الخطط الصهيوأمريكية من عام 1979 لإشعال سلسلة من الحروب كل 11 عام باستخدام الجماعات الإرهابية (أصحاب الرايات السود)

 1979 ــ 1990 ــ من 2001 إلي 2003 ــ 2014

هشام كمال عبد الحميد

 

أؤمن بقاعدة تقضي بأن : من لا يقرأ الماضي لا يستطيع فهم ما يدور بالحاضر ومن لا يقرأ الماضي والحاضر علي ضوء نبوءات الأنبياء سيتخبط في قراءته لأحداث المستقبل أو في محاولته وضع تصور وسيناريو لها

 

ومن منطلق هذه القاعدة وفي سياق رصدي لتحركات الصهيونية الإبليسية العالمية وكشف خططهم ضد العالم والمسلمين تلاحظ لي أن هناك منظومة إفساد وتدمير للشعوب والقوي المناوئة لهم يسيرون عليها من عام 1979 تقضي بإشعال مجموعة من الحروب والأزمات في منطقة الشرق الأوسط تحديداً كل 11 عام لتحقيق خططهم الشيطانية

وقد سبق لي أن شرحت بالفصل الأخير من كتابي "الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط" طبقاً لنبوءات الأنبياء أن الدول التي يعتبرونها ستشكل عقبة لهم في المستقبل ويجب محاصرتها أو القضاء عليها هي : روسيا والصين وإيران والعراق وسوريا وجنوب لبنان (صور) وفلسطين وليبيا والسودان ومصر والسعودية وأفغانستان وباكستان ......الخ ، وهي الدول التي يتم محاربتها الآن


وإذا عدنا بذاكرتنا ومعلوماتنا إلي الوراء قليلاً وتحديداً إلي عام 1979 لأنه من الأعوام الفاصلة التي كانت مليئة بالأحداث في العصر الحديث وترتبت علي أحداثه أموراً عظام ما زلنا نحصد نتائجها وتداعياتها حتى الآن فسنكتشف الآتي :

 

بحلول صيف 1978 بدأت ثورة في منطقة نورستان شرق أفغانستان وانتشرت الحرب الأهلية في أنحاء البلاد

 

وفي ديسمبر  1978وقعت موسكو معاهدة صداقة وتعاون ثنائية مع الرئيس الأفغاني حفظ الله أمين تسمح بالتدخل السوفييتي في حال طلب أفغانستان ذلك، وتم بعد ذلك تدخلها في أفغانستان

 

وفي 3 يوليو 1979 وقع الرئيس الأمريكي جيمي كارتر مرسوماً يخول لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية القيام بحملات دعائية لأجل دعم الثوار الأفغان

 

وقد كشف مدير ال CIA السابق روبرت غيتس في مذكراته المعنونة "من الظلال" أن المخابرات الأمريكية بدأت بمساعدة الحركات المعارضة في أفغانستان قبل 6 أشهر من التدخل السوفييتي

 

وتزامنت الثورة الأفغانية مع ظهور الثورة الإيرانية الإسلامية ضد شاه إيران محمد رضا بهلوي عام 1979 بقيادة الخميني ، وفي يوليو من نفس العام تولي صدام حسين الحكم في العراق بعد أن قدم خاله اللواء أحمد حسن البكر استقالته في 16 تموز 1979 وعهد بمنصب رئيس الجمهورية لنائبه صدام حسين

 

كان من تداعيات هذه الثورات والتغيرات بإيران والعراق وأفغانستان اندلاع الحرب العراقية الإيرانية بعد سنة واحدة وذلك في 22 سبتمبر 1980 عندما هاجم صدام أهدافًا في العمق الإيراني فردت إيران بقصف أهداف عسكرية واقتصادية عراقية ، وفي 1982 قامت إسرائيل بغزو لبنان

 

واستمرت الحرب الأفغانية السوفيتية حتى عام 1988 حيث انسحبت القوات السوفييتية من البلاد بين  15مايو 1988 و 2 فبراير  1989، وأعلن الاتحاد السوفيتي انسحاب كافّة قواته بشكل رسمي من أفغانستان في  15فبراير  1989 ، وفي عام 1988 أيضاً تم تأسيس تنظيم القاعدة

 

ومع نهاية المهمة العسكرية السوفيتية في أفغانستان، أراد بعض المجاهدين توسيع نطاق عملياتهم لتشمل مدّ الجهاد الإسلامي في أجزاء أخرى من العالم، كإسرائيل وكشمير. ولتحقيق تلك الطموحات تشكلت عدة منظمات متداخلة ومتشابكة ومنها تنظيم القاعدة الذي شكله أسامة بن لادن مع اجتماع أولي عقد في 11 أغسطس 1988 تمنى ابن لادن القيام بعمليات غير عسكرية في مناطق أخرى من العالم ، واتخذ تنظيم القاعدة راية سوداء شعار له وكانت هذه بداية ظهور الرايات السود في أفغانستان التابع لإقليم خراسان سابقاً كما نبأنا النبي بأحاديثه


alt

 

وبهذا تكون المدة من بداية ظهور الثوار الأفغان بتحريك من الأمريكان في عام 1978 إلي بداية تأسيس وتنظيم صفوف تنظيم القاعدة واستقرارها تحت قيادة بن لادن في 1989 تساوي 11 سنة

 

انبثق عن تنظيم القاعدة عدة فروع في عدة بلدان. فبرزت منه عدة فروع أهمها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ،  وجبهة النصرة بالشام وتنظيم القاعدة بالعراق ، وبعد توسيع هذا التنظيم الأخير لعملياته لتشمل الشام أيضاُ سمي نفسه بتنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق "داعش" 

كما أسس أنصاره تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي قام بعدة هجمات على الجيش الجزائري ، وكذلك كتائب أبو حفص المصري التي تسمي نفسها لواء القاعدة في أوروبا وتبنت تفجيرات لندن ، وتنظيم القاعدة في اليمن ، وحركة شباب المجاهدين بالصومال


وكانت شعارات جميع هذه التنظيمات تحمل الرايات السود لتمثل الموجة الثانية من أصحاب الرايات السود القادمون من إقليم خراسان التي تعد أفغانستان جزء منه والذين حذرنا النبي منهم ومما سيحدثوه من عمليات قتل للمسلمين وتدمير لبلادهم كما شرحت بمقال سابق

 

فقد تركزت حروب هذه التنظيمات في اللعب علي وتر الفتن المذهبية وقتل المسلمين من السنة والشيعة وتدمير المساجد التي بها مقابر الصالحين عند السنة أو مراقد آل البيت عند الشيعة وقتال بعض الجيوش العربية ، ومحاربة كل حركات المقاومة الشريفة التي تعلن مناوئتها لأمريكا أو إسرائيل ، فعلي سبيل المثال قامت حركة شباب المجاهدين بالصومال بالانقلاب علي حركة المحاكم الإسلامية بعد نجاحها في السيطرة علي الصومال بعد انهيار حكومتها الفاسدة العميلة عام 1991 وطرد الأمريكان من الصومال ، فقامت أمريكا بتحريك حركة شباب المجاهدين التابعة لتنظيم القاعدة ضد حركة المحاكم الإسلامية لإسقاطها والتي كانت متحالفة معها في البداية ، والأمثلة الأخري علي استخدام أمريكا لفروع القاعدة في تحقيق أهدافها بالعالم الإسلامي كثيرة ومساحة المقال لا تسمح بذكرها كلها


                      alt    alt   alt

 

بعد 11 عام من الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979 وفي عام 1990 بدأ الغرب في تحريض بعض دول الإتحاد السوفيتي للانفصال وإعلان استقلالها فبدأت الاضطرابات في الإتحاد السوفيتي

 

وقام صدام حسين بغزو الكويت في 2 أغسطس 1990 بضوء أخضر من الأمريكان بعدم التدخل لو قام بغزوها فبلع الطعم ووقع في مصيدة الكويت


وقامت أمريكا بقيادة بوش الأب بعمل حشد دولي لتحرير الكويت بمشاركة وموافقة الدول العربية في عملية عاصفة الصحراء وتم تحريرها وتدمير وحدات الجيش العراقي بالكويت وتدمير البنية التحتية للعراق خلال الفترة من 17 يناير إلي 28 فبراير 1991 ، وبعد ذلك تم فرض الحصار الدولي الذي نبأنا به النبي علي العراق من معظم دول العالم (العجم) ، وتم تفكيك الاتحاد السوفيتي بعد انهياره فعلياً عام 1991 ، فكان هذا حصاد ما تم في عام 1979

 

بعد 11 سنة من غزو صدام للكويت عام 1990 قامت المخابرات الأمريكية بتدمير برجي التجارة العالمية في 11 سبتمبر 2001 وإلصاق التهمة بتنظيم القاعدة وبعض الدول العربية ومن ثم توجيه التهمة للمسلمين علي ما شرحت بكتاب "11 سبتمبر صناعة أمريكية" ، لتكون هذه الحادثة ذريعة للموجة الثانية من الملاحم الكبرى بين الروم والمسلمين تحت شعار مكافحة الإرهاب الإسلامي

 

وبناء علي هذه التفجيرات المفتعلة تم غزو أفغانستان واحتلالها في 7 أكتوبر 2001 في عهد بوش الابن بقوات أمريكية وبريطانية ، وكان الهدف المعلن لهذه الحرب اعتقال أسامة بن لادن  وتدمير تنظيم القاعدة كليا 

 

وتعثر غزو العراق في عام 2001 لرفض مجموعة من الدول الكبرى عدم ضرب العراق ألا تحت مظلة مجلس الأمن وبقرار منه بعد أن تقدم أمريكا الأدلة علي صحة مزاعمها ضد صدام ، وعندما فشلت أمريكا في إصدار قرار من مجلس الأمن  قامت بغزو العراق واحتلاله في 20 مارس 2003 بعد أن أنشئت تحالف دولي ضم مجموعة من الدول


وانتهت الحرب رسميا في 15 ديسمبر  2011بإنزال العلم الأمريكي في بغداد وغادر آخر جندي أمريكي العراق في 18 ديسمبر 2011 ، وفي 2 مايو 2011 أيضاً تم قتل أسامة بن لادن

 

وفي نفس العام 2011 قامت الثورات العربية التي تم تسميتها بثورات الربيع العربي ، وتم تأسيس جبهة النصرة بالشام أيضاً عام 2011 والتي دعت للجهاد وحمل السلاح ضد النظام السوري وكان تمويلها يتم عن طريق السعودية ودول خليجية وتسليحها وتدريبها يتم بمعرفة أمريكا كما شرحنا بمقالات سابقة

 

وطبقاً لما شرحته بمقالين سابقين عن المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022 فهم يخططون لخروج الدجال في 2022 ، وعام 2022 سيأتي بعد 11 عام من 2011

 

وبعد 11 عام من غزو العراق في 2003 وفي عام 2014 ، قامت أمريكا بعمل تحالف دولي من 10 دول عربية وأوربية للقضاء علي تنظيم داعش ودولته الجديدة ، وهذا ما نبأنا النبي به عن نزول الروم لعمق (قلب) الشام وسواحلها في فترة الملاحم وقبل الملحمة الكبرى

 

سبق ذلك في عام 2013 وأوائل 2014 تعاظم قوة تنظيم داعش تثير الشك والريبة ، لكن ليس هناك غرابة عند كل من أدرك أن أمريكا وتركيا وبعض دول الخليج والعشائر السنية في العراق والأكراد هم من سهلوا مهمة داعش


وفي 18 فبراير 2014 أيضا بدأت الاضطرابات في أوكرانيا مما أستدعي الروس للتدخل ، والهدف من تحريك الناتو لهذه الإضرابات بالقطع هو أشغال الروس في هذه الحرب حتى لا يستطيعوا التدخل في الحروب التي سيشعلها الأمريكان والغرب بمنطقة الشرق الأوسط في الربع الأخير من عام 2014 والعام التالي 2015


ولو عدتم للمقال السابق شرحه عن الأحداث التي سيشهدها العالم طبقاً للمخططات الصهيونية حتى عام 2022 فستكتشفوا أنهم حددوا العامين 2014 و 2015 كبداية لأحداث الإضرابات الكبرى وأحداث رجسة الخراب بالحرم المكي 


وانتظروا مقالنا القادم والذي سندلل فيه من خلال الروايات والأحاديث الشيعية والسنية أن سنة 2015 هي في الغالب والله أعلم سنة الهدة في رمضان والأحداث الكبرى


فهل كل هذه الأمور وقعت مصادفة أم كانت خطط ممنهجة ومنظمة لإثارة الحروب والسيطرة علي منطقة الشرق الأوسط وتنصيب السفياني بسوريا والقضاء علي الإسلام باستخدام جماعات إرهابية مسلحة ترفع راية الإسلام والإسلام براء منها وحركات ثورية يتم تحريكها والتلاعب بقياداتها من وراء الستار

 

ومن المعروف أن هناك أرقام كثيرة لها رمزية ودلالات هامة عند الماسون من هذه الأرقام الرقم 11 ، فهو يرمز  عندهم للاضطرابات والتغيير السريع ومحاولة الشيطان بان يكون واحد بجوار الله الأحد الصمد ، وهو من الأرقام الهامة التي تستخدم في سحر القابالا




 

1 التعليقات | "الخطط الصهيوأمريكية من عام 1979 لإشعال سلسلة من الحروب كل 11 عام باستخدام الجماعات الإرهابية (أصحاب الرايات السود) - هشام كمال عبد الحميد"

 
  1. heshamkamal heshamkamal قال:

    دلالات الرقم 11 عند الماسون وإبليس ؟؟؟؟؟؟؟؟

    هناك أرقام كثيرة لها رمزية ودلالات هامة عند الماسون من هذه الأرقام الرقم 11 ، فهو يرمز عندهم للاضطرابات والتغيير السريع ومحاولة الشيطان بان يكون واحد بجوار الله الأحد الصمد

    الرقم 10 في فلسفة القابالا يرمز للملكوت أو الإله و الرقم 11 يعني تخطي هذه العوالم إلى عالم ما بعد الإله والعياذ بالله ، فإذا توقفت عند الرقم 9 وتعديته إلى الرقم 11 أي تعديت الإله .. إذن أنت تعد من عبدت إبليس

    في كتاب القانون كتب المشعوذ أليستر كراو لي جد الرئيس الأمريكي بوش الأب عن الرقم 11 صراحة واعتبره ذو أهمية خاصة لأن الرقم 11 هو رقم السحر و لذلك فهو مناسب لكل أنواع الطقوس وثانياً إنه الرقم المقدس بامتياز في الدهر الجديد
    وأنتوني ليفي مؤسس كنيسة الشيطان وتلميذ كراو لي في عبادة الشيطان اختار الرقم 11 عندما قام بوضع 11 ماده شيطانيه على الأرض في كتاب "القواعد الإحدى عشر الشيطانية في الأرض
    وفى علم التنجيم الرقم 11 يرمز إلى القائد ، وأيضا يمثل الخطيئة والانتهاكات والمجازفات كما يرمز الرقم 11 إلى نوع من الازدواجية أو التقاء عالمين عالم الجن وعالم الإنس ، أي التعاون بين الإنس والجان أو ربما الازدواجية والتعاون بين إبليس والمسيح الدجال
    في القرآن الكريم ذكر الله تعالى اسم إبليس 11 مرة وكذلك ذكر الاستعاذة بالله 11 مرة ، وفي القرآن لا يوجد شيء صدفة أبداً ، إنه من عند خالق الكون والعالم بكل أسراره وكل حرف وكلمة وجملة ورقم
    وبالتأكيد إبليس يعلم الكثير من دلالات هذه الأرقام من خلال ما علمه الأنبياء والملكين هاروت وماروت للبشرية منها ، ثم أخفي إبليس وأتباعه الصهاينة هذه الكتب والمعلومات عنا وشفروها في كتب السحر والقبالا

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 724
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة