ماذا يحدث بالمنطقة العربية من 1978 وحتى الآن

ماذا يحدث بالمنطقة العربية من 1978 وحتى الآن

 

ماذا يحدث بالمنطقة العربية من 1978 وحتى الآن ؟؟؟؟؟؟

 

هشام كمال عبد الحميد

  

 

 

ففي 1978 حدثت الثورة والحرب الأهلية في أفغانستان وتلتها الحرب الأفغانية السوفيتية التي انتهت 1988 وتأسس علي أثرها تنظيم القاعدة بنفس العام وانبثقت عنه عدة تنظيمات سلفية جهادية أغلبها دموية وجميعها تتخذ شعار الرايات السود وأذاقت المسلمين الويلات وساعدت في نشر الفتن وتقسيم المنطقة وآخر تنظيماتها تنظيم داعش، وفي 1979 حدثت الثورة الإيرانية وتولي صدام حسين حكم العراق وفي 1980 وقعت الحرب العراقية الإيرانية، وفي 2 أغسطس 1990 غزا صدام حسين الكويت وتم تدمير العراق وعمل حظر دولي عليه بعاصفة الصحراء في فبراير 1991، وفي 2001 قامت أمريكا وبريطانيا بغزو أفغانستان بعد تفجيرات 11 سبتمبر وفي 2003 تم غزو العراق واحتلاله من أمريكا وبريطانيا، وفي 2010/2011 قامت الثورة التونسية ثم المصرية ثم السورية وتلتهما الليبية ثم اليمنية، ومن أكثر الدول التي تم تخريبها سوريا والعراق، ومن قبل تم تقسيم السودان والعراق وسوريا وليبيا واليمن والسعودية ودول الخليج في طريقهم للتقسيم


فما تفسير ما يحدث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


باختصار شديد وبدون تفاصيل أنها حرب دينية عقائدية تمهد لحرب هرمجدون أو الملحمة الكبرى، فهذه الدول السابق ذكرها والتي تم التركيز علي ضربها أو إضعافها أو تقسيمها وهي : أفغانستان – العراق – إيران – سوريا - السودان – ليبيا – مصر – اليمن – السعودية ، الصومال هي الدول التي جاء بالروايات والأحاديث سواء السنية أو الشيعية ونبوءات أنبياء التوراة أنها ستقود معركة هرمجدون وتتحالف ضد الغرب واليهود في معركة هرمجدون ويكون نهايتهما علي أيديهم ، ويخرج منهم الرايات السود والسفياني واليماني والمصري أو أمير الأمراء.....الخ


فضرب أفغانستان لأن منها سيخرج الرايات السود الثالثة أو الرابعة التي ستبايع المهدي وتناصره وتشكل قوته الرئيسية، وضرب العراق للنبوءات المتعلقة بحلف الآشوري الذي سيهجم علي أرض إسرائيل من الشمال والشرق، وضرب سوريا لتنصيب السفياني بها الذي سيقود الثورة المضادة ضد المهدي ويوحد الشام تحت رايته ويقود تحالف سني صهيوني ممول من الخليج والغرب وأمريكا ويهاجم العراق وإيران والسعودية عند ظهور المهدي بها فيخسف بجيشه حسب ما جاء ببعض الروايات، والحرب التي يديرها آل سلول ذوي الأصول اليهودية الآن ضد اليمن لصالح الغرب والصهيونية هي لوأد حركة اليماني الذي سيخرج من اليمن ويكون من أنصار المهدي، والحرب علي مصر وليبيا والسودان والصومال من أجل وأد حركة المصري وحلف ملك الجنوب الذي سيهجم علي إسرائيل من الجنوب ، وإضعاف ومحاربة إيران بسبب نبوءات الخراساني الذي سيخرج من إيران كما روي ببعض الروايات


والتفاصيل كاملة بكتابي الحرب العالمية القادمة بالشرق الأوسط الصادر طبعته الأولي عام 1997م


فما يحدث علي الساحة الشرق أوسطية من السبعينات وحتى الآن ليس من قبيل الصدف ولكنها مخططات تم رسمها لوأد حركات وتحالفات وشخصيات نبأنا رسول الله صلي الله عليه وسلم وأنبياء التوراة بأنها ستصنع أحداث المستقبل وتواجه النظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والدجال وتقود معارك طاحنة وفاصلة مع اليهود والغرب وبني إسرائيل والصهيونية العالمية


وما فيش حد هايسلم لا أهل المغرب ولا أهل المشرق المنطقة كلها داخلة علي معجنة وحروب طائفية ومذهبية وعرقية بين الشيعة والسنة وبين أصحاب العرقيات وحكوماتهم ، وسيتم تفتيت وتقسيم الكثير من الدول بإرادة شعوبها ورغبتهم فالكل يهوي ويسعي للتقسيم وإبادة المخالفين له في المذهب أو العرق سواء السنة أو الشيعة أو الأكراد .......الخ


ويوجد بالمدونة وكتاب الحرب العالمية القادمة بالشرق الأوسط المزيد من التفاصيل والمقالات



التعليقات

  1. الكاسر علق :

    {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏‏ [‏ الأنفال‏:‏30‏]

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل