المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة)

ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء شافي (بئر زمزم)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

جاء بسفر الرؤيا الإصحاح الحادى والعشرون والإصحاح الثانى والعشرون أن القديسين سيكونون شعب الله المُختار فى نهاية الزمان، وسيكون لهم مدينة مُقدسة أطلق عليها السفر أسم أورشليم الجديدة، ومن أوصاف البيت المُقدس فى هذه المدينة والذي غيروا في نصوصه وأطلقوه علي المدينة كلها أنه بيت مُربع طوله قدر عرضه قدر إرتفاعه - أى مُكعب أو كعبة - وأن شعوب وملوك الأرض سيأتون إلى هذه المدينة ليتعبدوا لله فيها، وهي مدينة لن يُسمح فيها بالدخول لأي شخص أغلف (غير مختتن) أو نجس، وذكر أيضاً أن هذه المدينة سيكون فيها ينبوع ماء هو ماء حياة وشجرة حياة لشفاء الأمم. وكل هذه الأوصاف تنطبق على مَكَّة والكعبة وماء زمزم.

ومعنى كلمة أورشليم مدينة السلام حسب تفسير أهل الكتاب ومدينة السلام تعنى أيضاً مدينة الإسلام، لأن المعنى واحد خصوصاً أن اللغة العبرية لا يوجد بها صيغة أفعل التفضيل، والإسلام صيغة أفعل التفضيل لكلمة السلام. فأورشليم الجديدة ليست إلا مَكَّة مدينة الإسلام، وهناك من يري أن أورشليم معناها مدينة سالم أو سليمان (شليم-آن) وهي مدينة النبي سليمان التي بني بها الهيكل كما سبق وأن شرحنا.

وذكر إشعيا بالإصحاح 35/8  و 52/1 أن هذه المدينة المقدسة الواقعة في البادية أو الصحراء (صحراء الجزيرة العربية) لا يدخلها أغلف (غير مختتن) أو نجس:

 

وَتَكُونُ هُنَاكَ سِكَّةٌ وَطَرِيقٌ يُقَالُ لَهَا «الطَّرِيقُ الْمُقَدَّسَةُ». لاَ يَعْبُرُ فِيهَا نَجِسٌ بَلْ هِيَ لَهُمْ. مَنْ سَلَكَ فِي الطَّرِيقِ حَتَّى الْجُهَّالُ لاَ يَضِلُّ. (إشعيا : 35/8).

اِسْتَيْقِظِي، اسْتَيْقِظِي! الْبَسِي عِزَّكِ يَا صِهْيَوْن،الْبَسِي ثِيَابَ جَمَالِكِ يَا أُورُشَلِيمُ، الْمَدِينَةُ الْمُقَدَّسَةُ،لأَنَّهُ لاَ يَعُودُ يَدْخُلُكِ فِي مَا بَعْدُأَغْلَفُوَلاَ نَجِسٌ. (إشعيا  : 52/1).

وهذا مشابه لما قاله المولي عز وجل في مطالبته المؤمنين بمنع دخول المشركين المسجد الحرام لأنهم نجس في قولهتعالي:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُو إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَنَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا (التوبة 28).

 

ومَكَّة مُحَرَّمَ على غير المسلمين (الغُلف والأنجاس) دخولها، فهي لا يدخلها أغلف أو نجس، وبها ماء زمزم الذى وصفه النبى بأن فيه شفاء للناس، وبذلك فجميع أوصاف هذه المدينة إنطبقت عليها.

 

ونقرأ من سفر أشعياء إصحاح 35:

6  حينئذ يقفز الاعرج كالايل ويترنم لسان الاخرس لانه قد انفجرت في البريةمياه وانهار في القفر. 7 ويصير السراب أجما والمعطشة ينابيع ماء. في مسكنالذئاب في مربضها دار للقصب والبردي .8 وتكون هناك سكة وطريق يقال لهاالطريق المقدسة.لا يعبر فيها نجس بل هي لهم.من سلك في الطريق حتى الجهال لايضل. 9 لا يكون هناك اسد.وحش مفترس لا يصعد اليها.لا يوجد هناك.بل يسلكالمفديون فيها. 10 ومفديو الرب يرجعون وياتون الى صهيون بترنم وفرح ابديعلى رؤوسهم.ابتهاج وفرح يدركانهم.ويهرب الحزن والتنهد ....

إن هذا البيت المُقدس فى صهيون يقع فى البرية. وصهيون تعنى مُقدساً ولكن اليهود يُحاولون إلصاق الكلمة بهم وحدهم، ومَكَّة المكرمة هي البيت المُقدس الوحيد الموجود فى البرية (الصحراء( !!!!!.


إن هذا البيت المُقدس
انفجرت فيه مياه وينابيع أنهار، وهي آبار زمزم التى لا تنضب ولا يوجد أي صحراء فيها بيت مُقدس وانفجر فيها الآبار والمياه بجواره إلا مَكَّة المُكرمة.


ويكون هناك
سكة يُقال لها الطريق المُقدسة (منطقة محرمة ومقدسة)، بل أصبحت طُرقاً مُقدسة لابد أن يسلكها الحاج ولا يحيدون عنها ويكونوا محرمين بداخلها سوي مكة, ولا يوجد أيبقعة مُقدسة في العالم تسلك لها طريقاً مُقدسة واجب السلوك فيها إلا مَكَّةالمكرمة.


لا يعبر فيها نجس
، النجس ليس هو نجس البدنوحسب ولكن المقصود نجاسة الروح بالكفر والإشراك بالله أيضا, فيُمنع غير المسلمين مندخول بيت الله، ومَكَّة هي المكان الوحيد في العالم المُحَرَّم دخوله على غيرالطاهرين المُوحدين.

وحش مفترس لا يصعد إليها .... لا وحش ولا افتراس ...ونجد الحمام هناك فىبيت الله الحرام لا يطير خوفاً من الحاج, بل يمشى بجواره ..ويسكُن علىالأرض في أمان واطمئنان ولا يؤذيه أحد.

ويرى أهل الكتاب أن هذه المدينة لم تُشَيَّد بعد، وأنها ستنزل من السماء بعد نزول عيسى بن مريم، أو يقوم هو ببنائها في أرض فلسطين، ورغم انطباق كل أوصاف مَكَّة على نفس أوصاف أورشليم الجديدة فهم لا يعترفون بأن مُحَمَّداً صلى الله عليه وسلم هو النبي المُنتَظر، وهو النبى القدوس وأن المسلمين هم القديسون ؟؟؟.

وفى سفر إشعيا نقرأ أيضاً عن أوصاف مدينة أورشليم المقدسة ومناسك الحج بها:

(غنّوا للرب أغنية جديدة -وهى تلبية الحج وجؤار الحجيج- لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك

(تسبيحه من أقصى الأرض( فيلبون من بعيد وهم في طريقهم للمسجد الحرام.

(أيها المنحدرون فى البحر وملؤه والجزائر وسكانها، لترفع البرية صوتها الديار التى سكنها قيدار(، وديار قيدار بن إسماعيل هي مَكَّة المكرمة.

(لتترنم سكان سالع( سالعجبل قبالة أحد فى المدينة النبوية، والمدينة هي مُهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم واستقبله اهلها بالترانيم (الأغاني) عند هجرته إليها، وفىالمدينة جبل آخر يُسمى سلع.

(لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال ليهتفوا ليعطوا الرب مجدًا) ففى هذا تمام المُطابقة لهذه الوفود الحاشدة الصالحة المترنمة بتمجيد ربها وتنزيهه وتعظيمه.


ومن سفر إشعيا نقرأ ايضا:

(قومياستنيري لأنه قد جاء نورك ومجد الرب أشرق عليك... أما عليك فيُشرق الربومجده عليك يرى فتسير الأمم في نورك والملوك في ضياء إشراقك. ارفعي عينيكحواليك وانظري( أي مَكَّة المكرمة.

(قد اجتمعوا كلهم جاءوا إليك، يأتي بنوك من بعيد.. تتحول إليك ثروة البحر( كما هو الحال من جلب ثروات الأمم وتجاراتها إليها.

(ويأتي إليك غنى الأمم. تغطيك كثرة الجمال( أي في عيد الأضحى المُبارك فتنحر الأضاحي من بهيمة الأنعام من الإبل والبقر والضأن والمعز يوم الحج الأكبر وهو أعظم أيام السنة.

(بكران مديان وعيفة كلها تأتى من شبا( لعلها سبأ أى بلاد اليمن وفى العبرانية تُقلب السين شيناً. كما فى موسى "موشى".) تحمل ذهبًا ولبانًا وتبشر بتسابيح الرب( وهي التلبية الخالدة للحجاج والعمار (كل غنم قيدار تحمل إليك (أى غنم العرب أبناء قيدار بن إسماعيل ليوم الأضحى.) كباش نبايوت تـخدمك تصعد مقبولة على مذبحى (أىمشعر منى فهو منحر الحجيج الأعظم، وفيه يقدمون أضاحيهم (قرابينهم) إلىالله تعالى، ونبايوت من أبناء إسماعيل.

(وأزين بيت جمالي» (إشعيا: 1ــ 9). ففى كل سنة تلبس الكعبة كسوة جديدة منسوجة من الحريرالخالص وموشاة ومحلاة بالذهب الخالص، بعد أن تغسل وتطيب.

ومما جاء عن أورشليم بالإصحاح 14 من سفر زكريا:


 8
وَيَكُونُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ مِيَاهًا حَيَّةً تَخْرُجُ مِنْأُورُشَلِيمَ نِصْفُهَا إِلَى الْبَحْرِ الشَّرْقِيِّ، وَنِصْفُهَا إِلَىالْبَحْرِ الْغَرْبِيِّ. فِي الصَّيْفِ وَفِي الْخَرِيفِ تَكُونُ.

ويُفهم من هذا النص أن أورشليم تقع في أرض يَحُدَّها من الشرق بحر ومن الغرب بحر، وسيخرج منها فى نهاية الزمان مياه تصب في هاذين البحرين، ومَكَّة الواقعة بأرض الجزيرة العربية فيَحُدَّها من الشرق الخليج العربى ومن الغرب البحر الأحمر وهو ما يؤكد أن مَكَّة هي المعنية بأورشليم في نصوص أهل الكتاب، والمياه الحية التي نبأ النبي زكريا بخروجها من أرضها في نهاية الزمان تتفق مع نبوءة النبي مُحَمَّد صلى الله عليه وسلم بعودة أرض العرب مروجاً وأنهاراً في نهاية الزمان كما كانت من قبل.

بئر سبع (بئر لحي رئي) بالتوراة هي بئر زمزم بمَكَّة

تقول التوارة بالإصحاح 21 من سفر التكوين من العدد 9 إلي العدد 21 بشأن رحيل السيدة هاجر مع ابنها إسماعيل بعد أن طردتها السيدة سارة حسب زعم التوراة:

 وَرَأَتْ سَارَةُ ابْنَ هَاجَرَ الْمِصْرِيَّةِ الَّذِي وَلَدَتْهُ لإِبْرَاهِيمَ يَمْزَحُ،
 
فَقَالَتْ لإِبْرَاهِيمَ: «اطْرُدْ هذِهِ الْجَارِيَةَ وَابْنَهَا،
لأَنَّ ابْنَ هذِهِ الْجَارِيَةِ لاَ يَرِثُ مَعَ ابْنِي إِسْحَاقَ».
فَقَبُحَ الْكَلاَمُ جِدًّا فِي عَيْنَيْ إِبْرَاهِيمَ لِسَبَبِ ابْنِهِ
.
 
فَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «لاَ يَقْبُحُ فِي عَيْنَيْكَ مِنْ
أَجْلِ الْغُلاَمِ وَمِنْ أَجْلِ جَارِيَتِكَ. فِي كُلِّ مَا تَقُولُ لَكَسَارَةُ اسْمَعْ لِقَوْلِهَا، لأَنَّهُ بِإِسْحَاقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ.
 
وَابْنُ الْجَارِيَةِ أَيْضًا سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً لأَنَّهُ نَسْلُكَ
».
 
فَبَكَّرَ إِبْرَاهِيمُ صَبَاحًا وَأَخَذَ خُبْزًا وَقِرْبَةَ مَاءٍ
وَأَعْطَاهُمَا لِهَاجَرَ، وَاضِعًا إِيَّاهُمَا عَلَى كَتِفِهَا،وَالْوَلَدَ، وَصَرَفَهَا. فَمَضَتْ وَتَاهَتْ فِيبَرِّيَّةِ بِئْرِ سَبْعٍ.
 وَلَمَّا فَرَغَ الْمَاءُ مِنَ الْقِرْبَةِ
طَرَحَتِ الْوَلَدَ تَحْتَ إِحْدَى الأَشْجَارِ،
 
وَمَضَتْ وَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ بَعِيدًا نَحْوَ رَمْيَةِ قَوْسٍ، لأَنَّهَا قَالَتْ: «لاَ أَنْظُرُ مَوْتَ الْوَلَدِ». فَجَلَسَتْ مُقَابِلَهُ وَرَفَعَتْ صَوْتَهَا وَبَكَتْ
.
 
فَسَمِعَ اللهُ صَوْتَ الْغُلاَمِ،
وَنَادَى مَلاَكُ اللهِ هَاجَرَ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ لَهَا: «مَا لَكِ يَا هَاجَرُ؟ لاَ تَخَافِي، لأَنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ لِصَوْتِ الْغُلاَمِ حَيْثُ هُوَ.
 
قُومِي احْمِلِي الْغُلاَمَ وَشُدِّي

يَدَكِ بِهِ، لأَنِّي سَأَجْعَلُهُ أُمَّةً عَظِيمَةً
».
وَفَتَحَ اللهُ عَيْنَيْهَا فَأَبْصَرَتْ بِئْرَ مَاءٍ، فَذَهَبَتْ وَمَلأَتِ الْقِرْبَةَ مَاءً وَسَقَتِ الْغُلاَمَ
.
وَكَانَ اللهُ مَعَ الْغُلاَمِ فَكَبِرَ، وَسَكَنَ فِي الْبَرِّيَّةِ، وَكَانَ يَنْمُو رَامِيَ قَوْسٍ
.
وَسَكَنَ فِي بَرِّيَّةِ فَارَانَ، وَأَخَذَتْ لَهُ أُمُّهُ زَوْجَةً مِنْ أَرْضِ مِصْر.

 

وتنطق بئر سبع فى العبرية والإنجليزية بئر شبع أو بئر شيفاBeer sheba أو Beer sheva .

ويحدد أهل الكتاب موقع برية بئر سبع فى فلسطين على بعد 150كم جنوب شرق غزة.

وبئر سبع (بئر شبع) التي فجرها الله لهاجر وابنها إسماعيل هي بئر زمزم وفي أرض صحراوية بمكة طبعاً،لكنهم نقلوا موقعها من مَكَّةإلى جنوب فلسطين مطلقين عليها أسم بئر سبع رغم أن أوصاف هذه البئر الجغرافية بالتوراة لا تنطبق علي هذا المكان الواقع جنوب فلسطين.

وبئر الشبع أو بئر شبعا أو بئر شباعة العيال هي كلها أسماء قديمة لبئر زمزم، فمن أسماء زمزم:

شَبَّاعة العيال وشَبْعة والشباعة: سُميت شباعة؛ لان ماءها يروى ويشبع،وهي سُميت بذلك في الجاهلية لأن ماءها يروى العطشان ويُشبع الغرثان.

أما بئر شيفا أو شفا فهي بئر الشفاء، وبئر الشفاء من أسماء بئر زمزم، فماء زمزم شفاء للكثير من الأمراض.

وقد نقل ابن منظور فى لسان العرب عن ابن برى إثنى عشر إسماً لزمزم، فقال: زَمْزَمُ مَكْتُومَةُ، مَضْنُونَةُ، شُباعَةُ، سُقْيا الرَّواءُ،رَكْضَةُ جبريل، هَزْمَةُ جبريل، شِفاء سُقْمٍ، طَعامُ طُعْمٍ، حَفيرةعبد المطلب.


وقال ياقوت الحموى فى معجم البلدان: ولها أسماء وهي: زمزم،
وزَمَمُ ، وزُمّزْمُ، وزُمازمُ، وركضة جبرائيل، وهزمة جبرائيل، وهزمةالملك، والهزمة، والركضة، والشباعة، وشُبَاعةُ، وبرَة، ومضنونة، وتكتمُ، وشفاءُ سُقم، وطعامُ طعم، وشراب الأبرار، وطعام الأبرا، وطيبة.


وذكر الفاسى فى فصل ذكر أسماء زمزم أسماء أخرى كثيرة
.

بعد كل تلك الأحداث الخاصة بالذبيح رجع إبراهيم مع 2 من عبيدهوأتجه ليسكن في بئر سبع، أي سكن عند بئر زمزم بمَكَّة.

 

ثُمَّ رَجَعَ إبراهيم إلى غُلامَيْهِ فَقَامُوا وَذَهَبُوا مَعا إلى بِئْرِ سَبْعٍ. وَسَكَنَ إبراهيم فِي بِئْرِ سَبْعٍ. (تكوين 22/19).

تكوين 16 /11-14

فَوَجَدَهَا مَلاكُ الرَّبِّ عَلَى عَيْنِ الْمَاءِ فِي الْبَرِّيَّةِ عَلَى الْعَيْنِ الَّتِي فِي طَرِيقِ شُورَ.

وَقَالَ لَهَا مَلاكُ الرَّبِّ: «هَا أنت حُبْلَى فَتَلِدِينَ ابْنا وَتَدْعِينَ اسْمَهُ إسماعيل لانَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ لِمَذَلَّتِكِ.

فَدَعَتِ اسْمَ الرَّبِّ الَّذِي تَكَلَّمَ مَعَهَا: «انْتَ ايلُ رُئِي». لانَّهَا قَالَتْ: «اهَهُنَا ايْضا رَايْتُ بَعْدَ رُؤْيَةٍ؟»

لِذَلِكَ دُعِيَتِ الْبِئْرُ «بِئْرَ لَحَيْ رُئِي». هَا هِيَ بَيْنَ قَادِشَ وَبَارَدَ.

وقد أوضحنا أن بئر سبع (أو بئر لحي رئي) هي بئر ماء زمزم، فأين تقع قادش وشور وجرار وبارد؟؟؟؟

هل هذه الأماكن تقع بفلسطين كما يزعم أهل الكتاب دون تقديم أي دليل أم تقع هذه الأماكن بمكة؟؟؟؟.


أن قادش هي نفسها قادس لتبادل الشين مع السين خاصة بين العبرية والعربية مثل أسم موشه أو موشي العبري الذي يصحف في العربية إلي موسي، وقادس هي نفسها قدس لآن حرف الألف هنا هو حرف مد، وقادس كانت من أسماء مكة في الماضي، علي ما ذكر الأزرقي، والفاكهي، وابن ظهيرة، وقطب الدين النهروالي،والفيروز آبادي وغيرهم.

وقادس هي المعنية بالقدس عند أهل الكتاب فهي مكة وليست القدس الفلسطينية وفق نصوصهم التي حرفها عًزير أو عزرا (الدجال) عند كتابة التوراة بعد الرجوع من السبي البابلي.

أما شور فقد قال ياقوت الحموي في معجم البلدان ج3 ص371: هو جبل قرب اليمامة (تقع بالرياض الواقعة شمال شرق مكة) في ديار نمير بن عامر.

كما ذكر ياقوت الحموي موضع آخر باسم شوران فقال: ......قال نصر شوران في ديار بني سُليم ...وهي من المدينة (يقصد المدينة المنورة) علي ثلاثة أميال، قال أبو الأشعث الكندي: شوران جبل عن يسارك وأنت ببطن عقيق المدينة تريد مكة (أي هي طريق شور كما جاء بالتوراة) وهو جبل مطل علي السد مرتفع وفيه مياه كثيرة يقال لها البحيرات وعن يمينك حينئذ عير، وقال عرام: ليس في جبال المدينة نبت ولا ماء غير شوران.

وذكر المؤرخ جواد علي في كتابه " المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام ج2 ص 223 نشر دار العلم للملايين ببيروت طبعة 1976م أن شور وحريب كانا من أهم المدن القديمة لدولة قتبان اليمنية.

ويمكن أن يكون المقصود من شور جبل الثور الواقع جنوب مكة فالثور يمكن أن تنطق شور أو تور أو طور طبقاً لقواعد التبادلات اللغوية بين الحروف الهجائية .

فهل سار أبناء إبراهيم وأحفاده من نسل إسحاق على هذه المناسك المتعلقة بالذبح والحج بمكة دون سواها من مدن الأرض؟؟؟؟

وهل كان إسحاقوأبنائه مثل يعقوب ونسل يعقوب وصولا لموسى يذبحون للرب مثلما فعل جدهمإبراهيم يوم واقعة (الذبيح( في مكة أم في مكان آخر كالقدس حسب زعم اهل الكتاب؟؟؟؟.


تعالوا لنرى ماذا تقول التوراة في هذا الشأن:

فَارْتَحَلَ إِسْرَائِيلُ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُ وَأَتَى إِلَى بِئْرِ سَبْعٍ، وَذَبَحَ ذَبَائِحَ لإِلهِ أَبِيهِ إِسْحَاقَ. (سفر التكوين 46/1).


لقد أرتحل (إسرائيل) أى النبى يعقوب حسب زعم التوراة إلى بئر سبع وهناك ذبح الذبائح
لإله أبيه إسحاق والذي هو نفسه إله جده إبراهيم والذي هو نفسه إله عمه إسماعيل، وقد شرحت بكتاب أسرار سورة الكهف ومقالات سابقة أن إسحاق ليس إسرائيل المذكور في القرآن وأن إسرائيل هو نفسه قابيل ولا مجال لتفصيل هذه الأمور هنا فلتراجع.


فذبح الذبائح بدأ في العائلة الإبراهيمية بمناسبة صفح الرب
عن الذبيح ابن إبراهيم (أى عيد الفصح) حيث أرسل الله ملاكه بكبش مليح إلى ) جبل الرب يرى) أى (جبل المروة أو جبل آخر بمنطقة منى أو مَكَّة) بالقرب من بئر سبع (مَكَّة).

وعليه فيعقوب كان يذبح الذبائح إحتفالاً بتلك المناسبة، مثلما يفعلملايين المسلمين اليوم بمَكَّة.. لقد ذهب يعقوب للمنطقة القريبة من بئر سبعليذبح ويحج لرب أبيه إسحاق وجده إبراهيم وعمه إسماعيل.

وعيسى عليه السلام إذا نزل في آخر الزمان سيحُج إلى البيت الحرام بمَكَّة وليس القدس الفلسطينية كما جاء بالحديث النبوى التالى: لَيُهِلَّنَّ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ بِفَجِّ الرَّوْحَاءِ بِالْحَجِّ أَوْ الْعُمْرَةِ أَوْ لَيُثَنِّيَهُمَا جَمِيعاً. رواهأحمد.

فحج الأمم والأنبياء إلى مَكَّة أستمر من زمان آدم ثم نوح عليه السلام إلى زمان عودة بنىإسرائيل من سبى بابل في عهد الملك كورش ملك فارس سنة 538 ق. م، وكان بنوإسرائيل يحجون مع الأمم إلى الكعبة، ويستدل على ذلك أن مناسك الحج مكتوبة فىسفر المزامير لداود، ولما عادوا بإذن من الملك كوروش عادوا إلى فلسطين وليس مَكَّة بخدع خدعهم بها إبليس وعزرا الكاهن الذى هو نفسه المسيح الدجال أو عُزير الذى قالت اليهود أنه ابن الله على ما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف".

جاء في العهد القديم أن سفينة نوح لما استوت على الجودى وهو جبل كُدي بمنطقة مَكَّة المكرمة، بنى نوح مذبحاً للرب وقرب عليه القرابين، فنزلت النيران منالسماء فأكلتها، علامةً على الرضا من الله، ثم إن الناجين من الغرق من بعدهإرتحلوا شرقاً إلى أرض شنعار، ومنها تفرقوا فى كل الأرض،وإلى مَكَّة كانوا يأتون ليروا مذبح نوح فيشكروا الله على أن نجاهم من الغرق.

وصار هذا المذبح كعبة لهم مدة طويلة من الزمان، وكانوا يطلقون عليه «بيتالله» ويقولون: إن الله فى أشهر الحج ينظر إلى الحجاج نظرة رحمة. ولما طالالزمان بالناس، وسوست الشياطين لكثيرين منهم بوضع الأصنام عند بيت اللهفرأى الله أن يسيِّر إليهم إبراهيم خليله ليردهم إليه، وليطهر بيته منالأصنام، فخرج من أرض آبائه مُهاجراً إلى أرض مَكَّة التي بارك فيها للعالمين، وكانمعه لوط عليه السلام، وحاربا عُبَّاد الأصنام من الكنعانيين والرفائيين والزمزميين (سكان بئر زمزم) وسائر العماليق بالجزيرة العربية، وطهّرا الكعبةللطائفين والعاكفين والركع السجود، وأقام إبراهيم مع زوجته هاجر وابنهالذبيح فى مَكَّة عند بئر زمزم المعروف ببئر الحى الرائى أو بئر شباعة أو شبع أو سبع.

وإتفق السامريون والعبرانيون على تغيير منسك الحج من مَكَّة إلى فلسطين،لأن الكعبة واضعها الأول بعد الطوفان هو نوح عليه السلام وقد أُمر بالحج إليها، لأنهصاحب شريعة عامة بعد الطوفان، وجدّدَ إبراهيم بناءها، وحدد منطقة الحرمبأعلام فوق الجبال وفى مداخل الطرق المؤدية إلى الكعبة، ولما جاء موسىعليه السلام أُمر بالحج إليها، وأقام مدة عند الكعبة، وإليها عادوا كنهم رفضوا تحريرها من العماليق الجبابرة، فقالوا له: (قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ )(المائدة :22)، وقالوا أيضاً :( قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ )(المائدة :24(.

وأطلقوا عليها لقب «مذبح» أو «هيكل» أو «مسجد»، وسمي هذا الهيكل بهيكل زربابل، وكذبوا على داود وسليمان فقالوا: إن داود أسس فى «أورشليم الفلسطينية» الكعبة للحجاج من اليهودوالأمم، ومات من قبل أن يتم البناء، فأكمله سليمان أبنه وجعله كعبة، وجعلهأيضاً قبلةً فى الصلوات.

والحقيقة أن مَكَّة لم يتمكن اليهود من دخولها من بعد عصر موسى وفترة التيه إلا فى زمن النبي داود الذي حررها من العماليق، فقد كتب عليهم فترة التيه بصحراء الجزيرة العربية نتيجة لرفضهم تحرير مَكَّة من سيطرة العماليق عليها فى زمن موسى الذي أمره الله بإخراج بنى إسرائيل من مصر والذهاب بهم لمَكَّة للحج وتقديم الذبائح لله كما جاء بتوراتهم التى حرفوا بعض نصوصها لصرف الأنظار عن مَكَّة وقدسيتها على ما شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكى"، ولم يجدد داود الحرم المكى وتم ذلك فى عصر إبنه سليمان فيما عُرف بمشروع بناء الهيكل السليمانى الذي كان هو نفسه مشروع تجديد وتطهير مَكَّة المكرمة من أوثان ورجس العماليق وأصنامهم.

ولما رجع اليهود من سبى بابل رجعوا إلى فلسطين بمصاحبة عزرا وأسسوا بيت مقدس بناه لهم عزرا أو زربابل (هو نفسه عزرا أو عُزير الذي قالت اليهود أنه ابن الله وهو المسيح الدجال كما شرحت سابقا) لتكون لهم عوضاً عنكعبة مَكَّة. لأن مكة كانت قد حرم الله عليهم دخولها والعودة إليها إلي يوم الوقت المعلوم وخروج يأجوج ومأجوج.

إن اليهود صرفوا الحج من مَكَّة إلى فلسطين ليُصبح الهيكل الذى شيدوه بفلسطين بعد فترة السبى البابلى منسك الحج لهم والهيكل الثاني الذي شيدوه بعد تدمير هذا الهيكل الأول، وكذلك النصارى صرفوا الحج في عصر ابرهة من مَكَّة إلى اليمن، وذلك عندما بنى أبرهةكنيسة «القليس» باليمن ككعبة بديلة لمكة وتوجه للكعبة لهدمها، فانتقم الله منه ومن جنوده وجعلهم كعصف مأكول، وانتقم الله من اليهود بأن سلط عليهم تيطس الرومانى سنة70م فهدم جزءاً كبيراً من مدينتهم المُقدسة الجديدة التى أطلقوا عليها إسم أورشليم الفلسطينية وخرب هيكلهم الجديد بها، كما سلط عليهم من بعده أدريانوسالرومانى سنة 132م، فسوى الهيكل بالأرض، وحرثها وبذر فيها ملحاً لتكونالأرض سبخة لا تصلح لبناء أو زراعة . وقد تنبأ المسيح -عليه السلام- بهدمالهيكل وزواله، فقال: «لا يترك ها هنا حجر على حجر إلا وينقض» (متى 2:24).

ولما صرف النصارى الحج من مَكَّة إلى صنعاء فى اليمن وتقدموا بجيش عظيملهدم الكعبة والسيطرة على أهل مَكَّة ليقتلوا كل ذكر يولد فى عام الفيل، إذعندهم وعند اليهود فى الكتب أن (النبى الآتى على مثال موسى) سيولد فى هذاالعام، فسلط الله عليهم الطير الأبابيل، أما الكعبة فإنها حرم آمن ولذلكبقيت وعظمت تعظيما ً.

ولما نزل القرآن الكريم صحح للناس عقائدهم وعباداتهم وشعائرهم وقبلتهمأيضاً، فألزمهم جهة مَكَّة على سبيل الوجوب والفرض، فقال تعالى: « وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ » (البقرة :150).

ويقول داود فى الزبور عن الذبائح التى تُهدى لبيت الله فى الحج: «أوثقوا الذبيحة بربط إلى قرون المذبح»، أى أن كل ذبيحةتقدم إلى مَكَّة تسير حتى تصل إلى الكعبة التي هي المذبح، ويتوقف سيرها، وتربطفي قرون المذبح حتى يحين موعد ذبحها.

وهذا هو معنى قوله تعالى: « ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ » (الحج :33).

والنبى داود حين تكلم عن الحج وبيت الله فى الزبور وعن ربط الذبائح عند الكعبة ، ذكر أوصافمُحَمَّد رسول الله، وبيَّن أن شريعته هدى ونور، وأن الله تعالى سيرسله رحمةًللعالمين.

وقد عرضت بالمقال السابق بعض النصوص الواردة بالمزمور 84 و 86 عن مكة وجبل عرفات وذبح الذبائح بها.

وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي"

روابط ذات صلة

أرض الموريا التي بني بها إبراهيم بيت المقدس (بيت الله المحرم) بالتوراة هي أرض بكة (مَكَّة)

القرآن يلزم جميع المؤمنين بالعودة للكتب السماوية السابقة بوضعها الحالي بعد أن أوضح مواضع التحريف بها ليكتمل إيمانهم وتقواهم


 

1 التعليقات | "المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء شافي (بئر زمزم)"

 
  1. الاستاذ هشام الرجاء التكرم بالنشر قال:

    سعيد بن علي الهنائي يقول : مساء الخير أستاذ هشام وللقراء نهانا الاسلام عن الأخذ من الكتب المحرفة ولا جدال أبدا بأن كتب التوراة والانجيل والتلمود والتي هي شرح للتوراة والأسفار كلها أضاليل ومن وضع البشر ووضعهايهودي هو عيزرا زمن السبي البابلي وحتى الخرافات التي دخلت الاسلام وأنت تقول بأنك تحاربها هي من دس اليهود المنافقين الذين ادعوا الاسلام ظاهرا وأضمرواالكفر والكيد للإسلام بداخلهم مثل كعب الأحبار وعبد الله بن سبأ وهم أخطر من مشايخ الاسلام من أي مذهب كانفهؤلاء المشايخ مهما كان أثرهم وفتاويهم فلربما نحتسب لهم من الاجتهاد ولكن هؤلاء اليهود هم الأخطر فكيف نحتج بكتبهم الضالة لنؤكد على قدسية الكعبة ومكة ؟ وهو أمر محسوم في كتابنا العظيم القرآن الكريم ؟ وكيف سيكون الحال اذا ما علمنا بأن تلك الأسفار فخ للتقرب من الأماكن المقدسة للمسلمين والاستيلاء عليها ؟ أستاذ هشام هل تعلم بأن قبل أيام بيعت نسخة قديمة للتلمود في مزاد وصل سعرها الى 9 ملايين دولار !!كان مخبأ في كنيسة انجليزيةشهيرة وهي دير وستمنستر لماذا ؟ لكي يضاف إليها أباطيل المسيحية الصهيوينة وأكاذيب المحافظين الجدد!فكيف بأباطيل من العهد البابلي أو السبي البابلي نستشهد به لقدسية قدس الأقداس الاسلامية وهي مكة والبيت العتيق ؟ أتمنى أن لا ننحرف بالاجتهاد خارج الحدود المعقولة وقدسية الكعبة ومكة من ألف باء الاسلام ولم ولن نحتاج للكتب الباطلة والمنحرفة والكاذبة والتي هي من صنع كهنة اليهود وخيالاتهم للتأكيد على ما هو صحيح بقول رب العالمين وكيف بتلك الكتب المحدودة والمحدودة جدا ان تدرك المطلق والمطلق هو الإسلام والقرآن الكريم الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه صدق الله العظيم .

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 724
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة