القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن: مكة هي مركز الكرة الأرضية والبيت الحرام هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الايجابية المفقودة ويقوي الهالة النورانية)

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن: مكة هي مركز الكرة الأرضية والبيت الحرام هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الايجابية المفقودة ويقوي الهالة النورانية)

 القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن:

مكة هي مركز الكرة الأرضية والبيت الحرام هو مثابة الناس

(المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الايجابية المفقودة ويقوي الهالة النورانية)

 

هشام كمال عبد الحميد


من كتابنا "لباس التقوى وأسرار مكة والحج والأنعام والهالة النورانية" ننقل لكم هذا الجزء من الفصل الخامس بالكتاب:

قال تعالي:

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (البقرة 125).

المثابة من الأشياء التي حيرت المفسرين في تفسيرها فذهبوا فيها مذاهب شتي، وأشهر ما قالوه في معناها: أنها مكانا يثوب إليه الناس على مرور الأوقات، أي أن البيت الحرام هو مكان يرجع إليه الناس للحج كل فترة.

فهل هذا التفسير هو المقصود من جعل الله البيت الحرام مثابة للناس وأمناً ؟؟؟؟؟.

أن مثابة مشتقة من الكلمة ثوب وأصل الثوب في القواميس اللغوية العربية هو: رجوع الشيء إلى حالته الأولى التي كان عليها أو إلى الحالة المقدرة المقصودة بالفكرة، والثوب هو اللباس الذي يلبسه الإنسان ليتستر به ويتحصن به من برد الشتاء وحر الصيف، والإثابة بمعني المكافأة والثواب هو الجزاء الحسن......الخ.

وعلي هذا وبدون الدخول في تفاصيل كثيرة فمعني جعل البيت الحرام مثابة للناس: أي مكانا يعيدهم لحالتهم التي فطرهم الله عليها، وبما ان مكة هي مركز الكرة الأرضية ومركز تجمع الطاقة الكونية بالأرض، فإن المعني ينسحب إلي أن البيت الحرام هو المكان الذي يعيد تعديل طاقة الإنسان الكهرومغناطيسية ويعيد ضبطها علي الحالة الأولي، ومن ثم فهو أيضاً يكسي الإنسان ويحصنه مثل الثوب بتقوية لباس التقوى أو الهالة النورانية له بالشعائر التي يقوم بها الحجيج في موسم الحج المرتبط بحركة النجوم والكواكب في السماء وما تلقيه من أشعة وموجات كهرومغناطيسية علي الأرض تتركز وتتجمع في أشهر الحج في هذه البقعة من الكرة الأرضية، ومن ثم يصبح الإنسان محصناً أو آمناً بزيادة طاقته أو هالته النورانية فتزداد مناعته التي تحصنه من اختراق الفيروسات والجراثيم والشياطين لجسده. وبهذا يكون البيت الحرام مثابة للناس وآمناً.

وقد شرحنا بالفصل الأول من الكتاب أن إبليس غوي آدم ليأكل من الشجرة المحرمة ليسقط عنه لباس التقوى فحدث له تغيرات فسيولوجية غيرت في تركيبة جيناته وشهواته وغرائزه ومن ثم أثرت علي تركيبة جسده بالكلية وأثرت علي هالته النورانية الكهرومغناطيسية التي كان الخالق جل وعلا قد درعه وحصنه بها، فتاب إلي الله فتلقي منه كلمات أو بمعني أدق تعليمات وأوامر وتشريعات مرتبطة بالطعام وبعض الصلوات والعبادات كالصوم وشعائر الحج والتي ستعيد له بدورها تدريجياً ضبط جيناته بالصورة التي فطره الله عليها وتعيد له جزء وليس كل لباس تقواه الذي نجح إبليس في إسقاط جزء كبير منه. 

والسؤال الآن: ما السر الذي جعل الخالق سبحانه وتعالي يختار مكة المكرمة لتكون مقر بيته الحرام المقدس ومبعث لكل أنبياؤه ؟؟؟؟.

يكمن هذا السر في أن مكة هي مركز الكرة الأرضية كما ثبت ذلك من خلال علم الجيولوجيا الهندسية والدراسات الجغرافية والفلكية الحديثة ، وهذا الموضوع يمكن مراجعته في العديد من المواقع العربية علي الإنترنت بكتابة عبارة مكة مركز الكرة الأرضية في أي موقع بحثي كجوجل، ونوجز ما جاء بهذه الأبحاث في الآتي:

أولاً : مكة المكرمة هي مركز الجاذبية الأرضية ونقطة التقاء الإشعاعات الكونية

في النصف الثاني من القرن العشرين الميلادي قام أحد العلماء الأمريكان والمتخصص في علم الطبوغرافيا بإجراء بحوث استنتج منها أن مكة المكرمة هي المركز المغناطيسي للكرة الأرضية، أي أن مكة المكرمة نقطة الالتقاء الباطنية في الأرض للإشعاعات الكونية.

وقد قامت بحوث هذا العالم على أساس ظاهرة كونية موجودة منذ خلق الكون، وهي ظاهرة التجاذب في ما بين الأجرام السماوية (التجاذب المتبادل فيما بينها)، وتصدر فاعلية هذا التجاذب من مراكز هذه الأجرام أي الكواكب والنجوم، والكرة الأرضية شأنها شأن أي كوكب آخر، تصدر قوة جذبها للأشياء من مركزها في باطنها، وهي النقطة أو المركز الذي درسه هذا العالم الأمريكي وتحقق من وجوده وموقعه والمكان الذي يدل عليه على سطح الأرض، وإذا به يجد أن موقع مكة هو الموقع الذي تتلاقى فيه الإشعاعات الكونية، وأعلن بحوثه هذه دون أن يدفعه على إجرائها أو إعلانها أي وازع ديني.

alt

ثانياً : مكة هي مركز اليابسة علي الأرض (وسط الأرض)

بعد نشر أبحاث العالم الأمريكي نشرت جريدة الأهرام القاهرية في عددها الصادر بتاريخ 4/2/1977م خبراً عن العالم المصري الدكتور حسين كمال الدين أحمد إبراهيم أستاذ الهندسة المساحية والفلك الكروي في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية سابقاًوالذي كان يعمل آنذاك رئيسا لقسم المساحة التصويرية بجامعة الرياض في السعودية ، تذكر فيه أنه توصل لنفس النتيجة التي توصل إليها العالم الأمريكي ، وهي أن مكة مركز اليابسة بالكرة الأرضية، ومن ثم فهي مركز جاذبية الأرض ومركز تجمع الإشعاعات الكونية ، ووضع الدكتور حسين في ذلك نظرية هندسية سماها الإسقاط المساحي المكي للعالم، وقد ذكر هذا البحث بالتفصيل في مجلة العربي الكويتية في العدد 237 الصادر في أغسطس 1978م.

وقد كان هدف الدكتور حسين كمال في البداية الوصول إلى وسيلة تساعد أي مسلم من تحديد مكان القبلة من أي مكان هو فيه في الأرض إلا أنه توصل أثناء بحثه إلى ما يشبه النظرية الجغرافية بأن مكة المكرمة هي مركز لدائرة تمر بأطراف جميع القارات، فقد اتجه إلى رسم خريطة الكرة الأرضية تحدد عليها اتجاهات القبلة، وبعد أن قام برسم القارات حسب أبعاد كل الأماكن على القارات الستة وموقعها من مدينة مكة المكرمة ثم أوصل بين الخطوط المتساوية مع بعضها ليعرف كيف يكون إسقاط خطوط الطول وخطوط العرض عليها، تبين له أن مكة المكرمة هي بؤرة هذه الخطوط، ثم رسم خطوط القارات وسائر التفاصيل على هذه الشبكة واستعان في بحثه بالعقل الإلكتروني لتحديد المسافات والانحرافات المطلوبة، ولاحظ أنه يستطيع أن يرسم دائرة يكون مركزها مكة المكرمة وحدودها خارج القارات الأرضية ومحيطها يدور مع حدود القارات الخارجية، وتوصل في نظريته إلى مغزى الحكمة الإلهية من اختيار مكة المكرمة مكانا لبيت الله الحرام.

وللتحقق من صحة هذه المعلومات فقد تم إجراء حسابات على الحاسب الآلي بقسم بحوث الشمس والفضاء بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية بمصر تحت إشراف  د. مسلم أحمد مسلم شلتوت في عام 1994م وخلص من هذه الحسابات إلي : إن مكة المكرمة تكاد تكون مركز لدائرة نصف قدرها حوالي ثمانية آلاف كيلو متر تمر بأطراف القارات القديمة (آسيا، أفريقيا، أوروبا) وهي أيضاً مركز لدائرة نصف قطرها حوالي ثلاثة عشر ألف كيلو متر بأطراف القارات الجديدة (أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية، استراليا، المتجمدة الجنوبية) ولكنها ليست مركز العالم القديم أو الجديد أو الاثنين معاً من حيث التوزيع المساحي المنتظم لليابسة ومن المحتمل أنها كانت مركز اليابسة كلها قبل تزحزح القارات وانفصالها بعضها عن بعض في العصور الجيولوجية السحيقة.

ولقد تضمن تراثنا العربي والإسلامي العديد من المخطوطات عن دائرة دلائل القبلة، كالدراسة التي أجراها ابن فضل الله العمري (المتوفى 749هـ) والذي تضمنها كتابه المسمى (مسالك الأبصار في ممالك الأمصار) ففي الخارطة التي بصفحة 243 قام ابن فضل الله العمري بتقسيم الدائرة التي تحيط بالكعبة الشريفة إلى اثني عشر جزءاً كل جزء يقابل ثلاثين درجة قوسية وحدد على هذه الدائرة الاتجاهات الأصلية الأربع والبلاد التي تقع وراء كل جزء وبحيث يصبح هذا الجزء هو قبلة البلاد التي تقع ورائه.

وحديثا استطاع العلماء أن يتحققوا من وسطية مكة المكرمة بواسطة الصور الحقيقية التي يصورها القمر الصناعي عندما يلتقط صورا للكرة الأرضية مبتعدا عن سطحها بما لا يقل عن مائة كيلومتر في الفضاء وهو البعد الذي تستطيع أجهزة التصوير بالقمر الصناعي أن تلتقط صورا للكرة الأرضية مشتملة على القطبين. وباستعمال أجهزة التكبير في فحص هذه الصور الحقيقية تتضح وسطية مكة بين أقصى يابسة في القطب الشمالي، وأقصى يابسة في القطب الجنوبي.

alt

ومن الخرائط الجغرافية للعالم التي رسمها العلماء من غير المسلمين وأشارت لتوسط أورشليم لمركز العالم (أور سالم أو مدينة السلام أو مدينة الإسلام وهي مكة كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي)، تلكالخارطة التي رسمها البندقي مارينو سنودو Marino Sanodu أحد كبار الدعاةالصليبيين، كخارطة توضيحية مرفقة بكتاب الأرض المقدسة Opus Terrae Sanctae  الذي قدمه للبابا سنة 1321م عن مشروعه الصليبي الجديد لاسترجاع الأرضالمسيحية المقدسة بعد أن أجلاهم عنها المسلمون نهائياً سنة 1291م.

وفي هذه الخارطة تظهر مدينة أورشليم كمركز للعالم، وفي أعلاها الجنة.

وبالرجوع إلى دعوة البابا أربان الثاني في مجمع كليرمونت الديني سنة 1095م للقيام بحملة صليبية لاسترجاع القبر المقدس وأورشليم من المسلمين، نجد البابا يتحدث عن مكانة أورشليم المقدسة عند المسيحيين ويصفها بأنها سرة الأرض.

وقد أخذ المسيحيين ذلك الاعتقاد عن اليهود الذين يعتقدون فيما ورد من روايات في التلمود أن الصخرة الشريفة والهيكل الذي بناه سليمان عليه السلام عليها ومدينة أورشليم حولهما، هي أول ما خلق الله من الأرض، وأنها سرة الأرض. (في الحقيقة وكما شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" أورشليم هي مكة وليس القدس الفلسطينية ومكة بالقطع هي سرة الأرض وهي أول قطعة نشأت من الأرض في بداية خلقها كما أكدت ذلك الدراسات الجيولوجية لطبيعة أرض وجبال مكة الصخرية البركانية وهذا لا ينطبق علي القدس الفلسطينية كما يعتقد اليهود والنصاري). وأياكم أن تعتبروا هذه دعوة للتخلي عن القضية الفلسطينية ومؤازرة أخوانكم الفلسطينيين الذين يعتبرون من أشرف وأطهر المجاهدين علي وجه الأرض الآن لأنهم يحاربون اليهود أقذر مخلقوات الله. 

ثالثاً : القرآن يؤكد أن مكة مركز الأرض (سواء الأرض) وأنها تتوسط  كل القري (أم القري)

جاء بالقرآن ما يثبت توسط مكة لكل قري ومدن الأرض إذ يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الأنعام :  

وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ ‏ ‏(الأنعام : 92).

فلماذا أطلق الله تعالى على مكة أم القرى وعلي بقية الأرض لفظ من حولها ؟.

إذا اعتبرنا أن المقصود بما حولها في الآية كل قري ومدن الأرض فإن هذه الآية في الغالب تشير إلي  وجود مكة في وسط كل قرى أو مدن أو بلاد العالم أي تشير إلي أنها مركز الكرة الأرضية.

وقال تعالي:

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (الحج : 25 ) .

ومعني الآية: أن الذين كفروا يصدون عن سبيل الله وعن المسجد الحرام العاكف فيه (المقيم فيه بصفة دائمة أو مؤقتة، والباد أي الحاضر إليه، وأن الله جعل هذا البيت للناس سواء، ومن يرد فيه بإلحاد بظلم سيذيقه الله من عذابه الأليم بوسائل وأدوات مختلفة منها الشهب والنيازك الحارقة (حجارة سجيل التي تلقها الطير الأبابيل) كما فعل مع أصحاب الفيل وجيش أبرهة علي ما جاء بكتب السيرة عندما حاول هدم الكعبة.

والسؤال الآن: ما معني قول الله تعالي أنه جعل المسجد الحرام للناس سواء ؟؟؟؟؟.

إن من معاني كلمة سواء: الوسط ، فقد جاء بقاموس لسان العرب في معني كلمة سواء ما يلي:

سواء: سَواءُ الشيءِ مثلُه، وسَواءُ الشَّيءِ: وسَطُه لاسْتِواءِ المسافةِ إلَيْه من الأَطْرافِ. وذكر ابن السكيت: سَواءٌ ممدود بمعنى وسَط. وحكى الأَصمعي عن عيسى بن عُمَر: انْقَطَع سَوائي أَي وَسَطي. (راجع لسان العرب).

أذن معني جعل الله البيت الحرام بمكة للناس سواء أي جعله وسط الكرة الأرضية، أي أن البيت الحرام يقع عنده مركز الكرة الأرضية، وسنشرح بمقال لاحق أن مكة يقع تحتها مركز نواة الأرض (البحر المسجور) ومركز قطبها المغناطيسي وهذا القطب يستمد نوره وطاقته من النور الإلهي المنتشر بالكون عبر العرش والبيت المعمور إلي سائر الكواكب والنجوم، وهذه من بعض الآيات البينات الموجودة بمكة، وهذا سر بناء البيت الحرام في هذا الموضع لأنه سيكون نقطة تجمع النور الإلهي المرسل للأرض ومركز تجمع الأشعة الكونية في الكرة الأرضية، ونقطة تجمع الطاقة الكهرومغناطيسية والطاقة الإيجابية بالأرض، وهذه الطاقة ستعود علي الإنسان بفوائد ومنافع شتي.

رابعاً : مكة المكرمة هي المدينة المثالية لحساب التوقيت العالمي

يعتمد العالم اليوم في توقيته على مدينة جرينتش ( مدينة جنوب لندن )، حيث أتفق علي أن تكون بداية التوقيت الزمني بالنسبة للكره الأرضية، وذلك في مؤتمر عقد في كولومبيا عام 1884م حيث ضغطت بريطانيا علي الدول المجتمعة وكانت القوه العظمى آنذاك من اجل جعلها بداية للتوقيت العالمي، وبالتالي جعلوا خطها بداية للخطوط الطولية في الأرض ويحمل الرقم ( صفر).

ومعلوم أن جرينتش يختلف خط طولها الأرضي عن خط الشمال المغناطيسي بمقدار 8.5 درجة ، وبالتالي فجرينتش ليست المدينة المثالية لان تكون المدينة التي يعتمد عليها العالم في توقيته.

وعلى أساس جرينتش الآن يحسب الوقت وما يقابله في نقطه ما في الأرض على أساس البعد والقرب من جرينتش.

والمدينة المثالية التي يحسب وقت العالم على أساسه يجب أن تكون المدينة التي ينطبق فيها خط الشمال المغناطيسي مع خط الشمال الحقيقي (الجغرافي) ولا يتوفر ذلك في أي مكان علي الأرض إلا في مكة المكرمة، وبالتالي فتوقيت مكة المكرمة هو الأدق والأحكم في العالم.

وقد يكون هذا هو السبب الذي جعل الدجال وإبليس من خلال أعوانهما من الصهاينة يشيدون برج الساعة بمكة بجوار الحرم ليصبح هذا البرج هو مركز حساب المواقيت العالمية في النظام العالمي الجديد تحت قيادتهما.

alt

الطواف من اليسار إلى اليمين بالكعبة يماثل حركة الأجرام السماوية والذرة

في الحج والعمرة يطالب المسلم بالطواف حول البيت سبعة أشواط بدءً من الحجر الأسود وانتهاء بالحجر الأسود، و هذا الطواف يتم باتجاه عكس عقارب الساعة، و قد جاء العلم الحديث فأثبت أن هذا الاتجاه هو نفس اتجاه الدوران (الطواف) الذي تتم به حركة الكون من أدق دقائقه إلى أعظم وحداته، فالإلكترون يدور حول نفسه، ثم يدور حول نواة الذرة في نفس اتجاه الطواف، والقمر يدور حول الأرض، والأرض تدور حول الشمس، و المجموعة الشمسية تدور حول مركز المجرة ، والمجرة تدور حول مركز تجمع مجري، و التجمع المجري يدور حول مركز الكون الذي لا يعلمه إلا الله تعالى.

و لقد أثبت العلم أن حركة كل شيء في هذا الكون، تتم من اليسار إلى اليمين.

فالأعاصير حول مركزها تبدأ من اليسار إلى اليمين (أي نفس اتجاه الطواف)، والدورة الدموية في جسم الإنسان تبدأ من اليسار إلى اليمين (أي نفس اتجاه الطواف).

وهنا يجب أن نلاحظ أن الطواف حول الكعبة مكون من سبعة أشواط والطواف بين الصفا والمروة 7 أشواط، ورقم سبعة من الأرقام المقدسة في علم الفلك فالسماوات عددها سبع والأراضين سبع وألوان الطيف سبع وعدد أيام الأسبوع سبع ودورة القمر حول الأرض 28 يوماً وهي تتكون من 7×4 والمثاني في القرآن سبع (السبع المثاني).

alt

فالمسلم عندما يطوف حول الكعبة بحسب ما يأمره الشرع الحنيف فإنما هو منسجم في طوافه مع طواف كل شيء في هذا الكون الفسيح مع مركزه ونواته، ولا يجب أن يغيب عن أذهاننا أن للحج أشهر معلومات وهذه المدة الزمنية للحج مرتبطة في الغالب بدورات فلكية معينة ومواقع النجوم التي تؤثر في كمية الأشعة الكونية ونوعها الصادرة من اصطفاف هذه النجوم والكواكب والمجرات إلي الأرض، والتي تتساقط بكثافة في مركز الكرة الأرضية بمكة، لذا شرع الله لنا الذهاب إلي هذا الموضع من الكرة الأرضية كل عام أو علي الأقل مرة في العمر للتعرض لهذه الأشعة الكونية التي تجدد الخلايا في الغالب أو تشفي الإنسان من الكثير من الأمراض أو تقوي جهاز المناعة عنده .....الخ (جرعة علاج إشعاعي) فهذه قد تكون أحد فوائد الحج والطواف بمكة والله أعلم.


السجود نحو مكة في الصلاة يخلص الجسم من الشحنات الكهربائية الزائدة وينشط الهالة النورانية

كشفت دراسة علمية حديثة أن السجود في الصلاة هو الحالة المثلى لتخليص جسم الإنسان من الشحنات الكهربائية الزائدة التي تؤذي الجسم.

وأفادت الدراسة التي نشرت في تونس بأن أفضل طريقة لتخليص جسم الإنسان من تلك الشحنات تتم عبر وضع الجبهة على التراب مباشرة في اتجاه مركز الأرض "القبلة" أكثر من مرة لأن الجسم في هذه الحالة يتخلص من الشحنات الكهربائية بصورة أفضل وأقوى مما يؤدي لإعادة طاقته لحالتها الطبيعية وينشط هالته النورانية.

ولقد توصلت الدراسة العلمية أن عملية تفريغ الشحنات تتم عندما يكون الإنسان على هيئة السجود لله تعالى حيث تنتقل الشحنات الزائدة من جسم الإنسان إلى الأرض، عبر الأعضاء السبعة الملتصقة في الأرض أثناء السجود. وبالتالي فهناك سهولة في عملية تفريغ هذه الشحنات وحينئذ يتخلص الإنسان من: الصداع والإرهاق وغيرها من الأمراض..!!

ولا ننسي أن للصلاة مواقيت ترتبط بحركة الشمس في السماء وقت ظهورها وغروبها، وهذا له علاقة في الغالب بتأثير الأشعة الصادرة منها وحركة الأفلاك علي الإنسان وصحته وحالته النفسية.

ومن هنا فإن الصلاة إضافة إلى كونها صله بين العبد وربه، فإنها تعتبر منحه إلهية للإنسان، يجني من خلالها على مزيد من الصحة والعافية تعينه على أداء واجباته اليومية، وتخلصه من همومه النفسية والعصبية، و تشعره بالراحة والطمأنينة.

alt

روابط ذات صلة

الحج وشعائر السبت بمكة

السيدة عائشة تؤكد عدم صحة حديث رسول الله المروي عن أم سلمة الذي يحرم علي من يريد تقديم الأضحية ببلده حلق شعر رأسه وتقليم أظافره والقرآن يؤكد أن هذا الأمر مقصور علي الحجاج فقط

السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة في أيام الأعيا:

الحج فرض على جميع أهل الأرض ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله لكن تم تحريف شعائره وتزييف أماكن تأديته في جميع ملل المشركين

القرآن يؤكد أن دهون البقر والغنم هي أهم وأفيد أنواع الدهون والأبحاث العلمية تثبت أن لحوم الإبل والغنم أفضل أنواع اللحوم لأنها تهذب السلوك وتقوي الهالة النورانية

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

مكة هي فقط الأرض الوحيدة علي وجه الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي)

بعض سكان البرازخ البعديه والتجويفات الأرضية هم الضامرون الذين لبوا دعوة إبراهيم وأتوا للحج مع الناس من كل فج عميق

الهالة النورانية هي حائط السد المنيع ضد اختراق الشياطين لأجساد البشر:

الأنعام هي أهم شعيرة في الحج لدورها في تقوية لباس التقوى (الهالة النورانية المحيطة بأجسادنا)

المُحَرَم والمُحَلل من الأطعمة والأنعام فى التوراة هو نفس المُحَرَم و المُحَلل بالقرآن

مواضع ذكر الهالة النورانية (لباس التقوى) في القرآن والإنجيل والتوراة

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

اللحوم المستوردة الغير مذبوحة على الطريقة الشرعية هي فى حكم : الميتة والمنخنقة والموقوذة والمتردية:

الذبح بالطريقة الشرعية والتكبير على الذبائح يُخلص اللحوم من الجراثيم:

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم)

بنص القرآن والتوراة الحج 3 أشهر معلومات في السنة هي الحجين الأصغرين للزروع والثمار والحج الأكبر لذبح الأنعام والأعتكاف عند البيت الحرام.وتقديم الهدي شعيرة من شعائر الحج والعمرة وليس الحج فقط

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة 

النبي إبراهيم وموسي وهجرتهما للأرض  المقدسة بمكة والطور وطوي والمسجد الأقصي

أرض الموريا التي بني بها إبراهيم بيت المقدس (بيت الله المحرم) بالتوراة هي أرض بكة (مَكَّة):

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء 

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

الأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل