الثورات الشعبية العربية


ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً


لمخطط برنا رد لويس


الكاتب الإسلامي/هشام كمال عبد الحميد


12/4/2012



أيقظت الثورات الشعبية المتزامنة مع بعضها البعض بالبلاد الإسلامية في أذهان المؤمنين بنظرية المؤامرة مشروع برنارد لويس لتفتيت العالم الإسلامي من 56 دولة إلي 88 دويلة علي أساس عرقي وديني وطائفي ، ولم يستبعد المؤمنين بهذه النظرية التدخل الغربي والصهيوني في صنع هذه الثورات العربية ، وعلي الرغم أنني من المؤمنين بنظرية المؤامرة إلا أنني أري في هذه الأحداث قراءة أخري لا تستبعد تدخل الخالق سبحانه وتعالي في صنع هذه الثورات للقضاء علي الحكومات الإسلامية الدكتاتورية لإنهاء فترة الحكم الجبري العسكري الدكتاتوري تمهيداً لفترة حكم المهدي المنتظر كما بشرنا بذلك رسول الله صلي الله عليه وسلم في حديثه عن فترات الحكم التي ستتعاقب علي الدول الإسلامية في فترة الفتن التي ستظهر بعد عصره ، وفي نفس الوقت أنا لا أنكر وجود أياد خفية خارجية ساعدت في إشعال هذه الثورات وتحريك الشعوب للخروج في مواجهة الأنظمة الاستبدادية التي هي في الأصل صناعة صهيوأمريكية ، وذلك بغرض القضاء علي الحكومات والجيوش لنشر وإشاعة الفوضى في العالم لتنفيذ مشروع بروتوكولات حكماء صهيون تمهيداً لإقامة النظام العالمي الجديد تحت قيادة المسيا اليهودي المنتظر (المسيح الدجال)  ، فقد مكروا ومكر الله والله خير الماكرين فقلب المعادلة والحسابات لصالح الشعوب العربية التي سباتها استفاقت من وخطت أولي خطواتها نحو تحرير أوطانها من قبضة الأنظمة الدكتاتورية وقبضة الصهيونية العالمية .
لكن ما أخشاه هو استغلال الأمريكان والغرب واليهود لهذه الثورات بعد أن يستفيقوا من هول صدمة تسارع الأحداث في الدول العربية فيبدءوا في إعادة ترتيب أوراقهم ويستغلوا فترة الفراغ الرئاسي والانفلات الأمني الموجودة بالدول الإسلامية لينقضوا عليها أو يساهموا في تأجيج الصراعات الطائفية والعرقية والدينية والمذهبية المتجذرة في شعوبها والتي كان للدول الاستعمارية دور كبير في تأصيلها وتجذيرها بوجدان وذاكرة وأولويات هذه الشعوب ، فيعيدوا أحياء المشروع الصهيو أمريكي الذي خطط له برنارد لويس في عام 1980 م ، وما يزيد من هذه المخاوف وجود روايات كثيرة بالفتن والملاحم بكتب التراث الإسلامي ونصوص بسفر إشعيا ودانيال بالعهد القديم تشير إلي فترة اضطراب وانفلات أمني وصراعات أهلية وحروب بين قوي وحركات وتيارات سياسية ودينية وجيوش عربية يحرك بعضها أصابع خفية خارجية قبل ظهور المهدي المنتظر ، كالسفياني الذى سيخرج من سوريا عقب فترة ثورة شعبية أو إنقلاب علي الحكم في سوريا ويكون موالياً للغرب والأمريكان واليهود ويشعل صراع عربي كبير في منطقة الشرق الأوسط ، والشيصباني ولأعرج الكندي والأبقع والأصهب واليماني والتميمي والهاشمي وقذاف الدم (القذافي)  والكلبي ……… الخ ، كما تتحدث هذه الروايات عن تحرك عسكري تركي باتجاه سوريا في معركة سميت بمعركة قرقيسيا.

 

كما تشير هذه النصوص الواردة بالعهد القديم والأحاديث النبوية والروايات المنسوبة للصحابة والتابعين ( وهي ليست أحاديث نبوية ولكن روايات لصحابة وتابعين قد يكون بعضها سمعوه من النبي صلي الله عليه وسلم ) لتحركات لقوي غربية باتجاه سواحل البحر المتوسط ببلاد الشام ودول شمال أفريقيا ( ليبيا وتونس والمغرب ومصر والجزائر )، وعلي الرغم من ضعف هذه الروايات إلا أن بعض ما جاء بها بدأ يطفو علي السطح والبعض الآخر بدأت بوادره في الظهور مثل الرواية المنسوبة لعلي بن أبي طالب بفتنة داخلية في مصر يستولي في أعقابها أقباط  مصر علي أطرافها ، وقد شرحت بعضاً من هذه النصوص بكتابي ( الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط ) الصادر طبعته الأولي في عام 1997 وما أهملته من هذه النصوص والروايات كان لشك في مضمونها ومتونها وكثرة التعارض فيما بينها ، فأثرت السلامة والدقة في بحثي فنأيت عن تناول هذه النصوص بكتبي وفضلت تركها بصورة مؤقتة لحين الوقت الذي تقع فيه أحداثها أو تبدأ بوادرها في الظهور فيتبين لي أيها صحيحاً واجب الأخذ به وأيها موضوعاً أو ضعيفاً يجب إهماله وعدم الالتفات إليه .

فمؤشرات الأحداث القادمة في الدول الإسلامية ما زالت غامضة وبعضها يثير الكثير من المخاوف ، وليس من الحكمة أن نطالب أحد الآن بالتخلي عن الانقلاب علي الحكومات الدكتاتورية والاستسلام لها تجنباً للفتن لأن هذه الفتن لم يصنعها ويرسي مبادئها ويدعم أركانها وقواعدها سوي هذه الأنظمة الاستبدادية وأذرعها التي لم يتم التخلص منها بعد والقوي الغربية المساندة والداعمة لها ، فالخلاص في القضاء علي هذه الأنظمة فهذا ما كان يجب أن تفعله الشعوب العربية من عشرات السنين قبل أن تستفحل وتستأسد هذه الحكومات وتنهب وتسلب ثروات الشعوب وتجعلها رهينة بأيدي اليهود والأمريكان والغرب ، كما لا نريد أن نفسد فرحة الشعوب بهذه الثورات ونعيدها لنقطة الصفر ونبث فيها الخوف والهلع ، إنما نريد منهم التنبه والحيطة والحذر لما يحاك ضدهم بثورات مضادة تحركها الفلول الهاربة من الأنظمة السابقة .

وليعلم الجميع أن مجرد إسقاطرأس النظام ليس نهاية المطاف بل هو بداية طريق التحرر والخلاص ، ويخطئ منيعتقد أن إسرائيل وأمريكا والغرب سيباركون هذه الثورات أو يقفوا بجانب شعوبها فهذا وهم كبير ، فقد انهينا مرحلة الجهاد الأصغر وعلينا أن نستعد لمرحلة الجهاد الأكبر ضد باقي أركان الأنظمة الفاسدة والقوي الاستعمارية وأذرعها المنتشرة داخل مجتمعاتنا العربية والممثلين في تيارات وحركاتوجماعات وجمعيات ومراكز مختلفة سياسية ودينية وحقوقية واقتصادية واجتماعية وقادة ببعض الجيوش العربية أو مسئولين بحكوماتها أو أجهزتها المخابراتية والأمنية………….. الخ، ثم نستعد لمواجهة الخطر الداهم والكارثة الكبرى والفتنة العظمي عند خروج المسيح الدجال المحرك الخفي للصهيونية العالميةوالقائد الفعلي لحكومة العالم الخفية التي تدير كل الفتن والصراعات والحروبوالثورات التي تقع علي الأرض الآن من وراء الستار تمهيداً لإقامة النظام العالمي الجديد تحت قيادته .

 

فيجب علينا أن نحتاط للمخاطر القادمة بتكوين لجان شعبية لتوعية المواطنين بمخاطر هذه المرحلة والقوي المحركة لبؤر الصراع والتوتر فيها ، ونكون بالاشتراك مع الجيش والشرطة أن أمكن لجان للمقاومة الشعبية من المسلمين والمسيحيين لحماية الكنائس والمساجد في كل محافظة داخل دولنا العربية ،بالإضافة إلي تدريب هذه المقاومة الشعبية علي حمل السلاح وفنون القتال ليكون في قدرتها دعم ومساندة الجيش والشرطة في الدفاع عن البلاد ومواجهة المخاطر الخارجية والداخلية التي يمكن أن تحلل الوحدة الداخلية لنسيجه الاجتماعي أو تؤدي إلي تفتيت وتقسيم الدولة لصالح القوي المعادية ، ويجب علينا ألا نتراجع عن استكمال ثوراتنا مهما كلفنا ذلك من شهداء وخسائر ، لنطهر بلادنا من كل أركان الأنظمة الديكتاتورية الفاسدة الخائنة العميلة البائدة ، كما يجب علينا أن نتحول لمتواكلين ونضع أيدينا علي خدودنا في انتظار أن يأتينا المهدي المنتظر والفرج من السماء فالفرج لن يأتي إلا عندما نكون مؤمنين بالله وبعدالة ومشروعية مطالبنا ونسعى لتحقيقها يشتي السبل وبتقديم المزيد من الشهداء ، فالله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ، ولن يقيم المهدي أمة إسلامية تستطيع الوقوف في وجه النظام العالمي الصهيوني الشيطاني الجديد بدون مؤمنين وبدون أمة مستعدة لتقديم أرواحها في سبيل إعلاء كلمة الله في الأرض لنشر السلام والعدل والمحبة فيها بعد القضاء علي النظام الصهيوني الذي لم ينشر في الأرض سوي الفساد الخلقي والإداري والسياسي والفتن الطائفية والعرقية والحروب والنزاعات والفقر والمجاعات ، ودمر اقتصاديات كل الشعوب بالمضاربات والبورصات والأنظمة الربوية والاحتكارات السلعية والقوة العسكرية المفرطة ، ودفع الشعوب للاستغراق في الملذات والشهوات وتبديد ثرواتها في وسائل المتعة والترفيه ، كل هذا تنفيذاً لبروتوكولات شياطين بني صهيون ، فالمهدي سيكون رجل مستعد للتضحية بنفسه في سبيل إعلاء كلمة الله في الأرض والقضاء علي النظام الصهيوني الشيطاني الذي يدير العام الآن ويحرك كل أحداثه من وراء الستار ، وسيحتاج المهدي لرجال يؤمنون بنفس قضيته ومستعدون للتضحية بأرواحهم في سبيل ذلك ، فإذا توفر هؤلاء الرجال سيرسل لنا الله مهدي من بيننا وسيقف خلفنا ويمدنا بآلاف الملائكة ودعم غير محدود من قواه السماوية والخفية لينصرنا ويسيدنا علي العالم كله ويظهر دينه علي كل الأديان الوثنية الشيطانية ولو كره المشركون .

 

ويجب علينا الإسراع في مد جذور التعاون العسكري والاقتصادي بين دولنا وبينإيران وتركيا وأن نلتف حولهما وندعم مواقفهما المساندة لقضايانا العربيةوالإسلامية ، فهما القوتان الإسلاميتان اللتان ما زالتا تحتفظان بكاملقواتهما العسكرية والاقتصادية ويطوران قدراتهما بصورة مستمرة ويستحقان عنجدارة أن يقودا العالم الإسلامي في الوقت الراهن ، ويجب ألا نتركهما ليقعافي أحضان الغرب الذي يحاول استقطابهما لتحقيق مشاريعه الاستعمارية ، فلو تم استقطاب أحد هاتين القوتين بصورة كاملة في مشروع الناتو أو المشاريع الصهيوأمريكية فستحل المصائب علي العالم العربي والإسلامي ، وسيتم استخدامهما في إشعال الحروب في المنطقة ، فكلاً منهما يسعي للإنفراد بقيادة منطقة الشرق الأوسط والهيمنة عليها ، ومهما كان هناك من خلافات في بعض النقاط بينناوبينهما فهناك الكثير من نقاط الاتفاق والتعاون الاقتصادي التي يمكن أنتزيل الكثير من الخلافات معهما .

وأولي وسائل هذه التوعية هو التعرف علي مخططات الأعداء ، فتعالوا لنتعرف علي مشروع برنارد لويس .
يعد برنارد لويس صاحب أخطر مشروع في هذا القرن العشرين لتفتيت العالم العربي والإسلامي من باكستان إلى المغرب، والذي نشرته مجلة وزارة الدفاع الأمريكية.
ولد "برنارد لويس" في لندن عام 1916م، وهو مستشرق بريطاني الأصل، يهودي الديانة، صهيوني الانتماء، أمريكي الجنسية ، وتخرَّج في جامعة لندن 1936م، وعمل فيها مدرس في قسم التاريخ للدراسات الشرقية الإفريقية،
كتب "لويس" كثيرًا عن كلِّ ما يسيء للتاريخ الإسلامي متعمدًا، فكتب عن الحشاشين، وأصول الإسماعيلية، والناطقة، والقرامطة، وكتب في التاريخ الحديث نازعًا النزعة الصهيونية التي يصرح بها ويؤكدها. لويس الأستاذ المتقاعد بجامعة "برنستون" ألَّف 20 كتابًا عن الشرق الأوسط من بينها "العرب في التاريخ" و "الصدام بين الإسلام والحداثة في الشرق الأوسط الحديث" و"أزمة الإسلام" و"حرب مندسة وإرهاب غير مقدس".
نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مقالاً قالت فيه:
إن برنارد لويس "90 عامًا" المؤرخ البارز للشرق الأوسط وقد وَفَّرَ الكثير من الذخيرة الأيدلوجية لإدارة بوش في قضايا الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب؛ حتى إنه يُعتبر بحقٍّ منظرًا لسياسة التدخل والهيمنة الأمريكية في المنطقة.
وذكرت نفس الصحيفة إن لويس قدَّم تأيدًا واضحًا للحملات الصليبية الفاشلة، وأوضح أن الحملات الصليبية على بشاعتها كانت رغم ذلك ردًّا مفهومًا على الهجوم الإسلامي خلال القرون السابقة، وأنه من السخف الاعتذار عنها.
وعلي الرغم من أن مصطلح "صدام الحضارات" يرتبط بالمفكر المحافظ "صموئيل هنتينجتون" فإن "لويس" هو أول مَن قدَّم هذا التعبيرً إلى الرأي العام الأمريكي والعالمي . ففي كتاب "هنتينجتون" الصادر في 1996م يشير المؤلف إلى فقرة رئيسية في مقال كتبه "لويس" عام 1990م بعنوان جذور الغضب الإسلامي قال فيها: "هذا ليس أقل من صراع بين الحضارات، ربما تكون غير منطقية، لكنها بالتأكيد رد فعل تاريخي منافس قديم لتراثنا اليهودي والمسيحي، وحاضرنا العلماني، والتوسع العالمي لكليهما".
طوَّر "لويس" روابطه الوثيقة بالمعسكر السياسي للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة منذ سبعينيات القرن العشرين؛ حيث يشير "جريشت" من معهد العمل الأمريكي إلى أن لويس ظلَّ طوال سنوات "رجل الشئون العامة"، كما كان مستشارًا لإدارتي بوش الأب والابن.
لم يقف دور برنارد لويس عند استنفار القيادة في القارتين الأمريكية والأوروبية، وإنما تعدَّاه إلى القيام بدور العراب الصهيوني الذي صاغ للمحافظين الجدد في إدارة الرئيس بوش الابن إستراتيجيتهم في العداء الشديد للإسلام والمسلمين، وقد شارك لويس في وضع إستراتيجية الغزو الأمريكي للعراق؛ حيث ذكرت الصحيفة الأمريكية أن "لويس" كان مع الرئيس بوش الابن ونائبه تشيني، خلال اختفاء الاثنين على إثر حادثة ارتطام الطائرة بالمركز الاقتصادي العالمي، وخلال هذه الاجتماعات ابتدع لويس للغزو مبرراته وأهدافه التي ضمَّنها في مقولات "صراع الحضارات" و"الإرهاب الإسلامي".
في مقابلة أجرتها وكالة الإعلام مع "لويس" في 20/5/2005م قال لويس الآتي بالنص:
"إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون، لا يمكن تحضرهم، وإذا تُرِكوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية تدمِّر الحضارات، وتقوِّض المجتمعات، ولذلك فإن الحلَّ السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم، وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية، وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة؛ لتجنُّب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان، إنه من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية، ولا داعي لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم، ويجب أن يكون شعار أمريكا في ذلك، إما أن نضعهم تحت سيادتنا، أو ندعهم ليدمروا حضارتنا، ولا مانع عند إعادة احتلالهم أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة على الحياة الديمقراطية، وخلال هذا الاستعمار الجديد لا مانع أن تقدم أمريكا بالضغط على قيادتهم الإسلامية- دون مجاملة ولا لين ولا هوادة- ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة، ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها، واستثمار التناقضات العرقية، والعصبيات القبلية والطائفية فيها، قبل أن تغزو أمريكا وأوروبا لتدمر الحضارة فيها".

في 1 /5 /2006م ألقى "ديك تشيني" نائب الرئيس "بوش الابن" خطابًا يكرِّم فيه "لويس" في مجلس الشئون العالمية في فيلادلفيا؛ حيث ذكر "تشيني" أن لويس قد جاء إلى واشنطن ليكون مستشارًا لوزير الدفاع لشئون الشرق الأوسط.
انتقد "لويس" محاولات الحل السلمي، وانتقد الانسحاب الصهيوني من جنوب لبنان، واصفًا هذا الانسحاب بأنه عمل متسرِّع ولا مبرر له، فالكيان الصهيوني يمثل الخطوط الأمامية للحضارة الغربية، وهي تقف أمام الحقد الإسلامي الزائف نحو الغرب الأوروبي والأمريكي، ولذلك فإن على الأمم الغربية أن تقف في وجه هذا الخطر البربري دون تلكُّؤ أو قصور، ولا داعي لاعتبارات الرأي العام العالمي، وعندما دعت أمريكا عام 2007م إلى مؤتمر "أنابوليس" للسلام كتب لويس في صحيفة "وول ستريت" يقول: "يجب ألا ننظر إلى هذا المؤتمر ونتائجه إلا باعتباره مجرد تكتيك موقوت، غايته تعزيز التحالف ضد الخطر الإيراني، وتسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية، ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضًا، كما فعلت أمريكا مع الهنود الحمر من قبل".
في عام 1980م والحرب العراقية الإيرانية مستعرة صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي "بريجنسكي" بقوله: "إن المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الآن (1980م) هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الخليجية الأولى التي حدثت بين العراق وإيران تستطيع أمريكا من خلالها تصحيح حدود "سايكس- بيكو".
عقب إطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك "برنارد لويس" بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعًا كلا على حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الإفريقي.. الخ، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح "بريجنسكي" مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس "جيمي".
في عام 1983م وافق الكونجرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع الدكتور "برنارد لويس"، وبذلك تمَّ تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الإستراتيجية لسنوات مقبلة.

تفاصيل المشروع الصهيوأمريكي لتفتيت العالم الإسلامي "لبرنارد لويس"

1- مصر
وطبقاً للمخطط الذي رسم لويس ملامحه الأساسية مطلوب تقسيم مصر إلي 4 دويلات هي :
1- سيناء وشرق الدلتا (مدن القناة) ستكون تحت النفوذ اليهودي" (ليتحقق حلم اليهود من النيل إلى الفرات)

. 2- الدولة المسيحية وستكون عاصمتها الإسكندرية. وتمتد من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط وتتسع غربًا لتضم الفيوم وتمتد في خط  صحراوي عبر وادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية. وستتسع لتضم أيضًا جزءًا من المنطقة الساحلية الممتدة حتى مرسى مطروح.

3- دولة النوبة المتكاملة وتضم الأراضي الشمالية السودانية وستكون عاصمتها أسوان. وتضم الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتى شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبرى لتلتحم مع دولة البربر التي سوف تمتد من جنوب المغرب حتى البحر الأحمر

. 4- مصر الإسلامية: وستكون عاصمتها القاهرة وتشمل الجزء المتبقي من مصر ويراد لها أن تكون أيضًا تحت النفوذ الإسرائيلي (حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبرى التي يطمع اليهود في إنشائها).

وقد بدأت بوادر هذا المخطط تطفو علي السطح من خلال إثارة الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين في مصر ، وقد بدأ تنفيذه في عصر الرئيس المخلوع حسني مبارك وأعتقد أنه وبعض أجهزته الأمنية كانوا مشاركين في تنفيذ هذا المخطط وبعد سقوطه سعت بقايا أذرع وأركان هذا النظام التي ما زالت تسيطر علي الكثير من المؤسسات في الدولة والتيارات السياسية وبعض التيارات الدينية الممولة صهيونياً وخليجياً إلي الإسراع في تنفيذ هذا المخطط لصالح إسرائيل والقوي الاستعمارية .


2- السودان
ويهدف مخطط برنارد لويس إلي تقسيمها إلي 4 دويلات هي :
1- دويلة النوبة: المتكاملة مع دويلة النوبة في الأراضي المصرية التي عاصمتها أسوان.

2- دويلة الشمال السوداني الإسلامي:

3- دويلة الجنوب السوداني المسيحي

4- دار فور
وقد نجح الأمريكان وإسرائيل والغرب بمساعدة نظام مبارك وبعض الأنظمة العربية الأخرى في فصل جنوب السودان عن شماله وإنشاء دويلة جديدة مسيحية في جنوب السودان ، ولا شك أنهم في البداية سيدعمون هذه الدويلة الناشئة بالمال والسلاح ، ثم يستخدموها بعد ذلك في إشعال الحروب والنزاعات بين دويلة شمال السودان المسلمة أو دويلة دار فور التي ما تزال المؤامرات مستمرة لفصلها عن السودان بعد الجنوب مباشرة حيث إنها غنية باليورانيوم والذهب والبترول.

alt
خريطة تقسيم مصر والسودان

3- دول الشمال الإفريقي
يهدف المشروع لتفكيك ليبيا والجزائر والمغرب بهدف إقامة :
1- دولة البربر: على امتداد دويلة النوبة بمصر والسودان.
2- دويلة البوليساريو.
3- الباقي دويلات المغرب والجزائر وتونس وليبيا.

4- شبه الجزيرة العربية (والخليج)
ويخطط المشروع لإلغاء الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان واليمن والإمارات العربية من الخارطة ومحو وجودها الدستوري بحيث تتضمن شبه الجزيرة والخليج ثلاث دويلات فقط هي :
1- دويلة الإحساء الشيعية: (وتضم الكويت والإمارات وقطر وعمان والبحرين).
2- دويلة نجد السنية.
3- دويلة الحجاز السنية.
 
alt
 
خريطة تقسيم دول شمال أفريقيا 

 

alt

خريطة تقسيم الجزيرة العربية ودول الخليج
 

5- العراق
وتهدف خطة برنارد لتفكيك العراق على أسس عرقية ودينية ومذهبية على النحو الذي حدث في سوريا في عهد العثمانيين إلي 3 دويلات هي :

1- دويلة شيعية في الجنوب حول البصرة.

2- دويلة سنية في وسط العراق حول بغداد.

3- دويلة كردية في الشمال والشمال الشرقي حول الموصل (كردستان) تقوم على أجزاء من الأراضي العراقية والإيرانية والسورية والتركية والسوفيتية (سابقًا).

ملاحظة:(صوّت مجلس الشيوخ الأمريكي كشرط انسحاب القوات الأمريكية من العراق في 29/9/2007 على تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات المذكور أعلاه وطالب مسعود برزاني بعمل استفتاء لتقرير مصير إقليم كردستان العراق واعتبار عاصمته محافظة (كركوك) الغنية بالنفط محافظة كردية ونال مباركة عراقية وأمريكية في أكتوبر 2010 والمعروف أن دستور "بريمر" وحلفائه من العراقيين قد أقر الفيدرالية التي تشمل الدويلات الثلاث على أسس طائفية: شيعية في (الجنوب)/ سنية في (الوسط)/ كردية في (الشمال)، عقب احتلال العراق في مارس-أبريل 2003).


6- سوريا
وسيتم تقسيمها إلى أقاليم متمايزة عرقيًّا أو دينيًّا أو مذهبيًّا إلي 4 دويلات هي : 1- دولة علوية شيعية (على امتداد الشاطئ). 2- دولة سنية في منطقة حلب. 3- دولة سنية حول دمشق. 4- دولة الدروز في الجولان ولبنان (الأراضي الجنوبية السورية وشرق الأردن والأراضي اللبنانية).

alt
خريطة تقسيم سوريا العراق

7- لبنان
يخطط مشروع برنارد لتقسيم لبنان إلى ثمانية كانتونات عرقية ومذهبية ودينية: 1- دويلة سنية في الشمال (عاصمتها طرابلس). 2- دويلة مارونية شمالاً (عاصمتها جونيه). 3- دويلة سهل البقاع العلوية (عاصمتها بعلبك) خاضعة للنفوذ السوري شرق لبنان. 4- بيروت الدولية (المدوّلة) 5- كانتون فلسطيني حول صيدا وحتى نهر الليطاني تسيطر عليه منظمة التحرير الفلسطينية (م.ت.ف) 6- كانتون كتائبي في الجنوب والتي تشمل مسيحيين ونصف مليون من الشيعة. 7- دويلة درزية (في أجزاء من الأراضي اللبنانية والسورية والفلسطينية المحتلة). 8- كانتون مسيحي تحت النفوذ الإسرائيلي.

alt   
خريطة تقسيم لبنان

8- إيران وباكستان وأفغانستان
يتم تقسيمها إلى عشرة كيانات عرقية ضعيفة:
1- كردستان.
2- أذربيجان. 3- تركستان. 4- عربستان. 5- إيرانستان (ما بقي من إيران بعد التقسيم). 6- بوخونستان. 7- بلونستان. خريطة تقسيم إيران وباكستان وأفغانستان 8- أفغانستان (ما بقي منها بعد التقسيم). 9- باكستان (ما بقي منها بعد التقسيم). 10- كشمير.


alt

 

 خريطة تقسيم ايران وباكستان وافغانستان

 

11- اليمن

إزالة الكيان الدستوري الحالي للدولة اليمنية بشطريها الجنوبي والشمالي واعتبار مجمل أراضيها جزءًا من دويلة الحجاز.

alt
 
خريطة إسرائيل الكبرى

تصريحات عاموس يادين الرئيس السابق للموساد


وفي هذا السياق يجب ألا ننسي ما نقلته وكالات الأنباء في 28/10/210 من تصريحات عاموس يادين الرئيس السابق للموساد الإسرائيلي خلال تسليمه خلفه مهامه (الجنرال آفيف كوخفي) ، حيث استعرض إنجازات الموساد في عهده فقال :
"لقد أنجزنا خلال الأربع سنوات ونصف الماضية كل المهام التي أوكلت إلينا، واستكملنا العديد من التي بدأ بها الذين سبقونا، وكان أهمها الوصول إلى "الساحر" وتصفيته وهو الاسم السري الذي وضعه الكيان الإسرائيلي على القائد اللبناني عماد مغنية


شبكات التجسس الإسرائيلي في لبنان :
وتابع بادلين: قائلا : "لقد تمكن هذا الرجل من عمل الكثير الكثير ضد دولتنا، وألحق بنا الهزيمة تلو الأخرى، ووصل إلى حد اختراق كياننا بالعملاء لصالحه، لكننا في النهاية استطعنا الوصول إليه في معقله الدافئ في دمشق، والتي يصعب جداً العمل فيها، لكن نجاحنا في ربط نشاط الشبكات العاملة في لبنان وفلسطين وإيران والعراق أوصل إلى ربط الطوق عليه في جحره الدمشقي، وهذا يعتبر نصراً تاريخياً مميز لجهازنا على مدار السنين الطويلة".
وأردف عاموس يادلين: لقد "أعدنا صياغة عدد كبير من شبكات التجسس لصالحنا في لبنان، وشكّلنا العشرات مؤخراً، وصرفنا من الخدمة العشرات أيضاً، وكان الأهم هو بسط كاملة سيطرتنا على قطاع الاتصالات في هذا البلد؛ المورد المعلوماتى الذي أفادنا إلى الحد الذي لم نكن نتوقعه، كما قمنا بإعادة تأهيل عناصر أمنية داخل لبنان؛ من رجال ميليشيات كانت على علاقة مع دولتنا منذ السبعينات، إلى أن نجحت وبإدارتنا في العديد من عمليات الاغتيال والتفجير ضد أعدائنا في لبنان، وأيضاً سجّلت أعمالاً رائعة في إبعاد الاستخبارات والجيش السوري عن لبنان، وفي حصار منظمة حزب الله".


نشاطات استخباراتية في إيران: قتل علماء ذرة وسياسيين :


وأشار يادلين إلى نشاط إسرائيل الاستخباري في إيران ،قائلا :ً:" في إيران سجلنا اختراقات عديدة، وقمنا بأكثر من عملية اغتيال وتفجير لعلماء ذرة وقادة سياسيين، وتمكنا إلى درجة عالية من مراقبة البرنامج النووي الإيراني، الذي استطاع كل الغرب الاستفادة منه بالتأكيد، ومن توقيف خطر التوجه النووي في هذا البلد إلى المنطقة والعالم". وتابع بالقول: "وفي السودان أنجزنا عملاً عظيماً للغاية؛ لقد نظمنا خط إيصال السلاح للقوى الانفصالية في جنوبه، ودرّبنا العديد منها، وقمنا أكثر من مرة بأعمال لوجيستية، لمساعدتهم، ونشرنا هناك في الجنوب ودار فور شبكات رائعة وقادرة على الاستمرار بالعمل إلى ما لا نهاية، ونشرف حاليا على تنظيم (الحركة الشعبية) هناك، وشكلنا لهم جهازا أمنيا استخباريا ".


إبداع الموساد في مصر :


لقد نجحنا في تصعيد التوتر الطائفي والاجتماعي في مصر ، كما اعترف يادلين بخروقات كيانه في أفريقيا بالقول: لقد تقدمنا إلى الأمام كثيراً في نشر شبكات التجسس في كل من ليبيا وتونس والمغرب، والتي أصبح فيها كل شيء في متناول أيدينا، وهي قادرة على التأثير السلبي أو الإيجابي في مجمل أمور هذه البلاد. أما مصر فهي الملعب الأكبر لنشاطاتنا، والعمل فيها يتطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979، فلقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية في أكثر من موقع، ونجحنا في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والاجتماعي ، لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً ومنقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل تعميق حالة الإهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكي يعجز أي نظام يأتي بعد حسني مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في مصر.
وتابع الجنرال المتقاعد: "اما حركة حماس فإن الضربات يجب أن تتلاحق عليها في الداخل والخارج، فحماس خطر شديد على الدولة اليهودية، إنها تستنهض المنظومة الإسلامية في البلاد العربية والعالم ضدنا، لذلك من المفترض الانتهاء من إفشالها وتبديدها في المدة المحددة بالبرنامج المقرر في عمل جهازنا بكل دقة".


اغتيال الحريري كان له الفضل في إطلاق أكثر من مشروع لنا في لبنان :


وختم الجنرال الذاهب إلى التقاعد كلامه: "لقد كان لحادثة اغتيال رفيق الحريري الفضل الأكبر في إطلاق أكثر من مشروع لنا في لبنان، وكما كان للخلاص من عماد مغنية الفضل في الولوج إلى مرحلة جديدة في الصراع مع حزب الله، يجب مواصلة العمل بهذين المخططين ومتابعة كل أوراق العمل على الساحة اللبنانية، خصوصاً بعد صدور القرار الظني الدولي، والذي سيتوجه إلى حزب الله بالمسؤولية عن اغتيال الرئيس الراحل رفيق الحريري للانطلاق إلى مرحلة طال انتظارها على الساحة اللبنانية، قبل التوجه إلى سورية؛ المحطة النهائية المطلوبة، لكي تنطلق جميع مشروعات الدولة اليهودية، بعد الإنجاز الكبير في العراق والسودان واليمن، والقريب جداً إتمامه في لبنان، كما يجب تحية الرئيسان حسني مبارك ومحمود عباس كل يوم، لما قدماه لاستقرار دولتنا وانطلاق مشاريعها" .




 

2 التعليقات | "الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس -- هشام كمال عبد الحميد"

 
  1. heshamkamal heshamkamal قال:

    كيف فهمت من مقالاتي ما فهمته أنا قلت في عدة مقالات وفي كتبي أن الفريقين السنة والشيعة تاريخهم أسود مليئ بالمؤامرات والخزي والعار وتحريف الأحاديث ووضعها ونسبتها للنبي للإنتصار للمذهب وتأويل نصوص القرآن حسب الأهواء ولا تنسي انت أيضا ما فعله معاوية والأمويين فلو عددنا جرائم كل فريق منهم لن ننتهي ونحن الآن نعمل علي طي هذه الصفحة التاريخية السوداء وفتح صفحة جديدة بعيدة عن الخلافات والشقاق والفتن وأن يقوم كل فريق منهم بالعمل لصالح الأمة والإسلام وليس المصالح الشخصية والمذهبية

  2. MOHAMMED قال:

    مشكلتك انك تعتقد ان ايران الشيعية تريد خيرا للأسلام والمسلمين وهذا خطأ كبير انت واقع فيه .. فلو تتبعت التاريخ لوجدت ان الفتن واضعاف المسلمين كان عن طريق الشبيعة ولا يخفى عليك مافعله الطوسي وا ابن العلقمي وهما شيعيان من التحالف مع التتار وازهاق ارواح الاف الاطفال والشيوخ
    الابرياء في العراق قديما ..

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة