كنيسة القيامة وما تلى ذلك من تحويل موقع سجود عمربن الخطاب إلي مسجداً والذى ضمه فيما بعد الخليفة الأموي عبد الملك بنمروان ليستكمل كامل البناء الحالي للمسجد الأقصى بما فيه مسجد الصخرة .

وسبب أن تلك البقعة القريبة لكنيسة بيت لحم صارت مقلباً لزبالة الدولةالرومانية . أنها كانت في سابق الزمان موقعاً (للمعبد الثالث) اليهوديوالذى تم بنائه عام 19 قبل الميلاد بأمر من الحاكم بأمر الرومان بتلكالمدينة وظل في مكانه حتى عام 70 حيث قام الجيش الروماني بهدم المعبداليهودي وقتل قرابة 300 ألف رجل يهودي وتشريد ما تبقى منهم خارج تلكالمدينة ، وذلك بسبب ثورة اليهود على الرومان عام 70 ميلادية.

وعليه فالقول بأن المسجد الأقصى المذكور في سورة الإسراء هو (المسجد الأقصى) الحالي بفلسطين هو تعدى مُتَعَمَد على القرآن والتاريخ وتزيف فاضح لحقائقه وجهل بمبادئ التاريخ الإسلامي للمسجد الأقصى .

روابط ذات صلة

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

مكة هي فقط الأرض الوحيدة علي وجه الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

الأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

الرد علي الأسئلة المثارة بخصوص وجود المسجد الأقصى بالجعرانة بمكة 

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية والبيت الحرام مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الإيجابة المفقودة ويقوي هالته النورانية)

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

أرض المحشر بمكة وبوادي طوي المقدس ستطوي السماوات ويتجلي الله علي جبل الزيتون (أبي قبيس) فيقسمه نصفين

هل جبل حوريب أو سيناء وجبل الزيتون بالتوراة هما جبل النور (طور سيناء) وجبل أبي قبيس (طور الزيتون) بالأرض المقدسة بمكة

أرض الموريا التي بني بها إبراهيم بيت المقدس (بيت الله المحرم) بالتوراة هي أرض بكة (مَكَّة):

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنور

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء 

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

أحذروا هدم الكعبة تحت أي ذرائع فهذا جزء من المخطط الشيطاني

هل أصبحت مكة في خطر لذا سيتوجه المهدي إليها وليس للقدس وستكون مبايعته بها:

قدسية أرض مكة وتأكيدنا بوجود المسجد الأقصى بها يجب ألا يصرف أنظارنا عن احتلال اليهود لفلسطين وضرورة محاربتهم وتحريرها منه

السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة في أيام الأعيا:

الحج فرض على جميع أهل الأرض ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله لكن تم تحريف شعائره وتزييف أماكن تأديته في جميع ملل المشركين

بعض سكان البرازخ البعديه والتجويفات الأرضية هم الضامرون الذين لبوا دعوة إبراهيم وأتوا للحج مع الناس من كل فج عميق

بنص القرآن والتوراة الحج 3 أشهر معلومات في السنة هي الحجين الأصغرين للزروع والثمار والحج الأكبر لذبح الأنعام والأعتكاف عند البيت الحرام.وتقديم الهدي شعيرة من شعائر الحج والعمرة وليس الحج فقط



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل