كتاب "العزيف" النيكرونوميكون للحظرد

أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الشياطين  وممسوخي الخلقة بوصف يطابق رؤوس شجرة الزقوم


هشام كمال عبد الحميد

 

هذا الموضوع منقول من الفصل الثاني من كتابنا "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني" لمن لم يقرأ الكتاب وهو متوفر للتحميل مع باقي كتبي مجاناً بهذه المدونة علي الرابط التالي :

http://heshamkamal.3abber.com/post/119410 

 من الأمور التي لم يفهما الكثير من الناس غضب ولعنة الله، فاعتقد العوام في الماضي والحاضر أن غضب الله ولعنته مثل غضب البشر، بالانصراف عن المغضوب عليه وتركه يعيث في الأرض فساداً وتأجيل حسابه ليوم الحساب في الآخرة.

وهذا مفهوم ساذج ولا يستقيم مع العدل الإلهي والانتقام من الظالمين والعصاة المتجبرين المتكبرين في الدنيا.

فالغضب واللعنة الإلهية تترجم في معظم الأحيان إلي عقاب لا يمكن احتماله في الدنيا، ومن هذا العقاب المسخ الإلهي لمن يغضب الله عليه، بتغيير خلقته وتحويله لكائن مسخ كالقرد أو الخنزير، ويتضح ذلك مما حدث مع العصاة المتمردين من بني إسرائيل الذين عتوا عن أمر ربهم ومن عبدوا الطاغوت، وأصحاب السبت الذين نقضوا ميثاقهم الغليظ مع الله فاعتدوا في السبت، فغضب ولعنة الله علي هؤلاء العصاة من بني إسرائيل أدي لمسخهم قردة وخنازير ويتضح ذلك من قوله تعالي:

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (المائدة:60).

وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164) فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (167) (سورة الأعراف).

وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (البقرة:65).

 

هذا المسخ كان أحدي عواقب ومآل كل من سخط الله عليه ولعنه، فالأمم الذين سكنوا الأرض قبل آدم وطوائف الجن ويأجوج ومأجوج وكل من أفسد في الأرض وسفك فيها الدماء وكفر وأشرك بالله وعصي أوامره فغضب عليهم ولعنهم كانت هذه عاقبتهم.

لذا فمن الطبيعي أن نجد أشكال هؤلاء المغضوب عليهم هي أشكال كائنات ممسوخة، وما تعرضه لنا أفلام هوليود التابعة للصهيونية العالمية والماسون وعبدت الطاغوت إبليس من قصص وأشكال الكائنات المسخ القادمين من خارج الأرض، ليست سوي أشكال هؤلاء المغضوب عليهم من الجن والشياطين وأمم ما قبل آدم ويأجوج ومأجوج، الذين يسعون للعودة للأرض والسيطرة عليها وطرد البشر منها ونشر عبادة الجبت (الدجال) والطاغوت (إبليس) في الأرض والسماء علي ما سنفصل في الفصول اللاحقة.


إبليس تغيرت خلقته فأصبح كائن مسخ مخنث

بعد غضب ولعنة الله عليه

 

صورة إبليس من الصور المنتشرة من قديم الأزل عند الماسون وعبدت الشيطان علي مر العصور، وعند الماسون إبليس هو الإله بافومت، وهو مجسد عندهم في صورة رجل مخنث له وجه كبش أو عنزة بقرنان وله جسم إنسان نصفه العلوي عبارة عن جسد امرأة لها ثديان ونصفه السفلي جسم رجل وقدمه قدم عنزة أو كبش أو عجل ....الخ، وهذه صورته:

 


 

وكان الفراعنة يطلقون علي إبليس والدجال الذي هو قابيل ابن آدم اسم ست أو شت أو شط لتبادل السين مع الشين وتبادل التاء مع الطاء، باعتبارهما شيطاني الإنس والجن، ومن هذا الاسم جاءت ألفاظ الشيطان والخراب والدمار والنار والهلاك والتمرد في كل لغات العالم القديمة والحديثة كما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف".

وكلمة ست في اللغة المصرية القديمة (الفرعونية) كانت تطلق أيضا علي السيدة أو البنت، وما زالت هذه اللفظة مستخدمة حتى الآن عندنا نحن المصريون في وصف النساء فنطلق علي السيدة ست.

وهنا يثار تساءل: هل أصل طبيعة خلق إبليس والجن أنهم جنس مخنث أم حدث لإبليس هذا التخنيث كنوع من العقاب والغضب الإلهي واللعنة عليه؟؟؟؟.

في الغالب تخنث إبليس تم بمسخ وغضب إلهي عليه بعد رفضه السجود لآدم فجعله رجيماً ومذءوماً مدحوراً ومن الصاغرين، فكلها أوصاف تتفق مع احتمال مسخ خلقته، أما عقاب قابيل (ست أو الشيطان الإنسي) فكان في الغالب إخصاءه وفقع أحدي عينيه فأصبح أعوراً كما جاء بالنصوص الفرعونية والله أعلم. قال تعالي :

قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيم (صّ:77).

قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (لأعراف:13).

قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (لأعراف:18).

إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَّرِيداً (117) لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً (118) وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) (النساء).

 

والآية السابقة يوضح لنا فيها الخالق أن الكافرين والمشركين ما يدعون إلا إناثاً، وهذا الإناث ليس إلا شيطاناً مريداً لعنه الله.

وبخلاف معني الأنثى أي البنت فمن معاني إناث في اللغة المخنث، فقد جاء بالقاموس المحيط أن من مشتقات كلمة آنَثَتِ : المُؤَنَّثٌ: وهو المُخَنَّثُ، كالمِئْناثِ.

ونتيجة لتخنث إبليس فقد أوحي إلي عباده المشركين علي مدار التاريخ الإنساني ليداري سوءته المخنثة وأنها ليست عيب في خلقته أن الملائكة جنس مخنث (إناث) وأنهم بنات الله، وهذا يتضح من قوله تعالي : 

وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلونَ (الزخرف:19).

أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُمْ بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلائِكَةِ إِنَاثاً إِنَّكُمْ لَتَقُولُونَ قَوْلاً عَظِيماً (الإسراء:40).

فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149) أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ (150) أَلَا إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ (151) وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (152) أَصْطَفَى الْبَنَاتِ عَلَى الْبَنِينَ (153) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (154) أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (155) أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ (156) فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (157) وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ (158) سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ (159) (الصافات).

شجرة الزقوم بالقرآن تعطينا وصف دقيق لأشكال رؤوس الشياطين

الممسوخين الخلقة

 

أثير الكثير من اللغط والتفسيرات المتضاربة حول شجرة الزقوم التي تخرج في أصل الجحيم، وجعلها الله فتنة للظالمين، وطلعها كأنه رؤوس الشياطين.

فما هي شجرة الزقوم؟؟؟؟؟ وكيف تكون فتنة للظالمين؟؟؟؟؟ وكيف يكون طلعها كأنه رؤوس الشياطين؟؟؟؟؟ وهل هي نفسها الشجرة الملعونة في القرآن؟؟؟؟؟.

 

تعالوا لنراجع ما جاء بالقرآن عن هذه الشجرة لنتعرف علي أصلها وحقيقتها. قال تعالي:

فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ (50) قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ (51) يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنْ الْمُصَدِّقِينَ (52) أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَدِينُونَ (53) قَالَ هَلْ أَنتُم مُّطَّلِعُونَ (54) فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاء الْجَحِيمِ (55) قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ (56) وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ (57) أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ (58) إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (59) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (60) لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ (61) أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلاً أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ (62) إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ (63) إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (66) ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْباً مِّنْ حَمِيمٍ (67) ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لَإِلَى الْجَحِيمِ (68) إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءهُمْ ضَالِّينَ (69) فَهُمْ عَلَى آثَارِهِمْ يُهْرَعُونَ (70) وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلَهُمْ أَكْثَرُ الْأَوَّلِينَ (71) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا فِيهِم مُّنذِرِينَ (72) فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ (73) إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (74). (سورة الصافات).

وقال تعالي:

إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الْأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاء الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) إِنَّ هَذَا مَا كُنتُم بِهِ تَمْتَرُونَ (50). (سورة الدخان).

 قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ (49) لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (50) ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ (51) لَآكِلُونَ مِن شَجَرٍ مِّن زَقُّومٍ (52) فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (53) فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ (54) فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (55) هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ (56) (الواقعة)

وقال تعالي:

وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً (60) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُوراً (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً (65). (سورة الإسراء).

الآيات السابقة تصف حال إنسي مؤمن كان له قرين جني، وهذا القرين الجني كان يريد أن يردي ويفتن ويغوي الإنسي في الدنيا بالتكذيب بالحساب والبعث في الآخرة بعد الموت في الدنيا، وعندما أطلع الإنسي علي عاقبة هذا الشيطان الجني في الآخرة وجده في سواء الجحيم، فقام بتوبيخه ولومه علي ما كان يحرضه به في الدنيا ويريد أن يكون مآله مثله، وحمد الله علي ما تداركه به من نعمة فلم يكذب بالآخرة والحساب والبعث بعد الموت.

ثم أكد لنا الله سبحانه وتعالي أن المآل بالجنة في الآخرة خير من شجرة الزقوم، وأنها ستكون كالمهل يغلي في البطون كغلي الحميم، وسنفصل في مقال قادم متعلق بكتابنا الجديد تفاصيل أخري عن شجرة الزقوم أو الشجرة الملعونة والشجرة الزيتونة النورانية المباركة التي تخرج من الطور بمكة وعلاقة ذلك بالطاقة الهالة النورانية والطاقة السلبية والإيجابية للإنسان والكرة الأرضية، فهذه الشجرة هي شجرة الغرائز التي تدفع للشر والقبح والسوء والشهوات والقتل والحقد والحسد وأكل المحرمات وممارسة القتل.....الخ

ووصف الله لنا شجرة الزقوم بأنها تخرج من أصل الجحيم، وأن الله جعلها فتنة للظالمين.

فما السر في جعلها فتنة للظالمين؟؟؟؟؟

أن شجرة الزقوم هي شجرة نارية خلق الله من أصلها الجن، والجن وإبليس المخلوقون من أصل هذه الشجرة فتنة للبشر، وبالتالي فهذه الشجرة هي بمثابة فتنة للبشر.

ووصف الله طلع (ثمار) هذه الشجرة الملعونة في القرآن كأنه رؤوس الشياطين، وهذا يدلنا أن رؤوس الشياطين تشبه أغصان هذه الشجرة التي خلقوا منها، والشياطين هم من عصوا الله من الجن فغضب عليهم ولعنهم، بمسخهم فأصبحت أشكالهم تشبه أشكال أغصان والطلع المختلف الأشكال لهذه الشجرة (كما سنوضح بعد قليل)، وهو طلع مقزز منفر وذو رائحة كريهة.

وستكون هذه الشجرة في الآخرة طعام كل أثيم من الإنس والجن ومن قبلهم من الأولين، الذين كذبوا المنذرين الذين أرسلهم الله إليهم، وسار علي نهجهم الأولين والآخرين، وسيأكل أو يتناول أو يمارس كل من يدخل النار من الإنس والجن ومن قبلهم من هذه الشجرة حتى يملئون منها بطونهم، فتغلي وتوقد في بطونهم كغلي الحميم بممارسات العداوة الناتجة من الغل والحقد والحسد وارتكاب الشرور والقتل، أما أهل الجنة فسيرفع الله ما في صدورهم من غل ويجعلهم أخوانناً علي سرر متقابلين، فلن ينجو منها ومن فتنتها ومن الأكل منها وومارسة الأعمال التي تدفع النفس لها في الدنيا والآخرة إلا عباد الله المخلصين.

أما من ذهب إلي أن هذه الشجرة هي شجرة القات المخدرة التي تخرج باليمن فقوله مردود قولاً وموضوعاً للأسباب التي سبق شرحها والتي لا تنطبق علي شجرة القات والأسباب التي سنشرحها بالمقال القادم.


ويعتبر كتاب "العزيف" لعبد الله الحظرد من أشهر الكتب القديمة والنادرة التي احتوت علي وصفاً دقيقاً للجن والأمم التي سكنت الأرض قبل خلق آدم وأمم العماليق المهجنين بين جنس الجن والإنس قبل الطوفان.

عبد الله الحظرد يمني من صنعاء ظهر في فترة حكم الأمويين حوالي عام 700م , زار خرائب بابل وجال تحت أراضي ممفيس وعدة مدن من الإسكندرية حتى إقليم البنجاب، وقضى 10 أعوام بمفرده في صحراء الربع الخالي المسكونة بالأشباح المخيفة والوحوش القاتلة التي قيل أنها كانت عاصمة أمبراطورية قوم عاد, كان يجيد لغات متعددة, استخدمها في ترجمة مخطوطات كثيرا ما حيرت العلماء, وفي سنواته الأخيرة ارتحل إلى دمشق حيث ألف كتابه "العزيف" حوالي 730م الذي عرف فيما بعد بكتاب "النيكرونوميكون".

تحدث الحظرد في هذا الكتاب عن أشياء غريبة وتبدو عسيرة التصديق، فاخبر مثلا انه رأى ارم ذات العماد تلك المدينة الضخمة الهائلة، بالإضافة إلى جنس أخر أقدم من البشر.

وكما هو الحال مع نوستراداموس الذي استخدم سحرا خاصا قد يكون اعتمد فيه علي الجن وما استمعوه من الملأ الأعلى لقراءة المستقبل، فان الحظرد استخدم سحرا مقاربا ليتسنى له قراءة الماضي عن طريق إنطاق الجثث واستحضار الأرواح الشيطانية أيضاً.


وككل من كان لهم تعاملات مع تحضير الأرواح جاء موته أو اختفاؤه النهائي عام 738م غامضا كما يقول ابن خلكان المؤرخ في القرن 13الذي ذكر أن الحظرد اختطف من قبل وحش مخيف التهمه في وضح النهار في وجود شهود جمدهم الخوف.

لا توجد حتى الآن نسخة حقيقية للكتاب. هناك من قال أن "اليستر كراولي" المشعوذ الشهير كان قد عمل في وقت من الأوقات مع زعيم جماعة ماسونية وعن طريقهم تسربت نسخة من الكتاب إلى أفراد في حكومة أدولف هتلر الذي كان مهتما دائما بالحصول على تلك الكتب الغامضة. "كراولي" أشهر ساحر في العصر الحديث الذي كتب "كتاب القانون" يقول النقاد إنه اقتبس أكثره من كتاب "العزيف".

لاحظ الغربيون أن الكتاب له ارتباط وثيق بأساطير شعوب الشمال، بل إن عمالقة النار عند شعوب الشمال تشبه الجن عند العرب، فمن أين أتت علاقة عجيبة كهذه؟؟؟؟

قالوا في تفسير هذا إن مدينة "هارانيان" الشمالية ظل أهلها على وثنيتهم ولم يدخلوا الإسلام، وفيما بعد عاش عدد منهم في بغداد، هناك وسط هذا المحيط المسلم كان عليهم أن يكونوا مجتمعًا منغلقًا منطويًا، وقد أطلق عليهم اسم "الصابئة"، ومن الواضح أن "الحظرد" اختلط بالصابئة وروي منها بعض ما جاء بكتابه.

ظهر بعد هذا ساحر شهير اسمه "جون دي" اتصل بهذه الكائنات كما يقول عن طريق كتاب "إينوخ" والذي يقال أنه مقتبس أيضاً من كتاب العزيف، وهو يطلق على هذه الكيانات اسم "ملائكة إينوخ" وقد زعم أن هذه الكائنات تستخدم معه لغة غريبة، لذا شرحها بالتفصيل وقد راقت هذه الطريقة اللغوية للسحرة في كل زمان ومكان. وترجمة جون دي لهذا الكتاب اختفت من نسخة متحف بودليان البريطاني بعد عملية اقتحام في ربيع 1934. هناك قصة أخرى توحي بوجود نسخة من الكتاب في منطقة اوشتر هورن قرب سالزبيرغ مكتوبة على جلود ضحايا الهولوكوست.

ذكر لافكرافت أن الكتاب الأصلي الذي كتبه الحظرد كان اسمه العزيف وأرجع لافكرافت معناها إلى الأصوات التي تصدر ليلا من الحشرات والتي كان يعتقد العرب أنها أصوات الجن والشياطين. ويقال أن الكتاب يقع في سبعة اجزاء وعدد صفحاته 900 صفحة.

تمت ترجمة الكتاب إلى الإغريقية بواسطة ثيودور فيلاتاس وأخذ اسم نيكرونوميكون ومن وقتها تم إحراق هذه النسخة (بعد محاولات من قبل البعض لعمل أشياء مريعة) بواسطة البطريك مايكل الأول في عام 1050.

بعدها تمت ترجمة الكتاب من الإغريقية للاتينية بواسطة أولاس ورمياس ويبدو أن خبر الكتاب وصله أثناء عمله بمحاكم التفتيش للمور (سكان إسبانيا ذوو الأصول العربية) إلا أن البابا كركوري التاسع منع الكتاب وأمر بإحراق النسختين الإغريقية واللاتينية في عام 1232م.

ويذكر لافكرافت أن النسخة اللاتينية ظهرت مجددا في القرن 15 في ألمانيا والقرن 17 في إسبانيا وظهرت النسخة الإغريقية في القرن 16 في إيطاليا. ويعتقد أن الساحر جون دي قام بترجمة الكتاب إلى الإنكليزية إلا أن لافكرافت قال أن الكتاب لم يطبع أبدا. ويزعم البعض أن هناك نسخة وحيدة متبقية في مكتبة الفاتيكان.

 

ذكر لافكرافت أن الاسم نيكرونوميكون قد أتى إليه في حلم وأرجع معناه إلى اللغة الإغريقية وتعني صورة عن قانون الموتى. إلا وأنه عند تقسيم الكلمة Necronomicon إلى عدة أقسام وإرجاع الكلمات إلى جذورها يأخذ اسم الكتاب أكثر من شكل مثل: كتاب الموتى. كتاب أسماء الموتى. كتاب قوانين الموتى. كتاب دراسة الموتى أو تصنيف الموتى. وذكر أن الغلاف الخارجي للكتاب مصنوع من جلد الموتى.

ظل كتاب العزيف من الكتب الغامضة، فلافكرافت يصر أن الكتاب هو محض خيال لا أكثر، ويرى البعض الآخر أن الكتاب حقيقي ويرجعون ذلك إلى أن أليستر كرولي الساحر والكاتب بريطاني قد قرأ ترجمة جون دي لكتاب النيكرونوميكون وقد ألّف كتاب اسمه القانون ويقال أن أغلبية الكتاب تم اقتباسها من العزيف.

أما النسخة العربية فقد اختفت تماما من الوجود في الوقت الذي منعت فيه النسخة الإغريقية من الكتاب. حيث بحث عنه إدريس شاه في جميع المكتبات العربية والهندية ولم يجد له أثر.

ويذكر لافكرافت أن النسخة العربية من الكتاب ظهرت في القرن العشرين بسان فرانسيسكو إلا أنها أحرقت فيما بعد. يقال بأن الكتاب ترجم إلى العبرية على الأرجح في عام 1664م بواسطة ناثان غزة وسمي بسيفر هاشاري حاداث أي كتاب بوابات المعرفة.

إن الكتاب عبارة عن كتاب تاريخ للأمم القديمة وكتاب سحر أسود. ويحتوى الكتاب على طرق تخضير الموتى necromancy  حسب زعم مؤلفه وكيفية رسم الدوائر المستخدمة في التحضير والتعاويذ، وفي الحقيقة هي طرق لتسخير واستحضار الشياطين والجن.

يتحدث الكتاب عن الحضارات والكيانات القديمة، حيث تم تفصيل العديد من الأحداث التي تم التلميح لها في سفر التكوين وكتاب إينوخ وبعض الأساطير القديمة.

اعتقد الحظرد بأن هناك أجناس أخرى سكنت الأرض قبل الإنسان وأن المعرفة البشرية انتقلت للبشر من أجناس تعيش خارج هذه الأرض ومن وراء هذا العالم. وظن بأنه اتصل بالكيانات القديمة عن طريق السحر وحذر من أنهم قادمون لاسترجاع الأرض من البشر.

ادعى الحظرد أن الكيانات القديمة تعيش في ما وراء هذا العالم وأنها كانت تريد الاتصال بالأرض بأي طريقة ممكنه للوصول إليها والسيطرة عليها. وقد استطاعوا أن يتقمصوا شكل الإنسان وأن يعيشوا بين بني البشر وأن يتزوجوا منهم ليكاثروا نسلهم على هذه الأرض.

ومن القصص الواردة بهذا الكتاب قصة 20 شيطانًا (الملائكة الساقطين كما جاءت تسميتهم بسفر التكوين بالتوراة وسفر أخنوخ) هبطوا إلي الأرض وتزوجوا من بنات البشر، فأنجبوا ذرية مخيفة، أفراد الذرية تعلموا كيف يصنعون أسلحة غريبة ومجوهرات وكيف يشربون الدم. ويعتقد الغربيون أن هذه الكيانات القديمة هي ما يعنيه العرب بلفظ (الجن).


يتم ذكر تلميحات كهذه في سفر التكوين وخاصة في قسم العمالقة في سفر التكوين (6/1-2). ويتم تفسير وتفصيل القصة أكثر في كتاب أخنوخ. حيث يذكر الكتابان أن مجموعة من الملائكة قد أرسلوا ليعتنوا ويهتموا بكوكب الأرض. وأن بعضا من هؤلاء الملائكة قد عشقوا بنات الإنسان. فهبط 20 منهم إلى الأرض وتزوجوا من الإنسيات وأنجبوا منهم. ولكن ذريتهم عاثت فسادا في الأرض. ويذكر سفر التكوين أن الفيضان الذي حدث ما هو إلا لتطهير وغسل الأرض من هذه الذرية، وهذه القصة مشابهة لما جاء بكتب التراث الإسلامي والتفاسير لقصة الملكان هاروت وماروت.

هذه نبذة بسيطة عن هذا الكتاب وصاحبه منقولة من موقع ويكبيديا ومواقع أخري علي شبكة الإنترنت.

 

مجموعة من الصور لأشكال الجن وأمم ما قبل آدم

منقولة عن كتاب العزيف للحظرد

 

 

وفيما يلي نسخة من بعض الصور التي رسمها بعض الفنانين لأشكال الجن وأمم ما قبل خلق آدم جاءت طبقاً للأوصاف الواردة عنهم بكتاب الحظرد وهذه الصور معروضة ببعض مواقع الإنترنت.

وبغض النظر عن صحة صور كتاب الحظرد وما جاء به من بعض الخرافات، فمما لا شك فيه أن الصور المعروضة به ستعطينا أقرب صورة يمكن تخيلها لأشكال الجن وأمم ما قبل خلق الإنسان.

 

وسنلاحظ أن صور الجن والأقوام الأخرى المعروضة بهذا الكتاب بعضها يشبه الوحوش والحيوانات والآخر يشبه البشر، ومنهم الأقزام والعمالقة ومتوسطي الطول وجميعهم لهم رؤوس مثل أغصان الأشجار، وهو نفس ما جاء بالقرآن في وصف رؤوس الجن وطلع (ثمار) شجرة الزقوم المخلوقون منها (كما شرحت بمقال سابق رابطه بأسفل المقال)، كما سنلاحظ في هذه الصور وجود الكثير من الرموز المستخدمة عند الماسون والكابالا وكتب السحر، كالعين والهرم والدائرة والمربع والنجمة السداسية، وهو ما يؤكد أنهم من عبدت الجن والشياطين.

 

وهذه الصور تشبه إلي حد كبير ما يعرضوه في أفلام هوليود عن أصحاب الأطباق الطائرة وجنس القادمون من كواكب أخري ليستعمروا الأرض ويستعبدوا البشر، فهؤلاء ليسوا سوي أقوام الجن ويأجوج ومأجوج من أتباع إبليس والمسيح الدجال، وباقي نسل الأمم المؤجل أجلهم إلي يوم الوعد الحق ممن سكنوا الأرض قبلنا وأفسدوا فيها وسفكوا الدماء.

وللمزيد من الصور والتفاصيل راجع كتابنا سابق الذكر.


   


   


    

 روابط ذات صلة

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات:

آيات قرآنية تؤكد أن جنة آدم كانت أحدي جنات عدن السماوية ولم تكن جنة أرضية

إبليس لم يجرؤ أن يتحدي الله لعلمه أنه قادر عليه والله أنظره ليكون أحدي أدواته في فتنة وتمحيص البشر والتسلط علي من يتولونه

 

 




 

1 التعليقات | "كتاب العزيف للحظرد أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الشياطين وممسوخي الخلقة بوصف يطابق رؤوس شجرة الزقوم"

 
  1. محمود قال:

    معلومات قيمة وروعة

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة