بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

 

هشام كمال عبد الحميد

 

جاء بالمصادر الإسلامية مجموعة من الأحاديث التي تنطبق تماماً علي ما يتم بناءه من أبراج سكنية بمكة وناطحات سحاب فندقية ستشكل في مجموعها الهيكل أو الصنم الماسوني الذي سيجسد شعار الجبت والطاغوت (المسيح الدجال وإبليس) وهو عبارة عن الجزء العلوي من جسد ست الفرعوني (قابيل – الجبت) قاتل أوزيريس (هابيل) محاط بالنصف السفلي من النسر الموجود علي  الدولار والذي يجسد وجه الإله بافومت الماسوني (الشيطان) كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي.

فقد حذرنا النبي صلي الله عليه وسلم في هذه الروايات التي رواها بعض الصحابة من هدم بيت الله الحرام بمكة بأيدي المسلمون (بدعوي تجديده بالقطع في مشاريع تجديد الكعبة)، ثم قيامهم ببنائه بصورة أحسن مما كانت عليه في عصر الرسول صلي الله عليه وسلم (وهي صورة الهيكل الجديد المبهرة للناظرين بكل معاني الكلمة)، وحددت هذه الروايات علامة لوقوع هذه الأحداث هي بناء مباني أعلي من الجبال المحيطة بالحرم المكي.

لكن هذه الروايات تم التعتيم عليها كما تم التعتيم علي كل الروايات التي كانت تؤكد أن المسجد الأقصى هو مسجد الجعرانة، وكما تم التضليل في خروج بني إسرائيل من مصر للتوجه لمكة وبناء هيكل سليمان بمكة المكرمة.....الخ علي ما سبق شرحه، وبالقطع هناك أيادي مسلمة خفية من بعض الحكام والعلماء المحسوبين علي الإسلام في الماضي والحاضر كانت وراء هذا التعتيم منذ قرون لخدمة المشروع الشيطاني الصهيوني العالمي.

وفيما يلي نبذة عن بعض هذه الروايات:

أخرج ابن أبي شيبة بسنده إلى يعلى بن عطاء عن أبيه قال: كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمروفقال: كيف أنتم إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر؟! قالوا: ونحن على الإسلامقال: وأنتم على الإسلام،قال: ثم ماذا؟ قال: ثم يبنى أحسن ما كان،فإذا رأيت مكة قد بعجت كظائم،ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك. (مصنف ابن أبي شيبةكِتَابُ الْحَجِّ الحديث 16932).

وعن عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال: إذا رأيت البناء ارتفع إلى أبي قبيس وجرى الماء في الوادي فخذ حذرك.

وروى الأزرقي في كتابه أخبار مكة بسنده إلى يوسف بن ماهك قال: "كنت جالسًا مع عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما في ناحية المسجد الحرام، إذ نظر إلى بيت مشرف على أبي قبيس، فقال: أبيت ذاك؟ فقلت: نعم فقالإذا رأيت بيوتها قد علت أخشبيها، وفجرت بطونها أنهارًا فقد أزف الأمر"

وعلامة هدم الكعبة طبقاً لما جاء بهذه الرواية بناء أبراج شاهقة تعلو رؤوس الجبال حول مكة، وأبي قبيس هو جبل في الجهة الشرقية للمسجد الحرام ويبلغ ارتفاعه (420) متراً تقريباً، والأبراج التي ستشكل الهيكل الشيطاني حول الحرم المكي في مشروع تجديد الحرم هي ناطحات سحاب أقل برج فيها أرتفاعه 80 طابق، وبرج الساعة ارتفاعه حوالي 602متر تقريباً أي أصبح اعلي من جبل أبي قبيس وهو أعلي جبال الحرم المكي.

 

والغريب أن هذه الرواية حددت أن هدم الكعبة سيتم بأيدي المسلمين وليس بفعل زلزال أو قصف بالقنابل أو خلافه، وأن هذا الهدم لن يبقي علي حجر فيه وسيعقبه بناء البيت بصورة أحسن مما كان عليه، أي هذا الهدم سيتم تحت مسمي تطوير وتوسيع البيت الحرام، وقد تحقق ما جاء بها من خلال مشروع تجديد الحرم الجاري تنفيذه الآن.

لكن طالما أن البيت سيتم هدمه لإعادة بنائه بصورة أحسن أذن لماذا تنتقد هذه الرواية هذا التطوير والتجديد للحرم وتصفه بهدم للبيت ؟؟؟؟؟؟؟.

الجواب لأنه بناء مشبوه فوفق ما شرحته بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي فهذه التجديدات ليس غرضها تطوير وتجديد البيت ولكن غرضها تنجيس البيت ببناء الهيكل الوثني الشيطاني بالبيت الحرام الذي سيجسد صورة الإله ست الفرعوني (الدجال) محاطا بالنسر الذي يجسد وجه الإله بافومت الماسوني (الشيطان)، وآل سلول ذوي الأصول اليهودية والمشارب الصهيونية جاء بهم الإنجليز لأرض الحرم ومكنوهم من حكم الحجاز لتنفيذ هذه المخططات الشيطانية ضد بيت الله الحرام.

ماكيت مشروع تجديد الحرم المكي الذي سيجسد الهيكل الوثني للنسر الموجود علي الدولار الأمريكي في شكل فنادق عملاقة تمثل شعار الجبت والطاغوت (إبليس والمسيح الدجال) صورة الإله ست الفرعوني (قابيل - الدجال) بزيه الفرعوني محاطاً بريش وجسم النسر (بافومت – إبليس)

 

مشروع أبراج جبل عمر الشاهقة الواقع غرب الحرم 


وقوله: بُعِجَتْ أَي شُقَّت، وفُتِحت كظائمُها أي قنواتها وآبارها وشوارعها وأنفاقها بَعْضُها علي بعض. (راجع لسان العرب لابن منظور مادة بعج وكظم وشرح هذا الحديث مذكور به).

وهي تلك الأنفاق الأرضية في جبال مكة وتحت أرضها، والأنابيب الضخمة لتمرير مياه زمزم، والصرف الصحي، وبناء قطار الأنفاق المعروف بقطار المشاعر.

ونشرت صحيفة "ذي صنداي تايمز" البريطانية تقرير قالت فيه ان المهندسينالبريطانيين الشهيرين السير نورمان فوستر والعراقية الاصل زها حديد (مصممة مشروع الهيكل) يخططان ويقومان بتغيير معالم المواقع حول مكة المكرمة، من اجل انشاء مبان مرتفعةفي المدينة وخط سريع للسكة الحديد للحجاج.

وليس هناك من شك في أن الفنادق الفاخرة التي يتم بناءها في مكة سترفع أسعار العقارات والمساكن المفروشة التي يقيم بها الحجيج وهذا بدوره سيزيد من تكاليف الحج ويصرف الكثيرين عن أداء هذه الفريضة، كما حدث في عصر موسي عليه السلام من العماليق الذين فرضوا ضرائب باهظة علي الحجيج فأدي هذا لانصراف الناس عن الحج لبيت الله.

ومن المعلوم للجميع أن الفنادق العالمية الكبري يملك معظمها كبار اليهود الصهاينة في العالم، وهاهم قد وطأت أقدامهم الأماكن المقدسة مرة أخري بمعاونة آل سلول ويسعون لإقامة الهيكل الوثني بها لعبادة مسيحهم المخلص فيه (المسيح الدجال) وبعد خروجه سيجبر جميع سكان الأرض علي السجود له ولإبليس في هذا المكان المقدس وإقامة الشعائر الوثنية فيه.

رجسة الخراب التي نبأ النبي دانيال وعيسي بتشييد الدجال لها

ببيت الله المقدس بمكة

 

رجسة الخراب كما جاء بتعريفها في قاموس الكتاب المقدس: هي النبوءات التي حذر فيها النبي دانيال بأن الأصنام ستقام في الهيكل في أورشليم (دانيال الإصحاحات: 9: 27 و 11: 31 و 12: 11)، وأورشاليم هي مكة علي ما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي ومقالات سابقة.

ورجسة الخراب الثانية التي حذر منها النبي دانيال بالإصحاحين 9: 27 و 12: 11 فهي تقع في نهاية الزمان، ويقيمها المخرب الأعظم (المسيح الدجال باليهودية أو ضد المسيح بالمسيحية) الذي سيدنس بيت الله الحرام بأورشاليم أو مدينة الله المقدسة (مكة) بالصنم الوثني الذي سيشيده بها ويبطل الذبيحة والتقدمة (الهدي والذبائح التي تهدي لله في هذا المكان ضمن شعائر الحج)، ويحاول أن يقيم بمكة طقوس العبادة الشيطانية والسحر الأسود وتقديم القرابين البشرية لإبليس داخل الحرم المكي، وتستمر أيامه المسماة بفترة الضيقة العظيمة مدة 3.5 سنة أو 1260 يوماً طبقاً لما جاء بسفر دانيال وسفر الرؤيا.

وقد أنذر المسيح عيسي ابن مريم عليه السلام المؤمنين في نهاية الزمان إذا رأوا في أورشاليم رجسة الخراب التي تكلم عنها النبي دانيال قائمة في المكان المقدس (مكة) أن يهربوا إلى الجبال وينتظروا مجيئه من السماء للقضاء علي  إبليس والدجال، وذكر تحذير عيسي للمؤمنين بإنجيلي متي ولوقا.

متي 24 الأعداد 15-25

فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ قَائِمَةً فِي الْمَكَانِ الْمُقَدَّسِ - لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ

فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ

وَالَّذِي عَلَى السَّطْحِ فَلاَ يَنْزِلْ لِيَأْخُذَ مِنْ بَيْتِهِ شَيْئاً

وَالَّذِي فِي الْحَقْلِ فَلاَ يَرْجِعْ إِلَى وَرَائِهِ لِيَأْخُذَ ثِيَابَهُ.

وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ!

وَصَلُّوا لِكَيْ لاَ يَكُونَ هَرَبُكُمْ فِي شِتَاءٍ وَلاَ فِي سَبْتٍ

لأَنَّهُ يَكُونُ حِينَئِذٍ ضِيقٌ عَظِيمٌ لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ مُنْذُ ابْتِدَاءِ الْعَالَمِ إِلَى الآنَ وَلَنْ يَكُونَ.

وَلَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلْكَ الأَيَّامُ لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلَكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ تُقَصَّرُ تِلْكَ الأَيَّامُ.

حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا الْمَسِيحُ هُنَا أَوْ هُنَاكَ فَلاَ تُصَدِّقُوا.

لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضاً.

هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ.

لوقا 21 الأعداد 5-28

وَإِذْ كَانَ قَوْمٌ يَقُولُونَ عَنِ الْهَيْكَلِ إِنَّهُ مُزَيَّنٌ بِحِجَارَةٍ حَسَنَةٍ وَتُحَفٍ قَالَ:

«هَذِهِ الَّتِي تَرَوْنَهَا سَتَأْتِي أَيَّامٌ لاَ يُتْرَكُ فِيهَا حَجَرٌ عَلَى حَجَرٍ لاَ يُنْقَضُ».

فَسَأَلُوهُ: «يَا مُعَلِّمُ مَتَى يَكُونُ هَذَا ومَا هِيَ الْعَلاَمَةُ عِنْدَمَا يَصِيرُ هَذَا؟»

فَقَالَ: «انْظُرُوا! لاَ تَضِلُّوا. فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: إِنِّي أَنَا هُوَ وَالزَّمَانُ قَدْ قَرُبَ. فَلاَ تَذْهَبُوا وَرَاءَهُمْ.

فَإِذَا سَمِعْتُمْ بِحُرُوبٍ وَقَلاَقِلٍ فَلاَ تَجْزَعُوا لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ هَذَا أَوَّلاً وَلَكِنْ لاَ يَكُونُ الْمُنْتَهَى سَرِيعاً».

ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: «تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ

وَتَكُونُ زَلاَزِلُ عَظِيمَةٌ فِي أَمَاكِنَ وَمَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ. وَتَكُونُ مَخَاوِفُ وَعَلاَمَاتٌ عَظِيمَةٌ مِنَ السَّمَاءِ.

* وتتفق هذه النصوص مع ما قاله النبي محمد صلي الله عليه وسلم عن علامات الساعة وذكر منها كثرة الهرج والمرج (القتل) والزلازل والأوبئة والمجاعات والهدة والصيحة والنجم ذو الذنب، وظهور علامات بالسماء كالنجم ذو الذنب والصيحة والكف المدلاة من السماء وغيرها من علامات ظهور المهدي المنتظر الذي سيسبق ظهوره ظهور الدجال، هذا بالإضافة إلي الآيات والعجائب المزيفة التي سيصنعها الدجال في السماء كالصيحة المزيفة والخسوفات الأرضية وحجب الشمس عن الأرض لمدة عام وتغيره المواقيت والزمن فيجعل اليوم كالشهر واليوم كالجمعة ومحاولته إخراج الشمس من المغرب بشمس صناعية تم تصنيعها بمشاريع ناسا للشعاع الأزرق ومشاريع هارب لصنع فتن وآيات الدجال العلمية المزيفة.......الخ.


وَقَبْلَ هَذَا كُلِّهِ يُلْقُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ وَيُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى مَجَامِعٍ وَسُجُونٍ وَتُسَاقُونَ أَمَامَ مُلُوكٍ وَوُلاَةٍ لأَجْلِ اسْمِي.

فَيَؤُولُ ذَلِكَ لَكُمْ شَهَادَةً.

* يقصد عيسي أن وضع المؤمنين في السجون ومطاردتهم وقتلهم وتعذيبهم سيكتب لهم شهادة عند الله.


وَمَتَى رَأَيْتُمْ أُورُشَلِيمَ مُحَاطَةً بِجُيُوشٍ فَحِينَئِذٍ اعْلَمُوا أَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ خَرَابُهَا.

حِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ وَالَّذِينَ فِي وَسَطِهَا فَلْيَفِرُّوا خَارِجاً وَالَّذِينَ فِي الْكُوَرِ فَلاَ يَدْخُلُوهَا

لأَنَّ هَذِهِ أَيَّامُ انْتِقَامٍ لِيَتِمَّ كُلُّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ.

وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لأَنَّهُ يَكُونُ ضِيقٌ عَظِيمٌ عَلَى الأَرْضِ وَسُخْطٌ عَلَى هَذَا الشَّعْبِ.

وَيَقَعُونَ بِالسَّيْفِ وَيُسْبَوْنَ إِلَى جَمِيعِ الأُمَمِ وَتَكُونُ أُورُشَلِيمُ مَدُوسَةً مِنَ الأُمَمِ حَتَّى تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ.

وَتَكُونُ عَلاَمَاتٌ فِي الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالنُّجُومِ وَعَلَى الأَرْضِ كَرْبُ أُمَمٍ بِحَيْرَةٍ. اَلْبَحْرُ وَالأَمْوَاجُ تَضِجُّ

وَالنَّاسُ يُغْشَى عَلَيْهِمْ مِنْ خَوْفٍ وَانْتِظَارِ مَا يَأْتِي عَلَى الْمَسْكُونَةِ لأَنَّ قُوَّاتِ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ.

وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِياً فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ.

وَمَتَى ابْتَدَأَتْ هَذِهِ تَكُونُ فَانْتَصِبُوا وَارْفَعُوا رُؤُوسَكُمْ لأَنَّ نَجَاتَكُمْ تَقْتَرِبُ».

* يقصد عيسي عليه السلام أنه متي رأيتم جيوش الأمم (جيوش الدجال من بني إسرائيل والغرب والشياطين وأصحاب الأطباق الطائرة ويأجوج ومأجوج والمتحولون ..... الخ) محيطة بأورشاليم (مكة) فعلي المؤمنين الذين داخلها أن يخرجوا منها ويهربوا إلي الجبال والذين خارجها لا يدخلوها، لأن معصرة غضب الله التي سيهلك فيها جميع الأشرار علي الأرض وينتقم منهم في يوم معركة هرمجدون قد جاءت ساعتها كما جاء بسفر الرؤيا، حيث ستصل دماء هؤلاء الكافرين والمثلثين بأرض مكة إلي ركب الخيل (أي سيكون الدم للركب)، فهي معركة ستدور بين معسكر الخير من أهل الأرض بقيادة المهدي وعيسي ومعهما ألوف مؤلفة من الملائكة ومسلمي الجن وجنود الله من القوي الطبيعية التي لا يعلمها إلا هو، ومعسكر الشر بقيادة إبليس والدجال (المتلبس كلاً منهما لجسد الآخر وروحه وعقله مكونين بذلك الثالوث الشيطاني) ومعهما الكثير من بني إسرائيل واليهود وألوف مؤلفة من الشياطين وجيوش يأجوج ومأجوج.

وأمر عيسي للمؤمنين بالهروب إلي الجبال عندما يروا أورشليم (مكة) محاطة بجيوش (ومنها جيوش يأجوج ومأجوج) يوافق ما جاء ببعض الأحاديث النبوية التي كانت تتحدث عن الملاحم الكبري (هرمجدون) وخروج الدجال ونزول عيسي من السماء الذي أمره الله أن يأخذ المؤمنين عند خروج يأجوج ومأجوج ويهرب بهم إلي جبل الطور ، وسنوضح في فصل لاحق أن الطور هو طور سنين وهو أحد جبال مكة والحجاز وليس جبل طور سيناء الواقع بشبه جزيرة سيناء المصرية حسب مزاعم أهل الكتاب.

وهرمجدون بمعني جبل مجدون أو مجدو وهو الجبل الذي ستدور عنده هذه المعركة، وسبق وأن شرحنا أن مجدو أو مكدو هي مكتو أو مكت أي مكة، وبالتالي فأن معركة هرمجدون ستدور داخل الأراضي المقدسة بمكة (أورشليم) وليس أرض فلسطين حسب الأكاذيب التوراتية وكتب التراث والتفسير التي كانت تنقل عنهم.

نبوءة سورة الإسراء بدخول المسجد الحرام وهدم الهيكل الوثني

 الذي سيشيده بني إسرائيل بمكة في نهاية الزمان

قال تعالي:

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً (8) }الإسراء :4-8{.

ولأننا خدعنا جميعاً فيما كان يروج لنا من أن هيكل سليمان سيقوم اليهود ببناءه في فلسطين قبل خروج المسيح الدجال في نهاية الزمان، فأننا كنا نفسر المسجد الوارد في هذه الآيات بأنه المسجد الأقصى بفلسطين، لكن بعد ما كشفناه بالفصل الأول من كتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي" من أن المسجد الأقصى المذكور بالقرآن يقع بالجعرانة بمكة علي ما جاء بأحاديث نبوية كثيرة تم التعتيم عليها من آل سلول لصرفنا عن مكة وما يحاك ضدها من مخططات شيطانية، يتضح لنا أن المسجد المقصود في هذه الآيات هو المسجد الحرام بمكة، وأن ما سيتبره المؤمنون مما علاه بني إسرائيل (الصهيونية العالمية وقادتها من بني إسرائيل) بهذا المسجد هو تتبير وهدم الهيكل الشيطاني الوثني الذي شرع بني إسرائيل ببناءه الآن داخل الحرم المكي وحوله في صورة أبراج ومباني وفنادق شاهقة، فناطحات السحاب هذه والتي ستجسد صورة الصنم الوثني للنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والدجال هي ما سيتبره (يهدمه) المؤمنون بقيادة المهدي وعيسي داخل مكة في الدخول أو الفتح الثاني للمسلمين لمكة بعد الفتح والتطهير الأول لها من أصنام مشركي وكفار قريش في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم فالعباد الذين دخلوا المسجد أول مرة هم أنفسهم العباد الذين سيدخلون المسجد للمرة الثانية وهم المسلمون كما شرحنا بمقال سابق. 

أما القدس الفلسطينية فليس فيها أي مباني أو ناطحات سحاب شاهقة مرتفعة ينطبق عليها أوصاف تتبير ما علاه بني إسرائيل  الوارد بسورة الإسراء، فمعظم مباني القدس لا يتعدي السبعة أو عشرة أدوار والأبراج العالية نادرة فيها، والهيكل المزمع إنشاؤه من اليهود بفلسطين ليس به أي مباني شاهقة، وها هي القدس قد سيطر عليها اليهود منذ أكثر من 70 سنة ولم يبنوا بها أي هيكل؟؟؟؟؟.

والصور التالية للقدس الفلسطينية توضح عدم وجود أي أبراج شاهقة بمدينة القدس الفلسطينية:

 

 

فأين هي المباني الشاهقة المرتفعة وناطحات السحاب بهذه الصور والتي بناها اليهود بالقدس الفلسطينية وسيتبرها المسلمون عند تحريرهم للمسجد الأقصي بفلسطين؟.

 

وبدأت دعوات بعض المشايخ السعوديون لهدم المسجد الحرام بدعوي تفادي الإختلاط

ما جاء بالروايات الإسلامية السابقة عن هدم المسجد الحرام حجر علي حجر بدأت بوادره تظهر علي السطح الآن بدعوات بعض المشايخ السعوديون لهدم المسجد الحرام وإعادة بنائه مرة أخري لتفادي الاختلاط بين الرجال والنساء داخل الحرم، وهي دعوات تبدو في ظاهرها طيبة مثلها مثل دعوات تجديد الحرم وهدم الآثار الإسلامية بمكة والمدينة حتى لا يتبرك الناس بها، ولكن تزامن هذه الدعوات مع مشروع بناء الهيكل الصهيوني الشيطاني بمكة تثير الكثير من الأسئلة وتضع العديد من علامات الاستفهام حول أهداف هذه الدعوات التي يمكن أن تكون أهداف خبيثة تخدم المخططات الصهيونية الشيطانية، فالمسألة تبدو من جميع جوانبها وشواهدها أنها عملية مخططة وممنهجة يتم ترويجها في توقيتات زمنية محددة ترتبط بما يجري علي الأراضي المقدسة من مشاريع.

فلا أحد ضد تجديد الحرم والعناية به بل هذا واجب علينا ، ولا أحد ضد منع التبرك بأي أثار أو أشياء غير مقدسة ، وكلنا يشجع أي توسعات بالأماكن المقدسة تيسر علي الحجيج أداء مناسكهم وفرائضهم التي فرضها الله عليهم.

لكن لا شك أن جميع المؤمنين ضد أي توسعات أو تجديدات تحتوي علي رموز صهيونية وماسونية، وضد بناء أي منشأت تجسد أصنام النظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال، وضد تدنيس المقدسات بهذه المنشآت الوثنية.

والسؤال الهام المثار دائماً هو: هل مشاريع التجديد بمكة والمدينة تتم لخدمة المسلمين وبيت الله الحرام أم لخدمة المشاريع الصهيونية وهيكل إبليس والدجال؟؟؟؟.

فقد فاجأ مؤخراً الداعيةالسعودي يوسف الأحمد عضو سابق في هيئة التدريس بجامعة الإمام في الرياض مشاهدي إحدى القنوات الفضائية بمداخلة يدعو فيها إلى هدم المسجد الحرام وإعادة بنائه بشكل دائري "لمنع الاختلاط"، والتوسعة على المسلمين.

وبناء على ذلك طالب الأحمد في حديثه لقناة "بداية" الفضائية بهدم المسجد الحرام بشكل كامل وإعادة بنائه بشكل دائري من عشرة أو عشرين أو ثلاثين طابقاً بحيث يؤخذ في الاعتبار الفصل بين الرجال والنساء وحاجة كبار السن والاحتياجات الخاصة.

وكان الشيخ السعودي أيضاً عبد الرحمن البراك قد أفتي مؤخراً بجواز قتل من يبيح الاختلاط مما أدى لاحقاً إلى حجب موقعه الإلكتروني في المملكة العربيةالسعودية.

المصدر: http://www.alarabiya.net/articles/2010/03/18/103400.html

فهل الشيخ يوسف الأحمد يسعي من دعواه لهدم المسجد الحرام وإعادة بنائه بشكل دائري لمنع الاختلاط فعلاً داخل الحرم أم له هدف آخر بالتنسيق مع آل سلول؟؟؟؟.

علماء السعودية يُجيزون نقل مقام إبراهيم من جوار الكعبة إلي مكان آخر خارج الحرم

نشرت جريدة الخبر الجزائرية يوم الجمعة 20 يناير 2012 خبراً مفاده موافقة كبار العلماء السعوديون علي نقل مقام سيدنا إبراهيم من داخل الحرم المكي إلي مكان آخر خارج الكعبة، وهذا نص ملخص ما نشره عبد الحكيم قماز المحرر الصحفي بالجريدة:

أشارت تقارير نشرت أوّل أمس الأربعاء أنّ هناك قراراً وشيكاً سيصدر عنالعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود يقضي بنقل ”مقام إبراهيم” عليه السّلام من جوار الكعبة المشرّفة في مكّة المكرمة إلى مكان آخر بما يمنح منطقة الطواف في الحرم مساحة أوسع.

ولفت عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء السعودية الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ في تصريح لصحيفة ”المدينة” السعودية إلى أنّ مسألة نقل مقام سيّدنا إبراهيم عليه السّلام قد سَبَقَت


 

1 التعليقات | "بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها"

 
  1. الاستاذ هشام الرجاء التكرم بالنشر قال:

    سعيد بن علي الهنائي يقول : من يتابع تطوير الحرم المكي بعد عهد الملك فهد يصاب بالريبة من المشاريع السكنية العديدة التي يجري تنفيذها وهي في أغلبها أملاك عامة نزعت قبل 80 عاما لمصلحة شخصيات اقتصادية وسياسية في الحجاز ونجد وهؤلاء الأشخاص يعقدون شراكات مع مؤسسات عالمية يملكها يهود وأصبح عاديا مشاهدة أصحاب تلك الشركات وهم يهود في مدن عربية يستقبلهم حكام عرب !! المخطط الشيطاني لتخريب الاسلام لن يتوقف ولكن الله تعالى يحمي الديار المقدسة والمؤامرة ستكون وبالا على الخونة المسلمين أكثر من شركائهم اليهود فالشعب لن يرضى بأكثر من هذه المهازل!

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة