حتى تميزوا بين المهدي الحقيقي وأدعياء المهدية

 

كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية

وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 alt

 لتحميل نسخة مجانية من الكتاب أضغط علي الرابط التالي

http://www.mediafire.com/download/u4g2k758n1hqrle/%D9%83%D8%B4%D9%81_%D8%A3%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%B2_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1_%D8%A8%D9%86%D8%A8%D9%88%D8%A1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%A1_%D9%88%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D8%AC_%D8%B3%D9%86%D8%A9_%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%87_%D9%85%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%81%D8%B1.pdf

مقدمة الكتيب

كثر أدعياء المهدية علي الساحة الإسلامية في الفترة الأخيرة، فمنهم من يدعي أنه المهدي أو الممهد للمهدي أو صاحب مصر أو صحابي مصر.........الخ.

وقد حذرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم من ظهور أكثر من 30 دجالاً قبل ظهور المسيح الدجال والمهدي كلهم يدعي أنه نبي أو مهدي أو مسيح، وكل منهم سيدعي أن العلامات السماوية المذكورة قبل ظهور المهدي هي علامة خاصة به هو وتؤكد صدقه هو وكذب غيره من المدعين، وهي علامات عامة لن تشير للمهدي الحقيقي أو غيره، ومن حق أي مدعي مهدية أن يزعم أنها خاصة به هو لأن المسألة أصبحت سداح مداح وبلا ضوابط أو معايير عندهم وعند أتباع كل ناعق من الدهماء الذين يصدقوهم، باستثناء الصيحة التي ستكون صيحتين واحدة من جبريل والأخرى من الشيطان ، وبعض هذه العلامات سيكون مصنوعا في وكالة ناسا للتمهيد لمجيء الدجال كما شرحت بكتاب أسرار سورة الكهف وبعض مقالاتي علي مدونتي.

لذا لا بد أن تعلموا أن هناك أجهزة مخابرات عربية خليجية وصهيونية تدفع بأشخاص تابعين لها وشياطين يوحون لبلاهاء وجهلاء لإدعاء المهدية لإحداث بلبلة بين الناس حتى يشككوا في المهدي الحقيقي عند ظهوره وإعلانه عن نفسه ، ليكفر الناس بفكرة ظهور مهدي حقيقي، وسيكون السفياني الذي سيتم تنصيبه كخليفة للمسلمين بسوريا والشام هو آخر هؤلاء المهديين المزيفين قبل ظهور الدجال والمهدي الحقيقي.

فلا بد أن تميزوا بين الخبيث والطيب والمهدي الحقيقي وأدعياء المهدية المزيفين من عملاء الصهيونية أو المخدوعين بوساوس شيطانية، أو حتى حسني النية الذين يرون في أنفسهم الصلاح والتقوى وأنهم أحق بالمهدية وإتباع الناس لهم عن غيرهم، أو المخدوعين برؤى وأحلام مناميه قد تكون حديث نفس أو أضغاث أحلام شيطانية أو رؤى حقيقية من الله ولكن قد نختلف في تفسيرها أو ليس بها ما يدل علي أن صاحبها هو المهدي الحقيقي، فكل هؤلاء هم من الذين نبأنا النبي بخروجهم في نفس عصر المهدي وقبل خروجه مباشرة بعدة سنوات، والذين قد يذهب بعضهم للحرم المكي في حج أحد الأعوام القادمة ويعلن أنه المهدي ويطالب الناس بمبايعته في السنة التي سيحدث فيها اقتتال في الحرم المكي ومجازر دموية للحجاج بين أدعياء المهدية وأنصار كلاً منهم علي ما جاء ببعض الأحاديث عند السنة والشيعة في سنة ظهور المهدي بالحرم أو السنة السابقة لها، حيث أن هذه الأحاديث بها بعض الالتباسات الكثيرة نتيجة ما أدخل عليها من تحريف وزيادات أو نقص من الرواة.

ولكي تميزوا بين المهدي الحقيقي وأدعياء المهدية فلا بد أن تعلموا بالآتي وتضعوه نصب أعينكم:

المهدي الحقيقي سيكون مؤيداً ومنصوراً من الله وخططه ستنصب علي  كشف وإفشال  مخططات الدجال وإبليس ومواجهتهما

أولاً يجب أن نعلم أن المهدي الحقيقي سيكون رجل مختار من الله، ومن ثم سيكون هو الواسطة بين الله والمؤمنين في زمانه مثل سائر الأنبياء والرسل، وقد تكون لغة الخطاب بينه وبين الله تلقي نوعاً من الوحي أو الإلهام أو الرؤيا أو هذه الأشياء مجتمعة، فسيكون مؤيداً من الله ومشمولاً برعايته وعنايته وحمايته في أغلب مواقفه وتصرفاته، وتكون معظم تحركاته بعد إعلانه عن نفسه بإلهام من الله، ومن ثم فإتباع غيره من أدعياء المهدية الغير مؤيدين من الله قد يؤدي بهؤلاء المدعين لاتخاذ مواقف أو تصرفات تتسبب في أزمات وكوارث أو هلاك وموت هؤلاء المدعين وأتباعهم حتى لو كانوا من حسني النية أو المخدوعين مثلما حدث مع الكثير من أدعياء المهدية في السنوات والقرون السالفة.

هذا بالإضافة إلي أن إدعاء المهدية هو مثل إدعاء النبوة، فلا يجب علي أي مؤمن أن يدعيها إلا إذا تأكد من تلقيه لهذا النوع من الإلهام من الله وتكليفه بهذه المهمة ، حتى لا يوقع نفسه هو وأتباعه في المحظور ويصبح من الظالمين، عملاً بقوله تعالي:

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ.....(الأنعام: 93)

فالمهدي طبقاً لما نستنتجه من نصوص الكثير من الأحاديث النبوية ونبوءات الأنبياء ونصوص سفر الرؤيا الإنجيلي هو من سيواجه المسيح الدجال وإبليس ويكشف الكثير من مخططاتهما ويفشلها، وفي حروبه معهما ومع كل قوي الشر بالأرض سيكون مؤيداً ومنصوراً من الله هو وأتباعه الموحدين المخلصين في إيمانهم بالله ولا يشركون به شيئاً.

 

لا بد من توفر معظم الصفات الجسمانية والسمات الشخصية والاسم والموطن

الوارد بنبوءات الأنبياء فيمن يدعي المهدية

ما أسهل أن يدعي أو يظن أي شخص أنه المهدي خاصة إذا وجد أن بعض صفاته الجسمانية أو اسمه يطابق ما جاء ببعض الأحاديث والروايات الصحيحة والضعيفة والموضوعة عن المهدي، لكن ما يجب أن يعلمه الجميع أن هناك ضوابط وضعها الأنبياء والرسل للتمييز بين المهدي أو المسيا الحقيقي وبين غيره من مدعي المهدية.

فالعبرة ليست بتوافر صفة أو أثنين ولكن بتوافر كل الشروط والعلامات والملامح الجسمانية والشخصية والفكرية والعلمية والزمانية والمكانية عليه، طبقاً للقواعد والشروط التي جاءت بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية الصحيحة وليس المشكوك بها وبعض ما جاء بالجفر.

ولكي نحدد الاسم أو اللقب الحقيقي الذي ذكره النبي محمد صلي الله عليه وسلم للمهدي حتى نتعرف عليه عند ظهوره، كما تعرف أحبار بني إسرائيل وأهل مكة علي النبي محمد في عصره من نبوءات الأنبياء السابقين عنه، فلا بد أن نعود نحن أيضاُ لنبوءات هؤلاء الأنبياء الوارد بها اسم أو لقب المهدي أو المسيا المنتظر للتعرف علي مدلولات وألقاب ومعاني اسمه وصفاته الجسمانية والشخصية والفكرية عندهم، ثم نقارن ما جاء بها بما جاء بالأحاديث النبوية الموجودة بكتب أهل الشيعة والسنة وباقي الفرق الإسلامية عن المهدي المنتظر لعلنا نصل للحقيقة.

فلا يجوز لنا إغفال هذه النبوءات لأن الأنبياء يكمل بعضهم بعضاً كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم، فما أوجزه بعضهم فصله آخر وما فصله نبي أوجزه آخرون، فكلهم عبارة عن لبنات وأحجار في جدار النبوة يكمل كلاً منهم الأخر كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم.

وقد أكد النبي صلي الله عليه وسلم للصحابة عندما سألوه عن أقوال أهل الكتاب وما ينقل من كتبهم فقال لهم: لا تصدقوهم ولا تكذبوهم، فالرسول لم ينهاهم عن الأخذ بما ورد في كتبهم ولكن طلب منهم التفكر والنظر فيما ينقل من كتبهم قبل تصديقه أو تكذيبه، أي يعقلوا ويفكروا ويمحصوا ما ينقلون عنهم حتى لا ينقلوا أشياء محرفة.

والقرآن في أول سوره وأول آياته وهي الآيات الأولي من سورة البقرة حثنا علي الأيمان بما أنزل قبل القرآن من كتب سماوية ورسل، وطبعاً سيخرج علينا من يقول لكن الكتب السماوية السابقة تم تحريفها فهل سنؤمن بما هو محرف، ولهؤلاء نقول: ألم يكن الله يعلم قبل حثنا علي الأيمان بهذه الكتب أنها محرفة؟؟؟.

الواقع أن الله أوضح لنا كل مواضع التحريف في هذه الكتب في القرآ ، ومن ثم فيجب علينا دائماً قياس ما جاء بها علي القرآن في الأشياء التي أوضحها الله لنا لنتبين الصدق من الكذب فيما ننقله منها، أما القول بان الله طالبنا بالإيمان بالكتب الأصلية قبل التحريف فهو قول مردود لأننا في هذه الحالة سنؤمن بما لم يعد له وجود الآن ولن نأخذ مما بين أيدينا من كتب أهل الكتاب الحالية شيئاً، فإن كان الأمر كذلك فلماذا أمر النبي الصحابة بعدم تصديق أهل الكتاب أو تكذيبهم؟؟؟؟؟؟.

فالمسلم لا يكون مسلماً حقاً ويكتمل إيمانه إلا إذا امن بالكتب التي انزلها الله من قبل على الأنبياء السابقين مصداقاً لقوله تعالي:

·      وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ) البقرة:4 ).

·   قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَوَالْأَسْبَاطِوَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْرَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)البقرة:136(.

·      نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِوَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ  (آل عمران:3(.

·      إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى  )الأعلى : 18-19( .

·   إِنَّا أَوْحَيْنَاإِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِوَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَوَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُوراً)النساء:163(.

والإيمان هو قول وعمل، وبدون عمل لا يكتمل الإيمان ، وطالما أن الله أمرنا بالإيمان بالكتب السماوية السابقة فبهذا قد طالبنا بالأخذ بكل ما جاء بها ولم تطاله يد التحريف علي ضوء ما أوضحه لنا الخالق في القرآن من أشياء تم تحريفها بهذه الكتب، وطالما أن بعض ما جاء بها لا يتعارض مع ما جاء بالقرآن أو يوافقه فلا خطأ أو جريمة أو ذنب في الأخذ بها بل هو مندوحة وتصرف منهجي وعلمي.

والحكمة من إلزام الله لنا بهذه الكتب هي وجود أشياء مفصلة بها أوجزها الله في القرآن وأشياء موجزة بها فصلها الله في القرآن أو النبي صلي الله عليه وسلم في أحاديثه، وكل المفسرون للقرآن في الماضي كانوا يلجئون لعلم وكتب أهل الكتاب لمعرفة تفاصيل قصص الأنبياء وبعض الحضارات والأمم البائدة وتفاصيل قصة خروج بني إسرائيل وتيههم......الخ، ولكن كثير منهم كان ينقل هذه الأخبار دون تدقيق لها وتحقق من مدي مصداقيتها وقد نلتمس لهم العذر لبعضهم في ذلك لأن ما هو متوفر لنا من معلومات وأبحاث حول هذه الكتب اليوم لم يكن متوفراً لهم، ففرصتنا في تمحيص وتدقيق وتوثيق ما جاء بكتب أهل الكتاب الآن وكل الكتب التاريخية أصبح أمر ميسور ومتاح.

فلا شك أن هذه الكتب تغيرتوتبدلت وطالتها أيدي البشر ما بين مُحرف للكلمة ومغيراً لمعناها إلى متعمدالخطأ أو في ترجمته لها بترجمات غير أمينة، لذا نحن نتوخي الحذر والدقة في كل ما ننقله من كتب أهل الكتاب ويكون مرجعنا دائماً القرآن في الأمور الوارد لها ذكر في كتبهم وقرآننا.

وأي تحريف سيصادفنا في أي نص من نصوص نبوءات هؤلاء الأنبياء سننوه إليه ونعلق عليه ونوضح ما أدخل فيه من تحريف بأيدي كتبة العهد القديم والجديد ، وكذلك سننوه لأي سوء فهم حدث لأي نص أو ترجمة خاطئة أو متعمدة للغة الأصلية التي كان النص مكتوباً بها.

فلا مناص لنا من العودة لهذه النبوءات نظراً إلي أن القرآن لم يأت به ذكر صريح للمهدي والأحاديث النبوية الموجودة بمصادرنا الإسلامية لم يرد بها اسم المهدي المنتظر بصورة صريحة، كما أن هناك الكثير من الإشكاليات المثارة حول اسم المهدي الوارد ببعض الأحاديث التي يعتقد البعض بأنها أحاديث صحيحة والله ورسوله براء منها فليست سوي أكاذيب وأحاديث موضوعة وضعها الوضاعون ليشوشوا بها علي اسم المهدي الحقيقي وأغلبها أحاديث في مصادر الشيعة وأنتقل جزء منها من خلال الوضاعين لمصادر السنة، وقد ظن الكثير من العوام من خلال هذه الأحاديث الموضوعة أن اسم المهدي سيكون علي اسم سيدنا محمد واسم أبيه أسم أبو النبي محمد، أي سيكون أسمه محمد عبد الله، هذا في الوقت الذي لم يرد فيه علي لسان النبي أو أحد صحابته المعاصرين له حديث واحد صحيح أو حتى ضعيف يقول فيه أن اسمه محمد عبد الله، فهذا الاسم لم يرد سوي في أقوال من تحدثوا عن أحاديث الفتن والملاحم بعد عصر النبي بقرون طويلة.

ومن ثم فلا مجال أمامنا سوي العودة لأسم المهدي في نبوءات جميع الأنبياء الذين نبئوا بظهوره في نهاية الزمان ونبئونا بملاحمه مع الدجال وكل قوي الشر علي الأرض في تلك الفترة، لحسم هذه الإشكاليات حتى نصل لأسمه الحقيقي أو بمعني أدق للجذر المشتق منه أسمه ونحدد مجموع القيم العددية لهذا الجذر ونقارنه بالأسماء والألقاب الموجودة له بنبوءات الأنبياء والقيم العددية لها.

القواعد التي وضعها الخالق علي لسان الأنبياء عند تبشيرهم بمحمد هي نفس القواعد التي ساروا عليها في التبشير بالمهدي (المسيا المنتظر)

تلاحظ لنا أن جميع نبوءات وبشارات الأنبياء السابقين عن سيدنا محمد لم يذكروا فيها اسمه، وإنما أطلق فيها علي رسول الله صلي الله عليه وسلم ألقاب وأسماء مشتقة من جذر اسمه أو حملت هذه الأسماء والألقاب قيم عددية بحساب الجمل لها نفس مجموع القيم العددية لأسمه محمد البالغ القيم العددية لمجموع حروفه 92، ونفس الوضع ينطبق علي النبوءات المتعلقة بالمهدي علي ما سنكشف من أسرار وألغاز أسمه في هذا البحث.

وسنضرب لذلك مثلاً من بعض ما جاء من بشارات عن سيدنا محمد ببعض نصوص التوراة والعهد القديم علي لسان أنبياء بني إسرائيل علي سبيل المثال وليس الحصر.

فعيسي عليه السلام لم يذكر في بشارته بمحمد اسمه ولكن بشر بأحمد كما ذكر القرآن (فارقليط أو بارقليط في اليونانية لتبادل الباء مع الفاء)، وأحمد ومحمد هما أسمان مشتقان من الجذر حمد، أي أن عيسي ذكر أسم مشتق من نفس الجذر الذي سيشتق منه اسم سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، قال تعالي:

وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ (الصف : 6)

وجاء بسفر النبي حجي بشارة بمحمد صلي الله عليه وسلم لقبه فيها حجي بـ : (مشتهي كل الأمم) حسب الترجمات الخاطئة والمتعمدة السائدة لدي أهل الكتاب، وهذا هو النص:

لأَنَّهُ هَكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: هِيَ مَرَّةٌ بَعْدَ قَلِيلٍ فَأُزَلْزِلُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَالْيَابِسَةَ. وَأُزَلْزِلُ كُلَّ الأُمَمِ. وَيَأْتِي مُشْتَهَى كُلِّ الأُمَمِ فَأَمْلأُ هَذَا الْبَيْتَ مَجْداً قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ. (حجي 2 / 6-7).

فهذه بشارة بمجيء محمد لبني إسرائيل من النبي حجي، والبيت المذكور هنا الذي سيجعله الله أفضل من البيت الأول ومجد لكل الأمم هو البيت الحرام بمكة.

ويقرأ هذا النص بالعبري:

כי כה אמר יהוה צבאות עוד אחת מעט היא ואני מרעישׁ את־השׁמיםואת־הארץואת־הים ואת־החרבה׃

והרעשׁתי את־כל־הגוים ובאו חמדת כל־הגוים ומלאתי את־הבית הזה כבוד אמר יהוהצבאות׃

فكلمة حمدت (חמדת) التي ترجموها إلي مشتهي هي الكلمة التي تشير للقب محمد صلي الله عليه وسلم وهي كلمة تترجم في العبرية إلي: محبوب أو جذاب ومرغوباً فيه، كما تطلق علي كل ما يبعث في نفسكالسرور والرضى والبهجة وتطلق هذه الكلمة أيضاً علي أي شيءنفيساً غالياً وذا قيمة عالية.

فكلمة حمدت هي كلمة عبرية مشتقة من الجذر العبري حمد الذي يحمل المعاني السابق الإشارة إليها، وحمد هو جذر عربي أيضا يشتق منه كثير الحمد ومحمد وأحمد ومحمود وحامد وحمدان......الخ وكل ما يتصل بالحمد والثناء والشكر لله، وبهذا نجد أن النبي حجي لم ينبأ باسم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، وإنما نبأ باسم مشتق من جذر أسمه وهو جذر موجود في العربية والعبرية وهو الجذر حمد ، ويحمل في اللغتين معني مختلف.

وفي سفر التكوين الإصحاح 17 العدد 20 جاءت البشارة بسيدنا محمد لسيدنا إبراهيم عندما دعا الله أن يبارك له في إسماعيل كما بارك في إسحاق وجعل النبوة في نسله، فبشره الله بأنه سيبارك له في إسماعيل أيضا ويجعل في نسله أنبياء منهم سيدنا محمد أعظم هؤلاء الأنبياء الذين سيأتون من نسل إسماعيل ، فبشره قائلاً:

وأما إسماعيل فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. هَا أنا أباركه وأثمره وأكثره كَثِيرا جِدّا. اثْنَيْ عَشَرَ رَئِيسا يَلِدُ وَاجْعَلُهُ امَّةً كَبِيرَةً. (تكوين 17/20).

والنص العبري لهذا العدد هو:

ולישׁמעאל שׁמעתיך הנה ברכתי אתו והפריתי אתו והרביתי אתו במאד מאד שׁנים־עשׂרנשׂיאם יוליד ונתתיו לגוי גדול  

ويقرأ النص بالعبري:

وليشمعيل شمعتيخا هنيه برختي اتو وهفريتي اتو وهربيتي اتو بمآد مآد شنيم عاسار نسيئم يوليد ونتتوي لجوي جَدول

ومعني במאד מאד بماد ماد : كثيرا جداً.

ومعني לגוי גדול  لجوي جدول : أمة كبيرة أو عظيمة.

ليصبح النص وكأنه: وأما إسماعيل فَقَدْ سَمِعْتُ لَكَ فِيهِ. هَا انَا ابَارِكُهُ وَاثْمِرُهُ وَاكَثِّرُهُ بمحمد (بماد ماد). اثْنَيْ عَشَرَ رَئِيسا يَلِدُ (أي مواليد إسماعيل) وَاجْعَلُهُ امَّةً كَبِيرَةً (بأمة محمد).

وإذا حسبنا مجموع القيم العددية لهذه الكلمات العبرية وحسبنا كلمة محمد فسنجد أنها جميعاً تحمل الرقم 92 الذي يساوي مجموع حروف اسم محمد بحساب الجمل علي النحو التالي :

بماد ماد = ب 2+ م 40 + أ 1 + د 4 + م 40 + أ 1+ د 4 = 92

لجوى جدول = ل 30 + ج 3 + و 6 + ي 10 + ج 3 + د 4 + و 6 + ل 30 = 92

محمد = م 40 + ح 8 + م 40 + د 4 = 92


ف ((محمد)) هو ((بماد ماد)) وأمته أو أمة إسماعيل التي ستتعاظم بأمة محمد هي ((لجوى جدول
(( الذي سيبارك الله به نسل إسماعيل، وقد تحقق ذلك برسالة محمد وظهور امة الإسلام المحمدية.

وهنا سنجد أن بشارة الله لإبراهيم بمحمد لم تذكر اسمه ولكن ذكرت كلمتين هما في التوراة العبرية (بماد ماد) و (لجوي جدول)، والكلمتان لهما ترجمة عبرية تشير لصفة أمة محمد الذي سيأتي من نسل إسماعيل، والكلمتان يحملان مجموع حروف قيم عددية تساوي نفس مجموع القيم العددية لأسم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم البالغ = 92

وسنجد في بشارات الأنبياء السابقين نبوءات أخري خاصة بسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بها أسماء له غير مشتقة من الحمد ولا تشير إليها ، ومجموع حروفها لا يساوي 92، ولكنها قد تشير إلي صفات أخري له، أو تشير للمكان الذي سيخرج منه ككلمات سيناء وساعير وفاران في الإصحاح 33 الأعداد 1-3 من سفر التثنية، والتي كانت تشير للمكان الذي نزل فيه الوحي علي موسي ( جبل سيناء أو سنين او حوريب)، والمكان الذي سينزل فيه الوحي علي عيسي (جبل ساعير)، والمكان الذي سينزل فيه الوحي علي محمد (جبال فاران).

ففاران اسم كان يطلق في كل الخرائط القديمة كخرائط بطليموس علي جبال منطقة الحجاز، وكلمة فاران تعني الجبال العالية التي يتحصن بها الناس من الأعداء، وكلمة الحجاز في العربية تعني الجبال العالية المرتفعة التي يحتجز بها الناس ويتحصنون خلفها من العدو.

ونخلص مما سبق أن الله كان ينبأ الأنبياء بالتبشير بأنبياء معينين أو مُخلصين أو شهود أمناء....الخ، وكان يذكر لهم أسماء هؤلاء الأنبياء بألقاب مشتقة من جذور في لغاتهم لها معني معين يقابلها جذر في لغة النبي المبشر به، وهذا الجذر يشتق منه اسم هذا النبي أو المُخلص أو الشاهد الأمين، مثل الجذر حمد في العبرية الذي لقب النبي حجي في نبوءته بمحمد بلقب حمدت المشتق من الجذر حمد العبري وهو أيضا جذر عربي اشتق منه اسم محمد، ومثل أسم أحمد الذي بشر به عيسي وهو مشتق من الجذر حمد أيضاً.

هذه واحدة والأخرى أن يلقبه بلقب في لغة النبي الذي سيبشر به وهذا اللقب يحمل مجموع القيم العددية لحروفه نفس مجموع القيم العددية لحروف اسم النبي المبشر به، مثل ألقاب بماد ماد ولجوي جدول في العبرية والتي تحمل مجموع قيم عددية 92 وكان اسم محمد يحمل مجموع القيم العددية له 92 علي النحو السابق ذكره.

هذه هي القواعد التي كانت تحكم نبوءات الأنبياء في التبشير بنبي، وسنجد من خلال هذا البحث أنها نفس القواعد التي سنعتمد عليها ونتبعها في الوصول لأسم المسيا أو المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء، فهي قواعد إلهية مثل قواعد الإعجاز العددي في القرآن، وهي ثابتة في كل النبوءات كما سنري، وهي مفتاح حل كل الأسرار والألغاز في اسم المهدي، فليس هناك صدف ولكن هناك قواعد وأسس تحكم هذه النبوءات وضعها الخالق سبحانه وتعالي كما وضع قواعد الأعجاز العددي في القرآن.

والألقاب والأسماء التي ذكرها الأنبياء عن المسيا الذي سيظهر في آخر الزمان بعد تجمع اليهود من الشتات في فلسطين ويحارب الدجال هي: كلمة الله – الماشيح أو الماشيه لتبادل الحاء مع الهاء – الرجل الغصن – الأزلي أو قديم الأيام – شيلوه – المهدي أو القائم – مواطئة اسمه لاسم النبي صلي الله عليه وسلم.

وتطبيقاً للقواعد السابق ذكرها فأننا نتساءل : ما هو الرابط بين هذه الأسماء أو الألقاب أو بمعني أدق ما هو الجذر المشترك بينها سواء في العربية أو العبرية؟؟؟؟؟؟.

عند البحث عن اسم المهدي بنبوءات هؤلاء الأنبياء لا بد أن نجد جذر بلغة التوراة العبرية أو الآرامية في أحد هذه الأسماء ، وهذا الجذر سنجد له مقابل في العربية وسيشتق منه اسم المهدي، ونفس هذا الجذر سنجد انه مشترك في معظم باقي الأسماء والألقاب الخاصة بالمهدي في باقي النبوءات، فهي في معناها تشير إليه في العربية أو العبرية ، ومجموع القيم العددية لهذا الجذر سنجده هو نفس المجموع للقيم العددية لأسم المهدي بنفس القواعد التي كانت تحكم البشارات بسيدنا محمد.

وهذا ما سنكشف عنه النقاب بما يذهل العقول في هذا البحث الذي سنوضح به أسماء وألقاب المهدي بنبوءات الأنبياء ونستخرج به سنة ميلاده من نصوص الجفر.

روابط ذات صلة

كتب هشام كمال

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

المهدي المنتظر

هذه هي القواعد التي وضعها الخالق علي لسان الأنبياء عند تبشيرهم بمحمد وهي نفس القواعد التي ساروا عليها في التبشير بالمهدي - هشام كمال عبد الحميد

ألقاب وأسماء المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء وتحديد جنسية وسنة ميلاده ج 1-- هشام كمال عبد الحميد

ألقاب وأسماء المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء وتحديد جنسية وسنة ميلاده ج 2 -- هشام كمال عبد الحميد

ألقاب وأسماء المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء وتحديد جنسية وسنة ميلاده ج 3 -- هشام كمال عبد الحميد

أحاديث خروج رجل من أهل المدينة لمكة ومبايعته بهاخاصة بابن الزبير بن العوام وليس بمهدي آخر الزمان

كتاب الإمام المهدي "محمد بن الحسن العسكري" حقيقة تاريخية ؟.. أم فرضية فلسفية ؟

هل هاروت وماروت هما إبليس والدجال كما يزعم مدعي المهديةمحمد ناصر اليماني - هشام كمال عبد الحميد

أمثلة من هرطقات وتخريفات وشطحات مدعي المهدية محمد ناصر اليماني ( الجزء الأول) - هشام كمال عبد الحميد

اتقي الله يا محمد ناصر اليماني ولا تخترع لنا حدود جديدة ما أنزل الله بها من سلطان وأقرأ آيات الله وأفهمها جيداً - هشام كمال عبد الحميد

تصحيح المفاهيم الإسلامية

تعامد الشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عام وفى هذين التوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة - هشام كمال عبد الحميد

للذين يتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأمم المذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟ - هشام كمال ع


 

6 التعليقات | "تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر - هشام كمال عبد الحميد"

 
  1. ابو عبدالله قال:

    جزاك الله خير

  2. نشره قال:

    وانا كذلك اعتقد ما يعتقده الاستاذ عاطف بان هشام كمال هو المهدي المنتظر انشاء الله لما كان له السبق في فضح مؤامرات بني صهيون وله السبق في الطرح بهذه الطريقة التي يقتنع بها المتلقي ما يقوله الاستاذ ويبقى فقط ان ياتيه الاذن الألاهي فقط لأن الاستاذ كمال لم يدع المهدية لنفسه ربما كذلك هو يعتقد كما نحن نعتقد بانه هو المهدي ولكن لم يتجرأ على الله بقوله هو المهدي الا ان ياتي التاييد الالهي انشاء الله له بذلك

  3. سعيد قال:

    الى الأخ عاطف فاروق: يستحق الاخ الاستاذ هشام أن يكون المهدي و نحن نؤيده لمحاربة الظلم و الصهاينة حتى ولو لم يكن هو المهدي فعلا..لكن أريد أن أنوه أن مايسمى "الجفر" و نبوءات بني اسرائيل المحرفة و ما يسمى "حساب الجمل" دائما يأتون أكلهم في التاريخ لتأييد من يدعي المهدية.."الجفر" غير معروف كاتبه و النبوءات غير معروف صحتها و "حساب الجمل" غير معروف واضعه ..وواضعه نسج حوله أحاديث مكذوبة عن الرسول(ص) لتمريره على المسلمين كما تم تمريره على الامم السابقة لان هذا العلم هو معتمد المسيح الدجال لتأويل القرآن لهذا سوف يتبعه الكثير من البشر..فالمهدي الحقيقي سوف يحارب هذه الخزعبلات من أمثال "الجفر" و "حساب الجمل"..في الجفر ان المهدي الحقيقي هو الذي سيفك رموز اسمه وهذا مافعله كل من ادعى المهدية في التاريخ الاسلامي..وكل واحد يجهل أن الجفر هو اسرار بعضها فوق بعض لانه مكتوب بلغة سميائية..القنابل الموقوتة التي زرعها الباطنيون من شياطين الانس و الجن لا تقتصر على "الجفر" و "حساب الجمل" لتنفجر في أخر الزمان في العصر الذهبي عندهم ولكن هذا يشمل جميع شؤون الحياة فجميع الرموز و النقوش و الارقام و الحروف و الحركات هي من صنع الباطنيون لذا صدق أول لا تصدق..ولكن الحقيقة الوحيدة الموجودة على الارض هي القرآن بصفته كلام الله و ليس بصفته الرسم المرسوم في الكتب..فالخط العربي أو العبري أو غيره هو من صنع الباطنية ولكن هذا لايحرم استعماله فنحن نستعمل مثلا السيارات التي صنعها شياطين الانس و الجن و هذا جائز وقد استعان الرسول(ص) بالاسلحة التي صنعها اليهود لمحاربة المشركين..لكن الباطنيون وضعوا هذه الرسوم لتضليل البشر في أخر الزمان..أعطيك مثال عن التضليل الذي صنعه الباطنيون: هرمس الهرامسة ثلاثي العظمة شيخ السحرة يسمونه بالنبي ادريس (ع) كما سمى اليزيدية عبدة الشيطان ابليس بطاووس الملائكة..وهذا هرمس رمزه يشبه اسم "الله" مقلوبة الى الاسفل ووضعوا فوق اسم الله حركة الشدة الشبيهة بحربة الشيطان التي لها ثلاثة شعب وهذا رمز لثلاثي العظمة وهرمس هذا هو واضع علم الفلك و علم الكيمياء و علم حساب الجمل(السيمياء)..هذا فقط نموذج والا فهناك الكثير..لذا فان الفتنة التي تنتظر البشر فوق تصور العقل فالكثير من العلماء الذين تراهم في التلفاز يحفظون ألف ألف حديث و يعرفون مثلا جميع الاحاديث حول المسيح الدجال رغم ذلك أبصم لك بعشرة أصابع بأنهم سيتبعون المسيح الدجال و يظنون أنه هو الله. وقد حذر الرسول(ص) من الاستماع للدجال.ذلك لانه زرع فتن على شكل علوم هي الان يتداولها العلماء الذين يحفظون ألف ألف حديث..وهذه العلوم ليست حرام لكن عندما يخرج الدجال بفتنته فلايجب اعتبار تلك العلوم مما أنزله الله على أنبيائه.ومن اعتبر تلك العلوم مما أنزله الله على الأنبياء مثل "حساب الجمل" فليكن متأكدا باتباع الدجال..فالمؤمن لا يبني عقيدته على شفى جرف هار و لكن يبنيها على القواعد الراسية..فلو أحرق المؤمنون جميع الكتب في الدنيا مثل الجفر و غيره فلن يضلوا في دينهم مادام معهم القرآن..وكلما ابتعدوا عن القرآن الى كتب أخرى قل ايمانهم..ويشتد ذلك عندما يتم ادخال علوم غير معروف واضعها و كيف وضعها لتفسير القرآن مثل "حساب الجمل" و يكون الأمر أدهى و أمر عندما يكون هذا العلم متقن و مدروس يقل فيه الخطأ..وهنا نطرح سؤال مهم: لماذا وضع الله تعالى الايات المتشابهات في القرآن؟ لماذا لم يجعله كله محكما؟ الجواب أن ذلك اختبار و امتحان للبشر و قد ذكر الله أنه بالقرآن يهدي أقوام و يضل به أخرين..فالذين ضلوا الطريق يعتقدون أنهم تعرفوا على أسرار القرآن فتركوا العبادات و انغماسوا في الفواحش و يستهزؤون من المؤمنين على أنهم حيوانات( كوييم) يعذبون أنفسهم بالعبادات و ترك المحظورات لانهم لا يعرفون الاسرار الموجودة في الايات المتشابهات وهذا ماوقع في المتصوفة الطرقية أمثال ابن عربي و ابن سبعين و غيرهم الذين يقدسون الجفر و قرآن فاطمة الخفي و غير ذلك لتفسير الايات المتشابهات وهؤلاء هم الذين وصفهم الله أنه في قلوبهم زيغ يتبعون ما تشابه من القرآن ابتغاء الفتنة و ابتغاء تأويله لكن لا يعلم تأويله الا الله كما لا يعلم الغيب الا الله..يمكن أن أختصر أن أكبر امتحان للبشر على الأرض هو: نفسه الامارة بالسوء و زخرف الدنيا و ابليس و الايات المتشابهات..فمن اتقى هذه الاربع فقد فاز..ففتنة العامة هي النفس الامارة بالسوء و زخرف الدنيا (ابليس لا ينشغل بهم كثيرا لما عليهم من تخبط) و فتنة الخاصة من العلماء و الاولياء هي ابليس و الايات المتشابهات.وكلما ازداد الرجل في العلم و التقوى تقرب ابليس منه ثم يلهمه اقتحام معارف خفية ليكون عطبه فيها..وشكرا.

  4. maanasdf87@gmail.com قال:

    نعم من المهم ان كنت تريد ان يصدقك الناس ان تعطي ادله اكثر من هذه فانا شخصياُ ارى انها ليست كافيه وان اردت ان تعطي الحجة الدامغه انصحك بان تاتي بهذه الحجه من كتاب يصدقه جميع الناس ولا يكذب بحيث لا يمكن نقد هذا الكتاب الذي اتيت منه بهذه الحجه ... واي كتاب خير من كتاب الله تعالى ( القرآن الكريم ) فلو حسبت الكلمات واعدادها والحروف وقيمها قد تجد حج أخري لك تؤيد وتؤكد ما جاء بهذا البحث

  5. عاطف فاروق قال:

    قد بين الأستاذ هشام كمال عبد الحميد من خلال هذا البحث أركان تقوم عليها شخصية المهدى المنتظر بحيث لم يترك لأى باحث عن الحق سواء كان مسلماً أو غير مسلم ، عالماً كان أم عامياً ، أن يضل فى معرفة من هو المهدى المنتظر , وبهذا البحث أصبح لزاماً على كل باحث عن ( الحق ) شخصية المهدى أن يسقط هذه الأركان على أى شخصية تَدّعى المهدية ليتعرف بنفسه على شخصية المهدى ، وبدون اللجوء لأحد ليدله على من يكون المهدى المنتظر ، فلقد تألمت كثيراً لسماع أحد الأخوات حينما قالت ، أن العلماء هم من سيقررون من هو المهدى ، وأقول لها ولغيرها ماذا لو أخطأ هؤلاء وماذا لو أنهم عملاء وليسوا علماء . ولقد عرض الأستاذ هشام عرضاً جيداً للسنن الإلهية حينما بشرت بالأنبياء و كيف يتعرف عليهم الناس فى الأزمان المختلفة وهي لم تتغير بتغير الأشخاص ولا الأماكن ولا الأزمنة ، وبالقطع هي كذلك بالنسبة لهذه الشخصية الربانية المرسلة من الله تبارك وتعالى والتى اختارها لحسم الحرب الى دارت رحاها بين الحق والباطل منذ أن خلق الله تبارك وتعالى آدم عليه السلام ، " فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً " [فاطر : 43] ولقد تدبرت هذه الأركان ببساطة شديدة والتى حددها الأستاذ هشام بدقة متناهية ، فوجدتها كما يلى : 1. تأييد الله تبارك وتعالى له لكشف مخططات ومؤمرات الدجال وقرينه . 2. الصفات الجسمانية الورادة بالنصوص المعتمدة . 3. السمات الشخصية الورادة بالنصوص المعتمدة . 4. إسم المهدى الذى جاء فى هذه النصوص . 5. البلد التى ولد بها المهدى . 6. تاريخ ميلاد المهدى وكم يبلغ عمره حين يأذن له الله تبارك وتعالى بالظهور . 7. العصر الذى ستظهر فيه هذه الشخصية . 8. فك الشفرات والطلاسم من صفات المهدى . 9. علاقة المهدى بسورة الكهف . 10. حرصه الشديد على عدم إعلانه عن نفسه . 11. التأييد الإلهى للمهدى من خلال الصيحة القادمة . 12. هذه الأخبار تعد من قبيل الأخبار المتواترة بحيث أن يكون من المستحيل تواطؤ جميع تلك المصادر على الإتيان بخبر واحد تتفق عليه فيه هذه المصادر . ملخص شخصية المهدى كما جاءت فى هذا البحث المعجز : 1. إسم المهدى مشتق من الجذر هشم 2. سنة ميلاد المهدى : 1962 3. العصر الذى يظهر فيه المهدى : القرن الحالى ، الواحد والعشرين . 4. عمر المهدى وقت ظهوره : 52 ، 53 5. بلد ميلاد المهدى : مصر 6. كشف خطط إبليس والدجال : و إقرأوا هذه الكتب : • كتاب -- أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق . • كتاب -- مشروع تجديد المسجد الحرام لإقامة الهيكل اليهودي بمكة . • كتاب -- لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية . هذه الصفات أقول وبملء الفم قد جاءت مجتمعة فى شخص : الأستاذ هشام كمال عبد الحميد ولم يتبقى لنا منها سوى الصيحة التى سيؤيد بها الله تبارك وتعالى المهدى ، وهي فى نظرى الإعجاز الذى جاء به الأستاذ هشام ( المهدى ) ، لأنه أخبرنا مقدماً بالخبر الذى ستأتى به هذه الصيحة . التحدى الآن هو لمدعين المهدية أسألهم أن يخبرونا ما هي صفات المهدى ومن أين أتو بها وعلى من يسقطوها ، وأنا أنتظر منهم الإجابة ، ولن تكون هناك إجابة منهم ولا من أحدٍ غيرهم ، فهذا البحث قد خرست به الألسنة وظهر به كذب الكذابين مدعيين المهدية ، الآن قد حصحص الحق ، " لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ [الأنفال : 37] " مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ " [آل عمران : 179] يا تُرى ماذا ترك الأستاذ هشام للمهدى ليكشفه إن لم يكن هو المهدى

  6. maanasdf87@gmail.com قال:

    انا قرأت الكتيب واشكرك عليه
    لاحظت منه انك تشير الى نفسك انا لا استبعد هذا خاصةً وانك من مواليد 1962 واسمك هشام وهو من الجذر هشم وانت من مصر وتحاول فضح الصهيونيه العالميه وغيرها .....
    اقول لك لا تستعجل في الإعلان عن نفسك فقد يكون سبب هلاكك ودخولك النار ان لم تكن انت المهدي يجب ان تتأكد من نفسك قبل كل شيء وادع الله ان يريك الحق والطريق الصواب من يدري قد تكون انت المهدي مع انك لا تعلم فالمهدي يصلحه الله في ليله ولكن لا تتعجل فكما قلت المهدي مؤيد من الله تعالى ويرشده الله في افعاله

    سبحان الله قد يأتي يوم اتشوق فيه لرؤيتك او للتواصل معك كالآن من يدري ؟؟

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة