انتشار مساجد الضرار في بلاد المسلمين قديماً وحديثاً

أحمد صبحي منصور

 

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=9266




هذا مقال للدكتور أحمد صبحي منصور زعيم القرآنيين كما يسميهم الوهابيون الجهلاء لأننا كمسلمين مفروض أن نكون قرآنيين أي نؤمن به ونجعله دستورنا ولا نقدم الأحاديث المشكوك في صحتها عليه ونجعلها المصدر الرئيس لتشريعاتنا كما يفعلون في الواقع رغم إنكارهم ذلك، وعلي الرغم من أنني أختلف معه في بعض آرائه ألا أنني أتفق معه في الأخري، فأنا لا أتفق معه في رفض كل الأحاديث غثها بثمينها، بل أقبل منها ما وافق القرآن وما عارضه ألقي يه في مزبلة التاريخ ولو اقسموا مائة قسم أنه صحيح لأن الرسول لم يقل حكم أو معلومة تناقض ما جاء بالقرآن ولأن الصحة في علم الحديث تعني صحة السند وليس صحة المتن كما اعترفوا بذلك في كتبهم التي يجهل الكثير من الناس ما جاء بها ويعاملون الحديث معاملة القرآن في الوحي متغافلين أو يتم استغفالهم من المشايخ ورجال السوء أن كتب الحديث المسماة بكتب الصحاح وكتب السيرة والتفسير مليئة بالصحيح والضعيف والموضوع ولم يثبت صحة نسبة هذه الأحاديث الواردة بها عندهم لرسول الله لأنها أحاديث آحاد غير متواترة

وموضوع مساجد الضرار من المواضيع التي كنت أنوي أن اكتب فيها وقد وجدت بمقال الدكتور صبحي منصور ما يغنيني عن الكتابة في هذا الموضوع حتي لو اختلفت معه في بعض التفصيلات أو الجزئيات فأنا اتفق بالمجمل مع ما قاله في هذا الموضوع وما كنت سأكتبه ليس أفضل مما كتبه، وهذا نص ما كتب مع بعض الاختصار مني:

 

المسجد الدينى العادى هو المختص بالعبادة فقط بدون أى نشاط أو دعوة سياسية، تتنوع فيه العبادة من عبادات شركية كفرية أو عبادات مخلصة لله جل وعلا، ولكن هذا المسجد الدينى لا شأن له بالسياسة تأييدا للحاكم أو تآمرا عليه. ويشترك مسجد الضرار مع المساجد الشركية الكفرية فى أن الاسلام يأمر باجتنابه وهجره دون تدميره وهدمه. الله جل وعلا يأمر بإجتناب الرجس من الأوثان والأنصاب التى هى من عمل الشيطان. مجرد إجتناب طبقا للمبدأ الإسلامي الرائع فى حرية العقيدة وأنه لا إكراه فى الدين كما نهى خاتم المرسلين عن الاقامة فى مسجد الضرار الذى أسسه منافقو الصحابة. لم يأمر بهدمه ولكن بهجره. ومن اسف أن انتشرت مساجد الضرار فى تاريخ المسلمين وحاضره، وهذا ما نتوقف معه فى لمحة قرآنية تاريخية سريعة

 

أولا: تحديد ملامح مسجد الضرار:

 

1 ـ جاء هذا فى قوله جل وعلا :(وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ ) أى هو مسجد لإلحاق الضرر بالناس، مسجد ليس للصلاة بل يتخفى خلف واجهة الصلاة لتحقيق أهداف دنيوية خاصة بمن أقاموه. ولأنهم مجرد جماعة ذات توجه خاص فإن عملهم يستهدف مصلحتهم الخاصة وليس صالح المجتمع، بل يهدفون الى السيطرة على المجتمع باستغلال الدين أقدس ما لدى الانسان، وهم يعرفون سرعة وسهولة السيطرة على الناس بالدين ومن خلال المسجد والعبادة فيه والصلاة داخله، ويعرفون ان المؤمن المسلم يدخل المسجد بقلب متهيىء للسمع الطاعة، فيستغل القائمون على المسجد هذا فى إقناعه دينيا بما يريدون ليحققوا مصالحهم الدنيوية، باستغلال اسم الله العظيم وعلى حساب بقية المجتمع. هنا يكون الحاقهم الضرر بالمجتمع، ليس فقط فى أن نجاحهم يعنى ركوبهم ظهور الناس من غيرهم ولكن أيضا لأنهم سيقسمون المجتمع الى حاكم يملك الثروة والسلطة ومحكوم مظلوم مملوك للحاكم المستبد، وهذه هى أفظع أنواع التفريق بين الناس الذين خلقهم الله جل وعلا سواسية، وجعل من معالم الشورى ـ كما شرحناهاـ عدم وجود حاكم لأن المسلمين سواء يحكمون أنفسهم بأنفسهم، ومن يتولى أمرا يكون خبيرا فيه ومساءلا أمام الناس، وطاعته فى إطار القاعدة القرآنية أنّه لا طاعة لمخلوق حتى النبى نفسه ـ فى معصية الله جل وعلا :(الممتحنة 12 ). ويستدعى طموحهم السياسى وتآمرهم من خلال المسجد الضرار الاستعانة بقوى خارجية معادية لعموم المجتمع ولها أهدافها التى تتشابك مع مصالح وأهداف القائمين على مسجد الضرار الذى يتحول الى وكر لتآمرهم.

وهذا ما كان يفعله منافقو الصحابة فى المدينة. كانت لديهم حرية الحركة والقول والتظاهر بالمعارضة الدينية بل والتندر بالاسلام ورسوله وبالمؤمنين. ولم يكتفوا بهذا فطوروا معارضتهم الى إنشاء مسجد يحاربون به الاسلام وينافسون به المسجد المقام من قبل فى المدينة.

 

ثانياً : ونسير مع الآيات الكريمة، فحين كشف الله جل وعلا تآمرهم وحقيقة مسجدهم نبّأ مقدما أنهم سيحلفون كذبا بالله أن نيتهم كانت صافية وحسنة: (وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ ). وكان النبى يأتى الى هذا المسجد يقوم فيه للصلاة، وربما كان فرحا بهداية أولئك المنافقين وبنايتهم ذلك المسجد،ولم يكن يدرك انه وكر للتآمر. لذا نهاه ربه جل وعلا عن الاقامة فيه مطلقا والاكتفاء بالمسجد الأول فى المدينة الذى تم تأسيسه على تقوى من الله جل وعلا ورضوان وفيه مؤمنون ومؤمنات تطهرت عقيدتهم:(لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ).

ويقارن رب العزة بين مسجد الايمان ومسجد الضلال والضرار فيقول :(أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ). ثم ينبىء رب العزة باستمرار هذا بناء هذا المسجد قائما بلا تخريب ولا تدمير:(لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )(التوبة 107 ـ 110)

 

ثالثا: إنتشار مساجد الضرار فى تاريخ المسلمين

 

1 ـ قوله جل وعلا:(لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) فيه إعجاز بالاخبار بالغيب من ناحيتين: الأولى ترد على كذبة ابن اسحاق فى سيرته والتى زعم فيها أن النبى أمر إثنين من أصحابه بتحريق مسجد الضرار قائلا (إنطلقا الى هذا المسجد الظالم أهله فاهدماه وحرقاه ). الله جل وعلا يرد مقدما على هذه الفرية بأن ذلك المسجد ظل ولا يزال بنيانه طالما ظلت قلوبهم تملؤها النفاق. وقد استمر نفاق الصحابة وتطور بعد موت النبى عليه السلام، ثم عمّ وانتشر بعده فى ظلّ استخدام الدين نفاقا لتحقيق أهداف سياسية ومغانم شخصية. وهوما نراه فى عصرنا الراهن البائس .وهذا يؤدى الى الناحية الأخرى وهى تومىء وتشير الى ارتباط بين مسجد الضرار والنفاق القلبى ، فحيثما يظل نفاق فى القلوب ستنتشر هذه النوعية من المساجد التى تتخفى بالدين، وهى ظاهرة صاحبت تاريخ المسلمين ولا تزال ، أى خلط السياسة بالدين .

 

2 ـ وابن اسحاق عاش هذه الظاهرة فى العصر العباسى الأول عصر التأسيس والتوطيد وقوة شكيمة الخلفاء من السفاح الى المنصور ثم ابنه الخليفة المهدى، وقد أقاموا ملكهم باستخداد الدين، ثم قتلوا المعارضة وطاردوها باختراع (حدّ الردة) الذى استغله المنصور ثم ابنه المهدى فى قتل المعارضين الفرس بعد اتهامهم بالكفر والزندقة. ولقد اشتهر المهدى بالذات بمطاردة الزنادقة، أى معارضيه من أعيان الفرس،وذلك بعد أن قتل أبو جعفر المنصور ـ فى إطار الصراع على السلطة ـ القائد الفارسى أبا مسلم الخراسانى المؤسس الحقيقى للدولة العباسية، والذى كان حلم الفرس فى إرجاع مجدهم تحت لافتة العباسيين.كان الفرس عماد الدولة العباسية وقتها، منهم كبار رجال الدولة فى الجيش والادارة والدواوين، وكان صعبا عليهم ضياع أملهم وجهدهم فى إرجاع المجد بقتل زعيمهم أبى مسلم الخراسانى، فحاربوا العباسيين سرّا من خلال المساجد وصناعة الأحاديث، وكان منهم عبد الكريم الوضّاع الذى قتله العباسيون بسبب وضعه الاحاديث، كان من قبل يضع الأحاديث فى خدمة الدولة متمتعا باعطياتها ثم اكتشفوا أنه انقلب عليها وسلط مهارته فى صنع احاديث ضدها فقتلوه.

 

عاش ابن اسحاق هذه الفترة، وأثناء خصومة العباسيين للمدينة وثورة العلويين فيها بزعامة محمد النفس الزكية على الخليفة أبى جعفر المنصور ترك ابن اسحاق المدينة ولحق بالعباسيين، وكتب السيرة النبوية من ذكرياته وتأليفه تنفيذا لأمر الخليفة المهدى،وزعم أنه سمع الروايات من ابن شهاب الزهرى، وأثبتنا فى حلقة من برنامج ( فضح السلفية) أن ابن اسحاق لم يقابل اين شهاب الزهرى إطلاقا.

ملأ ابن اسحاق سيرته بالروايات التى تجعل شخصية النبى أقرب ما يكون من شخصية المنصور ثانى خلفاء العباسيين. ومن رواياته الملفقة قتل الأسرى من بنى قريظة واغتيال كعب بن الأشرف وحديث الافك وهدم مسجد الضرار.

 

3 ـ فى الفتنة الكبرى بدأت ظاهرة مساجد الضرار مقترنة بتأليف الأحاديث (النبوية) وتحويل المساجد الموجودة فعلا الى مسجد ضرار ،أى استغلال المساجد سياسيا. ومهر الأمويون فى هذا.

 

جعل الأمويون وظيفة القصّاص رسمية كوظيفة القضاء. كان القاصّ يجلس فى المسجد بعد الصلاة يقصّ على الناس أخبار السابقين ويعظهم ويخلط كلامه بأحاديث مخترعة وروايات مختلفة ومن خلال السيطرة على السامعين يدعو للسلطة الأموية. الى جانب القصص ابتدع الأمويون تحويل خطبة الجمعة من خطبة دينية تعتمد أساسا على تلاوة القرآن والوعظ به الى خطبة سياسية فى مدح السلطان ولعن (أبى تراب ) وهو (على بن أبى طالب). ونشروا هذا التقليد فيما فتحوه من بلاد، وتعلمه من دخل الاسلام على أنه دين.

ومن الطريف أن أهل (حرّان ) ظلوا يلعنون (على بن أبى طالب ) عاما بعد سقوط الأمويين،ويقولون: ( لاتصح الصلاة بدون لعن أبى تراب ) حسبما ذكره المسعودى فى ( مروج الذهب:ج 2 ص 193). ولا يزال ساريا حتى الآن الدعاء للسلطان ولعن (الكافرين) والدعاء عليهم بأن يكونوا هم واموالهم واولادهم ونساؤهم غنيمة للمسلمين.

 

وأصبح من المعالم السياسية فى العصور الوسطى مدح وتبجيل خطبة الجمعة للسلطان القائم كنوع من البيعة الاسبوعية له.بل تعدّى هذا الى مدح وتبجيل الوالى باسم الخليفة إذا كان واليا قويا طموحا، مثل أحمد بن طولون الذى أسس فى مصر والشام ولاية مستقلة (الدولة الطولونية) فى ظل الخلافة العباسية.

ويروى المقريزى فى الخطط أن ابن طولون أنشأ مسجده المشهور بعد إنشائه عاصمته القطائع بجوار الفسطاط والعسكر. وحدث فى خطبة الجمعة أن الخطيب أبا يعقوب البلخى دعا فى خطبته للخليفة العباسى المعتمد وابنه ونسى أن يدعو لابن طولون، ونزل من على المنبر، فأشار ابن طولون الى قائده نسيم أن يضرب الخطيب خمسمائة سوط، ولكن تذكر الخطيب سهوه فعاد الى المنبر وقال (الحمد لله وصلى الله على محمد "ولقد عهدنا الى آدم من قبل فنسى ولم نجد له عزما"، اللهم وأصلح الأمير أبا العباس أحمد بن طولون ..وزاد فى الشكر والدعاء له بقدر الخطبة ..فنظر ابن طولون الى نسيم وقال: اجعلها له دنانير ".

 

4 ـ زاد على هذا أمران: إقامة مساجد لا تعبر عن السلطان بل عن المعارضة، وتقوم بغرض مضاد، أى مساجد ضرار معارضة منشأة من الأساس لغرض سياسى دعوى، ثم الأخطر وهو إقحام المسجد الحرام فى مكة فى هذا التلاعب السياسى بالدين. وبدأ هذا فى العصرالأموى عن طريق عبد الله بن الزبير الذى ثار على الأمويين وأعلن نفسه خليفة بعد مقتل الحسين وآله فى كربلاء، وخوفا من نهاية الحسين المفجعة فقد احتمى ابن الزبير بالحرم المكى وسمى نفسه (العائذ بالحرم) وجعله مركز حكمه، ومن مكة عيّن ولاته فى بقية البلاد التى دخلت فى طوعه، مثل أخيه مصعب فى العراق والضحاك بن قيس فى الشام وعبد الله بن اريقط فى مصر.

 

وفشل فى النهاية وحاصره الجيش الأموى وأطلق عليه حجارة المجانيق فأشعلت النار فى أستار الكعبة، فترك ابن الزبير الكعبة تحترق ليشنع على الأمويين. ومن وقتها وحتى الآن تم ويتم استخدام بيت الله الحرام سياسيا لصالح السلطان المسيطر عليه

 

وكان السلطان فى مصر هو صاحب السيطرة منذ الدولة الفاطمية، ثم انتهى بوقوع المسجد الحرام أسيرا للوهابية ودولتها السعودية، تمارس به الصّد عن سبيل الله جل وعلا.

 

رابعا: لمحة عن انتشار مساجد الضرار فى مصر فى العصور الوسطى

 

1 ـ فى الدولة الفاطمية: ربما تختلف الدولة الفاطمية عن غيرها من الدول في ارتباط ضعفها وقوتها بالعقيدة الشيعية التي قامت على أساسها الدولة, فالعقيدة الشيعية الإسماعيلية تبتعد بالإمام أوالخليفة الفاطمي عن صفات البشر بقدر ما تقترب من صفات الإله. والخليفة الفاطمي يطالب رعاياه بأكثر مما يطالبهم به الحاكم العادي، فالمستبد العادي لا يطلب من رعاياه أكثر من السمع والطاعة أما الخليفة الفاطمي فيطالب مع الولاء أن يعتبره الناس إماما معصوما لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه, وذلك مجرد مظهر من مظاهر الإمام الشيعي في العقيدة الإسماعيلية ومطلوب من الرعية أن تؤمن بهذا, ولتحقيق هذا الهدف كانت للدولة الفاطمية ومؤسساتها العلنية في نشر الدعوة الشيعية كالأزهر وجهاز للدعاية الشيعية يقوم على رأسه (داعي الدعاة) يعاونه جيش من الدعاة العلنيين والسريين موزعين توزيعا دقيقا في داخل الدولة الفاطمية وخارجها وسبل الاتصال بينهم مستمرة ومستقرة.

 

وقد تحدث (المقريزى) عن وظيفة (داعي الدعاة) في الدولة الفاطمية في كتابه الخطط فذكر أسلوب الداعية في التأثير على الناس من خلال تدرج يصل بهم إلى اعتناق الدعوة وتأليه الخليفة الفاطمى .والمعز الفاطمي هو الذي مدحه الشاعر ابن هانيء الاندلسي بقصيدة أولها:

ما شئت لا ما شاءت الأقدار........ فاحكم فأنت الواحد القــهار

 

وقد ادعي المعز الفاطمي العلم بالغيب – وهو أحد خصائص الإمام عند الشيعة – فقابله المصريون بالسخرية واستمرت سخريتهم بأبنه العزيز حتى أنه صعد المنبر ليخطب فوجد فيه رقعة كتب فيها :

بالظلم والجور قد  رضينا          وليس بالكفر والحماقة

إن كنت قد أعطيت علم غيب       فقل لنا من كاتب البطاقة

إلا إن الدولة الفاطمية حين ضعفت وانفض عنها الكثير من المصريين بسبب الكوارث الاقتصادية وضعف الخلفاء أمام الوزراء – لجأت الدولة إلى التلاعب بأهواء المصريين فجددت مقبرة السيدة نفيسة، بل وأقامت ضريحا للإمام الشافعي وهو يخالفهم في المذهب والعقيدة ولكن تقربا منهم للمصريين وهم محبون للشافعي متبعون لمذهبه،وقد سبق أنهم اشترطوا على جوهر الصقلي ضرورة احترامه للمذهب السني الشافعي. وقد وقع على عبء (الأفضل) ـ الوزير الفاطمي القوى المسيطر على الخلافة الفاطمية ـ مهمة بعث الحياة في الدولة الفاطمية الضعيفة أمام الخطر الصليبي القادم من الشرق مع خطر الأتراك السلاجقة السنيين المتحكمين فى الدولة العباسية

وكان السلاجقة معروفين بتعصبهم للسنة وكراهيتهم للتشيع، هذا مع اهتزاز ثقة المصريين في الخلافة الفاطمية بعد المجاعة أو الشدة العظمي التي واجهتها مصر في عهد المستنصر.

 

كان الوزير الأفضل يواجه كل هذه التحديات فى الداخل و الخارج وبعضها عسكرى والآخر دعوي واقتصادى. وكان لا بد من حل ينقذ به الدولة والخلافة الفاطمية الآيلة للسقوط.وإثناء خروج الأفضل من الشام عثر على قبر منسوب للحسين في عسقلان تنتشر إشاعات تقول أن فيه رأس الحسين، مع إنه لا علاقة مطلقا بين رأس الحسين وعسقلان، ولكنها أوحت للوزير الفاطمى الأفضل بفكرة إقامة ضريح للحسين أو (رأس الحسين) فى مصر تكون ( أفضل) فرصة لاستمالة المصريين.

وإذا كان أبوه (بدر الجمالي) قد أقام مقبرة السيدة نفيسة فليكن الأفضل منشئ قبر الحسين في القاهرة.

وهكذا عاد الأفضل من عسقلان تسبقه الدعاية الفاطمية بالعثور على رأس الحسين، وتتواتر الدعاية بالكرامات التي أحاطت بالرأس، ثم حولوا مشهد الحسين إلى نصب مقدس تنحر عليه الذبائح بمثل ما كان الجاهليون يفعلون  

 

يقول المقريزي عن طقوسهم عنده (فكان كل من يدخل الخدمة يقبل الأرض أمام القبر, وكانوا ينحرون في يوم عاشوراء عند القبر الإبل والبقر والغنم ويكثرون النوح والبكاء ويسبون من قتل الحسين, ولم يزالوا على ذلك حتى زالت دولتهم).  

 

وزالت الدولة الفاطمية وبقي ضريح الحسين حتى اليوم دليلا على عمق التأثر بالبدع التي أدخلتها تلك الدولة في عقائد المصريين، واستخدمت فيها المساجد الضرار، وهى كثيرة، ولكن أهمها االجامع الأزهر ومسجد الحسين، وهما معا محور الحياة الدينية للمصريين.

 

فالجامع الأزهر هذا الجامع أول مسجد أسس بالقاهرة انشأه جوهر الصقلي خادم المعز لدين الله لما اختط القاهرة وشرع في بناء هذا الجامع في يوم السبت لست بقين من جمادى الأولى سنة 359 وكمل بناؤه لتسع خلون من شهر رمضان سنة 361 ،وأول جمعة جمعت فيه في شهر رمضان فى نفس العام. وعينت الدولة الفاطمية فيه 35 من الفقهاء وأجرت عليهم المرتبات وأوقفت عليهم الأوقاف. كل ذلك لنشر الدعوة الشيعية بين المصريين .

 

2 ـ وقضى صلاح الدين الأيوبى على الدولة الفاطمية، وحاول ما أمكنه مطاردة الدين الشيعى، وبنفس الطريقة، فقطع الخطبة من الجامع الأزهر، وظل الأزهر معطلًا من إقامة الجمعة فيه مائة عام إلى أن أعيدت الخطبة في أيام الملك الظاهر بيبرس فى العصر المملوكى.

 

وبديلا عن الأزهر جعل صلاح الدين الأيوبى من الخانكاه الصلاحية دار سعيد السعداء مركزا للدعوة السنية، واستقدم لها صوفية وجعل لهم أوقافا ومرتبات عام 569، ورتب للصوفية في كلّ يوم طعامًا ولحمًا وخبزًا وبنى لهم حمّامًا بجوارهم فكانت أوّل خانكاه عُملت بديار مصر‏.‏وجعل لهم موكبا لاجتذاب المصريين

 

يقول ابن على القصّار‏:‏أنه أدرك الناس في يوم الجمعة يأتون من مصر إلى القاهرة ليشاهدوا صوفية خانقاه سعيد السعداء عندما يتوجهون منها إلى صلاة الجمعة بالجامع الحاكميّ كي تحصل لهم البركة والخير بمشاهدتهم وكان لهم في يوم الجمعة هيئة فاضلة وذلك أنه يخرج شيخ الخانقاه منها وبين يديه خدّام الربعة الشريفة قد حملت على رأس أكبرهم والصوفية مشاة بسكون وخفر..ويستطرد فى شرح طقوسهم بما يدل على ترتيب سياسى دعائى لإحلال التصوف السّنى مكان الدعوة الشيعية فى مصر. ونجح هذا الترتيب، خصوصا مع سيطرة التصوف على مصر وغيرها مع العصرين المملوكى والعثمانى.

 

3 ـ وورث المماليك عن الأيوبيين رعاية التصوف السّنى بديلا للتشيع بل ومطاردة التشيع أو مذهب الرافضة كما كان يقال ـ ولا يزال.  وأخل دين التصوف شعائر جديدة ومصطلحات دينية جديدة وأسماء جديدة لبيوت العبادة مثل الخوانق والرباط والزاوية والضريح والتربة والمدرسة. وتكاثرت تلك المؤسسات منها ما يقيمه السلاطين والأمراء والعيان، ومنها ما ينشئه الصوفية أنفسهم وخصوصا القادمين منهم الى مصر، واشتركت جميعها فى كونها دورا يقيم فيها الصوفية وطلاب العلم وتوقف عليها الأوقاف وتصرف على العاملين والمقيمين فيها المرتبات، وينشغلون فيها ظاهريا بالصلاة والعبادة والدعاء للسلطان أو الأمير او غيره صاحب المؤسسة والذى ينفق عليها ويعطيهم المرتبات والجراية من خبز ولحم وكسوة ..

 

وفى الحقيقة كانت تلك المؤسسات مساجد ضرار من نوعية فريدة، لا يكتفى القائمون فيها بأكل السّحت من الظالمين الذين ينشئون تلك البيوت الدينية من المال الحرام بل اشتهر العاكفون فى تلك المؤسسات بادمان اللواط. والتفاصيل فى موسوعة التصوف التى ننوى نشرها على حلقات، ولكن نكتفى بذكر مثلين ذكرهما المقريزى فى الخطط . الأول عن إقامة تلك المؤسسات بالظلم والمال الحرام، والآخر عن الانحلال الخلقى فى تلك المؤسسات الدينية.

 

يقول المقريزى عن مسجد  الذخيرة تحت قلعة الجبل بأوّل الرميلة تجاه شبابيك مدرسة السلطان حسن، أنشأه ابن الصيرفى عام 516، يقول المقريزى (واستخدم فى إنشائه العسف والسخرة حتى أطلق الناس على هذا المسجد (مسجد لا بالله) لأنه كان يقبض الناس من الطريق ويعسفهم فيحلفونه ويقولون له لا باللِّه، فيقيدهم ويستعملهم فيه بغير أجرة، ولم يعمل فيه منذ أنشأه إلاّ صانع مكره أو فاعل مقيد وكُتبت عليه هذه الأبيات المشهورة‏:‏

بنى مسجد ًاللّه من غير ِحلِهِ          وكانَ بحمدِ اللَّهِ غير َموفقِ‏.‏

كَمُطعِمَةِ الأيتام مِن كدِّ فرجِها         لكِ الويلُ لا تزني ولاتتصدّقي

 

أما عن الانحلال الخلقى داخل هذه المؤسسات فنقرأ شهادة المقريزى فى الخطط عن صوفية عصره، وننقلها بالنّص والحرف مع 987055 بليون اعتذار للقارىء الكريم :( ذهب والله ما هنالك وصارت الصوفية‏ كما قال الشيخ فتح الدين محمد بن محمد بن سيد الناس اليعمري‏:‏

ماشروطُ الصوفي في عصرنا اليو مَ سوى ستة بغيرِ زيادَهْ‏.‏

وهي نيكُ العلوقُ والسُكرِ والسطلةِ والرقصِ والغنا والقيادهْ‏.‏

وإذا ما هذى وأبدى اتحادًا وحلولًا من جهلِهِ أو إعادهْ‏.‏

وأتى المنكراتِ عقلًا وشرعًا فهو شيخُ الشيوخُ ذو السجَّادَهْ‏.‏

 

ثم تلاشى الآن حال الصوفية ومشايخها حتى صاروا من سقط المتاع لاينسبون إلى علم ولا ديانة وإلى الله المشتكى

 

4 ـ ومن التصوف الذى شرع عدم الاعتراض الى الوهابية التي تطرفت فى الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر الى درجة المذابح وقلب أنظمة الحكم، وتأسيس مساجد ايدلوجية  تنشر ولا تزال تنشر الفكر الوهابى ونجحت فى تسميم العقل المسلم.

 

وكانت البداية مع عبد العزيز آل سعود مؤسس الدولة السعودية الراهنة الثالثة بعد سقوطها مرتين من قبل .إستفاد عبد العزيز من تجارب القرامطة فى نجد والخليج والاحساء، فالقرامطة في بداية امرهم اتخذوا لهم دار هجرة في قرية صحراوية قريبة من الكوفة اسمها مهيمازاذ ،وقد حصنوها واطلقوا عليها دار الهجرة سنة 277هـ، وابو سعيد الجنابي القرمطي كان يجمع الصبيان ليربيهم علي اساس دعوته والانتماء إليه، وتعليمهم القتال والطاعة المطلقة ،وبهذا الجيش اخضع الاحساء وسائر بلاد البحرين الي ان قتل سنة 301.

 

فعل عبد العزيز نفس الشىء، إذ جمع شباب البدو وسمّاهم (الاخوان) وأقام لهم مستوطنات سماها (هجر) عكفوا فيها على تعلم كتب ابن عبد الوهاب والتدريب على القتال، ثم الخروج بحملات حربية تطلب النصر أو الجنة باقتناع تام أن الجهاد الاسلامى هو هجومهم على الأبرياء وقتلهم من لم يعتد عليهم وسفكهم لدماء النساء والأطفال والعجائز.

 

وأول (الهجر) كانت 1911 وهى الارطاوية ،ثم (الغطغط)  ثم (دخنة) ثم (الاجفر). وحدد عبد العزيز نظاما للبناء يبدأ بالمسجد والساحة ،ثم البيوت التي يتوسطها الميدان حيث يتم رفع البيرق إيذانا باستدعاء الأخوان للجهاد .وفي داخل مسجد المستوطنة حدد عبد العزيز نظاما لتوزيع المياه ،وتسجيلا للأسماء وتوزيع السلاح. وفي كل مسجد بكل مستوطنة كشف بأسماء المصلين من الذكور،وهو يراجع خمس مرات في النهار فى أوقات الصلوات الخمس لإثبات الحضور والغياب، وبذلك يتم استدعاء الاحتياطي تجريبيا خمس مرات في الصلوات الخمس اليومية. وعلي كل مستوطنة إخراجالمسجلين فيها عندما يدعو داعى الجهاد ،وكل فرد مسئول عن مؤونته من طعام وملبس وسلاح ومركب بما يكفيه لمدة شهر الي ان يصل لمكان التجمع .وكان الذكور ينضمون الي صفوف القتال في سن الخامسة عشر. وعند الأمر بالقتال يرتفع البيرق في ساحة القرية أمام المسجد فيتجمع المتطوعون بالمؤونة والسلاح، ولا يجوز التخلف إلا بعذر قهري مثل المرض ،وكانت النسوة يعاقبن المتخلفين بدون عذر،وربما يقتلنهم. أى كان المسجد هنا هو مقر إدارة الحرب والقيادة، بل كانت تأدية الصلوات الخمس فى خدمة تحقيق الهدف مما أسفر عن تكوين ملك لآل سعود بدأ بمساجد الضرار.

 

ولا يزالون ينشئون مساجد الضرار فى مصر وغيرها وفى الغرب وفى أمريكا لنشر الوهابية وإقامة نظم حكم وهابية تتبع الأسرة السعودية. والتفصيلات معروفة، تكلمنا فيها وتكلم غيرنا فيها كثيرا. إلا إننا نؤكد هنا على أن هذه كلها مساجد ضرار أكبر خطرا من مسجد الضرار الذى أقامه منافقو الصحابة فى حياة خاتم النبيين عليهم جميعا السلام

 

روابط ذات صلة

 

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟

شيخ أزهري يزعم أن الخمر غير محرم بالقرآن

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر  

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأول

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الأول 

اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف

قوله تعالي في تعدد الزوجات:مثني وثلاث ورباع يعني: 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول  

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول

ما هي الحكمة من ترخيص الله للحائض بعدم الصلاة وبالفطر في رمضان ؟؟؟؟وهل يجوز لها أن تصوم لأن الطهارة ليست من شروط الصوم

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً

 

 




 

0 التعليقات | "انتشار مساجد الضرار في بلاد المسلمين قديماً وحديثاً"

 

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة