لا وجود لأجرام سماوية أو ظواهر كونية ستدمر الأرض قريباً -- هشام كمال عبد الحميد

لا وجود لأجرام سماوية أو ظواهر كونية ستدمر الأرض قريباً -- هشام كمال عبد الحميد

لا وجود لأجرام سماوية أو ظواهر كونية ستدمر الأرض قريباً

 

 

منقول من موقع الجمعية الفلكية بجدة علي الرابط التالي :

 
 

توضح الجمعية الفلكية بجدة بان المعلومات التي ازداد انتشارها مع مطلعالعام 2012 عبر وسائل الإعلام المختلفة والتي تشير إلى أن دمار الأرض ونهاية العالم في 21 ديسمبر 2012 والتي ربطت بأجرام سماوية و ظواهر كونية هيمعلومات عارية عن الصحة وان الأرض لن يصيبها شيء بإذن الله عز وجل .
وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد أبو زاهرة : أن بداية هذه الخرافة كانتبادعاء وجود جرم سماوي يدعى " كوكب نيبرو " اكتشفته الحضارة السومريةالقديمة ، وان هذا الكوكب في طريقة إلى الكرة الأرضية ، وأشيع انه سيصطدمبالأرض في العام 2003 وعندما لم يحدث شيء تم نقل نهاية العالم إلى ديسمبر 2012 . وتم ربط هذه الخرافة بنهاية دورة تقويم قديم لحضارة المايا وذلك عندحدوث الانقلاب الشتوي القادم ولهذا السبب تم التنبؤ بان نهاية العالم في 21 ديسمبر 2012.
ويرجع الاهتمام بهذا التقويم نظرا إلى شعب حضارة المايا في أمريكا الوسطىاستطاع تحديد موعد الكثير من الظواهر الفلكية مثل الكسوف والخسوف ومواعيدالفيضانات ، ولكن هنا نؤكد بان هناك حضارة أقدم وهي الحضارة البابلية التيكانت لها منجزات في هذا الباب ولكنها لم تتنبأ بنهاية العالم .
وأكد ابو زاهرة : أن تقويم حضارة المايا مثله مثل أي تقويم عرفته البشريةومثل التقاويم الموجودة بين أيدينا الآن لها بداية ونهاية فالتقويم العربيينتهي بأخر يوم من ذي الحجة والتقويم الشمسي ينتهي بنهاية 31 ديسمبر أماتقويم المايا ينتهي في 21 ديسمبر 2012 ، وهذا اليوم هو نهاية الحساب الطويللدورة هذا التقويم ، وما سوف يحدث بعد ذلك اليوم هو بداية دورة جديدة منالحساب الطويل من تقويم المايا ، كما هو الحال مع التقاويم الأخرى.
وتزامنا مع نهاية هذا التقويم للمايا تم أشاعه أن الكواكب في نظامنا الشمسيسوف يحدث لها اصطفاف وسوف يؤثر ذلك على الأرض ، وهنا يجب التأكيد بأنه لنيحدث اصطفاف للكواكب في ديسمبر المقبل ولا خلال العقود القليلة القادمةوالأرض لن تعبر مستوى المجرة في 2012 ، ولو افترضنا حدوث اصطفاف للكواكبفتأثير ذلك على الكرة الأرضية ضعيف . وخلال شهر ديسمبر من كل عام يحدثتقريبا اصطفاف بين الأرض والشمس مع مركز مجرتنا وهذا الحدث السنوي لا أهميةله.
ومن الإشاعات التي تم نشرها إلى جانب كوكب نبيرو وجود يدعى كوكب اكس أو " أريس " سوف تقترب من الأرض ما يشكل تهديدا على سلامة سكان الأرض وسوف تتسببفي دمار شامل. كل هذه المعلومات لا أساس لها من الصحة ، فهذه الأجرام وهي " نيبيرو " و " كوكب اكس " لا وجود لها وجميع المعلومات التي يتم تدولها عبرالانترنت هي معلومات لا أساس علمي لها. فلو افترضنا وجود هذه الأجرام وهيفي طريقها إلى الأرض وسوف تصل في ديسمبر المقبل فكان من المفترض أن يتمرصدها من قبل المراصد الفلكية حول العالم منذ عدة عقود ماضية ، ويجب أنتكون في الوقت الحالي ونحن لا يفصلنا عن ديسمبر إلا بضعة شهور أن تكون هذهالأجرام مشاهدة بالعين المجردة .
أما بالنسبة للجرم الفضائي " أريس " فهو جرم حقيقي يقع ضمن تصنيف كوكب قزموهو اصغر من بلوتو وهو يتحرك في منطقة تقع خلف كوكب نبتون تسمى حزام كيوبر ،وهذا الجرم الفضائي عندما يكون في اقرب نقطة من الأرض يكون على بعد 4بليون ميل ، ما يعني بأنه ليس بعيد فقط بل بعيد جدا ولا يمكن رصده إلا منخلال المراصد الفضائية . ولا يمكن أن يقترب من الأرض مطلقا .
ومن القصص التي نسجت عن نهاية العالم هو حدوث تبدل للقطبين وسيحدث تغير فيطول اليوم أو الساعة وانعكاس دوران الأرض حول محورها ، وهذا غير صحيح فانعكس حركة الأرض حول محورها مستحيل علميا . وهناك من ربط بين دوران الأرضحول محورها وبين المجال المغناطيسي القطبي والذي هو في الحقيقة يتغير بشكلمنتظم مع انعكاس المغناطيسية بمعدل مرة كل 400.000 سنه ، و كما هو مثبتعلميا فان انعكاس المغناطيسية لا يمثل أي خطورة على الحياة على سطح الأرض. ووفق الدراسات فان انعكاس المغناطيسية من غير المحتمل حدوثه خلال السنواتالعديدة القادمة .
و فقد أشيع أيضا وجود نيزك أو مذنب أو كويكب سوف تصطدم بالأرض ، وهذا الأمرنادر الحدوث جدا ، حيث ان آخر اصطدام ضخم حدث للأرض كان منذ 65 مليون سنهوتسبب في القضاء على الديناصورات وانقراضها . واليوم توجد العديد منالبرامج الدولية لمراقبة وتعقب الأجسام الفضائية القريبة من الأرض ووفقالقياسات الحديثة فانه لا يوجد أي خطر من كويكب ضخم في حجم ذلك الذي قضىعلى الديناصورات لذلك فانه لا يوجد جرام سماوي معروف سيصطدم بالأرض فيديسمبر 2012.
أما بالنسبة لحدوث عواصف شمسية ضخمة ، فانه تجدر الإشارة إلى أن الشمس لهادورة نشاط منتظمة حيث يزيد نشاط البقع الشمسية كل 11 عام ، وعند ذروة نشاطالشمس التوهجات الشمسية يمكن أن تتسبب في اضطرابات اتصالات الأقمارالصناعية ، ولكن اليوم استطاع صانعي الأقمار الصناعية بناء الكترونياتمحمية من معظم العواصف الشمسية ولكن لا توجد علاقة مرتبطة بالعام 2012 ،وبحسب آخر الدراسات فان ذروة نشاط الشمس ستكون خلال الفترة من 2012 و 2014وبحسب التوقعات فان هذا النشاط سوف يكون في معدل الدورات الشمسية و لا يوجداختلاف عن سابقتها .
و هناك ادعاءات أخرى إلى جانب ما سبق ذكره مثل ظهور ثقب اسود يبتلع الأرض وحدوث زلازل مدمرة على الرغم من أن التنبؤ بالزلال غير ممكن إضافة إلى أنمراجعة البيانات الصادرة عن مراكز الرصد الزلزالي الوطنية والعالمية لم تشرإلى نشاط غير اعتيادي ، إلى جانب أشاعه فكرة انفجار مئات البراكين التيستعمل على تكوين سحابة ضخمة تحيط ما سيمنع أشعة الشمس النفاذ إلى الأرضلعدة سنوات ، وحدوث انفجار سوبرنوفا لنجم منكب الجوزاء يبيد الأرض ، وتمأيضا ربط موت عدد الكائنات الحية مثل الطيور والأسماك في عدة مناطق فيالعالم بنهاية العالم في ديسمبر المقبل .
إلى جانب إصدار العديد من الكتب التي تتحدث عن نهاية العالم وإنتاج العديدأفلام الخيال العلمي التي جعلت الكثير من الناس يصدقون بان ما يطرح حولنهاية العالم في 2012 هو حقيقة علمية على الرغم من أن الواقع مختلف تماما.
وتؤكد الجمعية بان جميع ما يطرح حول دمار الأرض بأجرام سماوية تشمل كواكب ومذنبات و كويكبات آو ظواهر كونية مثل انفجار سوبرنوفا في 21 ديسمبر 2012غير صحيح لافتقاره إلى السند العلمي وما يروى هو مجرد أقاويل وتبقى نهايةالعالم في علم الله عز وجل .

 
هل حدث اصطفاف للكواكب في وقت قريب ؟!

نعم حدث اصطفاف في العام 2000 لخمسة كواكب وهي عطارد والزهرة المريخوالمشتري وزحل وكان يفصل فيما بينها 50 درجة ، ولا اعتقد أن احد سمع بوجودأي تأثير على أيا من الكواكب التي حدث لها اصطفاف أو كوكب الأرض
في 13 يونيو 2010 ، حدث اصطفاف بين المشتري وعطاردواورنوس في احد جانبي الشمس في حين أن الزهرة والمريح وزحل اصطفت فيالجانب الآخر ، وأيضا لم يسمع احد بحدوث أي تأثير من أي نوع سواء على تلكالكواكب أو على الأرض
وفي سبتمبر من العام 2040 سوف تصطف أربعة كواكب " كما ستشاهد من على سطح الأرض وهي زحل والزهرة والمشتري والمريخ
وفي وقت سابق وتحديدا في 4 فبراير 1962 حدث اصطفاف مميز ، حيث أن الشمس والقمر وجميع الكواكب من عطارد وحتى زحل تجمعت في داخل منطقة في السماء 17درجة وانطلقت إشاعات بنهاية العالم على يد الكثير من المنجمين وطلاب المنجم نوستراداموس

عموما بالنسبة للكواكب الخمسة التي تشاهد بالعين المجردة تجمع سويا في السماء في داخل الدائرة 25 درجة أو اقل بمعدل مرة كل 57 سنه

ان المراجع التاريخية والمراقبة للاصطفافات السابقة لم تظهر وجود أي تأثير ملحوظ أومسجل والتأثير الذي نقصده هو تأثير على حركة الأجرام في مداراتها أوالجاذبية وليس التأثير على حياة الناس كما يدعي المنجمون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اذا ما هي حقيقة 21 ديسمبر 2012 وفق تحليل علمي؟؟؟؟؟؟؟

احبابنا في الله… تحدثت مرارا وتكرارا عن معظم الاكاذيب التي اثيرت حول الجمعة الموافق 21 ديسمبر 2012 … بداية من نبوءات تقويم حضارة المايا تلك التي سكنت شمال جواتيمالا وأجزاء متفرقة من دولة المكسيك في عام 1700 قبل الميلاد وقد اشتهرت تلك الحضارة بكتابة التقويم والحسابات الفلكية وأعتقد الناس في فترات زمنية بأنهم أفضل من يتنبأ بالأحداث الكونية على الإطلاق نظراً لدقة حساباتهم الفلكية في ذلك الزمن .. ولو أطلعنا على تاريخ المايا في علوم الفلك ، سنجد أنهم تنبئوا بحدث نهاية العالم في يوم 21 ديسمبر عام 2012 م ..وقد بلغوا هذه النتيجة بعد عدّة حسابات أوصلتهم إلى فرضية تلخصت بانحراف كوكب مجهول يُدعى نيبيرو ( Nibiru ) عن مساره ودخوله إلى مسار كوكبنا وهذا ما سيؤدي إلى حدوث فوضى في النظام الكوني ومن ثم ارتطامه بنا ليعلن نهايتنا … وما زاد من مشكلة أقوال المايا هو المتنبئ الفرنسي الشهير نوستراداموس وما قاله في رباعياته التي تتنبأ بأحداث عالمية ، إذ قال : " سيسقط مجسم كبير فوق رؤوسنا ، و سينتهي العالم في 2012 م " …
- هل التغييرات في الحقل المغناطيسي الشمسي ستؤدي إلى إنفجارات قوية؟؟؟؟
بالغ المبالغون في وصف الحقل المغناطيسي الشمسي المتوقع حدوثه في عام 2012 م أو عام 2013 م ، وقالوا بأنها قد تُحدث انقلاباً في قطبي الأرض بسبب القوة المغناطيسية ، مما سيؤدي إلى خلل في النظام الشمسي ( أي شروق الشمس من مغربها ) ، لكن هذا مجرد فرضية … لأن الشمس تتم دورتها بشكل طبيعي كل 11 عام ، وعادةً ما يصاحبها نشاط هائل في قذف البلازما إلى الأرض . وقد سجل التاريخ في نوفمبر 2003 م حادثة انفجار شمسي هائل ، إذ أرسلت الشمس بلايين الأطنان من البلازما في اتجاه كوكبنا.. ورغم شدتها إلا أنها لم تغير من قطبية الأرض ، ومازلنا نعيش بسلام حتى وقتنا الراهن .
- اصطفاف كوكبي المشتري وزحل سيؤثران في جيولوجية الأرض؟؟؟
لا يوجد أي دليل علمي على أن اصطفاف كوكبي المشتري وزحل سيؤديان إلى كوارث طبيعية وجيولوجية على سطح الأرض بسبب جاذبية ذلك الاصطفاف ، بل أن التاريخ قام بتسجيل حادثتي اصطفاف شهيرة الأولى في عام 1962 م حيث اصطفت الكواكب (أي أصبحت جميعها على صفٍ واحد ) وتنبأ المنجمون بكوارث عظيمة خصوصاً أنها صُوحبت بكسوف شمسي عززّ من أقاويلهم ، ولم يحدث شيء . الثانية في عام 1982 م حيث أشاع الناس بأن كوكبنا سيصاب بزلازل مرعبة ومد تسونامي سيغرق العالم بسبب تأثير جاذبية كوكب المشتري ، لكنه لم يحدث أي شيء!!!
-ابتلاع الثقب الأسود في المركز المجري لكوكب الأرض ، و نيزك عملاق سيصطدم بالأرض في 2012؟؟؟؟ هذا الأمر مستبعد ، لأن الثقب الأسود موجود في وسط المجرة ، و لا يؤثر على أطراف قرصها .. ونظامنا الشمسي موجود في حافة المجرة ويبعد بمسافات كبيرة جداً . أما بخصوص النيزك أبوفيس (Apophis ) والذي توقع العلماء اقترابه من مدار الأرض عام 2029 م
وارتطامه بالأرض بعد 7 سنوات من تاريخ اقترابه ، أي 2036 م ، فهنالك احتمالات كبيرة بعدم ارتطامه بنا
و هذا ما أكده العالم الفلكي الفرنسي شوستوف وقال بأن اقترابه من الأرض عادياً .
وهنالك دراسات متوقعة في المستقبل بإبعاد هذا النيزك عن طريق جذب جُرم سماوي إليه لكي يرتطم به قبل أن ارتطامه بالأرض .

-اكتشاف ناسا لكوكب (Nibiru ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هي إشاعة لا أساس لها من الصحة ، لم تصرّح وكالة ناسا عن وجود أي كوكب غريب سيرتطم بالأرض ونفت كل ذلك عن طريق موقعها الرسمي بعد ان روجت للامر.. والصراحة لقد استخدمت اجهزة الهولوجرام لتجربة تلك الخديعة حيث سجل ظهور شمسين ادعت وسائل الاعلام انه كوكب نيبرو في كل من عامي 2008 و 2010 وسجل هذا الحدث….و ما يجدر قوله حول هذا الكوكب ، هو انتشار صور كثيرة جداً على شبكة الإنترنت يدّعي أصحابها بأنها لكوكب نيبيرو لكنها في الحقيقة هي مجردّ خدع فوتوغرافية أو تصاميم عن طريق برامج مختصة تسعى لإخافة الناس وإشعال فضولهم .
- انفجار نجمي هائل ، وضرر ساحق بسبب أشعة غاما بعد الانفجار؟؟؟؟
هنالك روايات تقول بأن هنالك انفجار نجمي هائل سيحدث في 2012 م ..هذا الانفجار سيؤثر على الأرض من خلال إرساله لأشعة غاما المضرة على كوكبنا …وهذا ما سيؤثر بشكل سلبي على مناخ الأرض وذوبان القطبين المتجمدين ..مما يعني غرق العالم . وهذا الكلام خالي من الصحة حتى هذه اللحظة . أقرب نجم لكوكب الأرض هو منكب الجوزاء (Betelgeuse) ، وتقول دراسات العلماء بأن هذا النجم
قد ينفجر خلال الـ 1000 عام المقبلة . ولا يوجد احتمال لأي انفجار نجمي في 2012 م كما يزعم أصحاب الإشاعات !
ولا يوجد أي طاقة سوداء شريرة ستقوم بابتلاع مجرتنا بأكملها .
هي خزعبلات لا أساس لها من الصحة وتنفع لأن تكون سيناريو لفيلم مرعب في أفلام هوليوود …
-اصطفاف المجرة مما سيؤثر بالطاقات العالية على كوكب الارض؟؟؟؟
تروج ناسا منذ برهة وكذا العديد من المواقع العلمية عن حقيقة اصطفاف المجرة يوم 21 ديسمبر 2012 وبما ان كل شيء عبارة عن طاقة… ستتأثر الارض تأثيرات متعددة بذلك الكم الخطر من الطاقات التي يصاحبها انفجارات شمسية واسعة المدى… مما قد ينتج عنه عدد من الاحداث كالخلل في منظومة الاقمار الصناعية وانقطاع الكهرباء ووسائل الاتصال… وربما عدد من الزلازل والبراكين والتغيرات المناخية الصاخبة… وما يزيد من هذا الامر هو الخلل الحادث منذ زمن في مغناطيسية الارض… ربما يكون هذا ممكنناً والله اعلم… لكن الترويج الكبير منذ فترة للغزو الفضائي المزمع والاتصالات الكونية… وما تروج له حركة العصر الجديد من بدء العصر الكوني للانسان… وخاصة ان مجموع هذا اليوم 21- 12- 2012 هو الرقم 11 وهو تاريخ "حدث" في اصول "الكابالا" الوثنية والتي هي مرجعية للمخطط الشيطاني للمتنورين… يجعلني اعيد الجزم بأنهم ربما يدبرون بدء خديعة الغزو الفضائي باستغلال احداث طبيعية… او احداث كارثة كبرى باستخدام تقنياتهم الحديثة… وهو ما اوردت تفاصيله في الموضوعين التالين

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=419236334784490&set=pb.272511202790338.-2207520000.1351996220&type=3&theater خدعة الغزو الفضائي الوشيكة….اكبر خديعة مجهزة لسكان الارض؟؟؟؟؟
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=459095770798546&set=a.272531446121647.59132.272511202790338&type=1&theater اذا قلت ان الحكومة الخفية بصدد افتعال كارثة في نهاية هذا العام وستخدع العالم انها حدث طبيعي…هل سيكون "اغراق" في نظرية المؤامرة؟؟؟ ام اننا في وسط المؤامرة بعينها؟؟؟؟
واخيرا…يقول الله تعالى : " يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها "



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل