هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال


هشام كمال عبد الحميد


هذا البحث هو جزء من الفصل الأول من كتابنا : أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمي الجديد تحت قيادة المسيح الدجال ، وهو استكمال للبحث المنشور بكتابنا عصر المسيح الدجال الحقائق والوثائق ، والذين اثبتنا بهما أن الدجال هو قابيل وهو الإله ست الفرعوني قاتل اوزيريس وهو إسرائيل في القرآن وعزير التي قالت اليهود أنه ابن الله والسامري الذي امر بني إسرائيل بعبادة العجل بعل وهوالذي اتاه الله آياته فانسلخ منها فكان كالكلب لذا صوره الفراعنة في صورة كلب والسامري هو نفسه الساحر بلعام بن باعوراء بالتوراة هذا بالأضافة للشخصيات الأخري التي ظهر بها الدجال في التاريخ الإنساني وشرحنا تفاصيلها وأدلتها بالكتاب ولأهمية الموضوع لمن لم يقرأ هذين الكتابين رأينا نشره كبحث مستقل ليستفيد منه جميع زوار المدونة ممن لم يقرءوا الكتابين الموجود منهما نسخة إلكترونية يمكن تحميلها من هذه المدونة :

قال تعالي :

َوَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) .   ( سورة الأعراف : 175 – 176 ) .

تأتي هاتين الآيتان بسورة الأعراف بعد حديث الله سبحانه وتعالي عن بني إسرائيل وقصة موسي مع فرعون وعبور بني إسرائيل للبحر واتخاذهم العجل ( الذي صنعه لهم السامري) وعبادتهم له والمعجزات التي آتاهم الله إياها بعد ذلك وتقطيعه لهم إلي اثني عشر سبطاً ، ثم ذكر الله بعد ذلك قصة أصحاب السبت اللذين مسخهم قردة وخنازير لأنهم نسوا ما ذكروا به وعتوا عما نهوا عنه ، وعطف الخالق علي تذكيرنا وتذكير بني إسرائيل بالعهد والميثاق الذي أخذه علي آدم وذريته في بداية عملية خلق آدم وأقروا فيه أنه خالقهم وربهم الأعلى وأننا سنأتي يوم القيامة ونقول كنا عن هذا العهد غافلين أو نقول لقد أشرك آبائنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم نسير علي منهجهم وعقائدهم الباطلة بلا وعي أو تدبر ، وبعد ذلك تأتي هاتين الآيتان في معرض تذكيرنا وتذكير بني إسرائيل بعدم الشرك بالله والإقرار بالوحدانية والربوبية له وحده .

فمن هو الرجل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها وتبع الشيطان فأصبح من الغاوين ، وشبهه الله بالكلب .

وفقاً لما أجمع عليه معظم المفسرين وطبقاً لما جاء في الروايات الإسلامية وروايات أهل الكتاب ، فإن هذا الرجل هو بلعام بن باعوراء ، أي أنه المسيح الدجال الذي أوضحنا سابقاً أنه بلعام أو السامري ، ولا ننسي أن القرآن كان دقيقاً في تشبيه هذا الرجل بالكلب لأن هذه هي الصورة التي صور بها الفراعنة ومعظم أصحاب الحضارات القديمة الإله ست الذي هو قابيل أو المسيح الدجال أو بلعام كما شرحنا سابقاً .

وفيما يلي عرض لتأكيدات المفسرون أن الرجل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو بلعام بن باعوراء ، ولكن نظراً لعدم علم قدماء المفسرين بحقيقة شخصية بلعام وأنه هو نفسه الدجال وهو قابيل وهو ست الفرعوني....الخ فقد تضاربت أقوالهم حول التعريف بشخصيته وموطن رأسه أو جنسيته والزمن الذي كان يعيش فيه والآيات التي آتاه الله آياها لأنه من الشخصيات الغامضة في التاريخ كما قلنا سابقاً :

قال ابن كثير والقرطبي والطبري وغيرهم في تفسير هاتين الآيتين (1) :

وقال القرطبي :

قوله تعالىواتل عليهم نبأ الذيآتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوينذكر أهل الكتاب قصة عرفوها في التوراة . واختلف في تعيين الذي أوتي الآيات . فقال ابن مسعودوابن عباس : هو بلعام بن باعوراء، ويقال ناعم، من بني إسرائيل في زمن موسى عليه السلام ، وكان بحيث إذا نظر رأى العرش . وهو المعني بقوله واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا ولم يقل آية ، وكان في مجلسه اثنتا عشرة ألف محبرة للمتعلمين الذين يكتبون عنه . ثم صار بحيث إنه كان أول من صنف كتابا في أن " ليس للعالم صانع " . قال مالك بن دينار : بعث بلعام بن باعوراء إلى ملك مدين ليدعوه إلى الإيمان ; فأعطاه وأقطعه فاتبع دينه وترك دين موسى ; ففيه نزلت هذه الآيات.

روى المعتمر بن سليمان عن أبيه قال : كان بلعام قد أوتي النبوة ، وكان مجاب الدعوة ، فلما أقبل موسى في بني إسرائيل يريد قتال الجبارين ، سألالجبارون بلعام بن باعوراء أن يدعو على موسى فقام ليدعو فتحول لسانه بالدعاء على أصحابه . فقيل له في ذلك ; فقال : لا أقدر على أكثر مما تسمعون ; واندلع لسانه على صدره . فقال : قد ذهبت مني الآن الدنيا والآخرة ، فلم يبق إلا المكر والخديعة والحيلة ،وسأمكر لكم ، فإني أرى أن تخرجوا إليهم فتياتكم فإن الله يبغض الزنى ، فإن وقعوا فيه هلكوا ; ففعلوا فوقع بنو إسرائيل في الزنى ، فأرسل الله عليهم الطاعون فمات منهم سبعون ألفا . وقد ذكر هذا الخبر بكماله الثعلبي وغيره .

وروي أن بلعام بن باعوراءدعا ألا يدخل موسى مدينة الجبارين ، فاستجيب له وبقي في التيه . فقال موسى : يا رب، بأي ذنب بقينا في التيه . فقال : بدعاء بلعام . قال : فكما سمعت دعاءه علي فاسمع دعائي عليه . فدعا موسى أن ينزع الله عنه الاسم الأعظم ; فسلخه الله ما كان عليه، وقال أبو حامد في آخر كتاب منهاج العارفين له : وسمعت بعض العارفين يقول إن بعض الأنبياء سأل الله تعالى عن أمربلعام وطرده بعد تلك الآيات والكرامات ، فقال الله تعالى : لم يشكرني يوما من الأيام على ما أعطيته ، ولو شكرني على ذلك مرة لما سلبته . وقال عكرمة : كان بلعامنبيا وأوتي كتابا . وقالمجاهد : إنه أوتي النبوة ; فرشاه قومه على أن يسكت ففعل وتركهمعلى ما هم عليه . قالالماوردي : وهذا غير صحيح ; لأن الله تعالى لا يصطفي لنبوته إلا من علم أنه لا يخرج عن طاعته إلى معصيته . وقال عبد الله بن عمرو بن العاص وزيد بن أسلم : نزلت في أمية بن أبي الصلت الثقفي، وكان قد قرأ الكتب وعلم أن الله مرسل رسولا في ذلك الوقت ، وتمنى أن يكون هو ذلك الرسول ، فلما أرسل الله محمداصلى الله عليه وسلم حسده وكفر به . وهو الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم : " آمن شعره وكفر قلبه " .

وقال بن كثير : قال عبد الرزاق، عن سفيان الثوري، عن الأعمش ومنصور ،عن أبي الضحى، عن مسروق عن عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه ، في قوله تعالى : واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه ....) الآية( ، قال : هو رجل من بني إسرائيل، يقال له : بلعم بن أبر. وكذا رواه شعبة وغير واحد عن منصور به .

قال قتادة: وقال كعب: كان رجلا من أهل البلقاء ،وكان يعلم الاسم الأكبر ،وكان مقيما ببيت المقدس مع الجبارين .

وقال العوفي ،عن ابن عباس هو رجل من أهل اليمن ،يقال له : بلعم ، آتاه الله آياته فتركها .

وقال مالك بن دينار: كان من علماء بني إسرائيل وكان مجاب الدعوة يقدمونه في الشدائد ، بعثه نبي الله موسى إلى ملك مدين يدعوه إلى الله فأقطعه وأعطاه فتبع دينه وترك دين موسى عليه السلام .

وقال سفيان بن عيينة، عن حصين ،عن عمران بن الحارث، عن ابن عباس هو بلعم بن باعر. وكذا قال مجاهد وعكرمة.

وقال ابن جرير: حدثني الحارث ،حدثنا عبد العزيز، حدثن اإسرائيل ،عن مغيرة ،عن مجاهد ،عن ابن عباس[ رضي الله عنهما ] قال : هوبلعام- وقال تثقيف: هوأمية بن أبي الصلت……………………

وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: هو رجل من مدينة الجبارين، يقال له : " بلعام" وكان يعلم اسم الله الأكبر .

وقال علي بن أبي طلحة،عن ابن عباس: لما نزل موسى بهم - يعني بالجبارين - ومن معه - يعني بلعام- أتاه بنو عمه وقومه  فقالوا : إن موسى رجل حديد ، ومعه جنود كثيرة ، وإنه إن يظهر علينا يهلكنا ، فادع الله أن يرد عنا موسى ومن معه . قال : إني إن دعوت الله أن يرد موسى ومن معه ، ذهبت دنياي وآخرتي . فلم يزالوا به حتى دعا عليهم ، فسلخه الله ما كان عليه ، فذلك قوله تعالى : فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين .

وقالالسدي   إن الله لما انقضت الأربعون سنة التي قال :  فأنها محرمة عليهم أربعين سنة) المائدة : 26 ) بعث يوشع بن نون نبيا، فدعا بني إسرائيل، فأخبرهم أنه نبي ، وأن الله قد أمره أن يقاتل الجبارين ، فبايعوه وصدقوه . وانطلق رجل من بني إسرائيل يقال له : " بلعم" وكان عالما يعلم الاسم الأعظم المكتوم ، فكفر - لعنه الله - وأتى الجبارين وقال لهم : لا ترهبوا بني إسرائيل، فإني إذا خرجتم تقاتلونهم أدعوا عليهم دعوة فيهلكون ! وكان عندهم فيما شاء من الدنيا ، غير أنه كان لا يستطيع أن يأتي النساء ، يعظمهن فكان ينكح أتانا له، وهو الذي قال الله تعالى ) فانسلخ منها

قوله : فأتبعه الشيطان أي : استحوذ عليه وغلبه على أمره ، فمهما أمره امتثل وأطاعه ; ولهذا قال : فكان من الغاوين أي : من الهالكين الحائرين البائرين .

وقوله تعالى : ( ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه) يقول تعالى : ( ولو شئنا لرفعناه بهاأي : لرفعناه من التدنس عن قاذورات الدنيا بالآيات التي آتيناه إياها ولكنه أخلد إلى الأرض أي : مال إلى زينة الدنيا وزهرتها ،وأقبل على لذاتها ونعيمها ، وغرته كما غرت غيره من غير أولي البصائر والنهى .

وقال أبوالزاهرية في قوله تعالى : ولكنه أخلد إلى الأرض قال : تراءى له الشيطان على غلوة من قنطرة بانياس ،فسجدت الحمارة لله ، وسجد بلعام للشيطان . وكذا قال عبد الرحمن بن جبير بن نفير، وغير واحد .

قال أبو المعتمرحدثني سيار: أن بلعام ركب حمارة له حتى أتى العلولى - أو قال : طريقا من العلولى - جعل يضربها ولا تقدم ، وقامت عليه فقالت : علام تضربني ؟ أما ترى هذا الذي بين يديك ؟ فإذا الشيطان بين يديه ، قال : فنزل وسجد له ، قال الله تعالى : ( واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها إلى قوله : لعلهم يتفكرون .

قال : فحدثني بهذا سيار ،ولا أدري لعله قد دخل فيه شيء من حديث غيره .

ويقال : هو بلعام- ويقال : بلعم - بن باعوراء ، ابن أبر. ويقال : ابن باعور بن شهوم بن قوشتم بن ماب بن لوط بن هاران - ويقال : ابن حران - بن آزر. وكان يسكن قرية من قرى البلقاء.

قالابن عساكر : وهو الذي كان يعرف اسم الله الأعظم ، فانسلخ من دينه ،له ذكر في القرآن . ثم أورد من قصته نحوا مما ذكرنا ها هنا ، وأورده عن وهب وغيره ، والله أعلم

وقال محمد بن إسحاق بن يسارعنسالم أبي النضر;   أنه حدث : أنموسى ،عليه السلام ، لما نزل في أرض بني كنعان من أرض الشام ،أتى قوم بلعام إليه فقالوا له : هذا موسى بن عمران في بني إسرائيل، قد جاء يخرجنا من بلادنا ويقتلنا ويحلها بني إسرائيل، وإنا قومك ، وليس لنا منزل ، وأنت رجل مجاب الدعوة ،فاخرج فادع الله عليهم . قال : ويلكم ! نبي الله معه الملائكة والمؤمنون ، كيف أذهب أدعو عليهم ، وأنا أعلم من الله ما أعلم ؟ ! قالوا له : ما لنا من منزل ! فلم يزالوا به يرققونه ويتضرعون إليه ، حتى فتنوه فافتتن، فركب حمارة له متوجها إلى الجبل الذي يطلعه على عسكر بني إسرائيل، وهوجبل حسبان، فلما سار عليها غير كثير ، ربضت به ، فنزل عنها فضربها ، حتى إذا أذلقها قامت فركبها . فلم تسر به كثيرا حتى ربضت به ،فضربها حتى إذا أذلقها أذن الله لها فكلمته حجة عليه ، فقالت : ويحك يابلعم: أين تذهب ؟ أما ترى الملائكة أمامي تردني عن وجهي هذا ؟أتذهب إلى نبي الله والمؤمنين لتدعو عليهم ؟فلم ينزع عنها يضربها ، فخلى الله سبيلها حين فعل بها ذلك . فانطلقت به حتى إذا أشرفت به على رأس حسبان ، على عسكر موسى وبني إسرائيل، جعل يدعو عليهم ، ولا يدعو عليهم بشر إلا صرف الله لسانه إلى قومه ، ولا يدعو لقومه بخير إلا صرف لسانه إلى بني إسرائيل. فقال له قومه : أتدري يابلعم ما تصنع ؟ إنما تدعو لهم ،وتدعو علينا ! قال : فهذا ما لا أملك ، هذا شيء قد غلب الله عليه ! قال : واندلع لسانه فوقع على صدره ، فقال لهم : قد ذهبت مني الآن الدنيا والآخرة ، ولم يبق إلا المكر والحيلة ،فسأمكر لكم وأحتال ، جملوا النساء وأعطوهن السلع ، ثم أرسلوهن إلى العسكر يبعنها فيه ، ومروهن فلا تمنع امرأة نفسها من رجل أرادها ، فإنهم إن زنى رجل منهم واحد كفيتموهم ، ففعلوا . فلما دخل النساء العسكر ،مرت امرأة من الكنعانيين اسمها " كسبى ابنة صور، رأس أمته " برجل من عظماء بني إسرائيل، وهو " زمرى بن شلوم" ، رأس سبط بني سمعان بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، عليهم السلام ، فقام إليها، فأخذ بيدها حين أعجبه جمالها ، ثم أقبل بها حتى وقف بها على موسى ،عليه السلام ، فقال : إني أظنك ستقول هذا حرام عليك ؟ قال : أجل ، هي حرام عليك ، لا تقربها . قال : فوالله لا نطيعك في هذا . ثم دخل بها قبته فوقع عليها . وأرسل الله ، عز وجل ، الطاعون في بني إسرائيل، وكان فنحاص بن العيزار بن هارون، صاحب أمرموسى ،وكان غائبا حين صنع زمرى بن شلوم ما صنع ، فجاء والطاعون يجوس في بني إسرائيل، فأخبر الخبر ، فأخذ حربته ، وكانت من حديد كلها ، ثم دخل القبة وهما متضاجعان ، فانتظمهما بحربته، ثم خرج بهما رافعهما إلى السماء ، والحربة قد أخذها بذراعه ، واعتمد بمرفقه على خاصرته ، وأسند الحربة إلى لحييه - وكان بكر العيزار - وجعل يقول : اللهم هكذا نفعل بمن يعصيك . ورفع الطاعون ، فحسب من هلك من بني إسرائيل في الطاعون فيما بين أن أصاب زمرى المرأة إلى أن قتله فنحاص ،فوجدوه قد هلك منهم سبعون ألفا - والمقلل لهم يقول : عشرون ألفا - في ساعة من النهار . فمن هنالك تعطي بنو إسرائيل ولد فنحاص من كل ذبيحة ذبحوها القبة والذراع واللحي - لاعتماده بالحربة على خاصرته ، وأخذه إياها بذراعه ،وإسناده إياها إلى لحييه - والبكرمن كل أموالهم وأنفسهم ; لأنه كان بكر أبيه العيزار . ففي بلعام بن باعوراء أنزل الله : واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان) - إلى قوله : ( لعلهم يتفكرون .

(وقوله تعالى : ( فمثله كمثل الكلب إنتحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث) اختلف المفسرون في معناه فأما على سياق ابن إسحاق، عن سالم بن أبي النضر: أن بلعام اندلع لسانه على صدره - فتشبيهه بالكلب في لهثه في كلتا حالتيه إن زجر وإن ترك . وقيل : معناه : فصار مثله في ضلاله واستمراره فيه ، وعدم انتفاعه بالدعاء إلى الإيمان وعدم الدعاء ، كالكلب في لهثه في حالتيه إن حملت عليه وإن تركته ، هو يلهث في الحالين ، فكذلك هذالا ينتفع بالموعظة والدعوة إلى الإيمان ولا عدمه ; كما قال تعالى : سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون ، وقوله تعالي :استغفر لهم أو لاتستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم) التوبة : 80 ) ونحو ذلك .

 



(1) راجع تفسير ابن كثي والقرطبي والطبري شرح الآيتان 175 ، 176 من سورة الأعراف

 

روابط ذات صلة

 

كتب هشام كمال

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

 

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

 

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة - هشام كمال عبد الحميد:

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحميد

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية ـ هشام كمال عبد الحميد:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

المخططات الشيطانية ضد المسلمين والعالم خلال الفترة القادمة -- هشام كمال عبد الحميد

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

السلاسل والوثائقيات المفيدة والهادفة والمشوقة على اليوتيوب التي تتحدث عن أحداث نهاية الزمان والمؤامر

البهائيون الإيرانيون أصحاب الطيالسة وعلاقتهم بالمسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

جماعة البلاك بلوك ذراع من أذرع الصهيونية العالمية لنشر الفوضي والخراب في الدول الإسلامية -- هشام كما

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد -- هشام كمال عبد الحميد 

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل