السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة في أيام الأعياد والمواسم المقدسة

السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة في أيام الأعياد والمواسم المقدسة

السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة

في أيام الأعياد والمواسم المقدسة

 

هشام كمال عبد الحميد

 

بعد أن أثبتنا أن الأرض المقدسة التي وعد الله بني إسرائيل بوراثتها وأمرهم بدخولها وتحريرها من العماليق ليقيموا بها شعائر الحج وتقديم الأضاحي هي أرض مكة، فالسؤال الآن ما هي شعائر السبت التي حرم الله علي بني إسرائيل الاعتداء فيها والمذكورة بالقرآن والتوراة؟؟؟؟؟.

إذا عدنا لنصوص العهد القديم وقاموس الكتاب المقدس يمكننا التعرف علي بعض المعلومات عن يوم السبت.

فيوم السبت عند اليهود هو يوم الراحة والعبادة، وهو يوم السبت الأسبوعي، وأبدل النصارى يوم السبت بيوم الأحد، وافترى اليهود والنصارى علي الله وقالوا أن يوم السبت قدسه الله لأنه اليوم السابع الذي تلي أيام خلق السماوات والأرض الستة فاستراح الله فيه.

وقد أمرهم الله في الوصية الرابعة من الوصايا العشر التي بألواح موسي بحفظ وتقديس السبت. وعندما كسر أحد اليهود السبت قتلوه بدون رحمة (عدد 15: 32-36).

وجاء بقاموس الكتاب المقدس:

......وقد بقي اليهود (الصحيح بني إسرائيل وليس اليهود) يحفظون يوم السبت بمواظبة, حتى تطرفوا في ذلك, فحفظوه حفظًا حرفيًا أحيانًا, وخلطوه بعبادات الأوثان أحيانًا أخرى, فأرسل لهم الله الأنبياء ليرشدوهم إلى حفظ السبت حفظًا روحيًا, حسب رغبة اللهملوك2/ 4: 23 وعاموس 8: 5 وهوشع 2: 11 وأشعياء 1: 13 وحزقيال 46: 3.

وفي فترة السبي التي قضاها اليهود في بابل نسوا حفظ السبت, فبدأ رجال الله يشدّدون على حفظه بعد العودة إلى كنعان, وجاهد نحميا جهاد الأبطال ليعيد إلى يوم السبت مكانته القديمة (نحميا 10: 31 و13: 15-22).

وفي فترة ما بين العهدين انتشرت مجامع اليهود, فكانوا يقضون يوم السبت في دراسة الناموس وفي الراحة من أشغالهم العالمية. وقد شدّدوا في حفظ يوم السبت حتى أنهم لم يرفعوا سلاحًا ضد مهاجميهم في هذا اليوم المقدس, فأهلك المهاجمون منهم كثيرين (1 مكابيين 2: 29-38). ولكنهم عادوا وتجاوزوا عن الحرب في يوم السبت للدفاع عن النفس في حالة الهجوم عليهم (1 مكابيين 2: 39-41(.

وفي الفترة الواقعة بين عزراوالمسيح زاد اليهود عددًا من القوانين التقليدية التي يجب حفظها في يوم السبت, تاركين الرحمة والحق التي هي الأمور الرئيسية الواجبة فيه).

وعندما جاء المسيح كان موضوع حفظ السبت هو مادة النزاع الأولى بين المسيح وبين شيوخ اليهود. فقد أرادوا حفظ اليوم حرفيًا كعبيد للسبت, بينما علم المسيح أن السبت جعل لأجل الإنسان (مرقس 2: 27(. (انظر المزيد عن هذا الموضوع في موقع الأنبا تكلا).

فهل ما جاء بقاموس الكتاب المقدس عن السبت صحيحاً وأنه يوم السبت الأسبوعي كيوم راحة وعبادة؟؟؟؟؟؟ أم هناك شيء آخر يخفيه كاتبو هذا القاموس؟؟؟؟؟؟.

نعم فكل ما يتعلق بحقيقة يوم السبت والبيت المقدس المتعلق به أخفاه شراح قاموس الكتاب المقدس من النصارى، وادعوا زوراً وبهتاناً أن هذا البيت المقدس بالقدس الفلسطينية، وشعائر السبت التي تقام كانت تجري هناك!!!!.

وسنكتفي بما جاء بسفر حزقيال عن السبت، فبه ما يدلنا علي حقيقة هذا اليوم، وذلك في معرض شرح الله للنبي حزقيال شعائر السبت التي يجب علي بني إسرائيل حفظها عندما يعودن لبيته المقدس المسمي القدس (بمكة) الذي بناه سليمان بعد أن كتب الله لهم وراثة هذا البيت والأرض المقدسة في عصر داود وسليمان، ثم دمره الله لهم بعد أن دنسوه ونجسوه بالأصنام والأوثان ونتيجة لعدم حفظ وصاياه وميثاقه الغليظ معهم وعبادة العجول والبقر، فسلط عليهم نبوخذ نصر ملك بابل فدمر مدينتهم المقدسة وهيكلهم بمكة وأخذهم سبايا وعبيد في بابل، كما جاء بسفر حزقيال أيضاً شرح طريقة بناء هذا البيت وأبعاده ومقاساته التي يجب أن يشيدوه بها بعد عودتهم من السبي البابلي، وذلك بالإصحاحات 44و 45 و 46 و 47 من سفر حزقيال.

الإصحاح 44

24. وفي الخصام هم يقفون للحكم ويحكمون حسب أحكامي ويحفظون شرائعي وفرائضي في كل مواسمي، ويقدسون سبوتي.

الإصحاح 45

15. وَشَاةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ الضَّأْنِ. مِنَ الْمِئَتَيْنِ مِنْ سَقْيِ إِسْرَائِيلَ تَقْدِمَةً وَمُحْرَقَةً وَذَبَائِحَ سَلاَمَةٍ, لِلْكَفَّارَةِ عَنْهُمْ يَقُولُ السَّيِّدُ الرَّبُّ.

17. وَعَلَى الرَّئِيسِ تَكُونُ الْمُحْرَقَاتُ وَالتَّقْدِمَةُ وَالسَّكِيبُ فِي الأَعْيَادِ وَفِي الشُّهُورِ وَفِي السُّبُوتِ وَفِي كُلِّ مَوَاسِمِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ. وَهُوَ يَعْمَلُ ذَبِيحَةَ الْخَطِيَّةِ وَالتَّقْدِمَةَ وَالْمُحْرَقَةَ وَذَبَائِحَ السَّلاَمَةِ لِلْكَفَّارَةِ عَنْ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ.

18. هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ فِي أَوَّلِ الشَّهْرِ تَأْخُذُ ثَوْراً مِنَ الْبَقَرِ صَحِيحاً وَتُطَهِّرُ الْمَقْدِسَ.

20. وَهَكَذَا تَفْعَلُ فِي سَابِعِ الشَّهْرِ عَنِ الرَّجُلِ السَّاهِي أَوِ الْغَوِيِّ, فَتُكَفِّرُونَ عَنِ الْبَيْتِ.

 

من الأعداد السابقة من سفر حزقيال نجد أن القدس أو البيت المقدس مرتبط بشعائر السبت، ومن ضمن هذه الشعائر تقديم الذبائح لله في الأيام والأعياد التي سنها الله لهم كأيام سبوت أو أعياد مقدسة، وأن بعض هذه الذبائح كانت تقدم لتطهير هذا البيت والتكفير عن خطاياهم.

أليست هذه هي نفس الشعائر المرتبطة بالحج والعمرة والأشهر الحرم وزيارات بيت الله الحرام بمكة الذي يرتبط بتقديم الأضحية والذبائح عنده للتكفير عن الخطايا ولتطهير الإنسان وهذا البيت، بغض النظر عن الصحة المطلقة لطريقة تأدية هذه الشعائر الواردة بالتوراة لاحتمال أن يكون قد تم التلاعب في بعض طرقها بإضافة شعائر وثنية إليها، لأننا هنا لسنا في معرض التحقق من صحة الشعيرة، وسنوضح بعد قليل من خلال آيات القرآن أن بعض شعائرهم التي سنها الله لهم مختلفة عن بعض شعائرنا، فالله حرم عليهم صيد البحر في أيام سبوتهم (أيام الحج والعمرة وزيارة البيت) وحرم علينا صيد البر وليس البحر ونحن حًرم نؤدي مناسك الحج والعمرة عند هذا البيت المحرم المقدس، فلكل أمة شرعة ومنهاج كما ذكر الله لنا.

وجاء بالإصحاح 46 من سفر حزقيال ما يوافق ما جاء بالقرآن بخصوص أمر الله لبني إسرائيل أن يدخلوا من باب هذه المدينة المقدسة سجداً ويدعوا الله أن يغفر لهم خطاياهم.

أليس هذا هو عين ما يفعله كثير من الناس عند دخولهم أرض مكة المقدسة وبيت الله الحرام؟؟ فيسجدون عند أبواب البيت ويدعون الله أن يكفر عنهم خطاياهم؟؟؟؟؟؟.

الإصحاح 46

1. هَكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: بَابُ الدَّارِ الدَّاخِلِيَّةِ الْمُتَّجِهُ لِلْمَشْرِقِ يَكُونُ مُغْلَقاً سِتَّةَ أَيَّامِ الْعَمَلِ, وَفِي السَّبْتِ يُفْتَحُ. وَأَيْضاً فِي يَوْمِ رَأْسِ الشَّهْرِ يُفْتَحُ.

2. وَيَدْخُلُ الرَّئِيسُ مِنْ طَرِيقِ رِوَاقِ الْبَابِ مِنْ خَارِجٍ وَيَقِفُ عِنْدَ قَائِمَةِ الْبَابِ, وَتَعْمَلُ الْكَهَنَةُ مُحْرَقَتَهُ وَذَبَائِحَهُ السَّلاَمِيَّةَ, فَيَسْجُدُ عَلَى عَتَبَةِ الْبَابِ ثُمَّ يَخْرُجُ. أَمَّا الْبَابُ فَلاَ يُغْلَقُ إِلَى الْمَسَاءِ.

3. وَيَسْجُدُ شَعْبُ الأَرْضِ عِنْدَ مَدْخَلِ هَذَا الْبَابِ قُدَّامَ الرَّبِّ فِي السُّبُوتِ وَفِي رُؤُوسِ الشُّهُورِ.

4. وَالْمُحْرَقَةُ الَّتِي يُقَرِّبُهَا الرَّئِيسُ لِلرَّبِّ فِي يَوْمِ السَّبْتِ: سِتَّةُ حُمْلاَنٍ صَحِيحَةٍ وَكَبْشٌ صَحِيحٌ.

9. وَعِنْدَ دُخُولِ شَعْبِ الأَرْضِ قُدَّامَ الرَّبِّ فِي الْمَوَاسِمِ فَالدَّاخِلُ مِنْ طَرِيقِ بَابِ الشِّمَالِ لِيَسْجُدَ يَخْرُجُ مِنْ طَرِيقِ بَابِ الْجَنُوبِ. وَالدَّاخِلُ مِنْ طَرِيقِ بَابِ الْجَنُوبِ يَخْرُجُ مِنْ طَرِيقِ بَابِ الشِّمَالِ. لاَ يَرْجِعُ مِنْ طَرِيقِ الْبَابِ الَّذِي دَخَلَ مِنْهُ, بَلْ يَخْرُجُ مُقَابِلَهُ.

11. وَفِي الأَعْيَادِ وَفِي الْمَوَاسِمِ تَكُونُ التَّقْدِمَةُ إِيفَةً لِلثَّوْرِ وَإِيفَةً لِلْكَبْشِ. وَلِلْحُمْلاَنِ عَطِيَّةُ يَدِهِ, وَلِلإِيفَةِ هِينُ زَيْتٍ.

12. واذا عمل الرئيس نافلة محرقة او ذبائح سلامة نافلة للرب يفتح له الباب المتجه للمشرق فيعمل محرقته وذبائحه السلامية كما يعمل في يوم السبت ثم يخرج وبعد خروجه يغلق الباب

 

وجاء بالإصحاح 47 ما يدل علي وجود عين ماء بهذا البيت المقدس أو القدس (بيت الله الحرام بمكة) وهذه العين تخرج من تحت عتبة البيت نحو المشرق وتنزل إلي منطقة العربة (نسبة إلي العرب والجزيرة العربية) وتصب في البحر، وتشفي من يشرب منها، وكان عند هذا البيت نهر يصب في البحر وهو البحر الأحمر بالقطع لوجود نصوص بسفر الخروج تؤكد أن بني إسرائيل عبروا بحر سوف الذي غرق فيه فرعون للوصول لهذه الأرض كما سبق وأن شرحنا بمقال سابق وبحر سوف في الخرائط القديمة وفي شروح أهل الكتاب أيضاً وعند المؤرخين العرب هو البحر الأحمر.

أليست هذه العين الخارجة من تحت عتبة البيت وتتجه نحو الشرق وماءها شفاء من كل داء هي عين ماء زمزم الذي فيه شفاء لمن يشرب منه ؟؟؟؟؟؟؟.

وهل بالقدس الفلسطينية التي يدعي اليهود والنصارى أنها الأرض المقدسة أو سيناء المصرية أو أي بقعة أخري بالأرض أي عين ماء مثل ماء زمزم تشفي من يشرب منها؟؟؟؟؟.

الإصحاح 47

1. ثُمَّ أَرْجَعَنِي إِلَى مَدْخَلِ الْبَيْتِ وَإِذَا بِمِيَاهٍ تَخْرُجُ مِنْ تَحْتِ عَتَبَةِ الْبَيْتِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ, لأَنَّ وَجْهَ الْبَيْتِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ. وَالْمِيَاهُ نَازِلَةٌ مِنْ تَحْتِ جَانِبِ الْبَيْتِ الأَيْمَنِ عَنْ جَنُوبِ الْمَذْبَحِ.

5. ثُمَّ قَاسَ أَلْفاً, وَإِذَا بِنَهْرٍ لَمْ أَسْتَطِعْ عُبُورَهُ, لأَنَّ الْمِيَاهَ طَمَتْ, مِيَاهَ سِبَاحَةٍ, نَهْرٌٍ لاَ يُعْبَرُ.

6. وَقَالَ لِي: أَرَأَيْتَ يَا ابْنَ آدَمَ؟» ثُمَّ ذَهَبَ بِي وَأَرْجَعَنِي إِلَى شَاطِئِ النَّهْرِ.

7. وَعِنْدَ رُجُوعِي إِذَا عَلَى شَاطِئِ النَّهْرِ أَشْجَارٌ كَثِيرَةٌ جِدّاً مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ.

8. وَقَالَ لِي: هَذِهِ الْمِيَاهُ خَارِجَةٌ إِلَى الدَّائِرَةِ الشَّرْقِيَّةِ وَتَنْزِلُ إِلَى الْعَرَبَةِ وَتَذْهَبُ إِلَى الْبَحْرِ. إِلَى الْبَحْرِ هِيَ خَارِجَةٌ فَتُشْفَى الْمِيَاهُ.

9. وَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ نَفْسٍ حَيَّةٍ تَدِبُّ حَيْثُمَا يَأْتِي النَّهْرَانِ تَحْيَا. وَيَكُونُ السَّمَكُ كَثِيراً جِدّاً لأَنَّ هَذِهِ الْمِيَاهَ تَأْتِي إِلَى هُنَاكَ فَتُشْفَى, وَيَحْيَا كُلُّ مَا يَأْتِي النَّهْرُ إِلَيْهِ.

10. وَيَكُونُ الصَّيَّادُونَ وَاقِفِينَ عَلَيْهِ. مِنْ عَيْنِ جَدْيٍ إِلَى عَيْنِ عِجْلاَيِمَ يَكُونُ لِبَسْطِ الشِّبَاكِ, وَيَكُونُ سَمَكُهُمْ عَلَى أَنْوَاعِهِ كَسَمَكِ الْبَحْرِ الْعَظِيمِ كَثِيراً جِدّاً.

12. وَعَلَى النَّهْرِ يَنْبُتُ عَلَى شَاطِئِهِ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ كُلُّ شَجَرٍ لِلأَكْلِ, لاَ يَذْبُلُ وَرَقُهُ وَلاَ يَنْقَطِعُ ثَمَرُهُ. كُلَّ شَهْرٍ يُبَكِّرُ لأَنَّ مِيَاهَهُ خَارِجَةٌ مِنَ الْمَقْدِسِ, وَيَكُونُ ثَمَرُهُ لِلأَكْلِ وَوَرَقُهُ لِلدَّوَاءِ.

14. وَتَمْتَلِكُونَهَا أَحَدُكُمْ كَصَاحِبِهِ الَّتِي رَفَعْتُ يَدِي لأُعْطِيَ آبَاءَكُمْ إِيَّاهَا. وَهَذِهِ الأَرْضُ تَقَعُ لَكُمْ نَصِيباً.

 

وبخصوص النهر المذكور بهذه الأعداد السابقة من سفر حزقيال والذي كان موجواً عند بيت الله الحرام بمكة في عصر حزقيال فيؤكده ما جاء بخرائط بطليموس وقدامي الجغرافيين، فمنطقة الجزيرة العربية ومكة كانت مليئة بالأنهار التي جفت الآن وكان بعضها يصب في البحر الأحمر والآخر في الخليج العربي أو المحيط الهندي، وقد نبأنا النبي صلي الله عليه وسلم بعودة الجزيرة العربية مروجاً وأنهاراً كما كانت من قبل.

وهذه الخريطة القديمة توضح الأنهار التي كانت بمكة والجزيرة العربية قبل أن تجف وقد أشرنا علي بعضها بالأسهم الزرقاء:

 

 

عدم الاعتداء في السبت بالقرآن مرتبط بتحريم صيد البحر علي بني إسرائيل

وهم حُرم يؤدون شعائر الله في بيته المقدس بمكة

 

والآن تعالوا لنتعرف علي هذه الأرض والقرية المقدسة وشعائر السبت كما جاءت بالقرآن.

قال تعالي:

وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُواْ حِطَّةٌ وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (161) فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُواْ يَظْلِمُونَ (162) واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (163) وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164)فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ (165) (سورة الأعراف).

وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً (النساء 154).

 

يخبرنا الله سبحانه وتعالي في هذه الآيات بأمره لبني إسرائيل أن يسكنوا القرية، ولهذه القرية أبواب أمرهم الله بالسجود عندها والدعاء بأن يغفر الله لهم خطاياهم، وهذه القرية جاء ذكرها بالآيات السابقة معرفة بألف ولام مما يعني أنها قرية مقدسة معروفة ومشهورة عند كل الناس من قديم الأزمان ولا يوجد سواها علي وجه الأرض.

وهذه القرية كانت حاضرة البحر، أي تقع بالقرب من بحر أو علي شاطئه، وأمرهم الله ألا يعدون في السبت فكانت الحيتان تأتيهم يوم سبتهم ويوم لا يسبتون لا تأتيهم فتنة واختبار من الله لهم.

أليست هذه القرية الموجودة بالأرض المقدسة هي مكة وبيت الله الحرام، الذي أمر الله النبي إبراهيم عليه السلام بإقامة قواعده بعد الطوفان وتطهيره وأن يؤذن في كل الناس بالحج إليه لتأدية شعائر الله، والأبواب التي أمر الله بني إسرائيل بالسجود عندها عند دخول هذه القرية هي أبواب وميقاتات الحرم المكي الذي ما زال يسجد كثير من الناس والحجاج عندها عند دخولهم لمناطق الميقاتات والمسجد بمكة ويدعون ربهم أن يغفر لهم خطاياهم.

ومكة تقع بالقرب من شاطئ جدة الواقع علي البحر الأحمر، وكانت تخرج من أرضها الكثير من الأنهار كما بالخرائط السابقة، أليس هو البحر وهذه الأنهار هي التي حرم الله علي بني إسرائيل الصيد منها وهم حُرم يؤدون شعائر الله والحج عند بيته المحرم!!!!!!!.

 

مسخ أصحاب السبت قردة

لاعتدائهم في السبت بصيد البحر

 

لم يلتزم بني إسرائيل بالميثاق الغليظ من الله لهم بعدم الاعتداء في السبت بصيد حيتان البحر وهم حُرم في أيام تأدية الشعائر بالبيت الحرام، فكانت عقوبة الله لهم غضبه عليهم ومسخ المعتدين منهم قردة، وتوعد الله هؤلاء الممسوخين لقردة أن يرسل عليهم من يسومهم سوء العذاب إلي يوم القيامة، وهو ما يضع احتمال كبير أن يكون هؤلاء الذين مسخوا قردة موجودون ولم ينقرضوا كما جاء بكتب التفسير نقلاً عن الإسرائيليات، فهم مازالوا أحياء ويعيشون بمكان ما علي الأرض، وهو ما سنوضحه في موضع آخر عند الحديث عمن مسخوا قردة وخنازير من بني إسرائيل الذين سيشكلون أحدي القوة الضاربة للدجال في نهاية الزمان.

قال تعالي:

وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَواْ مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) فَجَعَلْنَاهَا نَكَالاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (66) (سورة البقرة).

فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ(166) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (167) وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الأَرْضِ أُمَماً مِّنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَلِكَ وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (168) (سورة الأعراف).

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59) قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُم بِشَرٍّ مِّن ذَلِكَ مَثُوبَةً عِندَ اللّهِ مَن لَّعَنَهُ اللّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَـئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ عَن سَوَاء السَّبِيلِ (60) (سورة المائدة).

 

الله يحرم صيد البر علي المسلمين وهم حُرم كابتلاء لهم

ويتوعد من يكرر ذلك متعمداً بانتقام شديد

 

كما حرم الله علي بني إسرائيل صيد البحر وهم يسبتون (يؤدون شعائر الله) كاختبار وابتلاء لهم، حرم علينا أيضاً كمسلمين صيد البر وليس البحر ونحن حُرم كابتلاء واختبار لنا كما أبتلي بني إسرائيل ليعلم من يخافه بالغيب.

قال تعالي:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِفَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (94) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّداً فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْياً بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَاماً لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللّهُ عَمَّا سَلَف وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95) أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَّكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (96) جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَاماً لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلاَئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) (سورة المائدة).

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ (المائدة 1).

وكما توعد الله من يعتدي في السبت بعذاب أليم فمسخ من اعتدي منهم قردة ، فقد توعد الله أيضاً من يتعمد من المسلمين أن يعتدي بصيد البر وهو حُرم بمجموعة من الجزاءات هي: الهدي للكعبة بمثل ما قتل من النعم يحكم به شخص ذوي عدل أو كفارة طعام مساكين أو ما يعدل هذا العمل صياماً، ومن يصر علي تكرار الاعتداء بصيد البر سينتقم منه، كما انتقم بالمسخ ممن اعتدوا بالسبت من بني إسرائيل.

روابط ذات صلة

الروابط المتعلقة بوادي طوي المقدس والطور والمسجد الأقصى بالأرض المقدسة بمكة

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

توضيح هام لزوار المدونة:

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

لأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء :

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) 

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

أحذروا هدم الكعبة تحت أي ذرائع فهذا جزء

التعليقات

  1. هشام كمال علق :

    الأخ راجي ومن قال أن هذه الأنهار كانت لسنين معدودة هذا هو فهمك واستنتاجك أنت ، أما هذه الأنهار فهي امتدت للألاف السنين وكانت موجودة في عصر موسي وداود وسليمان ، وعبر أحد هذه الأنهار طالوت وجنوده عند دخولهم وفتحهم وتحريرهم للأرض المقدسة بمكة من أيدي العماليق ، وكان داود علي رأس جيشه كما سنوضح في الكتاب القادم ومقالات قادمة

  2. راجي علق :

    ( انت تقول (والوادي غير ذي زرع بمكة كان عند أول هجرة إبراهيم عليه السلام لمكة وقبل أن يستجيب الله دعائه بأن يجعل أفئدة من الناس تهوي إلي هذه البلدة ويرزقها من الثمرات)أي أنك تدعي أن هذه الانهار جاءت استجابة لدعوة ابراهيم استجابة مؤقتة لسنين معدودة ثم جفت بعد ذلك !!!!!!!! ثم تتهمني بأني لا أستوعب

  3. heshamkamal علق :

    الأخ راجي أطلع علي خرائط بطليموس والخرائط الأخري للجزيرة العربية الموجودة بكتابي "مشروع تجديد الحرم المكي" ومقالات سابقة وأنت تري الأنهار الموجودة بالجزيرة العربية ومكة....... وألم تقرأ حديث الرسول بعودة جزيرة العرب مروجا وأنهارا كما كانت من قبل............ والوادي غير ذي زرع بمكة كان عند أول هجرة إبراهيم عليه السلام لمكة وقبل أن يستجيب الله دعائه بأن يجعل أفئدة من الناس تهوي إلي هذه البلدة ويرزقها من الثمرات....... أبقي أقرأ القرآن واستوعبه جيدا والتاريخ وكتبي قبل أن تعلق!!!!!!

  4. راجي علق :

    هذا الادعاء بوجود انهار تخرج من مكة في عهد بني اسرائيل يناقض قوله تعالى ( بواد غير ذي زرع ) في سورة ابراهيم

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل