وفشل الإنقلاب العسكري التركي لأن الشعب التركي أجهضه


وفشل الإنقلاب العسكري التركي لأن الشعب التركي أجهضه


هشام كمال عبد الحميد



فشل الإنقلاب العسكري بتركيا الذي وقع أمس الجمعة 15 يوليو  2016 خلال ساعات وانتصر الشعب التركي، لأن الغالبية العظمي من الشعب التركي نزلت للشوارع في الحال بعد دعوة الرئيس أردوغان لهم للنزول ليواجهوا الإنقلابيين العسكريين ويدافعوا بأرواحهم ودمائهم عن حقهم في ممارسة الديمقراطية من خلال صناديق الأنتخابات التي أتت بأردوغان كرئيس وحزب التنمية والعدالة كحزب حاكم . وامتلاكهم الشجاعة للنزول إلى الشارع رغم حظر التجوال الذي أعلنه الانقلابيون.

فشل اٌلإنقلاب العسكري لأن الشعب التركي كره الإنقلابات العسكرية التي عاني الويلات والمرارة والذل منها ومن وتجربتها المريرة ومن الحكم العسكري الفاشل خلال الستين سنة الماضية التي حدث بها 4 إنقلابات عسكرية، فرفض شكلاً وموضوعا الإنقلاب وشعاراته في حماية الديمقراطية والمصلحة العليا للبلاد وإنقاذها من حزب الأخوان الحاكم ، وهي نفس الشعارات التي كان يرفعها كل الإنقلابين العسكريين في العالم بالماضي وفي تركيا وما زالوا يستخدمونها.

فشل الإنقلاب لأن غالبية الأحزاب السياسية التركية باستثناء بعضها التابع لأجهزة استخباراتية خارجية استنكرته ورفضته ورفضت توفير غطاء سياسي لها، لأنها أدركت  أنها لو وافقت عليه وأستلم أحدها الحكم فأما أن يكون مطية في يد العسكر التركي أو سيحدث معه إنقلاب كما حدث مع غيره ويومها سيدرك أنه أكل يوم أكل الثور الأبيض. وبعضهم قرأ المشهد بصورة صحيحة وعلم أن هذا الإنقلاب لن يفلح لأن حكومة أردوغان تتمتع بشعبية كبيرة.

فشل الإنقلاب لأن وزير الدفاع التركي ورئيس الأركان حسب التصريحات المعلنة منهم حتي الآن تبرئوا من هذا الإنقلاب ورفضوه ليثبتوا أنهم من العسكرين الشرفاء الوطنيين، ووجهوا الأتهام في هذا الإنقلاب لقائد القوات البحرية والبرية وقادة عسكريين آخرين ، ووجه أردوغان وغيره الأتهام لفتح الله غولن زعيم الحركة الموازية وبعض قادة الجيش الموالين للحركة التي تتبع التوجهات الأمريكية. وخصوم أردوغان اتهموه بتدبير هذا الإنقلاب لتصفية خصومه، وما فيش شيئ مستبعد المهم تقديم الأدلة المقنعة والدامغة عليه. وقد يصدق هذا الكلام علي تدبير حادثة اغتيال مثل حادث المنشية الذي دبره عبد الناصر وأعوانه واتهموا فيه فرد من جماعة الأخوان لتصفيتهم، أما تدبير انقلاب عسكري مزيف ومفبرك فصعب أن يوافق عليه اي قائد عسكري أو ضباط عسكريين لأنهم يعلمون أنهم سيكونوا أول من يحاكم ويعدم وفق القانون العسكري. ونحن في أنتظار كشف الحقائق ولن نستعجل الحكم علي ما حدث وكل الأحتمالات واردة.

وحتي الآن تم القبض علي أكثر من قيادة عسكرية برتب مختلفة متورطة في هذا الإنقلاب. ووصل عدد المعتقلين لأكثر من 1500 شخص وقيادة عسكرية، وستثبت التحقيقات في الأيام القليلة القادمة من كان من كبار القادة العسكريين متورطاً ومجرماً ، ومن كان شريفا ووطنياً ولم تتلوث يده فيه.

فشل الإنقلاب لأن الإنقلابين فشلوا في السطرة علي وسائل الإعلام  والإتصال ولم يخططوا من قبل لتوظيف الإعلاميين والصحفيين الإنتفاعيين والإنتهازين والمنافقين اللاعبين علي كل الحبال والأوتار ومن يدفع ويجزل لهم العطاء بصورة أكبر ليكونوا في صفهم ويبيضون وجوههم وإنقلابهم كما حدث في مصر. وكل الإعلاميين والصحفيين وأفراد الشعب الموالين للإنقلاب العسكري في مصر فرحوا بانقلاب تركيا في البداية وأصيبوات بالغم والهم والحزن عندما علموا بفشله.

فشل الإنقلاب لأن الشعب التركي رفض أن تنزع منه حريته وإرادته وأن يكون مثل الشعوب الخانعة الذليلة التي تستسلم للإنقلابات العسكرية وترضخ أمامه لأنها تخشي الوقوف في وجه الدبابات والمسلحين ولا ترضي إلا بالرئيس المسلح الذي يأتي علي ظهر دبابة فترضي بالظلم والحكام  الظلمة، وقال الشعب كلمته ودافع عن حريته حتي لو كان الإنقلاب تمثيلية لأن أردوغان هو من انتخبه الشعب والشعب لا يقبل اي انقلاب عليه.

وصدق من قال أن الله ينصر الدولة العادلة ولو كان أهلها كافرون ، ويهلك الدولة الظالمة (الديكتاتورية التي تحكم بالحكم العسكري الجبري) ولو كان أهلها مسلمون ، وقد نصر الله كل الدول الكافرة المطبقة للديمقراطية وأهلك دولنا الإسلامية منذ قرون لأن أهلها ظالمون وخانعون وكارهون للجهاد  ومقاومة الظالمين والحكام الذين يحكمونهم بالحكم العسكري الجبري، فانطبق عليهم ما كان يفعله فرعون بقومه عندما استخف بقومه فأطاعوه ، فهذا حال المسلمون الآن بكل دولنا الإسلامية بعد أن استخف حكامهم بهم وبأرادتهم وانتخاباتهم  فحكموهم حكم عضوض متوارث وحكم عسكري جبري منذ قرون فأطاعوهم.

ولم يتمكن أعدائنا منا كما أخبرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم إلا بسبب طاعتنا لحكامنا الظلمة وحبنا للدنيا والحياة ومتاعها وكراهيتنا للجهاد  والحكام الظالمين.

عن أبي عبد السلام، عن ثوبان، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها»، فقال قائل: ومِن قلة نحن يومئذ؟ قال: «بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن»، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن ؟ قال: «حب الدنيا، وكراهية الموت».  وفي رواية أخري حب الدنيا وكراهية الجهاد.

وروي من حديث المستورد بن شداد عندما كان يتحدَّث عند عمر بن العاص عن الروم، وذكر قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((تقوم الساعة والروم أكثر الناس))، فقال له عمرو : أبصر ما تقول! قال : أقول ما سمعتُ من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : لئن قلت ذلك، إن فيهم لخصالاً أربعًا : إنهم لأحلمُ الناس عند فتنة، وأسرعُهم إفاقة بعد مصيبة، وأوشكُهم كرَّة بعد فرَّة، وخيرهم لمسكينٍ ويتيم وضعيف، وخامسة حسنة وجميلة : وأمنعهم من ظلم الملوك"؛ الحديث أخرجه مسلم وأحمد وغيرهما.

انظر إلى عمرو بن العاص وهو يحلِّل واقع الروم في نهاية الزمان أو بمعني أدق في وقتنا المعاصر، وما هي الخصال التي تمنعهم من التآكل هذه القرون الممتدة إلى قيام الساعة، رغم ما هم عليه من دين باطل واعتقاد فاسد.

فذكر أربع خصال، وزاد عليهم خامسة هي أحسنهم وأجملهم :

1.    الحلم عند الفتنة.

2.    الإفاقة السريعة بعد المصيبة.

3.    الكَر بعد الفَر.

4.    رعاية المسكين واليتيم والضعيف.

5.    ثم قالخامسة حسنة جميلة: أمنعهم من ظلم الملوك!

هذه أربعة أركان لإقامة الدولة واستمراريتها ، وسقف هو سقف = دولة العدل.

وستفتح صفحة جديدة في تاريخ تركيا تقضي تماماً علي بقايا حكم عسكر الدونما اليهود وسياسات كمال أتاتورك التي ما زالت سارية في تركيا من قبل المنتمين للدولة العميقة المعادين لحكم الأخوان بتركيا، وقد وضع الشعب التركي بصورة مؤقتة نهاية للتدخلات والإنقلابات العسكرية.

وستقوي شوكة أردوغان وحزب العدالة والتنمية الأخواني بتركيا بعد فشل هذا الإنقلاب العسكري. وسيقضي أردوغان علي معظم قادة الجيش المناوئين له والخونة الذين لا يعترفون بالديمقراطية ولا يحترمون إرادة الشعب ولا يدينون بالوطنية والولاء للدولة، لأنهم يدينون بالولاء لقوي خارجية معادية لتركيا والإسلام بصفة عامة.

فدائماً الإنقلابات العسكرية في العالم كله كما اثبتت لنا الأحداث التاريخية المعاصرة تكون ضد إرادة الشعب وضد مصالح البلاد وضد الديمقراطية وصناديق الأقتراع ولا تحكم الشعوب إلا بالحديد والنار.

ومع تحفظنا علي تصرفات أردوغان تجاه سوريا وبعض سياساته الخارجية بالمنطقة وتطبيعه مع الكيان الصهيوني....الخ، ومع اختلاف بعضنا أو اتفاقه مع توجهات وخيارات الشعب التركي، إلا أننا لا بد أن نحترم إرادة الشعب التركي وبسالته في مقاومة وإجهاض هذا الإنقلاب، ورغبته في انتخاب رئيسه والحزب المنتمي لتنظيم الأخوان المسلمين ليكون الحزب الحاكم ، كما احترمنا رغبة الشعب المصري في أنتخاب مرسي والأخوان.

ولو كان الشعب التركي أو المصري أو اي شعب مسلم آخر أنتخب نتنياهو ليكون رئيسا له فيجب أن نحترم إرادة الشعب ونتائج الإنتخابات ، والغير موافق عليها عليه أن يضع لسانه في فمه ويصمت ويتجرع ما يعتبره سماً وهو  كارها. 

وأن أخطأ الشعب في أختياراته فعليه تحمل نتائج هذا الأختيار وليس لأحد الحق في الإنقلاب علي نتائج الإنتخابات وإرادات الشعوب.

وعلينا أن نقف بجانب أي رئيس منتخب سواء أكان مسلماً أو يهودياً أو مسيحياً أو بوذياً أو علمانياً أو اشتراكيا أو رأسماليا..........الخ ضد اي إنقلاب عسكري أو سياسي عليه. 

فكل من ينقلب علي نتائج صناديق الأنتخاب ويرفضها لأنها لم تأتي بما يوافق هواه فهو ظالم إنقلابي دموي أرهابي هوائي ديكتاتوري 

 هذه هي مباديئ الشوري في الحكم والسياسة بالإسلام ، ومباديئ الإقتراع بصناديق الأنتخابات لمن يؤمن بها ويكره الإنقلابات أيا كان نوعها.

ومن يراجع الأحداث الأخيرة سيجد أن الرئيس التركي بعد أن فشل في إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد وبعد أن فشل تنظيم داعش الذي يموله ويسمح له بالمرور إلي شمال سوريا عبر الممرات التركية الجنوبية، وبعد تطهير سوريا لمناطق كثيرة بالشمال، وتطهير قري ومدن كثيرة من عناصر داعش، بدأ أردوغان في مراجعة سياساته وتوقف لبرهة عن تنفيذ الأوامر الأمريكية والأوربية، وقرر تحسين علاقاته بدول الجوار بسياسة صفر مشاكل ، فتوجه في الأيام الماضية لروسيا لعقد مصالحة وتطبيع معها وللأمارات وعندما سأل عن موقفه من سوريا صرح بأنه يرغب في إقامة علاقة طيبة معها لكن الرئيس السوري يمثل عقبة، وبهذا فقد خرج من تحت العباءة الأمريكية أو قرر أن يخرج منها ولو بصورة مؤقتة لحين إلتقاط الأنفاس ومراجعة المواقف ورسم سياسة جديدة له بعيدا عن التوجهات الأمريكية والغربية التي ورطته في حروب كثيرة بالمنطقة وأنهكت أقتصاده وعرقلة التنمية وأفسدت علاقات تركيا بالكثير من دول منطقة الشرق الأوسط، فهنا جاءت الأوامر الأمريكية والغربية بحدوث هذا الإنقلاب العسكري عليه. فهل هذا الإنقلاب حدث صدفة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

ومن السابق لأوانه الجزم بأن الخطر المحدق بتركيا انتهى بفشل الانقلاب، فهذا الخطر المدعوم من قبل قوى خارجية وداخلية ما زال قائما، ولا نعتقد أن الشعب التركي الذي توحد معظمه خلف الحكومة في مواجهة الانقلاب وحفاظا على الديمقراطية، سيقبل مستقبلا بالقمع ومصادرة الحريات والسياسات الإقليمية والدولية التي تتسم بالارتجال والتسرع والانفعالية.

والمؤسسة العسكرية التركية التي تعرف جيدا خطورة المغامرات العسكرية غير المحسوبة، مثلما تدرك أيضا حجم الخسائر المادية والبشرية التي تترتب عليها هي التي دفعت وتدفع بالتطبيع مع موسكو، والانضمام إلى معسكر محاربة الإرهاب بجدية، وليس بالكلام والتصريحات السياسية، وهي تدرك أيضاً أبعاد المخطط الحالي الذي يريد تفتيت المنطقة وسيصل إلى تركيا حتما، وأول الغيث إقامة كيان كردي.

التقارب مع سورية ومصر قد يتسارع في الأسابيع القليلة القادمة، وتصريح بن علي يلدريم رئيس وزراء تركيا قبل يومين من الانقلاب حول رغبة حكومته في استعادة العلاقات مع دمشق، كان مؤشرا مهما، واستدعاء وزارة الخارجية التركية للمسؤولين عن قنوات المعارضة المصرية القريبة من حركة “الأخوان المسلمين”، وإبلاغهم بضرورة التوقف عن الهجوم على مصر ودول خليجية أخرى من الأراضي التركية تحول مهم ينطوي على بدء الاستجابة للشروط المصرية لتطبيع العلاقات بين البلدين.

خطر الإرهاب ما زال قائما، وربما يتصاعد، والتمرد العسكري قد يكون تلقي ضربة قوية ولكن نيرانه قد تكون تحت الرماد. فدور الجيش وصنعه للإنقلابات ما زالت قائمة.

لا نريد أن نتسرع في أحكامنا، ونتوسع في تحذيراتنا، فعلي كل الذين تنفسوا الصعداء بعد فشل الانقلاب، بأن يتريثوا ويلتقطوا أنفاسهم، لان ما يجري في تركيا ربما يأتي بنتائج معاكسة لآمالهم ورغباتهم، لان التغيير في السياسات والتوجهات والمواقف بات حتميا.

وإذا عدنا للوراء سنجد أن الأمريكان عندما استشعروا أن حكم الأخوان في مصر لن يتحول مثل حكومة أردوغان لحكم إسلامي علماني لأنه رفض دعوة أردوغان التي نادي بها في مصر عند زيارته لها بقوله أنه يطبق الحكم الإسلامي العلماني بتركيا، جاءت الأوامر الأمريكية بعمل الإنقلاب العسكري عليهم، لأن أمريكا لا تقبل بتطبيق غير الإسلام العلماني في منطقة الشرق الأوسط. وهذا ليس دفاعاً عن الأخوان أو أردوغان فلهم أخطاء لا تغتفر وقد ناقشناها بمقالات سابقة. وهذه هي آخر خدمة الغز والسير وراء التوجهات الأمريكية والصهيونية.

وحتي الآن لم نحصد من حكومة الإنقلاب في مصر إلا الفقر والغلاء الفاحش للأسعار بعد أن رفعوا الدولار عن عمد لـ 11 جنيه، وبعد أن أهدروا ما تبقي من الأحتياطات النقدية بالبنك المركزي، وبعد أن أضاعوا 60 مليار في شق ممر جانبي من قناة السويس طوله حوالي 30 متر ولم نجني منه شيئاً، ناهيك عن تفريطهم في مياه النيل وبيع جزيرتي تيران وسنافير للسعودية والتفريط في حقوق مصر في حقول الغاز الموجودة بالقرب من المياه الأقليمية المصرية قبالة سواحل اليونان وتركيا.......الخ وما زالوا مستمرين في بيع مقدرات الشعب المصري وأراضيه والشعب ما زال في غفلة، ومازال هناك مطبلون ومزغردون لهم من لاعقي حذاء البيادة والإعلاميين والصحفيين ومن استخف بهم فرعون مصر  من الشعب فأطاعوه بعد أن خدعهم الإعلام الكاذب الداعر وغيب عقولهم .

وهذه صور تعبر عن أحباط الشعب التركي للإنقلاب العسكري علي أرادتهم وصناديق الإنتخاب منقولة من موقع تركيا برس علي الرابط التالي :

http://www.turkpress.co/node/23774


روابط ذات صلة

مصر

مقارنةبين انقلاب الجيش وعملائه من السياسيين ورجال الدين والفنانين في الجزائرعلي الإسلاميين عام 1992 وبين انقلاب الجيش بقيادة السيسي وعملائه بمصر في 30 يونيو 2013

السيسي يبيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية تمهيداً لإقامة قاعدة أمريكية ويهودية عليهما للحفاظ علي أمن إسرائيل

موقع عسكرى أمريكى : " السيسى " عميل للموساد و مهمته إبقاء مصر ولاية صهيونية بعد وصف إسرائيل له كبطل قومى

هل السيسي هو فرعون الخراب المنبأ بظهوره بعد ثورة 25 يناير بنبوءة النبي إشعيا وهو أخنس وأبقع مصر

اضطرابات أو حرب أهلية عقب الثورة المصرية في سفر النبي إشعيا  

كارثة الأنفاق السبع لمشروع السيسي لتخريب قناة السويس- دكتور مهندس/ محمد حافظ:

الصهيوني السيسي ينفذ خطه الصهيونيه العالميه بإباده الفقراء من أجل تقليل تعداد شعب مصر - تقرير من إعد:

خطه السيسي الجهنميه لبيع قناه السويس وتسهيل مهمه إسرائيل في إعاده إحتلال سيناء - تقرير من إعداد المه:

تعرفوا علي أصول الخائن الخسيسي - مليكة تيتانى والدة الفريق السيسي  يهودية مغربية أسقطت الجنسية المغرب

القناة الإسرائيلية الثانية: السيسي أبلغ تل ابيب بالانقلاب قبل وقوعه

حذار من إسقاط مرسي الرئيس المنتخب عبر مظاهرات الشوارع

محمد جودة الخبير الاقتصادى يحذر :ياشعب مصر إنهم يرهنون مصرأفيقوا قبل فوات الآوان

جريدة وول ستريت تكشف فضايح مؤامرة العسكري والمعارضة في إنقلاب 30 يونيو

مبروك عليكم فوز الثورة المضادة والإنقلاب العسكريعلي الشرعية يا مصريين

مرسي يسترضي الأمريكان والصهاينة بقطعه العلاقات مع سوريا ومهاجمة حزب الله  

هل مصر مقبلة علي حرب أهلية بعد 30/6/2013 وجفاف نهر النيل بالسد الأثيوبي

المخطط الإسرائيلي للسيطرة علي منابع النيل لضرب أمن مصر المائي

سوريا والعراق

ناصر قنديل يكشف بالأدلة أن المؤامرة التي تحاك ضد سوريا مركزها بيروت

الجماعات الأرهابية المسلحة بسوريا ودورها في تنفيذ المشروع الصهيوني للشرق الأوسط الجديد 

ضابط اسرائيلي يكشف ابعاد المشروع – الامريكي البريطاني بمشاركة دول الخليج : سوريا ستقسم الى اربعة أقاليم:

سياسيون وإعلاميون مصريون لجريدة «الثورة»: ما يحدث في سورية إرهاب منظم يحمل وزره داعمو المجموعات المس

اللعب على كل الاوتار...حقيقة تركيا...والعثمانية الجديدة..ودورها لتطويق الامة العربية واضعاف قوتها؟؟؟

الغاز الروسي والإيراني المصدر لأوربا عبر العراق وسوريا وأوكرانيا يكشف أسرار الحروب الأمريكية الجديدة بالشرق الأوسط

لماذا تكيلون الأمور بمكيالين في المسألة الداعشية -- هشام كمال عبد الحميد

القرار الدولي بمحاربة «داعش» جدي أم خديعة؟ -- عميد متقاعد / أمين حطيط:

هل محاربة أمريكا والسعودية لداعش يعني أنهم أهل حق ؟؟ وما هي حقيقة الرايات السود بالأحاديث النبوية - :

مفاجأة مدهشة لكل من يناصر داعش وجبهة النصرة :نبوءات النبي عن تنظيم داعش وجبهة النصرة وتحذيره لنا من مناصرتهم

ما هي أهداف تنظيم داعش وجبهة النصرة ومن يقف وراء تمويلهما

وبدأت بوادر جفاف نهر الفرات في سوريا والعراق : اعتداء تركي جديد على سوريا : أنقرة توقف ضخ مياه الفرات

هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا

إذا تم الاعتداء علي سوريا فماذا علي الوطنيون والثوار الشرفاء أن يفعلوا

كتاب فرنسي يكشف أسرار أمير قطر ودوره في الثورات العربية والسورية وإنشاء قناة الجزيرة بفكرة يهودية

"صحيفة الديار" تكشف تمويل دولة قطر "للإرهاب" في سوريا والجيش الحر

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيرانلتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا 

ما أشبه ما يحدث من تمويل للأرهابيين في سوريا بما حدث في أفغانستان النوم مع الشيطان  

 



Tags التصنيف: سياسة وأخبار متنوعة كتب من طرف: heshamkamal
بتاريخ : 16 يوليو 2016

(1) التعليقات | (0) التعقيبات | رابط دائم

 

1 التعليقات | "وفشل الإنقلاب العسكري التركي لأن الشعب التركي أجهضه"

 
  1. الاستاذ هشام الرجاء التكرم بالنشر قال:

    سعيد بن علي الهنائي يقول : أستاذي الفاضل هشام : الشعب التركي شعب حي شعب حر شعب ينتخب ويعاقب الناخبين ويقاطع صناديق الاقتراع لكن لا يرضى بعبث العسكر ولا يرضى بإعادة تركيا لعصور الهزيمة والانحلال تركيا شعبا وحكومة وعسكر يعرفون طريقهم لكن المهزلة وأم المهازل على طريقة صدام حسين أم المعارك هي تصرفات الشعوب الطفيلية وهنا أقصد أهل القبور وهم العرب هذا الفائض البشري الذي زغرد وأرغى وأزبد في الفضائيات فرحا بالإنقلاب !! لم نعرف سببا لهذا الفرح وبالطبع لم نحزن ولم نفرح للانقلاب ولفشله لأننا لن نكون تركيين أكثر من الأتراك أنفسهم ! مواقف تركيا مع سوريا والعراق مأساوية ولكن هل في الماضي كانت تركيا بتلك الود مع العراق وسوريا ؟ بالطبع لا ماذا نريد من تركيا ؟ أو ماذا يريد حثالة القوميون العرب والبعثيين من تركيا ؟ أن تقضي على داعش ؟ لماذا لا يقوم بذلك حيدر العبادي وبشار الأسد ؟ هل كثير على تركيا أن تبحث عن مصالحها ؟ لماذا تركيا إذا تدخلت في الشأن العربي تستل السيوف وإيران نهارا وجهارا تدمر في الدول العربية ونجد من يدافع عنها من المستويات السياسية العليا في الوطن العربي!! أليس غريبا أن يكون الاتفاق التركي- الاسرائيلي يشمل جانبا لمساعدة الفلسطينيين في غزة بينما معبر رفح مغلقا في وجه الفلسطينيين ؟!! ثم نتكلم عن النفاق التركي ولا نتكلم عن النفاق المصري والسعودي ونفاق جامعة الدول العربية وخيبة منظمة التعاون الاسلامي وباقي الكيانات الوهمية في نصر أهل غزة !! انقلاب تركيا حقق هدفا واحدا وهو كشف عورة الكذابين والمتملقين والمنافقين العرب من مطربين ومحللين وممثلين ومستويات ثقافية وسياسية تمثل الابناء الشرعيين لزمن الحضيض العربي !!وأقولها بكل صراحة وفي نهار الله هؤلاء الموتى وهم أحياء وهم العرب لو كانوا يملكون ذرة شجاعة لتقاطروا إلى حدود فلسطين المحتلة ليرموا الحجارة ولو رمزيا بدلا عن الشماتة في الأتراك. صدقني أستاذي الفاضل هشام لا يوجد أية مشكلة في الاخوان المسلمين الكارثة في داخل العقل العربي الكئيب فمن باع فلسطين ليس الاخوان ومن دمر اليمن ليسوا الاخوان ومن سكت على هدم المسجد البابري في الهند بالطبع لم يكن الاخوان ومشكلة ثقب الأوزون لم يتورط فيها الاخوان ؟! فأين هي المشكلة ؟ في الشعب العربي التافه وسكوته على الأنظمة الدكتاتورية المهزومة والعميلة لأي قوى خارجية هذا النظام العربي المهتريء المنتهي زمانه والذي يستبدله الغرب بالفوضى هو نتاج سكوت الشعوب التافهة على أنظمة الخيانات والدجل والشعوذة والمزايدات وبعد ضياع فلسطين لم نحرر شبر واحد من أراضينا بل ضاعت علينا أراضي أخرى احتلتها تركيا بالذات وايران وأثيوياواسبانيا وفرنسا وسكتت الأنظمة مقابل بقائها على كرسي الحكم ! الشرعية تبقى هي الشرعية وموقف الشعب التركي يجب أن يتعلم منه العرب وخاصة المصريين من ناصر الرئيس مرسي هو مصري وليس اخواني وإن كان التوجة للإخوان وليس عيبا في ذلك وتاريخنا مع العسكر في الوطن العربي مرير وفي مزابل التاريخ صدام والأسد والقذافي ومعاوية ولد الطايع وعلي عبدالله صالح والبشير وبالطبع السيسي ! عندما تكون الشعوب العربية تعرف شيء اسمه الشجاعة وتتحرر من الخوف من مجموعة الخونة العملاء خدم الصهاينة وأمريكا يومها فقط سنفرح بتحرير المواطن العربي من عقدته وبالتالي سيتحقق بإذن الله تعالى ما هو أسهل وهو تحرير فلسطين لأن الخونة تم رميهم في سلة المهملات . ودمتم أحرار خارج العبودية وخارج حكم الخونة من الخليج العربي إلى المحيط العربي .

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 262
  • مجموع التعليقات » 727
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة