الأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج

لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 المسجد الأقصى بالجعرانة


لقد أعتاد علماء المسلمون في الماضي أن يقرنوا بين المسجد الأقصى وبين بيت المقدس، ولكن أغلبهم لم يقل أن بيت المقدس واقع بفلسطين أو الشام، وسبق وأن عرضنا في مقال سابق روايات صريحة تصرح بوجود المسجد الأقصى بالجعرانة بشمال شرق مكة وهو أحد ميقاتات مكة، وفي هذا المقال سننقل لكم جزءاً مما أوردناه بالفصل الأول من كتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" حول نبذة من روايات الصحابة والأحاديث النبوية التي يتضح منها أنهم لم يقولوا أن المسجد الأقصى بالشام أو فلسطين كما هو مشاع بين الناس الآن، وأن المسجد الأقصى هو مسجد الجعرانة كما سبق وأن شرحنا:

 

(1) في (سيرة ابن إسحاق: المبتدأ والمبعث والمغازي ج 5 ص 274) " إن رسول الله أُسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وهو بيت المقدس".

(2) وفي كتاب (أنساب الأشراف للبلاذري ج 1 ص 110) " أُسْري برسول الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وهو مسجد بيت المقدس، قبل الهجرة بسنة. ويقال : بثمانية عشر شهرا"

(3) عن أبي ذر ت قال: قلت يا رسول الله أي مسجدوضع في الأرض أول؟ قال: « المسجد الحرام »، قال: قلت: ثم أي؟ قال:« المسجد الأقصى »، قلت: كم كان بينهما؟ قال: « أربعون سنة،ثم أينما أدركتك الصلاة بعدُ فصله، فإن الفضل فيه ». رواه البخاري.

(4) سأل رسول الله صلي الله عليه وسلم : أيهما أفضل أمسجد رسول الله ، أم بيت المقدس؟
فقال : « صلاة في مسجدي هذا بأربع صلوات فيه »؟
!.

(5 ) جاء في صحيح مسلم عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى اللهعليه وسلم قال: "أتيت بالبراق، وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل،يضع حافره عند منتهى طرفه فركبته، حتى أتيت بيت المقدس قال: فربطتهبالحلقة التي يربط به الأنبياء، قال ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثمخرجت، فجائني جبريل عليه السلام: بإناء من خمر وإناء من لبن، فاخترتاللبن، فقال جبريل – عليه السلام: اخترت الفطرة، ثم عرج بنا إلى السماء،فاستفتح جبريل، فقيل من أنت؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال: محمد. قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. فَفُتح لنا، فإذا أنا بآدم فرحب بي ودعالي بخير، ثم عرج بنا إلى السماء الثانية........................... الخ.

 

فهل في أي رواية من هذه الروايات السابقة المروي بعضها عند مسلم أى ذُكر أن المسجد الأقصى أو بيت المقدس كما جاء ببعض الروايات يقع بأرض فلسطين؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

(6) ذكرالبخاري في صحيحه حديث المعراج ، فقال : حدثنا هُدبة بن خالدحدثنا همام بن يحيى حدثنا قتادة عن أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة رضي اللهعنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم حدثهم ليلة أسري به قال : { بينما أنافي الحطيم ـ وربما قال في الحجر ـ مضطجعاً ، إذ أتاني آت فقدَّ ـ قال : وسمعته يقول : فشقَّ ـ ما بين هذه إلى هذه } فقلت للجارود وهو إلى جنبي مابعيني به ؟ قال : من ثغرة نحره إلى شعرته ـ وسمعته يقول من قصته إلى شعرتهـ (( فاستخرج قلبي ، ثم أُتيت بطست من ذهب مملوءَ ة إيماناً ، ففُل قلبي ،ثم حُشي ثم أُعيد ، ثم أُتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض )) فقالالجارود : هو البُراق يا أبا حمزة ؟ قال أنس : نعم ـ يضع خطوة عند أقصىطرْفه، فحملت عليه، فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح ،فقيل: من هذا؟ قال جبريل. قيل: ومن معك ؟ قال : محمد .قيل: وقد أرسلإليه قال: نعم. قيل مرحباً به، فنعم المجيء جاء ففتح : فلما خلصت فإذافيها آدم، فقال هذا أبوك آدم، فسلم عليه. فسلمت عليه، فرد السلام، ثمقال: مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح. ثم صعد حتى أتى السماء الثانية ................ الخ.


وسنلاحظ في رواية البخاري انه لم يذكر أن النبي أسري به إلي المسجد الأقصى لشكه في روايات اإسراء، وذكر أن النبي عرج به للسماء فقط، وهو ما يرجح قول من ذهب إلي أن حادثة الإسراء الواردة بسورة الإسراء خاصة بموسي وليس محمد عليهما الصلاة والسلام، وسنتناول هذه النقطة بالتفصيل عند الحديث عن رحلة موسي إلي أرض مدين ورحلة خروج بني إسرائيل من مصر إلي أرض الجزيرة العربية.

 

أما الرواية التي أستند إليها الكثير من المشايخ والكتاب المعاصرين وأنا منهم قبل اكتشافي لهذه الحقائق التي سنذكرها في هذا الفصل ، فهي الرواية التي ذكر بها علي لسان كفار قريش عندما قص عليهم النبي حادثة الإسراء والمعراج إنكارهم لذهابه لبيت المقدس وهم يضربون أكباد الإبل إليه شهراً ذهاباً وشهراً إياباً.

 

وهذه الرواية غير واردة في كل روايات وأحاديث الإسراء والمعراج المذكرة بكتب الصحاح علي لسان الصحابة الذين شهدوا وعاينوا هذه الواقعة، فعندما بحثت عن أصل هذه المقولة في كتب السيرة والحديث لم أجدها مروية سوي في رواية الحسن البصري وهو من التابعين وليس من الصحابة الذين شهدوا هذه الواقعة فلا بد أنه حدث عنده التباس، كما وجدتها في تعليقات بعض كتاب السيرة كالبيهقي الذي قال أن المسجد الأقصي بالشام وابن إسحاق الذي قال أن بيت المقدس بإيليا، ويجب أن نعلم أن الشام كانت تطلق علي كل المناطق الواقعة شمال الحرم ومكة، والجنوب أو التيمن كانت تطلق علي المناطق الواقعة جنوب مكة والحرم كما سنوضح ذلك في فصل لاحق.

 

أما الصحابة فلم يروي عنهم هذه المقولة لأنهم كانوا يعلمون أن المسجد الأقصى يقع بالقرب من مكة وليس في أرض فلسطين (إيليا)، وكتاب السيرة أغلبهم من العصر العباسي والأموي وكان الأمويون قد شيدوا قبل عصرهم مسجد عبد الملك بن مروان ومسجد قبة الصخرة وأطلقوا علي الأول اسم المسجد الأقصى فحدث لهؤلاء المؤرخين من كتاب السيرة ورواة الحديث من التابعين وتابعي التابعين هذا الالتباس، كما سنوضح بعد قليل.

فروايات الإسراء والمعراج رواها جمع من الصحابة كما قال السيوطي هم: أنس وأُبَيِّ بن كعب، وبُرَيْدَة، وجابر بن عبد الله، وحذيفة بن اليمان،وسَمُرة بن جُنْدُب، وسهل بن سعد، وشدَّاد بن أوس، وصُهَيب، وابن عباس،وابن عمر، وابن عمرو، وابن مسعود، وعبد الله بن أسعد بن زرارة، وعبدالرحمن بن قُرْط، وعلي بن أبي طالب، وعمر بن الخطاب،ومالك بن صعصعة، وأبي أُمَامَة، وأبي أيُّوب، وأبي حبَّة، وأبي الحمراء،وأبي ذَرٍّ، وأبي سعيد الخدري، وأبي سفيان بن حرب، وأبي ليلى الأنصاري،وأبي هريرة، وعائشة وأسماء بنتي أبي بكر، وأم هانئ، وأم سلمة.

وقد عدَّ الإمام القسطلاني في المواهب اللدنِّيَّة ستَّة وعشرين صحابيًّا وصحابيَّة رَوَوْا حديث الإسراء والمعراج.

ولم يرد في أي رواية منسوبة لهؤلاء الصحابة مقولة كفار قريش عن بيت المقدس : أننا نضرب أكباد الإبل إليه شهراً ذهاباً وشهراً إيابا، ولكن روي هؤلاء أن كفار قريش عندما علموا بخبر الإسراء والمعراج استنكروه وطلبوا من محمد أن يصف لهم بيت المقدس (المسجد الأقصى بالجعرانة) لعلمهم بتفاصيل بناءه لأن منهم من زاره ويعرفه، وفيما يلي نبذة من بعض هذه الروايات:

رواية أم هانئ عن الإسراء كما ذكرها ابن هشام في كتاب السيرة النبوية ج2

قال محمد بن إسحاق‏‏:‏‏ وكان فيما بلغني عن أمر هانئ بنت أبي طالب ا،واسمها هند، في مسرى رسول الله، أنها كانت تقول‏‏:‏‏ ما أُسري برسولالله إلا وهو في بيتي، نام عندي تلك الليلة في بيتي، فصلى العشاءالآخرة، ثم نام ونمنا، فلما كان قبيل الفجر أهبَّنا رسول الله ؛ فلماصلى الصبح وصلينا معه، قال:‏‏ يا أم هانئ، لقد ‏صليت معكم العشاءالآخرة كما رأيت بهذا الوادي، ثم جئت بيت المقدس فصليت فيه، ثم قد صليتصلاة الغداة معكم الآن كما ترين، ثم قام ليخرج، فأخذت بطرف ردائه، فتكشَّفعن بطنه كأنه قُبطية مطوية، فقلت له ‏‏:‏‏ يا نبي الله، لا تحدث بهذاالناس فيكذبوك §ويؤذوك؛ قال‏‏:‏‏ والله لأحدثنهموه‏‏.‏‏

قالت ‏:‏‏ فقلت لجارية لي حبشية:‏‏ ويحك اتبعي رسول الله حتىتسمعي ما يقول للناس، وما يقولون له‏‏.‏‏ فلما خرج رسول الله إلى الناسأخبرهم، فعجبوا وقالوا‏‏:‏‏ ما آية ذلك يا محمد ‏‏؟‏‏ فإنا لم نسمع بمثلهذا قط؛ قال‏‏:‏‏ آية ذلك أني مررت بعير بني فلان بوادي كذا وكذا،فأنفرهم حس الدابة، فندَّ لهم بعير، فدللتهم عليه، وأنا موجَّه إلى الشام‏‏.‏‏

ثم أقبلت حتى إذا كنت بضجنان مررت بعير بني فلان، فوجدت القوم نياما،ولهم إناء فيه ماء قد غطوا عليه بشيء، فكشفت غطاءه وشربت ما فيه، ثم غطيتعليه كما كان؛ وآية ذلك أن عيرهم الآن يصوب من البيضاء، ثنية التنعيم،يقدمها جمل أورق، عليه غرارتان، إحداهما سوداء، والأخرى برقاء ‏‏.‏‏ قالت‏‏:‏‏ فابتدر القوم الثنية فلم يلقهم أولُ من الجمل كما وصف لهم، وسألوهمعن الإناء، فأخبروهم أنهم وضعوه مملوءا ماء ثم غطوه، وأنهم هبوا فوجدوهمغطى كما غطوه، ولم يجدوا فيه ماء.‏‏ وسألوا الآخرين وهم بمكة، فقالوا:‏‏ صدق والله، لقد أُنْفرنا في الوادي الذي ذكر، وندّ لنا بعير، فسمعناصوت رجل يدعونا إليه، حتى أخذناه.  ( سيرة ابن هشام ج2 ص 31-36 ).

فهذه الرواية المنسوبة لأم هانئ زوجة الرسول المعاصرة للحادثة لم يذكر بها أن بيت المقدس بفلسطين أو إيليا أو الشام، ولم يذكر بها أن كفار قريش قالوا لمحمد صلي الله عليه وسلم أنهم يضربون إلي المسجد الأقصى اكباد الإبل شهراً ذهاباً وشهراً إياباً بل طلبوا منه فقط أن يصف لهم المسجد، مما يدل علي أن المسجد الأقصى كان مشيداً في مكان ما في العصر النبوي، أما مسجد فلسطين فالثابت تاريخياً أنه لم يكن موجوداً في العصر النبوي وتم تشييده في العصر الأموي علي ما سنشرح بعد قليل .

رواية الحسن البصري كما ذكرها ابن هشام بالسيرة النبوية ج2:

قال الحسن في حديثه‏‏:‏‏ فمضى رسول الله، ومضى جبريل معه، حتى انتهىبه إلى بيت المقدس، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء،فأمَّهم رسول الله فصلى بهم، ثم أُتي بإناءين، في أحدهما خمر، وفي الآخرلبن ‏‏.‏‏قال ‏‏:‏‏ فأخذ رسول الله إناء اللبن، فشرب منه، وترك إناء الخمر.‏‏قال:‏‏ فقال له جبريل:‏‏ هديت للفطرة، وهديت أمتك يا محمد، وحرمتعليكم الخمر‏‏.‏‏ ثم انصرف رسول الله إلى مكة، فلما أصبح غدا على قريشفأخبرهم الخبر ‏‏.‏‏ فقال أكثر الناس‏‏:‏‏ هذا والله الإمْر البين، واللهإن العير لتطرد، شهرا من مكة إلى الشام مدبرة، وشهرا مقبلة، أفيذهب ذلكمحمد في ليلة واحدة، ويرجع إلى مكة ‏‏!‏‏ قال ‏‏:‏‏ فارتد كثير ممن كانأسلم، وذهب الناس إلى أبي بكر، فقالوا له ‏‏:‏‏ هل لك يا أبا بكر فيصاحبك، يزعم أنه قد جاء هذه الليلة بيت المقدس وصلى فيه ورجع إلى مكة‏‏.‏‏ قال ‏‏:‏‏ فقال لهم‏ أبو بكر‏‏:‏‏ إنكم تكذبون عليه ؛ فقالوا ‏‏:‏‏بلى، ها هو ذاك في المسجد يحدث به الناس ؛ فقال أبو بكر ‏‏:‏‏ والله لئنكان قاله لقد صدق، فما يُعجبكم من ذلك‏‏!‏‏ فوالله إنه ليخبرني أن الخبرليأتيه من الله من السماء إلى الأرض في ساعة من ليل أو نهار فأصدّقه، فهذاأبعد مما تعجبون منه، ثم أقبل حتى انتهى إلى رسول الله، فقال:‏‏ يا نبيالله، أحدثت هؤلاء القوم أنك جئت بيت المقدس هذه الليلة ‏‏؟‏‏ قال ‏‏:‏‏نعم ؛ قال ‏‏:‏‏ يا نبي الله، فصفه لي، فإني قد جئته - قال الحسن:‏‏فقال رسول الله‏‏:‏‏ فرُفع لي حتى نظرت إليه - فجعل رسول الله يصفهلأبي بكر، ويقول أبو بكر:‏‏ صدقت، أشهد أنك رسول الله، كلما وصف له منهشيئا، قال‏‏:‏‏ صدقت، أشهد أنك رسول الله، حتى إذا انتهى، قال رسول اللهلأبي بكر:‏‏ وأنت يا أبا بكر الصديق ؛ فيومئذ سماه الصديق ‏‏.‏‏ قال الحسن‏‏:‏‏ وأنزل الله فيمن ارتد عن إسلامه لذلك:‏‏ ‏‏(‏‏ وَمَا جَعَلْنَاالرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَالْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّاطُغْيَانًا كَبِيرًا ‏‏.‏‏ ( سيرة ابن هشام ج2 ص 31-36 ) .

وسنلاحظ في هذه الرواية أن الحسن البصري لم يقل أن بيت المقدس بفلسطين أو الشام ولكن بروايته مقولة كفار قريش أنهم يضربون إلي المسجد العير شهراً مدبرة وشهراً مقبلة.

روى القاضي عياض في كتابه المعنون "الشفا بتعريف حقوق المصطفى "أنحادثةالإسراء والمعراج كانت قبل هجرته الشريفة بسنة, وأنه لما رجع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من رحلته المعجزة أخبر قومه بذلك في مجلس حضره منصناديد قريش كل من المطعم بن عدي, وعمرو بن هشام, والوليد بن المغيرة، فقال صلى الله عليه وسلم: "إني صليت الليلة العشاء في هذا المسجد, وصليتبه الغداة, وأتيت فيما دون ذلك بيت المقدس, فنشر لي رهط من الأنبياء منهمإبراهيم, وموسى, وعيسى, وصليت بهم وكلمتهم. فقال عمرو بن هشام مستهزئا : صفهم لي , فقال- صلى الله عليه وسلم- أما عيسى ففوق الربعة, ودون الطول, عريض الصدر, ظاهر الدم, جعد أشعر تعلوه صهبة (أي بياض بحمرة), كأنه عروةبن مسعود الثقفي. وأما موسى فضخم آدم طوال, كأنه من رجال شنوءة, متراكبالأسنان مقلص الشفة, خارج اللثة, عابس, وأما إبراهيم فوالله إنه لأشبهالناس بي خلقا وخلقا. فقالوا يا محمد! فصف لنا بيت المقدس, قال صلى اللهعليه وسلم : دخلت ليلا وخرجت منه ليلا, فأتاه جبريل بصورته في جناحه, فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصفه لهم قائلا: باب منه كذا في موضعكذا, وباب منه كذا في موضع كذا. ثم سألوه عن عيرهم (أي قوافل إبلهمفقال لهم : أتيت على عير بني فلان بالروحاء, قدأضلوا ناقة لهم فانطلقوا في طلبها, فانتهيت إلى رحالهم ليس بها منهم أحد, وإذا بقدح ماء فشربت منه, فاسألوهم عن ذلك قالوا: هذه والإله آية. وأضاف صلى الله عليه وسلم : ثم انتهيت إلى عير بني فلان, فنفرت مني الإبل, وبرك منها جمل أحمر, عليه جوالق (وهو العدل الذي يوضع فيه المتاع) مخططببياض, لا أدري أكسر البعير أم لا, فاسألوهم عن ذلك, قالوا: هذه والإلهآية. وأضاف- صلوات ربي وسلامه عليه- قائلا: ثم انتهيت إلى عير بني فلانبالتنعيم, يقدمها جمل أورق (أي لونه أبيض وفيه سواد), وها هي تطلع عليكممن الثنية, فقال الوليد بن المغيرة: ساحر؛ فانطلقوا فنظروا, فوجدوا الأمركما قال صلى الله عليه وسلم.

فهل بهذه الرواية ما يفيد أن قريش قالوا للنبي صلي الله عليه وسلم أنهم يضربون إلي المسجد الأقصى الأبل شهراً إياباً وشهراً ذهاباً ؟.

عن جابر قال: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لما كذبني قريشقمت في الحِجر فجلى الله لي بيت المقدس، فطفقت أخبرهم عن آياته وأنا أنظرإليه. رواه البخاري.


وعند مسلم قال: فسألوني عن أشياء لم أثبتها، فكربت كربًا لم أكرب مثله
قط ، فرفع الله لي بيت المقدس أنظر إليه، ما يسألوني عن شيء إلا نبأتهم به .

 

وفي حديث ابن عباس عند أحمد : فقال أبو جهل: حدث قومك بما حدثتني،فحدثتهم، قال: فمن بين مصفّق ومن بين واضع يده على رأسه متعجبًا. قالوا: وتستطيع أن تنعت لنا المسجد؟.. وفي القوم من سافر إلى ذلك البلد، ورأىالمسجد، فما زلت أنعت حتى التبس عليّ بعض النعت، فجيء بالمسجد حتى وضعفنعته وأنا أنظر إليه. فقال القوم: أما النعت فقد أصاب.

  

وأوردالشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة الحديث رقم 305 والخاص بحديث عائشة : لما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصىأصبح يتحدث الناس بذلك، فارتد ناس ممن كانوا آمنوا به وصدقوه، وسعوا بذلكإلىأبيبكرـرضي الله عنه ـ فقالوا: هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيتالمقدس؟ قال: أو قال ذلك؟ قالوا: نعم. قال: لئن كان قال ذلك لقد صدق،قالوا: أو تصدقه أنه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟ قال: نعم إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك، أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة. فلذلك سمي أبوبكرالصديق.

 

فهل بالروايات السابقة ما يفيد أن المسجد الأقصى بإيليا (فلسطين)، وهل ورد بهذه الروايات ما يفيد قول كفار قريش أنهم يضربون الإبل للمسجد الأقصى شهراً ذهاباً وشهراً إياباً ؟.

فمن الواضح أن جميع الروايات بها تضارب كبير وأدخل عليها نصوص وحكايات من الرواة وكتاب السيرة حسب فهم ورؤية كلاً منهم للمسجد الأقصى وبيت المقدس في زمانه والمواقع الجغرافية الأخرى المذكورة بالحديث وهي ليست مما رواه الصحابة عن الحادثة. 


التفاصيل التي أعطاها النبي لأوصاف المسجد الأقصى الذي أسري به إليه

تثبت وجود هذا المسجد في عصره وأنه مسجد الجعرانة 

 

طبقاً للروايات والأحاديث المتعلقة بقصة الإسراء والمعراج فقد طلبت قريش عندما أخبرهم محمد صلي الله عليه وسلم بأنه أسري به من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصى أن يصف لهم هذا المسجد الذي يعرفونه جيداً ، فأعطي النبي محمد أوصافاً دقيقة له، رغم أن المسجد الأقصى بالقدس الفلسطينية لم يكن موجوداً في العصر النبوي علي ما أوضحنا، فكيف تم ذلك؟.

وقبل الإجابة علي هذا التساؤل لنراجع ما جاء بالمصادر الإسلامية حول هذه المسألة:

جاء في (تفسير البغوي ج 3 ص 96) رد القرشيون عندما قال لهم محمد خبر إسرائه إلى المسجد الأقصى وفي القوم من ذهب إلي المسجد الأقصى ويعرفه فقالوا له : هل تستطيع أن تنعت لنا المسجد الأقصى قال نعم ، قال : فذهبت أنعت وأنعت فما زلت أنعت حتى التبس علي بعض النعت. قال : فجيء بالمسجد وأنا أنظر إليه حتى وضع دون دار عقيل فنعت المسجد وأنا أنظر إليه فقال القوم أما النعت فو الله أصاب ".

وجاء في سنن النسائي الكبرى ج 6 ص 377) "قال رسول الله إني أسري بي الليلة قالوا إلى أين قال إلى بيت المقدس. قالوا ثم أصبحت بين أظهرنا قال نعم . فقالوا هل تستطيع أن تنعت لنا المسجد فقال رسول الله: فذهبت أنعت لهم فما زلت أنعت حتى التبس علي بعض النعت قال فجيء بالمسجد حتى وضع أمامي، قال فنعت المسجد وأنا أنظر إليه. وقد كان مع هذا حديث فنسيته أيضا. فقال القوم أما النعت فقد أصاب".

فأي مسجد هذا الذي يصفه النبي ويعرفه أهل مكة ؟.

هل هو المسجد الأقصى بالقدس الفلسطينية الذي لم يكن قد بُني بعد ؟

أو هو الهيكل اليهودي الذي هدمه تيطس الروماني سنة 70 م ولم يكن له وجود بأرض فلسطين في العصر النبوي؟.

أم المسجد الأقصى بالجعرانة الذي كان مشيداً ومقاماً قبل هجرة الرسول للمدينة وقبل البعثة ومعروفاً بهذا الاسم؟.

بالقطع لن نجد إجابة سليمة تتفق مع هذه الرواية سوي القول بأن النبي كان يصف المسجد الأقصى بالعدوة القصوى بالجعرانة.

 

وكل الشواهد السابقة تؤكد أن المسجد الذي أسري بالرسول إليه هو المسجد الأقصى بالجعرانة وليس بيت المقدس بفلسطين .

أيكفى هذا برهاناً عن موقع المسجد الأقصى الحقيقي وانه قرب مكة وليس في القدس الفلسطينية ؟.


وتأسيساً علي ما أوضحناه فقد كان هناك مسجد مقام قبل الإسلام علي ما هو مثبت بكتب التاريخ الإسلامي اسمه المسجد الأقصى في الجعرانة علي مسافة 20 كم تقرباً من الحرم المكي ، وهو يقع ضمن الأراضي المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين والواقعة حول المسجد الحرام والمحددة بالميقاتات حيث أن هذا المسجد احد ميقاتات مكة التي يتم الإحرام قبل الدخول للمسجد الحرام من عنده ، وكان رسول الله صلي الله عليه وسلم يصلي به ركعتين كلما مر عليه ، ويحرم منه عند ذهابه من المدينة المنورة إلي مكة للحج أو العمرة ، وكان هذا المسجد هو الميقات المفضل لجميع الأنبياء في  الإحرام من عنده قبل دخولهم مكة لأداء الحج أو العمرة كما جاء بالحديث الذي رواه الفاكهي والذي أكد فيه رسول الله أن أكثر من ثلاثمائة نبي اعتمروا من هذا المسجد

ولم يكن هناك مسجد أقصي أو أي مسجد آخر بالقدس الفلسطينية في العصر النبوي علي النحو السابق شرحه. 

مدينة القدس الفلسطينية ذكرت في القرآن باسم أدني الأرض

لوقوعها بأخفض منطقة في العالم

ذكرت مدينة القدس الفلسطينية مرة واحدة في القرآن الكريم في سورة الروموسميت فيها بأدنى الأرض، قال تعالي:

الم{1} غُلِبَتِ الرُّومُ{2{فِي أَدْنَى الْأَرْضِوَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ{3} فِي بِضْعِ سِنِينَلِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُالْمُؤْمِنُونَ{4} بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَالْعَزِيزُ الرَّحِيمُ{5{

فمن المعروف أن الفرس انتصروا علي الروم عدوهم التاريخي في بلدة إيليا والتي وصفها الله هنا بأدنى الأرض.

وفي الآونة الأخيرة.. وبعد ظهور الأقمار الصناعية.. ظهر تفسير جديد لمعني وصف مدينة إيلياء بالقدس الفلسطينية بأدنى الأرض، حيث تبين أن منطقة القدس القريبة من البحر الميت هي أخفضمنطقة جغرافية في العالم حيث يصل منسوبها لقرابة 400 متر تحت سطح البحر، وهذا يفسر لنا سر وصف الخالق لها بأدنى الأرض. 

روابط ذات صلة

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

الرد علي الأسئلة المثارة بخصوص وجود المسجد الأقصى بالجعرانة بمكة  

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) 

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

 

 




 

9 التعليقات | "الأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام"

 
  1. أحمد قال:

    أخي الفاضل ماحقيقة قصة الإسراء هل هي مكذوبة بحسب ماتنامى إلى سمعي

  2. heshamkamal قال:

    الأخ khaledgoda73@yahoo.com الرواية التي اوردها مسلم عن وصف المسجد الأقصي بمسجد إيليا هي مروية عن أبو هريرة الذي استبدل نص كلمة والمسجد الأقصي في حديث الرسول بكلمة ومسجد إيليا ليشير إلي أنه المسجد الذي بناه عبد الملك بن مروان وسماه المسجد الأقصي بفلسطين بعد الهجرة بحوالي ستين عاما عندما استولي الزبير بن العوام علي الكعبة فقام عبد الملك ببناء هذا المسجد وسماه الأقصي ودعا الناس بالحج إليه ليصرفهم عن الذهاب لمكة حتي لا ينضموا إلي عبد الله بن الزبير كما ذكر بعض المؤرخين ومنهم ابن كثير في البداية والنهاية ، ثم أمر عامله المجرم مثله ومثل أكثر امراء بني امية الحجاج بن يوسف الثقفي لمحاربة الزبير بمكة فتوجه إليها وضربها بالمنجنيق ومعلوم لكل الباحثين والمتخصصين في علم الحديث ان أبو هريرة كان رجل معاوية الذي عينه لكتابة ورواية الأحاديث التي تعضد ملك الأمويين وتتفق مع معتقداتهم ومذهبهم، ومعلوم ايضا أن ابو هريرة كان يكثر من الأحاديث المكذوبة ويتقول علي الرسول ما لم يقله وبالبخاري وكتب الحديث في باب فضائل أبو هريرة أكثر من رواية تقول أن عمر وعلي ابن أبي طالب وعائشة هددوه وعنفوه وقالوا له ما هذه الأقاويل التي تتقولها علي رسول الله ، وهدده علي بقطع رقبته لو سمعه مرة أخري يردد هذه الروايات المكذوبة ، وجلده عمر عندما عينه علي عمالة البحرين وجاء الناس ليشتكوا منه ومن الضرائب الباهظة التي يجمعها منهم ويغتنمها لنفسه حتي اصبح اغني رجل فيهم ، فعزله من عمالة البحرين وجلده بعد أن تبين له أن أصبح ثري ثراء فاحش بعد سنة من توليته امارة البحرين ، وعندما استدعاه وساله عن مصدر هذه الثروة أدعي أنها من أفراخ (أنعام وخيول) اشتراها فتناتجت ، فعلم عمر كذبه لأن هذه الأفراخ لا تنتج هذه الثروة في سنة ، والروايات موجودة بكل كتب الحديث فراجعها ، واعتقد انك سمعت عن هذه الروايات أو قرأتها من قبل وتعلم بها فأن لم تكن تعلمها فارجع لكتب الحديث وأقرأها فهل كان عمر وعلي وعائشة يفترون علي أبو هريرة ؟؟؟؟؟؟ ومن ثم فروايته بوجود الأقصي بإيليا مما كان يتقوله علي رسول الله ويخدم به مصالح اسياده من الأمويين الذي أغدقوا عليه بالمال والسلطة والحديث عن ابو هريرة والكثير من رواياته المكذوبة علي رسول الله أو المنافية للعقل والمنطق أو المتعارضة مع نصوص صريحة في القرآن مما يطول شرحه فمكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن ناهيك عن روايات ابو هريرة التي كان يروي فيها وقائع عن غزوات كغزوة بدر علي أنه شاهد ومعاين لهذه الأحداث ، في حين ان بدر وقعت قبل إسلامه بعدة سنوات وكان وقتها باليمن ولم يحضر للمدينة ويعلن إسلامه ، وقد حاول المبرراتية من مشايخ الضلال وعلماء السلف تبرير ذلك بالقول أن أبو هريرة كان يروي هذه الروايات نقلا عن أحد من الصحابة المعاينين لها ولكن هذا الصحابي سقط من الرواية ، ويكذبهم ما جاء برواية ابو هريرة نفسه باقوال تؤكد أنه كان شاهد عيان وممن عاصروا هذه الغزوة !!!!!!!!!!!!!!! فما رايكم ادام الله فضلكم وأنصحك ألا تحتج مرة اخري بروايات مكذوبة واحتج علينا من القرآن فهو المرجعية الحكم في كل ما نختلف فيه من الأحاديث والروايات المتعارضة والمتضاربة مع بعضها أو مع القرآن

  3. khaledgoda73@yahoo.com قال:

    قرأنا كُتُبك .. بها شئ جميل من إعمال العقل..ولكن قضية الأقصي ليس لك إليها سبيل.. تعمد علي رواية لا تشير إلي ما تقول.. واسمع مني في حديث لا تشد الرحال الصحيح الذي رواه البخاري يقول المسجد الأقصي فإن قلت المراد الذي بالجعرانه ..فإليك رواية مسلم الذي يقول ومسجد إلياء ..ومن جمع الروايتين نعرف أن مسجد إلياء هو الأقصي ..وإليك اروايتين رواه البخاري ومسلم وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجد الأقصى"
    هذا الحديث متفق على صحته عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وورد بألفاظ مختلفة أشهرها (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: مسجدي هذا ومسجد الحرام ومسد الأقصى) وهذه رواية سفيان بن عيينة عن الزهري. والآخر "تشد الرحال إلى ثلاثة مساجد"
    من غير حصر وهذه رواية معمر عن الزهري والآخر: (إنما يسافر إلى ثلاثة مساجد مسجد الكعبة ومسجدي ومسجد إيلياء) وهذه من طريق غير الزهري، وهذه الروايات الثلاث ذكرها مسلم في فضل المدينة عن أبي هريرة،

    فلا تُكثر.. فهذه رواية إلياء تنسف إدعائك ..ولك كثير الشكر

  4. heshamkamal قال:

    الأخ سعيد بن علي
    أسئلتك وأكثر منها مجاب عليها بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي فاقرأه أو علي الأقل أقرأ المقالات الأخري المتعلقة بنفس الموضوع والموجود روابطها اسفل هذا المقال فلن أعيد لأحد شرح ما سبق وأن شرحته

  5. السيد السافي قال:

    قرأت البحث والله كلامه معقول جدا جدا ولكن أين ردود العلماء في ما يقول حتى تتضح لنا الرؤيا

  6. الاستاذ هشام الرجاء التكرم بالنشر قال:

    سعيد بن علي الهنائي يقول : اضافة فقط لمداخلتي السابقة : أحب أن أشير إلى نقطة على درجة عالية من الأهمية عندما نتحدث عن بيت المقدس فإننا نتحدث عن اطار ضيق وهو المسجد القديم والتاريخي واطار عام وهي الحدود الجغرافي الذي يضم السور بكامله وبكل ما فيه من المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة والمصليات وحائط البراق والاطار الأوسع قامت اسرائيل باحتلاله وبقي المسجد يئن تحت تهديد الهدم والسؤال اليوم : ماذا نحن فاعلون لحماية هذا المسجد ؟ وليس التنقيب عن قدسيته أم الا؟ والله من وراء القصد .

  7. الاستاذ هشام الرجاء التكرم بالنشر قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الموضوع تناقض غريب وتجني على حقيقة جغرافية قائمة وفق المنهج العلمي أكثر نقطة انخفاضا فوق سطح الأرض هو البحر الميت والقدس أوبيت المقدس لم تسمى بايلياء بل هي اسمها يبوس وايليا هي العقبة ومعارك الفرس والروم كانت من حدود المناذرة إلى حدود الغساسنة أي تخوم شمال الجزيرة العربية وجنوب بلاد الشام وعندما تتكلم عن مسجد الجعرانة فعليك أن تاتي بتاريخه وللعلم اسم المسجد الاقصى بالجعرانة اسم حديث وكان يعرف بمسجدالجعرانةومن غير المنطقي أن تكون معجزة الاسراء والمعراج إلى مكان يبعد 20 كم من مكة !!بينما مشركي مكة يعرفون الشام جيدا ولذا تحدو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأن يصف لهم تلك البقاع التي يزورنها في رحلتي الصيف والشتاء !!بينماالمكان الذي تصفه مألوفا جدا سواء لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولهم فما هو داعي التحدي هنا؟أرى أن هذا الموضوع أخذ أكبر من حجمه وإذا كان الدجال خدعنا بأحاديثه المغلوطة فلماذا لا تكون الأدلة التي تستند عليها هي أيضا مغلوطة لزيادة الامعان في خداعنا من قبل الدجال وإضاعة الملامح المعقولة ولا أقول الصحيحة مطلقا لبعض الأحداث التي وقعت في عصر النبوة ؟ لا يهمني أن تكون الأرض المقدسة ولكن الأهم هو أن أي شبر يحتله العدو لا بد من محاربته وطرده وقلت أي شبر وكيف هو الحال عندما تكون مساجد المسلمين أسيرة لدى العدو ونحن نتجادل على قدسية المكان ؟!

  8. heshamkamal قال:

    الأخ علي محمد

    مشكوررررررررررررررررررررررررررررر
    وطبعا إبليس والدجال وضعوا لنا من خلال أعوانهم الذين دسوهم في الإسلام كل هذه الأحاديث المزيفة ليثيروا من خلالها اللغو علي القرآن (الشوشرة) ويعملوا غسيل للأدمغة بأفكار تتفق مع معتقداتهم المزيفة وأباطيلهم

  9. علي محمد محمد عاشور قال:

    استاذ هشام. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...بارك الله فيك واكرمك بالمزيد إن شاء الله ...اشياء كثيرة مما قلتها كانت تدور بمخيلتي وكنت سابقا لا أجد لها إجابة - وأيضا كنت لا أستسيغ بعض التفسيرات التي موجودة في كتب التفسير. وسبحان الله عندما قرأت إجاباتك وتحليلاتك تيقنت من صحة 99% من هذه التحليلات . أنا أعلم جيدا يا أستاذ هشام انك تتمتع . بالبحث الدؤوب والرؤية الجيدة للأحداث المتتابعة والدراسة المتأنية الوافية لما يحدث من أحداث . وربط كل شيء بعضه ببعض بصورة جيدة . لكن لي سؤال ارجو ان تجاوبني عليه – هل للإلهام من عند الله سبحانه وتعالى وايضا الرؤيا الصادقة عند النوم . دور في ذلك ؟؟.وخاصة ان بعض الردود من بعض القراء على هذه الكتابات تتسم بالغباء والإصرار على التفاسير الاسرائيلية السابقة , وايضا التاريخ الكاذب المكتوب بخيوط واصابع الملعون الدجال , وبعض الاحاديث الضعيفة والمكذوبة والشاذة عموما - والتي وضعها المنافقين واليهود الملاعين , ورئيسهم شخصيا وهو الملعون المسيح الدجال... ولماذا يوجد حاجز كبير جدا بينك وبين اغلب الناس في عدم تصديقك لهذه الكتابات؟؟؟ - هل هناك دور للملعون المسيح الدجال في ذلك؟؟؟ -خاصة وانا اعلم علم يقين ان المسيح الدجال هو رئيس الحكومة الخفية للعالم كله الان – وشكرا جزيلا لك . جزاك الله خيرا .والله المستعان على كل شيء.

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة