حكومة العالم الخفية تسلم قيادة الشركات العالمية والإمبراطوريات المالية لرجال الأعمال الهنود

وبدأت مؤشرات العلو الكبير لبني إسرائيل بالأرض

حكومة العالم الخفية تسلم قيادة الشركات العالمية والإمبراطوريات المالية لرجال الأعمال الهنود

(الهنود أحد أسباط بني إسرائيل الذين عبدوا عجل السامري وأشربوا في قلوبهم عبادة العجول والبقر)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

في كتابي "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال...." كشفت لأول ما لم يتوقعه أحد أو يخطر علي قلب بشر من الزيف والأباطيل والأكاذيب المثارة بكتب التاريخ والأديان عن حقيقة أسباط بني إسرائيل الأثنى عشر الذين فرقهم الله في الأرض أمماً شتي، وبينت أن اليهود لا علاقة لهم ببني إسرائيل نهائياً طبقاً لما أوضحه لنا المولي عز وجل بالقرآن الكريم. والشخصيات التي ظهر بها الدجال في التاريخ الإنساني (قابيل- إسرائيل المزيف- الإله ست الفرعوني قاتل أوزيريس- عُزير- البعل- الجبت- السامري- النمرود- الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها- الذي مر علي قرية قآماته الله مائة عام ثم بعثه وبعث حماره- الإله سوتخ الهكسوسي- الذي توعده الله أن يصليه سقر بسورة المدثر......الخ).

ففي هذا الكتاب أوضحت أن اليهود من نسل من نجا من قوم عاد (الأنوناكي السومريون) مع النبي هود والذين انقسموا هم وأحفادهم بعد ذلك إلي الهوديين المهتدين نسبة لهود واليهوديين المشركين الذين آمنوا بعُزير الدجال وقالوا أن عُزير بن الله (أوزير – أزر- إسر – إسرائيل المزيف).

ولم يرد بالقرآن أي ربط بين اليهود وموسي أو بين اليهود والتوراة، فاليهود فئة ضالة مشركة مفسدة في الأرض لم ينزل عليها أي كتاب سماوي، وهؤلاء اليهود كان القرآن دائماً ما يربط بينهم وبين النصارى المثلثين لاشتراك الطائفتين في الشرك والإيمان بالمسيح المزيف (الدجال- قابيل قاتل هابيل أو ست قاتل أوزيريس في النصوص الفرعونية والذي انتحل اسمه وصفاته بعد قتله وتسمي باسمه فأطلق علي نفسه أوزير (أوزيريس) التي هي نفسها عُزير لتبادل العين مع الألف علي ما شرحت تفصيلياً بالكتاب).

أما بني إسرائيل فلم يرد بآيات القرآن أي ربط بينهم وبين اليهود، وأكد لنا القرآن أن هناك طائفة من بني إسرائيل اصطفاهم الله وفضلهم علي العالمين وجعل منهم أنبياء وملوك وحملة وحفظة لكتبه السماوية، وهم في الغالب الطائفة المؤمنة الصالحة من أبناء أوزيريس الحقيقي (هابيل) وليس أوزيريس المزيف مدعي النبوة والإلوهية (قابيل)، وهؤلاء قاتلوا ست (قابيل-الدجال) مع حورس ابن أوزيريس في عصر آدم وتسموا بأتباع حورس أو حور، وهم أنفسهم من آمنوا بالمسيح الحقيقي عيسي بن مريم عند بعثته وتسموا في زمنه بالحواريين.

وقد انقسم بني إسرائيل في زمن موسي وما بعده مباشرة إلي الهادين الذين لم يعبدوا عجل السامري (الدجال) أو الذين عبدوه ثم تابوا عن عبادته وطلبوا المغفرة والعفو من الله فتاب عليهم بعد أن قالوا "هدنا إليك" فسماهم القرآن "الذين هادوا" وهم غير اليهود بالقطع.

أما الطائفة الأخرى من بني إسرائيل (وأكثرهم في الغالب من نسل إسرائيل الدجال المزيف الذي كان يحل لهم ما حرمه الله ويحرم عليهم ما أحله من طيبات الطعام) فهم الذين اشربوا في قلوبهم عبادة العجل والبقرة، فعبدوا في مصر قبل خروجهم مع موسي العجل أبيس والبقرة حتحور ثم عبدوا عجل السامري بعد عبورهم البحر، ثم قدسوا البقرة الصفراء المهجنة أو المنتجة بالهندسة الوراثية عن طريق السامري أيضاً فأمرهم الله بذبحها فذبحوها وما كادوا يفعلون، وهم من يسعي الآن بالتعاون مع اليهود المشركين مثلهم لإنتاج البقرة الحمراء بالهندسة الوراثية ليذبحوها في مذبح الدجال وإبليس ويعتبروها علامة هامة من علامات خروج الدجال وتجسد الشيطان في شخصيته ليقيموا النظام العالمي الشيطاني الجديد تحت قيادته.

وعبدت العجل والبقر هؤلاء وأسباط أخري من بني إسرائيل نقضوا عهودهم مع الله وتمردوا علي موسي ومارسوا الكهانة والسحر والعرافة والاتصال بالشياطين، وحرفوا كتاب موسي وسائر الكتب السماوية، وأخفوا كثير من علوم النور أو الطاقة المنزلة من الله وجعلوها في قراطيس (كتب سرية) يبدون بعضها ويخفون كثير منها، ونشروا بدلاً عنها كتب سرية قديمة تدعي كتب الكابالا أو القابلا نسبة لقابيل والتي تحوي قليل من علوم النور أو الطاقة المنزلة من الله وكثير من العلوم السحرية والممارسات الشركية والمفاهيم والعبادات الشيطانية التي تمكن الشياطين من السيطرة العقلية والنفسية علي البشر والتجسد في الأرض، وهذه العلوم يتم الترويج لها الآن تحت مسمي علوم الطاقة والعلوم الروحية واليوجا والثيوصوفية والديناتكس والبيوجيمتري.....الخ.

وهناك سبط آخر من فسقة أسباط بني إسرائيل الأثني عشر اعتدوا في السبت بصيد البحر فمسخهم الله قردة وسبط آخر مسخ خنازير ولم يفصل لنا القرآن قصتهم وجريمتهم، وهؤلاء الممسوخين دخلوا لعالم جوف الأرض واتحدوا مع الشياطين وبعض أقوام يأجوج ومأجوج والزواحف وبقايا من الفسقة من قادة قوم عاد وثمود وآل فرعون المنظرين وشكلوا جميعهم تحت قيادة إبليس والدجال (شيطان الإنس) حكومة العالم الخفية التي كانت تحكم العالم من وراء الستار منذ آلاف السنين فتقيم الإمبراطوريات وتنهي دور الأخرى، وتتحكم بمن يصلون لقيادة العالم وتدفع بعملائها من حزب الشيطان لصدارة المراكز القيادية في العالم وتمدهم بالمال والسلاح والتكنولوجيا التي تحت أيديها وتخفي علومها عن الناس.

وطبقاً لما جاء ببعض رواياتنا الإسلامية فهناك سبط من بني إسرائيل لم ينقض عهوده مع الله واستنكروا شرك وكفر أخوانهم وعبادتهم للعجل وقتلهم للأنبياء فتبرءوا منهم وفتح الله لهم نفقاً بالأرض المقدسة التي بها بيت الله الحرام (أرض الحجاز ومكة) فدخلوا فيه وساروا لمدة سنة وأجري الله لهم نهراً به فأكلوا وشربوا ثم خرجوا من وراء أرض الصين إلي أرض محجوبة عنا (أي في بعد آخر وبرزخ) وسيكون لهم عودة في زمن عودة المسيح بن مريم ليقاتلوا معه علي ما شرحت قصتهم تفصيلياً بكتابي الأخير "البوابات النجميه".

وقد زعم محرفوا التوراة والكتب السماوية وحزب الجبت والطاغوت الشيطاني بعد أن أتوا بهذه العصبة اليهودية الضالة من القوقاز وشمال آسيا وأوربا وساعدوهم في احتلال فلسطين أنهم المعنيين ببني إسرائيل ليخفوا عن البشرية العرق الحقيقي والموطن الرئيسي لأسباط بني إسرائيل وعلي رأسهم سبط عبدت البقر والعجل وهم الهنود، فاليهود ليسوا سوي حملة أختام مزورة وأنساب مزيفة وذراع من الأذرع التي استخدمها إبليس والدجال في إشعال الحروب والفتن والقتل وسفك الدماء وتحقيق أغراضهما علي مدار التاريخ ثم كان يتخلص منهم.

وقد حدثنا القرآن عن عودة ليأجوج ومأجوج واخبرنا بسورة الإسراء عن عودة لبني إسرائيل وأن الله سيأتي بهم من أصقاع الأرض لفيفاً، كما نبأنا بعلو كبير لهم في نهاية الزمان وإفسادهم بالأرض وخاصة الأرض المقدسة والمسجد المقدس (المسجد الحرام بمكة) قبل خروج الدجال مباشرة، وأخبرنا عن تتبير المؤمنين لما سيعلونه بالأرض المقدسة ومنطقة المسجد الحرام تتببيراً، وهو الهيكل الصهيوني الذي يتم تنفيذه الآن من خلال مشروع تجديد الحرم المكي علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي". قال تعالي :

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً{7} عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً{8} (الإسراء).

وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرائيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً (الاسراء:104)

 

وها هي قد بدأت تتحق نبوءة القرآن ووعد الله الحق الذي لا يخلف وعده، فقد بدأت حكومة العالم السرية في التمهيد لعودة بني إسرائيل وتمكينهم من قيادة العالم والسعي لتمكين الكثير منهم بالأرض المقدسة بمكة وما حولها من مدن وأراضي شاسعة بالجزيرة العربية.

بدأ ذلك من عشرات السنين بعد الحرب العالمية الثانية واستقلال الهند من الاحتلال البريطاني بتشجيع العمالة الهندية للسفر للعمل بدول الخليج وخاصة السعودية ليكون لهم تواجد مكثف بالأرض المقدسة، ثم بدأت الأمارات بفتح قنوات سرية بوسائل وطرق مختلفة لتهجير عمالة غير شرعية إلي السعودية.

كما بدأ منذ عشرات السنين الترويج لعقائد ومفاهيم هذا السبط الضال من أسباط بني إسرائيل من خلال نشر وترويج كتب الفيدا والكابالا وتعاليم اليوجا والثيوصوفية الهندية. ونشر الثقافة والعادات الهندية من خلال الأفلام الهندية المترجمة التي تعرض بالقنوات الهندية التي أنتشرت في الفترة الأخيرة. 

ومؤخراً بدأت حكومة العالم السرية في أبدال رؤساء مجالس إدارات كبري الشركات العالمية والتكنولوجية والبنوك والبورصات والإمبراطوريات المالية برجال من الهنود منذ ما يقرب من عشر سنوات، وازدادت عملية الإحلال هذه بصورة غير مسبوقة اعتبارا من عام 2013.

فالهنود يتولون حاليا قيادة العديد من الشركات الكبرى، ونستعرض معكم الآن قائمة تضم أشهر المُدراء التنفيذيين ذوي الأصول الهندية على مستوى العالم. والعجيب أننا سنجد أن معظمهم من صغار السن ولم يعملوا بالشركات التي تولوا رئاسة أدارتها لفترة طويلة وهو ما يثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب؟؟؟؟؟؟.

وطبعا الرد الجاهز لهذه الأسئلة سيكون بأنهم عباقرة في العلم والتكنولوجيا ومديرين تنفيذيين من الطراز المتميز والنادر........الخ، وكأن العبقرية والإدارة الناجحة انتقلت فجأة وبدون مبررات منطقية أو تاريخية أو علمية من الألمان والبريطانيين إلي الأمريكيين بعد الحرب العالمية الثانية، حيث كان الألمان متحالفين مع حكومة العالم لسرية في عهد هتلر طبقاً لما كشف عنه الأدميرال ريتشارد بيرد في مذكراته، والآن انتقلت العبقرية وفن الإدارة من الأمريكان إلي الهنود فجأة أيضا فأصبح الهنود الذين يعتبرون من أفقر شعوب الأرض وأكثرها أمية وجهل أصحاب العبقرية والإدارة الناجحة وهم الأحق بتولي رئاسة الشركات العالمية وإدارة الإمبراطوريات المالية؟؟؟؟؟؟؟؟.

فهذه ليست سوي مبررات واهية للتعتيم علي دور حكومة الطاغوت في قيام أو انهيار الكثير من القوي العظمي والإمبراطوريات الدائرة في فلكه والخاضعة لحكمه.

ولا شك بالقطع أن بعض هؤلاء القادة ورجال الأعمال الهنود يتمتع بذكاء فريد وعلم متميز وبعض الخبرات الإدارية، لكن كل هذا لا يبرر توليه لرئاسة أكبر الشركات العالمية وجمعهم لمليارات الدولارات في فترات قصيرة جدا مقارنة بغيرهم من الجنسيات الأخرى من رجال الأعمال والمال والعاملين بالشركات العالمية منذ عشرات السنين ولم يحصلوا علي مراكز قيادية متقدمة أو يجمعوا ثروات تقارن بثروات رجال أعمالهم ً!!!!!!!!!.

كما سنستعرض معكم أهم رجال المال والأعمال من المليارديرات والمليونيرات الهنود بمنطقة الخليج، وسنلاحظ أن معظمهم يتمركز نشاطه بدولة الأمارات ومنها يمتد نفوذه وسيطرته علي سائر دول منطقة الشرق الأوسط والخليج، وهذا قد يفسر سر النفوذ الإماراتي بمنطقة الخليج والشرق الأوسط في السنوات الأخيرة ولماذا تم الموافقة دون أي اعتراض أو تعقيد علي مشروعها النووي.

1- ساتيا ناديلا، ويبلغ من العمر 47 عاما، ويعمل لدى مايكروسوفت منذ أكثر من 22 عاما، عيّن رئيسا تنفيذيا للشركة في فبراير 2014 خلفا لستيف بالمر.

2- سندار بيتشاي، يبلغ من العمر 43 عاما وتولي منصب الرئيس التنفيذي الجديد لشركة غوغل في عام 2014، انضم بيتشاي إلى غوغل سنة 2004، أي تولي رئاسة الشركة بعد 10 سنوات فقط، كيف؟؟؟؟؟؟؟.

3- سانجاي كومار جها، هو الآن المُدير التنفيذي لشركة جلوبال فوندريز المملوكة لشركة مبادلة للتنمية ومقرها أبوظبي. أعتبر سانجاي جها هو الأعلى راتبا بين جميع الرؤساء التنفيذيين في الولايات المتحدة الأميركية في عام 2010. وكان جها قد شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة موتورولا، كما تولى منصب مدير العمليات في شركة كوالكوم الأميركية المتخصصة في نظم الاتصالات.

4- إندارا نويي، تولت منصب المدير التنفيذي لشركة بيبسي في عام 2007 ولمدة 8 سنوات.

5- شانتانو ناراين، يبلغ من العمر 52 عاما، وقد انضم إلى شركة أدوبي سيستمز في يناير 1998 بوظيفة نائب الرئيس والمدير العام، ثم أصبح الرئيس التنفيذي للعمليات في 2005. ورقي في العام 2007 ليصبح الرئيس التنفيذي للشركة. وكان ناراين عضوا في مجلس إدارة شركة ديل، وعضواً في المجلس الاستشاري لشركة هاس سكول أوف بيزنيس.

6- أجيابال سينج بانجا، تولى منصب المُدير التنفيذي لشركة خدمات الدفع ماستركارد منذ شهر يوليو من عام 2010.

7- راجيف سوري، انضم إلى شركة نوكيا الفنلندية عام 1995، وتولى إدارة نوكيا في الأول من مايو 2014. وعمل لدى شركات متعددة الجنسيات في الهند ونيجيريا قبل التحاقه بنوكيا.

8- سانجاي ميهروترا، يعد سانجاي الشريك المؤسس لشركة سانديسك المتخصصة بصناعة أقراص التخزين الرقمية، تولى رئاسة الشركة وأصبح الرئيس التنفيذي لها في يناير 2011.

9- لاكشمي ميتال، هو المؤسس والمُدير التنفيذي لشركة آرسلور ميتال الرائدة في صناعة الصُلب.

10- هاريش مانواني، هو المدير التنفيذي لشركة “Unilever” العملاقة التي تُعتبر من أضخم الشركات العالمية وتولّى هذا المنصب عام 2011. كما عينته شركة بيرسون الرائدة في مجال التعليم رئيسا تنفيذيا لعمليات شركتها إف إم سي جي العالمية الكبرى في أكتوبر 2013.

11- نيكيش ارورا، تولى منصب المُدير التنفيذي لشركة “SoftBank Internet” وهو نائب الرئيس للشركة الأم“SoftBank”  .

12- فرانسيسكو دي سوزا، تولى منصب المُدير التنفيذي لشركة “Cognizant” لخدمات التكنولوجيا وتم تصنيفه كأحد أصغر المُدراء التنفيذيين في العالم في قطاع البرمجيات.

13- راجيش كابور، هو المُدير التنفيذي لشركةريكيت بينكيزرالإنجليزية العالمية منذ عام 2011 وتملك العديد من الشركات الشهيرة في مجال أدوات التجميل والبضائع المُتعلّقة بمجال الصحّة والنظافة.

14- إيفان مينيزيس، شغل في عام 2013 منصب الرئيس اللتنفيذي لأكبر شركة للمشروبات الروحية وهي شركة دياجو بي.

15- سمير سونجا، تولى منصب المدير التنفيذي لشركة بيرفيتي فان ميلي الإيطالية لصناعة السكر في عام 2013.

16- بيوش جوبتا، تولى منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة دي بي إس، وهي مجموعة الخدمات المالية الرائدة في آسيا التي يبلغ حجم أصولها نحو 300 مليار دولار أميركي، فضلا عن كونه مدير الشركات التابعة لشركة دبي بي إس، البنك الإسلامي لبنك آسيا، وبنك دبي بي إس (هونغ كونغ) المحدودة منذ عام 2008.

17- أنشومان جاين، تولى منصب الرئيس التنفيذي لبنك دويتشه الألماني في عام 2012. 

18- بادماسري وارير تركت موتورولا في 2007 لتصبح رئيس تكنولوجيا المعلومات في سيسكو سيستمز ولدت عام 1961. 

19- فينود خوسلا أحد مؤسسي شركة صن مايكرو سيستيمز وهو من مواليد 1955. حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربية وعلى الماجستير في الهندسة الطبية الحيوية، ويأتي تأثيره الأكبر على وادي السيليكون كلاعب مهم في مجال رؤوس الأموال الاستثمارية. وتدير الشركة رؤوس أموال بقيمة تتعدى المليار دولار وتستثمر في الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات ومجالات التكنولوجيا النظيفة.

يقول مستشارو الموارد البشرية بأن تعيين الهنود في مناصب القيادة في الشركات العالمية أصبح اتجاها متصاعدا في الوقت الحالي.

ويقول "فيفك وادهوا" الهندي الأصل وهو أحد أبرز المديرين التنفيذيين لشركة مايكروسوفت وجوجل: لإحدى الاعتبارات ستصبح الهند ثالث أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية والصين خلال السنوات القادمة.

وأضاف وادهوا : في السنوات الثلاث إلى الخمس القادمة سيستعمل نصف مليار إنسان في الهند الإنترنت على هواتفهم الذكية. وسيشهد البلد ثورة تقنية. وستنتقل عشرات من الشركات الأمريكية برؤوس أموال من مليارات الدولارات الأمريكية إلي الهند.

ولا يعد وادي السيليكون غريبا عن الهنود، ووادي السيليكون هي المنطقة الجنوبية من منطقة خليج سان فرانسيسكو في كاليفورنيا بأمريكا، هذه المنطقة أصبحت تضم أكبر الشركات العملاقة العاملة في مجال التكنولوجيا المتقدمة، ومنها تنطلق أهم المشاريع والخطط والأبحاث المستقبلية التكنولوجية.

وحسب دراسة أجريت عام 2014، فإن 15% من الشركات الناشئة في وادي السيليكون أنشأها هنود، وهم يشكلون أكبر نسبة من المهاجرين المؤسسين لشركات التقنية، وأعدادهم تفوق المجموعات الأربع التي تليهم مجتمعة (وهم البريطانيون والصينيون والتايوانيون واليابانيون).

وقد وردت هذه البيانات في دراسة أجراها البروفيسور "فيفيك وادهوا"، وتبين هذه الدراسة أنه في عموم الولايات المتحدة الأمريكية تأسست ثلث الشركات الناشئة تقريباً من قبل الهنود، وهي نسبة تفوق الأعراق السبع المهاجرة التي تليهم مجتمعين.

وطبقاً للبيانات المنقولة من التعداد السكاني لأمريكا لعام 2010 فإن أعلى معدل للدخل السنوي بأمريكا هو للعائلات التي من أصل هندي.

وبدول الخليج وعلي رأسها الأمارات يستوطن أغني أغنياء العالم من الهنود، فهناك حوالي 30 هندياً من أغني أغنياء العالم يعملون في دول مجلس التعاون الخليجي، وباستثناءات بسيطة فان الغالبية العظمى من رجال الأعمال الهنود الذين جمعوا ثروات كبيرة في دول التعاون قد بدءوا من لاشيء تقريباً، فمعظمهم جاء من بيئات فقيرة في شبه القارة الهندية وبدأ بداية متواضعة في دول المنطقة في أعوام الخمسينات والستينات والسبعينات، لكنهم سرعان ما أصبحوا من أهم أثرياء منطقة الخليج بدون مبررات معقولة ومنطقية وهو ما يضع الكثير من علامات الاستفهام علي مصادر ثرواتهم، وهم:

1- موكيش جاكتياني رئيس مجموعة لاند مارك، وهو أحد أكبر أصحاب إمبراطوريات التجزئة في دول منطقة الخليج حيث تدير إمبراطوريته المسماة لاند مارك 900 محل منتشرة في 15 دولة وتبلغ ثروته 3.2 مليار دولار.

2- بي آر شيتي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـمجموعة نيو ميديكال سينتر للخدمات الطبية في أبوظبي  NMC. وقد تدرب شيتي في البداية كصيدلاني وانتقل إلى الإمارات عام 1973 حيث افتتح أول صيدلية له هناك في نفس العام. ويملك الآن ثروة تبلغ 1.7 مليار دولار.

3- يوسف علي ما1.5 مليار دولار- ويشغل منصب العضو المنتدب في مجموعة EMKE وهو شخص معروف لكل مواطن ومقيم في دولة الإمارات فمجموعته تملك من بين أسماء أخرى كبيرة سلسلة المحلات الشهيرة المعروفة باسم لولو هايبر ماركت.

4- عائلة شابريا 1.3 مليار دولار-شركاء جامبو إلكترونيكس، تعد شركاته من أكبر الموزعين الحصريين لماركة سوني عبر العالم كما تقوم بتوزيع عدة ماركات عالمية من أبرزها أبل، نوكيا، سوني أريكسون، دال، توشيبا.

5- بي إن سي مينون -1.2 مليار دولار-مؤسس ورئيس سوبها للتطوير العقاري بالأمارات،

6- صني فاركي -950  مليون دولار-مؤسس مجموعة GEMS التعليمية كما يرأس مجموعة شركات فاركي التعليمية والصحية العاملة في دولة الإمارات والتي تدير 26 مدرسة. ويمتد نشاط مجموعة جيمس التعليمية إلى 9 دول.

7- راجن كيليتشاند900  مليون دولار-رئيس مجلس إدارة مجموعة دودسال بالأمارات، وهي تعمل في مجالات الطاقة والبنية التحتية، وفي يونيو 2010 منحت شركة "نفط الجنوب" العراقية المملوكة للحكومة مجموعة دودسال عقداً بقيمة 106 ملايين دولار لبناء خط أنابيب يربط حقل مجنون النفطي العملاق بمحطة ضخ قرب محطات التصدير الجنوبية في البصرة.

8- توني جاشنمال900  مليون دولار-المدير التنفيذي لمجموعة جاشنمال، يعد اسم جاشنمال الاسم الأبرز في الأدوات المنزلية عبر الشرق الأوسط. كما أنّها تدير قسماً خاصاً بالصحف والمنشورات والمطبوعات الدورية.

9- إل تي باغراني -820  مليون دولار– أسواق ماركت شويترام، وعلى مدى سبعة عقود أصبح شويترام وأولاده شركة عالمية تغطي أوروبا والخليج وأمريكا الشمالية وأفريقيا.

10- د: محمد علي725  مليون دولارمؤسس جلفار للهندسة والمقاولات. وقد أسسها الدكتور محمد علي في سلطنة عمان بالشركة مع الشيخ سالم سعيد حمد العريمي عام 1972. تعد الشركة حاليا أكبر الشركات الخاصة في عمان ولها مشاريع في كامل أنحاء المنطقة خاصة بالمقاولات والنفط والغاز.

11- باراس شهدبوري650  مليون دولار- رئيس مجلس إدارة مجموعة نيكاي- الإمارات، بدأ عمله الخاص في عام 1988. يرأس الآن 12 شركة في مجموعة نيكاى التي تنافس أسماء شهيرة في اليابان وكوريا. ونيكاي الاسم الشهير والمألوف في عالم الإلكترونيات  والأدوات المنزلية وهي توزع في أكثر من 80 بلداً بما فيها أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط .

12- هيتش بوداني -630  مليون دولار-رئيس مجموعة بوند القابضة للاستثمار- الإمارات، امتدت استثماراته إلى أكثر من قطاع بما في ذلك الفنادق والمنتجعات والتطوير والاستثمارات الخاصة والمجمعات التجارية والعقار والتكنولوجيا الطبية والتعدين والنفط والغاز.

13- يوغيش ميهتا623  مليون دولار- عضو منتدب في بتروكيم الشرق الأوسط، قدم يوغيش ميهتا إلى دبي في عمر التسعة والعشرين، دون أن يكون له عقد عمل ودون أية رؤية أو خطط للمستقبل، لكنه وكما يقول شخصيا كانت لديه الكثير من الأحلام. وقد أسس بتروكيم الشرق الأوسط في عام 1995 في المنطقة الحرة بجبل علي بدبي. وقد تأسست بشراكة مع بتروكيم البريطانية ومن ثم توسعت لتصبح أكبر موزع للبتروكيماويات في منطقة الشرق الأوسط. وقد توسعت عالميا لتفتح مكاتب في مومبي وأنتويرب ولندن وسنغافورة والصين.

جاينت غاناواني530  مليون دولار-الرئيس التنفيذي لمجموعة المايا- الإمارات، وتتنوع نشاطاتها من البيع بالتجزئة إلى التجارة والضيافة، وهي تملك وتدير مجمع لامسي بلازا للتسوق في دبي. كما تدير أيضا مجمع الشارقة للتسوق وكذلك المركز العربي للتسوق في منطقة مردف بدبي.

15- نيليش فيد480  مليون دولار - تعد مجموعة أباريل غروب التي تديرها عائلة نيليش فيد بالأمارات واحدة من أقوى مجموعات التجزئة المتخصصة ببيع الأزياء في الشرق الأوسط، وتضم محفظتها أكثر من50  علامة تجارية، وأكثر من 620متجراً.

16- عائلة خيمجي390  مليون دولار- مجموعة شركات كيمجى رامداس التي تأسست عام 1970. وهي صاحبة العديد من العلامات التجارية الشهيرة مثل: بامبرز، براون، جيليت، ويلا، أولويز، بانتين، هيد اند شولدرز، كامي، أولد سبايس، بيرت، هيربال إيسينس، كلايرول، كريست، دوراكل، بي آند جي، أويل أوف أولي، زست، موم، براشوت، اسكند، أول ديز، تريسا لينكس.

17- سانتوش جوزيف360  مليون دولار- الرئيس التنفيذي لؤلؤة دبي- الإمارات.

18- فيصل كوتيكولون300  مليون دولار- المؤسس والرئيس التنفيذي- كي إي إف القابضة ومقرها منطقة الحمرية في الشارقة، وهي شركة عالمية تقوم بتزويد منتجات السبائك الفولاذية كالصمامات والمضخات لقطاعات النفط والغاز والتعدين والتصنيع والصناعات الكيميائية لأسواق الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا والولايات المتحدة.

19- موهان فالرامي285  مليون دولار- نائب رئيس مجموعة شركات الشيراوي- الإمارات، أقام شراكة مع أحد رجال الأعمال الإماراتيين هو عبد الله الشيراوي، وتتنوع استثمارات الشيراوي من الاستثمار والتطوير العقاري وإدارة وتقيم الأصول العقارية إلى المواصلات وتقديم خدمات الليموزين والسفـر والسياحة والشحن وغير ذلك.

20- سي كي مينون250  مليون دولار- رئيس مجموعة بهزاد- قطر، يركز على الاستثمار في النقل برا وبحرا كما استطاع بنجاح مد نشاط شركته إلى صناعة الفولاذ ومجالات التقنية.

21- رام بوكساني235  مليون دولار- نائب الرئيس التنفيذي لكوزموس، مجموعة أي تي إل، تتنوع استثمارات كوزموس من النسيج إلى الإلكترونيات إلى التطبيقات المنزلية والتكنولوجيا والضيافة.

22- جوي ألوكاس -230  مليون دولار- مالك مجموعة جوي ألوكاس، هو مؤسس ومالك واحدة من أبرز شركات المجوهرات في منطقة الشرق الأوسط. وقد أصبح الآن لاعبا أساسيا في صناعة المجوهرات في كامل منطقة الشرق الأوسط.

23- رضوان ساغان230  مليون دولار- مؤسس ورئيس الدانوب لمواد البناء- الأمارات، وقد أسس شركة الدانوب لمواد البناء في دبي في عام 1993، وتقدم الآن أكثر من 25.000 منتج وخدمة ذات قيمة مضافة في جميع صالات عرضها الـ 29 المنتشرة في كافة أنحاء الشرق الأوسط والهند.

24- فاسو شروف220  مليون دولار- رئيس مجموعة ريغال - الأمارات. وهذه المجموعة التي تأسست عام 1952 نمت بسرعة لتغطي عددا من المجالات المختلفة بدءا من التكنولوجيا والعقار إلى صناعة وتوزيع الثياب والحقائب.

25- آزاد موبن215  مليون دولار رئيس مجموعة دي إم، هو رئيس مجلس إدارة مجموعة دكتور موبن المعروفة اختصارا باسم دي إم للرعاية الصحية، وهو طبيب مشهور تحول إلى رجل أعمال مقره دولة الإمارات.

26- أجاي باتيا205  مليون دولار رئيس مجموعة باتيا بالأمارات. والشركة لها عمليات في كل منطقة مجلس التعاون الخليجي والهند والعراق وسنغافورة وبريطانيا وفرنسا. وتقدم الشركة خدمات في 3 مجالات رئيسية هي الهندسة والصناعة ومنتجات المستهلك والاستثمار والعقار.

27- راميش راماكريشنان205  مليون دولار، رئيس ترانس ورلد، وهو رجل أعمال بارز في مجال الصناعة اللوجستية  المتخصصة تشغيل السفن وشحن الحاويات وتمتلك المجموعة مراكز لها في أكثر من 30 موقعاً حول العالم.

28- جي بي شويترام - 190 مليون دولار- رئيس جي بي للتجارة - يتمتع جي بي شويترام بنفوذ كبير في الشرق الأوسط وجنوب آسيا. أقام جي بي شويترام إمبراطورية كاملة في مجال صناعة الملابس والنسيج والبلاستيك ومواد البناء والمعدات الثقيلة.

29- إس كومار فادهافان180  مليون دولار- رئيس تنفيذي- مجموعة سامارا جروب المتنوعة النشاطات

30- ماغانمال بانشوليا170  مليون دولار- رئيس وكالة التجارة العربية، هو أحد أقدم رجال الأعمال الهنود في منطقة الخليج.

وكانت حكومة دولة الإمارات أعلنت تخصيص قطعة أرض مساحتها 20 ألف متر مربع لبناء معبد هندوسي على أراضيها في الوثبة قرب مدينة أبوظبي، خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى الإمارات في شهر أغسطس 2015. بحسب ما ذكر موقع “خليج تايمز.

وأكد الملياردير الهندي ورجل الأعمال بي.آر. شيتي الذي يرأس لجنة تنسيق المعبد، على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده في المركز الاجتماعي الثقافي الهندي أن المعبد سيكون جاهزا لاستقبال المصلين بحلول نهاية 2017.

وفي الوقت الراهن يوجد في الأمارات معبدان للهندوس، وواحد للسيخ في مدينة دبي. حيث يسافر الهندوس المقيمون في أبوظبي إلى دبي التي تبعد أكثر من مئة كيلومتر لأداء الصلاة.

وتفيد بيانات من السفارة الهندية في أبوظبي، بأن الهنود يمثلون أكبر جالية أجنبية في البلاد، ويبلغ عددهم 2.6 مليون نسمة أو حوالي 30 بالمئة من سكان الإمارات.

هذا عن الوضع في الأمارات ومن غير المستبعد بل ومن اللمؤكد أننا سنسمع في السنوات القليلة القادمة عن إقامة معابد بوذية وهندوسية وسيخية بالأراضي المقدسة بالسعودية لتتحقق عودة بني إسرائيل للأرض المقدسة بمكة.

 ياسادة أفيقوا فالهنود قادمون (سبط من اسباط بني إسرائيل الأثني عشر فرع عبادة البقر).



التصنيف : كشف المؤامرات الصهيونية علي الديانات السماوية

4 التعليقات في "حكومة العالم الخفية تسلم قيادة الشركات العالمية والإمبراطوريات المالية لرجال الأعمال الهنود"

  1. اسماء اسباط بني اسرائيل الاثني عشر

    مقال رائع وجهد مقدر من الأستاذ هشام أصبح من الملاحظ أن الهنود يأتون في صدارة المناصب العالمية بفعل فاعل !! ولا يكفي قول العبقرية والابتكار والحماس والفكر الخلاق !! فوراء الأكمة ما ورائها !! ولنضع بعض الحقائق : الهندوس عبدة البقر واليهود يتكلمون عن البقرة المقدسة !! الهندوس يكرهون المسلمين والعرب واليهود كذلك ! بل بعض مجازر الهندوس ضد المسلمين أكثر بشاعة من اليهود ! وفي أحد الكتب يقول اليهود علينا التعلم من الهندوس في قتل المسلمين فاليهودولنقل دولة الاحتلال عندما تقتل يحتج كل العالم بينما الهندوس يقتلون بكل دم بارد !

  2. MuizAwad قال:

    ذلك أتى من مقدرة خفية على خلط السحر بالأجهزة الكهربائية والإلكترونية لا أعلم الكيفية بعد لكني متأكد وبها يتجسسون ليتعرفوا على السقطات والزلات او المضايقة بالذبذبات المزعجة والمسببة للضيق حتى تترك مكانك ان لم يستطيعوا الحصول على سقطات مهمة يضغطوا بها هذا فضلاً عن تخريب الأجهزة الكهربائية والإلكترونية عن عمد حتى تستنزف وتنشغل بالتعويض أخشى أن الكثير من البيوت كشف سترها ولديهم من أسرارها الكثير بالفعل الأمر خطير وخفي جداً وغامض عن كيفية حدوثه وأختم بقول مسؤول لديهم عندما سئل عن سبب تركهم بناتهم يعملن خادمات عند العرب فرد بثقة أن بعد سنوات سيعمل العرب لديهم ؟؟؟!!!.

  3. الاستاذ هشام الرجاء التكرم بالنشر قال:

    سعيد بن علي الهنائي يقول : مقال رائع وجهد مقدر من الاستاذ هشام بالفعل يحتل الهنود صدارة كراسي الشركات العالمية وذلك ليس لعبقريتهم أو فكرهم او ابتكارهم بل وراء الأكمة ما ورائها !! الهندوس يعبدون البقر واليهود لديهم بقرتهم المقدسة ! الهندوس يكرهون المسلمين واليهود كذلك ! بعض مجازر الهندوس لا تقل بشاعة عن مجازر اليهود في حق المسلمين ! الهندوس هدموا المسجد البابري واليهود يتطلعون لهدم المسجد الأقصى ! وفي أحد الكتب يقول الصهاينة علينا التعلم من الهندوس يقتلون المسلمين بدم بارد ولا أحد يحتج وعندما نقتل يحتج العالم علينا ! من الهند جاءت أول هجرة يهودية لقبيلة بائدة يقال أنها من احد اسباط اليهود وحتى أن احد أفراد تلك القبيلة قتل بالخطا عندما كان في التجنيد الاجباري والذي قتله لم يكن سوى ابن المجرم المقبور الذي مات قبل أيام شيمون بيريز !!الشخصية الهندية تمتاز بالجشع والطمع والأنانية وحب المال وعبادته والتسلط والبخل وأيضا الخوف والجبن والخضوع للأقوى ولسلطان المال ! لذا فإن أتباع الحكومة الخفية لن يجدوا أفضل منهم في وضعهم في مناصب الادارة وتمرير أجندتهم الخفية دون أية معوقات !!علينا أن نتساءل كيف في غفلة من الزمن أصبح هؤلاء الجهلة الجوعى الأغبياء يتحكمون في رقاب العباد ونحن العرب والمسلمين بدخل سنة واحدة أو أقل من بيع النفط كان يمكن لنا ان نتحكم في العالم بأكمله ؟!

  4. سعيد بن علي الهنائي يقول : قال:

    سعيد بن علي الهنائي يقول : مقال رائع وجهد مقدر من الأستاذ هشام أصبح من الملاحظ أن الهنود يأتون في صدارة المناصب العالمية بفعل فاعل !! ولا يكفي قول العبقرية والابتكار والحماس والفكر الخلاق !! فوراء الأكمة ما ورائها !! ولنضع بعض الحقائق : الهندوس عبدة البقر واليهود يتكلمون عن البقرة المقدسة !! الهندوس يكرهون المسلمين والعرب واليهود كذلك ! بل بعض مجازر الهندوس ضد المسلمين أكثر بشاعة من اليهود ! وفي أحد الكتب يقول اليهود علينا التعلم من الهندوس في قتل المسلمين فاليهودولنقل دولة الاحتلال عندما تقتل يحتج كل العالم بينما الهندوس يقتلون بكل دم بارد ! هذا ما ورد في ذلك الكتاب! أيضا من الهند جاءت أول هجرة يهودية إلى اسرائيل قبل اليمن وهي قبيلة بائدة يقال أنها يهودية وحتى أن أحدهم من تلك القبيلة قتل على يد مجند إسرائيلي بطريق الخطأ لم يكن ذلك المجند سوى إبن المجرم المقبور بيريز الذي مات غير مأسوف عليه قبل أيام !! الشخصية الهندية هندوسي أو مسلم تحمل صفات البخل والشح والجشع وحب التملك والتسلط والحقد والتآمر وأيضا الخوف الشديد والخضوع للأقوى ولسلطان المال !! وللغرابة عندما احتلت بريطانيا الهند بدلا من المقاومة اتجه غاندي للمقاومة السلبية وتم جلب الهنود لاستعمار دول الخليج والعراق !! فقط تأملوا هذه المفارقة !!وجودهم اليوم في كراسي مناصب الشركات العالمية لا يعني عبقرية ولا أية اعتراف أو ميزة لهم بل لتمرير مشاريع وتطلعات الحكومة الخفية وأجندتها الخطيرة ولا يوجد من هم أفضل من الهنود للسيطرة عليهم وتوجيههم حيثما يشاء أصحاب الأجندة الخفية !!السؤال هنا كيف لهؤلاء الفقراء الجهلة الأغبياء في غفلة من الزمن يتطاولون المناصب ويتحكمون في رقاب العباد ونحن العرب والمسلمين بدخل النفط لسنة واحدة كان يمكننا ان نملك العالم بأكمله !!ولله الأمر من قبل ومن بعد !!

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.