جنرالات العسكر والشرطة والبلطجية ما زالوا في حاجة لمزيد من دماء الإسلاميين والشعب المصري - هشام كمال عبد الحميد

جنرالات العسكر والشرطة والبلطجية ما زالوا في حاجة لمزيد من دماء الإسلاميين والشعب المصري - هشام كمال عبد الحميد

جنرالات العسكر والشرطة والبلطجية ما زالوا في حاجة لمزيد من دماء الإسلاميين

والشعب المصري


هشام كمال عبد الحميد



بعد مجزرة حرس الحدود ومجزرة رابعة العدوية ومسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية أمس 26/7/2013 ما زال المجرم السيسي وشركاؤه من العسكريين وجنرالات وبلطجية الداخلية  في حاجة لمزيد من دماء الشعب المصري وخاصة الإسلاميين

فلم يكف العسكر والشرطة ما ارتكبوه من مجازر وذل وهوان ونكسات وهزائم من عام 1952 وحتي الآن في حق هذا الشعب ، فطلبوا بمنتهي البجاحة تفويض من الشعب للقتل والقضاء علي الإسلاميين في هذه المرة تحت دعوي محاربة الإرهابيين وكأن الإسلاميين غزاة من كوكب آخر وليسوا مصريين ومسلمين ، ولا تختلف دعاويهم هذه عن دعاوي الأمريكان ضد القوي الإسلامية

ياسادة أنها حرب علي الإسلام وليس الأخوان وحرب علي الجيش المصري والشرطة لتفتيتهما وإشعال فتن وحروب بينهما وبين الشعب والتيارات الإسلامية لصالح الصهيونية العالمية وأعداء الأمة والإسلام وتطبيق السيناريو السوري والعراقي والأفغاني والصومالي في مصر

وأمريكا والغرب يغذون هذا الإتجاه وينفخون في النار ويعطون أمل لكل طرف من أطراف النزاع أنهم معهم ويساندون تحركاتهم وخطواتهم ويوحون لهم أن الشرعية معهم
وقريبا سيسلحون جميع الأطراف لتتنازع وتتصارع فيما بينها لتنتهي الأمور إلي تفتيت وتقسيم مصر والقضاء علي كل مؤسساتها وجيشها

وهذه الحرب يقودها هؤلاء المجرمين الذين خططوا للإنقلاب علي شرعية الصناديق وشاركوا فيه من عسكريين وسياسيين وإعلاميين ورجال أعمال وصحفيين وقضاة وبعض المسيحيين وغيرهم

وكل من يساندهم ويؤيدهم من الشعب بعلم أو جهل سيعتبر شريك لهم في تنفيذ هذه المؤامرة ويتحمل دماء القتلي والشهداء الذين يتساقطون كل يوم في مختلف الميادين سواء من المؤيدين أو المعارضين للأخوان ومحمد مرسي

ولا شك أن محمد مرسي والأخوان يتحملون جزء كبير من هذه الفتنة لأنهم بغبائهم السياسي وعدم مواجهتهم للخونة والمفسدين أوصلونا لهذه الأحداث


ويخطيئ من يعتقد أن الأمور ستستقر للعسكر والإنقلابيين فكل يوم سنشهد مزيد من الأضطرابات والفوضي والقتلي وشل المصالح والأزمات كما قال النبي أشعيا علي ما أوضحت بمقال سابق هنا في هذه المدونة ، حتي ينتهي هذا الإنقلاب ويعود الشعب لرشده ويميز بين الخبيث والطيب ويدرك أين تقع مصلحته ويتم حل سياسي عادل ومرضي لجميع الأطراف السياسية والدينية وتعود الشرطة والجيش لداء مهامهما الحقيقية بعيدا عن معتركات السياسة وتوجهات الأمريكان والصهاينة


alt

 

روابط ذات صلة

 

مصر

مقارنةبين انقلاب الجيش وعملائه من السياسيين ورجال الدين والفنانين في الجزائرعلي الإسلاميين عام 1992 وبين انقلاب الجيش بقيادة السيسي وعملائه بمصر في 30 يونيو 2013 - هشام كمال عبد الحميد

هل السيسي هو فرعون الخراب المنبأ بظهوره بعد ثورة 25 يناير بنبوءة النبي إشعيا وهو أخنس وأبقع مصر-- هشام كمال عبد الحميد:

شوفوا الصور المكذوبة التي تروج لها جريدة المصري اليوم وإعلام الدجل والعار عن الكثافة بمشاركة الناخبين

السفيرة الأمريكية : سيعود اليهود إلى مصر فى 2013 بعد إعلان افلاسها ..وإسرائيل ستحتلها بعد إفلاسها

لماذا تحارب السعودية ثورة مصر ؟ - هشام كمال عبد الحميد

تعرفوا علي أصول الخائن الخسيسي - مليكة تيتانى والدة الفريق السيسي  يهودية مغربية أسقطت الجنسية المغرب

القناة الإسرائيلية الثانية: السيسي أبلغ تل ابيب بالانقلاب قبل وقوعه - هشام كمال عبد الحميد

حتي لا ننسي جرائم الداخلية والعسكر - هشام كمال عبد الحميد

حذار من إسقاط مرسي الرئيس المنتخب عبر مظاهرات الشوارع -- هشام كمال عبد الحميد

إذا لم يعد مرسي للحكم ولو بصورة صورية واستمر انقلاب العسكر فستقع الحرب الأهلية ويكتمل المخطط الصهيوأ

جنرالات العسكر والشرطة والبلطجية ما زالوا في حاجة لمزيد من دماء الإسلاميين والشعب المصري - هشام كمال

محمد جودة الخبير الاقتصادى يحذر :ياشعب مصر إنهم يرهنون مصرأفيقوا قبل فوات الآوان

جريدة وول ستريت تكشف فضايح مؤامرة العسكري والمعارضة في إنقلاب 30 يونيو - هشام كمال عبد الحميد

تحليل صائب يستحق منكم أعادة النظر لحركة فرسان الثورة والثورة مستمرة للمؤامرة العسكرية علي إرادة النا

لمن قبلوا إجراءات تصفية الحسابات من العسكري مع الأخوان نقول : لا يجرمنكم شنآن قوم علي ألا تعدلوا

مبروك عليكم فوز الثورة المضادة والإنقلاب العسكريعلي الشرعية يا مصريين - هشام كمال عبد الحميد

مرسي يعلن أنه عميل أمريكي صهيوني بقطعه العلاقات مع سوريا ومهاجمة حزب الله - هشام كمال عبد الحميد

هل مصر مقبلة علي حرب أهلية بعد 30/6/2013 وجفاف نهر النيل بالسد الأثيوبي - هشام كمال عبد الحميد

اضطرابات أو حرب أهلية عقب الثورة المصرية في سفر النبي إشعيا -- هشام كمال عبد الحميد

المخطط الإسرائيلي للسيطرة علي منابع النيل لضرب أمن مصر المائي -- هشام كمال عبد الحميد

هل تصريحات مستشار اوباما للأمن القومي توم دونيلون هذه تمهيد من الأدارة الأمريكية لعودة مرسي ومحاكمة

ثورة مصر : التدمير الخلاق لـشرق أوسط كبير ؟ -- وليام انغدال

جورج سوروس و الدستور المصري الجديد بقلم : توني كارتلوشي

خطة أمريكية قطرية لتدمير مصر- نجل هيكل يقود مخططا لشراء أراضى وشركات للتجسس على -- مصر هشام كمال عبد 

في سبيل مصلحة الإخوان المسلمين: تحويل مسار الإدارة الأمريكية بقلم / سيمور هيرش - ترجمة بثينة الناصري

ما حقيقة هذه الرسالة المرسلة من كتائب عز الدين القسام لتهديد الجيش والشعب المصري--هشام كمال عبد الحم

 

كتب هشام كمال

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

 

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

 

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة - هشام كمال عبد الحميد:

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحميد

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية ـ هشام كمال عبد الحميد:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

المخططات الشيطانية ضد المسلمين والعالم خلال الفترة القادمة -- هشام كمال عبد الحميد

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

السلاسل والوثائقيات المفيدة والهادفة والمشوقة على اليوتيوب التي تتحدث عن أحداث نهاية الزمان والمؤامر

البهائيون الإيرانيون أصحاب الطيالسة وعلاقتهم بالمسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

جماعة البلاك بلوك ذراع من أذرع الصهيونية العالمية لنشر الفوضي والخراب في الدول الإسلامية -- هشام كما

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد -- هشام كمال عبد الحميد 

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

هل كان تابوت العهد جهاز تدمير إشعاعي -- بقلم / هشام كمال عبد الحميد 

عندما صفق وزراء خارجية عرب بحرارة لبيريس في مؤتمر أمني في أبو ظبي -- عبد الباري عطوان

هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا - هشام كمال عبد الحميد

الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيرانلتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا

كتاب فرنسي يكشف أسرار أمير قطر ودوره في الثورات العربية والسورية وإنشاء قناة الجزيرة بفكرة يهودية

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

الثورة العربية: الغرب في الهجوم المضاد؟ (بقلم: العميد أمين حطيط)

وكالة داربا DARPA وتغيير وجه الحروب المستقبلية؟؟؟؟

مجدي حسين يكتب عن المؤامرة التي بلغت ذروتها : الموساد أعد خطة الاغتيالات في مصر وينتظر التوقيت المنا

لعبة المنظمات الإنسانية والبنك الدولي بالشعوب العربية -- عرض/ هشام كمال عبد الحميد
هل الجبت والطاغوت المذكورين في القرآن هما إبليس والمسيح الدجال ؟ - هشام كمال عبد الحميد

آيات ذكر المسيح الدجال في القرآن - هشام كمال عبد الحميد

قابيل هو إسرائيل في القرآن ( المسيح الدجال ) -- هشام كمال عبد الحميد

هل إسرائيل كان نبي من الأنبياء -- هشام كمال عبد الحميد:

ست هو قايين (قابيل) في التوراة (المسيح الدجال) -- هشام كمال عبد الحميد

الدجال هو عُزير الذي زعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل) -- هشام كمال عبد الحميد

هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الأول

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

 

تصحيح المفاهيم الإسلامية

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة - هشام كمال عبد الحميد

للذينيتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأممالمذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟ - هشام كمال عبد الحميد

بنص القرآن النبي إبراهيم كان معاصراً للنبي نوح وتتلمذ علي يديه لمدة 39 سنةبنص توراة سفر ياشر -- هش:

حملة العرش الثمانية بالنصوص الفرعونية هم القوى والنواميس الكونية التى سنها اللهلتحكم عملية الخلق و:

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد  

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) - هشام كمال عبد الحميد  

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية) - هشام كمال عبد الحميد

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض - هشام كمال عبد الحميد

اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف - هشام كمال عبد الحميد

قوله تعالي في تعدد الزوجات : مثني وثلاث ورباع يعني : 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4 - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول -- هشام كمال عبد الحميد

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني-- هشام كمال عبد الحميد

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضرهشام كمال عبد الحميد

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون - هشام كمال عبد الحميد

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً -- هشام كمال عبد الحميد

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟ -- هشام كمال عبد الحميد

كفانا شجب واستنكار لما يحدث في غزة يا أهل السنة والشيعة وليكن الرد عملاً عسكرياً -- هشام كمال عبد الحميد

إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح -- هشام كمال عبد الحميد

 

الحديث والقرآن

 

الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف - هشام كمال عبد الحميد

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر – هشام كمال عبد الحميد

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام - هشام كمال عبدالحميد

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد


التعليقات

  1. وليد بكور علق :

    ما فتئ النظام العسكري الجديد، المنقلب على الشرعية في مصر، يباغت الرأي العام في مصر وفي العالم، بمفاجآته غير السّارة. فبعد موجة الاغتيالات، والاعتقالات والمداهمات والتضييق على الحرّيات، وبعد الاعتداء على الجموع، وقتلهم ركعًا سجدًا، وتشديد تظاهراتهم، وتفريقهم بددًا. ها هو الانقلاب العسكري، يسوق جموع المؤمنين من قادة وأعضاء الإخوان المسلمين إلى غياهب السجون، وأقفاص المحاكمات، ولا ذنب لهم إلاّ أنْ يقولوا ربَّنا الله.

    بعد سلسلة المعاناة هذه يخرج النظام العسكري في مصر بما هو أدهى وأمر، وهو اتخاذ القرار السياسي بحلّ الإخوان المسلمين، ومصادرة ممتلكاتهم، ومنع تنظيماتهم، وتشميع مؤسساتهم. ولِمَ كلّ هذا؟ ألأجّل أنّهم وثقوا في الديمقراطية، فاحتكموا إليها كفيصل "عدل" بين المتخاصمين؟ ورضوا بالصندوق والانتخاب كفصل في الحكم وفي الخطاب؟.

    إنّها الملهاة التي اتخذت طابع المأساة فقدمت على مسرح الحياة بأسوأ ممثلين، وأقبح ممثلات، محطمة كلّ منطق، وكلّ منهج لفلسفة الحكم والسياسات.

    ذلك ـ إذن ـ هو مصير ثقة الإخوان المسلمين كتنظيم سياسي خرج إلى العلن وآمن بخضرة الدمن، وغفل عمَّا تتضمنه الديمقراطية في البلاد العربية من مظاهر العفن، ولا يُعذر الجاهل بجهله، والقانون لا يحمي المغفلين. فقد عايش تنظيم الإخوان المسلمين من التجارب المأساوية ما لا يشفع له في تلك الثقة المطلقة في دواليب السياسة المصرية، ودهاليز المنابر العسكرية، وصالونات القصور العربية، ودواوين المجامع الإسلامية.

    ابتلي الإخوان المسلمون في حكم النظام العميل للانجليز بزعامة الملك فاروق، بكشف ظهور الإخوان المسلمين، بقتل مرشدهم الشهيد حسن البنا، وحلّ تنظيمهم، وإعمال يد القمع، والاعتقال في كلّ من ينتمي إليهم.

    وجاءت الثورة المصرية المباركة عام 1953م، فاستبشر الناس خيرًا بالضباط الثوار الأحرار، وتنفس المسلمون الصعداء، وظنوا أنّ الحكم قد تمصر، وأنّ الحاكم المصري قد تطوّر وتحضر حتى وإن انبثق عن حكم العسكر، ولكن المفاجأة أخطر. فقد سيم أتباع الإخوان المسلمين خسفًا، وحتفًا وسيقت جموعهم إلى السجون كالغنم، وقدم علماؤهم إلى مشنقة العدم. أُعدِم عبد القادر عودة، والشيخ الفرغلي، والشيخ سيد قطب، وغيرهم {وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}.

    وجاءت دولة العلم والإيمان، بقيادة الرئيس أنور السادات، فحاولت ضرب أنصار القومية العلمانية بأتباع الدعوة الإسلامية الإخوانية، ولم تفلح هذه المحاولة السياسية الميكيافيلية؛ إذ أنّها أخذت طابعًا آخر من الكبت والتضييق على الحريات في عهد الرئيس المعزول محمد حسني مبارك.

    وها هي مأساة الإخوان تتوالى من حاكم لآخر، وكلّهم أجمعوا على أنّ فكرة الإخوان المسلمين جرثومة يجب القضاء عليها، ليسلم الحكم، ويستقر في أيدي المزورين والمفسدين من حماة البلطجية، ونفاة الشرعية.

    فهل حُكِم على التنظيم الإخواني في مصر بالإلغاء، والإقصاء، وارتياد غياهب السجون وأقفاص القضاء؟.

    وهل الشريحة الإسلامية التي تدين بفكر الإخوان المسلمين لا مكان لها في دوائر التشريع المصري، الذي يجب أن يتسع ليشمل الجميع؟.

    تقول العرب: إنّ آخر الدواء الكيّ، فما بال حكام مصر، اليوم، يديرون ظهورهم للأحكام العربية، وللمواثيق الدولية الغربية، فيبدأون بالبتر لظهور أيّ عرض من الأعراض لا يروق لهم؟ وما لهم لم يجربوا مختلف أنواع الأدوية التي توحد ولا تعدد، وتصون ولا تبدد، وتحمي ولا تهدد، وتوعي ولا تشدد؟.

    إنّني لست إخوانيًا، ولم أكن في يوم من الأيام مهيكلا ضمن هذا التنظيم، ولكنني لا أعالج قضية الإخوان من منطلق الولاء والانتماء، إنّ هواي مع مصر الجامعة والجامع التي تربطني بها أواصر ثقافية متينة. وإنّ غيرتي على الشقيقة مصر، تجعلني أغار على ما تعانيه، وما ابتليت به. وكم كنت آمل أن يتسّم أبناء مصر في أيّ موقع كانوا فيه بحكمة أكثر، وبوطنية أكبر. فقد تعلمنا في مصر بالذات، أنّ مصر بلد التعايش الطائفي والاختلاف الإيديولوجي، فكيف فشلت هذه القاعدة على الصعيدين السياسي والعسكري؟.

    كان من الممكن لو تأكد خطأ الرئيس محمد مرسي، وما هو بالمعصوم أن يُتَفاوض معه على تعيين حكومة غير تابعة للإخوان المسلمين يكوّنها وطنيون نزهاء من أبناء مصر، وما أكثرهم، ويتّم التعايش بين الرئيس الإخواني، والتنفيذ القومي والعلماني.

    لو وقع هذا لسجل وزير الدفاع المنقلب على الشرعية اسمه في سجل تاريخ مصر، بمداد من ذهب، ويُجنِب سمعة بلده، وجيشه مما هي فيه بسبب الدماء والدموع، والانقسام والاصطدام، ولعاش الجميع في وئام ومحبّة وسلام.

    فهل غابت الحكمة إلى الأبد؟ وهل ذابت الوطنية المصرية في كميات العدد. إنّنا نأمل ـ بدافع من حبّنا لمصر ـ أنّ الباب لا يزال مفتوحًا، وإنّ الخير لن يغلق أبوابه، وأنّ حكم القرآن الذي يؤمن به الجميع، سيظل فوق سلطة الإخوان وسطوة السلطان، وكيد الشيطان.

  2. الوليد بن حسن علق :

    اين الحكماء في مصر من أمثال أستاذي الكبير هشام كمال عبدالحميد يحفظه الله
    لماذا لا يتقدموا بتنبيه الشعب المصري مما يحاك له من مكائد
    لك الله يااااااااأم الدنيا

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل