البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) ولم يسكن بالقدس بفلسطين كما زعم اليهود والنصاري


هشام كمال عبد الحميد

 

 

تواصل معنا علي الفيس بوك علي الرابط التالي :

https://www.facebook.com/profile.php?id=100001177479

من كتابنا الذي سيصدر قريباً أن شاء الله : لباس التقوي وأسرار مكة والحج والأنعام والهالة النورانية" ننقل لكم هذا الجزء من أجزاء الفصل الخامس بالكتاب :

 

أفتري اليهود والنصارى علي سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام فزعموا طبقاً لما حرفه أحبارهم ورهبانهم في التوراة والإنجيل والتفاسير المتعلقة بهما أنه أقام بالقدس بمنطقة فلسطين بعد أن أسكن ابنه إسماعيل وأهمه هاجر بالجزيرة العربية ، وتبعهم في ذلك جماعة من المفسرين والمؤرخين المسلمين الذين اعتمدوا علي الإسرائيليات دون تمحص وتدقيق لنصوصها .

 

وهذه أكذوبة كبري افتروها علي إبراهيم عليه الصلاة والسلام ليوحوا لنا أن الأرض المقدسة التي أقام بها سيدنا إبراهيم هي منطقة القدس بفلسطين وليست الأرض المقدسة بمكة التي بارك الله فيها للعالمين ولم يبارك في غيرها من أي أرض أخري علي وجه الأرض ، وذلك كله بتعاليم إبليسيه غرضها صرف الأنظار عن قدسية أرض مكة وقدسية بيت الله الحرام بها .

 

وقد قدمت بكتابي " مشروع تجديد الحرم المكي هو مشروع إقامة الهيكل الصهيوني بمكة " الكثير من الأدلة من نصوص التوراة وكتب التاريخ والخرائط الجغرافية القديمة لبطليموس وغيره أن المدن التي سكنها إبراهيم وأبنائه بالتوراة كلها مدن واقعة بالجزيرة العربية ومنطقة مكة وما حولها وما زال الكثير من هذه المدن والقرى يحمل نفس الأسماء الواردة بالتوراة والتي حرفوها بتفاسيرهم وأسقطوها علي منطقة فلسطين وزيفوا الخرائط الجديدة بعد احتلال اليهود للقدس وسموا المدن القديمة بأسماء المدن الواردة عندهم بالتوراة في أكبر عملية تزييف تمت بالتاريخ الحديث .

 

وطبقاً لنصوصهم فقد سكن إبراهيم في البداية هو وابن أخيه لوط شرق بيت إيل أي شرق بيت الله لأن كلمة إيل كلمة عبرية تعني الله ، وبالتالي فقد سكن هو ولوط في منطقة الطائف وقدمنا من القرآن والخرائط الجغرافية القديمة والحديثة ما يثبت ويؤكد ذلك ، وبعد ذلك أسكن هاجر وأبنه إسماعيل عند بيت إيل وبئر سبع أو بئر شبعا (بئر زمزم لأن من أسماء زمزم بئر شبع)  ثم أنتقل بعد ذلك للسكن معهم في نفس المنطقة المقدسة وهي منطقة مكة ، ولمن يريد المزيد من التفاصيل فعليه بمراجعة كتاب مشروع تجديد الحرم المكي .

 

إن الناس يظنون كما قال المفسرون أن مقام إبراهيم هو المكان الذي يقع على يمين الكعبة . ولأن الناس يظنون هذا الظن فإنهم يزدحمون فيه عند الطواف ويشكلون أزمة تجعل الطواف عسيراً غير يسير .

والواقع أن مقام إبراهيم بالقرآن يعني مصلاه أو قبلته ومكان إقامته المعيشية .

 

وقد أكد القرآن حقيقة سكن سيدنا إبراهيم بمكة واتخاذه المسجد الحرام قبلة له في قوله تعالي:

 

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (آل عمران:96-97) .

 

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (البقرة : 125 ) .

 

فالبيت الحرام كان مقام إبراهيم أي المكان الذي أقام فيه إبراهيم ، وأمرنا الله أن نتخذ من مقام إبراهيم مصلي ، أي نتخذ من مكة والبيت الحرام مصلي لنا أي قبلة عند إقامتنا الصلاة من أي مكان في العالم ، ومكان للتوحيد والعبادة والشكر والطاعة والذكر لله .

 

وليس مقصوداً بمقام إبراهيم المكان الذي بجوار الكعبة وبه مقام يسمي بمقام إبراهيم ، فقد يكون هذا المكان هو المكان الذي كان يصلي فيه إبراهيم كلما دخل البيت الحرام ، وقد يكون هذا المقام من رواسب الجاهلية الأولي والله أعلم ، المهم أن المقصود بمقام إبراهيم في القرآن هو مكة كلها التي سكن بها هو وأبناءه والبيت الحرام علي وجه الخصوص من مكة.

 

وقال تعالي :

 

جَعَلَ اللّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَام قِيَامًا لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلاَئِدَذَلِكَ لِتَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَافِي الأَرْضِ وَأَنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ المائدة 97) .

 

ومعني جعل الكعبة قيام للناس أي جعلها وجهة وقبلة للناس وذات مكانة عظيمة عندهم .


ولو راجعنا الآيات التي جاء بها ذكر لكلمة مقام ومشتقاتها في القرآن فسنفهم بسهولة أن المقصود من مقام إبراهيم هو مكان إقامته بالبيت الحرام ، فأفضل الطرق وأسهلها في فهم آيات القرآن هو تفسير القرآن بالقرآن من خلال تجميع كل الآيات المتعلقة بالموضوع الواحد أو مراجعة الآيات المتعلقة بكلمة ما في القرآن وردت في موضوعات مختلفة ، قال تعالي :

 

وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً (الفرقان : 65-66) .

 

والمعني : أي ساءت جهنم نزلاً وسكناً للكافرين .

 

وقال تعالي عن الجنة : خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً (الفرقان:76) .

 

والمعني : أي حسنت الجنة مستقراً وسكناً للمؤمنين .

 

وقال تعالي :

 

قَالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (النمل:39) .

 

ومقامك هنا بمعني مجلسك أو مكان إقامتك في هذه اللحظة .

 

وقال تعالي :

 

إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11) وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً (12) وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَاراً (13) وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيراً (14) (سورة الأحزاب) .

 

والمعني أن المنافقين عندما غزا الكافرين المسلمين وشعر المنافقين أن النبي والذين معه سيهزموا قالوا يا أهل يثرب لا مقام لكم أي لا إقامة لكم هنا في يثرب فاهربوا منها وأستأذن بعضهم النبي بالفرار بحجة أن بيوتهم أصبحت عورة أي مكشوفة ومستباحة للأعداء .

 

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ (الدخان:51) .

 

والمعني : أن المتقين في سكن آمن بالجنة لا يعتدي أحد عليهم فيه أو يخرجهم ويطردهم منه .

 

وتأتي كلمة مقام بمعني المكانة أو المنزلة عند الناس كالوجاهة والعظمة والسلطان أو المهانة الاجتماعية وغيرها ، كما في قوله تعالي :

 

وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (الرحمن:46) .

 

وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (النازعـات:40) .

 

والمعني أن من يخاف مكانة ومنزلة وعظمة وسلطان الله وهيبته فله جنتان ومنزلة عند ربه .

 

وقال تعالي :

 

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُمْ مَقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآياتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ لا يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلا تُنْظِرُونِ (يونس:71) .

 

والمعني : أن نوح يحذر قومه من الأعراض عنه وعن دعوته بسبب ضآلة منزلته الاجتماعية  وعدم وجاهتة في قومه لفقره وضيق حاله وعدم غناه .

 

وقال تعالي :

 

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً (الإسراء:79) .

 

أي ومن الليل فتهجد نافلة لك عسي أن يمن الله عليك بمنزلة ومكانة عظيمة عنده في الدنيا والآخرة .

 

وفي هذا المقام الإبراهيمي أي مكة توجد الآيات البينات لله ، ففي مكة يقع وادي طوي المقدس الذي ظهر الله فيه لموسي وكلمه هناك علي جبل حوريب أو حوريم (جبل الحرم) وبها طور سيناء أو سنين وهو اسم كان يطلق علي كل جزيرة العرب في خرائط بطليموس وغيره ، وفي جبل النور (جبل سنين أوالسنا أي النور) بمكة تلقي موسي ألواح التوراة ، وبمنطقة مكة المسجد الأقصى الذي بناه سيدنا إبراهيم بعد البيت الحرام وغيره من الأماكن المقدسة كعرفة ومني والمشعر الحرام ، وقد أوضحت بكتابي : "مشروع تجديد الحرم المكي هو مشروع إقامة الهيكل الصهيوني بمكة" أن المسجد الأقصى هو مسجد الجعرانة الواقع شمال مكة والذي احرم منه النبي وزاره الكثير من الأنبياء وصلوا به كما جاء برواياتنا الإسلامية بكتابي تاريخ مكة للفاكهي والأزرقي ، وأوضحت مكان وادي طوي وبئر طوي بمكة الذي ما زال يحمل هذا الاسم حتى الآن .

 

ومكة هي أور شاليم أو أور سالم أي مدينة شاليم أو ساليم لتبادل الشين مع السين أو سليمان أو السلام أو الإسلام ، فأور كلمة كلدانية  بمعني مدينة وكان أصل سيدنا إبراهيم من أو الكلدانيين بالعراق كما جاء بالتوراة وكتب التاريخ الإسلامي ، ومدينة سليمان كانت بمكة والهيكل الذي بناه سليمان كان مشروع تجديد الحرم المكي بعد تخريبه وحرقه بغزوات الآشوريين والبابليين وبعد تمكين الله لبني إسرائيل بقيادة النبي داود من فتح مكة وطرد العماليق والقبائل العربية الأخرى التي نجستها بأصنامها وأوثانها كما أوضحت بهذا الكتاب .

 

وللمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع يمكن الرجوع لهذا الكتاب .


 

روابط ذات صلة

كتب هشام كمال

أنتظروا كتابنا الجديد : لباس التقوي - وكشف أسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

تصحيح المفاهيم الإسلامية

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد 

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) - هشام كمال عبد الحميد 

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية) - هشام كمال عبد الحميد

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض - هشام كمال عبد الحميد

قوله تعالي في تعدد الزوجات : مثني وثلاث ورباع يعني : 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4 - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول -- هشام كمال عبد الحميد

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني-- هشام كمال عبد الحميد

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضرهشام كمال عبد الحميد

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون - هشام كمال عبد الحميد

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً -- هشام كمال عبد الحميد

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟ -- هشام كمال عبد الحميد

كفانا شجب واستنكار لما يحدث في غزة يا أهل السنة والشيعة وليكن الرد عملاً عسكرياً -- هشام كمال عبد الحميد

إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح -- هشام كمال عبد الحميد

الحديث والقرآن

الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف - هشام كمال عبد الحميد

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر – هشام كمال عبد الحميد

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام - هشام كمال عبدالحميد

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأولبقلم / هشام كمال عبد الحميد

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثانيبقلم / هشام كمال عبد الحميد

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الأول 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الرابع

المهدي المنتظر

ألقاب وأسماء المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء وتحديد جنسية وسنة ميلاده ج 1-- هشام كمال عبد الحميد

ألقاب وأسماء المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء وتحديد جنسية وسنة ميلاده ج 2 -- هشام كمال عبد الحميد

ألقاب وأسماء المهدي المنتظر في نبوءات الأنبياء وتحديد جنسية وسنة ميلاده ج 3 -- هشام كمال عبد الحميد

أحاديث خروج رجل من أهل المدينة لمكة ومبايعته بهاخاصة بابن الزبير بن العوام وليس بمهدي آخر الزمان

هل هاروت وماروت هما إبليس والدجال كما يزعم مدعي المهديةمحمد ناصر اليماني - هشام كمال عبد الحميد

أمثلة من هرطقات وتخريفات وشطحات مدعي المهدية محمد ناصر اليماني ( الجزء الأول) - هشام كمال عبد الحميد

<a title="رابط دائم للأرشيف -> اتقي الله يا محمد ناصر اليماني ولا تخترع لنا حد




 

0 التعليقات | "البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) ولم يسكن بالقدس بفلسطين كما زعم اليهود والنصاري - هشام كمال عبد الحميد"

 

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة