موضوع خطير ورهيب :

 

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022م

طبقاً للمخططات الصهيونية

 

هشام كمال عبد الحميد

 21/1/2014

من الفصل السابع بكتابنا الجديد "لباس التقوى وأسرار مكة والحج والأنعام " ننقل الفقرات التالية وهي تحت عنوان :

المخططات الصهيونية ضد العالم ولتنجيس بيت الله الحرام حتي عام 2022 م وإستعادة شعائر الحج علي الملة الإبراهيمية بعد القضاء علي إبليس والدجال  وتتبير الهيكل الصهيوني بمكة تتبيراً .

 

لا شك أننا اقتربنا من موعد الأحداث الكبرى التي أخبرنا بها الأنبياء والمعروفة بأحداث نهاية الزمان أو علامات الساعة الصغرى والكبرى ، وأهمها الصيحة والمجاعة العالمية والانهيار الاقتصادي لمعظم دول العالم والحروب الكبرى (الملحمة الكبرى أو معركة هرمجدون) ،  وخروج الدجال ويأجوج ومأجوج والدابة والدخان وشروق الشمس من مغربها والهدة والخسف وضرب الأرض بنيزك أو كويكبات صغيرة أو مذنبات ، وما سيصاحب ذلك من تغيرات بيئية وجيولوجية وزلازل وبراكين قبل يوم الوقت المعلوم الذي سيتم فيه القضاء علي إبليس والدجال بعد نزول عيسي من السماء .

 

وليس كل ما سيقع من هذه الأحداث من الله كما يعتقد الغالبية من الناس ، بل سيكون بعضها  من صنع إبليس والدجال طبقاً لمخططاتهما بمشروع ناسا للشعاع الأزرق ومشروع هارب ومشروع داراب وغيرها من مشاريع الفتنة العلمية البيو تكنولوجية التي شرحنا جزء منها بكتاب أسرار سورة الكهف وكتاب الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط ومجموعة من المقالات الموجودة بمدونتنا .

 

وقد لفت نظري في الآونة الأخيرة خريطة صهيونية مليئة بالرموز والشفرات تشرح أهم ما سيقع علي الأرض من أحداث كبري خلال الفترة من نهاية 2010 م التي بدأت بالثورات العربية التي خططوا لإشعالها تنفيذاً لهذه المخططات التي تهدف للتمهيد لخروج مسيحهم المنتظر (المسيح الدجال) ونشر عبادة إبليس في الأرض من دون الله في ظل النظام العالمي الوثني الجديد الذي بدأ تنفيذ مراحله الأخيرة بالثورات العربية لنشر الفوضى بالدول الإسلامية .

 

وقد قاموا بوضع هذه الخريطة بناء علي نبوءات الأنبياء وأحاديث النبي محمد صلي الله عليه وسلم  التي غيروا وبدلوا في مضامين بعضها ووضعوا لنا مكانها نبوءات وأحاديث مزيفة أو مبدلة في بعض الأحيان حتى لا نضع أيدينا علي الحقيقة كاملة ، وتتكون لدينا صورة مشوهة ومزيفة عن الدجال والمهدي وعودة عيسي من السماء وأحداث نهاية الزمان ، في الوقت الذي قبضوا فيه علي أصول هذه النصوص منذ أكثر من 3 آلاف سنة وشرعوا في تنفيذ مخططات بديلة أو مضادة لما جاء بها  يتم تنفيذها بوسائل علمية وأدوات تكنولوجية بحيث تصب في صالحهم في النهاية ، لكن يأبي الله ألا أن يتم نوره ولو كره الكافرون والمشركون وليجعل ما ينفقوه علي مخططاتهم حسرة ووبال عليهم .

 

وفيما يلي صورة الخريطة ، وهي خريطة موجودة بالإنترنت علي بعض المواقع الصهيونية والمسيحية من عشرات السنين ، وقد نقلتها من موقع الآتي :

http://www.theelects.org/index.php/last-7-years

 

وتاريخ المقال المنشور به الخريطة في هذا الموقع هو : السبت 22 نوفمبر 2008 الساعة 13.43 (Saturday, 22 November 2008 13:34) ، أي قبل تاريخ بداية الأحداث في 2010 بسنتين .

 

وليس معني ذلك أن نصدق التواريخ المذكورة بالخريطة بحذافيرها ، فهذه مخططاتهم وتفسيراتهم والله أعلم بالتورايخ التي ستقع فيها الأحداث المنبأ عنها بنبوءات الأنبياء وحقيقة ما ستكون عليه .

 

alt

 

 

فهذه الخريطة تتحدث عن أهم الأحداث التي ستقع علي الأرض في السبع سنين الأخيرة التي ستسبق خروج المسيح الدجال وخروج يأجوج ومأجوج ونزول عيسي بن مريم .

 

والسبع سنين الأخيرة هي آخر سبع سنين في السبعين سنة التي سيشهد فيها بني إسرائيل علوهم الثاني والأخير في الأرض كما جاء بسفر الرؤيا الإنجيلي وسفر النبي دانيال ، والتي نبأهم بها النبي موسي ومعظم أنبياء بني إسرائيل وآخرهم عيسي عليهم جميعاً الصلاة والسلام.

 

وتحدث عن أحداث هذا الأسبوع الأخير (السبع سنين الأخيرة) النبي دانيال في سفره بما نبأه الله في مجموعة من الرؤى الواردة بعدة إصحاحات بسفره بالعهد القديم ، وأطلق عليها أهل الكتاب أسم نبوءة السبعين أسبوعاً أو السبعين سنة باعتبار أن كل أسبوع يرمز لسنة في رؤياه هذه الواردة بالإصحاح التاسع .

وتبدأ أحداث السبع سنين من منتصف يونيو 2011 وتنتهي في منتصف يونيو 2018 .

 

والأسبوع الأخير من هذه الأسابيع هو الذي ستقع فيه أحداث كبري ويتم فيه تنجيس بني إسرائيل لأرض الله المقدسة وبيته المقدس وقدس أقداسه بصنمهم الوثني الذي سيشيدونه بها ويحدثون فيه أحداث قتل دموية ، والذي سماه دانيال رجسة الخراب ببيت الله المقدس (بيت الله الحرام والهيكل الوثني الذي يبني به الآن تحت مسمي مشروع تجديد الحرم المكي علي ما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي هو مشروع إقامة الهيكل الصهيوني بمكة) ، ثم يأتي المخرب العظيم (الدجال) ويبطل شريعة تقديم الذبائح لله وشعائر الحج ببيت الله المقدس ويغير السنن (الشرائع) والمواقيت (الأهلة) المتعلقة بالحج فيضع مواقيت عالمية جديدة ، ويجبر أهل الأرض علي السجود له ولإبليس بقدس الأقداس الوثني الجديد  بمدينة أورشليم ( أور كلمة كلدانية بمعني مدينة وشاليم أو ساليم كلمة عبرية تعني مدينة السلم والسلام أو الأمن ، أي مدينة السلام أو الإسلام والأمن والأمان ، وهي مكة وبيته الحرام الذي جعله الله للناس أمناً ، كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي – وكتاب لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام) .

 

لذا فهذه الخريطة تشرح ما سيقع في السبع سنين الأخيرة من الوعد الإلهي لبني إسرائيل ، والذي ذكره الله لنا بأوائل سورة الإسراء (سورة بني إسرائيل كما جاء في مسمياتها الأخرى) والمعروف بقضاء بني إسرائيل ، ولكن الصهاينة من بني إسرائيل يحرفون النبوءات ويسعون لتطويعها لصالحهم بخطط مضادة للقدر الإلهي في معرض المضاهاة للأعمال الإلهية التي يقوم بها إبليس والدجال .

 

فالخريطة تبدأ أحداثها من عام 1948 م وهو تاريخ إعلان إنشاء دولة اليهود بفلسطين بعد احتلالها في عام 1947 م ، وفلسطين هي الوطن البديل الذي خدع الصهاينة والدجال به اليهود والنصارى وأوهموهم أنها الأرض المقدسة التي عاش بها آبائهم وأنبيائهم الأولون ، وأوهموهم أنها كان بها بيت الله المقدس البيت الحرام) الذي بناه إبراهيم وجدده النبي سليمان ، لذا أتوا بهم إليها ليصرفوا أنظارهم عن مكة وقدسيتها ، وكخطوة في طريق إشعال المعارك بين التحالف اليهودي المسيحي والتحالف الإسلامي ليفني الثلاثة أطراف بعضهم بعضاً وتتخلص الصهيونية العالمية الشيطانية الوثنية من أهم 3 أطراف في الأرض يؤمنون بكتب سماوية وبوجود إله واحد بالسماء حتى لو أشركوا في عبادتهم به عيسي كما فعل المسيحيون ، وبهذا تتمهد الأرض للعبادة الشيطانية الوثنية الجديدة في ظل النظام العالمي الجديد .

 

فالهدف هو القضاء علي كل أصحاب الديانات السماوية وخاصة الموحدين منهم وعلي رأسهم المسلمين والصالحين من بني إسرائيل (وهم غير اليهود لأن أصل اليهود من العماليق من قوم عاد أي قوم هود الذين أنقسم الناجين منهم مع هود بعد زمن هود بمئات السنين إلي الهوديين الصالحين أو الذين هادوا واليهوديين وهم اليهود عبدت عُزير الذين قالوا عُزير ابن الله)، لذا نجد الخالق في نهاية وعده بالقضاء الذي قضاه لبني إسرائيل بأوائل سورة الإسراء وبعد نجاح عباده الموحدين من تتبير ما علوه تتبيراً (أي تتبير الهيكل الصهيوني العملاق الذي سيشيدونه بمكة كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي) يعود ويعطيهم فرصة أخري للتوبة ويعدهم بأنهم لو عادوا لكفرهم وشركهم مرة أخري فسيعود لتأديبهم وتشريدهم كما فعل معهم من قبل فقال تعالي : (عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً - الإسراء:8) .

 

قال تعالي :

 

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً (8) (سورة الإسراء) .

 

والفسقة الكفرة من بني إسرائيل هم المنشئون للصهيونية العالمية وجماعة النورانيين والماسونية المتحكمون بمقاليد الأمور بالكرة الأرضية ، والذين يعبدون إبليس وينفذون مخططات الدجال ، والمسجد الذي سيدخله عباد الله كما دخلوه أول مرة هو المسجد الحرام بمكة الذي سبق للمسلمين دخلوه وتطهيره من أصنام المشركين عند فتح مكة في عهد النبي صلي الله عليه وسلم ، وما سيتبروه تتبيراً بداخله مما علاه بني إسرائيل هو الهيكل الوثني العملاق الذي سيكون اكبر صرح لأعلي أبراج في العالم تجسد صورة الطاغوت ، وسيتم ذلك بأيدي الموحدين تحت قيادة المهدي المنتظر ، وليس مقصوداُ بالمسجد هنا المسجد الأقصى بالقدس كما يظن الكثير من المسلمين كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي .

 

وقد ذهب كثير من الباحثين في الإعجاز العددي للقرآن الكريم إلي أن هذه الآيات تشير لتاريخ نهاية بني إسرائيل بإشارات الإعجاز العددي في القرآن ، فعدد كلمات هذه الآيات الخمسة 75 كلمة ، وهي تشير لـمدة علو بني إسرائيل بالأرض في الإفسادة الثانية لهم ، وذهب البعض إلي أن اليهود عادوا من الشتات وقاموا باحتلال فلسطين في عام 1947م ، وإذا أضفنا لهذا التاريخ 75 سنة وهي مدة إفسادهم سنصل لسنة 2022م وهو عام نهاية بني إسرائيل ومسيحهم المنتظر (المسيح الدجال) ، وحسب آخرون البداية من عام 1948م وهو عام إعلان دولة إسرائيل بفلسطين وبذلك تكون سنة نهايتهم 2023م (1948 + 75 سنة = 2023م) .

 

وفي هذه الخريطة مشار لسبعين سنة هي المدة من بداية إعلان دولة إسرائيل واعتراف الأمم المتحدة بها في 1948 وحتى سنة 2018م ، وهي سنة بداية معركة هرمجدون كما جاء بالخريطة ويعقبها ظهور المسيا أو المسيح اليهودي (المسيح الدجال وليس المسيح عيسي بن مريم كما يعتقد المسيحيون في تفسيرهم لهذه الخريطة) .

 

والسبع سنين الأخيرة هي السنوات من 2011 حتى نهاية 2017 وتمتد لـ 2018م ، وهي الجزء الأزرق بالخريطة المسمي : Last 7 Years tribulation ، بمعني سبع سنوات الضيق أو المحنة التي ستشهدها الكرة الأرضية ويتلوها فترة الضيقة العظيمة في زمن الدجال .

 

وتسبق أحداث الأسبوع الأخير في هذه الخريطة تفجير في عام 2010 م متجه له ثلاث جمال علي رؤوسها تيجان  .

 

ويقف في مواجهة هذه الجمال عربة حربية يقف عليها فارس روماني بيده درع مرسوم عليه حمامة ، والعربة تجرها عنزة وتحتها رمز الدجال والشيطان 666 وعلي العربة علم الأمم المتحدة ، وخلف العربة مباشرة تقف امرأة  أو رجل بزي يشبه زى العاملين بجمعية الصليب الأحمر التابعة للأمم المتحدة علي علم إسرائيل .

 

alt

والجمال التي علي رأسها تيجان ترمز لرؤساء أو ملوك عرب لأن الجمل رمز للعرب ، يتم التمهيد في بلادهم لقيام ثورات ضدهم قبل عام 2010 بمزيد من الدكتاتورية وقمع الحريات وتزوير الانتخابات ، مع إطلاق العنان للصحف والقنوات الفضائية المملوكة لرجال الأعمال الذين تحركهم الأذرع الصهيونية ، والجمعيات الأهلية وحقوق الإنسان والمجتمع المدني المنشأ معظمها بأموال المعونات الأمريكية تحت شعار إطلاق الحريات والديمقراطية ، والتي ستمهد الشعوب للقيام بالثورات المخطط لها بالبروتوكولات الصهيونية .

 

والفارس الروماني يرمز للحروب التي يشنها الغرب أو علي وجه التحديد حلف الناتو (الإتحاد الأوربي) وحلف الأطلنطي بزعامة أوربا وأمريكا ، والحمامة التي علي الدرع رمز للسلام ، وهي رمز للشعارات المزيفة التي ترفعها الأمم المتحدة وأوربا وأمريكا عن السعي لتحقيق السلام والأمن في العالم ، وهم في الحقيقة لا ينشرون سوي الخراب والدمار .

 

والتفجير الذي كانت تتجه إليه الجمال الثلاثة عند عام 2010 إشارة إلي الثورات العربية التي بدأت بثورة تونس في نهاية عام 2010م ثم تبعها ثورة مصر وليبيا في 2011 .

 

وكانت تقود هذه الثورات الأمم المتحدة والغرب الذين يحركهما ويتحكم في شئونهما إبليس المشار إليه بالعنزة (الإله بافومت الذي يرمز لإبليس وهو بوجه عنزة علي ما شرحت بالرموز الماسونية بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي) والدجال المشار إليه بـ 666 وبعلم إسرائيل والرجل الواقف عليه ، حيث أن الدجال هو نفسه إسرائيل المسمي قابيل كما شرحت بكتاب أسرار سورة الكهف (أما إذا كان من يقف علي علم إسرائيل هي امرأة ففي ذلك إشارة لتسيبي ليفني وزيرة خارجية إسرائيل السابقة التي تولت رئاسة حزب كاديما منذ 18 سبتمبر 2008 وقدمت استقالتها من الكنيست في 2012 وكانت في 2010 هي المتحكمة بكل شيء في إسرائيل) ، أو قد تكون المرأة رمز لأحدي النساء الصهيونيات المتحكمة بمقاليد الأمور داخل الأمم المتحدة أو في إشعال الثورات العربية والعالمية .

 

وبدأ عام 2011 بعامود عليه صليبان وفي نهايته دائرة بها حرف (A) وفوقهما قمر داخل مربع أحمر وبجانبه الكلمة الإنجليزية ( blood moons ومعناها القمر الدموي) وتاريخ يشير إلي 15 يونيو 2011 م .

 

alt 

وحرف (A) هو علامة الأناركيين وهو يشير إلي الفوضى التي ستبدأ مع منتصف عام 2011 وقد حدث ذلك ، وحرف (A) أيضاً رمز للمسيح الدجال أو ضد المسيح (antichrist) ، والقمر الدموي يشير إلي تاريخ حدوث خسوف كلي للقمر ، وهو يرتبط في كثير من الأحيان بأحداث دموية (تصنعها الصهيونية العالمية في الغالب) .

 

وفي 15 يونيو 2011 وقع بالفعل خسوف كلي للقمر .

 

بعد ذلك تشير الخريطة لأعوام الربيع العربي الثلاثة التي ستنتشر فيها الفوضى الهدامة المتتابعة التي تبدأ بعد الثورات العربية اعتبارا من منتصف 2011 وحتى نهاية 2013 والمرموز لها بزهور الربيع والأسهم المتتابعة الخارجة من علامة الأناركية بالخريطة ، وهي السنوات التي ستسبق بداية الأحداث الكبرى التي ستبدأ من 2014 طبقاً للخريطة .

 

alt

 

 

ونأتي الآن لأهم جزء في هذه الخريطة وهو المتعلق بأحداث 2014م و2015م و2016م ، علي النحو التالي الموضح بالخريطة :

 

alt

 

وهذا الجزء من الخريطة مقسم لجزأين كلا منهما 3.5 سنة ، الأول يبدأ من منتصف 2011 إلي نهاية 2014 والثاني من بداية 2015 إلي منتصف 2018 م ، وفي نهاية 2014 وبداية 2015 يوجد شكل بأعلى الخريطة هو أهم رمز في هذه الخريطة علي النحو التالي :

 

alt

 

يتكون هذا الشكل من ساعة تشير إلي الساعة السابعة وأربع خسوفات كلية ، خسوفان في 15 أبريل 2014 و 8 أكتوبر 2014 ، وخسوفان في  4 أبريل 2015 و 28 سبتمبر 2015 .

 

وسنلاحظ أن الفرق بين الخسوفين أبريل 2014 وأبريل 2015 هو 11 يوم بالنقص وهو الفرق بين السنة القمرية البالغة 354 يوم وربع والشمسية البالغة 365 يوم وربع ، مما يدل أن الحساب المستخدم بين التاريخين هنا هي حسابات لأشهر قمرية وليس شمسية ، وكذلك الفرق بين خسوفي شهري أكتوبر 2014 وسبتمبر 2015 ففرق المدة بينهما سنة قمرية مقدارها 354 يوم لأن الفرق بين التاريخين 11 يوم نقص .

 

فإذا حولنا هذه التواريخ لتواريخ هجرية (قمرية) فسنجد تواريخها المتوقعة كالتالي :

 

15 أبريل 2014 يوافق الثلاثاء 15 جمادي آخر 1435هـ ، وبكل المواقع الفلكية العلمية المعتمدة أوربياً وعربياً علي الإنترنت محدد حدوث خسوف كلي للقمر في هذا التاريخ .

 

8 أكتوبر 2014  يوافق الأربعاء 13 أو 14 ذو الحجة 1435هـ ، وبكل المواقع الفلكية العلمية المعتمدة أوربياً وعربياً علي الإنترنت محدد حدوث خسوف كلي للقمر في هذا التاريخ .

 

4 أبريل 2015 يوافق السبت 14 جماد آخر 1436 هـ ، ولا يوجد بأي موقع فلكي تحديد لخسوف كلي أو جزئي للقمر في هذا التاريخ ، مما قد يشير إلي أن هذا الخسوف غير طبيعي ومفاجئ ، أو قد يكون خسوف مصطنع بمشروع هارب للتحكم في الطقس والمناخ وهو ضمن مشاريع ناسا للشعاع الأزرق لصنع الفتن والمعجزات العلمية الكاذبة (بأدوات تكنولوجية) للمسيح الدجال .

 

28 سبتمبر 2015 يوافق الأثنين 14 ذو الحجة 1436هـ ، ولا يوجد بأي موقع فلكي تحديد لخسوف كلي أو جزئي للقمر في هذا التاريخ ، مما قد يشير إلي أن هذا الخسوف غير طبيعي ومفاجئ أيضاً مثل الخسوف السابق .

 

وسنجد خسوفي شهري أبريل 2014 و 2015 م مكتوب فوقهما بالأحرف اللاتينية المزخرفة الكلمة الإنجليزية ( Passover ) ومعناها خروج ، ويمكن أن تترجم أيضاً لعيد الفصح اليهودي لارتباط هذا العيد بخروجهم من مصر ، وهو عيد حج زراعي يهودي لبيت الله المقدس (البيت الحرام) كانت تهدي فيه بواكير الحصاد من الغلال لحجاج البيت المقدس ويتم الأكل منها هناك مع تقديم ذبائح قليلة من البقر والغنم قربان لله (وبعده بـ 49 يوم يأتي عيد حج حصاد الثمار ، وهذين الحجين مشار إليهما في القرآن بسورة الأنعام في سياق حديث الخالق عن شعائر الحج بمكة) وهما حجين مرتبطين بالمواسم الزراعية التي تحسب علي السنة الشمسية لا القمرية ، ويقع هذا العيد عندهم في 14 من شهر أبيب العبري وكان شهراً قمرياً ثم حولوه بالنسيء اليهودي إلي شهر شمسي ثابت يقع في 15 أبريل (نيسان) من كل عام شمسي ، وتبدأ ليلة عيد الفصح مع مغيب شمس يوم 14 ابريل كما شرحت بالفصل السادس من كتاب " لباس التقوى وأسرار مكة والحج والأنعام " .

 

ونظراً إلي أن الحساب عند اليهود في المواسم والأعياد الدينية مفروض أن يكون حساب قمري ، لذا فالتاريخ الآخر لهذا العيد جاء في 4 ابريل 2015 وليس 15 أبريل أي بنقص 11 يوم ، لأن من وضع هذه الخريطة يعلمون الحقيقة كاملة والتي أخفوها عن دراويش ومهابيل اليهود والنصارى بعد أن حرفوا لهم معظم شعائرهم ومناسكهم وشرائعهم الإلهية ( وبالكتاب القادم لباس التقوي وأسرار الحج تفاصيل أخري عن النسيئ اليهودي وعودة موافقة الشهور العبرية القمرية الأصل للشهور القمرية الإسلامية المستخدمة حالياً بالتقويم الهجري لتعود كل الشهور عند اليهود والمسلمين لهيئتها الأولي يوم خلق السماوات والأرض ويتلاشي النسيئ اليهودي مثلما تلاشي النسيئ العربي في الجاهلية سنة 10 هجرية التي حج بها النبي حجة الوداع ، وتفاصيل أخري عن الأحداث التي تكرر فيها مثل هذه الخسوفات الرباعية --المرتبطة بعيد الفصح والمظال في سنتين متتابعتين-- بتاريخ اليهود ووقع بها أحداث جسام كانت تحمل في غالبها شر لهم ، لذا يعتبر اليهود هذه الخسوفات الرباعية نذير شؤم لهم أو للعالم ).


فقد تكون سنة 2014 أو 2015 هي السنة التي سيتوافق فيها شهر ذي الحجة الإسلامي مع شهر تشري العبري الذي هو نفسه ذي الحجة قبل النسيئ وذلك لأول مرة من بضعة آلاف من السنين عندما بدأ اليهود في تطبيق النسيئ لذا قد تشهد هذه السنة بداية الأحداث الكبري التي ستبدأ بالخراب والدمار الذي ستحدثه الجماعات الأرهابية المسلحة الممهدة للسفياني والممولة أمريكيا وخليجيا


أما خسوفي 8 أكتوبر 2014 و 28 سبتمبر 2015 والموافقان ليومي 14 ذو الحجة في السنتين (أو 13 ذي الحجة لسنة 2014) ، فمكتوب عليهما الكلمة الإنجليزية (sukkot ) ومعناها العُرش أو المظال ، في إشارة لعيد المظال أو العُرش اليهودي ، وهو عيد حج للذبح اليهودي ، ويقع عندهم في 14 أكتوبر من كل عام ، وكانت تقدم فيه اكبر كمية من الذبائح لله عند بيته المقدس (البيت الحرام) بعد احتفالهم بيوم الغفران في العاشر من هذا الشهر (يوافق العاشر من ذي الحجة وهو يوم الحج الأكبر والذبح عندنا) ، ولكنهم باستخدام النسيء ثبتوه في 14 من شهر أكتوبر الشمسي ، وأخروا بالتعاليم الشيطانية والتحريفات التي أدخلت علي التوراة الذبح من العاشر إلي الرابع عشر ، وفي هذا العيد كانوا ينصبون خيام حول البيت الحرام (الهيكل الأول قبل تدميره في زمن نبوخذ نصر) وعلي الجبال والبيوت المحيطة به ويقضون بها فترة من الاعتكاف علي ما شرحت بالفصل السادس من كتاب " لباس التقوى وأسرار  الحج والأنعام "  .

 

وبين تاريخ هاذين الحجين في شهري ذي الحجة من عام 2014 و2015 بالخريطة يوجد صورة امرأة أو طفلة تقف علي هلال ومكتوب تحتها كلمتي (Abomination desolation ) ومعناهما رجسة الخراب ، ورجسة الخراب تشير لما نبأ به النبي دانيال وعيسي عن حرب وأحداث دموية تقع بالبيت المقدس وارتفاع رجسة الخراب أو الهيكل والصنم الوثني به وتبقي  إلي أن ينصب غضب الله علي الذي نصبها هناك ، وهو ما يشير إلي الصنم أو الهيكل الوثني العملاق الذي يبني بالحرم المكي الآن كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي ، كما يشير إلي الأحداث الدموية التي ستقع بالحرم المكي خلال تلك الفترة والتي نبأنا بها النبي في أحاديثه عن نهب الحاج وسرقته والإغارة عليه . وأسفل الفتاة نجوم تتساقط علي الأرض ونار مشتعلة أو بركان وخسف أو هدة بالأرض وشخص يتهاوي أو يقع في حفرة أو يخسف به 


والهلال الذي تقف عليه الفتاة قد يشير لشهر رمضان الذي ستقع به الصيحة أو الهدة ما بين عامي 2014 و 2015 حسب ما جاء بهذه الخريطة، لذا نجد تحت الفتاة  صورة جناحين باللون الأصفر والجناحان يرمزان للهيكل عند اليهود وسهم يشير للأرض وشخص يقع من علي الأرض ويسقط أو يتهاوي بداخلها نتيجة للهدة ، وأعلي صورة الفتاة الساعة التي تشير للسابعة فقد يكون ذلك موعد الهدة أو الصيحة فتقع الساعة السابعة ، أو قد يشير لتاريخ وقوعها بالتقويم الشمسي
فيصبح التاريخ بالتقويم الميلادي أو القمري اليوم السابع من الشهر الثاني عشر أو اليوم الثاني عشر من الشهر السابع سواء الهجري أو الميلادي والله أعلم


وهناك احتمال أن يكون الهلال والمرأة التي تقف عليه إشارة للرؤيا الواردة بسفر الرؤيا الإصحاح 12 التي تتحدث عن أمرأة متسربلة بالشمس والقمر تحت رجليها وعلي رأسها أكليل من 12 كوكب ، وهي رؤيا تشير لظهور المهدي المرموز له بالقمر في هذه الرؤيا والشمس رمز لأمة محمد ، ولا مجال لتفصيل هذه الرؤيا هنا فقد شرحتها بكتاب شرح طلاسم والغاز اسم المهدي .


والهدة عبارة عن زلزال كبير ، قد يقع نتيجة لإصطدام جرم سماوي ما بالأرض ، وقد تكون من الله أو نتيجة لأعمال تخريبية لنشر الذعر والفزع من أعوان الدجال بمشروع هارب للتحكم بالطقس والمناخ وهو من ضمن ملحقات مشروع ناسا للشعاع الأزرق.


وجاء ذكر الهدة عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا كان صيحة في رمضان فإنه يكون معمعة في شوال، وتمييز القبائل في ذي القعدة، وتسفك الدماء في ذي الحجة والمحرم وما المحرم - يقولها ثلاث مرات - هيهات هيهات! يقتل الناس فيه هرجا هرجا، قلنا وما الصيحة يا رسول الله؟ قال: هدة في النصف من رمضان ليلة الجمعة فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن في ليلة جمعة في سنة كثيرة الزلازل والبرد ، فإذا وافق شهر رمضان في تلك السنة ليلة الجمعة فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة في النصف من رمضان فادخلوا بيوتكم وأغلقوا أبوابكم وسدوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم،فإذا أحسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا: سبحان القدوس، سبحان القدوس،ربنا القدوس، فإنه من فعل ذلك نجا ومن لم يفعل هلك).أخرجه نعيم بن حماد بكتاب الفتن) .

 

ومن الجدير بالملاحظة أن موعد هذه الهدة بالخريطة محدد عند منتصف السبع سنين ، أي بعد مرور 3.5 سنة من بداية الأحداث في منتصف 2011 ،فالسهم النازل من الهلال موضوع عند نهاية 2014 وبداية 2015 وهو موعد يوافق شهر المحرم القمري ، وبالروايات أشارات لأحداث كبري تبدأ في شهر محرم ويعقبها المعمة والقتال في ذي الحجة بالحرم وظهور المهدي.

 

ويلي ذلك بالخريطة في عام 2016 رجلان يتزحلقان علي الجليد وفي ذلك إشارة لحدوث تغيرات بيئية وبداية شتاء جليدي قد تكون من نتاج هذه الهدة السماوية أو نتيجة تفجير نووي أو خلافه .

 

مع بداية عام 2018  يوجد تفجير كتب فوقه بالإنجليزية Armageddon وتعني بداية حرب هرمجدون ، ونجد علم إسرائيل به جزء مشتعل بالنار نتيجة لقصف بطائرة ، وهذا إشارة للهجوم الذي قد تشنه بعض الدول الإسلامية كإيران علي إسرائيل لتبدأ به الملاحم الكبرى أو معركة هرمجدون بين المسلمين واليهود وأوربا وأمريكا (علي ما شرحت بكتاب الحرب العالمية القادمة بالشرق الأوسط) وكما هو موضح بالخريطة علي النحو التالي :

alt

 

بعد ذلك يظهر بالخريطة صور نجمة وصليب وساعة شمسية أو شمس مظلمة في السماء تنزل إلي الأرض ، في إشارة لتغيرات في أحوال السماء وللشمس الصناعية التي سيجعل الدجال بها اليوم كسنة واليوم كجمعة واليوم كشهر بعد أن يخفي عنا شمسنا الطبيعية كما أخبرنا النبي محمد بأحاديثه عن فترة حكم الدجال والفتن التي سيأتي بها .

 

ويظهر بعدها الدجال واقفاً بعرشه أو هيكله الجديد وأرتفاع الصليب في إشارة لنشر عقيدة التثليث والشرك بالله في عصر الدجال أو فترة الضيقة العظيمة في نبوءات أهل الكتاب .

 

ولا يسعنا في النهاية سوي القول : الله أعلم ، فهذه هي تفسيراتهم لنبوءات الأنبياء وتواريخ حدوثها ، وتواريخ مخططاتهم ، فهم يخططون وللخالق تخطيط آخر يرد به كيدهم ومكرهم ، والخالق لم يقل كلمته المقدرة من قديم الأزل بعد ، وعما قريب سيقول كلمته الفصل ويورث المهدي المنتظر وعباده الصالحين مشارق الأرض ومغاربها التي بارك فيها للعالمين بمكة والجزيرة العربية ، والله لا يخلف وعده لرسله والمؤمنين .

 

لكن المؤكد أننا اقتربنا جداً من وقوع هذه الأحداث سواء بدأت في 2014 أو 2015 أو بعدهما ببضع سنين . وراجع الجزء الثاني من المقال علي الرابط التالي :

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحمي

 
روابط ذات صلة

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

المخططات الشيطانية للمسلمين و العالم خلال الفترة القادمة -- هشام كمال عبد الحميد

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

السلاسل والوثائقيات المفيدة والهادفة والمشوقة على اليوتيوب التي تتحدث عن أحداث نهاية الزمان والمؤامر

البهائيون الإيرانيون أصحاب الطيالسة وعلاقتهم بالمسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

جماعة البلاك بلوك ذراع من أذرع الصهيونية العالمية لنشر الفوضي والخراب في الدول الإسلامية -- هشام كما

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد -- هشام كمال عبد الحميد 





 

10 التعليقات | "الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية - هشام كمال عبد الحميد"

 
  1. عبد الرحمن نوارة قال:

    بارك الله فيك
    لماذا الاعلام المصرى والعربى معا تلك القنوات الفضائية والدينية لم يتطرق لهذا الامور الهامة والخطيرة جدا وماذا نحن فاعلون وكيف ولماذا لم تظهر فى الاعلام وتنشر وتعلم كل العرب فأن اغلبنا معلوماتنا تقتصر عن اشراط الساعة ﻻغير
    شكرا وجزاك اللة خيرا

  2. abdoo5502000 قال:

    الاجداث القادمة التى سيشهدا العالم حتى عام 2022م طبقا للمخططات الصهيونية -هشام كمال عبد الحميد

  3. heshamkamal heshamkamal قال:

    الأخ سيد أقرأ كتابنا مشروع تجديد الحرم المكي لتعرف الخدعة التي خدعوك وخدعونا بها وتعرف أن الرسول قال أن المسجد الأقصي هو المسجد الأقصي بالجعرانة وهذا أسمه وقد سماه آل سلول الصهاينة الآن مسجد الجعرانة ليخفوا عنا الحقيقة ويشوشوا علي قدسية مكة وأنا لن اشرح هنا ما شرحته بالكتاب فأقرأه قبل أن تجادل بما لا علم لك به وأقرأ التعليقات الموجودة برابط تحميل هذا الكتاب هنا بالمدونة ففبها كل ما تسأل عنه

  4. سيد الزينى من مصر قال:

    أخى الفاضل قضية الهيكل وسيدنا سليمان وخراب الهيكل أول مره كلها أحداث حول القدس والمسجد الأقصى هناك - وواجب علينا أن نلتزم بهذا ولانلوى الأحداث ونقول أن الموضوع موضوع مكه ونترك لليهود القدس والمسجد الأقصى ليلتهموه إلتهاما ونحن نعتقد أن الموضوع بمكه.
    أكرر أن كل الأحداث كانت فى القدس وليس لها أى علاقه بمكه ومكة والمدينه المنوره محفوظه من الدجال إلى يوم القيامه إن شاء الله
    أخوك سيد من مصر

  5. ابراهيم قال:

    شكرا علي هذه المعلومات والجهد الطيب وانا من اشد القراء لكتاباتك ودائما ننتظر منك الجديد

  6. heshamkamal heshamkamal قال:

    الأخ سيف المقصود من ال 3.5 هي سنوات وليس ساعات وهي فترة الدجال في سفر الرؤيا كما شرحت بكتبي

  7. سيف قال:

    السلام عليكم اخ هشام بعد قراءة الموضوع ركزت وبحثت في عملية خسوف القمر فوجدت ان هذة التواريخ صحيحة بمواعيدها المذكورة والعدد 3.5 ثلاثة ونصف وجدتة ايضا فترة دخول القمر لمرحلة الخسوف حتي خروجة منها ثلاث ساعات ونصف في كل التواريخ السابقة رجاء الرد

  8. نرجو منك التكرم بنشر هذا التعليق قال:

    جهد طيب يشكر عليه ولكن ما يجب قوله هنا هذه المخططات معروفة منذ زمن والتفاصيل فقط هي المخفية من المتآمرين على الأمة الاسلامية فملة الكفر واحدة ولكن السؤال هنا : كيفية العمل للوقوف أمام تلك المخططات التي تستهدف قدس أقداس الاسلام وأمة محمد غارقة في الظلم والظلال وحب المال ؟ شكرا لك مرة أخرى على الجهود الكبيرة وجزاكم الله خير .
    أخوك سعيد بن علي الهنائي . مسقط سلطنة عمان

  9. heshamkamal heshamkamal قال:

    الأخ بلال مرحبا بك صديقا ويمكنك التواصل معي علي الفيس علي الرابط التالي بعد أرسال طلب صداقة https://www.facebook.com/profile.php?id=100001177479036 لكن عذرا هذه الأيام مشغول بالكتاب الجديد ولا أتواجد بالفيس كثيرا

  10. بلال قال:

    اريد ان اكون صديق انا معجب بكتاباتك

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 260
  • مجموع التعليقات » 724
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة