البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم باللأرض بسحر الكابالا حسب تصريحات الماسوني المنشق دانيل ماسترال

البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم باللأرض بسحر الكابالا حسب تصريحات الماسوني المنشق دانيل ماسترال

البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم باللأرض بسحر الكابالا

حسب تصريحات الماسوني المنشق دانيل ماسترال

 

 

هشام كمال عبد الحميد

 


يعتبر كتاب "ممرات السحر الخفية" (Rastros do Oculto) للكاتب البرازيلي "دانيل ماسترال" من الكتب الهامة التي شرحت وسائل الاتصال بالشياطين من خلال سحر الكابالا، ودانيل ماسترال حسب ما جاء بمقدمة كتابه كان ماسوني سابق وقائد مجموعة عبدت الشيطان بالبرازيل، ثم تاب ورجع للدين المسيحي حسب قوله.

ولا يهمنا قصة حياته أو غرضه وأهدافه من تأليف كتابه وهل هو من الكتاب المروجين للماسونية بطرق خبيثة أم فعلاً من المنشقين عليهم، فما يهمنا هو ما جاء بكتابه عن بعض الحقائق الخاصة بالتفاصيل المتعلقة بالوسائل التي كان يتبعها الماسون وعبدت الشيطان للاتصال بالشياطين وجلبهم واستحضارهم للأرض من خلال فتح البوابات البعدية (المعروفة باسم البوابات النجمية) لهم بطقوس سحر الكابالا والكهانة والتنجيم والطقوس الكفرية الشركية الأخرى بوسائل وأدوات جديدة أو علمية متقدمة باعتباره أحد شهود العيان والممارسين الفعليين لهذه الطقوس السحرية لجلب الشياطين والاتصال بهم، وسيكون لنا أدواتنا في التحقق والتأكد من صحة أو كذب ما جاء بكتابه من معلومات هامة، وأصل الكتاب باللغة البرازيلية وموجود له ترجمة إنجليزية، وقد تفضل مشكوراً صديقنا بصفحة الفيس الأستاذ/ Mohamed Abd El Azim بموافتنا بنسخة إنجليزية وبرازيلية من هذا الكتاب وترجمة عربية إلكترونية له، وهي ترجمة ركيكة وغير دقيقة مثل سائر الترجمات الإلكترونية بالقطع وسأحاول تقديم أفضل شرح ممكن لها هنا بعد أن فهمت ما يقصده ويعنيه الكاتب.

يقر ماسترال في كتابه أن الهدف الذي يسعى له الإبليسيون (عبدت الشيطان) في النهاية هو استحضار وجلب الشياطين من الأبعاد السفلية بعوالمهم لتتجسد وتظهر في عالمنا الأرضي المادي متنكرين في صورة كائنات فضائية أو ملائكية أو أرواح نورانية متطورة تتظاهر بالطيبة والخير وأنها جاءت من عالمها لمساعدة البشر في حل مشاكلهم وتحقيق السعادة والرخاء والخلود لهم، وسوف يستخدمون الطقوس السحرية والتضحية بالدماء البشرية لفتح البوابات بين أبعاد الشياطين وبعدنا الأرضي والوصول إلي إتمام خطتهم.

والهدف الأخير لعبدت الشيطان هو تهيئه الظروف لشخص بشري ذو قدرات خاصة هو الذي سيستطيع استضافه وتحمل الاستحواذ الكامل للشيطان ذو الطاقة العالية علي جسده لعرض قوى شيطانية لم يرى مثلها على الأرض ليسجد له أهل الأرض بصفته الله إله هذا الكون، هذا الشخص قد يكون موجوداً ويحيا الآن، وهو من سيظهر ويعرف باسم ضد المسيح ( المسيح الدجال).

وكلام ماسترال هذا يتوافق مع ما جاء برواياتنا الإسلامية وبعض الأحاديث النبوية وسفر الرؤيا الإنجيلي وبعض أسفار العهد القديم التوراتي عن تجسد الشياطين في عصر الدجال في الأرض وتمثلهم في صور الموتى وصنعهم العجائب بالحيل والخدع الشيطانية والعلمية التكنولوجية الماكرة وأمرهم الناس بالسجود للشيطان الذي سيكون جسده متحداً بجسد الدجال ليشكلا معاً ثالوث الجبت والطاغوت الدجال علي ما سبق وأن شرحت تفصيلياً بكتبي السابقة ومجموعة من المقالات بمدونتي.

أكد ماسترال في كتابه أن المعارف الباطنية والسحرية المتراكمة عبر العصور انتقلت للإنسان عن طريق الشياطين من خلال ممارسة الطقوس السحرية لعلم الكابالا لفتح هذه البوابات وصرف وإبعاد الناس عن طريق الله.

ويخبرنا الكاتب انه في عهد الدولة المصرية الفرعونية القديمة تحالف الشيطان مع عدد من البشر الذين أصبحوا أعضاء في المدرسة السرية والتي عرفت بأخويه (برازر هود) أو أبناء النار.

بوابات الجسد وبوابات الأرض التي تنفذ منها الشياطين لتسيطر علي البشر

أوضح ماسترال أن هناك نوعان من البوابات ينفذ منها الشياطين هما بوابات الجسد وبوابات الأرض.

وبوابات الجسد تمكن الشياطين من التفاعل والتحكم بالبشر، والطقس الأساسي المستخدم لذلك في الغالب هو التقمص (التلبس) الذي يحدث بجلسات تحضير الأرواح (الشياطين) حيث يقوم الوسيط بالحديث بلسان الروح المتقمصة له (الشيطان الذي يتم تحضيره) ويتم من خلالها أعطاء الاستشارات والأوامر.

وتعتبر التضحية بالدماء والطلاسم والموسيقى الصاخبة والمخدرات والتأمل الفكري الخاص من الوسائل التي تمنح الممارس مستوى أعلى من الارتباط والاتصال بالشياطين وبالتالي يتبعها تمتعه بقوى روحيه أكبر.

هذه القوى (الروحية) ما هي إلا حيل سحريه تقليديه للعرافة أو التنبوء والكهانة، منها التخاطر (وهو في الواقع رسائل تلقى بواسطة الشياطين)، وإشعال النار، وتحريك الأشياء بالذهن وغيرها، وهذه القدرات ليست تطوير ذاتي للفرد وقدراته كما يوحي هؤلاء الشياطين لممارسي هذه الطقوس وإنما هي مجرد أفعال قام بها الأرواح (الشياطين) لتبدو وكأن الشخص قد طور قدراته وقواه الروحية.

وتظهر هذه القوي بوضوح عند ممارسة طقوس سحر الكابالا وتعاليم ومعتقدات الشاكرات وإيقاظ روح الكونداليني (روح شيطانيه خالصة)، ففي الحقيقة هذه الممارسات السحرية تقوم بفتح بوابات الجسد لتحقيق لاستحواذ الشيطاني علي الإنسان. والأتباع الذين أحرزوا تقدما في هذا العلم يستطيعون ترك أجسادهم ويمارسون الإسقاط النجمي حيث يهيمون بأرواحهم حول أجسادهم المسترخية وفي هذه الحالة هم يستطيعون أيضا والتواصل مع الأرواح الشيطانية في البعد النجمى (عالم الجن والأرواح الشيطانية) وزيارتهم في عالمهم.

فالشاكرات السبعة تعتبر أماكن تجمع الطاقة في جسم الإنسان وهي أماكن لبوابات شيطانية يمكن فتحها في الإنسان وانتقال الشياطين إليها لتسكن جسم الإنسان وتتحكم به، ويتم ذالك عن عمد أثناء طقوس عبادة الشيطان بواسطة السحرة والمواليين للشياطين من اجل اكتساب قوي معينه مستمدة من الشياطين.

والشياطين التي تسكن بصفة ثابتة علي بوابات مراكز طاقة الجسم تكون مقيدة بالإنسان (يقصد ماسترال أنها تكون قرينه وقد حدثنا القرآن عن قريننا من الشياطين) ولا تستطيع حرية الحركة خارجه إلا لفترة محدودة جدا ولكنها تتمتع باختلاف السرعة الزمنية بين زمن الأرض والزمن الأخر في البعد الذي فتحت البوابة منه.

وفي الماسونية والكابالا (سواء الكابالا الهندية أو اليهودية أو والزرادشتية أو الهرمسية أو الفرعونية......الخ) يتم تصنيف مراتب الأعضاء في هذه الديانات الشيطانية حسب قوة ورتبة الشيطان القابع في جسده المتصل والمحتمى به (أي كلما كانت رتبه الشيطان المستحوذ عليه عالية علت مرتبه هذا الشخص، فرتبه الشخص الذي يستحوذ على جسده مارد أو عفريت يختلف عن رتبه من بجسده شيطان محدود القدرات).

وفي العادة الأفراد الذين يرتبط تاريخ عائلاتهم بممارسه التنجيم والشعوذة يكون لديهم أقوى أنواع الشياطين على الإطلاق، وهؤلاء لديهم القدرة على التسبب بإصابة الآخرين بالمرض بالطقوس السحرية وافتعال الحوادث والصراعات للآخرين وهو شيء شائع.

والإنسان قوي الإيمان بالله لا تستطيع الشياطين أن تفتح هذه البوابات الثابتة في شكرات جسمه وبالعكس الإنسان الضعيف تسكنه الشياطين لتنهكه وتستغله.

يتفق ما قاله ماسترال هنا مع ما جاء بالقرآن عن تعليم الشياطين للناس للسحر وما أنزل علي الملكين هاروت وماروت ببابل من نوع آخر من السحر كان يستخدم في أذية الناس، وأكد الخالق تبارك وتعالي أنهم لا يستطيعون بسحرهم هذا أن يؤذوا به أحداً إلا بأذن الله، كما أكد لنا المولي عز وجل في آيات أخري أن إبليس لم يمنحه الله سلطان علي عباده المخلصين لأنهم سيكونوا في حمايته بعهد قطعه علي نفسه ألا يكون لمخلوق سلطان عليهم، وأن السلطان الذي سيمنحه للشيطان سيكون علي من يتخذوه ولياً من دون الله، وأن الشيطان يفر عند ذكر أسم الله والاستعاذة به وبالقرآن آيات تصرف الشياطين وتقي منهم كالمعوذتين، قال تعالي:

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (البقرة : 102).

إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (الحجر : 42 ).

إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ (100) (النحل).

وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (الأعراف : 200).

بعد ذلك شرح ماسترال البوابات الأرضية فقال:

أما بوابات الأرض فأكثر تعقيداً فهي تتكون من 12 بعد متداخلة ومتشابكة في الفراغ المادي لكنها تعامل كأبعاد منفصلة عند التطبيق والممارسة لطقوس فتحها والاتصال بعوالمها (غالباً يقصد ماسترال بهذه العوالم عوالم الجن والملائكة السفلية والعلوية في أبعادهم وبرازخهم المختلفة بعالمنا الأرضي وسمائنا الدنيا)، والأرواح من الأبعاد العليا تستطيع النزول للأبعاد الدنيا ولا يمكن حصول العكس (الدنيا لا ترقى للأبعاد العليا، أي الشياطين لا تستطيع اختراق أبعاد وعوالم الملائكة).

ونحن نعيش في البعد الرابع، وفي البعد الأدنى منا يوجد العديد من الشياطين أصحاب القوة الذين حكم الله عليهم بالحبس هنالك (يقصد ماسترال في الغالب الشياطين المقرنين بالأصفاد الذين جاء ذكرهم بالقرآن في قوله تعالي : وآخرين مقرنين بالأصفاد)، ولوسيفر (إبليس) هو الروح الشريرة الوحيدة الذي سمح له أن ينتقل في التسع الأبعاد بما فيها أسماها (أي عالم الملائكة).

وهذه البوابات الأرضية منها المؤقت ومنها الدائم، وهذه الأخيرة الدائمة تشكل البوابات الأهم، أما البوابات المؤقتة فيعتمد ظهورها وفتحها على توقيت محدد تصطف فيه الأبعاد (العوالم) على خط مستقيم وهذه المعارف متقدمه عن ما وصلنا إليه من علم أو تصور.

لهذا المنجمون مهووسون بعلم الأرقام والتعاويذ وعلم النجوم والفلك والتنجيم، فهذه تعتبر أدوات تساعد في الوصول للحسابات النجمية التي تؤدي لفتح هذه البوابات المؤقتة وبالتالي التواصل مع أرواح الأبعاد الأخرى.

فتح بوابة بعدية للشياطين من أحد العوالم الأخرى الخاصة بهم يتم عن طريق السحرة والكهنة عبدت الشياطين في أماكن معينة في الأرض (تتجمع فيها الطاقات السلبية) عن طريق طقوس خاصة وتعاويذ سرية تمنح الشياطين إمكانية الدخول إلي عالمنا البشري وحرية التنقل فيه ولا يكون مقيدا بجسم الإنسان كما في حالة فتح البوابات في مراكز طاقة الجسم البشري (الشاكرات).

في أثناء الطقوس الشيطانية العادية وبدون وجود بوابة بعدية يتم فقط فتح ما يشبه الثقب بين البعدين، ولا يدوم أكثر من 12 ساعة ويتم من خلاله تلقي الاتصال أو التعليمات من الشياطين.

هذه البوابات تسمح فقط للشياطين بدخول عالمنا ولا تسمح للكاهن دخول عالمهم (أي هي تقوم بجلب الشياطين فقط ولا يسمح من خلالها بمرور الإنسان لعالم الشياطين)، كما أن التعاويذ التي يتعلمها الكهنة عن طريق الشياطين تكون لفتح تلك البوابات لهم فقط ولا يطلعوهم علي كيفية غلقها.

بالطبع يوجد بعض الأشخاص المميزين جدا الذين يسمح لهم بعبور البوابات للعوالم الأخرى وذالك لعدة أسباب منها التزاوج بين رجل وامرأة مختارين بصفات خاصة من البشر في هذه الأبعاد ذات القوانين الطبيعية المختلفة مع ذكر أو أنثي من عالم الشياطين، وإنجاب ذريه لها صفات خاصة ومميزه معدلين وراثيا لخدمة إبليس (كذرية العمالقة الذين نتجوا من تزاوج الإنس مع الشياطين قبل الطوفان علي ما شرحت بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال")، ومن ضمن خواصهم أنها تسمح عند عودتهم لعالمنا أن تتلبسها شياطين ماردة وقوية جدا لا يتحملها الإنسان الطبيعي.

كيفية حدوث التزاوج والجماع بين الإنس والشياطين

ويخبرنا ماسترال أن بعض البشر تمت تقويتهم من خلال أحداث تغييرات في حمضهم النووي الوراثي وهذا يتم خلال ثلاثة طرق:

 1- المضاجعة الجنسية مع الشياطين (انكيوبس وسكيوبس - انكيوبس يطلق على شيطان الكابوس الذكر وسكيوبس الكابوس الأنثى) من خلال هذه المضاجعة يقوموا بنقل النطف بين البشر

 2- عندما يستحوذ شيطان على رجل بشري ويقوم من خلاله بتلقيح أنثى بشريه

 3-  وهذا النوع نادر حيث ينتقل زوجان بشريان (خلال بوابه نجميه) ويمارسوا الجنس في البعد الآخر (الجنس النجمي)

في كل الأحوال هذه الطاقة العالية تؤثر على حمض الجنين النووي بطريقه ما تجعل من السهل عليه التعامل مع الأرواح وان يكون معبر لتتقمصه الأرواح وتتخاطب من خلاله وهذا يزيد من انبعاث قوة الطاقة النفسية والروحانية والتي تتغذى عليها هذه الأرواح وتقوى لتتجسد

البشر العاديين لا تحتمل أجسادهم تلبس الشياطين القادمة من الأبعاد العليا وقوتهم قد تقتل الجسد لهذا نرى الوسطاء الروحيين متعبين بعد انتهاء جلسة التواصل أو التحضير، مثل الناطور في ثقافتنا العربية، حيث يتحدث الجن على جسده أو يرى من خلاله أو يتقمص جسده بالكامل، والتشانلر هو من يسلم وعيه للانتقال بين الأبعاد النجمية، وهذا جسده مفتوح الثغرات وطاقته عاليه تساعد الشياطين في إيصال رسائلهم من خلاله بصره أو سمعه أو حسه أو جميعها كالاستحواذ الكامل فيغيب وعيه ويحضر وعي الجن عليه

الأهرامات والزيقورات من أهم البوابات البعدية للاتصال بالشياطين وجلبهم للأرض

فتح هذه البوابات تكون اكبر خدمة ممكن أن يقدمها الكاهن إلي الشياطين وهي في مقابل ذالك تعطيه صلاحيات وسلطة أعلي من غيره لأنها حين تحضر ويكون لها حرية الحركة تستفيد بتكوينها المختلف عن الإنسان كسرعة الحركة واختراق الحوائط.

تقوم الشياطين بتعليم السحرة أولا كيفية بناء البوابة البعدية لجلبهم والاتصال بهم مثل الأهرامات والزيقورات (أبراج بابل وسومر) وهي خطوة مختلفة عن تعليم الشياطين للسحرة كيفية فتح هذه البوابة بتعاويذ دقيقة جدا وسرية.

هذه العلوم المتقدمة المستخدمة لبناء البوابات البعدية ليست ضمن نطاق علوم البشر لأنها لا تخضع للقوانين المادية أو الفيزيائية. لذالك تحتاج الشياطين علي مر الزمن إلي شراكة وأعوان من البشر لكي تستطيع فتح بوابات لها لدخول العالم الآدمي الخاص بنا. (يفهم من كلام ماسترال أن الفراعنة والسومريين شيدوا الأهرامات وأبراج بابل بتعاليم من الشياطين كوسائل للاتصال بهم واستحضارهم).

وقديما كان يحتاج قدماء المصريين إلي أداة لفتح نوافذ للعوالم الأخرى المتوازية مع الأرض باستخدام وسيلة مثل الأهرامات كبوابات، ولكن الآن فقدتقدمت الأخوية الماسونية ولا تحتاج مثل هذه الأدوات لفتحها.

البوابات البعدية الثابتة:

يميز ماسترال بين نوعين من البوابات الأرضية هي: البوابات الثابتة والبوابات المؤقتة.

وأشار ماسترال إلي أن البوابات الثابتة تنقسم لقسمين أساسية وفرعية، وأوضح أن البوابات الرئيسية يصل عددها لحوالي 90 في بعدنا الأرضي، وتوجد أيضا  شبكة كبيرة جداً تحت الأرض من البوابات الفرعية غير معروف أعدادها، والبوابات الفرعية تصل الممرات الثابتة ببعضها والتي تنشاهأ البوابات الرئيسية بين الأبعاد المختلفة، وهي التي تسهل سرعة حركة الشياطين في عالمنا من مكان لآخر.

وما تم فتحه من الـ 90 بوابة حتى أوائل الخمسينات عدد 72 بوابة، لذلك وبسبب فتح تلك البوابات منذ الخمسينات أصبحنا نرى الكثير من التجسدات والظهورات الروحية كظاهرة الأطباق الطائرة، والأوربس (الدوائر المضيئة الطائرة) وظهور الأرواح (يقصد الشياطين) وقد يرى بعضها في وضح النهار.

وسوف يتم فتح 9 آخرين عام 2006 والـ 9 الباقين عام 2013. والظروف الخاصة لفتح البوابات لا يعلمها إلا القليل والنخبة من السحرة والنورانيين.

والبوابات الرئيسية المتبقية من الـ 90 بوابة وعددها 18 بوابة هي الأصعب لأنها سوف تفتح بعد خطير تحضر منه شياطين مرعبة وهو بعد الجحيم، لذالك فإن سحرة محدودة فقط تعرف طرق وتعاليم سرية عن فتحها إلا أنها تتطلب شروط فلكية معينة وظواهر طبيعية يتحكم بها الله وحده لكي تفتح ولم تتوفر بعض هذه الظروف الملائمة لفتحها بعد.

وغالبية البوابات الرئيسية تكون علي سواحل البحار حيث ستخرج شياطين الجحيم من البحر، ولقد سبق التنويه أن في بعدها الفعلي البعد الأسفل لا يكون بحر ولكن في بعدنا البشري يقع مكانه المادي في أعماق البحر.

إذن جميع الأبعاد المتوازية هيهنا في منطقتنا علي كوكب الأرض بسمائه وأرضه، فهي ليست على كوكب المريخ أو جالاكسي.

ولقد حدثنا الكتاب المقدس عن الشياطين الذين سجنوا في الهاوية (يقصد المقرنين في الأصفاد). ويخبرنا عنالكائنات التي تسكن السماء والأرض وتحت الأرض (يقصد عالم التجويف الأرضي السفلي الذي يسكنه شيا طين وبعض قبائل يأجوج ومأجوج في الغالب). لذلك إذا أردنا أن نتحدث عن فضاء مادي فنحن نشير إلي ما يشمل مساحة كوكبنا، غلافه الجوي،البحار والجبال، وعندما نتحدث عن السماء، لا نقصدإشارة إلى "الجنة"، المكان الذي يسكن فيه الله ... ولكن أجزاء من الغلاف الجوي للأرض.وبالطبع الأهرامات هي بوابات رئيسية قوية وتستطيع عمل أي شيء.

هناك في خندقماريان، وهو المكان الذي في عمق المحيط حيث لا يوجد شيء أعمق، هو الهاوية تحت الماء مع عمق بالضبط 11033 متر. ومن المتاخمة للجزر ماريانا على المحيط الهادئ بالقرب من الفلبين، والتي بها البرد والظلام الأبدي، وضغط 1100 مرة أكبر من سطح كوكب المريخ كل سنتيمتر مربع في ماريانا يدعم وزن عمود من الماء 11km، وهو ما يعادل تقريبا 7 طن من الضغط.

إلا أنهم في الطابق الأسفل من العوالم الـ 12 أي أنه في الحقيقة في هذا البعد السفلي ليست هناك كل هذه الرطوبة، ولا تكافح في التنفس تحت الماء، ولاارتعاش ولا الظلام. لأنها  ليست في البعد الأرضي، ليست في الواقع في قاع البحر، ولكن تحتل نفس المساحة والحجم من خندق ماريانا.

يتفق ما قاله ماسترال عن وجود أغلب البوابات البعدية الرئيسية علي سواحل البحار مع ما أشار إليه القرآن من أن أماكن التقاء البحور مع بعضها أو التقاء الأنهار مع البحور هي أماكن توصل لبرازخ وعنده حجر محجور (حاجز طاقة غير مرئي أو بوابة لهذه البرازخ) وذلك في قوله تعالي:

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً (الفرقان : 53).

مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) (سورة الرحمن).

فالبرزخ في الآية الأولي يقع عند التقاء ماء نهر عذب بماء بحر مالح، والبرزخ في آيات سورة الرحمن يقع عند نقط التقاء بحر ببحر يخرج منه اللؤلؤ والمرجان وتسير فيه السفن الضخمة، أذن هو عند نقطة التقاء بحر مالح ببحر مالح آخر مختلف عنه في بعض خصائصه، لأن اللؤلؤ والمرجان لا يتواجدان سوي بالبحار المالحة وليس بالأنهار العذبة......... فما هو البرزخ ؟؟؟؟.

البرزخ هو عالم غير مرئي لنا وهو ما نسميه ببعد ثاني أو ثالث أو رابع.....الخ، وبرزخ ما بين الموت والبعث هو المكان الذي ستذهب إليه أرواحنا بعد الموت وتعيش به حتى قيام البعث، وذلك مصداقا لقوله تعالي:

حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ (101)  (المؤمنون:100).

والبرازخ المتواجدة عند نقاط التقاء مياه الأنهار العذبة بالبحار المالحة هي في الغالب برازخ عالم الملائكة الأرضية، وبرازخ التقاء البحور بالبحور هي في الغالب برازخ عوالم الجن والشياطين، لما ثبت عن رسول الله أن الجن والشياطين يسكنون جزر البحور، وأن إبليس يضع عرشه علي الماء.

أما الحجر المحجور فهو الحاجز، أي ممر طاقة عند حاجز مائي يوصل بين عالمين، كعالمي الجن والإنس أو عالمي الملائكة والأنس أو عالمنا وعالم يأجوج ومأجوج وهكذا، وذلك مصداقاً لقوله تعالي:

أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61) (سورة النمل).

وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوّاً كَبِيراً (21) يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُوراً (22) وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً (23) (الفرقان:22).

والمعني أن المجرمون يطلبون عند الموت عندما يشاهدون الملائكة الآتين لقبض أرواحهم الذين كان محجوب عنهم رؤيتهم أن يكون بينهم وبين هؤلاء الملائكة حاجز صلب لا يستطيع هؤلاء الملائكة اختراقه.

وهذا الحجر المحجور الخاص بعالم الملائكة المذكور بالآية 22 من سورة الفرقان، جاء ذكره بنفس سورة الفرقان قبل ذكر الله للحجر المحجور الموجود عند مرج البحرين العذب والمالح بالآية 53 من نفس سورة الفرقان، ليشير لنا الله أن هذا الحجر المحجور خاص ببرزخ عالم الملائكة، ومن ثم يكون مجمع البحرين الخاص بالبحور المالحة هو المكان المتواجد عنده الممر أو بعد الطاقة الموصل لبرزخ عالم الجن والشياطين ويأجوج ومأجوج، وهذا الممر يكون عند مشرقي ومغربي الأرض، أي عند النقاط التي تشرق وتغرب فيها الشمس علي سكان منطقة الشرق الأوسط، ومنطقة شروق وغروب الشمس علي الجهة المقابلة من الكرة الأرضية، ونقطة شروق الشمس لنا ستكون هي نقطة غروبها علي سكان الجهة المقابلة والعكس صحيح، لذا جاء ذكر هاتين النقطتين بالآيات السابقة مباشرة لمرج البحرين المالحين. ثم جاء الحديث بعد هذه الآيات من سورة الرحمن عن عالمي الجن والإنس، وأقطار السماوات والأرض التي لا يمكن لأحد النفاذ منها إلي العوالم والأبعاد الأخرى ألا بسلطان يقيه ويحصنه من عقبات السفر في الفضاء والشهب والنيازك والكويكبات الصغيرة المكونة من نار ونحاس. قال تعالي:

رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18) مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25) كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (30) سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ (31) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (32) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ (35) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36) (سورة الرحمن).

وعوالم البرزخ الغير ملائكي تكون في زوايا أو أطراف الأرض عند النقاط التي تشرق وتغيب منها الشمس ومنطقة القطبين، فهي مناطق مظلمة أو معتمة تمتص كل ألوان الطيف الموجودة بضوء الشمس ولا تعكس أي طيف منها، ومن ثم لا نستطيع رؤيتها ببصرنا وتكون محجوبة ومحجوزة عن أدراك حواسنا.

وجاء بسفر الرؤيا بالإنجيل أن يأجوج ومأجوج سيخرجون من زوايا الأرض الأربع بعد أن يضلهم الشيطان فيجمعهم لحرب القديسين (الموحدون المؤمنون)، أي يأتون من نقاط عوالم البرازخ التي يعيش فيها الشياطين والجن، لأن هذه الأماكن تناسبهم كممرات وبوابات نجميه ومعارج تتناسب مع طبيعتهم شبه النارية مثل الجن، وهذا نص ما جاء بسفر الرؤيا الإصحاح العشرون:

7 ثم متى تمت الألف السنة يحل الشيطان من سجنه

8 ويخرج ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض: جوج وماجوج، ليجمعهم للحرب، الذين عددهم مثل رمل البحر

9 فصعدوا على عرض الأرض، وأحاطوا بمعسكر القديسين وبالمدينة المحبوبة، فنزلت نار من عند الله من السماء وأكلتهم

والمدينة المحبوبة هنا هي الأرض المقدسة مكة التي سيكون بها معسكر الموحدين في آخر الزمان، وبها جبل الطور الذي سيتحصن به عيسى والمؤمنون عند خروج يأجوج ومأجوج.

البوابات البعدية المؤقتة:

البوابات المؤقتة نادرة ولا تفتح إلا عند حدوث ظواهر فلكية محددة كاصطفاف العوالم علي صف واحد وتفتح فيها البوابات المؤقتة لعدة دقائق. وهي عكس البوابات الدائمة فليس لها مكان محدد مثل الأهرامات، فيمكن فتحها من أي مكان وتفتح لدقائق معدودة فقط ويعبر منها الإنسان وليس الشيطان وتسمح بمرور إنسان واحد فقط جسديا وليس أكثر من ذلك كما في حالة النافذة الدائمة. ولكن بشرط معرفة كيفية إظهارها بعلم الكابالا لبناء الممر وكيفية العبور خلالها وأصعب شيء فيها هو كيفية معرفة التوقيت التي تفتح فيه.

هذا التوقيت له علاقة بحالات فلكية معينة وتوقيت اليوم وعلم التنجيم والكابالا ولكي نستوضح صعوبة توقيتها علينا أن نتخيل ذلك المثال:

الأبعاد الـ 12 (ذكر في موضع آخر أنهم 9) هم عبارة عن 12 دائرة متداخلة وعالمنا هو الدائرة الرابعة من الدائرة الداخلية. في كل دائرة توجد نافذة أو فتحة. وجميع هذه الدوائر تدور في اتجاهات متعاكسة وسرعات مختلفة لدوران كل دائرة.

الآن لكي نعبر من بعدنا إلي بعد آخر يجب أن نختار التوقيت الذي تتصاف جميع النوافذ في الدوائر لكي تخلق ممر إلي دائرة البعد الذي نريد الانتقال إليه.

أما بالنسبة للنوافذ نفسها فهي ليست ظواهر طبيعية أو دورية مثل المحطات لكي نعلم أين ومتى ستنشأ حيث يتم تحديدها عن طريق الوحي من شياطين الجحيم فقط إلى الكهنة لفتح هذه النوافذ، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي مكان على هذا الكوكب  فهي لا تزال ظواهر روحية ومع ذلك فهناك النوافذ التي يمكن أن تفتح كل يوم في أوقات محددة والبعض الآخر فقط في أيام محددة، عند حدوث بعض الظواهر الفلكية، مثل الكسوف أو تشكيلة معينة من الكواكب والأقمار وتغير الفصول الخ ...

ذكرنا انه يمكن للأبعاد الأعلى من الشياطين أن تذهب دائما إلى الطوابق في الأبعاد الأسفل من ذلك، ولكن الذي في الأسفل لا يمكن أبدا أن يرتفع لما هو أعلى إلا إذا أعطي الحق من إبليس للوصول لأعلي.

لذلك إذا كان هؤلاء الناس تسير لتلبية نداء الشياطين السفلية، فمن الواضح أنهم وصلوا إلى "منطقة الأبراج" لمنطقة انحباس الشياطين، وإلا فإن استخدام النوافذ الدائمة سيكون أسهل علي إنشاء ممرات دائمة لعبور الشياطين لبعد الأرض البشرية.

ولكن يبدو أن هذه هي الطريقة التي وجدها الشيطان للناس المختارة لكي تمر من هذه الأنواع من النوافذ المؤقتة ليتلقوا  قوي خاصة من هذه الشياطين التي في السجن في البعد غير الدنيوي عن طريق تلك الطقوس ونقل قوتهم للبعد الدنيوي.

قد يبدو وقت فتح البوابة المؤقتة دقائق بزمن بعدنا الأرضي ولكن كلما مر بين الأبعاد إلى بعد آخر يمكن للمرء أن يكون انطباع انه مرت عدة ساعات لاعوجاج الزمكان.

هذه كانت نبذة مختصرة عن البوابات البعدية والأهرامات كممرات ووسائل أتصال بالشياطين والتفاصيل كاملة بكتابنا "البوابات النجميه".

 

 



التعليقات

  1. Mohamed علق :

    الله يفتح عليك و يزيدك بصيرة التحليل رائع و جميل و فى إنتظار إعلانك عن الكتاب الجديد .... موفق دائماً

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل