عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني

الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)


هشام كمال عبد الحميد

 

 

 

هذا الموضوع منقول من كتابنا "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية" وهو متوفر للتحميل بهذه المدونة على الرابط التالي:

http://heshamkamal.3abber.com/post/119410

أكد البروفيسور وأستاذ طب الأعصاب بجامعة "بريمن" الألمانية غيرهارد روث ، والشهير دولياً بأبحاثه على جينات الدماغ ، أنه عثر على ما سماه "بقعة سوداء" في وسط الدماغ الأعلى ، أطلق عليها اسم "مربض الشيطان" الموسوس للقيام بردات فعل عنيفة ومتنوعة ، والكامن كوكر يتربص شراً بالآخرين عند أول إشارة ينشط معها سلبياً ، بحيث تنبع منه المحرضات على العنف الفردي والجماعي الفاتك بالآلاف .


وقدم البروفيسور غيرهارد روث دليلاً يؤكد صحة ما عثر عليه بقوله إنه عرض شرائط  فيديو تتضمن لقطات عن أعمال عنف وحشية على مرتكبى جرائم متنوعة من قتلة وسارقين وغيرهم ، ثم قام بقياس نشاط أدمغتهم فلاحظ دائماً أن كل أقسامها كانت تتفاعل مع ما ترى "إلا منطقة بقيت بلا أى ردة فعل"، وفق تعبيره لصحيفة "بيلد" الألمانية التي منها انتشر خبر بحثه إلى بقية وسائل الإعلام ، ومنها "العربية نت" .

وقال البروفيسور روث إنه رغم المشاهد الوحشية والقذرة التي عرضها على "مجرميه" الذين اختارهم كنماذج لتجاربه ، فإنه لم يلحظ أي ردة فعل صدرت من "وكر الشيطان" مع أنه في وسط منطقة تسبب جيناتها الشعور بالحزن والحنو والشفقة .

 

 

مقر الوكر الشيطاني في وسط مقدمة الدماغ تماما

 

والمنطقة التي عثر عليها العالم الإلماني هي ما أطلق عليها القرآن الناصية ، والناصية هيمنطقة أعلى مقدمة الدماغ وهي ما يسميه العلماء بالفص الجبهي ، وقد وجد الأطباء أن العمليات العليا للإنسان تتركز في هذه المنطقة القيادية ، فهي مركز القيادة والسيطرة واالقرارات والتوجيه والسلوك.


واكتشف الأطباء أن منطقة الناصية هي المسئولة عن الكذب والخطأ عند الإنسان حيث أظهرت نتائج المسح بالرنين المغناطيسي
(FMIR) إن هذه المنطقةتنشط عند الكذب ، وهي كذلك المسئولة عن الخطأ حيث تنشط أثناء الخطأ .


ولذلك قال تعالى (نَاصِيَةٍ
كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ) ومن هذا نستنتج أن الشيطان يسيطر ويؤثر على كلكاذب خاطئ ، أي أن الشيطان يتحكم بسهولة بالناصية الكاذبة الخاطئة فيؤثرفيها بذبذباته السلبية ويحدث التأثيرات التي يريدها فتجد الإنسان الذيأصابه مس من الشيطان قد يسيطر على ناصيته ومن خلالها يتحكم بجميع تصرفاتهفيصبح هذا الإنسان كالمشلول العاجز عن فعل أي شيء .

 

الشكرات وعلاقتها بالغدد والهالة النورانية والمس الشيطاني

 

هناك علاقة وطيدة بين طاقة الأرض والإنسان ، فطاقة الأرض أو الطاقةالكهرومغناطيسية مصدرها الطاقة الكونية ، وجسم الإنسان يطلق ويستقبل الموجات الكهرومغناطيسية منذ أن كان جنينا في بطن الأم ، وللمجال المغناطيسي للأرض ذبذبات أو موجات قابلة للقياس تسمى موجات شومان، هذه الموجات تتذبذب بين 8 ,7 – 8 هرتز .

 

وحتى نُدَّعِم ونُقوى أجسامنا التي تعتمد على الضوء أو النور نحتاج لإدخال كُلاًمن الطاقة الكونية الأثيرية وطاقة الأرض إلي أجسامنا ، وهاتان الطاقتان يتم امتصاصهمابأجسامنا من خلال مراكز أو عجلات الطاقة في الجسم(الشكرات) وهي عجلات طاقة داخلية تدور مرتبطة بغدد الجسم الرئيسية فتمتصالطاقة وتوزعها على الجسم بكل خلاياه ، كما ثبت علميا أن ذبذبات الصوت الايجابية وخاصة المرتبطة بقراءة القرآن والتسابيح وخلافه تُفَتِّح مسارات الطاقةوتُغذيها وتُعالج وتُقَوِّم ذبذبات الخلايا ومكوناتها .

وأكتشف العلماء القدامى هذه المراكز بالتحديد ، وأثبت الطب الحديث أنجميع هذه المناطق تحتوي على " غدد " وظيفتها تنظيم الطاقة في جسم الإنسان .

وانسداد إحدى هذه " الشكرات " أو " الغدد " يسبب مباشرة اختلاف في " المزاج " وتسوء نفسية الإنسان ، وهو ما يسبب ضيق النفس عند كثير من الناسأحيانا ً دون سبب ، أو الشعور بالاكتئاب.

وإذا استمر هذا الانسداد تبدأ بعض الأوجاع في بعض المناطق العضوية ،وإذا لم يعالج الشخص لمدة طويلة ، ربما تتطور الحالة إلى مرض مستعصي ! .

وهناك من حدد هذه الشكرات أو الغدد بسبعة مراكز وهناكمن حددها بأحد عشر ، وسنذكر السبعة الرئيسية ووظيفة كل منها باختصار :

 

الغدة الأولى : توجد عند قاعدة العمود الفقري، وتقابلها في الجسم الفيزيقي (ضفيرة عجب الذنب)، التي يسميها الهنود(كونداليني)، وهي التي يتم بعث الإنسان منها بعد الموت ، مصداقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم ، عنأبي هريرة : ( ما بين النفختين أربعون ... ثم يُنزل الله من السماء ماءفينبتون ـ أي الناس ـ كما ينبت البقل ، وليس من الإنسان شيء إلا يبلى إلاعظماً واحداً هو عجب الذنب، ومنه يركب الخلق يوم القيامة(  

 

(وللمزيد من التفاصيل حول الطريقة التي سيتم تركيبنا وبعثنا بها من عجب الذنب عند البعث والوقوف علي حقيقة عجب الذنب وهو الخلية الجنينية الأولي التي نشأنا منها في بطون أمهاتنا وتستقر بعد ذلك عند نهاية العمود الفقري راجع كتابنا "أسرار الروح والخلق والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية") .


الغدة الثانية : توجد عند الطحال ، وتقابلها (الضفيرة فوق المعدية )، وهي تهيمن على الرغبات الجنسية
.


الغدة الثالثة : توجد عند السرة ، وتقابلها (الضفيرة الشمسية)، وهي تهيمن على الجهاز الهضمي
.


الغدة الرابعة : توجد عند القلب ، وتقابلها (الضفيرة القلبية)، التي تهيم
ن على التنفس ، وفيها (اللب) الذي يُعتبر صورة مصغرة من صاحبه ، وفي شأنه نزلت الآيات القرآنية التيتحدثت عن (القلب) بمعناه الحقيقي ، وهو (العقل القائد لكيان الإنسان)، وهوحلقة الوصل بين الجسم الفيزيقي وبين روحه ، وهذه (الغدة) يمكن أن نصفهابأنها : سيدة غدد الجسم..

 

روى البخاري ، عن النعمان بن بشير، قال سمعت رسولالله صلى الله عليه وسلم يقول :  (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسدكله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب( .


ويتضح لنا من القرآن الكريم أن (القلب) هو
 :

 

·      أساس الفهم والإدراك : لهم قلوب لا يفقهون بها (سورة الأعراف( .

·      موضع الذكر : ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه (سورة الكهف( .

·      موضع الهدى : ومن يؤمن بالله يهد قلبه (سورة التغابن( .

·      موضع الاستبصار : فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور           (سورة الحج (.


الغدة الخامسة : توجد عند الرقبة، وتقابلها( الغدة الدرقية) ، وهي تهيمن على الكلام
.


الغدة السادسة : توجد في الجبهة ، وتقابلها (الغدة الصنوبرية) ، وتسمى العين
الثالثة ، وهي تسيطر على (الجهاز العصبي اللاإرادي) .

 

وهذه الغدة هي التي ورد ذكرها فيالقرآن الكريم بالناصية في قوله تعالى : " كَلَّا لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ * نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ " (العلق : 16) .

 

وقد اكتشف الأطباء أن منطقة الناصية هي المسئولة عن الكذب عندالإنسان ، حيث أظهرت نتائج المسح بالرنين المغناطيسي (FMIR) أن هذه المنطقةتنشُط عند الكذب ، وكذلك هيالمسئولة عن الخطأ حيث تنشُط أثناء الخطأ ، ولذلك قال تعالى : نَاصِيَةٍكَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ .

 

ونظراً إلي أن الشيطان يسيطر ويؤثر على كلكاذب خاطئ ، فيمكننا القول أن الشيطان يتحكم بسهولة بالناصية الكاذبة الخاطئة فيؤثرفيها بذبذباته السلبية ويُحدث التأثيرات التي يريدها ، فتجد الإنسان الذيأصابه مس من الشيطان قد يُسيطر على ناصيته ، ومن خلالها يتحكم بجميع تصرفاتهفيصبح هذا الإنسان كالمشلول العاجز عن فعل أي شيء .


لذلك فإن العلاج
بالذبذبات القرآنية له تأثير قوي على الفوضى الحاصلة في خلايا الدماغفعندما تتلى آيات القرآن الكريم فإنها تتميز بقدرتها على علاج الخلل لقولهعز وجل :

" وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌلِلْمُؤْمِنِين "َ ( الإسراء : 82 ) .


الغدة السابعة : توجد عند وسط الرأس في المخ ، وتقابلها (الغدة النخامية) التي يطلق عليها أحياناً الغدة المايسترو ، لأن أوامر الجسم تصدر من خلالها ،
وهي التي يسعى الجن عند مس الإنسان بالسيطرة عليها ، لأنه من خلالها يمكنهإرسال إشارات يتحكم بها في أي جزء يريده من الجسم ، فهي تُعتبر (مركزالتحكم) في الإشارات التي تصدُر إلى جميع أنحاء الجسم .

 

وللحديث بقية وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا سابق الذكر

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل