المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

الجزء الثاني

 

يرجي قراءة الجزء الأول من البحث علي الرابط التالي :

http://heshamkamal.3abber.com/post/148074


قصة هابيل وقابيل في النصوص الإسلامية والتوراتية والتاريخية:

قال تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (المائدة:27) .

والآية لم يذكر بها اسما ابني آدم، ولا مصير الأخ القاتل ولا القصة كاملة، حيث إنها كانت تركز فقط على أول حادثة قتل وقعت من بني الإنسان، وسن الله من أجلها تحريم قتل النفس فقال عقب هذه الآيات:

مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (المائدة:32) .

وملخص القصة كما رواها المفسرون والمؤرخون كما يلي:

«إن آدم كان يغشى حواء، فكانت تلد في كل بطن ذكراً وأنثى (إلا شيث فإنها ولدته مفرداً عوضاً عن هابيل بعد قتل قابيل له) فولدت حواء قابيل ومعه توأمته إقليما وكانت من أجمل النساء، وولدت هابيل ومعه توأمته ليوذا.

وكان أدم يزوج من أبنائه الرجال من يشاء من أخواته النساء إلا توأمة هذا الرجل التي ولدت معه في بطن واحدة، لأنها لا تحل له، وذلك لأنه لم يكن هناك نساء يومئذ إلا أخواتهم وأمهم حواء. وكان أبناء آدم قد كثروا وعمروا الأرض في ذلك الوقت. فلما كبر قابيل وهابيل، أمر آدم هابيل أن يتزوج من إقليما توأمة قابيل (إيزيس) ، وأمر قابيل أن يتزوج من ليوذا توأمة هابيل (نفتيس). فسخط قابيل وقال: هي أختي ولدت معي في بطن واحدة وهي أجمل من أخت هابيل، فأنا أحق بها، وقال لآدم: هذا رأيك والله لم يأمرك به. فأمره آدم فلم يأتمر، وزجره فلم يزجر، فاتفقوا على أن يقدم كل منهما قرباناً لله تعالى، والذي يقبل قربانه تكون إقليما من نصيبه. وكانت القرابين حينئذ إذا قبلت نزلت نار من السماء فأكلتها وإذا لم تقبل لم تنزل نار لأكلها، وتأكلها السباع.

وكان هابيل راعياً فقدم كبشاً سميناً من خيار ماشيته، وأضمر في نفسه الرضا بقضاء الله و التسليم لأمره.

وكان قابيل مزارعاً فقدم حزمة من ز رع من أردأ زرعه، وأضمر في نفسه عدم المبالاة لما إذا كان القربان سيقبل أم لا، وأقسم ألا يتزوج هابيل أخته أبداً.

فتقبل قربان هابيل ولم يتقبل قربان قابيل، فزوج آدم إقليما لهابيل، فقال قابيل لآدم: إنما تقبل من هابيل لأنك دعوت له ولم تدع لي، وتوعد أخاه فيما بينه وبينه، وقال له: لأقتلنَّك حتى لاتنكح أختي، فقال له هابيل: لئن مددت إليَّ يدك لتقتلني ما أنا بباسط يديَّ إليك لأقتلك.

وكان هابيل أشد وأقوي من قابيل ولكنه تحرج واستحرم أن يقدم على قتل أخيه إذا حاول هو قتله.

وقيل إنه جهل كيف يقتله، فجاءه إبليس وأمسك بطائر أو حيوان وجعل يشدخ رأسه بين حجرين ليقتدي به قابيل.

فقام قابيل إلى هابيل فوجده نائماً فشدخ رأسه بحجر، وقيل بل ضربه بحديدة فقتله، وقيل بل خنقه خنقاً شديداً وعضًّه كما تفعل السباع فمات ( هل المقصود من عضه كما تفعل السباع هنا أن قابيل تحول إلي رجل مستذئب وأنه كان أول المستأذنين وهذا هو التشويه والعقاب الذي انزله الله عليه نتيجة حقده وشره ، هذا في الغالب هو التفسير الأرجح خاصة أن الفراعنة كانوا يصورون ست في صورة حيوان كالذئب أو الكلب ويطلق عليه حيوان الشا كما سنوضح بعد قليل).

وترك قابيل جثة هابيل في العراء استخفافاً به، فبعث الله غراباً يبحث في التراب ليريه كيف يصنع فقال:

)فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ) (المائدة:31)

وقيل لم يكن ندمه ندم توبة واستغفار، وإنما حسرة لأن الله أكرم هابيل فأرسل إليه هذا الغراب ليدفنه.

وقيل إنه لما قتل هابيل تركه ولم يدر ما يصنع به لأنه كان أول ميت على وجه الأرض فقصدته السباع، فحمله في جراب على ظهره لمدة سنة وقيل لمدة مائة سنة لا يدري ماذا يفعل به، فبعث الله غرابين فتقاتلا، فقتل أحدهما الآخر، فلما قتله عمد إلى الأرض يحفر له فيها، ثم ألقاه ودفنه وواراه، فلما رآه يصنع ذلك قال: يا ويلتي أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي، ففعل مثلما فعل الغراب، وندم على حمله أخيه مدة سنة ولم يندم على قتله.

أما عن مصير قابيل فقيل: إن آدم دعا عليه فانخسفت به الأرض وقيل: إنه كان على ذروة جبل فنطحه ثور فوقع إلى السفح وقد تفرقت عروقه. وقيل: إن قابيل استوحش (أي تحول إلي وحش قد يكون هو الإنسان الذئبي) بعد قتل هابيل ولزم البرية (الصحراء) وهو أول من يساق من الآدميين إلى النار، فإبليس رأس الكافرين من الجن، وقابيل رأس الخطيئة من الإنس.

وقال ابن كثير: إن الذي في التوراة أن الله عز وجل أجله وأنظره، وأنه سكن في أرض نود شرقي عدن وهم يسمونه قايين.

وإلى هنا تنتهي قصة هابيل وقابيل في النصوص الإسلامية والتاريخية.

أما في التوراة فالقصة مشروحة على النحو التالي:

«واضطجع آدم مع امرأته حواء فحملت وولدت قايين. فقالت: رزقني الرب ابناً. وعادت فولدت أخاه هابيل.

وصار هابيل راعي غنم، وقايين فلاحاً يفلح الأرض.

ومرت الأيام فقدم قايين من ثمر الأرض تقدمه للرب. وقدم هابيل أيضاً أبكار غنمه ومن سمانها. فنظر الرب برضا إلى هابيل وتقدمته. أما إلى قايين وتقدمته فما نظر برضا، فغضب قايين جدًّا وعبس وجهه.

قال الرب لقايين: لماذا غضبت ولماذا عبست وجهك؟

إذا أحسنت عملاً، رفعت شأنك، وإلا لم تحسن عملاً، فالخطية رابضة بالباب، و هي تتلهف إليك، وعليك أن تسود عليها. وقال قايين لهابيل أخيه: هيا لنخرج إلى الحقل.

وبينما هما في الحقل هجم قايين على هابيل أخيه فقتله.

فقال الرب لقايين: أين هابيل أخوك؟ قال: لا أعرف. أحارس أنا لأخي؟. فقال له الرب: ماذا فعلت؟ دم أخيك يصرخ إليَّ من الأرض. والآن: فملعون أنت من الأرض تحت فمها لتقبل دم أخيك من يدك. فهي لن تعطيك خصبها إذا فلحتها، طريداً شريداً تكون في الأرض. فقال قايين للرب: عقابي أقسى من أن يحتمل. طردتني اليوم عن وجه الأرض وحجبت وجهك عني، وطريداً شريداً صرت في الأرض، وكل من يجدني يقتلني.

فقال له الرب: إذن كل من يقتل قايين فسبعة أضعاف ينتقم منه. وجعل الرب على قايين علامة لئلا يقتله كل من وجده. وخرج قايين من أمام الرب وأقام بأرض نود شرقي عدن»] سفر التكوين الإصحاح الرابع 1-16 – نص الترجمة السبعينية للكتاب المقدس].

ومن مجموع الروايات السابقة لقصة هابيل وقابيل في الإسلام والتوراة نجد أنها لم تتفق على موت قابيل، فمصيره بها لا يزال مجهولاً، والتي أكدت على موته روايات لا تدخل العقل، فبعضها يقول إنه خسف به وبعضها يقول إن ثوراً نطحه فوقع من فوق جبل، وبالتوراة رواية تقول أن ابناً أعمى له قذفه بحجر فقتله

والروايات التي قالت إنه نفي من الأرض ولزم الصحراء تتفق مع رواية أخري بالتوراة ، ورواية التوراة تؤكد أنه أصبح من المنظرين (أي المؤجل أجلهم مثل إبليس لأجل معلوم)، وأن الله جعل له علامة تمنع الناس من قتله، أو تحجبهم عنه ولا تمكنهم منه. فما هي هذه العلامة؟ .

مواقع على الإنترنت تؤكد أن المسيح الدجال هو قايين بن آدم وتكشف عن علامته

لا يوجد في أغلب كتب تفسير أسفار الكتاب المقدس بشقيه العهد القديم والجديد (التوراة والإنجيل وأسفار الأنبياء)، أي ذكر لمضمون العلامة التي جعلها الله لقابيل ، ويوجد في كتب متناثرة تاريخية وبعض الأبحاث العلمية المتعلقة بالبحث في الأشياء الغامضة والغرائب لباحثين من مختلف أنحاء العالم اجتهادات تحاول تفسير فحوى هذه العلامة، وفي الغالب يوجد في كتب تفسير التوراة القديمة الموجودة لدى حاخامات اليهود كالتلمود والمشناة وغيرهما ذكر تفصيلي لهذه العلامة، ولا شك في أن هذه العلامة كانت مذكورة بنصوص التوراة وتم حذفها من النصوص للتضليل وإخفاء الحقائق والمساعدة على إتمام المؤامرة والخطة التي وضعها إبليس والمسيح الدجال والصهاينة حالياً على الجنس البشري بأكمله.

عرض السيد «JohnWebb» بموقعه على الإنترنت الذي يحمل عنوان «ApocalypticCoincidence» ومعناه تطابق أو توافق أو تحقق ما جاء بسفر الرؤيا (بالإنجيل)، مجموعة من الأبحاث التي توضح علامة قايين، والعلاقة بينها وبين ست، ثم العلاقة بين ست أو قايين والوحش المذكور بسفر الرؤيا والذي يحمل رقم 666 (وهو رقم المسيح الدجال على ما شرحت بكتابي: «اقترب خروج المسيح الدجال» وطبقاً لما صرح به الكثير من مفسري الكتاب المقدس)

وتحت عنوان «قايين واليد اليسرى» كتب ما ملخصه:

أنه قرأ في كتاب «مدينة الذهب» لمؤلفه «بيتر ديكينسون» الذي جمع فيه مجموعة من القصص والوثائق القديمة، والتي تحكي قصة قابيل وهابيل وعلامة قابيل (قايين)، أن «بيتر ديكينسون» أشار إلى أن علامة قابيل هي «الصدغ الأيسر» .

وأوضح أن الصدغ الأيسر هو أرق جزء في الجمجمة من ناحية اليسار وأن هذا الجزء يتحدد من خلاله مصير الإنسان وحظه أو قدره وفقاً لقواه أو أفكاره أو خواطره الداخلية (أي وفق قواه النفسية التي قد تكون خارقة للطبيعة).

وأكد هذا الكلام في بداية حديثة بنظرية أو حقيقة تقول: إن العديد من أجزاء الجسم اليسرى لها ارتباط بالقوى الخارقة للطبيعة وقوى الشر الشيطانية، وهذه الأجزاء هي: الصدغ الأيسر والعين اليسرى واليد اليسرى.

ثم ذكر « إن كولريدج كتب أطول قصيدة عن رحلات أو تجوالات قايين (في الأرض)، وبايرون كتب في التراجيديا أنه يعتقد أن علامة قايين هي في الغالب تكمن في أصابع يديه مع مسخ أو تشوه في قدميه (أو ساقيه) وأن كليهما (أي كولريديج وبايرون) اعتقد أيضاً أن تكون العلامة هي حدة النظر (النظرة الثاقبة).

ثم قال «ديكينسون» في النهاية أنه يرجح أن علامته هي الصدغ الأيسر»

بعد ذلك شرح «جون» معنى كلمة «قايين» فأشار إلى أنها كلمة عبرية تعني: صهر الحديد أو الرمح أو الحداد.

وبالتالي فإن قايين كان حداداً يصهر الحديد، أو هو أصل هذه المهنة أو أول من وضع أسس علم المعادن.

ودلل على ذلك بأن علم المعادن في العصور القديمة كان يرتبط بعلم السيمياء والسحر، وأنه في العبرية ترجمت كلمة نحاس (Brass) إلى (Nachush) وهي كلمة مشتقة في الحقيقة من كلمة Nachash التي تعني السحر أو الشعوذة والشيطنة (الأفعوانية). وهو يقصد من ذلك أن قايين أول ساحر وأول شيطان من بني الإنس .

بعد ذلك تحدث عن علاقة ست وقايين برقم اسم المسيح الدجال في سفر الرؤيا الإنجيلي وهو رقم 666.

أكثر من دليل يثبت أن قابيل (ست) هو المسيح الدجال:

إذا راجعنا صفات ست في الأسطورة الفرعونية، والذي هو قابيل أو قايين في القصص الإسلامي والتوراتي، فسنجد أن صفات هذا الشخص تتطابق تماماً مع صفات المسيح الدجال.

والأدلة على هذه الحقيقة التي بدأت تتكشف أمام أعيننا يمكن تلخيصها في الآتي:

1- المسيح الدجال من المنظرين فقد مد الله في أجله إلى وقت معلوم مثله في ذلك مثل إبليس،وست في الأسطورة الفرعونية والذي هو قابيل أو قايين في الروايات الإسلامية والتوراتية من المنظرين أيضاً كما نوهنا لذلك، ففي النصوص الفرعونية ورد ما يؤكد أن الله نفاه إلى الصحراء وتركه فيها وحيداً شريداً ووكل جنا لحراسته، وفي التوراة ورد نص صريح يفيد أن الله جعله طريداً شريداً في الأرض وجعل له علامة منها – كما أوضحنا – إنظاره ومد أجله لوقت معلوم.

ويستدل من النصوص الإسلامية على أن المسيح الدجال من المنظرين، مما ورد في الأحاديث النبوية ونذكر مما ذكرناه بالكتاب علي سبيل المثال لا الحصر الحديثين التاليين :

- عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في الناس فأثنى على الله بما هو له أهل، ثم ذكر الدجال فقال: «إني لأنذرتكموه، وما من نبي إلا وقد أنذره قومه، لقد أنذر نوح قومه، ولكن أقول لكم فيه قولاً لم يقله نبي لقومه: تعلموا أنه أعور وإن ربكم ليس بأعور» . (رواه البخاري جـ6/3337، ومسلم جـ4/95 وأبو داود جـ4 / 4757 وغيرهم).

- عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم عن الدجال حديثاً ما حدثه نبي قومه، إنه أعور وإنه يجيء معه مثل الجنة والنار، فالتي يقول إنها الجنة هي النار وإني أنذركم به كما أنذر به نوح قومه» . (رواه مسلم ج4 فتن/109).

فهذه الأحاديث تؤكد أن جميع الأنبياء ابتداء من أول نبي بعد آدم قد حذروا أقوامهم من المسيح الدجال، وذكر في بعض الأحاديث أن نوحاً حذر قومه منه، وقبل نوح (مابين نوح وآدم) كان هناك النبي إدريس، الذي هو أخنوخ أو خنوخ أو حنوك في التوارة، ومعنى حنوك في العبرية يقابل معنى إدريس في العربية، فمعنى إدريس: الدارس الحاذق الفقيه أو كثير الدراسة والعلم، ومعنى حنوك في العبرية (وهو ا سم مشتق من الجذر حنك) الدارس الحاذق أيضاً .

وأدريس كان يحذر قومه أيضاً من قابيل (قايين) ومعنى تحذير كل الأنبياء بما فيهم نوح وإدريس أقوامهم من المسيح الدجال، يدل على أنه وجد وولد قبل هؤلاء الأنبياء جميعاً، وأنه ابن من أبناء آدم لصلبه، بل ومن أبنائه الأوائل (البكر) .

وهذه الأحاديث تؤكد الروايات القائلة بأن قايين (قابيل) هو المسيح الدجال فهو كما قيل في بعض الروايات أول ابن لآدم (البكر) وبالتالي فهو أقدم من أي نبي. ومعنى أنه أحد أبناء آدم، وأنه سيخرج في نهاية الزمان في صورة شاب كما جاء بالأحاديث رغم مرور آلاف السنين عليه، فهذا لا يتأتى إلا إذا كان من المنظرين مثله مثل إبليس.

2- المسيح الدجال شخص مصاب بالعقم أو الإخصاء، فقد ورد في بعض الروايات ما يشير إلى ذلك، فعندما كان بعض الصحابة يظنون أن ابن صياد هو الدجال كان يحتج عليهم بقوله: ألم يقل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنه لا يدخل المدينة وقد ولدت بها، وإنه لا يولد له وقد ولد لي وإنه كافر وإني قد أسلمت» (أخرجه مسلم ج4 فتن / 89، والترمذي، ج4 / 2246).

ومعنى أن الدجال لا يولد له فهذا يفيد أنه إما عقيم أو خصي.

وست (قايين) على ما ورد بالنصوص الفرعونية قد خصاه حورس أي أنه أصبح غير قادر على الإنجاب.

3- المسيح الدجال أعور، ووفقاً للأسطورة الفرعونية. فقد شوه حورس وجه ست ولم يرد بالنصوص نوع هذا التشويه، وقد نزع ست عين حورس، وفي الغالب أن حورس نزع عين ست أيضاً، وهذه العين هي العين التي أهداها لوالده كرمز للانتصار والتضحية والفداء والانتقام وأخذ الثأر، لأنه لا يعقل أن تكون هذه العين هي عينه هو لأنها دليل هزيمة وليست دليل نصر، وقد عالج في الغالب تحوت عين ست كما ورد بالنصوص أنه عالج ست فهذا العلاج كان خاصاً بعينه غالباً ، والعين الحورسية الموجودة على النقوش الفرعونية هي في الغالب عين ست(حورس المزيف) وهي نفس العين الموجودة على الهريم الذهبي الذي يشع نوراً، والموجود فوق قمة الهرم الموجودة على الدولار الأمريكي كما سبق وأن شرحنا. والله أعلم.

4- المسيح الدجال اتحد مع إبليس والشياطين ضد البشر، وهو الصورة البشرية لإبليس، فإبليس أول من تمرد وعصى وطغى وتكبر على الله وتحداه من الجن، والمسيح الدجال (قايين) أول من تمرد وعصى وأفسد في الأرض وتكبر على الله وتحداه من الإنس، وكما طلب إبليس من الله أن ينظره ليثبت له أنه أفضل من آدم وأنه قادر على إضلال بني البشر جميعاً وأنه كان أحق منهم بهذا التكريم والخلافة في الأرض ، فكذلك المسيح الدجال (قايين) طلب من الله في الغالب أن ينظره ليثبت له أنه كان أفضل من هابيل وأنه أفضل أبناء آدم وأفضل البشر وأنه كان أحق بحكم الأرض من أخيه، وكان أحق بالزواج من أخته التي تزوجها هابيل، وأنه قادر بعلمه أن يفتن البشر ويجعلهم يسجدون له.

وقد دلت الأحاديث النبوية على أنه سيدعي الإلوهية عند خروجه، ومعنى ذلك أنه تحدى الخالق سبحانه وتعالى بذاته مثل إبليس وبعد أن أنظره الله حضر إليه إبليس كما دلت على ذلك الروايات (حيث إنه أراه كيف يقتل هابيل) واتفق معه على أن يتعاونا لإضلال وتدمير البشر، ويتحديان الخالق سبحانه وتعالى.

وقد دلت الأسطورة الفرعونية على أن الجن تكفلت بحراسة ست وهذا في الغالب بأمر من إبليس بعد الاتحاد والمعاهدات التي تمت بينهما، والمسيح الدجال كما ورد بالأحاديث النبوية ستعينه الشياطين عند خروجه ويصنعون له العجائب ويمشون معه في كل مكان، وحديث الجساسة الذي رواه تميم الداري يفيد أن هذه الجساسة كانت شيطانة موكلة بحراسة الدجال، وقد أوردنا نص حديث الجساسة بكتابنا «اقترب خروج المسيح الدجال – الصهاينة وعبدة الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من مثلث برمودا» وأكدنا من خلال هذه الرواية أن المسيح الدجال شاهده تميم الداري مقيداً بالسلاسل في إحدى جزر مثلث برمودا .

 

روابط ذات صلة

 

كتب هشام كمال

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

 

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

 

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة - هشام كمال عبد الحميد:

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحميد

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية ـ هشام كمال عبد الحميد:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

المخططات الشيطانية ضد المسلمين والعالم خلال الفترة القادمة -- هشام كمال عبد الحميد

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

السلاسل والوثائقيات المفيدة والهادفة والمشوقة على اليوتيوب التي تتحدث عن أحداث نهاية الزمان والمؤامر

البهائيون الإيرانيون أصحاب الطيالسة وعلاقتهم بالمسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

جماعة البلاك بلوك ذراع من أذرع الصهيونية العالمية لنشر الفوضي والخراب في الدول الإسلامية -- هشام كما

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد -- هشام كمال عبد الحميد 

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

هل كان تابوت العهد جهاز تدمير إشعاعي -- بقلم / هشام كمال عبد الحميد 

عندما صفق وزراء خارجية عرب بحرارة لبيريس في مؤتمر أمني في أبو ظبي -- عبد الباري عطوان

هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا - هشام كمال عبد الحميد

الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيرانلتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا

كتاب فرنسي يكشف أسرار أمير قطر ودوره في الثورات العربية والسورية وإنشاء قناة الجزيرة بفكرة يهودية

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

الثورة العربية: الغرب في الهجوم المضاد؟ (بقلم: العميد أمين حطيط)

وكالة داربا DARPA وتغيير وجه الحروب المستقبلية؟؟؟؟

مجدي حسين يكتب عن المؤامرة التي بلغت ذروتها : الموساد أعد خطة الاغتيالات في مصر وينتظر التوقيت المنا

لعبة المنظمات الإنسانية والبنك الدولي بالشعوب العربية -- عرض/ هشام كمال عبد الحميد
هل الجبت والطاغوت المذكورين في القرآن هما إبليس والمسيح الدجال ؟ - هشام كمال عبد الحميد</str

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل