الدجال هو عُزير الذي حرف التوراة وزعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل) -- هشام كمال عبد الحميد

الدجال هو عُزير الذي حرف التوراة وزعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل) -- هشام كمال عبد الحميد

الدجال هو عُزير الذي حرف التوراة وزعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل)


هشام كمال عبد الحميد

 


هذا البحث هو جزء من الفصل الأول من كتابنا : أسرار سورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمي الجديد تحت قيادة المسيح الدجال ، وهو استكمال للبحث المنشور بكتابنا عصر المسيح الدجال الحقائق والوثائق ، والذين اثبتنا بهما أن الدجال هو قابيل وهو الإله ست الفرعوني قاتل اوزيريس وهو إسرائيل في القرآن وعزير التي قالت اليهود أنه ابن الله والسامري الذي امر بني إسرائيل بعبادة العجل بعل وهوالذي اتاه الله آياته فانسلخ منها فكان كالكلب لذا صوره الفراعنة في صورة كلب بالأضافة للشخصيات الأخري التي ظهر بها وذكرنا تفاصيلها بالكتاب ولأهمية الموضوع لمن لم يقرأ هذين الكتابين رأينا نشره كبحث مستقل ليستفيد منه جميع زوار المدونة ممن لم يقرءوا الكتابين الموجود منهما نسخة إلكترونية يمكن تحميلها من هذه المدونة :

المسيح الدجال هو عُزير الذي قالت اليهود أنه ابن الله ، قال تعالي :

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ . (التوبة:30)

فمن هو عُزير الذي قالت اليهود أنه ابن الله ليضاهئوا بذلك قول من سبقهم من الأمم التي آمنت بعقيدة التثليث وجعلت من خلالها لله ولداً كما حدث في العقائد الفرعونية ؟.

إذا رجعنا لنصوص التوراة وكل أسفار العهد القديم لن نجد فيها شخصية لنبي أو شخص ما أدعي اليهود أنه أبن الله ، فهذا الأدعاء من بعض اليهود غير مدون في التوراة بدليل قوله تعالي ( ذلك قولهم بأفواههم ) أي تم الأدعاء ببنوة عُزير لله بزعم شفاهي وليس نص مكتوب في العهد القديم ، وقيل في بعض المصادر أن الذي زعم ذلك هم يهود اليمن ويظهر ذلك في إحدى آراء ابن حزم الأندلسي التي تقول بأن هناك بعض من يهود اليمن يعتقدون أن عزيراً ما هو إلا ابن الله ، وخالف رأي بن حزم الأستاذ ديفيد واينز (بروفيسور في الدراسات الإسلامية) الذي أكد أن هذا الإدعاء ليس عليه أي دليل يسنده ، وشاركه الرأي الأستاذ جون كالتنر (بروفيسور في الشؤون المسيحية والإسلامية)، مضيفاً بأنه لا يتوفر دليل على أن يهود المدينة قد حملوا فكرة بنوة عزير.

ومن الواضح أن اليهود أخفوا هذه الشخصية من نصوصهم لأنها شخصية المسيح الدجال كما أخفوا كل النصوص التي تشير إليه علي النحو الذي أوضحناه في شرح شخصية ست وشيث وقايين وإسرائيل وكما سنوضح في شخصية السامري أو بلعام بن باعوراء بعد قليل .

لكننا سنجد شخصية في أسفار العهد القديم تشير إلي عُزير الذي ذكره القرآن دون وجود أي إشارة إلي قولهم أنه ابن الله ، هذه الشخصية هي عزرا الكاهن ، فمن هو عزرا ؟ .

يعد عزرا هو الكاتب الحقيقي للتوراة (الأسفار الخمسة) الموجودة حالياً في نسخ الكتاب المقدس المتداول بين أيدينا ، ويلقب بعزرا الكاتب أو الكاهن واسمه عزرا بن سرايا ونسبه مجهول وشخصيته يحوطها الكثير من الغموض ، وهو من الشخصيات المقدسة عند اليهود مثل بولس عند النصارى فكلاهما قام بإعادة كتابة وصياغة التوراة والإنجيل وأدخلوا فيها الكثير من العقائد الوثنية خاصة عقيدة بنوة العُزير والمسيح لله وعقيدة التثليث عند النصارى التي وضعها بولس ، ناهيك عما أدخلوه في الكتب السماوية من شرائع مناقضة لشريعة الله التي أنزلت علي موسي وعيسي ، وأعتقد أن الشخصيتين ما هما إلا شخصية واحدة هي شخصية المسيح الدجال صاحب بروتوكولات حكماء صهيون ومحرف كل العقائد والكتب السماوية في تاريخ البشرية من خلال الشخصيات المتعددة التي ظهر بها لأصحاب الديانات السماوية ثم أصبح عندهم من الشخصيات المقدسة التي أعادة لهم تحريف الكتب السماوية وفق منهجه الشيطاني الدجلي المعادي والمتحدي للخالق سبحانه وتعالي .

ولنعد الآن لقصة عزرا الكاهن :

فبعد موت سليمان (عليه السلام) انقسم اليهود على أنفسهم وانتشر الفساد بينهم فانقسمت مملكة سليمان إلي مملكتين : مملكة إسرائيل في شمال فلسطين ومملكة يهوذا في جنوب فلسطين وكان ذلك في عام 930 ق.م .

وفي هذه الفترة بدأ ضياع التوراة كما تحدث سفر ( صموئيل (1) 4/11 ) عند فقدهم للتابوت في معركة مع الفلسطينيين، ثم عاد إليهم بعد سبعة شهور، ولما فتحوا التابوت " لم يكن في التابوت إلا لوحا الحجر اللذان وضعهما موسى " ( الملوك (1) 8/9 ).

كما تعرض بيت المقدس لغزو عام 945 ق. م من قبل شيشق ملك مصر، وكان هذا الغزو كفيلاً بفقد الكثير مما في الهيكل من نسخ التوراة .

استمر حكم مملكة إسرائيل في شمال فلسطين مدة 202 سنة وكانت هذه الفترة فساد وبغي وانحراف فسلط الله تعالى عليهم الآشوريين في سنة 721ق.م فأفنوا مملكة إسرائيل وشتتوا شعبها (اليهود) في أنحاء العالم .

ثم في عام 622 ق. م، وبعد ثمان عشرة سنة من حكم الملك يوشيا الذي أراد أن يعيد بني إسرائيل إلى عبادة الله، ادعى الكاهن حلقيا أنه وجد سفر الشريعة، وقال: " قد وجدت سفر الشريعة في بيت الرب .. فلما سمع الملك كلام سفر الشريعة مزق ثيابه " ( الملوك (2) 23/2 ).

ولم تبين النصوص ما الذي وجده حلقيا بعد هذه السنين ؟ هل وجد لوحي الحجر أم ما كتبه موسى، أم أن المقصود بسفر الشريعة هو سفر التثنية أو سفر اللاويين المختصين بالشرائع؟ .

وفي عام 605 ق. م تسلط الملك نبوخذ نصر (بختنصر) على بيت المقدس (مملكة يهوذا) ، فنهب وسلب وأحرق وسبا عشرة آلاف من أهلها. (انظر الملوك (2) 24/11 - 15).

استمرت مملكة يهوذا إلى عام 586 ق.م. وفي هذا العام  غزاها نبوخذ نصر الكلداني أو بختنصر كما يردفي بعض الروايات وكان قائد البابليين في العراق فدمر مملكة يهوذا ودمر الهيكل ودمركل شيء وخرج من البلدة ومعه 40,000 من اليهود أسري وهذا يسمى في التاريخ بالسبي البابليا لثاني وبذلك سقطت مملكة اليهود سقوطا كاملاً.

وهنا فقدت توراة حلقيا كما يشهد بذلك علماء أهل الكتاب، وأستمر هذا الأسر البابلي لهم لمدة 70 عاماً تقريباً ، وفي عام 539 ق.م غزا كورش ملك الفرس مملكة بابل وأحتل أرضها ، وعندما تولي حكم الفرس الملك أرتحتشستا كان عزرا الكاهن وفقاً لما هو مدون بسفر عزرا بالعهد القديم موظفاً في بلاط امبراطور الفرس ومستشاراً له في شؤون الطائفة اليهودية التي كانت تقيم في ما بين النهرين منذ أيام السبي البابلي .

وقد تمكن عزرا لثقة الإمبراطور به وتلبية لطلباته من أن ينال عفو الامبراطور عن اليهود وسماحه لهم بالعودة إلى أرضهم المقدسة وإقامة حكم ذاتي لهم في هذه الأرض، بحيث يقيمون مجتمعهم على التقاليد العبرانية. أما في علاقاتهم الخارجية السياسية فيوالون الفرس ويخضعون لهم.

وقد قاد عزرا معه جماعة من اليهود. وصحب معهم عدداَ من الكهنة للقيام بالواجبات المقدسة في الهيكل في القدس. وحمل عزرا معه مالاً وكنوزاً وفيرة ومجوهرات من اليهود الباقين في بابل ومن البلاط الإمبراطوري نفسه، لتأثيث الهيكل وشراء الزينات له.

وعُرف عزرا في القدس بنشاطه في سبيل طائفته التي كان كاهناً عليها ، فحاز ثقة وإعجاب وولاء اليهود المعاصرين له من نبلاء وكهنة، حتى لم يعارضوه في أعماله وإصلاحاته.

وقام عزرا بمجرد عودته إلى القدس بقراءة ناموس موسى أمام اليهود وتفسيره لهم بمعونة اللاويين، مستعيناً أيضاً بالترجمة الآرامية للأصل العبراني(1)

وكان اليهود يقبلون على الاستماع لشريعتهم ويعلنون ولاءهم لها، وهذا ما جعل اليهود المتأخرين عنه عدة عصور يعتبرونه زعيماً لهم، بعد موسى الذي أخرجهم من مصر، ويعتبرونه أيضاً مؤسس نظم اليهودية المتأخرة (أي التي وضعت في القرن الخامس قبل الميلاد). ولقبوه بالكاهن وبالكاتب، لأنه كان دارساً مجتهداً ومفسراً عميقاً لوصايا الله وعهده لبني إسرائيل (عز 7: 11).

وكان عزرا أول "كاتب" بهذا المعنى ، وقد تعاقب الكتاب من بعده الذين كانوا يشكلون جهاز المجمع الكبير الذي وضع عزرا أسسه، والذي يقوم فيه الربائيون اليوم مقام الكتبة في تلك العصور ، ويعتقد اليهود أنه هو الذي جمع أسفار الكتاب المقدس ونظمها كما يزعمون أنه هو الذي حمل إلى فلسطين الأحرف الآرامية المربعة الشكل المعروفة بالخط الأشوري التي مهدت لنشوء الأبجدية العبرانية الحالية.

وقد قام عزرا برئاسة لجنة من علماء اليهود لدراسة أوضاع اليهود الزوجية وتحقيق في الذين تزوجوا من أجنبيات،وقد أوصى عزرا بتنقية الدم اليهودي وفصل الزيجات المختلفة وإبعاد الزوجات الأجنبيات مع أبنائهن. ووافق الشعب على هذه الوصية.

أما تاريخ عزرا فيجده القارئ في سفر عزرا. وجزء من أخباره موجود في سفر نحميا.

يقول القس الدكتور صموئيل يوسف: "اعتقد آباء الكنيسة الأولى ومنهم إيريناوس وترتليان وكليمندس السكندري وجيروم بأن موسى هو كاتب الأسفار الخمسة، وذهبوا إلى الاعتقاد أيضاً أن هذه الأسفار أحرقها نبوخذ نصر وقت محاصرته أورشليم، فأعاد عزرا كتابتها من جديد بإلهام من الروح القدس" .

يقول إيريناوس: "عندما أبيدت الأسفار المقدسة وعاد اليهود إلى وطنهم بعد سبعين سنة؛ ألهم عزرا الكاهن لاستعادة كل كلام الأنبياء السابقين وأن يعيد إلى الشعب شريعة موسى"

ويقول تهيوفلكت: " إن الكتب المقدسة انعدمت رأساً، فأوجدها عزرا مرة أخرى بالإلهام ".

ويحكي سفر نحميا عن حالة الفرح العارم التي أصابت بني إسرائيل لما كتب لهم عزرا التوراة المفقودة " ونحميا أي الترشاثا وعزرا الكاهن الكاتب واللاويون المفهمون الشعب قالوا لجميع الشعب: هذا اليوم مقدس للرب إلهكم، لا تنوحوا ولا تبكوا، لأن جميع الشعب بكوا حين سمعوا كلام الشريعة ... وكان اللاويون يسكتون كل الشعب قائلين: اسكتوا لأن اليوم مقدس، فلا تحزنوا ... وفي اليوم الثاني اجتمع رؤوس آباء جميع الشعب والكهنة واللاويون إلى عزرا الكاتب ليفهمهم كلام الشريعة " (نحميا 8/9-14).

ويسهب سفر عزرا في الحديث عن مهارات عزرا وإمكاناته التي يسرت له كتابة الأسفار المقدسة: " عزرا هذا صعد من بابل، وهو كاتب ماهر في شريعة موسى التي أعطاها الرب إله إسرائيل ... لأن عزرا هيأ قلبه لطلب شريعة الرب، والعمل بها، وليعلم إسرائيل فريضة وقضاء.. عزرا الكاهن كاتب شريعة إله السماء" (عزرا 7/5 - 10).

ويقولُ السموءل يحيى بن عباس المغربي (ت 570 هـ) – وهو ممن أسلم من أحبار اليهودعن عزرا :

«فلما رأى عزر اأن القوم قد أُحرِق هيكلهم وزالت دولتهم وتفرَّق جمعهم ورُفِع كتابهم جمع من محفوظاته ومن الفصول التي يحفظها الكهنة ما لفَّق منه هذه التوراة التي في أيديهم، ولذلك بالغوا في تعظيم عزرا هذا غاية المبالغة وزعموا أن النور إلى الآن يظهر على قبره الذي عند البطائح بالعراق لأنه عمل لهم كتاباً يحفظ دينهم، فهذه التوراة التي في أيديهم على الحقيقة كتاب عزرا وليس كتاب الله .


ونود أن نوضح أن تحريف عزرا للتوراة ( الأسفار الخمسة الأولي من العهد القديم ) لا يعني قيامه بتحريف كل نصوصها فقد أقتصر تحريفه علي أمور محددة منها لا مجال للخوض فيها هنا وأهم هذه الأمور كانت تتعلق ببعض نصوص الشريعة اليهودية وحذف أي نصوص تشير إليه ( قابيل أو ست أو الدجال ) والزعم أن ابن إبراهيم الذبيح كان إسحاق وليس لإبراهيم ........الخ من الأمور التي صححها وأوضحها لنا القرآن .

وفي الروايات الإسلامية نجد بعضها يعتبر عزيراً نبياً من الأنبياء وأخري تعتبره الرجل الذي مر علي قرية وهي خاوية وقال كيف يحي الله هذه بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه ، وهي روايات لا أساس لها من الصحة فالقرآن لم يقل أن عُزير نبياً ولم يسمي الرجل الذي أماته الله مائة عام ثم بعثه ، ولذا فهي قصص لا يجب أن نعتمد عليها أو نلتفت إليها في مجال بحثنا عن عُزير .

 

وإذا عدنا لتحليل اسم عُزير وأخذنا التبادلات اللغوية بين الأحرف في الحسبان نجد أن عُزير يمكن أن تنطق : عُزير – أُزير – أصير – اسير – اشير – إسر ، حيث أن العين تتبادل مع الألف والزاي تتبادل مع الصاد والصاد تتبادل مع السين والسين تتبادل مع الشين ........ الخ ، ويمكن القول أن عُزير هي  أوزير في المصرية القديمة ( أوزيريس ) ، كما يمكننا القول إن عُزير هي اسر الذي هو إسرائيل وهو قابيل كما شرحنا سابقاً ، فإسرائيل اسم مكون من مقطعين إسر+ ايل وأيل هو أحد اسماء الله عند اليهود يتم إضافته إلي بعض الأسماء المقدسة عندهم مثل جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل........... الخ ، فأصل كلمة إسرائيل هي إسر .

وعُزير في اللغة العربية مشتقة من الجذر عَزر ومنه تأتي الاشتقاقات الآتية :

العَزْرُ: اللَّوْمُ والرد ، وعَزَرَهُ يَعْزِره عَزْراً وعَزَّرَه عن الشيء : ردَّه ومنعه عنه.

والعَزْرُ والتَّعْزِيرُ: ضرب دون الحدّ لِمَنْعِه الجانِيَ من المُعاودَة ورَدْعِه عن المعصية ، والعَزْرُ: المنع ، وأَصل التَّعْزير: التأْديب، ولهذا يسمى الضربُ دون الحد تَعْزيراً إِنما هو أَدَبٌ.

ويقال: عَزَرْتُه وعَزَّرْتُه، فهو من الأَضداد، وعَزَّرَه: فخَّمه وعظَّمه، فهو نحْوُ الضد.والعَزْرُ: النَّصْرُ بالسيف.

والعَيْزارُ: الصُّلْبُ الشديدُ الأسر من كل شيء ، والغُلامُ الخفيفُ الرُّوحِ .

والعَزْوَرُ: السَّيِّئُ الخُلُقِ، والدَّيُّوثُ،

وعُزَيرٌ اسم ينصرف لخفته وإِن كان أَعجميّاً مثل نوح ولوط لأَنه تصغير عَزْر (1) .

مما سبق يتضح أن عُزير هو تصغير عَزر التي تحمل معاني اللوم والتوبيخ والتأديب والرد والمنع للردع عن ارتكاب المعاصي ، والصلابة وشدة الأسر وسوء الخلق والدياثة ، وهذه كلها صفات تتفق مع ست أو قابيل فهو من عَزرهُ الله أي حذره وأنذره وحاول تأديبه ومنعه عن ارتكاب المعاصي ولكنه لم يرتدع لسوء خلقه وتكبره وتعظيمه لنفسه .



(1)انظر المزيد عن هذا الموضوع في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى .

(1) راجع لسان العرب لابن منظور والقاموس المحيط للفيروز آبادي مادة عزر


 

روابط ذات صلة

 

كتب هشام كمال

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

 

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

 

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة - هشام كمال عبد الحميد:

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحميد

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية ـ هشام كمال عبد الحميد:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

المخططات الشيطانية ضد المسلمين والعالم خلال الفترة القادمة -- هشام كمال عبد الحميد

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

السلاسل والوثائقيات المفيدة والهادفة والمشوقة على اليوتيوب التي تتحدث عن أحداث نهاية الزمان والمؤامر

البهائيون الإيرانيون أصحاب الطيالسة وعلاقتهم بالمسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

جماعة البلاك بلوك ذراع من أذرع الصهيونية العالمية لنشر الفوضي والخراب في الدول الإسلامية -- هشام كما

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد -- هشام كمال عبد الحميد 

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

هل كان تابوت العهد جهاز تدمير إشعاعي -- بقلم / هشام كمال عبد الحميد 

عندما صفق وزراء خارجية عرب بحرارة لبيريس في مؤتمر أمني في أبو ظبي -- عبد الباري عطوان

هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا - هشام كمال عبد الحميد

الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيرانلتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا

كتاب فرنسي يكشف أسرار أمير قطر ودوره في الثورات العربية والسورية وإنشاء قناة الجزيرة بفكرة يهودية

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

الثورة العربية: الغرب في الهجوم المضاد؟ (بقلم: العميد أمين حطيط)

وكالة داربا DARPA وتغيير وجه الحروب المستقبلية؟؟؟؟

مجدي حسين يكتب عن المؤامرة التي بلغت ذروتها : الموساد أعد خطة الاغتيالات في مصر وينتظر التوقيت المنا

لعبة المنظمات الإنسانية والبنك الدولي بالشعوب العربية -- عرض/ هشام كمال عبد الحميد
هل الجبت والطاغوت المذكورين في القرآن هما إبليس والمسيح الدجال ؟ - هشام كمال عبد الحميد

آيات ذكر المسيح الدجال في القرآن - هشام كمال عبد الحميد

التعليقات

  1. heshamkamal heshamkamal علق :

    الأخ مسلم أولاً أبقي خلي كلامك مهذب علشان ماعملكش حظر ثانياً الذي يحلل علي مزاجه وبدون علم هو أنت أبقي أقرأ قصة عزير أو عزرا بالعهد القديم لتعرف من هو ومن الذي كتب وحرف لهم التوراة الحالية وتعرف علي آراء بعض نقاد التوراة في شخصية عزير وهو عندهم عزرا ولا تفت مرة أخري بدون علم وقراءة فالقرآن لم يصف عزير بأنه نبي كما وصفه اليهود ونقل لنا منهم هذه الأكذوبة مفسرو القرآن ولم يقل أنه رجل صالح أو طالح فالآية تتحدث عن شخصيتين أحدهما أدعي اليهود أنه أبن الله والآخر أدعي المسيحيون أنه ابن الله وإذا عدت للعهد القديم ستعرف شخصية عزرا وإذا عدت للأناجيل ستعرف شخصية المسيح ومن منهما كان نبيا ومن منهما كذاب ومدعي نبوة أو أقرأ كتابنا أسرار سورة الكهف لتعرف قصته وآراء بعض علماء المسيحيون واليهود في هذا العزير

  2. مسلم علق :

    دجال اعور و معروف و ليس هو عزير ما هذا تخريف تحلل على مزاجك و تفسر لما لا يكون معنى كلمة عزير هو توبيخ يهود اصلا. كتب يهود محرفة يعني لا. تستطيع. استدلال بها قرءان يصف عزير بشخص جيد اما دجال ليس بجيد قالت اليهود عزير ابن الله و قالت النصارى المسيح ابن الله دليل ان عزير و المسيح لا دخل لهم في مقولات التي قبل عنهم و اما دجال فهو يقول بصريح عباره ان اله و هذا لا ينطبق على. عزير

  3. heshamkamal heshamkamal علق :

    الأخ وضاح واضح أنك لم تقرأ عن عزير أو عزرا شيئ من التوراة فاليهود لم يتهموا عزير (عزرا) بل قدسوه وألهوه كما قال الخالق في قرآنه : وقالت اليهود عزير بن الله ، ألم تقرأ هذه الآية وتستوعب معناها ، وعزرا هو من كتب لليهود التوراة الحالية بعد عودتهم من السبي البابلي ، فمن اين أتيت أن اليهود أتهموه ظلما وما هو الذي أتهموه به كما تقول ؟؟؟؟؟ ، أقرأ كتابي أسرار سورة الكهف لتعرف قصة عزير أو عزرا الكاهن في التوراة مع تحياتي لك

  4. وضاح فيصل علق :

    عزير رجل صالح رضي الله عنة وارضاة وقد اتهمته اليهود كفآ واتهمتة ظلما وزورا

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل