حتي لا نرفض حديث علينا الأخذ به أو نقبل حديث علينا رفضه :

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح

 

هشام كمال عبد الحميد

 

تواصل معنا علي الفيس بوك علي الرابط التالي : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001177479


أولاً لابد أن نعرف أن هناك أحاديث يقال عليها ضعيفة ووجدناها تتحقق علي أرض الواقع مثل الكثير من أحاديث الفتن والملاحم وأشراط الساعة وغيرها مما يدل علي أن قائلها لا بد أن يكون النبي صلي الله عليه وسلم لأنه لا يعقل أن نفترض أن مخترعها كان يتنبأ بالغيب ، وهناك أحاديث يقال أنها صحيحة ومنها ما يخالف ويناقض آيات وأحكام صريحة في القرآن ، والسر في ذلك يعود لسببين أساسين :

 

الأول: أن صحة الحديث يقصد بها صحة السند وليس صحة المتن كما قال العلماء فيما سبق وأن أوضحناه

 

ثانياً : أنه بعد أحداث الفتنة الكبرى عقب مقتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه بدأ كل من فريقي أهل السنة والشيعة لا يعترفون إلا بالأحاديث التي تروي عن أشياعهم وأنصارهم وأي حديث عند أهل السنة يوجد في سنده رجل شيعي يتم رفضه عندهم ويجرحونه بدعوي أنه رافضي ولا يقبلونه ، إلا في حالات نادرة أو لذر الرماد في الأعين حتي لا يتهموا بالتعصب لأنصارهم ، وعلي الجانب الآخر كان أي حديث عند الشيعة يرد في سنده رجل من أهل السنة وهم أنصار أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية يتم رفضه عندهم بدعوي أنه من أنصار معاوية وبني أمية ومن أعداء آل البيت

 

وفي هذا العصر ظهرت مقولة سموا لنا رجالكم عند قبول أي حديث ، أي أعطونا سند الحديث لنحكم بقبوله أو رفضه ، فلم يكن المعيار في هذا الزمن هو التدقيق في متن الحديث (مضمونه) وأصبح المعيار السائد هو من الرجل الذي قال الحديث وليس ماذا قال الرجل ، فإن كان الرواة من أشياعهم أخذوا به ولو كان متنه مخالفاً للقرآن ، وأن كان أحد الرواة من أنصار الفريق الآخر رفضوه ولو كان أصدق الناس

 

وهذه كانت طامة كبري ساعدت الوضاعين في تسريب الكثير من الأحاديث عند الفريقين ، فكان الوضاعين يضعون سلاسل سند للحديث مقبولة ومعتمدة عند السنة أو الشيعة فيقبلها أصحاب كل فريق علي علاتها وبلا تميز أو تفكر أو تدبر في مضمونها بعد أن أقروا في هذا العصر المبدأ الشاذ والمنافي للعقل والأساليب العلمية في البحث والتدقيق وتمحيص الأحاديث والذي يقر أنه إذا صح السند صح المتن

 

وبهذا تحولت عملية قبول الحديث أو رفضه والحكم علي صحته إلي عملية تحكمها العنصرية العرقية والتعصب المذهبي والقبلي

 

وأقرب مثال علي ذلك هو رفض كل كتب البخاري ومسلم وباقي كتب الصحاح عند المذهب الشيعي فهم لا يعترفون بصحة هذه الكتب ويرفضون كل ما جاء بها ولا يذكرون حديثاً منها إلا إذا كان موافقاً لما في مذهبهم أو مؤيداً لحديث عندهم 

 

وعلي الجانب الآخر نجد أهل السنة لا يعترفون بكتاب الكافي الذي جمعه الكلينى وهو يقابل البخاري عند أهل السنة ، ولا يقبلون أي حديث وارد في سائر كتبهم الأخرى المعتمدة في المذهب الشيعي .

 

ناهيك عما كان يتعمد أنصار كل فريق من السنة والشيعة في وضع أحاديث تسيء إلي أنصار الفريق الآخر ولو كانوا من كبار الصحابة ، وأخري تمجد وتمدح وتعلي قدر الصحابة الذين كانوا من أنصار فريقهم

وبهذا تدخلت السياسة والتعصب المذهبي في الدين وظهرت أحاديث مدح الصحابة والمبشرون بالجنة والمغضوب عليهم وفضائل آل البيت وأنصار علي …. الخ عند كلا الفريقين

 

ووضع كل فريق من الفرق الإسلامية بعد ذلك أحاديث تؤكد ظهور المهدي المنتظر من فرقتهم ومذهبهم ، كما ظهرت الأحاديث التي تشير أو تلمح صراحة أن أتباع المذهب السني أو الشيعي أو الزيدي أو المرجئ أو الأباضي أو الإسماعيلي ……. الخ هم الفرقة الناجية ووحدهم من سيدخلون الجنة وغيرهم كافرون وخارجون عن الملة وسيأتي المهدي المنتظر في نهاية الزمان لينكل بهم ويقضي عليهم

 

والواقع أن المهدي المنتظر في سبيل توحيد الأمة سيقف ضد كل هذه الفرق والمذاهب والتيارات الدينية التي فرقت المسلمين وجعلتهم أحزاباً وأشياعاً كل فريق بما لديهم فرحون كما وصفهم بذلك الخالق سبحانه وتعالي وتوعدهم بالعذاب الأليم في الآخرة واعتبرهم من المشركين لأنهم اتخذوا العنصرية والمذهبية إلهاً يشركون به مع الله ويجعلون أنصارهم وأتباعهم يتعصبون لها ويقاتلون من أجلها

 

وهذا نوع من الشرك في الدين فعله أهل الكتاب قبلنا واتبع نفس المنهج المسلمون من بعدهم ، ويتضح ذلك من قوله تعالي :

 

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ . مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ . مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ) (الروم:30- 32)

 

إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) (الأنعام:159)

 

وما زالت نار الحرب والفتنة بين أنصار الفريقين مشتعلة خاصة علي مواقع الإنترنت وهناك دول تمول هؤلاء الأتباع وتحشد المزيد منهم في معسكرها والغرب والصهاينة يعملون ليلاً ونهاراً علي تأجيج نار هذه الفتنة وصب المزيد من الزيت علي النار المشتعلة فيما بينهما والخاسر في النهاية شعوب الأمة الإسلامية المغيبة عقلياً والمعطلة فكرياً بما يبثه في أذهانهم أذرع الفتنة من المشايخ ورجال الدين التابعين للفريقين علي الفضائيات والإنترنت ووسائل الإعلام الأخرى ومنابر المساجد .

 

ومن أسباب وضع الأحاديث أيضاً انقسام الفقهاء عند نشوء الفقه بين مدرستين مدرسة الكوفة ومدرسة المدينة ، وكان أبي حنيفة من المنتمين لمدرسة الكوفة والشافعي وابن حنبل ومالك من المنتمين لمدرسة المدينة وكانت مدرسة الكوفة تعتمد الرأي في الفقه أي تجيز للفقيه الإفتاء في المسائل الفقهية برأيه

 

أما مدرسة المدينة فلم تكن تأخذ بالرأي ولا بد عندها من وجود أي حديث لاستنباط الحكم الفقهي منه .

 

وقد سعي بعض الوضاعين المنتمين لهذه المدارس الفقهية والمتعصبين لها خاصة مدرسة المدينة لوضع أحاديث توافق الآراء الفقهية للمؤسسين لهذه المدارس ، وكان فقهاء هذه المدرسة يعتمدون علي هذه الأحاديث في إصدار فتاواهم الفقهية ، فهل كان بعض الفقهاء هم الذين يدفعون بهؤلاء الوضاعين لبث هذه الأحاديث المكذوبة التي توافق آرائهم الفقهية لترويجها بين الناس ثم يعتمدون عليها بعد ذلك في كتبهم ؟ والإجابة الله أعلم وكل شيء وارد .

 

ومن أشهر هؤلاء الوضاعين إسماعيل بن أبي أويس وكان من المذهب المالكي وكان من مشايخ البخاري وهو من الرجال المطعون عليهم عند البخاري
 
وللموضوعية لا بد أن نوضح أن البخاري لم ينقل عنه إلا في المتابعات فكان يورد رواية صحيحة السند من وجهة نظره في باب معين ثم يتبعها برواية لإسماعيل بن أويس تقارب الرواية التي اعتمدها البخاري .

 

وابن أبي أويس وهو من نقل فقه مالك ومسائله وراوي الموطأ وكان من تلاميذ مالك نجد اسمه دائما في قائمة الضعفاء والوضاعين [ انظر العقيلي: الضعفاء، النسائي : الضعفاء والمتروكين [

 

وقد اعترف إسماعيل بن أبي أويس في نهاية حياته بوضعه الأحاديث لحل الاختلافات الفقهية حيث قال: ربما كنت أضع الحديث لأهل المدينة إذا اختلفوا في شيء فيما بينهم ".
وهذه الرواية رواها الدر اقطني عن سلمه بن شبيب عن إسماعيل بن أبي أويس ( راجع مصادر الفقه المالكي 61– وتهذيب التهذيب 1/312 ، 6/83-84) .

 

وأخيراً لا ينخدع أحد بما يروج له المولعون بترديد وترويج الأحاديث الغير مثبت نسبتها للنبي صلي الله عليه وسلم من أن علماء السلف قد نقلوا لنا سنة النبي كاملة ، فهذه أكذوبة كبري فسنة النبي لم ينقل لنا منها إلا الشيء اليسر وراجع في هذا الأمر مقالنا الموجود بهذه المدونة تحت عنوان : أين خطب النبي وتفسيره للقرآن في كتب الصحاح

 والسؤال الآن هو :

كيف نحكم علي صحة أو ضعف الحديث المنسوب للنبي صلي الله عليه وسلم ؟


هناك معايير وأسس لابد من وضعها في الحسبان قبل الأخذ بأي حديث ، وآخر هذه المعايير هو سند الحديث لأن تضعيف وتوثيق الرجال من علماء السلف كانت تتدخل فيه الأهواء الشخصية والانتماءات السياسية والعصبية المذهبية والقبلية ومن ثم لم يكن هذا المعيار الذي أعتمد عليه السلف بصفة أساسية معيار يقاس بحيادية وتجرد


وهذه المعايير التي يقاس بها الحديث وفق المنهج القرآني والعلمي والعقلي هي :


1. أن يكون الحديث منسوباً إلي النبي وليس مجرد رواية منقولة عن قول أو فعل صحابي وإلا فهي تعبر عن رأيه ومنطقه وفهمه هو وتفسيره للنصوص .


2. ألا يحتوي الحديث علي أي مباديئ أو نصوص مخالفة لنصوص وجوهر مباديئ القرآن 

وألا يشتمل علي حدود غير منصوص عليها في القرآن ، لأن الحدود والتشريعات بيد الله وحده كما أقر الخالق بذلك في القرآن ، وليس لأي نبي أو ملاك أو خلافه أن يضع تشريعات للبشر ،فالحدود بيد الله وحده قال تعالي :


تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (البقرة : 187 )

تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (البقرة : 229 )

تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (النساء : 13 )

وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً (الطلاق : 1 )


3. ألا يكون بالحديث أحكام وعقائد مخالفة لأحكام القرآن الكريم وعقائد وروح الإسلام وألا تصطدم بعض جزئيات الحديث مع آيات قرآنية صريحة تخالفها في المضمون فتوحي مثلاً بأن الإنسان مسير وليس مخير في أعماله أو أن أعماله من خير وشر يرتكبها علي غير أرادته لأن الله كتب عليه ذلك ...... الخ .


4. ألا يتناقض الحديث مع الحقائق العلمية والتاريخية والكونية التي ثبتت صحتها لأن النبي لا ينطق عن الهوى فالوحي لا يخبره بأشياء علمية أو كونية أو تاريخية خاطئة .


5. الأحاديث التي يقال أنها ضعيفة السند وبها إخبار بأمور مستقبلية وغيبية إذا تحققت وشهدها الناس علي أرض الواقع فلا بد من التسليم بصحة الحديث أو بعض أجزائه لأنه لا يعقل أن يكون قائلها كان يتنبأ بالغيب ولا بد أن ما قاله أو جزء منه جاء به أخبار ووحي من السماء لرسول الله صلي الله عليه وسلم ، وأقرب مثال علي ذلك كل الأحاديث المنسوبة لكبار الصحابة أو للإمام علي بن أبي طالب عند الشيعة وليس للنبي صلي الله عليه وسلم ، والخاصة بالأحداث المستقبلية لآخر الزمان والتي وقع أو تحقق علي أرض الواقع جزء منها ، فبالقطع هذه الأحاديث المنسوبة إليهم قائلها رسول الله بوحي من الله .


6. ألا يكون بالحديث أحداث تاريخية من عصر النبوة منافية للأحداث التاريخية الثابتة بكتب التاريخ الإسلامي عن هذا العصر أو الأحداث المذكورة بالقرآن عن نفس تلك الفترات والأحداث ، وأقرب مثل علي ذلك قول أبو هريرة في أحدي رواياته " كنا مع رسول الله في موقعة بدر ...... " ومن الثابت تاريخياً أن أبو هريرة لم يشهد موقعة بدر التي وقعت في العام الثاني من الهجرة ، وأبو هريرة لم يسلم إلا بعدها بعدة سنوات

ففي أيام موقعة بدر كان أبو هريرة من الكافرين ولم يسلم بعد وكان يعيش بمدينة دوس باليمن وأسلم بعد الهجرة سنة 7 هـ علي يد الطفيل بن عمرو وهاجر للمدينة في نفس العام وعاشر النبي 3 سنوات فقط ، فكيف يروي أنه شهد معركة بدر الواقعة قبل إسلامه بخمس سنوات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


7. ألا يكون مضمون الحديث منافياً للعقل والمنطق والفطرة الإنسانية التي فطر الله الناس عليها


8. ألا يكون بالحديث أي حث علي العنف أو الاعتداء علي المسالمين من غير المسلمين طالما أنهم مسالمون معنا كما اقر بذلك القرآن


والله الموفق والهادي إلي سبيل الرشاد .

 

 

مواضيع ذات صلة :

الحديث والقرآن

 

  معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

  اين أين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

  هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

  أحاديث خروج رجل من أهل المدينة لمكة ومبايعته بهاخاصة بابن الزبير بن العوام وليس بمهدي آخر الزمان

  تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراج الجزء الأول بقلم / هشام كمال عبد الحميد

  تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراج الجزء الثاني بقلم / هشام كمال عبد الحميد

  القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الأول

  القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

  القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

  القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الرابع

تصحيح المفاهيم الإسلامية

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول - هشام كمال عبد الحميد

  لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

  لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

  حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول -- هشام كمال عبد الحميد

  حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني-- هشام كمال عبد الحميد

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

  أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضرهشام كمال عبد الحميد

  حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

  كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

  حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون - هشام كمال عبد الحميد

  مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً -- هشام كمال عبد الحميد

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟ -- هشام كمال عبد الحميد

  أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح -- هشام كمال عبد الحميد

  لهذه الأسباب أكفر بما يسمى ديمقراطيه

 

 

 
 

 





 

1 التعليقات | "معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد"

 
  1. رواء البياتي قال:

    الأستاذ الفاضل اسأل الله لك التوفيق لسبيل الرشاد

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 260
  • مجموع التعليقات » 724
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة