خدعوك فقالوا "كان وأخواتها"

خدعوك فقالوا "كان وأخواتها"

خدعوك فقالوا "كان وأخواتها" 

هشام كمال عبد الحميد

 

لم تكن فتاوي وتفسيرات أهل اللغة والحديث والفقه والسيرة والتفسير مقتصرة علي المغالطة في بعض التفسيرات لآيات القرآن استناداً علي الأحاديث الضعيفة والموضوعة والتاريخ والسيرة المزيف كثير مما روي عنهما ، بل أمتد الأمر ايضاً إلي أبسط قواعد اللغة ، ونجد هذا جلياً في تسمية "كان وأخواتها"


فكان فعل ماض من الأفعال الناسخة التي تدخل علي الجملة الأسمية فترفع المبتدأ وتنصب الخبر ، وكان كلمة مذكرة وأخواتها كلمة مؤنثة ، وكان المفروض طبقاً لقواعد لغتهم أن يقولوا كان وأخوته أو كانت وأخواتها  أو إخوة وأخوات كان.....الخ 


وأخوة كان الذين يستخدموا مع الجمل الأسمية المذكرة هم : أصبح، أضحى، ظل، أمسى، بات، ما برح، ما انفك، ما زال، ما فتئ، ما دام، صار، ليس. ومثال ذلك :


كان أحمد رجلا صالحا يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ، كان الناس أمة واحدة.....الخ


فأحمد مذكر والناس مذكر فاستخدمنا معهم كان.


أما كانت التي تستخدم مع الجمل الأسمية المؤنثة فأخواتها : أصبحت، أضحت، ظلت، أمست، باتت، ما برحت، ما أنفكت، ما زالت، ما فتئت، ما دامت، صارت، ليست. ومثال ذلك :


كانت سعاد تربي اولادها علي الأمانة والصدق ، إن الصلاة كانت علي الؤمنين كتاباً موقوتاً......الخ.


فسعاد مؤنث والصلاة مؤنث فاستخدم معهما كانت وليس كان.


أنهم استغفلونا في كل شيء بعد أن أيقونا أن أكثرنا لا يفقهون ولا يعقلون أو يفكرون وأن كثير منا قدسوا السلف (آبائهم الأولين) فسلموا بصحة كل ما جاء بكتبهم من غث وثمين وحق وباطل كالعميان ويرددوه كالبغبغانات بلا تدبر أو تمحيص ، ولم ينتبه الكثير من علماء اللغة علي مدار 1400 سنة لهذا الخطأ اللغوي الفادح.


وسلم لي علي كان وأخواتها

 

 




التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل