الأسئلة المثارة حول أسرار وألغاز الشجرة النورانية المباركة الزيتونة

الأسئلة المثارة حول أسرار وألغاز الشجرة النورانية المباركة الزيتونة

الأسئلة المثارة حول اسرار وألغاز الشجرة النورانية المباركة الزيتونة

 

هشام كمال عبد الحميد



قال تعالي:

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35) فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38) وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ (40) (النور).

في هذه الآيات البينات المباركة يضرب لنا المولي تبارك وتعالي مثل لنوره المادي البصري والمعنوي الإيماني المنتشر في جميع أنحاء السماوات والأرض فيضيئها بنوره وينير العقول ويهديها للإيمان وطريق الصلاح بهذا النور والفيض الإلهي.

فشبه الخالق جل وعلا لنا هذا النور في الأرض وفي كل كوكب به حياة كمشكاة فيها مصباح وهذا المصباح في زجاجة وهذه الزجاجة تضيء كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية، ويكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار، والكل يضئ وكأنه نور علي نور.

ولفهم طبيعة هذه المشكاة والمولد أو الشجرة المباركة التي تمدها بالنور والطاقة يلزمنا الإجابة علي عدة أسئلة هي :

 

1.    ما المقصود بكلمات المشكاة والمصباح والزجاجة والكوكب الدري والشجرة المباركة بهذه الآيات ؟؟؟؟؟.

2.  هل وصف "زيتونة" ووصف "يكاد زيتها يضئ" يرجع إلي المشكاة أم المصباح أم الزجاجة أم الكوكب الدري أم الشجرة المباركة، وما المقصود بصفة زيتونة ؟؟؟؟؟.

3.  هل الشجرة المباركة في هذه الآيات هي شجرة الزيتون كما ظن كثير من أهل السلف والمعاصرين أم شجرة أخري نورانية لا تنتمي للأشجار النباتية نهائيا ؟؟؟؟؟.

4.  إذا كانت هذه الشجرة النورانية الزيتونة ليست شرقية أو غربية فإلي أي جهة أو اتجاه تنتمي أو ينتمي محورها القطبي ؟؟؟؟؟.

5.  هل الزيت النور علي نور الذي يضئ ولو لم تمسسه نار موجود في المشكاة أم المصباح أم الزجاجة أم الكوكب الدري أم الشجرة المباركة وما هي طبيعة هذا الزيت النوراني ؟؟؟؟؟.

6.  أين توجد هذه البيوت المقدسة أو المباركة التي تعد مراكز لتجمع هذا النور بالأرض ومركز لثقلها وأول النقاط التي تستقبل هذا النور بالكرة الأرضية ومنها ينتشر في سائر أنحاء الأرض ؟؟؟؟؟.

7.    متى رفعت هذه البيوت المقدسة وما هي شعائر ذكر الله فيها ؟؟؟؟؟.

8.  ما علاقة البيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها أسمه بهذا الفيض النوراني الإلهي أو الشجرة المباركة والمشكاة ؟؟؟؟؟ وما علاقة شعائر الحج وذكر الله في أيام معلومات بهذه البيوت وهذه الشجرة ؟؟؟؟؟.

9.  ما هو تأثير هذا النور الإلهي علي تركيبة سماء الأرض وخلايا الإنسان وهالته النورانية وسائر المخلوقات والحياة بالكرة الأرضية ؟؟؟؟؟

10. ما علاقة وتأثير هذا النور الحسي المادي والمعنوي الإيماني أيضاً علي أعمال المؤمنين والكافرين الموضحة بهذه الآيات ؟؟؟؟؟.

 

أخيراً ما علاقة هذه الشجرة بالشجرة الطيبة التي تخرج من العرش وتمر بالبيت المعمور وتمتد فروعها في كل السماوات ؟؟؟؟؟.

وما علاقة هذه الشجرة بشجرة طور سيناء أو سنين والموجود بها البوابة الإلهية التي تجلي منها الله لموسي بالوادي المقدس طوي الواقع بذي طوي بالبلد الأمين مكة ؟؟؟؟؟.

وما علاقة هذه الشجرة ومشكاتها ومصابيحها بمصابيح السماء الدنيا وزينة الكواكب والسقف المرفوع والسقف المحفوظ الذي يحفظ الأرض من اختراق الشياطين لها ومن بحر الأشعة الكونية النارية (البحر المسجور) والشهب والنيازك علي ما جاء بالآيات التالية :

 

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ (26) (إبراهيم).

 

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ (المؤمنون 20).

 

وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) (الطور).

 

وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) (التين).

 

وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (الملك:5).

 

فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (فصلت:12).

 

وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ (الأنبياء:32).

 

إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) (الصافات).


 

والتفاصيل بكتابنا القادم المقترح أن يكون أسمه حتى الآن "شجرة الزقوم النارية وشجرة النور الإلهي الزيتونة بطور مكة وخطوات الفتنة الإبليسية للإحاطة بمكة والكرة الأرضية والناس". وبمقال قادم مختصر جدا نوضح به بعض هذه الألغاز والأسرار الإلهية.


روابط ذات صلة


لروابط المتعلقة بوادي طوي المقدس والطور والمسجد الأقصي بالأرض المقدسة بمكة


بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

توضيح هام لزوار المدونة:

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

لأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء :

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) 

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

أحذروا هدم الكعبة تحت أي ذرائع فهذا جزء من المخطط الشيطاني

القرآن يلزم جميع المؤمنين بالعودة للكتب السماوية السابقة بوضعها الحالي بعد أن أوضح مواضع التحريف بها ليكتمل إيمانهم وتقواهم

 

كتب هشام كمال عبد الحميد

مجموعة من روابط تحميل كتب الكاتب هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل - الدجال - أبراج النمرود - والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني :

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني   

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق )

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون  

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط  

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر  

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين  

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي

 



التعليقات

  1. Hamd علق :

    جزاك الله كل خير على مقال وكتاب أردت به إفادة المسلمين

  2. fhd علق :

    السلام عليكم .. د/ هشام .. اسطر لك اعجابي الشديد لما توصلت اليه وماتكتبه وتؤلفه .. سؤال ارجو منك الاجابة عليه فضلا لا أمرا .. هذا العلم اللامحدود الذي ينبض من افكارك .. والذي اعتقد انه علم كالسيل العارم ولكنك تتعمد على كبح جماحه وماياتينا منه الا قطرات .. سؤالي / من اين لك هذا العلم ؟ ومامصدره ؟ هل توصلت لفك شفرة ( الكتاب ) مثل مؤمن سليمان الذي كان لديه علم من ( الكتاب ) ؟ ام ان المصدر هم ملوك الجن المسلم ؟ ... ولك حق الاجابة او الرفض ... وشكرا على ماتقدمه للامة الاسلامية .. ننتظر المقال والكتاب بكل شوق .. تحياتي

  3. rami sankari علق :

    السلام عليكم أستاذ هشام
    أنا على يقين تام من أنه سوف يكون كتاب قيم مثل سابقيه من كتبك وأنا متشوق لقراءته ودمتم.

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل