تليسكوب هابل يكشف تجليات ملكوت السماء التي أراها الله لسيدنا إبراهيم -- عرض/ هشام كمال عبد الحميد

تليسكوب هابل يكشف تجليات ملكوت السماء التي أراها الله لسيدنا إبراهيم -- عرض/ هشام كمال عبد الحميد

تليسكوب هابل يكشف تجليات ملكوت السماء التي أراها الله لسيدنا إبراهيم 

 

عرض/ هشام كمال عبد الحميد 

 


قال تبارك وتعالى:"قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِوَمَا تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ"(يونس:101).
قال ابن كثير-رحمه الله-"يرشد تعالى عباده إلى التفكر في آلائه وما خلقالله في السموات والأرض من الآيات الباهرة لذوي الألباب مما في السموات منكواكب نيرات ثوابت وسيارات; والشمس والقمر والليل والنهار واختلافهماوإيلاج أحدهما في الآخر حتى يطول هذا ويقصر هذا ثم يقصر هذا ويطول هذاوارتفاع السماء واتساعها وحسنها وزينتها …)
وقال أيضاً "أَفَلَمْيَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَاوَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ"(ق:6)، قال القرطبي-رحمه الله-أيرفعت عن الأرض بلا عمد. وقيل: رفعت, فلا ينالها شيء، وقال ابن كثير-رحمهالله-"أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَبَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا"أي بالمصابيح "وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ" قالمجاهد يعني من شقوق وقال غيره فتوق وقال غيره صدوع والمعنى متقارب كقولهتبارك وتعالى" الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِيخَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْفُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَالْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4)"(الذاريات)، أي كليل عن أن يرىعيبا أو نقصا….
والملكوت معناه الملك العظيم، قال تعالى:"أَوَلَمْيَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُمِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْفَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ"(الأعراف:185).
قالالقرطبي-رحمه الله-استدل بهذه الآية- وما كان مثلها من قال بوجوب النظر فيآياته والاعتبار بمخلوقاته. قالوا: وقد ذم الله تعالى من لم ينظر, وسلبهمالانتفاع بحواسهم فقال:"لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَبِهَا"[الأعراف:179] الآية…. وقد اختلف العلماء في أول الواجبات, هل هوالنظر والاستدلال, أو الإيمان الذي هو التصديق الحاصل في القلب الذي ليسمن شرط صحته المعرفة… فذهب القاضي وغيره إلى أن أول الواجبات النظروالاستدلال… لأن الله تبارك وتعالى لا يعلم ضرورة, وإنما يعلم بالنظروالاستدلال بالأدلة التي نصبها لمعرفته…. وإلى هذا ذهب البخاري رحمهالله حيث بوب في كتابه"باب العلم قبل القول والعمل" لقول الله عزوجل:"فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ" [ محمد:19] .

وقال في سورة الأنعام:"وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ" (الأنعام:75) قال ابن كثير-رحمه الله-أي نبين له وجه الدلالة في نظره إلى خلقهما علىوحدانية الله عز وجل في ملكه وخلقه وأنه لا إله غيره ولا رب سواه.
ونقل القرطبي-رحمه الله-عن إبراهيم النخعي قال: فرجت له السموات السبعفنظر إليهن حتى انتهى إلى العرش , وفرجت له الأرضون فنظر إليهن , ورأىمكانه في الجنة.
وقال الطبري-رحمه الله-واختلف أهل التأويل في تأويلقوله:{نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} فقالبعضهم: معنى ذلك: نريه خلق السموات والأرض وقال آخرون: معنى ذلك:آياتالسموات والأرض وقال الضحاك:{وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَالسَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} قال:الشمس والقمر والنجوم. وأولى الأقوال فيتأويل ذلك بالصواب, قول من قال: عنى الله تعالى بقوله:{وَكَذَلِكَ نُرِيإِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} أنه أراه ملك السمواتوالأرض, وذلك ما خلق فيهما من الشمس والقمر والنجوم والشجر والدواب وغيرذلك من عظيم سلطانه فيهما, وجلى له بواطن الأمور وظواهرها; لما ذكرنا قبلمن معنى الملكوت في كلام العرب.وأما قوله:{وَلِيَكُونَ مِنَالْمُوقِنِينَ} فإنه يعني:أنه أراه ملكوت السموات والأرض ليكون ممن يتوحدبتوحيد الله, ويعلم حقيقة ما هداه له وبصره إياه من معرفة وحدانيته وماعليه قومه من الضلالة من عبادتهم واتخاذهم آلهة دون الله تعالى .

تلسكوب هابل يجلي طرفاً من ملكوت السماء:
تلسكوب هابل الذي تحتفل وكالة الفضاء الأمريكية(N.A.S.A) بمرور اكثر منعشرين عاماً على إطلاقه… هو أول تليسكوب يدور حول الأرض وقد أمدالفلكيين بأوضح وأفضل صور للكون على الإطلاق بعد طول معاناتهم من المقاريبالأرضية التي يقف في طريق وضوح رؤيتها الكثير من العوائق سواء جو الأرضالممتلئ بالأتربة والغبار أو المؤثرات البصرية الخادعة لجو الأرض والتيتؤثر في دقة النتائج، وقد بدأ مشروع بناء المقراب عام 1977م، وأطلق إلىالفضاء في أبريل من عام 1990م، وسمي على اسم الفلكي ادوين هابل Edwin Hubble…
وقد أسهمت صور المقراب في فهم الكثير من حقائق الكون وحلالكثير من ألغازه،فقد ساعد علماء الفلك على تحديد عمر الكون بشكلدقيق(13.7 مليار سنة)، وأكد على وجود شكل غريب من الطاقة يسمى"الطاقةالمظلمة"…فقد اكتشف الفلكيون في وكالة ناسا باستخدام تلسكوب هابلالفضائي حلقةً شبحيةً مظلمة من المادة السوداء التي تشكّلت منذ زمن طويلٍخلال اصطدام هائلٍ بين عنقودين مجريين ضخمين. واكتشاف هذه الحلقة هو منبين أقوى الشواهد على وجود المادة السوداء. وكان الفلكيون يشكُّون ولفترةٍطويلةٍ بوجود مادة خفية كمصدرٍ للجاذبية الإضافية التي تمسك العناقيدالمجرية وتحول دون انهيارها. ورغم أنَّ الفلكيين لا يستطيعون رؤية المادةالسوداء، لكنهم استنتجوا وجودها في العناقيد المجرية بملاحظة كيفية انحناءالضوء القادم من المجرات البعيدة الواقعة خلفها بتأثير جاذبيتها عليه. وهومن دقة التدبير ولطف الرؤوف الرحيم، قال تعالى:"وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَاوَوَضَعَ الْمِيزَانَ"(الرحمن:7)،"وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَعَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌرَحِيمٌ"(الحج:65)……. كما اكتشفت مجرات صغيرة العمر كان الضوء ينبعثمنها عندما كان عمر الكون أقل من بليون سنة، وأثبت أيضا وجود "الثقوبالسوداء" الهائلة الحجم داخل المجرات، وكشف أن عمليات تشكل المجموعاتالشمسية أمر شائع في سائر أنحاء المجرات

والتقط التلسكوب أكثرمن ثلاثة أرباع مليون صورة لأجرام سماوية مثل المجرات والنجوم المحتضرةوالسحب الغازية العملاقة والأماكن التي تولد فيها النجوم، وهى صور تجليقدرة الخالق وعظمة ملكوت السماء وما تزخر بها من آيات باهرات، وصدق اللهالعظيم إذ يقول:"هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَمِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ"(لقمان:11)
كمااثبت ان المجرات والمجموعات المجرية ذات الأشكال المتنوعة تدور حول محورهامن الغرب إلى الشرق، وهو ذاته اتجاه الطواف حول الكعبة على الأرض،مما يدلدلاله واضحة أن الكون يحكمه قانون واحد لإله واحد سبحانه وتعالى، قال عزوجل:"وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِاخْتِلَافًا كَثِيرًا" (النساء:82)…
ويقول تعالى:"وَالنَّجْمِإِذَا هَوَى"(النجم:1)، يلاحظ أن مادة النجم لا تذهب بعيداً كما يحدث فيالانفجارات العادية بل تتهاوى باتجاه مركز النجم (أي مركز جاذبية النجم) حيث إن مركز النجم هو مركز الجاذبية فيه، وبالتالي تتسارع مادة النجمباتجاه مركزه ويعتبر العلماء هذه العملية بمثابة سقوط لمادة النجم باتجاهمركز جاذبيته… وهو يتفق والمعنى اللغوي للكلمة، فقد جاء في القاموسالمحيط: هوى: سقط، ولذلك فإن كلمة(هَوَى) تعتبر أدق لغوياً من مصطلح (موتالنجوم) المستخدم لدى البعض

كما تحدث القرآن عن يوم القيامةعندما تنتثر النجوم التي يسميها القرآن أحياناً بالكواكب كما في قولهتعالى:"إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍالْكَوَاكِبِ*وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ"[الصافات:6-7]. هذهالكواكب أو النجوم سيأتي عليها يوم تتناثر فيه وتتباعد، لقولهتعالى:"وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ"[الانفطار:2]. وهذه الصور التيالتقطها هابل هى إنما هى مشاهد تذكر بهذا اليوم المهيب
بالاضافة لسحابة ماجلان Magellanic Cloud: إحدى السحابات الكونية التيالتقطتها عدسات هابل، وتشبه تفاصيلها التي تتشكل من ملايين النجوم خطوطالنسيج المحبوكة، وهو ما تظهره الصورة الثانية التي هى لقطاع من هذاالنسيج يظهر ترصعه بالنجوم وكأنها قد طرزت به. وهو ما يتفق والوصف القرآنيللسماء في قوله عز وجل:"وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ"(الذاريات:7)، قالالقرطبي-رحمه الله-(ألم تر إلى النساج إذا نسج الثوب فأجاد نسجه يقال منهحبَك الثوب يَحبِكُه حَبكاً،أي:أجاد نسجه). وقال ابن كثير-رحمهالله-"حُبكت السماء بالنجوم"…
ولعل من اعظم الصور التي التقطهاهابل هي صور سديم الجؤجؤ (Carina Nebula) وهي سحابة كونية عظيمة الاتساعمن الغبار والغاز المتألق تمتد إلى مسافة 400 سنة. ويحوي السديم مناطقشاسعة من غاز الهيدروجين المشرالذي يضم حشودا من النجوم الفتية… وتعتبرسحابة كوكبة الجؤجؤ من أكثر السحب الكونية احتواءً على أكبر وأسطع النجومفي مجرتنا، مجرة "درب التبانة"، وتقع على مسافة تتراوح بين 7-10 آلاف سنةضوئية من كوكب الأرض
وصورة "أعمدة الخلق"Pillars of Creation التيالتقطها التلسكوب في عام 1995م، وهذه الأعمدة المرتفعة من الغبار داخل "سديم النسرEagle Nebula" ترتفع لمسافة 57 تريليون ميل(97 تريليونكيلومتر)، ويبعد السديم عن المجموعة الشمسية بنحو 7000 سنة ضوئية"، وقداختيرت من قبل موقع Space .com كواحدة من أفضل عشر صور فلكية
وصدقالله العظيم إذ يقول:"وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُجَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌبِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ"(الزمر:67)."وَمَاخَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَالنَّارِ"(ص:

alt


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل