الصيام المفروض علينا بنص القرآن هو صيام شهر رمضان + أيام معدودات نشترك فيها مع أصحاب الديانات السماوية السابقة

الصيام المفروض علينا بنص القرآن هو صيام شهر رمضان + أيام معدودات نشترك فيها مع أصحاب الديانات السماوية السابقة

الصيام المفروض علينا بنص القرآن هو صيام شهر رمضان + أيام معدودات نشترك فيها مع أصحاب الديانات السماوية السابقة

 

هشام كمال عبد الحميد

 


رداً علي سؤال بعض الأصدقاء بالفيس حول قوله تعالي بسورة البقرة في آيات الصيام : وَعَلَى الذين يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ، عما إذا كان معني الآية جواز فطر بعض أيام من رمضان للقادر علي الصيام وإخراج كفارة عن كل يوم طعام مسكين؟؟؟؟

وهذا الموضوع سبق وأن شرحته بالفصل السادس من كتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية" وملخص ما قلته في هذه الجزئية هو:

المُشاع عندنا جميعاً وفى الفقه الإسلامي أن الصيام المفروض علينا هو صيام شهر رمضان فقط لا غير، وهذا مُخالف لما جاء بالقرآن بسورة البقرة التي جاء بها نص صريح واضح لا يقبل أى جدال بفرض صيام آخر علينا بجانب شهر رمضان ، ومن يطيق هذا الصيام ولا يُريد صيامه فعليه كفارة أطعام مساكين .

وقد أهمل الفقهاء هذا الصيام المفروض علينا بخلاف شهر رمضان بسبب التفسيرات الخاطئة لفهم المفسرين لآيات الصيام بالقرآن واعتمادهم في تأويلهم للقرآن على أحاديث وروايات ضعيفة وموضوعة الله ورسوله بريئان منها تقول أن الأيام المعدودات هي نفسها شهر رمضان، وأخذهم بالقول فى وجود ناسخ ومنسوخ بالقرآن، فتأول منهم من اقر بأن هذا الصيام غير شهر رمضان بأنه منسوخ بآيات صيام شهر رمضان، رغم أن فرض هذا الصيام جاء فى سياق آيات فرض صيام رمضان وليس بها أى نسخ له، لكنهم كانوا مولعون بالناسخ والمنسوخ الذى اخترعوه وما أنزل الله به من سلطان، فكانوا يؤولون به كل ما يبهم ويشكل عليهم فى بعض آيات القرآن بصورة فجة وفيها استهتار بالعقول وهدر لأحكام وآيات القرآن بصورة واضحة، وقد شرحت بكتابى "الحقيقة والأوهام فى قضية جمع القرآن" حقيقة الناسخ والمنسوخ ومتى ظهر ما يسمى الناسخ والمنسوخ وأنه لا أساس له فى الإسلام ولم يكن معروفاً لا فى عصر النبوة ولا عصر الصحابة وهو من العلوم التى أخترعها فقهاء ومفسرو بني أمية والوضاعين للأحاديث فى عصرهم  لتشويه وتحريف تأويل القرآن.

وتعالوا لنراجع آيات الصيام بسورة البقرة لنعلم أن كان بها نسخ أم سوء فهم وتأويل من قدامي الفقهاء والمفسرين.

قال تعالى:

يَا أيهَا الذين آمَنُواْ كُتِبَ عليكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الذين مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أياماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أيامٍ أُخَرَ وَعَلَى الذين يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الذى أُنزِلَ فيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أيام أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ إليسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) (سورة البقرة).

هذه هي الآيات الوحيدة بالقرآن التى تتحدث عن صيام شهر رمضان، وقد سبق الحديث عن شهر رمضان بهذه الآيات الحديث عن صيام مكتوب علينا كما كُتب على الذين من قبلنا، وهذا الصيام خلاف صيام شهر رمضان لأنه عبارة عن أيام معدودات وليس شهر كامل، ومن كان مريضاً (بمرض عارض غير مزمن يمنعه من الصيام لأن اصحاب الأمراض المزمنة الذين يضرهم الصيام صحياً ليس عليهم  صيام أو كفارة خاصة إذا كانوا غير ميسورين الحال أما ميسور الحال فيفضل أن يقدم كفارة) أو على سفر فعليه صيام عدة أيام فى موعد آخر، وعلى الذين يطيقون صيام هذه الأيام المعدودة وليس الشهر (شهر رمضان) وليسوا من المرضى أو المسافرين ولا يريدون صيامها فدية طعام مسكين عن كل يوم لا يصوموه من هذه الأيام المعدودة التى نشترك فيها مع من سبقونا من الأمم التى فرض الله عليها صيام هذه الأيام، وأوضح المولى عز وجل الحكمة من هذا الصيام وهي : لعلكم تتقون.

بعد ذلك تحدث المولي تبارك وتعالي عن شهر رمضان ونزول القرآن فيه، وأكد أن كل من يشهد هذا الشهر فعليه صومه، ومن كان مريضاً أو على سفر فعليه عدة صيام ما لم يصمه من أيام رمضان فى أيام أخر فى أشهر غير رمضان، ولم يُعطي الخالق هنا رخصة (كما أعطانا فى صيام الأيام المعدودات الذى نشترك فيه مع الأمم الأخرى السابقة لنا أن من يطيق صيام شهر رمضان ولا يريد صومه فعليه كفارة إطعام مسكين عن كل يوم)، بل شَدَّدَّ على ضرورة صيام الشهر لكل من يشهده، وأن يعوض الإنسان أيام إفطاره لعذر ما بأيام أخرى فى شهور أخرى ليكمل عدة صيام شهر رمضان خلال العام القمري.

وهذا يؤكد ويدلل أن الصيام الأول الممثل فى أيام معدودات غير الصيام الثانى الممثل فى شهر كامل هو شهر رمضان، ولا ناسخ أو منسوخ بين هذه الآيات وبعضها أو بين الصيام الأول والصيام الثانى كما قال قدماء المفسرون والفقهاء الذين أولوا صيام الأيام المعدودات بأنه صيام شهر رمضان بالمخالفة لما جاء صراحة بهذه الآيات، فالأيام المعدودات لا تتعدي من 3-9 أيام.

والسؤال الآن : ما هى الأيام المعدودات المفروض علينا فيها الصيام خلاف شهر رمضان ولنا حرية الأختيار في صومها أو التكفير عنها بكفارة أطعام مسكين عن كل يوم منها ؟؟؟؟؟.

عندما عدت لكتب أهل الكتاب لم أجد عند بني إسرائيل واليهود أى نص بتوراتهم يفرض عليهم صيام سوى اليوم العاشر من شهر تشري العبرى القمري الذى يُقابل عندنا العاشر من محرم وهو اليوم الذي أغرق الله فيه فرعون وجنوده بعد شق البحر ونجا فيه بني إسرائيل كما شرحت بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني" ، ويبدو أن باقى نصوص الصيام عندهم تم تحريفها وحذفها من توراتهم، وهناك أيام صيام فرضها عليهم أحبارهم فى مناسبات معينة خاصة بأيام الحزن التى مرت على بني إسرائيل وأيام تدمير الهيكل وغير ذلك، وهي أيام صيام لم يرد بها أى نصوص بالتوراة.

أما المسيحيون فقد فرض عليهم قساوستهم صيام أكثر من ثلثى السنة بوسائل متنوعة فى الصيام كصيام الأكل والشرب مع الامتناع فقط عن أكل الأشياء الحية كالحيوانات والطيور والأسماك وغير ذلك من أنواع الصيام. مع ملاحظة أن شهر رمضان كان مفروضا علي بني إسرائيل في زمن عيسي عليه السلام وفي نهايته طالبوا عيسي بإنزال المائدة عليهم من السماء وهو موضوع سبق وأنم شرحناه بمقال سابق وسنعيد لكم نشره في وقت آخر.

أما إذا عدنا إلي كتبنا الإسلامية فلا نجد بها أي ذكر لهذه الأيام المعدودات التي نشترك فيها مع الأمم السابقة، وسنجد فقط بالأحاديث النبوية حث على صيام أيام معدودات فى السنة قد يكون إحداها هي الصيام المذكور بالقرآن بالأيام المعدودات، فهي لا بد أن تكون أيام متوإلية فى شهر مُعين غير رمضان، مثل صيام التاسع والعاشر (يوم عاشوراء) من شهر المحرم، أو الأيام التسعة الأولى من ذى الحجة أو أيام الستة البيض من شوال أو صيام الأيام البيض من كل شهر التى يبدأ القمر فيها الإكتمال ليصبح بدراً والله أعلم.

فمن المعروف أن الصيام يُقلل نسبة السوائل بالجسم وفى هذه الأيام التى يكتمل فيها القمر بدراً يكون له تأثير قوى على نسبة السوائل بكل الكائنات الحية والبحار بالكرة الأرضية فتحدث ظاهرة الجذر فى مياه البحار والمحيطات.

وقد ثبت علمياً أن المرأة تتأثر بهذه الدورة القمرية التي ترتبط عندها بالدورة الشهرية وما يطرأ عليها من اضطرابات فسيولوجية نتيجة لتأثرها بدورة القمر، وثبت مؤخراً أيضا تأثر الرجال بدورة القمر.

فعند اكتمال القمر يكون ساطعاً ويسمى بدراً أي في أيامه 13 - 14 – 15يصبح عندها جسم الإنسان مليء بالسوائل ويتهيج دمه، وفي هذه الحالة تكون نفسية الشخص متقلبة وغير منتظمة، وفى هذه الفترة تكثر جرائم الكثير من الرجال ومشاكلهم العائلية والعاطفية، وتزداد همجيتهم وتصرفاتهم الغريبة، وأكدت الأبحاث أيضا معاناة الرجال من أعراض الدورة الشهرية بإصابتهم مره كل شهر بتشنجات فى عضلات البطن وتشنجات عصبية.

وسنذكر الآن ما جاء بالأحاديث فى فضل صيام كل نوع من هذه الأيام:

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعنى أيام العشر قالوا يارسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله قال ولا الجهاد فى سبيل الله إلا رجلخرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشىء" .رواه البخاري (1/329 ، رقم 926 ( ، و أحمد (1/346 ، رقم 3228( .

وروى البخاري (969) من طريق شعبة عن الأعمش عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:«ما العمل فى أيام أفضل منها فى هذه (يقصد العشر الأولى من ذي الحجة) قالوا: ولا الجهاد؟ قال: «ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء». ورواه أبو داود (2438) والترمذي (757)

وعن حفصة رضي الله عنها قالت: "أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليهوسلم صيام يوم عاشوراء والعشر وثلاثة أيام من كل شهر والركعتين قبل الغداة " رواه أحمد والنسائى وابن حبان وصححه، وفيه دليل على استحباب صوم أيام عشر ذي الحجة.

وعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه و سلمقالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذى الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس . رواه أبو داود فى سننه برقم 2437 [1 /741] ،ورواه البيهقي فى السنن الكبرى برقم 8176 [4 /284] باب العمل الصالح فى العشر من ذى الحجة ، ورواه النسائى فى الكبرى برقم 2726 [2 /135] ، قال الشيخ الالباني : صحيح.

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام أحب إلى الله عز و جل أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر" . وهذا حديث غريب أخرجه الترمذى.

وروى أبو داود بإسناده عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه و سلم قالت:"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذى الحجة ويوم عاشوراء"  المغني [3 /112].

أما ما جاء فى فضل صيام الأيام البيض من كل شهر قمري فنذكر منها :

حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَبِي أُنَيْسَةَ عَنْأَبِي إِسْحَقَ عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّىاللَّهُ عليه وَسَلَّمَ قَال : "صِيَامُ ثَلاثَةِ أيامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صِيَامُ الدَّهْرِ وَأيامُ البِيضِ صَبِيحَةَ ثَلاثَ عَشْرَةَ وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ وَخَمْسَ عَشْرَة "(رواه النسائي وصححه الالباني وقال حديث حسن).

والثلاثة أيام البيض أطلق عليهن ذاك الوصف لبياض القمر وإكتماله فى ليإليهن، وهي أيام 13 و 14 و 15 من كل شهر قمري.

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال "أوصاني حبيبي بثلاث لن أدعهن ما عشتبصيام ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحى وبأن لا أنام حتى أوتر." (رواه مسلم).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال‏:‏ قال رسولالله‏:‏ ‏"‏صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله‏"‏ ‏(‏‏(‏متفقعليه‏)‏‏)‏.

وعن أبي هريرة قال‏:‏ "أوصانى خليلى صلى الله عليه وسلم بثلاث‏:‏ صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتى الضحى وأن أوتر قبل أن أنام‏".‏‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏

روىأبو ذر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ياأبا ذر، إذا صمت من الشهر فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة } ." أخرجه الترمذي، وقال : حديث حسن.

وروىالنسائىأن النبي صلى الله عليه وسلم  "قال لأعرابى : كل  قال : إنى صائم قال : صوم ماذا ؟ قال : صوم ثلاثة أيام من الشهر قال : إن كنت صائما فعليك بالغر البيض ; ثلاث عشرة ، وأربع عشرة ، وخمس عشرة."

وعن ملحان القيسى، قال : " كان رسول الله عليه السلام يأمرنا أن نصوم البيض ; ثلاث عشرة ، وأربع عشرة ، وخمس عشرة . وقال : هو كهيئة الدهر" } . أخرجهأبو داود.

وأنا حتي الآن لم استطع من خلال الموجود بين أيدينا من أحاديث تحديد وتعيين هذه الأيام المعدودات المذكورة بالقرآن وعددها علي وجه الدقة، وقد أجتهدت في أنها قد يقصد بها التسع من ذي الحجة وهو الأرجح أو الستة البيض أو ليالي أكتمال البدر أو أيام أخري فالله أعلم، فقد اضاعوا لنا تفاصيلها نهائيا ولم نستطع تحديدها بدقة.

 

روابط ذات صلة

ما هو تعريف القرآن للمصطلحات الآتية : القرآن – الحكمة --ج1  

القرآن – الحكمة - الفرقان – الذكر – الكتاب المبين – المحكم والمتشابه – السبع المثاني - ج2

اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف

قوله تعالي في تعدد الزوجات: مثني وثلاث ورباع يعني: 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول  

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني

ما هي الحكمة من ترخيص الله للحائض بعدم الصلاة وبالفطر في رمضان ؟؟؟؟وهل يجوز لها أن تصوم لأن الطهارة ليست من شروط الصوم

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

الإعجاز العددي للقرآن بسورة القدر يؤكد أن ليلة القدر هي ليلة 27 رمضان

للذينيتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأممالمذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟

بنص القرآن النبي إبراهيم كان معاصراً للنبي نوح وتتلمذ علي يديه لمدة 39 سنةبنص توراة سفر ياشر

حملة العرش الثمانية بالنصوص الفرعونية هم القوى والنواميس الكونية التى سنها اللهلتحكم عملية الخلق و:

كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضر 

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟

إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح  

شيخ أزهري يزعم أن الخمر غير محرم بالقرآن

الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف  

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر  

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأول

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثاني

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الأول 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثاني 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثالث 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الرابع

افتراءات كتب الحديث والسيرة علي القرآن – الجزء الأول

الجزء الثاني: الروايات المزمع بها ضياع بعض السور والآيات من القرآن ووقوع الزيادة والنقصان واللحن في القرآن بكتب الصحاح السنية

الافتراءات علي القرآن بكتب الحديث والسيرة الشيعية

المقاتلون الربيون يتم بعثهم بعد قتلهم مباشرة ولا يمرون بحياة البرزخ أو يوم البعث ويدخلون الجنة بغير :

كيف يتم استنساخ الأعمال في الدنيا لإحضارها يوم القيامة ؟؟؟؟ أبو مسلم العرابلي:

القرآن يؤكد أن دهون البقر والغنم هي أهم وأفيد أنواع الدهون والأبحاث العلمية تثبت أن لحوم الإبل والغنم أفضل أنواع اللحوم لأنها تهذب السلوك وتقوي الهالة النورانية

الأنعام هي أهم شعيرة في الحج لدورها في تقوية لباس التقوى (الهالة النورانية المحيطة بأجسادنا)

المُحَرَم والمُحَلل من الأطعمة والأنعام فى التوراة هو نفس المُحَرَم و المُحَلل بالقرآن

مواضع ذكر الهالة النورانية (لباس التقوى) في القرآن والإنجيل والتوراة

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

الهالة النورانية هي حائط السد المنيع ضد اختراق الشياطين لأجساد البشر:

اللحوم المستوردة الغير مذبوحة على الطريقة الشرعية هي فى حكم : الميتة والمنخنقة والموقوذة والمتردية:

الذبح بالطريقة الشرعية والتكبير على الذبائح يُخلص اللحوم من الجراثيم:

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

هل كان فلك نوح سفينة عملاقة مدرعة:

العلم يثبت حدوث الطوفان نتيجة لاقتراب أجرام سماوية من الأرض والقرآن يؤكد هذه الحقيقة:

الذين هادوا غير اليهود وهم من رفضوا عبادة عجل السامري أو تابوا بعد عبادته:

اليهود ليسوا من بني إسرائيل والهنود عبدت البقر والزواحف (أصحاب السبت الممسوخين-الأنوناكي-الرماديون) من أمم بني إسرائيل الأثني عشر

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

النبي إدريس من ذرية إسرائيل الذي أنعم الله عليه (هابيل – أوزيريس الحقيقي):

بنص القرآن بني إسرائيل كانوا معاصرين لآدم وهم إحدى الأمم التي حملت مع نوح بالسفينة وإسرائيل ليس يعقو:

خدعة الأنوناكي والرماديون الذين هبطوا للأرض من كوكب نيبيرو وشيدوا بها الحضارات الكبرى:

الأكل من الشجرة المحرمة يحرك الغرائز العدوانية والشهوة الجنسية بجسدي آدم وحواء وينزع عنهما لباس التق:

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

كتاب "العزيف" النيكرونوميكون للحظرد أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الجن وممسوخي الخلقة وأمم ما قبل الطوفان :

شجرة الزقوم بالقرآن تعطينا وصف دقيق لأشكال رؤوس الشياطين الممسوخين الخلقة:

اللعنة التي أنزلها الله علي الشياطين أحالة خلقتهم لكائنات ممسوخة:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

آيات قرآنية تؤكد أن جنة آدم كانت أحدي جنات عدن السماوية ولم تكن جنة أرضية

الصور المتحركة وتماثيل الريبوتات الصناعية والسيال الكهربي والإلكتروني (عين القطر) والقلاع العسكرية (المحاريب) في عصر سليمان

القدور الراسيات بعصر سليمان هي أفران ضخمة لصهر المعادن ومفاعلات نووية والجفان كالجواب محطات مياه وأحواض تبريد المفاعلات والأفران

هل كان بساط الريح السليماني الذي يحمل عليه هو وجنوده في السماء سفينة فضاء حربية عملاقة:

span sty



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل