فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية

ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

 

هشام كمال عبد الحميد

 

جاء بسفر التكوين أن لوط وإبراهيم عليه السلام بعد هجرته من أور الكلدانيين هاجر لأرض الكنعانيين وسكن شرق بيت إيل أي شرق الحرم أي بمنطقة شرق مكة والطائف، وسكن لوط تحديداً بمدن الدائرة وكانت هذه المدن تقع شرق عاي ومدن الدائرة (وتسمي أيضاً منطقة الكور الخمس أو المدن الخمس): هي سدوم وعمورة وصوغر وصبوة وأدمة، وبهذه المنطقة كما جاء بالتوراة آبار حُمر وآبار ملح كثيرة، أي أن أرضها مالحة، كما جاء بها أن هذه الفري قريبة من بحر الملح، وقد أدعي أهل الكتاب أن لوط سكن بالأردن وهذه المدن تقع بها، لأن إبراهيم بمعتقداتهم الباطلة لم يهاجر لمكة ولكن للقدس الفلسطينية وبني بها بيت الله الحرام المقدس ودعا الناس للحج إلي فلسطين وليس مكة، والأردن تقع شرق فلسطين ومن ثم يكون لوط سكن بها حسب مفاهيمهم التي تنفيها التوراة نفسها.

وقد أثبتنا بمقالات سابقة وبكتاب مشروع تجديد الحرم المكي أن إبراهيم وابنه إسماعيل وجميع ابنائه وأحفاده سكنوا بمكة والحجاز ومنطق متفرقة بالجزيرة العربية، ومن ثم فمدن الدائرة لا بد وأن تكون واقعة شرق مكة وليس شرق فلسطين كما يزعم أهل الكتاب.

والمدن الواقعة شرق وشمال شرق وجنوب شرق مكة هي: الطائف ومنطقة نجد واليمامة والرياض والخرج وبيشه ووادي الدواسر.

وسنجد بمكة المكرمة والطائف أماكن كثيرة أسمائها قريبة من عمورة أو عُمرة وصوغر وأدمة، هذا بالإضافة إلي وجود أماكن عديدة بهما تحمل اسم الملح.

فمن يراجع الخرائط التفصيلية لمكة والطائف سيجد: وادي الصغر (صوغر) غرب الرويغة، وبني عُمير شمال شرق مكة بجنوب الخلاصة، وجبل الملح جنوب بني عُمير وشمال الجعرانة ومكة، وهناك ملح بشمال الطائف، وأدام وادي من أشهر أودية مكة، والأدمي جبل فيه قري باليمامة بمنطقة الرياض الواقعة شمال شرق مكة، ويوجد جبل عدمة (أدمة لتبادل العين مع الألف) بمنطقة الجرد وجبال حضن بشمال شرق الطائف، وبنفس المنطقة يوجد وادي المليحة جنوب شرق جبل عدمة (أدمة)، وهناك جبل الأديم (أدمة) بجنوب غرب الطائف شمال غرب الشفا ويقع جنوب جبل الأديم جبل عامرة وبئر دام ووادي دام (أدمة)، وبجنوب الطائف يوجد منطقة الدار الحمراء وبها جبل الأحمر وجبل حُمر والحورة (المعني بهم الآبار الحُمر بالتوراة)، وجنوب شرق الدار الحمراء توجد الحمة ببلاد بني مالك، وجنوب بلاد بني مالك ببلاد زهران ووادي صدر يوجد الصغرة ووادي الصغرة (صوغر) بمنطقة الباحة، وبشمال الصغرة والعقيق يوجد وادي عمق (قد يقصد به عمق السديم بالتوراة) وبني سار (قد يكون هم المعنيين بالآسار في التوراة)، وشرق الصغرة يوجد جبال العنق (قد يقصد بهم العناقيين بالتوراة وهم من نسل عنق أو عناق وقام إبراهيم بمحاربتهم)، وبشرق الطائف جبال الكور (قد تعني مدن الكور الخمس بالتوراة).

وبمنطقة الطائف تقع أيضاً منطقة الجليل التي زعم أهل التوراة وقوعها بفلسطين، وبمكة تقع منطقة الخليل وجبل لبنان والشامية وهداة الشام كما سنوضح بعد قليل.

وقال ياقوت الحموي في تعريف صُغرج3 ص411: قال أهل الكورين يسمونها سُقر.

وبصفحة 226 عرف ياقوت سُقر بالآتي: جبل بمكة مشرف علي الموضع الذي بني فيه المنصور القصر.

وقد أمطر الله قوم لوط بمطر غزير (سيول) أغرقت مدنهم، قال تعالي:

وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَراً فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (النمل:58).

وسنجد بشمال الطائف وادي السيل والسيل الكبير والسيل الصغير.

أما بحر الملح فقد كان يطلق علي البحر الأحمر في بعض المراحل التاريخية، فقد جاء في تاج العروس في تعريف مدينة جازان السعودية الواقعة علي البحر الأحمر جنوب مكة والتي كانت تتبع اليمن فيما قبل ما يفيد أن هذا البحر كان يسمي بحر الملح.

قال المرتضي الزبيدي في تاج العروس: جازان: أهمله الجوهرى وهو واد باليمن سميت بهالقرية الموجودة الآن على البحر الملح وهى احدى الثغور اليمينة.

ومن المعروف أن جازان مدينة علي البحر الأحمر تقع جنوب مكة وشمال اليمن وهي الآن تابعة للسعودية وقبل ذلك كانت من المدن اليمنية.

ومكة والطائف وجدة منطقة واحدة تقع بالقرب من البحر الأحمر ومن ثم فمدن لوط التي كانت شرق مكة كانت قريبة من بحر الملح (البحر الأحمر).

وجاء بالقرآن ما يؤكد أن لوط سكن بالأرض التي بارك الله فيها للعالمين (مكة وما حولها)، قال تعالي:

قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70) وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلّاً جَعَلْنَا صَالِحِينَ (72) (الأنبياء).

(ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمينقالالعوفي عن ابن عباس: إلى مكة، ألا تسمع قوله: (إن أول بيت وضع للناسللذي ببكة مباركا وهدى للعالمين).

وفي سورة الصافات وهي من السور المكية وفي معرض حديث الخالق سبحانه وتعالي عن تدمير مدن قوم لوط ونجاة لوط من القوم الفاسقين، قال المولي عز وجل موجهاً خطابه لأهل مكة "وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ . وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ" أي تمرون علي مدنهم التي دمرها الخالق سبحانه وتعالي كل صباح ومساء، وهو ما يدل علي أن مدن قوم لوط المدمرة كانت قريبة جداً من مكة (بالطائف) حتى أن أهل مكة يمرون عليها في غدواتهم ورواحهم، وهو ما ينفي مزاعم أهل الكتاب بأن مدن لوط كانت تقع بالأردن شرق فلسطين.

قال تعالي : وَإِنَّ لُوطاً لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزاً فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136) وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138). (الصافات)

ومما سبق نستطيع التأكيد علي أن لوط سكن بمنطقة الطائف شرق مكة المكرمة بالقرب من مساكن سيدنا إبراهيم عليهما السلام.

 

فلس طئ (فلسطين) وصيدا ولبنان والخليل والجليل ودمشق بمكة والسعودية واليمن

 

يجمع المستشرقون أن الشعب الفلسطيني جاء من جزيرة كريت (اليونان) متسللا عبر البحر ودخل فلسطين.

ومن المؤسف أن هذه الخرافة يرددها اليوم أساتذة في الجامعات في قسم التاريخ في العديد من البلدان العربية.. بل ويكررها باحثون عرب يزعمون أنهم يكتبون تاريخا صحيحا،  هذه الخرافة بناها الاستشراقيون على قصيدة من القصائد وردت في التوراة تتحدث عن (ها ـ فلستم أو الفلستيين) وهؤلاء ليسوا فلسطينيين وإنما سموا الفلستيين نسبة إلى معبودهم الإله الفلس وهو اله قبيلة طي.. وهو من معبودات العرب الوثنية القديمة، و كان يُرمز له بحجر مخروطي على شكل عضو ذكري رمزالإله الخصب وكان معبده مجاور لجبلي اجىء وسلمى

والفلس إله وثني كما تصفه التوراة وتصف عباده بالوثنيين، وتتحدث التوراة عن حروب داوود مع هؤلاء الوثنيين الفلستيين (نسبة إلى الإله الفلس)، ولا يوجد أي دليل مهما كان لغويا بسيطا يؤكد ان الفلستيين في التوراة هم الفلسطينيين الحاليين، هذه خدعة وأكذوبة روجها المستشرقون وانطلت علينا وصدقناهم، وبموجب هذه الكذبة أصبح الفلستيين الوارد اسمهم  في التوراة هم الفلسطينيون الذين جرى تشريدهم ونفيهم واغتصاب أرضهم وتاريخهم بحجة مقاتلتهم داوود في فلسطين.

فهل فلسطين ولبنان وصيدا والخليل والجليل والشام الوارد ذكرهم بالتوراة هم فلسطين ولبنان وصيدون أو صيدا الواقعون ببلاد الشام بمنطقة البحر المتوسط شمال الجزيرة العربية؟؟؟؟؟.

أم أن المناطق المسماة بهذه الأسماء بالشام تم تسميتها بها بعد رحيل الكنعانيون من جنوب وشمال الجزيرة العربية إلي الشام؟؟؟؟؟.

قبل الإجابة عل هذا السؤال لنراجع بعض النصوص الوارد بها هذه المدن:

تكوين 20 / 1-2

وارتحل إبراهيم من هناك إلى أرض النقب، وأقام بين قادش وشور، وتغرب في جرار.

وهناك قال إبراهيم عن سارة زوجته: «هي أختي». فأرسل أبيمالك ملك جرار وأحضر سارة إليه.

تكوين 26 / 1

وَكَانَ فِي الأرض جُوعٌ غَيْرُ الْجُوعِ الأول الَّذِي كَانَ فِي أيام إبراهيم فَذَهَبَ إسحاق إلى أبيمالك مَلِكِ الْفَلَسْطِينِيِّينَ إلى جَرَارَ.

في النص الأول ذكر أن أبيمالك (أبي مالك بالتوراة السامرية) هو ملك جرار، وفي النص الثاني ذكر أنه ملك الفلسطينيين بجرار، وقد سبق لنا تحديد عدة مدن بالمدينة المنورة ومناطق أخري من السعودية واليمن تحمل اسم جرار، فما المقصود بالفلسطينيين؟؟؟؟؟.

يوجد بمنطقة جازان السعودية بلدة فلس وهي بلدة قريبة من مدينة أبو عريش، ويوجد جنوب شرق الطائف وشمال شرق بلدة فلس بلاد بني مالك، وأفلس من المدن الساحلية اليمنية وطئ قبيلة من قبائل الأشعر اليمنية وكان لهم صنم يسمي فلس وله بيت عبادة يعرف ببيت فلس.

وقد هاجر الكثيرون من قوم طيئ من جنوب الجزيرة العربية إلي شمالها واستوطنوا بمنطقة تيماء نتيجة القحط وقلة الأمطار وبنوا لهم معبد لفلس بهذه المنطقة، وظل صنم الفلس بهذا المعبد حتى ظهور الإسلام.

فلما سار الرسول في سنة ثمان للهجرة، وهي عام للفتح بعث عليا وفي رواية أخري سعد بن الشهلي وفي ثالثة أبو سفيان إلي معبد وصنم الفلس فهدمه وأخذ ما كان به.

وكان صنم الفلس في وسط جبلهم الذي يقال لهأجأ، كأنه تمثال إنسان. وذكر "ابن حبيب" انه كانبنجد، وكان قريبا من فيد وسدنته بنو بولان.

وبولان جد بني بولان هو الذي بدأ بعبادته على رواية ابن الكلبي. وسكان هذه المناطق من قبيلة طئ من عبدت الفلس في زمن إبراهيم عليه السلام وزمن داود هم غالباً من كان يطلق عليهم الفلسطينيين في النص التوراتي (فلس + طئ = فلسطئ ) أي قبائل طئ عبدت فلس.

ولبنان جبل بالقرب من مكة، وقال ياقوت الحموي في هذا الجبل العظيم الممتد من مكة إلي بلاد الخزر: لبنان وهو اسم جبل... مطلّ على حمص، يجيء من العرج الذي بين مكة والمدينة حتى يتصل بالشام، فما كان بفلسطين فهو جبل الحمل، وما كان بالاردن فهو جبل الجليل، وبدمشق سنير، وبحلب وحماة وحمص لبنان. ويتصل بانطاكية والمصّيصة فيسمى هناك اللكام. ثم يمتد الى ملطية وسميساط وقاليقلا الى بحر الخزر، فيسمى هناك القبق. (ياقوت الحموي “معجم البلدان”، بيروت 1957، ج 5، ص 11 ، ج 4 ص 306).

وصيدا اسم قديم لعدن اليمنية، والصور بلدة بشمال بلاد بني مالك الواقعة جنوب شرق مكة والطائف، وهناك مدينة صور بسلطنة عمان علي خليج عمان.

والجليل أيضاً حي من أحياء مكة بالقرب من الطائف، فقد جاء في معجم معالم مكة بطبعتيه الأولى والثانية.: جَلِيل: بفتح أوله وثانيه: شعب يصب من حراء في صدر فخ. وقد أصبح حياً من أحياء مكة جل سكانه من الروقة من عتيبة.

ويوجد بالسعودية 3 أماكن كانت وما زالت تحمل أسم "الجليل" هي:

الأول هو وادي جليل في بلاد قبيلة عتيبة منمنطقة الطائف , أسفل وادي ليّة , وهو وادي فيه زراعة وقرى .

والثاني هو وادي جليل الذي هو من روافد الجزء الأعلى من وادي خّف, الذي هو وادي مكّة الأعظم .

والثالث هو وادي جليل الذي هو من روافد وادي الخانق , على بعد 50 كيلومتراتقريبا من مكة باتجاه الجنوب .


ولعل اسم "جليل" كان يطلق في الماضي على كامل
منطقتي الطائف ومكة, حيث ما زالت الأودية المشار إليها تحمل الاسم ذاته إلى اليوم.

وقد أتي عيسي عليه السلام من الجليل والناصرة، والناصرة المقصودة في الغالب هي موطن قبيلة الناصرة الحارثية ببلاد بلحارث.

فبمحاذاة بلاد عتيبة من منطقة الطائف باتجاه الجنوب تقع بلاد بلحارث تليها بلاد بني سعد ثم بلاد بني مالك (وجميعها من منطقة الطائف), ومن بعدها السراة من بلاد زهران.

وتتكون قبيلة بلحارث من ثلاثة أقسام احدها القبيلة المسماة "ناصرة" وموطن "ناصرة" من قبيلة بلحارث هو بوادي ميسان على بعد 100 كم تقريبا من الطائف باتجاه الجنوب .

ويبدو أن الحجاز ذاته الذي جاء منه عيسي وأتباعه قد شهد سابقا دعوة المسيح إلى تقويم الديانة الإسرائيلية. بل وان دعوة عيسى ابن مريم كانمركزها في الجليل الحجازي, بل وفي "ناصرة" هذا الجليل, لذلك سمي أتباعه ناصريينأو "نصارى.

وفي "كتاب التيجان لملوك حمير" (حيدر آباد الدّكن 1347 هـ  ص 180) الذي وضعه وهب ابن منبّه اليمني اليهودي الأصل في أواخر القرن الأول أو بداية القرن الثاني للهجرة جاء أن عيسى ابن مريم كانت له علاقة مع أعيان مكة وهو ما يعزز القول بان الحجاز كانت مركزا لدعوته.

 

والخليل منطقة بشمال مكة أيضاً بالقرب من الجليل، وهداة الشام والشامية منطقة بمكة أيضاً بالقرب من الخليل والجليل.

والخرائط التالية توضح موقع بلاد بني مالك وبلدة فلس والجليل والخليل وهداة الشام بالسعودية:

 

خريطة توضح موقع الجليل شمال شرق مكة والطائف، وموقع جبل الأديم الواقع بوادي أديم وملح وجبل حُمر وعرعر


خريطة توضح موقع الخليل والشامية وهداة الشام بشمال مكة


 

 خريطة توضح موقع رفحا


خريطة توضح موقع الصور وبلاد بني مالك


الرفائيون (الزمزميون) الساكنون في عشتاروت (عند صنم العزي - عشتر بمكة)

 

من القبائل التي كانت تسكن المدن التي سكن بها لوط والمناطق المحيطة بها والتي وعد الله إبراهيم ونسله أن يورثهم أرضهم الواقعة بين نهري النيل والفرات كما جاء بالتوراة:

القينيين والقدمونيين والحثيين واليبوسيين والجرجاشيين، والرفائيين في عشتاروت، والحوريين في سعير، والآموريين في حصون تامار.

 

والقينيين نسبة إلي قن أو قنا أو قين أو قنة........الخ، وبالمملكة العربية السعودية الكثير من المدن المشتق أسمها من قن أو قين أو قنا.

فبمنطقة تبوك قرب بلدة العشيرة يوجد وادي قنا، وبجنوب شرق الطائف ومكة وجنوب غرب تربة يقع جبل قنة، وبمنطقة حائل الواقعة شمال شرق المدينة المنورة يوجد جبال القنينة وبدائع قني وجبال القننات وجبال قرنيين، وبمنطقة أبها وجيزان السعودية جنوب مكة يوجد بلدة قنا وجبال القن، وبمنطقة المدينة المنورة وخيبر يوجد جبال القنة وآبار القنني وبلدة القينينات،وقناميناء في حضرموت اشتهر قديماً، قال د.جواد علي " كان من الموانئ المهمة على البحر العربي أو «قنا» موضع أعلا «حيس» أو «قنه» حصن في ريده فيه جبل مرتفع داخلهالآثار والمواجل الباهرة وريدة بلدة أثرية في الشمال العربي من صنعاء مسافة 49 كم".

أما الرفائيين الذين كانوا يسكنون في عشتاروت، فهم الزمزميين كما يفهم ذلك من الإصحاح الثاني من سفر التثنية الأعداد من 17 إلي 21 والتي كان يخاطب فيها الله موسي في أرض التيه فأخبره أن الرفائيين يسميهم العمونيين الذين من نسل لوط الزمزميين، وهذا هو النص:

فَمَتَى قَرُبْتَ إِلى تُجَاهِ بَنِي عَمُّونَ لا تُعَادِهِمْ وَلا تَهْجِمُوا عَليْهِمْ لأَنِّي لا أُعْطِيكَ مِنْ أَرْضِ بَنِي عَمُّونَ مِيرَاثاً - لأَنِّي لِبَنِي لُوطٍ قَدْ أَعْطَيْتُهَا مِيرَاثاً.

هِيَ أَيْضاً تُحْسَبُ أَرْضَ رَفَائِيِّينَ. سَكَنَ الرَّفَائِيُّونَ فِيهَا قَبْلاً لكِنَّ العَمُّونِيِّينَ يَدْعُونَهُمْ زَمْزُمِيِّينَ.

شَعْبٌ كَبِيرٌ وَكَثِيرٌ وَطَوِيلٌ كَالعَنَاقِيِّينَ أَبَادَهُمُ الرَّبُّ مِنْ قُدَّامِهِمْ فَطَرَدُوهُمْ وَسَكَنُوا مَكَانَهُمْ.

إذن الرفائيون (الجبابرة بالتوراة السامرية وهم أنفسهم من يطلق عليهم العماليق وهم خلفاء العناقيين) كانوا يسمون الزمزميين، وكانوا يسكنون قبل العمونييين في مناطقهم بتخم موآب وفي عشتاروت (الصنمين بالتوراة السامرية).

فمن هم الرفائيون أو الزمزميون أو الجبابرة وما هي المدينة التي كان عاصمة مملكتهم المحددة في التوراة العبرية باسم عشتاروت وفي التوراة السامرية باسم الصنمين؟؟؟؟.

الزمزميون نسبة لبئر زمزم بمكة، وعلي ذلك فالرفائيين هم سكان مكة في هذا العصر.

وعشتاروت هي عشتر  أو عشتار، وقد جاء ذكرها فينصوص الأشوريين والبابليين والكنعانيين والعبرانيين والحبش وغيرهم، مما يدلعلى أنها كانت من الآلهة التي كانت عبادتها شائعة في منطقة واسعة من الشرق الأدنى القديم.

ويري جواد علي أن اللات التي عبدها العرب وقريش وكان لها صنم بمكة هي نفسها عشتروت.

والصحيح أن عشتر هي نفسها العزي (العزه) وهي إيزيس المصرية زوجة هابيل (هُبل – أوزيريس)، فأسم إيزيس هو الاسم اليوناني لها والسين حرف زائد في اليونانية، وينطق اسمها في المصرية القديمة إيزي أو إزي، ولتبادل العين مع الألف فأن العرب كانوا يسمونها عزي أو عزه، وكان الأشوريين والبابليين يسمونها عشتر أو عشروت بعد إضافة تاء التأنيث وإبدال حرف الزين بالشين لعدم وجود هذا الحرف بلغاتهم، فيصبح اسم إيزي (إيزيس في اليونانية) هو نفسه عزي لتبادل العين مع الألف، والعزي وهًبل كان لهما صنمين بمكة أيضاً، ومن يراجع صفات ورموز إيزيس وعشتر والعزي وهُبل وهابيل سيجد بينهما أمور مشتركة كثيرة.

وعلي ذلك يكون معني الرفائيون (الزمزميون) في عشتاروت بالنص التوراتي العبري هو: الزمزميون الساكنون بمدينة العزي (مكة).

ويكون معني الجبابرة (الرفائيون أو الزمزميون) في الصنمين بالتوراة السامرية هو: الجبابرة الساكنون بمدينة الصنمين وهي مكة.

والصنمين المقصودين في هذا النص هما صنمي هُبل والعزي المشهوريين من قبل الطوفان.

ويوجد بالسعودية بعض الأماكن التي ما زالت تحما اسماء مشتقة من الرفائيين، فالرفائيين نسبة إلي رفاء أو رفائع، ويوجد جنوب شرق الرياض وشمال غرب الخرج واليمامة بلدة الرفائع التي يمكن أن تنطق الرفاءا لتبادل الألف مع العين فيتم نطقها الرفاء بعد التخفيف، وهناك بلدة الروفة بتبوك.

 

وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي".

 

 




 

0 التعليقات | "فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف"

 

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 260
  • مجموع التعليقات » 724
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة