أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر


،،أخطر تقرير من نوعه في العالم ”

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية فيالعراق والشرق الأوسط .

الجزء الأول

سليم مطر

مقتطفات من كتاب : المنظمات السرية التي تقود العالم للصحفي سليم مطر 

هنا رابط الكتاب ويمكنكم أن تقرأوه كاملاً : http://www.salim.mesopot.com/

أحد زعماء فيدرالية الأخوة العالمية يصرح وهو علىفراش الموت { هكذا نجحنا في ضرب وإستقرار والعبث بأمن الدول العربيةلتدمير الإسلام } . { نحن من أسسس ” طالبان ” و ” القاعدة ” , و…العملياتالإنتحارية الإسلامية نحن من أبدعها !!! } .{ غذينا روح التطرف , منعنا كلتقارب بين المسلمين , والمسيحيين , واليهود لأنه خطر على الهيمنة الغربية !!} . إن سيطرتنا الروحية على العراق , تضمن سيطرتنا الفعلية على الشرقالأوسط كله , و…عموم العالم!!! } . { سمحنا للمرجعيات الدينية , والتيارات , والفئات الأخرى , بالخنوع لنا , لقاء سماحنا لها بممارسة كل أنواعالفساد , والسرقة , و… الشذوذ !!!} . { قادة الأكراد والشيعة , لم يرحمواشعوبهم , ولجاننا الخاصة هي التي صنعت للأكراد الفكرة ” الرومانسية ” عنكردستان الكبرى ” ! } . { قمنا بتمثيلية ” مقتل بن لادن ” , ولم تكن متقنة , وفيها الكثير من النواقض !!} . { إتفقنا مع الجزيرة من أجل “المساعدةعلى تغيير الحكام ” وتقبل التغيير الديمقراطي الجماهيري !!!!} . { كارثة 11 سبتمبر كانت ذروة نجاحتنا , ونحن من هيأ كل أسباب نجاح هذه العملية !!! } . { صفينا كل المعارضين لنا , وحركنا أساطيلنا لغزو العالم , منأفغانستان الى العراق ! } . { قمنا بتكوين ميليشيات ضد قاعدتنا في كوبا , لكن الرئيس ” كيندي ” إعترض . فقمنا بإغتياله بواسطة معتوه !!! } . { هاجمنا أسطولنا في ” ميناء بيرل هاربر ” عام 1941 , وجعلناها ذريعة ل ضرباليابان { بالقنبلتين الذريتين } .

بسم الله الرحمن الرحيم.أعرض عليكم هذاالمقال -التقرير بأجزائه الثلاث , وبذيله مقالاً آخر منفرداً للكاتبالصحفي العراقي الأستاذ سليم مطر . وهذه المقالات فيها من المفاجآت الكثير , ومن العجائب أكثر , ومن الغدر والإجرام والصفاقة الشيء الأعظم . فلقدأخبر أحد زعماء إحدى أخطر الجمعيات السرية في أمريكا والعالم وهو على فراشالموت , صديقه الصحفي سليم مطر معلومات مذهلة , وسرية , وخطيرة جداً تتعلق  بكيفية سيطرة أمريكا على العالم باثارة الفتنوالحروب والقتل والدمار , لتنفيذ رغبة الوحش الأمريكي بالسيطرة والهيمنةالتامة على العالم , وبخصوص الشرق الأوسط نجحوا نجاحاً فائقاً في منع أيةإمكانية للتقارب والتعاون والإستقرار , لأن هذا سيؤدي حتماً الى تهديدمصالح أمريكا والغرب . لقد حاولوا خلق التوتر , والعداء , والتعصب بينالجماعات الأساسية التي تتكون منها مجتمعات الشرق الأوسط . ومبدأهم تركزعلى ” أنهم لا يختلقون المشكلة , بل يعثرون عليها , ويساعدون علىإستفحالها , وهم مثل المنقبين عن النفط , لا يصنعونه , بل ينقبون عنه , وما أن يعثرون عليه حتى يحفرون الآبار من أجل تفجيره وإستثماره ” وبالنسبةللإسلام فلقد حاولوا تدمير الإسلام من خلال العداء والتناحر بين الشيعةوالسنة , وهذا الهدف يعتبر من أهم وأخطر أهداف الإستراتيجية الأمريكية { السمحة } الكبرى ! في إضعاف المنطقة وإنهاكها وتغذية روح الضغينة والحروببين شعوبها . { لقد نجحوا نجاحاً باهراً , وحققوا مرادهم ولكن الى حين.

}يقول هذا الزعيم : ” قررنا اللجوء الى الحل السحري المعروف لتدمير أيةعقيدة عنيدة , أي من خلال المؤمنين بها أنفسهم , نعم تدمير الإسلام منخلال المسلمين أنفسهم ” و ” نحن شرعنا من خلال عملائنا بتأسيس الحركاتالسلفية الإسلامية وعلى رأسها طالبان والقاعدة , من يصدق بأن العملياتالإنتحارية الإسلامية نحن من أبدعها بواسطة لجاننا المختصة , ثم نجحنا منخلال عملائنا ببثها بين الإسلاميين الجهاديين لكي يمارسونها في عملياتهمالإرهابية , ضد إخوانهم المسلمين أنفسهم !!!” , ويضيف : ” كانت ذروةنجاحتنا في هذا المجال , ما يسمى بكارثة 11 سبتمبر 2001 . نعم إن عمليةتدمير البرجين في نيويورك كانت من صنع القاعدة , لكننا نحن من صنع القاعدة , نحن من هيا كل اسباب نجاح هذه العملية . فبإسم مكافحة اسباب الإرهابالإسلامي , تمكنا من إستعادة كل قوانا وتنظيم صفوفنا , وإبعاد وتصفية كلالمعارضين لنا في داخل القيادات الأمريكية والغربية , وحركنا أساطيلنالغزو العالم بدأً من أفغانستان ثم العراق ” . إن الوحش الأمريكي الكاسر لايمكنه العيش ولا الهناء دون دماء , ودون خراب , ودون قتل ومجازر وحروبمروعة تحصد الرؤوس والأقدام , هكذا نشأ , وهكذا سيستمر … حتي يقضي اللهأمراً كان مفعولاً .

هذا الوحش ليس سهلاً إستئصاله من جذوره , ولكن نهايتهإقتربت جداً و… دون أن يشعر { ولا يجب عليه أن يشعر } ألم يقل الله سبحانهوتعالى , ” إنَهُم يَرَونَهُ بَعِيدَاً , ونَرَاهُ قَرِيبَاً ” فإذاً هلاكهذا الوحش الأمريكي أصبح إن شاء الله قاب قوسين او أدنى من النهايةالمفجعة-الشافية لقلوب المؤمنين , و… أليس الصبح بقريب … بلى يا رب , إنهقريب جداً .

سليم مطر: هذه الاسرار الخطيرة كشفها لي صاحبي (الحكيم الامريكي  h.m ) ) وهو على فراش الموت .

انه احد زعماء ( فدرالية الاخوة العالمية IFB ) وهيالمنظمة السرية التي تتحكم بالعالم من خلال سيطرتها على قيادات امريكاوالكثير من الدول الغربية. طلب مني ان افعل كل ما يمكنني لكي ابلغكم هذهالحقائق التي تجهد قيادات امريكا لاخفائها رغم انها متداولة بين العديد منقادة الغرب والمختصين بمتابعة السياسة الامريكية.

نعم ثمة مشروع سري يخص الشرق الاوسط تقوده هذه ( الفدرالية العالمية ) يجري تطبيقه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. يهدف هذه المشروع الى منعأي استقرار وسلام وتطور في المنطقة من خلال حروب اهلية ودولية تبقيهادائما ضعيفة متوترة متخلفة . واللجوء احيانا الى التدمير الشامل لبعضالبلدان حسب النموذج العراقي، لكي يتم فيما بعد اعادة بنائها بالصورةالملائمة تماما لمصالح امريكا، حسب المبدأ المعروف: النظام ينبثق منالخراب: ( Ordo ab chao ). هنا مختصر المشروع :

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تم الاتفاق السري بين القوى الغربيةعلى ان ترث امريكا المستعمرات الاوربية الانكليزية والفرنسية، ولكن بطرقاستعمارية جديدة تتميز بالتخطيط البعيد المدى، وتعتمد اساسا الوسائلالثقافية والسياسية والمخابراتية اكثر من اعتمادها على الجيوش .

بالنسبة لمنطقة شرق البحر المتوسط ( البلدان العربية وتركيا وايران )،فقد توصلت القيادات الامريكية الفاعلة، العلنية والسرية، الى القناعةالتالية:

ان هذه المنطقة الواسعة الواقعة شرق البحر المتوسط، شكلت عبر التاريخالمركز الحضاري الخطير المنافس للمركز الحضاري الاوربي ( غرب البحرالمتوسط ). وهي بكل بساطة المنطقة المجاورة مباشرة لاوربا، حيث تمتد منمضيق البسفور التركي الى مضيق جبل طارق المغربي ـ الاسباني . وهذه المنطقةهي التي تفصل اوربا عن باقي العالم القديم(قارتي آسيا وافريقيا) . وفيهاتشكلت اولا حضارات التاريخ :العراق ومصر وسوريا . ومنها جائت الى اورباغالبية المعارف والمكتشفات مثل الابجدية، وكذلك العقائد والاديان، ومنابرزها المسيحية واليهودية والاسلام . ومن هذه المنطقة انطلقت القوىالغازية لاوربا: فينقيون ثم عرب ثم اتراك . وكانت الامبراطورية العثمانيةآخر القوى العالمية الشرقية التي احتلت شرق اوربا وظلت تهدد سلامتها لعدةقرون . ولحسن الحظ نجح الغرب بتدمير هذه الامبراطورية من خلال التأثير فيالنخب العثمانية نفسها وجعلها تتبنى الثقافة الغربية وتتبنى الفكر القوميالتقسيمي الرافض للوحدة الاسلامية العثمانية.

ولخطورة واهمية هذه المنطقة بالنسبة لأوربا، فأنه طيلة التاريخ جهدتالقوى الاوربية الفاعلة من اجل اضعافها والسيطرة عليها: الرومان ،الصليبيون ، ثم الفتوحات الاستعمارية في القرون الاخيرة، حتى سياسةالتغلغل والاضعاف والسيطرة الممارسة منذ نهاية الحرب العالمية الثانيةوحتى الآن!

بالاعتماد على هذا الفهم لتاريخ العلاقة بين الشرق ـ والغرب، فأن ( IFB ) وضعت استراتيجيتها التي تتمحور حول الهدف الرئيسي والنهائي التالي:

منع اية امكانية لتوفر شروط ثقافية ودينية وسياسية واقتصادية مستقرةوآمنة تسمح لشعوب المنطقة بأن تتقارب وتتعاون وتبني قوة حضارية كبيرة قدتشكل مستقبلا امبراطوية خطرة تهدد سلامة االغرب ، ومصالح امريكا بالذات!! بأختصار شديد ، ان سلامة الغرب وامنه يستوجب الضمان الاكيد بوجود انظمةملائمة ومتحالفة مع الغرب ومع امريكا بالذات . وليس هنالك اية امكانيةلتحقيق هذه الضمانة الا باللجوء الى المبدأ المعروف( النظام ينبثق منالخراب )، أي العمل على تهيأة جميع الاسباب لتدمير المنطقة بكاملها من اجلإعادة بنائها، دول وشعوب وثقافات وقناعات ومصالح، بما ينسجم تماما معمصالح الغرب

ان هذا الهدف الاستراتيجي للتدمير الكامل يعتمد على توفير العامل الاساسي التالي:

خلق التوتر والعداء والتعصب بين الجماعات الاساسية التي تتكون منهامجتمعات الشرق الاوسط . صحيح ان هنالك ما لايحصى من الدول والجماعاتالسياسية والقومية والدينية ، الا ان باحثينا قد توصلوا الى تحديد جماعاتفعالة تعتبر اساس مجتمعات الشرق، وهي:

ـ المسلمون السنة ، المسلمون الشيعة، العلمانيون ، المتدينون ، اليهود،المسيحيون، بالاضافة الى الجماعات القومية المختلفة من عرب واتراك وفرسواكراد ، وغيرهم.

اما التطبيق الفعلي فقد تركز علىالمبدأ التالي:

نحن لا نختلق المشكلة… بل نعثر عليها ونساعد على استفحالها. نحن مثلالمنقبين عن النفط ، لا نصطنعه بل ننقب عنه وما ان نعثر عليه حتى نحفرالابار من اجل تفجيره واستثماره!

بناء على هذا المبدأ شرعت لجاننا المختصة التي تضم العديد من الباحثينمن ابناء الشرق الاوسط وغيرهم في مختلف المجالات، للتنقيب عن المشاكلالكبرى الكامنة تحت الارض والمعتم عليها، من اجل اظهارها وانضاجهاوتفجيرها. عليه فقد رسمت استراتيجتنا على المحاور الاساسية التالية:

اولا، تدمير الاسلام من خلال خلق العداء والتناحر بين الشيعة والسنة. ان هذه النقطة تعتبر من اهم واخطر اهداف استرتيجتنا الكبرى في اضعافالمنطقة وانهاكها وتغذية روح الضغينة والحروب بين شعوبها.

يتوجب التوضيح الى اننا نمتلك نظرة الى الاسلام والمسلمين لم نتجرأ اننفصح عنها بصورة علنية. لقد اقتنعنا بأن الاسلام، وبعد هزيمة الشيوعية، ظلهو العقيدة الوحيدة في العصر الحديث التي تمتلك هذه الطاقة الروحيةالعجيبة في مواجهة الحضارة الغربية بكل جبروتها وعنفوانها. اكثر ما يثيردهشتنا في المسلمين، انهم مهما اعترفوا بضعفهم وتخلفهم الحالي، الا انهميصرون على امتلاك تلك القناعة الدينية العميقة بأن( الله والحق ) معهم . ومهما اعترفوا بأن الغرب حاليا هو الغالب والمهيمن والمالك للحضارةوالعلم، الا انهم رغم ذلك يصرون على التمسك بـ( ماضيهم التليد) و( مجتمعهمالسالف العظيم ) الذي حسب اعتقادهم، يفوق بعدله وعظمته الحضارة الغربيةالحالية! وبالتالي هم يمتلكون كل المبررات للنظر بعين الاحتقار لحضارتناالحالية، من اجل بناء حضارتهم الاسلامية الموعودة .

لهذا فأننا قررنا اللجوء الى الحل السحري المعروف لتدمير اية عقيدةعنيدة ، أي من خلال المؤمنين بها انفسهم. نعم تدمير الاسلام من خلالالمسلمين انفسهم . منذ اعوام الخمسينات ونحن نشتغل على هدفنا هذا بصورةهادئة وحساسة باذلين الجهود والاموال الطائلة ، حتى نجحنا اخيرا في بلوغمرحلة متقدمة. لقد توصلت لجان باحثينا التي تضم مسلمين ومختصين بالاسلام،الى اهم خطوة من اجل ذلك، وتكمن بخلق قطبين متناحرين يشقان الاسلاموالمسلمين في الصميم . هكذا في نهاية اعوام الخمسينات ، وقع اختيارنا علىان تكون العربية السعودية مركز القطب السني ، وايران مركز القطب الشيعي. لقد اشتغلنا بمهارة ودبلوماسية على الدوليتن . فمن ناحية، اوحينا وشجعناالسعودية على نشر الفكر الوهابي بين الحركات الاسلامية وخصوصا الاخوانالمسلمين وبناء الجوامع والمؤسسات الوهابية في انحاء العالم الاسلاميوالجاليات المسلمة، وتشجيع الافكار السلفية والمتعصبة ضد الشيعة خصوصا. منناحية ثانية، استعنا بحليفنا شاه ايران لكي يدعم تأسيس الاحزاب والمؤسساتالدينية الشيعية في العراق ولبنان وباكستان وغيرها من البلدان . لكنناللأسف اضطرننا للتخلص من حليفنا الشاه عندما بلغنا المرحلة الثانية منالمشروع، اذ دعمنا ولا زلنا ندعم خفية سلطة الملالي في ايران لكي تكتسبمشروعية اقوى كزعيمة دينية طائفية لشيعة العالم، مرادفة للعربية السعوديةكزعيمة سلفية للسنة .

في اعوام السبعينات استفدنا كثيرا من رود فعل المسلمين ضد الاحتلالالسوفيتي لافغانستان ، وبالتعاون مع حليفتنا السعودية ، استثمرنا الكثيرمن العناصر الشابة المسلمة الثائرة التي وافقت على التعاون معنا لمكافحةالوجود السوفيتي ، وشرعنا من خلال عملائنا بتأسيس الحركات السلفيةالاسلامية وعلى رأسها الطلبان والقاعدة. من يصدق بأن ( ثقافة العملياتالانتحارية الاسلامية) نحن من ابدعها بواسطة لجاننا المختصة ، ثم نجحنا منخلال عملائنا ببثها بين الاسلاميين الجهاديين لكي يمارسونها في عملياتهمالارهابية ضد اخوتهم المسلمين انفسهم!

كانت ذروة نجاحتنا في هذا المجال ، ما يسمى بـ( كارثة 11 سبتمر 2001 ). نعم ان عملية تدمير البرجين في نيويورك كانت من صنع(القاعدة)، لكننا نحنمن صنع القاعدة، ونحن من هيأ كل اسباب نجاح هذه العملية . فبأسم مكافحةالارهاب الاسلامي ، تمكنا من استعادة كل قوانا وتنظيم صفوفنا وابعادوتصفية كل المعارضين لنا في داخل القيادات الامريكية والغربية، وحركنااساطيلنا لغزو العالم بدأ من افغانستان ثم العراق .

لا زالت هذا الحركات السلفية تخدم مشروعنا بصورة مباشرة او غير مباشرةمن خلال مساهمتها الفعالة في تدمير العالم الاسلامي وتأجيج التناحر الداميمع الشيعة. اننا تمكنا من خلق شبكات بعيدة عن الشبهة رغم تبعيتها السريةلنا، لكي تغذي وتدعم ماليا وعسكريا ومخابراتيا هذه الحركات الاسلاميةالعنفية، لاننا ندرك انها بالحقيقة مهما صدقت بمعادات الغرب وامريكا ومهمانجحت بقتل بعضا من جنودنا ، الا ان مهمتها الاولى والكبرى تبقى محصورة فيتدمير العالم الاسلامي واضعافه من الداخل ، ومنحنا كل التبريرات لكي نبعدمعارضينا ونمارس هيمنتنا على العالم بحجة مكافحة الارهاب!

وكانت الخطوة الاخيرة في مشروعنا التدميري للاسلام، تتمثل في احتلالالعراق لتحويله الى ساحة للصراع الدامي والشامل بين القطبين الشيعيوالسني.( هذه النقطة العراقية الخطيرة سوف نفصلها في الجزء الثاني الذيسينشر قريبا ).

ثانيا، منع أي تقارب بين الجماعات القومية الاساسية التي تشكل الشرقالاوسط، من خلال دعم التيارات القومية العرقية المتعصبة ذات الاحلامالامبراطورية والتوسعية، مثل تيارات القومية العربية والايرانية والتركيةوالكردية. فتيار القومية العربية مثلا، قد لعب دورا كبيرا في تأسيس وبثثقافة الحقد القومي المتعصب ضد جيران العرب من اتراك وايرانيين ، وكذلكفرض ثقافة العزل والتغريب للجماعات القومية غير العربية التي تتعايش معالعرب في ذات اوطانهم، مثل الاكراد والتركمان والزنوج وغيرهم. لقد نجحنافي منع أي تفاهم وسلام بين الاكراد وشركائهم في اوطانهم، من خلال دعمالجماعات القومية الكردية المتعصبة والانفصالية ومدها بالسلاح والدعمالمعنوي والاعلامي. ان لجاننا المختصة هي التي صنعت للأكراد تلك الفكرةالرومانسية عن( كردستان الكبرى ) وضخت في متعلميهم تلك الأساطير القوميةوالأوهام الكبرى عن تراث قومي عظيم، ليس له أي اساس من الحقيقة الا فيداخل لجاننا المختصة. بهذه الآيدلوجية القومية المتعصبة غذينا تلك الاحزابوالحركات التمردية الانفصالية في بلدان الشرق الاوسط من اجل اضعاف أيحكومة قوية قادرة على توفير السلام والاستقرار. لحسن حظنا ان الاكراد ،رغم كل هذه التجارب الطويلة والكوارث المستمرة، لم يدركو حتى الآن انالرابح الوحيد من كل هذه التمردات، نحن وحدنا، بالاضافة الى تلك القياداتالقومية المدعومة من قبلنا. لا زالوا حتى الآن بكل حماس يقدمون انفسهمكوقود للمحارق القومية التي نطبخ عليها مشاريعنا .

ثالثا، منع أي تقارب بين العلمانيين والمتدينين ، من خلال دعمالاتجاهات المتعصبة والمتطرفة لدى الطرفين . اننا بالوقت الذي سخرنا كلامكاناتنا الاعلامية والثقافية والسياسية من اجل نشر الثقافة الغربيةوتشجيع النخب العلمانية الحداثية، فاننا بنفس الوقت وبصورة غير مباشرةدعمنا دائما التيارات السلفية والمتعصبة من خلال التركيز الاعلامي علىرموزها ونشاطاتها والتحالف مع العربية السعودية مركز السلفية الوهابية فيالشرق . بل اننا كثيرا ما دعمنا التيارات اليسارية والماركسية لانهابعدائها المتعصب للدين تساهم بصورة فعالة في تغذية الانشقاق العلماني ـالديني وتعمق التطرف . فمؤسستنا الاعلامية والثقافية هي وراء انتشار تلكالفضائيات المتحاربة والمتطرفة في العالم العربي: اما دينية سلفية ظلامية،أو حداثية تتبنى آخر الصرعات الغربية فنيا وثقافيا واجتماعيا .

رابعا، منع أي تقارب بين العرب ( مسلمين ومسيحيين ) واليهود . ان أيتقارب عربي ـ يهودي يمكن ان يشكل اكبر خطر على الهيمنة الغربية . يجب تذكرالحقيقتين التاليتين:

ـ ان اليهود شرقيين بديانتهم وثقافتهم وانتمائهم واصلهم. بالاضافة الىانهم ظلوا خلال القرون الطويلة في تقارب وتحالف مع المسلمين وساهموا فيصنع حضارتهم .

ـ ان الجاليات اليهودية في بلدان الغرب نشطة ومهمة، واي تقارب عربي ـيهودي، يعني ان تتحول هذه الجاليات اليهودية الى جاليات شرقية فعالة تخدممصالح الشرق وحضارته المنافسة للغرب .

لهذا فأن غايتنا الاولى والكبرى من تكوين اسرائيل ودعم وجودها وقوتها ،ان تقوم بدور القوة الشريرة المانعة لأي تقارب عربي ـ يهودي. اننا نبذل كلامكانياتنا لكي نخلق التوتر الدائم بين الطرفين ، وندعم بصورة خفيةالعناصر المتعصبة ، ونغذي القوى العسكري الحربية لديهما ونشيع النميمةوالاحقاد في وسائل الاعلام. فنحن الذي كنا ندعم بصورة غير مباشرة الجماعاتالفلسطينية المتطرفة من امثال ابو نضال، الذي ساعدنا بتصفية الكثير منالكوادر المثقفة والسلمية الفلسطينية. ونحن ايضا جهدنا بكل امكانياتنا لكينفشل انتفاضة الحجارة لانها كانت سلمية ومناقضة لكل سياستنا بتأجيج العنف،واقنعنا اسرائيل لكي تتفق مع عرفات، حتى نجحنا اخيرا بتسهيل عملية فوزحماس الاسلامية والاستحواذ على غزة لكي يدوم الصراع الفلسطيني ـالفلسطيني، والاسرائيلي ـ الفلسطيني. لكننا بنفس الوقت نحرص على ان نوحيللجميع بأننا نفعل المستحيل لكي نقارب بينهما، وبين حين وآخر نمارس مسرحيةدبلوماسية اعلامية للتوسط بينهما، تنتهي عادة بالفشل وديمومة الصراع! بفضلسياستنا هذه، نجحنا في منع أي تقارب عربي يهودي، وبنفس الوقت تخلصنا منازعاجات اليهود وعدائهم التاريخي للمسيحية وللغرب من خلال تحويل هذاالعداء ناحية العرب ، اخوتهم في الدم والتاريخ.

خامسا، منع أي تقارب مسيحي ـ اسلامي في الشرق الاوسط ، خصوصا في( لبنان، والعراق، ومصر )، من خلال دعم العناصر المتعصبة لدى الطرفين،وتشجيع التوترات والحروب والمذابح بينهما. والعمل على خلق نخب مسيحيةدينية وعلمانية مرتبطة تماما بالغرب وتشعر بأن مسيحيتها تعني بأنها غربيةوليست شرقية. وكذلك تشجيع الهجرة المسيحية الى بلدان الغرب وفتح الابوابلهم. للأسف اننا لم ننجح بتنفيذ مشروعنا بتكوين دولة مسيحية في لبنانلتكون مركز تجمعمسيحي الشرق، على غرار اسرائيل. بصورة لم نتوقعها تراجعالقادة المسيحيين عن اتفاقاتهم معنا. ان هدفنا النهائي من هذه السياسةيهدف الى تفريغ مجتمعات الشرق من الوجود المسيحي ( بعد ان افرغناها منالوجود اليهودي بتكوين اسرائيل )، وكذلك من باقي الاقليات الدينية، لكييصبح شرقا مسلما بكل معنى الكلمة. ان وجود اليهود والمسيحيين وباقيالجماعات الدينية وتعايشهم مع المسلمين، يصعب علينا كثيرا مواجهة الشرقواتهامه بالتعصب والتخلف ومعادات الغرب لأننا مجتمعات مسيحية ويهودية! اننا نبتغي ان يتحول الشرق الى اسلامي 100% لكي تسهل علينا مهمة اقناعشعوبنا ونخبنا بمواجهة هذا الشرق ومعاداته باعتباره قوة اسلامية كاملة خطرة.




 

1 التعليقات | "أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر"

 
  1. ام ابراهيم قال:

    الاحمق من يصدق عدوه انه ناصح .لاشك ان اليهود وان النصارى اعدائنا نحن المسلمون وانهم يجتمعون لهزيمتنا وسلبنا كل مقدراتنا وتشتيتنا واثارة النزاع بيننا وزرع الطابور الخامس بيننا وكلاهما عدو وعداوة يهود اشد بنص القران وهم يدرسون الواقع ليستفيدوا منه وبقوتهم وخداعهم يامرون ويوسوسون لعملائهم المسلمون ليتقاتلوا بخدعة حفاظ على كرسي او غيرها ليفشلوا وتكون الغلبة ليهود وعباد صليب التاريخ يشهد ان المسلمون قط لم ينتصروا الا عند تصفية صفوفهم من الطابور الخامس ليبراليون علمانيون شيعة وغيرهم من المنافقين الذين ضررهم اشد من غيرهم حتى قال العليم سبحانه (هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله انى يؤفكون) اي كيف يصرفون فقد صرفوا قلوبهم من حب الله ودينه القويم لحب الغرب او الملالي او اي مأفون لعين لذا يسعى الغرب لزرع الطوائف من نصارى ويهود وشيعه وغيرهم ليبقى هناك من يحركونه ويحتجون به للتدخل والسيطرة وان كاننوا لايؤمنون بان الله ينصر من ينصره لكنهم يعلمون ان عقيدتنا سر قوتناعلى مر التاريخ وانا قط لانهزم الا اذا تخلينا عنهالذا فهم يسعون جهدهم لطمسها واضعافها ولو بزرع من هم من جلدتنا ويتكلمون بالسنتنابيننا وهم اشد واخطر اعدائناكسوس ينخر بالعظم والسن لا يبرأ الابزواله وتطهيرالمحل منه ارادوا التطبيع مع يهود ليصلوا لاقصى مناهم وفوزهم ويتوصلوا بذلك للاستقرار ليهود وتيسير واقرار وجودهم وتيسير ايصال اذاهم لنا فعزلة يهود تخنقهم وحلها بالتتطبيع لن يصلوا اليه الابمثل ههذه الاسرار الخادعة الكاذبة التي تنطلي على المغفلين الذين يصدقون ان اصحاب العقيدة خطر على كراسيهم وعروشهم

إضافة تعليق

\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 262
  • مجموع التعليقات » 727
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة