ما هذه الأسرار والألغاز الموجودة بسورة المدثر

ما هذه الأسرار والألغاز الموجودة بسورة المدثر

 

هشام كمال عبد الحميد

 


سبق وأن شرحت بكتابي "أسرار سورة الكهف" وكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال" الشخصيات التي ظهر بها المسيح الدجال في التاريخ الإنساني ومواضع ذكره في القرآن، فقدمت الأدلة القرآنية والتاريخية التي تثبت أنه قابيل قاتل هابيل وست الفرعوني قاتل أوزوريس، وإسرائيل اللي القرآن بطوله وعرضه يتحدث عن أبناءه وهم بني إسرائيل، وهو السامري، والنمرود، والرجل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها، والرجل الذي مر علي قرية وهي خاوية وقال أني يحي الله هذه بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه وبعث حماره أمام عينيه، وفرعون موسي الذي أذاقه الله الغرق ثم نجاه ببدنه (جسده وروحه) ليكون لمن خلفه آية، والجبت (الإيجبت أو المصري القديم أو الفرعون الأول)، وعُزير الذي قالت اليهود أنه بن الله، والإله بعل والإله سوتخ.............الخ.

 

وكتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية" وكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" شرحت المخططات الإبليسية والدجالية ضد بيت الله الحرام لبناء الهيكل الصهيوني لتنجيس مكة لتحقيق رجسة الخراب الأخيرة بها وإبطال شعائر الحج وهدي الأنعام لإسقاط لباس التقوى (الهالة النورانية) عن البشر كما أسقطها عن آدم وحواء بالأكل من الشجرة المحرمة، وذلك لإحكام السيطرة العقلية والجسدية علينا والسماح بتجسد الشياطين في الأرض لاستعمارها وطرد البشر منها واستعبادهم، بعد تحويل طاقتها لطاقة سلبية من خلال السيطرة علي الطاقة النورانية الإلهية المنبعثة من مكة.

 

ونظراً للفتن العظيمة التي فتن بها هذا الرجل معظم أصحاب الديانات السابقة والبشر فمن الطبيعي أن يذكر المولي جل وعلا لرسوله هذا الرجل في السور الأولي من الوحي، ويحدد له مهمته كنذير وبشير وأهم الأمور أو الفتن التي سينذر الناس بها وأهم ما سيبشر المؤمنين به.

 

وسورة المدثر من السور التي نزلت في الأيام الأولي من الوحي علي رسول الله صلي الله عليه وسلم، والشائع أن ترتيب نزولها رقم 4 بعد العلق والقلم والمزمل، ويقال أنها نزلت في اليوم الأول هي والعلق والمزمل، وآياتها تؤكد بالفعل أنها نزلت في اليوم الأول أو الثاني أو الثالث علي أكثر تقدير.

 

وإذا تدبرنا آيات سورة المدثر سنصاب بالذهول أمام بعض الآيات والألغاز التي بها، وسبب اللغز يكمن في أن التفاسير والأحاديث التي بين أيدينا لا تعطينا تفسير منطقي ومعقول لهذه الآيات. قال تعالي:

 

يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4) وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ (5) وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ (6) وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ (7) فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ (8) فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ (9) عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ (10) ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَّمْدُوداً (12) وَبَنِينَ شُهُوداً (13) وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيداً (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) (المدثر).

 

والأسئلة المثارة حول هذه الآيات هي:

 

1 - ما هي حكاية الرقم 19 الذي يمثل عدة الملائكة أصحاب النار، وهذا العدد أو الرقم فتنة للذين كفروا ليستيقن الذين أوتوا الكتاب ويزداد الذين آمنوا أيماناً، وليقول الذين في قلوبهم مرض والكافرون ماذا أراد الله بهذا المثل وهذا الرقم ؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

2 - ما هي هذه الفتنة الكبرى التي أخبر الله عز وجل بها النبي صلي الله عليه وسلم في الليلة الأولي أو الليالي الأولي من الوحي والمرتبطة بالرقم 19، وأين الأحاديث التي شرح فيها النبي سر هذا الرقم ولماذا تم إخفائها، ووقت هذه الفتنة سيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء ؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

3 - ما علاقة هذه الفتنة بالرؤيا التي رآها النبي صلي الله عليه وسلم والمذكورة بسورة الإسراء وأكد لنا الله سبحانه وتعالي أنها فتنة هي والشجرة الملعونة في القرآن ؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

4 - من هو هذا الرجل الخطير الرهيب الذي وصفه الله بأنه خلقه وحيداً، أي كان أبناً بكراً لأبيه أو كان أول مولود في البشرية، وجعل الله له مالاً ممدوداً وبنين شهوداً (أي شهدوا معظم الأحداث والآيات الكبرى في الأرض) ومهد له في الأرض تمهيداً بآيات كثيرة، ثم ما زال يطمع أن يمده الله بالمزيد من التمهيد والأجل والأنظار في الأرض والمال والبنون، ثم كان بعد كل هذا رجلاً عنيداً متجبراً ومعانداً ومتحدياً لله ولا يؤمن بآياته ورسله، وقد فكر وقدر ووضع مقادير ومخططات رهيبة يضاهي بها الأقدار الإلهية ليضل الناس بها عن سبيل الله والإيمان برسله ؟؟؟؟؟؟.

 

5 - ماذا يقصد بالنقر في الناقور، ومتي سينقر فيه، وما علاقته بالصيحة وهذه الفتنة ؟؟؟؟؟


6- ما هي الآيات التي آتاها الله لهذا الرجل فكفر بها، ولماذا طلب الله الجبار المنتقم من محمد صلي الله عليه وسلم وجميع الناس أن يخلوا بينه وبين هذا الرجل، فسوف يأتيه عند فتنته الكبرى وجريمته الكبرى ببيت الله الحرام بالتعاون مع إبليس بجنود لا يعلمها إلا هو ولا قبل لهما بها، وقد توعده الله بأنه سيصليه سقر اللواحة للبشر وعليها تسعة عشر ملائكة شداد غلاظ لا يعصون لله أمراً ؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

لقد قالوا في التفاسير أن هذا الرجل هو الوليد بن المغيرة والد خالد بن الوليد، عندما وصف القرآن بأنه ليس بشعر وإن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه ليعلو وما يعلى وما أشك أنه سحر، فلما سمع بذلك النفر من قريش ائتمروا فقالوا: والله لئن صبا الوليد لتصبون قريش، فلما سمع بذلك أبو جهل بن هشام قال : أنا والله أكفيكم شأنه ، فانطلق حتى دخل عليه بيته ، فقال للوليد :ألم تر قومك قد جمعوا لك الصدقة؟ فقال: ألست أكثرهم مالا وولدا، فقال له أبو جهل: يتحدثون أنك إنما تدخل على ابن أبي قحافة لتصيب من طعامه، فقال الوليد: أقد تحدث به عشيرتي؟ فلا والله لا أقرب ابن أبي قحافة ولا عمر ولا ابن أبي كبشة (يقصد رسول الله)، وما قوله إلا سحر يؤثر، فأنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم:ذرني ومن خلقت وحيدا إلى قولهلا تبقي ولا تذر.

 

وهذا كلام غير مقبول عقلاً ونقلاً ولا يستقيم مع سياق الآيات والأوصاف الموصوف بها هذا الرجل، ولا يتفق هذا الكلام مع توقيت نزول هذه الآيات، فالوليد بن المغيرة قال هذا الكلام بعد انتشار أمر محمد صلي الله عليه وسلم بمكة وانتشار دعوته فيها ودخول كثيرون من أهل مكة في دينه، وكان هذا بعد سنوات من نزول هذه الآيات.

وللخروج من هذا المأزق زعم المفسرون للقرآن ورواة الأحاديث أن الآيات السبع الأولي من هذه السورة هي التي نزلت في الليالي الأولي من الوحي، ومن أول قوله تعالي: "فإذا نقر في الناقور (8)" وحتى نهاية السورة نزلت بعد مقولة الوليد هذه وانقلابه ووصفه للقرآن بالسحر ولمحمد صلي الله عليه وسلم بالساحر.

 

وهذا كلام مرفوض وتبريرات واهية يدحضها حرف الفاء في كلمة "فإذا" فالفاء في اللغة حرف عطف يفيد الترتيب والتعقيب، وبالتالي فكلمة "فإذا" هي كلمة معطوفة علي ما قبلها وترتب شيء تالي مرتبط باللاحق السابق لها، ومن ثم لا يمكن القول لغوياً أن الآيات التي بدأت بحرف العطف الفاء نزلت منفصلة بعد سنين من نزول الآيات السبع الأولي، لأنها معطوفة عليها وتتحدث عن شيء تالي مرتبط بما سبقها، فالله يخاطب النبي المدثر بالقيام لينذر شيئاً كبيراً ورهيباً، ومن ثم فلا بد أن يشرح الله لرسوله في الآيات التالية ما الذي سينذر الناس به عند النقر في الناقور، وبماذا سيبشر، ومن ثم فكل آيات سورة المدثر نزلت مع بعضها، وكل آياتها مرتبطة ببعضها.

 

أعتقد أننا علمنا الآن ما هي الفتنة ومن هو الرجل صاحب هذه الفتنة الكبرى، والتفاصيل وكشف أسرار هذه السورة بكتابنا القادم وسنعطي نبذة مختصرة عنها بمقال قادم.


روابط تحميل كتب هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : بني إسرائيل - الدجال - أبراج النمرود - والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني :

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني   

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق )

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون  

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط  

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر  

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين  

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية

 

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي 

 

 



التعليقات

  1. AWNI علق :

    Dajal is satan himself , material can be converted to energy and vice versa.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل