الخطة الإبليسية وترتيب إبليس والدجال في هرم الحكومة الشيطانية

وهل إبليس يرأس الدجال أم الدجال يرأس إبليس

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

رداً علي تعليق الأستاذ Bilal Abu Eid بصفحتي بالفيس بوك (هشام كمال عبد الحميد) علي كتاب "البوابات النجميه" والذي تساءل فيه بالآتي :

 

السلام عليكم مفكرنا العزيز. كتاباتك دائما ما تثير التفكير. أعجبني تفسيرك لسورة المدثر خاصة . سبحان الله كنت لا أقتنع بتفسيراتها القديمة من قبل.عندي أسئلة أتمنى أن تكرمنا بإجابات ولو سريعة حتى لو في مشاركاتك.

1.    يا ريت لو تشرح لنا عن نفسية الدجال وإبليس.يعني إلا يعلما بفشل خططهما مسبقا؟.

2.    هل هناك أمور مفاجئة أو غير معلنه ؟

3.    ما طبيعة التحالف بين إبليس والدجال ومن منهما الذي يرأس الآخر؟

4.  والسؤال الأخير. هل بتواضع المفكر هناك أمور فكرية تغيرت عن آراءك القديمة في الكتب السابقة نتيجة لتطور الأحداث. خاصة فيما يتعلق بالحرب العالمية الثالثة وهل تكون في 2017 أم مازلنا بعد في المقدمات.

وشكرا في النهاية لك دائما. وربنا يكون معك.

 

أولاً بالنسبة لنفسية الدجال وإبليس فقد فصلت هذا الأمر بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال....الخ" فأوضحت أن إبليس عصي أمر الله له بالسجود لآدم لأنه رأي أن مادة خلقه وهي النار اشرف من مادة خلق آدم وهي الطين ومن ثم لا يجوز أن يقدم السجود لآدم في الأرض (يقدم فروض والولاء والطاعة له ويقبله خليفة أو رئيس عليه بعد أن كان هو الخليفة في الأرض علي الجن ومن سبقهم من مخلوقات وعلي ملائكة الأرض أيضاً)، وهو لم يجرؤ أن يتحدي الله لأنه يعلم قدرات الله جيداً وأنه ليس في قدرته أن يتحداه فهو لم يقدم مع الله علي أكثر من عصيان الأمر الإلهي بالسجود لآدم، لذا طلب من الله أن ينظره وترجاه وتوسل إليه أن يعطيه سلطان علي البشر ليضلهم ويثبت لله أنهم لن يعبدوه كما عبده هو والجن، فقبل الله أن يجعله من المنظرين ليكون فتنة للبشر والجن ووضع له شروط هذا الإمهال لأجله، واستجاب المولي عز وجل للطلبات التي طلبها ليتمكن من هذه الفتنة، وقد شرحت هذه الطلبات الـ 13 التي طلبها إبليس والـ 6 الأخرى الواردة بسورة الإسراء التي منحها الله له لتكتمل فتنته بـ 19 وسيلة أو أداة وليصبح له سلطان من دون عباد الله المخلصين علي من يتخذوه ولياً من دون الله ويكون أداة من أدوات الخالق في تعذيبهم في الدنيا والآخرة وسبب وشقاؤهم وإفقارهم، فقبل إبليس شروط الله كاملة وقبل أن يكون أحد أدوات الله في فتنة الجن والإنس مقابل أن يكون من المنظرين ليتشفي في ذرية آدم وينتقم منهم علي خلافة الله لهم في الأرض ومنحه سلطان لهم علي الجن. فالفتنة كانت سنة إلهية قدرها الله علي جميع مخلوقاته ممن قبلوا حمل الأمانة (أن يكونوا أصحاب إرادة وحرية في العبادة ويكونوا مخيرين يدبروا أمور حياتهم وعبادتهم بأنفسهم وليسوا مسيرين مثل الملائكة وسائر المخلوقات التي رفضت حمل الأمانة وتركت لله تدبير كل شؤونها وأن تكون مطيعة ولا تعصي له أمراً) وإبليس والجن كانوا ممن رفضوا حمل الأمانة ثم تمرد إبليس ومجموعة كبيرة من الشياطين علي أمر الله فاستحقوا غضبه وسخطه ولعنته وسحب الخلافة بالأرض منهم، فما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.

 

بعد موافقة الله تبارك وتعالي علي طلبات إبليس ومنحه زيادات عليها شعر إبليس أن الخالق جل وعلا أوقعه في شر أعماله وكشفه أمام نفسه، وأن عبادته المخلصة له قبل عصيانه للأمر الإلهي لم تكن إلا من أجل الاستمرار في الحكم والبقاء علي كرسي الخلافة بالأرض، وأن خلافة آدم كانت أحدي أدوات الله في فتنة إبليس والجن ليكشف لكل منهم الصالح والطالح والمطيع والعاصي لأوامر الله، وود لو أمكنه التراجع لكن كبرياؤه وغروره منعه من الاعتراف بخطئه ومن التراجع والتوبة، وكان الأوان قد فات فما كان يخفيه في نفسه من رفض وعصيان أي أمر إلهي يمس سلطانه وسلطاته وخلافته بالأرض وبقاؤه علي كرسي الحكم والرئاسة كشفه الخالق له وفضحه وعراه أمام نفسه، فلم يعد هناك مجال للتراجع ولم يعد هناك مجال للمراوغة أو التلاعب مع الخالق جل شأنه، وشعر أن ما فعله الخالق به كان غواية وشرك أوقعه فيه في شر أعماله، فأقسم بعزة الله وجلاله أنه لن يتهاون في الانتقام من آدم وذريته بغوايتهم كما غوي وإضلالهم كما ضل وفتنتهم كما وقع في الفتنة ليكون مصيرهم مثل مصيره فيصبحوا من أصحاب السعير، فالفتنة أداة وسنة إلهية لفضح أي مخلوق أمام نفسه حتى لا يكون له حجة في الآخرة عندما يلقي به الله في النار خالداً فيها، ولم يسلم احد من الفتنة حتى الأنبياء فجميعهم اختبرهم وفتنهم الله وتفاصيل هذه الآيات المتعلقة بفتنة الأنبياء بكتاب "البوابات النجميه"، والآيات الآتية توضح بعضاً من هذه الحقائق:

 

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) (العنكبوت).

 

وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءَهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (الدخان:17).

 

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (الأنبياء:35).

 

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (الحج:11).

 

قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ (18) (الأعراف).

 

إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ إِنَاثاً وَإِن يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطَاناً مَّرِيداً (117) لَّعَنَهُ اللّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً (118) وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) (النساء).

 

قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (35) قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (37) إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ (43) (الحجر).

 

" إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً (72) لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً " (الأحزاب: 72- 73).

 

وإبليس أقر أنه يخاف الله رب العالمين أما البشر فلا تخافه ولا تهابه ولا تخشاه ولا تتقي غضبه وعذابه، ويوم القيامة سيتبرأ من كل المشركين والكافرين الذين أضلهم وأغواهم وسيقسم أنه كافر بكل هؤلاء الذين أمرهم بعبادتهم، وأن الله وعدهم وعد الحق أما هو فوعدهم وأخلفهم فلم يكن مشركاً (وباختصار وبالبلدي كده وبدون أي تزويق للكلام سيقول لنا أن من سيزعم أنه مشرك بالله ها يعطيه بالجزمة فلم يكن مشركا بل نحن والجن الذين كنا مشركون)، وسيؤكد لنا أنه لم يكن له سلطان علينا فلم يجبرنا علي الشرك فهو قد دعانا إليه فاستجبنا له فلا لوم عليه وكل اللوم علي أنفسنا فلا هو بمصرخ لنا (منجي ومنقذ) وما نحن بمصرخين له وما للظالمين لأنفسهم من الجن والإنس إلا العذاب الأليم، قال تعالي:

 

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (إبراهيم:2).

 

كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (الحشر:16).

 

وبهذا فقد صدق إبليس علينا ظنه فينا كما أخبرنا الخالق جل وعلا عندما أقسم لله أن سيضلنا ويغوينا ويجعلنا نشرك بالله وسيتخذ منا نصيبا مفروضا سيتبعونه ويكونون جزء أساسي من جيشه وحزبه، قال تعالي:

 

وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (سبأ: 20).

 

والنقطة الهامة التي نود لفت نظركم إليها أن الشيطان لم يأت بالقرآن أي آية تفيد أنه أمر الناس أو الجن بعبادته (فهو ذكي لا يقترب من الخطوط الحمراء التي حذر الخالق عليه الاقتراب منها ولا من هذه المنطقة المحرمة والملغمة بألغام ستنفجر في وجه كل من يقترب منها)، بل جاء بالقرآن ما يفيد أنه كان يغوي ويضل البشر بعبادة غير الله فجعلهم يعبدون نفوس من الجن والشياطين والملائكة والبشر (وعلي رأسهم الدجال) والأنبياء والكوكب والنجوم وحملة العرش وقوي الله الكونية الطبيعية ويتخذونهم آلهة من دون الله بزعم أن عبادتهم تقربهم من الله زلفي، فهو لم يقترب من بعيد أو قريب من مسألة أدعاء الإلوهية لأنه يقر بالإلوهية والوحدانية لله ويقر بأن الله قادر عليه وعلي أن يزهق روحه وينهي حياته في أي لحظة يشاؤها، فإبليس ليس أبله بل البلهاء هم من اتخذوه وليا من دون الله وعبدوه بطلب من أعوانه من الجن والإنس وسخروا أنفسهم لخدمته وتحقيق أغراضه ومخططاته. أما هو فلم يأمر أحد بصورة مباشرة بعبادته بل يسلط علينا من يأمرنا بذلك لأنه دائما يعمل ويتسلل في الخفاء ولهذا سيتبرأ من الجميع في الآخرة كما اخبرنا علام الغيوب.

 

هذه باختصار شديد هي نفسية إبليس وموقفه من الشرك بالله أو أدعاء الإلوهية كما أوضحه الله لنا بقرآنه الكريم باعترافات من إبليس نفسه، والتفاصيل كاملة مع شرح الآيات المتعلقة بها بكتابي: البوابات النجميه" و "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال".

 

والآن ماذا عن نفسية الدجال وإدعائه الإلوهية وموقف إبليس منه ومن منهما يرأس الآخر؟؟؟؟؟؟؟.

 

كشفت بكتابي: "كشف طلاسم والغاز بني إسرائيل والدجال" وبمقال سابق علي الرابط التالي:

http://heshamkamal.3abber.com/post/269374

 

أكذوبة مقولة علماء السلف بأن الدجال لم يأت ذكره بالقرآن، وأوضحت بهذا الكتاب بالإضافة إلي ما كشفته من قبله بكتاب "أسرار سورة الكهف" أن القرآن أفاض في ذكر الدجال وأن معظم القصص القرآني لقصص الأمم الهالكة كعاد وثمود وفرعون والمؤتفكة والأحزاب وأصحاب الأخدود......الخ، وقصص معظم الأنبياء بالقرآن كان لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالشخصيات التي ظهر فيها الدجال في التاريخ وأدعي الإلوهية وحكم الأرض كلها من خلال بعض القوي العظمي وقتها، وأن معظم كبار الأنبياء كإبراهيم وموسي وعيسي كانوا مرسلين لهدم عقائده الفاسدة ومحاربة أتباعه، وإعادة تصحيح ما أفسده وحرفه بدين الله وشعائره وعباداته وعلي رأسها شعائر الحج وذبح الأنعام بمكة والصلاة والصوم.....الخ.

 

فالدجال هو قابيل ابن آدم وهو الشيطان الإنسي المقابل للشيطان الجني إبليس لذا سمي قابيل أي المقابل من الإنس لإبليس، فهو ست في النصوص الفرعونية القديمة قاتل أخيه أوزوريس (هابيل) وهما ابني كب أو جب (آدم)، حيث تمرد وعصي الأمر الإلهي لآدم بتولية ابنه هابيل من بعده خليفة بالأرض واصطفاء الله له بالنبوة من بعد آدم، وأمر الله لآدم بعدم إسناد مهمة الخلافة بالأرض لست أو قابيل رغم انه كان اذكي وأعلم وأكثر خبرة في فنون القتال وتصنيع الآلات والأدوات الحربية وتشييد المدن والصناعات الهندسية وأدوات الطرب واللهو والغناء والموسيقي....الخ، فعصي الأمر الإلهي بعد أن كان من اشد الناس عبادة بالأرض والرجل الثاني في الحكم والخلافة بالأرض في عصر آدم باعتباره بكره وأكبر أبنائه ونائبه الأول وكبير مساعديه ومستشاريه، وزعم لآدم أن هذا الاصطفاء لهابيل بالنبوة والخلافة هو من اختيار آدم وليس الله لأن آدم يحب هابيل أكثر منه، وليثبت الله له أن هذا الاختيار هو خياره وليس خيار آدم أمره أن يأمر أبنيه بتقديم قربانين لله فمن تنزل نار من السماء وتأكل قربانه فهو من وقع عليه الاختيار الإلهي بخلافة ونبوة آدم بالأرض، فقربا قربانهما فنزلت النار من السماء وأكلت قربان هابيل وأصبحت شعيرة تقديم قربان ونزول نار من السماء تأكله من العلامات المميزة عند الناس بعد ذلك علي صدق أو كذب كل من يدعي النبوة في عصور ما قبل الطوفان، فكان الناس لا يؤمنون بني بعد ذلك حتى يثبت لهم صدق نبوته بهذه العلامة، واستشاط غضب قابيل علي آدم وهابيل وعزم علي أن يقتل أخيه ليؤل له الحكم والخلافة والنبوة بعد آدم ولا يزول سلطانه وحكمه، فقتله فغضب الله عليه ولعنه وتوعده بمثل ما توعد به إبليس بعد أن تمرد علي الله وتطاول عليه وسب الذات الإلهية وأدعي أنه لو كان إلهاً مثل الله أو يملك أدوات قدرته لكان اختياره وقع علي قابيل وليس هابيل، ورأي أن إبليس كان محقا فيما عصا الله فيه وطلب من الله أن ينظره وأن يعطيه سلطان مثل إبليس ليثبت له أنه كان الأقدر والأحق من هابيل بالخلافة والنبوة، وأنه قادر بقواه العقلية والجسدية وعلمه ومواهبه وقدراته قادر علي أن يكون مثل الله، وأن يخضع أهل الأرض جميعا لسلطانه ويجبرهم علي عبادته وإلوهيته بعلمه وما سيمنحه الله له من آيات وقدرات خارقة مثل قدرات إبليس.

 قال تعالي:

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31) (المائدة).

 

فاستجاب الله لطلبه كما استجاب من قبل لطلب إبليس وأمده بمجموعة من الآيات علي قدر قدراته التي كانت فائقة لكل قدرات بني آدم من البشر، ليجعله عبرة ومثل لكل من تسول له نفسه أن يتحدي الله في إلوهيته وقدرته علي الخلق ويسعي لمضاهاة أعماله الخلقية والكونية وقدراته ومعجزاته  بأعمال وقدرات ومعجزات ومخلوقات مزيفة ومشوهة وممسوخة. وبهذا كان إبليس أول العصاة والمتمردين من الجن وكان الدجال (قابيل) أول العصاة والمتمردين علي الله من الإنس وفاق إبليس في غروره وكبريائه وطموحاته وشطحاته فتحدي الله في الإلوهية والخلق. فأماته الله أكثر من مرة ثم أحياه وأحيا أمامه حماره الذي كان يركبه من خلال الملاك المعروف بالروح القدس، وذلك بعد أن مر علي قرية وهي خاوية علي عروشها فقال أني يحي الله هذه بعد موتها، وأفشل له كل مخططاته في تحدي الله وسيجعل نهايته مع إبليس في يوم الوقت المعلوم المنظرين إليه.

وكانت أولي العقائد التي أسسها الدجال وروج لها قبل الطوفان عقيدة المسيحانية أو قيام وبعث  المسيح من الأموات (بعد أن أماته الله مائة عام ثم بعثه وبعث حماره) وعقيدة التثليث القاضية باتحاد روح الإله مع روح المسيح والروح القدس. وهي أهم العقائد التي ما زالت سائدة حتى اليوم ويؤمن بها معظم أهل الأرض من المسيحيين وغيرهم، وكل منهم يسقطها علي أحد أنبياؤهم أو مسحاؤهم أو كهنتهم وأحبارهم وقديسيهم.

 

وهرول إبليس إليه بعد أن ركب هواه وصور له غروره أنه قادر علي تحدي الله في الإلوهية، فتتبعه وتتبع خطواته وصور له بخداعه أنه قادر علي تحقيق ما يريده وأنه سيقوم بمده بكل سلطانه وقواه وقدراته وجيوشه وعلمه لمساعدته في تحقيق مخططه وأغراضه في مضاهاة أعمال الخالق جل وعلا بل ومحاربته ومحاربة ملائكته وجنوده في السماء ليسقطه عن عرشه ويجلس عليه بدلاً منه ويصبح إلهاً لهذا الكون، فقبل الدجال التحالف مع إبليس ضد الله بعد أن أقنعه أنه سيكون الرئيس وهو تابع له وأنه سيسلمه القيادة بدلاً عنه، وسخر له إبليس شياطينه وكل قدراته وقواه في صنع مركباته وصواريخه وأسلحته وصروحه أو محطاته الفضائية عندما ظهر في شخصية النمرود الذي أرسل الله إليه النبي إبراهيم عليه السلام وشيد برج أو صرح بابل الفضائي لغزو السماء والعرش الإلهي فنسفه الله وجعله قاعا صفصفاً. فقد سلم إبليس له الرئاسة في الظاهر وأصبح هو الرئيس الفعلي في الباطن فما كان لإبليس أن يجد شخصية أفضل منه ليمتطيها وينفذ مخططاته وطموحاته وانتقامه من خلالها بعد أن أعلن الدجال صراحة تحديه لله بصورة علنية وإعلانه الإلوهية التي لم يجرؤ إبليس علي الأقدام عليها لأنه يعلم عواقبها جيداً.

 

وكان من أهم الشخصيات التي ظهر بها في التاريخ الإنساني بخلاف الإله ست بعد الطوفان وحدثنا القرآن عنها بصيغة التجهيل فلم يذكره باسمه بل دائما ما كان يذكره بلفظ "الذي" هي:

 

النمرود "الذي حاج إبراهيم في ربه" ـ عُزير "الذي قالت اليهود أنه ابن الله" ـ "الذي مر علي قرية وهي خاوية علي عروشها فقال أني يحي الله هذه بعد موتها" ـ "الذي آتاه الله آيات كثيرة وعجيبة فانسلخ منها" فاتبعه الشيطان فكان من الغاويين وأخلد إلي الأرض أي طلب الخلود بها ـ البعل الذي عبده معظم الحضارات ـ إسرائيل الذي كان يحرم علي نفسه وعلي بني إسرائيل ما أحله الله ويحل ما حرمه من قبل أن تنزل التوراة ـ السامري وهي نسبة لسومر لأن النمرود (الدجال) هو مؤسس سومر ـ فرعون موسي الذي أغرقه الله ثم أحياه ونجاه ببدنه ليكون لمن خلفه آية ـ صاحب الجنتين المذكور بسورة الكهف ـ الملك أو القرصان الذي كان يأخذ كل سفينة غصباً بالجزيرة التي ذهب إليها موسي ليلتقي بالخضر (جزيرة الشيطان بمثلث برمودا) ـ الرجل الذي خلقه الله وحيداً وجعل له مالاً ممدوداً وبنين شهوداً ومهد له في الأرض تمهيداً ثم بعد كل ذلك يطمع أن يزيده عمراً ومالاً وبنينا وسلطاناً وتوعده الله بأن يصليه سقر بسورة المدثر. الجبت زعيم الطاغوت (حكومة الإفساد الشيطانية العالمية) والجبت تعني الإيجبت أو الإيجيبشن أي المصري القديم وهو الإله ست الفرعوني أو قابيل ـ شيطان الإنس الذي سيطلب كل من يدخل النار من الله أن يريهما اللذين أضلاهما من الإنس والجن ليجعلهما تحت أقدامهما (يضربوهما بالجزم والشلاليت) ليكونا من الأسفلين. قال تعالي: 

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ (فصلت:29).

 

وهو أيضاً الإله سوتخ الذي عبده الهكسوس، وإله مردوخ إله البابليين، وعزرا الكاهن كاتب التوراة الحالية المحرف أجزاء منها ـ  الإله مترا ـ شاؤول أو بولس مؤسس العقائد المسيحية الحالية......الخ من الشخصيات التي ذكرتها بكتبي من عام 1999 بدءاً بكتاب عصر المسيح الدجال وحتى الآن.

 

اما بالنسبة لسؤالك حول حدوث تغيرات في فكري حسب تطور الأحداث وما يستجد لدي من اكتشافات فهذا أمر واقع ويحدث معي باستمرار وأطور وأحدث أفكاري وأغير بعض ما قلته سابقاً بكتبي حسب ما أكتشفه من حقائق جديدة لأن معظم ما درسناه وقرأناه بكتب التاريخ والدين والتفسير والسلف والأديان السابقة أكثره كذب، وكلما تكشفت لنا أمور تخلينا عن بعض الموروثات القديمة العقيمة التي ورثناها من ىبائنا الأولين (أهل السلف) خاصة ما لا يتفق منها مع آيات القرآن.

 

أما بالنسبة لما سبق وأن توقعته عن حدوث الحرب العالمية الثالثة عام 2017م فهذا لم يحدث مني فلم يسبق لي أن قلت ذلك، فأنا لا أخوض في تحديد أي مواعيد للأحداث وعلامات الساعة وخروج الدجال مطلقاً، لكن ما قلته بكتاب لباس التقوى ومقالات سابقة في شرح الخرائط الصهيونية المحدد بها منتصف عام 2018 كموعد للحرب العالمية الثالثة ومنتصف 2019 كموعد لخروج الدجال، فهو كان مجرد شرح لهذه الخرائط ولم اقر هذه التواريخ وقلت الله اعلم بالمواعيد الحقيقية فقد تقع في هذه التواريخ أو بعدها، وأكدت أننا نقترب من هذه الأحداث بالفعل وأنها ستقع في السنوات القلية القادمة لأن معظم علاماتها ظهرت وتحققت ولم يبقي منها إلا القليل.


هل أصبحت مكة في خطر لذا سيتوجه المهدي إليها وليس للقدس وستكون مبايعته بها

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

كل الأحاديث الشيعية والسنية التي تحدثت عن أول ظهور وإعلان للمهدي عن نفسه ومبايعته سواء الصحيحة أو الضعيفة والموضوعة أجمعت كلها علي ظهوره لأول مرة وإعلانه عن نفسه في الحرم المكي ومبايعته هناك، بعد الأحداث الدموية والخلافات السياسية والتنازع علي الملك بالسعودية والتي ستقع بمكة في شهر الحج وما قبله.

فلماذا سيتوجه المهدي لمكة وليس القدس؟؟؟؟؟؟؟؟.

ألا يعني ذلك أن مكة ستكون مطمع لكثير من دول العالم وبؤرة الصراع بين كل الفرق والمذاهب والدول الإسلامية في الفترة القادمة، وكل منهم سيسعي لأن تكون إدارة المقدسات الإسلامية وبيت الله الحرام والأرض المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين تحت قيادته بعد تزلزل أركان دولة آل سلول وزوال ملكهم، وسيدير هذا الصراع حزب الطاغوت وأعوانه من بقايا أسباط بني إسرائيل الأثني عشر (والهنود عبدت البقر سبط منهم والممسوخين قردة وخنازير المعروفين بالزواحف المتواجدين بالتجويفات الأرضية سبط آخر منهم كما شرحت بمقالات سابقة وكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال") ويأجوج ومأجوج (المعروفين بالفضائيين وأحفادهم الأرضيين من بقايا شعوب الترك كالمغول والتتار وبعض الروس وقبائل أخري من شرق آسيا) وربما يدخل في دائرة هذا الصراع اليهود أيضاً (وهم ليسوا من أحفاد قوم عاد وليسوا من بني إسرائيل كما شرحت بالكتاب سابق الذكر).

لقد شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" من أربع سنوات المخطط ألإبليسي لتنجيس بيت الله الحرام بإقامة مشروع الهيكل الصهيوني علي صورة الإله ست الفرعوني (الدجال) محاطاً بالنسر الأمريكي الموجود علي الدولار والذي يجسد صورة الإله بافومت (الشيطان) من خلال مشروع تجديد الحرم المكي، وأثبت من خلال آيات القرآن أن الأرض المقدسة التي وعد الله بني إسرائيل بوارثتها إذا حرروها من أيدي العماليق الكنعانيين وطهروها من أوثانهم وأعادوا إليها شعائر الحج علي الملة الإبراهيمية بقيادة موسي هي أرض مكة، فلما نكثوا عهودهم مع الله بعد أن أنجاهم من فرعون وملئه كتب عليهم التيه في أرض الجزيرة العربية 40 سنة ولم يمكنهم من دخولها إلا في عصر داود وسليمان، قال تعالي:

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ (20) يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (23) قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24) قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26) (المائدة).

أن كل الجيوش المحتشدة في أرض الشام والعراق واليمن وليبيا وأفاعي الأرض من الجماعات الإرهابية كداعش وأخواتها التي تم تجميعها من كل أصقاع الأرض لهذه المنطقة وما سيتم حشده من قوات وجيوش وجماعات مسلحة أخري بمنطقة الشرق الأوسط غرضه الأول والأخير تطويق أرض الجزيرة العربية ومكة من الشمال والجنوب والشرق والغرب، وستختم هذه المعارك بحشود من بني إسرائيل ويأجوج ومأجوج الفضائيين والأرضيين وجنود إبليس أجمعين من الجن والشياطين والمقرنين في الأصفاد الذين ستفك قيودهم أن لم تكن قد فكت، وسيأتون جميعا لهذه الأرض المقدسة والأرض التي بارك الله فيها للعالمين في محاولة للسيطرة عليها لتدور باقي سلسلة معارك الهرمجدون أو الملاحم الكبري قبل وبعد خروج الدجال بين حزب الشيطان وحزب عباد الله المخلصين وجنود الله من الملائكة أو الذين لا يعلمهم إلا هو لتنتهي هذه المعارك في زمن عودة عيسي بن مريم عليه السلام، وتكون نهاية يأجوج ومأجوج عند جبل الطور بوادي طوي المقدس بمكة.

فالشيعة بقيادة إيران الآن يسعون لأن تكون إدارة مكة وشعائر الحج تحت قيادتهم، وصدرت منهم تهديدات مباشرة للسعودية بشن حرب عليها لتحقيق هذا الهدف، والسنة المتشرذمين الآن بلا قيادة موحدة لا يريدون خروج مكة من تحت إدارتهم ويحشدون الحشود من الجماعات المسلحة لمقاتلة الشيعة في هذا الأمر ومحاولة القضاء عليهم، وستشتعل الصراعات بينهما بصورة أكبر في الشهور القادمة لنشهد اكبر فتنة وعمليات قتل وتصفية سيذهب ضحيتها الكثير من المسلمين من الفريقين، فكلا الفريقين يؤججون الصراعات المذهبية ويحرضون أتباعهم علي تكفير وعداء الآخر، والقوي الاستعمارية الغربية والشرقية من أعوان إبليس وحزب الطاغوت تؤجج في هذا الصراع وتشجعه وكلا الفريقين ينجر إلي صراعات ستقضي عليه وتهلك أنصاره.

ومنذ يومين استهدف الحوثيون اليمنيون قاعدة عسكرية بالقرب من مطار الملك عبد العزيز حسب تصريحاتهم، واتهمتهم السعودية بأنهم كانوا يستهدفون مكة، وبدأ آل سلول في تقليب العالم الإسلامي السني عليهم والترويج بأن الشيعة يستهدفون ضرب الأراضي المقدسة، وأنا هنا لست بصدد الدفاع عن الحوثيين أو الشيعة أو الإيرانيين أو السعوديين، وهناك إخبار تم تسريبها وتداولها علي الإنترنت من فترة مفادها أن آل سعود بالاتفاق مع الأمريكان واليهود وضعوا خطة لضرب المقدسات الإسلامية بمكة بصواريخ وإلصاق التهم بإيران والشيعة، فما يحدث من صراعات بين أصحاب المذهبين بالشام والعراق واليمن من عدة سنوات يشير إلي أن هذا  الصراع السني الشيعي سيتأجج في الفترة القادمة بصورة غير مسبوقة وأننا مقبلون علي فتنة كبري سينقسم بينها المسلمون انقسامات شديدة، لتظهر الفتنة المظلمة العمياء الصماء التي حذرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم منها.

فأفيقوا يا أيها المسلمون فمكة وبيت الله الحرام هما المستهدفين وليس القدس الفلسطينية كما خدعوكم والأحداث الجارية بدأت تثبت صحة ما أثبته بكتبي، وشعائر الحج وهدي الأنعام هما ما يسعي إبليس وحزبه للصد عنهم وعن الهدي أن يبلغ محله عند البيت العتيق، كما كان يصدون عن ذلك قبل البعثة المحمدية وبعدها حتى كتب الله لمحمد صلي الله عليه وسلم والمؤمنين معه النصر فتم تحرير مكة والمسجد الحرام فجاسوا خلال ديارهم وكان وعد الله مفعولاً، ووعد الله بني إسرائيل ويأجوج ومأجوج في نهاية الزمان بعودتهم لهذه الأرض المقدسة المباركة التي أفسدوا فيها من قبل والقرية المحرمة التي حرم عليهم دخولها إلي وعد الآخرة أن يأتي بهم لفيفاً وأن يسوء المؤمنين في نهاية الزمان وجوههم ويدخلوا المسجد ويحرروه كما دخلوه أول مرة في عصر النبوة ويتبروا ما علوه من هياكل وثنية بهذه الأرض المقدسة تتبيراً. قال تعالي:

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً{7} عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً{8} (الإسراء).

وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرائيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً (الاسراء:104).

وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97).

وتفاصيل شرح كل الآيات المتعلقة بهذه القصة والأحداث الجارية والمنتظرة تجدونه بمقالاتي السابقة وكتبي الآتية:

مشروع تجديد الحرم المكي.

الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط (الملاحم الكبري في الإسلام - معركة هرمجدون بالتوراة والإنجيل ).

كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني.

البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس.

لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية.

 

روابط ذات صلة

الروابط المتعلقة بوادي طوي المقدس والطور والمسجد الأقصي بالأرض المقدسة بمكة

الأحزاب بالقرآن هم حزب الشيطان من بقايا قوم نوح وعاد وثمود وفرعون ولوط وأصحاب الأيكة والممسوخين من ب:

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

الأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء 

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

موسي وهجرته لأرض مكة

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة في أيام الأعيا:

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

النبي إبراهيم وهجرته لأرض مكة

بنص القرآن والتوراة الحج 3 أشهر معلومات في السنة هي الحجين الأصغرين للزروع والثمار والحج الأكبر لذبح الأنعام والأعتكاف عند البت الحرام.وتقديم الهدي شعيرة من شعائر الحج والعمرة وليس الحج فقط

أرض الموريا التي بني بها إبراهيم بيت المقدس (بيت الله المحرم) بالتوراة هي أرض بكة (مَكَّة):

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة

الحج ومكة

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) 

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

أحذروا هدم الكعبة تحت أي ذرائع فهذا جزء من المخطط الشيطاني

القرآن يؤكد أن دهون البقر والغنم هي أهم وأفيد أنواع الدهون والأبحاث العلمية تثبت أن لحوم الإبل والغنم أفضل أنواع اللحوم لأنها تهذب السلوك وتقوي الهالة النورانية

الأنعام هي أهم شعيرة في الحج لدورها في تقوية لباس التقوى (الهالة النورانية المحيطة بأجسادنا)

المُحَرَم والمُحَلل من الأطعمة والأنعام فى التوراة هو نفس المُحَرَم و المُحَلل بالقرآن

مواضع ذكر الهالة النورانية (لباس التقوى) في القرآن والإنجيل والتوراة

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

الهالة النورانية هي حائط السد المنيع ضد اختراق الشياطين لأجساد البشر:

اللحوم المستوردة الغير مذبوحة على الطريقة الشرعية هي فى حكم : الميتة والمنخنقة والموقوذة والمتردية:

الذبح بالطريقة الشرعية والتكبير على الذبائح يُخلص اللحوم من الجراثيم:

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

برج بابل الذي شيده النمرود الدجال لغزو الفضاء وشن حرب كونية علي الله للجلوس علي عرشه بالسماء:

أسرار قصة محاججة النمرود للنبي إبراهيم في أحياء الموتي والرجل الذي أماته الله مائة عام ثم بعثه

أورشليم والنبي سليمان

 

الصور المتحركة وتماثيل الريبوتات الصناعية والسيال الكهربي والإلكتروني (عين القطر) والقلاع العسكرية (المحاريب) في عصر سليمان

القدور الراسيات بعصر سليمان هي أفران ضخمة لصهر المعادن ومفاعلات نووية والجفان كالجواب محطات مياه وأحواض تبريد المفاعلات والأفران

هل كان بساط الريح السليماني الذي يحمل عليه هو وجنوده في السماء سفينة فضاء حربية عملاقة:

أكثر من دليل قرآني يثبت أن سليمان عليه السلام هو ذو القرنين:

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

اليهود وبني إسرائيل

حكومة العالم الخفية تسلم قيادة الشركات العالمية والإمبراطوريات المالية لرجال الأعمال الهنود:

بنص القرآن بني إسرائيل كانوا معاصرين لآدم وهم إحدى الأمم التي حملت مع نوح بالسفينة وإسرائيل ليس يعقو:

اليهود ليسوا من أحفاد بني إسرائيل بل من نسل العماليق

آيات القرآن تنفي أكذوبة أن يعقوب هو إسرائيل المشاعة بالتوراة وكتب التفسير والحديث:

الذين هادوا غير اليهود وهم من رفضوا عبادة عجل السامري أو تابوا بعد عبادته:

اليهود ليسوا من بني إسرائيل والهنود عبدت البقر والزواحف (أصحاب السبت الممسوخين-الأنوناكي-الرماديون) من أمم بني إسرائيل الأثني عشر

النبي إدريس من ذرية إسرائيل الذي أنعم الله عليه (هابيل – أوزيريس الحقيقي):

خدعة الأنوناكي والرماديون الذين هبطوا للأرض من كوكب نيبيرو وشيدوا بها الحضارات الكبرى:

ما هي حكاية وأسرار عجل السامري وبقرة بني إسرائيل التي أحيا موسي بها قتيل بني إسرائيل

آدم والمركبات الفضائية

الإشارات العلمية والقرآنية للثقوب السوداء والبوابات النجمية السماوية والأرضية:

عاد أرم ذات العماد (الأنوناكي السومريون أصحاب أبراج بابل لإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية لشن غزو علي العرش الإلهي وسكان السماء بمعاونة الشياطين)

التسعة رهط المفسدون بالأرض بمدينة ثمود هم التسعة رجال السريين بهرم طبقات الماسونية (هرم حكومة الطاغوت العالمية)

الأكل من الشجرة المحرمة يحرك الغرائز العدوانية والشهوة الجنسية بجسدي آدم وحواء وينزع عنهما لباس التق:

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

شجرة الزقوم بالقرآن تعطينا وصف دقيق لأشكال رؤوس الشياطين الممسوخين الخلقة:

اللعنة التي أنزلها الله علي الشياطين أحالة خلقتهم لكائنات ممسوخة:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

كتاب "العزيف" النيكرونوميكون للحظرد أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الجن وممسوخي الخلقة وأمم ما قبل الطوفان :

 آيات قرآنية تؤكد أن جنة آدم كانت أحدي جنات عدن السماوية ولم تكن جنة أرضية

إبليس لم يجرؤ أن يتحدي الله لعلمه أنه قادر عليه والله أنظره ليكون أحدي أدواته في فتنة وتمحيص البشر والتسلط علي من يتولونه

 

 


تحميل كتاب البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس

 

 (خطة فتح العوالم البعدية للشياطين ويأجوج ومأجوجلتمكينهم من الغزو الفضائي للأرض والسيطرة علي المجال المغناطيسي للشجرة النورانية وبوابة الله بطور مكة)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

 

لتحميل الكتاب أضغط علي الرابط التالي :

http://www.mediafire.com/file/7wxm88ibbbtpidz

لقراءة فهرس الكتاب أضغط علي الرابط التالي :

http://heshamkamal.3abber.com/post/323642

 


عاد أرم ذات العماد

(الأنوناكي السومريون أصحاب أبراج بابل لإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية لشن غزو علي العرش الإلهي وسكان السماء بمعاونة الشياطين)

 

هشام كمال عبد الحميد

 


الراجح عندي منذ عدة سنوات أن حضارة عاد هي نفسها حضارة سومر وبابل لتشابه أوصاف عاد مع أوصاف هاتين الحضارتين، وهما من النماردة أي من نفس المنطقة التي حكم بها النمرود.

وقد أرسل الله نبيه هودا إلى عاد وشعبها السومريين؛ بينما أرسل نبيه إبراهيم إلى نمرود بابل وشعبها الكلدانيين وبينهما فاصل زمني ليس ببعيد.

فعاد من أحفاد العمالقة، وقد ذكر ابن تيمية أن العمالقة كانوا من سكان حران وأن ملوكهم هم النماردة "جمع نمرود". والنماردة نسبة لنمرود الذي كان مركز حكمه في زمن سيدنا إبراهيم بالعراق ومنطقة ما بين النهرين حسب ما هو مشاع بكتب التاريخ، وهو مؤسس مدينة بابل وأبراج بابل، وفي هذه المنطقة ظهرت الحضارة السومرية والبابلية والآشورية والأكادية والكلدانية، ولا شك أن إمبراطورية سومر وبابل كانت من الإمبراطوريات العظمي التي حكمت الأرض وامتد نفوذها إلي مناطق كثيرة من العالم.

وكان قوم عاد وثمود ونوح والمؤتفكة وقوم إبراهيم (النماردة) من عبدت الجن والشياطين والكواكب والنجوم وعلي رأسها نجم الشعري اليمانية (الكلب الجبار)، لذا قرن الله بين هلاك عاد الأولي وبين نجم الشعري في قوله تعالي:

وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى (49) وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَاداً الْأُولَى (50) وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى (51) وَقَوْمَ نُوحٍ مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى (52) وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى (53) فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى (54) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكَ تَتَمَارَى (55) هَذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الْأُولَى (56) أَزِفَتْ الْآزِفَةُ (57) لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ (58) أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا (62) (سورة النجم).

فنجم الشعرى كان عند الحضارة السومرية هو النجم الرئيسي في مجموعتهم الشمسية ويمثل محور فلسفتهم الفلكية، فقد بنوا فرضية نشأة الكون على أسطورة الانفجار الكبير الذي حدث حسب زعمهم عندما اصطدم بنجم الشعرى نيزك مدمر. فنجا الشعرى بضخامته الهائلة وهلك النيزك وتبعثر في الكون الفسيح. فنتج عن أجزاءه المفتتة الشمس وعشرة كواكب سيارة. هم الكواكب التسعة المعروفة لنا بالإضافة للقمر.

وهم يعلمون علم اليقين أن نجم الشعرى جرم سماوي خلقة الله ولكنهم اتبعوا شهواتهم طمعا فيما يمدهم به الشيطان من علوم سرية وطاقات جبارة فقدسوه واتخذوه إلها من دون الله فهو عندهم الخالق المالك المدبر، ولكي ينسبوا نشأة الكون إليه زورا وبهتانا زعموا أنه رب الشعرى على اعتبار الشعرى نجم جبار يرمز لعرش إبليس ويمثل مقر حكمه ودار كرامته. فنفي الله أن يكون إبليس رب الشعرى وأكد لنا أنه هو رب الشعرى.

فمنذ أن سقط إبليس وجنده على الأرض وهم على اتصال غير مباشر بالآدميين بالهمز واللمز والوسوسة واتصال مباشر بعبيده الذين اتخذوه ونسله أربابا .ومن خلال هذا الاتصال المباشر بالصوت والصورة كان يتجسد لهم .

وكان إبليس يظهر لهم على هيئة دابة غزيرة الشعر أي "دابة شعرى" وكان يزعم لهم أن عرشه الذي يهيمن منه على الملك والملكوت هو النجم الأعظم لمعانا الذي يرونه في السماء، فأطلقوا على نجم العرش هذا "الشعرى" وافتروا كذبا وزورا أن معبودهم إبليس هو رب الشعرى. وكانوا يجعلون لشيطانهم الأكبر إبليس ألقابا لا يعرفها غيرهم كشفرة يتحدثون بها عنه وينادونه بها ولا يكشفوها لأحد، بل ويزعمون للناس أن هذا هو الاسم الأعظم لله الذي أسر لهم به وأن من دعاه به صارت له الكرامات حتى يخدعوهم بمكرهم فيسقطوا معهم في عبادة غير الله.

وكان كفار قريش يسبون رسول الله صلي الله عليه وسلم فينادونه "أبي كبشة" أو "عبد الشعرى" لأن الشيطان عندهم أسمه "أبا كبشة" لأنه يتمثل لهم كالكبش أحيانا (وهي صورة الإله بافومت معبود الماسون وعبدت الشيطان). فكأنهم يتهمونه أنه شيطان يدعوهم لغير إلههم الحق ويزعمون أنه هو الذي يدعوهم إلى عبادة الشعري، يريدون بذلك التغطية على عبادتهم هم للشيطان وللشعرى وإلصاق التهمة برسول الحق.

بافومت (إبليس)

 

وتتشابه صفات عاد إرم ذات العماد الواردة بالقرآن كثيراً مع أوصاف الإمبراطورية السومرية التي تم الكشف عن بعض مخطوطاتها ووثائقها بالعراق، حيث تم اكتشاف حضارة السومريين في أوائل القرن السابع عشر الميلادي في شمال العراق، حين بدأ علماء الآثار بالبحث والتنقيب، فاكتشف قصر الملك سارغون الثاني قرب "خورساباد" عام 1843م على يد العالم "ايميلى بوتا" الفرنسي، فوجد مدنًا مدفونة وقصورًا محطمة ومصنوعات أثرية وآلاف الألواح الطينية تشرح تفاصيل حياة السومريين.

وتم اكتشاف لغة السومريين وتميزها عن اللغات وقراءتها في أواخر القرن التاسع عشر، وكانت الكتابة تتم على الألواح الطينية التي تجفف وتحرق بالنار ثم تحفظ.

وفي كتابه "التاريخ يبدأ في سومر" وضح البروفيسور "سامويل نوح كرامر" أن السومريين قد طوروا أول نظام كتابة (المسمارية) والعجلة والمدارس والعلوم الطبية وأول من وضع الأمثال المكتوبة والتاريخ، وأول هيئة تشريعية ذات مجلسين تشريعيين، والضرائب والقوانين والنظريات الإصلاحية، وأول نظرية في نشأة الكون، وأول علم الفلك وأول عملة نقدية معدنية.

وكانت لدى السومريين معرفة مذهلة بالعلوم الفلكية، وهذا ما أكده "الفورد" بقوله: مفهوم المحيط الفلكي بأكمله بما فيه الدائرة بمحيطها 360 درجة السمت والأفق والمحور السماوي والأقطاب ودائرة البروج وغيرها من تلك العلوم. وأدت معرفتهم بحركات الشمس والقمر إلى ظهور أول تقويم عالمي استخدمه الساميون بعد ذلك بقرون عديدة وأيضًا استخدمه المصريون القدماء واليونانيون.

أوجه التشابه بين إمبراطورية عاد والإمبراطورية السومرية 

تتمثل أوجه التشابه بين حضارة عاد وسومر في الآتي :

أولا ً: إمبراطورية عاد طبقاً لما جاء بالقرآن هي أول إمبراطورية جبارة ظهرت بعد الطوفان وخلفت قوم نوح في حكم الأرض كلها، والإمبراطورية السومرية هي أيضاً أول إمبراطورية وحضارة ظهرت في الأرض بعد طوفان نوح طبقاً لما جاء بألواح سومر.

ثانياً : زاد الله قوم عاد بسطة في الخلق، أي كانوا عماليق، والسومريين كانوا من العماليق، وهناك نصوص سومرية تشير إلي أنهم كانوا موجودين قبل الطوفان وعند الطوفان ركبوا في مركباتهم وسفنهم الفضائية وحلقوا بها في السماء وحطوا علي بعض الكواكب وبعد الطوفان نزلوا علي الأرض مرة أخري بهذه المركبات.

ثالثاً : كان قوم عاد يبنون بكل ريع (مال وفائض ثروة أو علي الجبال المرتفعة أو الأثنين معاً) آية عبث، والمقصود بآيات العبث هو العبث بالخلق ليصنعوا لأنفسهم آيات يدعوا بها أنهم آلهة خالقون، وأهمها مراكز العبث بالخلق من خلال الاستنساخ والتهجين بجينات البشر والحيوانات والمزروعات، ويبنون مصانع للخلد أي مراكز أبحاث علمية تقوم علي تقنيات الهندسة الوراثية لاستنساخ نسخ منهم أو لتحنيط وحفظ جثثهم لتخليد أنفسهم وإنتاج عقاقير ومركبات جينية تطيل أعمارهم أو تقضي علي الشيخوخة، وكانوا جبارين في قوتهم وبطشهم بالناس أي يستعبدونهم، قال تعالي:

أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ{128} وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ{129} وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ{130} (الشعراء).

وبالنصوص السومرية التي شرحها زكريا سيتشن بكتابه "كتاب إنكي المفقود" أدعي الأنوناكي السومريون أنهم الآلهة الخالقون للبشر وهم من خلقوا آدم بالتهجين بين حمضهم النووي والحمض النووي للإنسان البدائي الذي يشبه القرد، فقاموا بتلقيح منيهم ببويضة من أنثي القرد الشبيه بالإنسان، وبني السومريون الأنوناكي مركز أطلقوا عليه غرفة الخلق أو بيت التصميم وكان عبارة عن مرفق للهندسة الوراثية والتهجين علي جبال الأرز ويتم فيه أجراء عمليات تهجين واستنساخ من خلال بذرة أو جوهر الحياة (بذرة الحياة هي حمض الـ DNA أو المادة الوراثية المشفرة بجميع أشكال الحياة، وجوهر الحياة هو كروموسوم الحمض النووي كما أوضح ذلك زكريا سيتشن) وكانت هذه الأبحاث تتم علي البشر والحيوانات والمحاصيل الزراعية، وكان غرضهم من تهجين واستنساخ البشر إنتاج سلالة بشرية أو عبيد من البشر يؤلهونهم ويقومون بخدمتهم ويستخدمونهم كعبيد في استخراج الذهب من مناجم الذهب، أي كانوا يضاهون خلق الخالق سبحانه وتعالي بخلقهم المزعوم المهجن والمستنسخ من الحمض النووي الذي خلقه الله ولم يخلقوا منه شيئاً. هذا بالإضافة إلي بيت الحياة وكان عبارة عن مرفق أو مركز أبحاث جيني لقائدهم وإلههم إنكي في أبزو، وبيت الشفاء وهو عبارة عن مستشفي أو مركز أبحاث طبية بيولوجية شيدوه في شورباك. وكان السومريون جبارين وأولي باس شديد وقوة لا نظير لها في عصرهم.

وقادة الأنوناكي في الواقع ليسوا سوي كبار الشياطين وملوكهم الذين كان يتزعمهم إبليس والمسمين عند أهل الكتاب وبعض الكتب التاريخية بالملائكة الساقطين الذين تزاوجوا مع بنات من نسل قابيل (الدجال) وجاء من هذا التزاوج نسل العماليق قبل الطوفان علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال....." وذكرت بالشرح الآيات القرآنية التي جاء بها ذكر التكاثر والاستمتاع والتزاوج بين الإنس والجن والنسل المؤجل اجله ليوم الوقت المعلوم الناتج من هذا التزاوج، وهؤلاء الشياطين كانوا هم كبار وزراء حكومة إبليس التي يحكم بها الأرض والسماء الدنيا قبل تمرده علي الله وطرده من الجنة، وعند طرده طرد منها هو وهؤلاء الشياطين فركبوا في مركبات فضائية من صنعهم وهبطوا بها علي الأرض وهذه هي قصة نزولهم بمركبات فضائية من السماء المذكورة بألواح سومر.

والأنوناكي هم المذكورين بسفر التكوين بالتوراة تحت اسم النفليين والجبابرة والعناقيين والرفائيين والكنعانيين....الخ وجميعهم كانوا من نسل العماليق بالتوراة، وكلمة أنوناكي مشتقة من أنوك أو أنك ويمكن أن تطلق عنق لتبادل العين مع الألف والقاف مع الكاف، والعناقيين هم أصحاب الرقاب والأجسام الطويلة أي العماليق، ونجد بكتب التاريخ سيرة رجل كان أسمه عوج بن عنق كان من العماليق وذكر أنه نجا من الطوفان وقصته مليئة بالأساطير والخرافات ولا يمكننا الاستناد عليها كمصدر موثوق به، لكن قد يكون لهذا الرجل علاقة بالعماليق أو الأنوناكي.

وعندما نصحهم نبيهم هوداً أن يتقوا الله الذي أمدهم بأموال وبنين وجنات وعيون كان ردهم عليه أن هذه الأشياء (التي كانت في معظمها مهجنة ومستنسخة مما خلق الله) هي من خلق آبائهم (آلهتهم) الأولين وليست من خلق الله وأنهم ليسوا بمعذبين في الآخرة، قال تعالي :

وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ{132} أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ{133} وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ{134} إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{135} قَالُوا سَوَاء عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ{136} إِنْ هَذَا إِلَّا خُلُقُ الْأَوَّلِينَ{137} وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ{138} فَكَذَّبُوهُ فَأَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ{139} وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ{140} (الشعراء).

وذكر بن كثير في تفسير هذه الآية أن كلمة خُلق الأولين قرأها البعض خَلق الأولين بالفتح. وهذا هو الصحيح فالكلمة هي خَلق وليس خُلق (أخلاق) فهم كانوا يزعمون أن آبائهم الأولين كانوا آلهة خالقون، والسومريون كانوا يزعمون أن الأنوناكي وهم آبائهم الأولين أتوا من السماء وهم من قاموا بخلقهم في الأرض من خلال عمليات الهندسة الوراثية، وهم آلهتهم المقدسين المبجلين الذين شيدوا حضارتهم التي لم يخلق مثلها في البلاد وعلموهم كل العلوم المتقدمة.

لذا تركزت دعوة هوداً مع قوم عاد علي دعوتهم إلي عبادة الله وحده خالقهم وخالق هذا الكون وعدم الشرك به، وعدم مجادلته في أسماء آلهة سموها هم وآبائهم الأولين وما أنزل الله بها من سلطان ويذروا ما كان يعبد آبائهم. قال تعالي :

وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ (65) قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (66) قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (67) أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ (68) أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (69) قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (70) قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ (71) فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ (72) (الأعراف).

وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ{50} يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ تَعْقِلُونَ{51} وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ{52} قَالُواْ يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ{53} إِن نَّقُولُ إِلاَّ اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوَءٍ قَالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللّهِ وَاشْهَدُواْ أَنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ{54} مِن دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لاَ تُنظِرُونِ{55} إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللّهِ رَبِّي وَرَبِّكُم مَّا مِن دَآبَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{56} (هود).

وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتْ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (21) قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (22) قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (23) (الأحقاف).

وكان معظم آلهة قوم عاد السومريين وثمود قرناء قيضهم الله لهم من الجن والشياطين الذين زينوا لهم أعمالهم وصدوهم عن سبيل الله، قال تعالي بعد ذكره لقوم عاد وثمود بسورة فصلت :

وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ (25) (فصلت).

وكان كل المشركين وعبدت الجن والشياطين من الأمم الغابرة يدعون أنهم يعبدون الله وملائكة مقربين منه ليقربوهم من الله زلفى، وأوضح لنا المولي عز وجل أنهم ما كانوا يعبدون إلا الجن لأن أكثرهم بهم مؤمنون، قال تعالي علي لسان الملائكة في يوم الحساب:

وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاء إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ (41) فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعاً وَلَا ضَرّاً وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (42) (سبأ).

وقال تعالي :

أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (الزمر : 3)

رابعاً : جعل الله لقوم عاد سمع وأبصار وأفئدة، وليس المقصود بها الأذن والعين والقلوب، لأنه لوكان ذلك هو المقصود فما هي الميزة التي ميزهم الله بها عن سائر الأمم والخلق في السمع والأبصار والأفئدة، بل المقصود منها هو أجهزة سمعية وبصرية متطورة وأجهزة عقلية مثل الحواسيب الذكية، فما أغنت عنهم هذه الأجهزة من عذاب الله شيئاً، فعندما رصدوا بأجهزة رصدهم المتقدمة والمتطورة من علي مسافات بعيدة بالسماء الريح التي أرسلها عليهم وهي تشق طريقها في السماء متوجهة إليهم ظنوا أنها ريح تحمل أمطار خير لهم، فكانت المفاجأة أنها الريح التي تحمل العذاب الذي وعدهم به الله علي لسان نبيهم هوداً. قال تعالي :

فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (24) تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ (25) وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِن مَّكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعاً وَأَبْصَاراً وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (26) (الأحقاف).

وفي ألواح سومر التي شرحها زكريا سيتشن بكتابه "كتاب إنكي المفقود" نجد أن السومريين كانوا يملكون سفن وصورايخ فضائية وأجهزة رصد فلكي وجوي متطورة جداً جداً وشيدوا محطة فضائية لمركباتهم في شبه جزيرة سيناء حسب تفسير زكريا سيتشن (والصحيح طبقاً للألواح السومرية التي ذكرها سيتشن أن هذه المحطة كانت بشبه جزيرة سين وليس سيناء، وشبه جزيرة سين هي الجزيرة العربية التي كانت تسمي بجزيرة سين لعبادة الإله سين غله القمر في معظم أراضيها، وعندما هاجر مجموعة من سكان الجزيرة العربية من العرب البائدة والعرب المستعربة لمصر وسيناء والشام والعراق وما بين النهرين وتركيا واحتلوا مناطق كثيرة في هذه الدول سموا أماكن كثيرة مما استوطنوها بهذه البلاد بأسماء مدنهم وأماكنهم المقدسة وآلهتهم بالجزيرة العربية علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال...") وكانت هذه المحطة يطلق عليها اسم مركز تحكم البعثة، وجاء بألواح سومر أن هذا المركز كان بمنطقة تسمي في نصوصهم نيبيروكي قبل الطوفان، وبعد الطوفان بني في هذه المنطقة هيكل إيكور المقدس علي جبل الموريا وكان في هذه المنطقة مركز تحكم البعثة أو المحطة الفضائية ومنصات (أبراج) إطلاق الصواريخ وسفن الفضاء إلي السماء.

ومن المعلوم أن جبل الموريا في التوراة هو الجبل الذي قدم عليه النبي إبراهيم عليه السلام أبنه للذبح، أي كان هيكل إيكور المقدس بمكة وهو البيت الحرام بالقطع لأن إبراهيم قدم أبنه إسماعيل للذبح علي أحد جبال المنطقة المقدسة والمباركة بمكة، وكانت المحطة الفضائية أو أبراج الصواريخ والمركبات الفضائية بمكة وفي الغالب بمنطقة وادي طوي المقدس الموجود به البوابة الإلهية والمعراج السماوي الموصل للبيت المعمور والعرش الإلهي وسنشرح المزيد عن هذه البوابة في فصل لاحق. أما زكريا سيتشن فقد زعم حسب معتقداته اليهودية والماسونية الشيطانية أن الإيكور أي الهيكل المقدس ومركز تحكم البعثة بعد الطوفان هو أهرامات الجيزة، هههههههه ولا تعليق بالطبع ؟؟؟؟؟؟؟؟.

ومما سبق نستنتج أن السومريين كانوا يسيطرون علي منطقة مكة والحرم وينجسون بيت الله الحرام بأصنام آلهتهم المزعومة وأوثانهم وعباداتهم الشيطانية، وهذه الأبراج استخدمها بعد ذلك النمرود (الدجال) في محاولته لشن حرب علي ملائكة السماء والعرش الإلهي أو قام بإعادة تشيدها في نفس المكان بعد هلاك قوم عاد علماً بأنه كان أحد قادتهم وكبير من كبار آلهتهم ويعرف باسم مردوخ كما سنشرح بعد قليل.

ومن الجدير بالذكر أن من أسماء مكة معاد، مصداقاً لقوله تعالي : إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (القصص:85) ومعاد اسم من أسماء مكة كما أجمع علي ذلك كل المفسرين والمؤرخين، وهذا الاسم مشتق من كلمة عاد، مما يشير إلي أن مكة كانت مركز عاصمة السومريين أو منطقة هامة من المناطق المقدسة التي يسيطرون عليها ويهتمون بها.

خامساً : أهلكت عاد بريح وصفها الله بريح صرصر عاتية في عذاب أليم تدمر كل شيء حي ولم تدمر مساكنهم، كما وصفها العلي الجبار أيضاً بريح عقيم (غالباً المقصود ليس فيها سحب ماء) لا تذر شيئاً تمر عليه إلا جعلته كالرميم، أي تجعله كالجثة الرمة بلا لحم أو دم أو جسد أي تذيب الجسد بأكمله مما يشير إلي أنها ريح نارية أو إشعاعية مدمرة ومذيبة للأجسام الحية، وقد سخر الله عليهم هذه الريح سبع ليالي وثمانية أيام حسوماً فجعلتهم كأعجاز نخل خاوية (ساقطة فارغة) أو نخل منقعر، أي أصبحت أجسادهم خاوية مأخوذة من التشبيه لهم بأعجاز النخل الخاوية، والشيء إذا خوي فرغ ما في داخله، وخواء أجسادهم يكون بخروج ما في بطونهم؛ ويكون بخروج الدم ونزفه من عروقهم لكثرة الجروح التي أصابتهم، وهذا ما يزيدهم ضعفًا وتهشمًا بفعل الريح بهم في الأيام الثماني.

وكان مصاحباً لهذه الريح صاعقة أو سابقة عليها لأن عاد وثمود أهلكوا بالصاعقة أيضاً، لكن قوم عاد هم القوم الوحيدين المذكور بالقرآن أنهم أهلكوا بالريح، فعاد انفردت في هلاكها بالريح واشتركت مع كثير من الأمم السابقة في الصاعقة قال تعالي :

فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضاً مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (24) تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ (25) الأحقاف).

فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ (16) (فصلت).

وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ (41)مَا تَذَرُ مِن شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ (42) (الذاريات).

كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (18) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُّسْتَمِرٍّ (19) تَنزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُّنقَعِرٍ (20) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (21) وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (22) (القمر).

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ (13) (فصلت).

الْحَاقَّةُ (1) مَا الْحَاقَّةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ (3) كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ (4) فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ (5) وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ (8) (الحاقة).

ويتفق وصف الريح التي أهلك الله بها قوم عاد تماماً مع الريح التي قضت علي حضارة السومريين، حيث جاء بألواح سومر أن السومريين أهلكوا بريح شريرة قتلت كل البشر، وسممت مياه الأنهار وقضت علي الأحياء البحرية والمزروعات والحيوانات، وهي سحابة نووية مدمرة حاملة للموت لم تبقي ولم تذر شيئاً حياً إلا قضت عليه كما ذكر زكريا سيتشن، ولم يستطع آلهتهم المزعومين أن يفعلوا شيئاً لإنقاذها أو إنقاذ أنفسهم منها، أو إنقاذ معابدهم ففروا منها وتركوها خاوية علي عروشها، وتولدت هذه الريح في الغرب واتجهت علي مملكتهم شرقاً، وهذه هي النصوص المتعلقة بهذه الريح بألواح سومر :

كم هي الأرض مصابة وشعبها سلم لريح الشر، وهجرت اسطبلاتها وأفرغت حظائرها، كم هي المدن مصابة وأهلها مكمومين في جثث ميتة من إصابة ريح الشر. كم هي الحقول مصابة ونباتها ذابل لمسته ريح الشر. كم هي الأنهار مصابة لا يسبح بها شيئ وتحولت المياه النقية إلي سم. أفرغت سومر من أهلها...أفرغت سومر من الماشية والأغنام...... في مدنها المجيدة تعوي الرياح فقط ورائحة الموت هي السائدة. المعابد التي تعانق السماء (الإرم ذات العماد) تخلي عنها آلهتها. لا وجود لقيادة السيادة والملكية وذهب الملك والتاج..... في تلك الأرض حدثت كارثة لا يعرفها البشر، كارثة لم تشاهدها البشرية من قبل لا يمكن لأحد تحملها، لمست جميع الأراضي غرباً وشرقاً يد الدمار...... الرياح الشريرة التي ولدت عاصفة في السهول البعيدة شكلت كارثة عظيمة في طريقها، ولدت ريح مميتة في الغرب واتجهت إلي الشرق ووجهتها كانت مقدرة، عاصفة ملتهمة كالطوفان تدمر بالريح لا بالماء وبهواء مسموم لا بأمواج المد والجزر الريح المدمرة سادت المكان. (كتاب إنكي المفقود – زكريا سيتشن – ص 12).

في مدنهم المقدسة وقفت الآلهة لا تصدق وريح الشر تشق طريقها إلي سومر، واحد تلو الآخر فر الآلهة من مدنهم وهجرت معابدهم للريح، في مدينتي أريدو عندما اقتربت السحابة المسمومة لم استطع فعل شيئاً لإيقافها ...... هبت ريح الأرض علي نيبور (جنة عدن أو جنة الأرض) وفي سفينته الفضائية أقلع أنليل وزوجته علي عجل....... في مكان المعبد الذي يرتفع للسماء في سبع طبقات (مكان الأبراج أو الإرم ذات العماد) رفض نانار الإصغاء للقدر....... قد حلت مصيبة أكبر من الطوفان علي الآلهة وأبناء الأرض للأسف لم تكن مصير !!! كان مقدراً حدوث الطوفان وليس مقدراً حدوث الكارثة العظمي لعاصفة الموت وحدثت بسبب خرق العهد وبقرار مجلس وحدثت بالأسلحة المدمرة....... أطلق العنان للأسلحة المسممة..... ضد مردوخ نجلي البكر. (كتاب إنكي المفقود – زكريا سيتشن – ص 13).

ملحوظة : مردوخ حسب النصوص السومرية المزيف أغلبها بالطبع هو الابن البكر لإنكي زعيم وقائد وإله الأنوناكيين السومريين، وحسب شرح زكريا سيتشن فمردوخ عُبد في مصر بصفته الإله رع وتعني المضيء أو المنير أو حامل النور – نفس اسم لوسيفر لكنه لوسيفر البشري الدجال - وفي بابل عُبد بصفته مردوخ– النمرود-، كانت مصر من نصيبه فأصبح حاكمها لكنه لم يرضي بذلك لطمعه في حكم كل الأراضي فغار من أخوته وشن حرباً معهم وهزم وتم نفيه من الأرض وبعد النفي تسمي وعُبده المصريين باسم آمون أي الخفي، وفي النهاية أصبح له السيادة علي الأرض ومدينة بابل وبني بها أبراج بابل.

وطبقاً لما جاء بالتوراة وكتب المؤرخين والتراث الإسلامي فسيدنا إبراهيم عليه السلام ولد بأور الكلدانيين بالعراق، وكانت هذه المدينة خاضعة لحكم الملك النمرود (مردوخ) الذي بني مدينة شنعار –سومر-  (واليها ينسب السامري الدجال الذي هو نفسه النمرود) وكان تارح (آزر بالقرآن) أبو النبي إبراهيم أمير قوات النمرود ومن المقربين من هذا الملك كما جاء بسفر ياشر الإصحاح السابع.

49 وتَارَحَ إبن ناحور أمير قوات نِمْرُودَ، كَانَ عظيماً جداً في تلكالأيامِ في عيني الملكِ ورعاياه، وأحبه الملك والأمراء ورَفعوه عالياًجداً.

ومن أهم ما جاء عن النمرود في سفر ياشر الذي يعتبر أحدي ترجمات العهد القديم بناءه لبرج بابل الذي اعتبره المؤرخين أحدي عجائب الدنيا السبع. وبابل تعني باب إيل أي باب الله أو بوابة الله، وهذه البوابة هي البوابة الإلهية الموجودة بالوادي المقدس طوي بمكة. ومن الجدير بالذكر أن برج الساعة بمكة مبني علي جبل أسمه جبل بابل وهذا الجبل كان به برج النمرود الفضائي في الغالب كما سنشرح تفصيلياً في موضع لاحق.

فأين كتب التفسير والحديث من كل هذه المعلومات المتعلقة بعاد !!!!!!!!

لا تسأل لقد أخفوا عنا كل هذه الحقائق التاريخية وأحاديث الرسول المشروح بها تفاصيل أكثر من ذلك، وصدروا لنا تفاسير تخريفية وأحاديث تضليلية حتي لا نفهم القرآن بصورة صحيحة. 

وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا الذي سيصدر قريباً أن شاء الله "البوابات النجمية والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس".

 

روابط ذات صلة

فهــــرس كتــــــــاب البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس:

القضاء علي الكهانة واستراق السمع في ليلة نزول القرآن بليلة القدر (إغلاق بوابات العوالم البعدية للشياطين وتغيير تركيبة الغلاف الجوي والمغناطيسي وملء السماء بحرس شديداً وشهباً:

التسعة رهط المفسدون بالأرض بمدينة ثمود هم التسعة رجال السريين بهرم طبقات الماسونية (هرم حكومة الطاغوت العالمية)

الأحزاب بالقرآن هم حزب الشيطان من بقايا قوم نوح وعاد وثمود وفرعون ولوط وأصحاب الأيكة والممسوخين من ب:

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

برج بابل الذي شيده النمرود الدجال لغزو الفضاء وشن حرب كونية علي الله للجلوس علي عرشه بالسماء:

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

الفتنة الكبرى للدجال بسورة المدثر وتفاصيل الصيحة أو الصاعقة المنذر بها أهل الأرض في نهاية الزمان كصاعقة عاد وثمود


التسعة رهط المفسدون بالأرض بمدينة ثمود هم التسعة رجال السريين بهرم طبقات الماسونية (هرم حكومة الطاغوت العالمية)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

لفت الله نظرنا بالقرآن لوجود تسعة رهط (مجلس زعماء أو قادة أو أحزاب من الإنس أو الجن أو منهما معاً) بالمدينة (مدينة ثمود) يفسدون في الأرض ولا يصلحون، وهؤلاء الرهط التسعة كان لهم شقي يحكمهم هو كبيرهم وهو من استعانوا به في عقر ناقة الله وهو من أمرهم بقتلها، وهذا الكبير أو الزعيم في الغالب كان الدجال المنظر من الله، فكل مصيبة وشر وجريمة في الأرض كان ورائها شيطاني الإنس والجن (إبليس والدجال).

قال تعالي :

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45) قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46) قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ اللَّهِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47) وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (48) قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49) وَمَكَرُوا مَكْراً وَمَكَرْنَا مَكْراً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (50) فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51) فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52) وَأَنجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (53) (النمل).

التسعة رهط المفسدون بالأرض الذين كانوا في قوم ثمود هم غالباً المرموز لهم بالتسعة رجال المجهولين أو الغير معروفين في هرم طبقات حكام الماسونية، فالدرجة الـ 11 من قاعدة الهرم الماسوني و 3 من قمته خاصة بالتسعة رجال الغير معروفين، وهم النخبة العارفين بالعلوم الخفية السرية للثيوصوفية أو الكابالا والسحر والتنجيم ...الخ، فاولئك التسعة يعتبرون قمة الأساتذة وأهم علماء الماسون ولا يضاهيهم أحدا، فهم أكثر الناس علما ومعرفة بالعلوم الباطنية السرية للماسونية الكونية. وهذه الدرجة أعضائها هم حكام القارات وحكومة الظل والوسطاء بين الدرجات الشيطانية والإنسية .

وهؤلاء الرجال التسعة الغير معروفين أو السريين عددهم ثابت علي مر العصور حسب التعريف الماسوني لهم، ومن يموت منهم يتم إحلال رجل آخر مكانه ليبقي العدد ثابت وهو تسعة رجال يتم اختيارهم بعناية فائقة من إبليس بذاته، وأشقاهم أو زعيمهم الذي عقر ناقة صالح هو الدجال في الغالب، وهو نائب إبليس علي الأرض وقابيله (قابيل - أي المقابل الإنسي له فهو شيطان الإنس كما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف") وهو الجبت الذي ذكر مقروناً مع الطاغوت (الإيجبت أو الإيجيبشن أي المصري القديم وهو الإله ست قاتل أوزيريس أخيه – قابيل قاتل هابيل علي ما شرحت بالكتاب سابق الذكر، وهو مؤسس مصر وأول فرعون تولي حكمها في عصر آدم).

وهؤلاء التسعة رجال الغير معروفين قد يكونوا هم نفس الرجال التسعة المجهولين الذين جاء ذكرهم في النصوص الهندية والتبتية، فقد ذكرت كل من الرامانيا والمهاباراتا وغيرها من النصوص الحرب الشرسة التي حدثت قبل ما يقارب عشرة آلاف أو اثنتي عشرة ألفاً من السنين بين الأتلانتيس وحضارة الراما الهندية، وقد استخدمت فيها أسلحة نووية فتاكة ومركبات فضائية وأطباق طائرة كانت تعرف بالفيمانا في النصوص الهندية والفيلكسي في حضارة أطلانتا.

وكون هذه المركبات بنيت لتعمل لآلاف من السنين فقد بقي العديد منها قيد الاستخدام وذلك كما هو ثابت من قبل "الرجال التسعة غير المعروفين" الذين عينهم الإمبراطور أشوكا

تقول النصوص أن الإمبراطور الهندي أشوكا أنشأ مجتمعاً سرياً مؤلفاً من تسعة رجال مجهولين، كان هؤلاء الرجال عبارة عن تسعة علماء هنديين مهمتهم تنحصر في فهرسة وتصنيف العلوم خاصة العلوم المتعلقة بتصنيع المركبات الفضائية والأسلحة النووية. وقد أبقى أشوكا عملهم سراً لأنه كان يخشي من أن هذه العلوم المتقدمة التي يقوم هؤلاء العلماء بجمعها وتصنيفها والتي استخلصوها من مصادر هندية قديمة قد تستخدم لغايات سيئة وهي الحرب حيث كان أشوكا من أكبر معارضيها لأنه تحول إلى الديانة البوذية بعد انتصاره على جيش معادٍ بعد معركة دامية. 

كتب "الرجال التسعة المجهولون" ما مجموعه تسعة كتب، كتاب لكل منهم على ما يبدو. كان أحد هذه الكتب هو كتاب "أسرار الجاذبية!". يعرف معظم المؤرخون هذا الكتاب و لكنهم في الواقع لم يروه، ويناقش هذا الكتاب بشكل أساسي موضوع "التحكم بالجاذبية" وطرق تصنيع الأطباق الطائرة (الفيمانا) وقد شرحت النصوص الهندية الخاصة بمركبات الفيمانا الطائرة بالتفصيل بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال").

وفيما يلي صورة هرم درجات أو طبقات الماسونية المكون من ثلاثة عشر قيادة أو حزب أو جماعة أو نظام 5 منهم أمريكية و8 أوربية، يمثلون طبقات الماسونية الكونية أو مجلس إدارة الكون والأرض كما يطلق عليه إبليس وأتباعه باعتباره مضاهاة للمجلس أو العرش الإلهي المكون من الله وملائكته العظام المقربين.

 

وهذا الهرم يمثل مجلس إدارة الماسونية الأعلى والإدارات الفرعية التابعة له سواء الأوربية أو الأمريكية، وهو المجلس الذي حكم من خلاله أولياء أو حزب الشيطان العالم القديم والحديث، وبث إبليس من خلاله الكفر والشرك والإلحاد والفساد والقتل والإرهاب والرعب في نفوس الناس، وهذا الهرم يمثل حزب الشيطان المسمي عند الماسون والنورانيين عبدت إبليس لوسفير (حامل النور) علي اعتبار أنهم يعتقدون أن إبليس هو مصدر نور العالم وهدايته وليس الله.

وفي هذا الهرم نجد أن الثيوصوفية أعلي من قادة الشياطين السبعة المقربين من إبليس ومن التسعة رجال الغير محددين أو السريين أو الغير معروفين ومن النورانين.

وسنلاحظ في قمة هذا الهرم الثيوصوفية (قادة التعاليم الثيوصوفية أو الكابالا) وهي أعلي درجات الماسونية الشيطانية، وهذه الدرجة العليا لها رموز أبجدية هي الأحرف المقطعة الآتية :

" T.G.A.O.T.U " وتحتها عبارة " AIN S0PH AUR" وتعني مذهب الثيوصوفية وتعاليم الكابالا الموجودة به.

وفيما يلي ترجمة وتوضيح لطبقات هذا الهرم الماسوني : 

أما اللغز كله فيكمن في الحروف المقطعة الموجودة بقمة هذا الهرم " T.G.A.O.T.U "، وهي اختصار أو رموز لكلمات، والتي تقرأ : ت أو ط (لأن الطاء في العربية تقلب تاء في الإنجليزية) - ج أو غ (لأن الغين في العربية تقلب جيم بالإٌنجليزية) - أ - و - ت أو ط - و.

ومن ثم يمكن قراءتها مجتمعة غير مفرقة علي النحو التالي : تجوتو أو طجوتو أو طجوطو أو تغوتو أو طغوتو ....الخ.

أليس هذا هو عينه الطاغوت الذي نهانا الله عن عبادته، والذي كان يتولاه القدماء ويقاتلون في سبيله ويؤمنون به فيخرجهم من النور إلي الظلمات، وكان أولياءه هم أولياء الشيطان وحزبه كما وصفهم الله والذين كانوا يقولون للناس أن هؤلاء الذين يشكلون الطاغوت أهدي من الذين آمنوا، وهؤلاء هم من أخبرنا الله أنهم أصحاب النار، أي باختصار كان الطاغوت هو مجلس إدارة الفساد والكفر والضلال العالمي بالكرة الأرضية وعالمي الجن والإنس تحت رئاسة شيطاني الجن والإنس (إبليس والدجال). قال تعالي :

اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (البقرة:257)

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلاً (النساء:50).

الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً (النساء:76).

وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (النحل:36).

وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (الزمر:17).

لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (البقرة:256).

 

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (النساء:60).

قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (المائدة:60).

 

ويعلو درجة الرجال التسعة الغير معروفين في هرم درجات الماسونية درجة الشياطين السبعة المقربين من إبليس، وهؤلاء هم أنفسهم الآلهة السبعة التي تشرع القوانين في النصوص السومرية وكانوا مؤلهين عندهم وفي كثير من الحضارات السابقة واللاحقة لهم، وهم الآلهة الأربعة الأرضية : أنو وإنليل وكي وإنكي (المنسب له الأنوناكي)، وآلهة السماء الثلاثة : سين (القمر) شمس (الشمس) - عشتار (الزهرة المسماة إينانا عند السومريين - إيزيس عند الفراعنة – العزى عند العرب – افروديت عند الرومان).

وهؤلاء السبعة هم غالباً المعروفون بكتب الجن والسحر العربية بملوك الجن السبعة العلوية والأرضية، وهم : عبد الله المذهب- مرة- أبا محرز الأحمر-  برقان- شمهورش- الملك الأبيض- ميمون ابانوخ.

والحلف الشيطاني العالمي عند الإفسادة الثانية والفتنة الكبرى في نهاية الزمان سيضم كلاً من :

بني إسرائيل والممسوخين منهم قردة وخنازير (وهؤلاء الممسوخين أحدي الأمم التي سكنت جوف الأرض) –  اليهود الذين قالوا عُزير بن الله (وهم من نسل العماليق أيضاً) – بقايا شعوب يأجوج ومأجوج البشرية بالأرض بشمال وشمال شرق آسيا (روسيا وحلفاؤها من الصينين وغيرهم) – شعوب يأجوج ومأجوج بالعوالم البعدية والكواكب السماوية الذين تم طردهم من الأرض والمستنسخين أو المهجنين من يأجوج ومأجوج (وهؤلاء فرقة من فرق الأنوناكي أطلق عليهم بألواح السومرية الإيغيغيين أو الإيجيجيين) – شياطين العوالم البعدية بأقطار السماء والأرض والسفلية بتجويفات الأرض (هؤلاء أيضاً ممن كان يطلق عليهم الأنوناكي بالحضارات القديمة) – عاد الثانية (أمريكا) – الإتحاد الأوربي أو الغرب المسيحي المثلث – عبدت النار من المجوس الذين لم يسلموا بعد.

كل هذه الشعوب طبقاً لما جاء بالعهد القديم والجديد ستتجمع في نهاية الزمان عند وادي هرمجدون (وادي جبل مجدو أو مكتو أو مكة – وادي جبل الطور بطوي المقدسة بمكة) ويكون عند جبال الطور بهذا الوادي بمكة نهايتهم ونهاية كل قوي الشر المؤجل أجلها علي الأرض بعد قتل عيسي للدجال.

وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا الذي سيصدر قريباً أن شاء الله "البوابات النجمية والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس".

 

روابط ذات صلة

فهــــرس كتــــــــاب البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس:

القضاء علي الكهانة واستراق السمع في ليلة نزول القرآن بليلة القدر (إغلاق بوابات العوالم البعدية للشياطين وتغيير تركيبة الغلاف الجوي والمغناطيسي وملء السماء بحرس شديداً وشهباً:

الأحزاب بالقرآن هم حزب الشيطان من بقايا قوم نوح وعاد وثمود وفرعون ولوط وأصحاب الأيكة والممسوخين من ب:

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

برج بابل الذي شيده النمرود الدجال لغزو الفضاء وشن حرب كونية علي الله للجلوس علي عرشه بالسماء:

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

الفتنة الكبرى للدجال بسورة المدثر وتفاصيل الصيحة أو الصاعقة المنذر بها أهل الأرض في نهاية الزمان كصاعقة عاد وثمود

هل الخضر وإلياس من الشهود الأمناء الذين سيكون لهم عودة يصنعون فيها العجائب في زمن الدجال ويوم الله الموعود  

الأسئلة المثارة حول الأحزاب وعاد أرم ذات العماد وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وفرعون ذي الأوتاد وال:

البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم بالأرض

هل الملحمة الكبرى وما يحدث بالشام مذكور بالقرآن:

 

 


الأسئلة المثارة حول الأحزاب وعاد أرم ذات العماد وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وفرعون ذي الأوتاد والغزو الفضائي ليأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 


دائماً كان المولي عز وجل يقرن في القرآن بين قوم عاد وثمود وفرعون ويأتي ذكرهم بهذا الترتيب عند ذكر قصصهم بالقرآن ليشير للمراحل التاريخية والترتيب الزمني لهم، كما ربط لنا المولي جل وعلا بين عاد وبين نجم الشعرى اليمانية، ونذكر من الآيات الدالة علي هذا الارتباط بين عاد وثمود وفرعون قوله تعالي :

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14) (الفجر).

أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (ابراهيم:9).

مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ) (غافر:31).

 وَعَاداً وَثَمُودَا وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً (الفرقان:38).

 

فقوم عاد وثمود وفرعون طغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد، أي كانوا أصحاب إمبراطوريات ضخمة وجبارة متسلطة أمتد نفوذها وسلطانها علي معظم بلاد العالم مثل حال أمريكا اليوم (عاد الثانية).

وقوم عاد خلفوا قوم نوح وزادهم الله بسطة في الجسم أي كانوا عماليق، قال تعالي :

أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (لأعراف:69)

وقم ثمود خلفوا قوم عاد، ومن الواضح أنهم كانوا من العماليق أيضا بدليل قدراتهم الفائقة في نقل الأحجار العملاقة ونحتهم القصور والبيوت في الجبال، قال تعالي :

وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتاً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (لأعراف:74).

وقد ذكر المؤرخون كالطبري وغيره أن عاد وثمود وفرعون (أي حكام الفراعنة أو آل فرعون الذين حكموا القبط أو المصريين بمصر) كانوا من العماليق ومن العرب العاربة، وهؤلاء نتجوا كنسل هجين من تزاوج الشياطين مع نساء من الإنس من نسل قابيل (المسيح الدجال).

أي كان قوم عاد وثمود وآل فرعون (الحكماء المؤلهين الذين حكموا المصريين) من نسل واحد وخلف بعضهم بعضاَ في حكم الأرض وهم من عرف بعض قبائلهم في بعض الفترات التاريخية بالهكسوس ويعرفون في بعض الأدبيات الآن بالأنوناكي.

 

واللغز المثير للدهشة والتعجب !!!! والذي يطرح بدوره الكثير من التساؤلات التي لم يطرحها أو يجب عليها أحد من قبل ولن تجدوا لها أي ذكر بأي كتاب تفسير أو تاريخ هو :

 

1.  لماذا استنكر الله علي عاد بناء الإرم ذات العماد (الأبراج أو منصات إطلاق الصواريخ للفضاء) وما هي طبيعة هذه الأبراج ؟؟؟.

2.  ولماذا استنكر علي ثمود جلب أو نقب الصخر بالواد ؟؟؟. وما علاقة هذا الواد بالواد المقدس طوى بمكة وجبل الطور الذي تجلي الله عنده لموسي بهذا الواد ؟؟؟.

3.    ولماذا استنكر علي آل فرعون بناء الأوتاد (الأهرامات أو المسلات الفرعونية) ؟؟؟؟.

4.  ما هو غرض هؤلاء القوم الكفري أو الشركي من تشييد الأرم ذات العماد ونقب الصخر بالواد المقدس طوى وبناء الأوتاد التي جعلت الخالق تبارك وتعالي يذكرها لنا كجرائم في حقه وحق البشرية ؟؟؟.

5.    لماذا تم أخفاء سيرة عاد وثمود من كل الكتب السماوية السابقة والاكتشافات الأثرية ؟؟؟.

6.    ما هي علاقة هؤلاء الأقوام بالأحزاب المذكورين بالقرآن ؟؟؟.

7.    هل هؤلاء الأحزاب ما زالوا متواجدين بالأرض وكان لهم تواجد بالعصر النبوي ؟؟؟.

8.  ما علاقة هؤلاء الأحزاب بالأحزاب الذين استدعاهم أو جلبهم المشركون في العصر النبوي وجري بينهم وبين المسلمين معركة من أهم وأكبر المعارك، عندما أتوهم من فوقهم (من السماء) ومن أسفل منهم (من تحت أرجلهم أو من الأنفاق الأرضية) فزاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنون، فابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالاً شديداً، وفر المنافقون من المعركة وكتب الله النصر للمؤمنين بالريح التي أرسلها عليهم والجنود التي لم يراها أحد، وأنزل الذين ظاهروهم من صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب وأورث المؤمنين أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضاً لم تطأها أقدامهم من قبل، وخلد لنا هذه المعركة في القرآن بسورة حملت أسم الأحزاب ؟؟؟؟؟؟.

9.  ما هي علاقة عاد وثمود وآل فرعون والعماليق والأحزاب بصفة عامة ببني إسرائيل ويأجوج ومأجوج والشياطين والغزو الفضائي الذي سيقوموا به بمركباتهم الفضائية بعد قتل الدجال فيأتون إلي طور مكة وبيت الله الحرام وهم من كل حدب (جسم محدب من أعلي وأسفل كالطبق الطائر) ينسلون (يتساقطون) ؟؟؟ ولماذا كان يحاول هؤلاء الأحزاب دائماً السيطرة علي مكة والآيات البينات بها، والوادي المقدس طوي الموجود به بوابة الله (المعراج السماوي الإلهي) وشجرة المجال المغناطيسي للأرض النورانية الزيتونة المباركة ؟؟؟؟؟.

 

وأول ما سنلاحظه في هذه الأعمال التي قام بها عاد وثمود وفرعون هو ارتباطها جميعاً بالحجارة الصخرية والأودية والسهول التي تستخرج منها هذه الحجارة أو تبني فيها هذه الأبنية الحجرية، وهو ما كان يميز هذه الحضارات القديمة عن غيرها من الحضارات، فجميعها كانت تتميز بالأبنية الحجرية الضخمة والمثيرة للعجب، والتي تحوي الكثير من الأسرار والعلوم والحسابات الرياضية والفلكية الدقيقة جداً، بالإضافة لبنائها في مواقع محددة بالصحاري ثبت لنا في العصر الحديث أنها كانت أقوي مراكز لتجمع الطاقة السلبية بالكرة الأرضية.

وثاني ملاحظة أن هذه الأبنية كانت ضخمة وشاهقة ومنحوتة في الجبال وبداخلها ممرات وكهوف.

فهل كانت هذه الأبنية الحجرية العملاقة لعاد وثمود وفرعون بوابات نجميه أو بعدية علي عوالم آبائهم الأولين من الجن والشياطين لتسهيل دخولهم وغزوهم الفضائي للأرض من عوالمهم البعدية بالأرض والسماء والتجويفات الأرضية لإفسادهم في بيت الله الحرام والأرض المقدسة ؟؟؟؟؟.

هذا ما سنجيب عليه تفصيلياً بأحد فصول الكتاب القادم وبعض المقالات المختصرة القادمة، فهذه الأمور أكبر مما كان يتخيله أي عقل بشري، ولا يعلمها إلا إبليس والدجال وحزب الشيطان (الأحزاب) الذين أخفوا عنا هذه المعلومات، ويمن الله علينا ويمكننا من كشفها !!!!!!!.

قال تعالي :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9) إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11) وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً (12) وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَاراً (13) وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيراً (14) وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولاً (15) قُل لَّن يَنفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِن فَرَرْتُم مِّنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذاً لَّا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلاً (16) قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلَا نَصِيراً (17) قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلاً (18) أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (19) يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِن يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُم بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُم مَّا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلاً (20) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً (21) وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً (22) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23) لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً (24) وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً (25) وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً (26) وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضاً لَّمْ تَطَؤُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيراً (27) (الأحزاب).

 

 روابط ذات صلة

الروابط المتعلقة بوادي طوي المقدس والطور والمسجد الأقصي بالأرض المقدسة بمكة

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

لأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء :

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

هل كان فلك نوح سفينة عملاقة مدرعة:

العلم يثبت حدوث الطوفان نتيجة لاقتراب أجرام سماوية من الأرض والقرآن يؤكد هذه الحقيقة:

الذين هادوا غير اليهود وهم من رفضوا عبادة عجل السامري أو تابوا بعد عبادته:

 

اليهود ليسوا من بني إسرائيل والهنود عبدت البقر والزواحف (أصحاب السبت الممسوخين-الأنوناكي-الرماديون) من أمم بني إسرائيل الأثني عشر

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

الفتنة الكبرى للدجال بسورة المدثر وتفاصيل الصيحة أو الصاعقة المنذر بها أهل الأرض في نهاية الزمان كصاعقة عاد وثمود

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

مساعي تنصيب السفياني تكشف حقيقة عاصفة الحزم التي دعت لها السعودية بسوريا:

ماذا يحدث بالمنطقة العربية من 1978 وحتى الآن ؟؟؟؟؟؟:

سيناريو “مرعب” في وثيقة إستراتيجية:عرقنة اليمن وروسيا تتدخل لدعم الحوثيين ونسخة موجهة من “داعش” لإغراق السعودية ومصر بالفوضى وإستهداف ميزانية السعودية ومقتل مئات الالاف من السنة والشيعة

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م

الخطط الصهيوأمريكية من عام 1979 لإشعال سلسلة من الحروب كل 11 عام باستخدام الجماعات الإرهابية

هل الجبت والطاغوت المذكورين في القرآن هما إبليس والمسيح الدجال

آيات ذكر المسيح الدجال في القرآن

قابيل هو إسرائيل في القرآن ( المسيح الدجال )

هل إسرائيل كان نبي من الأنبياء

ست هو قايين (قابيل) في التوراة (المسيح الدجال)

الدجال هو عُزير الذي زعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل)

هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - الجزء الأول

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - الجزء الثاني

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة  

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

أتباع الشيطان في أمريكا يدعون لتنصيب تمثال للشيطان أمام الكابيتول الأمريكي تمهيداً لعبادة الشيطان في عصر النظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والدجال

 

وبدأ أتباع الدجال (حورس 666) الترويج لديانته الوثنية -- مؤسس حركة "أبناء مبارك" يتبرأ من الإسلام وي:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي)

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا  

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد 

هل كان تابوت العهد جهاز تدمير إشعاعي 

a style="line-height: 150%;" title="   هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا

الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيران لتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا

span style="color:

"


البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم باللأرض بسحر الكابالا

حسب تصريحات الماسوني المنشق دانيل ماسترال

 

 

هشام كمال عبد الحميد

 


يعتبر كتاب "ممرات السحر الخفية" (Rastros do Oculto) للكاتب البرازيلي "دانيل ماسترال" من الكتب الهامة التي شرحت وسائل الاتصال بالشياطين من خلال سحر الكابالا، ودانيل ماسترال حسب ما جاء بمقدمة كتابه كان ماسوني سابق وقائد مجموعة عبدت الشيطان بالبرازيل، ثم تاب ورجع للدين المسيحي حسب قوله.

ولا يهمنا قصة حياته أو غرضه وأهدافه من تأليف كتابه وهل هو من الكتاب المروجين للماسونية بطرق خبيثة أم فعلاً من المنشقين عليهم، فما يهمنا هو ما جاء بكتابه عن بعض الحقائق الخاصة بالتفاصيل المتعلقة بالوسائل التي كان يتبعها الماسون وعبدت الشيطان للاتصال بالشياطين وجلبهم واستحضارهم للأرض من خلال فتح البوابات البعدية (المعروفة باسم البوابات النجمية) لهم بطقوس سحر الكابالا والكهانة والتنجيم والطقوس الكفرية الشركية الأخرى بوسائل وأدوات جديدة أو علمية متقدمة باعتباره أحد شهود العيان والممارسين الفعليين لهذه الطقوس السحرية لجلب الشياطين والاتصال بهم، وسيكون لنا أدواتنا في التحقق والتأكد من صحة أو كذب ما جاء بكتابه من معلومات هامة، وأصل الكتاب باللغة البرازيلية وموجود له ترجمة إنجليزية، وقد تفضل مشكوراً صديقنا بصفحة الفيس الأستاذ/ Mohamed Abd El Azim بموافتنا بنسخة إنجليزية وبرازيلية من هذا الكتاب وترجمة عربية إلكترونية له، وهي ترجمة ركيكة وغير دقيقة مثل سائر الترجمات الإلكترونية بالقطع وسأحاول تقديم أفضل شرح ممكن لها هنا بعد أن فهمت ما يقصده ويعنيه الكاتب.

يقر ماسترال في كتابه أن الهدف الذي يسعى له الإبليسيون (عبدت الشيطان) في النهاية هو استحضار وجلب الشياطين من الأبعاد السفلية بعوالمهم لتتجسد وتظهر في عالمنا الأرضي المادي متنكرين في صورة كائنات فضائية أو ملائكية أو أرواح نورانية متطورة تتظاهر بالطيبة والخير وأنها جاءت من عالمها لمساعدة البشر في حل مشاكلهم وتحقيق السعادة والرخاء والخلود لهم، وسوف يستخدمون الطقوس السحرية والتضحية بالدماء البشرية لفتح البوابات بين أبعاد الشياطين وبعدنا الأرضي والوصول إلي إتمام خطتهم.

والهدف الأخير لعبدت الشيطان هو تهيئه الظروف لشخص بشري ذو قدرات خاصة هو الذي سيستطيع استضافه وتحمل الاستحواذ الكامل للشيطان ذو الطاقة العالية علي جسده لعرض قوى شيطانية لم يرى مثلها على الأرض ليسجد له أهل الأرض بصفته الله إله هذا الكون، هذا الشخص قد يكون موجوداً ويحيا الآن، وهو من سيظهر ويعرف باسم ضد المسيح ( المسيح الدجال).

وكلام ماسترال هذا يتوافق مع ما جاء برواياتنا الإسلامية وبعض الأحاديث النبوية وسفر الرؤيا الإنجيلي وبعض أسفار العهد القديم التوراتي عن تجسد الشياطين في عصر الدجال في الأرض وتمثلهم في صور الموتى وصنعهم العجائب بالحيل والخدع الشيطانية والعلمية التكنولوجية الماكرة وأمرهم الناس بالسجود للشيطان الذي سيكون جسده متحداً بجسد الدجال ليشكلا معاً ثالوث الجبت والطاغوت الدجال علي ما سبق وأن شرحت تفصيلياً بكتبي السابقة ومجموعة من المقالات بمدونتي.

أكد ماسترال في كتابه أن المعارف الباطنية والسحرية المتراكمة عبر العصور انتقلت للإنسان عن طريق الشياطين من خلال ممارسة الطقوس السحرية لعلم الكابالا لفتح هذه البوابات وصرف وإبعاد الناس عن طريق الله.

ويخبرنا الكاتب انه في عهد الدولة المصرية الفرعونية القديمة تحالف الشيطان مع عدد من البشر الذين أصبحوا أعضاء في المدرسة السرية والتي عرفت بأخويه (برازر هود) أو أبناء النار.

بوابات الجسد وبوابات الأرض التي تنفذ منها الشياطين لتسيطر علي البشر

أوضح ماسترال أن هناك نوعان من البوابات ينفذ منها الشياطين هما بوابات الجسد وبوابات الأرض.

وبوابات الجسد تمكن الشياطين من التفاعل والتحكم بالبشر، والطقس الأساسي المستخدم لذلك في الغالب هو التقمص (التلبس) الذي يحدث بجلسات تحضير الأرواح (الشياطين) حيث يقوم الوسيط بالحديث بلسان الروح المتقمصة له (الشيطان الذي يتم تحضيره) ويتم من خلالها أعطاء الاستشارات والأوامر.

وتعتبر التضحية بالدماء والطلاسم والموسيقى الصاخبة والمخدرات والتأمل الفكري الخاص من الوسائل التي تمنح الممارس مستوى أعلى من الارتباط والاتصال بالشياطين وبالتالي يتبعها تمتعه بقوى روحيه أكبر.

هذه القوى (الروحية) ما هي إلا حيل سحريه تقليديه للعرافة أو التنبوء والكهانة، منها التخاطر (وهو في الواقع رسائل تلقى بواسطة الشياطين)، وإشعال النار، وتحريك الأشياء بالذهن وغيرها، وهذه القدرات ليست تطوير ذاتي للفرد وقدراته كما يوحي هؤلاء الشياطين لممارسي هذه الطقوس وإنما هي مجرد أفعال قام بها الأرواح (الشياطين) لتبدو وكأن الشخص قد طور قدراته وقواه الروحية.

وتظهر هذه القوي بوضوح عند ممارسة طقوس سحر الكابالا وتعاليم ومعتقدات الشاكرات وإيقاظ روح الكونداليني (روح شيطانيه خالصة)، ففي الحقيقة هذه الممارسات السحرية تقوم بفتح بوابات الجسد لتحقيق لاستحواذ الشيطاني علي الإنسان. والأتباع الذين أحرزوا تقدما في هذا العلم يستطيعون ترك أجسادهم ويمارسون الإسقاط النجمي حيث يهيمون بأرواحهم حول أجسادهم المسترخية وفي هذه الحالة هم يستطيعون أيضا والتواصل مع الأرواح الشيطانية في البعد النجمى (عالم الجن والأرواح الشيطانية) وزيارتهم في عالمهم.

فالشاكرات السبعة تعتبر أماكن تجمع الطاقة في جسم الإنسان وهي أماكن لبوابات شيطانية يمكن فتحها في الإنسان وانتقال الشياطين إليها لتسكن جسم الإنسان وتتحكم به، ويتم ذالك عن عمد أثناء طقوس عبادة الشيطان بواسطة السحرة والمواليين للشياطين من اجل اكتساب قوي معينه مستمدة من الشياطين.

والشياطين التي تسكن بصفة ثابتة علي بوابات مراكز طاقة الجسم تكون مقيدة بالإنسان (يقصد ماسترال أنها تكون قرينه وقد حدثنا القرآن عن قريننا من الشياطين) ولا تستطيع حرية الحركة خارجه إلا لفترة محدودة جدا ولكنها تتمتع باختلاف السرعة الزمنية بين زمن الأرض والزمن الأخر في البعد الذي فتحت البوابة منه.

وفي الماسونية والكابالا (سواء الكابالا الهندية أو اليهودية أو والزرادشتية أو الهرمسية أو الفرعونية......الخ) يتم تصنيف مراتب الأعضاء في هذه الديانات الشيطانية حسب قوة ورتبة الشيطان القابع في جسده المتصل والمحتمى به (أي كلما كانت رتبه الشيطان المستحوذ عليه عالية علت مرتبه هذا الشخص، فرتبه الشخص الذي يستحوذ على جسده مارد أو عفريت يختلف عن رتبه من بجسده شيطان محدود القدرات).

وفي العادة الأفراد الذين يرتبط تاريخ عائلاتهم بممارسه التنجيم والشعوذة يكون لديهم أقوى أنواع الشياطين على الإطلاق، وهؤلاء لديهم القدرة على التسبب بإصابة الآخرين بالمرض بالطقوس السحرية وافتعال الحوادث والصراعات للآخرين وهو شيء شائع.

والإنسان قوي الإيمان بالله لا تستطيع الشياطين أن تفتح هذه البوابات الثابتة في شكرات جسمه وبالعكس الإنسان الضعيف تسكنه الشياطين لتنهكه وتستغله.

يتفق ما قاله ماسترال هنا مع ما جاء بالقرآن عن تعليم الشياطين للناس للسحر وما أنزل علي الملكين هاروت وماروت ببابل من نوع آخر من السحر كان يستخدم في أذية الناس، وأكد الخالق تبارك وتعالي أنهم لا يستطيعون بسحرهم هذا أن يؤذوا به أحداً إلا بأذن الله، كما أكد لنا المولي عز وجل في آيات أخري أن إبليس لم يمنحه الله سلطان علي عباده المخلصين لأنهم سيكونوا في حمايته بعهد قطعه علي نفسه ألا يكون لمخلوق سلطان عليهم، وأن السلطان الذي سيمنحه للشيطان سيكون علي من يتخذوه ولياً من دون الله، وأن الشيطان يفر عند ذكر أسم الله والاستعاذة به وبالقرآن آيات تصرف الشياطين وتقي منهم كالمعوذتين، قال تعالي:

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (البقرة : 102).

إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (الحجر : 42 ).

إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ (100) (النحل).

وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (الأعراف : 200).

بعد ذلك شرح ماسترال البوابات الأرضية فقال:

أما بوابات الأرض فأكثر تعقيداً فهي تتكون من 12 بعد متداخلة ومتشابكة في الفراغ المادي لكنها تعامل كأبعاد منفصلة عند التطبيق والممارسة لطقوس فتحها والاتصال بعوالمها (غالباً يقصد ماسترال بهذه العوالم عوالم الجن والملائكة السفلية والعلوية في أبعادهم وبرازخهم المختلفة بعالمنا الأرضي وسمائنا الدنيا)، والأرواح من الأبعاد العليا تستطيع النزول للأبعاد الدنيا ولا يمكن حصول العكس (الدنيا لا ترقى للأبعاد العليا، أي الشياطين لا تستطيع اختراق أبعاد وعوالم الملائكة).

ونحن نعيش في البعد الرابع، وفي البعد الأدنى منا يوجد العديد من الشياطين أصحاب القوة الذين حكم الله عليهم بالحبس هنالك (يقصد ماسترال في الغالب الشياطين المقرنين بالأصفاد الذين جاء ذكرهم بالقرآن في قوله تعالي : وآخرين مقرنين بالأصفاد)، ولوسيفر (إبليس) هو الروح الشريرة الوحيدة الذي سمح له أن ينتقل في التسع الأبعاد بما فيها أسماها (أي عالم الملائكة).

وهذه البوابات الأرضية منها المؤقت ومنها الدائم، وهذه الأخيرة الدائمة تشكل البوابات الأهم، أما البوابات المؤقتة فيعتمد ظهورها وفتحها على توقيت محدد تصطف فيه الأبعاد (العوالم) على خط مستقيم وهذه المعارف متقدمه عن ما وصلنا إليه من علم أو تصور.

لهذا المنجمون مهووسون بعلم الأرقام والتعاويذ وعلم النجوم والفلك والتنجيم، فهذه تعتبر أدوات تساعد في الوصول للحسابات النجمية التي تؤدي لفتح هذه البوابات المؤقتة وبالتالي التواصل مع أرواح الأبعاد الأخرى.

فتح بوابة بعدية للشياطين من أحد العوالم الأخرى الخاصة بهم يتم عن طريق السحرة والكهنة عبدت الشياطين في أماكن معينة في الأرض (تتجمع فيها الطاقات السلبية) عن طريق طقوس خاصة وتعاويذ سرية تمنح الشياطين إمكانية الدخول إلي عالمنا البشري وحرية التنقل فيه ولا يكون مقيدا بجسم الإنسان كما في حالة فتح البوابات في مراكز طاقة الجسم البشري (الشاكرات).

في أثناء الطقوس الشيطانية العادية وبدون وجود بوابة بعدية يتم فقط فتح ما يشبه الثقب بين البعدين، ولا يدوم أكثر من 12 ساعة ويتم من خلاله تلقي الاتصال أو التعليمات من الشياطين.

هذه البوابات تسمح فقط للشياطين بدخول عالمنا ولا تسمح للكاهن دخول عالمهم (أي هي تقوم بجلب الشياطين فقط ولا يسمح من خلالها بمرور الإنسان لعالم الشياطين)، كما أن التعاويذ التي يتعلمها الكهنة عن طريق الشياطين تكون لفتح تلك البوابات لهم فقط ولا يطلعوهم علي كيفية غلقها.

بالطبع يوجد بعض الأشخاص المميزين جدا الذين يسمح لهم بعبور البوابات للعوالم الأخرى وذالك لعدة أسباب منها التزاوج بين رجل وامرأة مختارين بصفات خاصة من البشر في هذه الأبعاد ذات القوانين الطبيعية المختلفة مع ذكر أو أنثي من عالم الشياطين، وإنجاب ذريه لها صفات خاصة ومميزه معدلين وراثيا لخدمة إبليس (كذرية العمالقة الذين نتجوا من تزاوج الإنس مع الشياطين قبل الطوفان علي ما شرحت بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال")، ومن ضمن خواصهم أنها تسمح عند عودتهم لعالمنا أن تتلبسها شياطين ماردة وقوية جدا لا يتحملها الإنسان الطبيعي.

كيفية حدوث التزاوج والجماع بين الإنس والشياطين

ويخبرنا ماسترال أن بعض البشر تمت تقويتهم من خلال أحداث تغييرات في حمضهم النووي الوراثي وهذا يتم خلال ثلاثة طرق:

 1- المضاجعة الجنسية مع الشياطين (انكيوبس وسكيوبس - انكيوبس يطلق على شيطان الكابوس الذكر وسكيوبس الكابوس الأنثى) من خلال هذه المضاجعة يقوموا بنقل النطف بين البشر

 2- عندما يستحوذ شيطان على رجل بشري ويقوم من خلاله بتلقيح أنثى بشريه

 3-  وهذا النوع نادر حيث ينتقل زوجان بشريان (خلال بوابه نجميه) ويمارسوا الجنس في البعد الآخر (الجنس النجمي)

في كل الأحوال هذه الطاقة العالية تؤثر على حمض الجنين النووي بطريقه ما تجعل من السهل عليه التعامل مع الأرواح وان يكون معبر لتتقمصه الأرواح وتتخاطب من خلاله وهذا يزيد من انبعاث قوة الطاقة النفسية والروحانية والتي تتغذى عليها هذه الأرواح وتقوى لتتجسد

البشر العاديين لا تحتمل أجسادهم تلبس الشياطين القادمة من الأبعاد العليا وقوتهم قد تقتل الجسد لهذا نرى الوسطاء الروحيين متعبين بعد انتهاء جلسة التواصل أو التحضير، مثل الناطور في ثقافتنا العربية، حيث يتحدث الجن على جسده أو يرى من خلاله أو يتقمص جسده بالكامل، والتشانلر هو من يسلم وعيه للانتقال بين الأبعاد النجمية، وهذا جسده مفتوح الثغرات وطاقته عاليه تساعد الشياطين في إيصال رسائلهم من خلاله بصره أو سمعه أو حسه أو جميعها كالاستحواذ الكامل فيغيب وعيه ويحضر وعي الجن عليه

الأهرامات والزيقورات من أهم البوابات البعدية للاتصال بالشياطين وجلبهم للأرض

فتح هذه البوابات تكون اكبر خدمة ممكن أن يقدمها الكاهن إلي الشياطين وهي في مقابل ذالك تعطيه صلاحيات وسلطة أعلي من غيره لأنها حين تحضر ويكون لها حرية الحركة تستفيد بتكوينها المختلف عن الإنسان كسرعة الحركة واختراق الحوائط.

تقوم الشياطين بتعليم السحرة أولا كيفية بناء البوابة البعدية لجلبهم والاتصال بهم مثل الأهرامات والزيقورات (أبراج بابل وسومر) وهي خطوة مختلفة عن تعليم الشياطين للسحرة كيفية فتح هذه البوابة بتعاويذ دقيقة جدا وسرية.

هذه العلوم المتقدمة المستخدمة لبناء البوابات البعدية ليست ضمن نطاق علوم البشر لأنها لا تخضع للقوانين المادية أو الفيزيائية. لذالك تحتاج الشياطين علي مر الزمن إلي شراكة وأعوان من البشر لكي تستطيع فتح بوابات لها لدخول العالم الآدمي الخاص بنا. (يفهم من كلام ماسترال أن الفراعنة والسومريين شيدوا الأهرامات وأبراج بابل بتعاليم من الشياطين كوسائل للاتصال بهم واستحضارهم).

وقديما كان يحتاج قدماء المصريين إلي أداة لفتح نوافذ للعوالم الأخرى المتوازية مع الأرض باستخدام وسيلة مثل الأهرامات كبوابات، ولكن الآن فقدتقدمت الأخوية الماسونية ولا تحتاج مثل هذه الأدوات لفتحها.

البوابات البعدية الثابتة:

يميز ماسترال بين نوعين من البوابات الأرضية هي: البوابات الثابتة والبوابات المؤقتة.

وأشار ماسترال إلي أن البوابات الثابتة تنقسم لقسمين أساسية وفرعية، وأوضح أن البوابات الرئيسية يصل عددها لحوالي 90 في بعدنا الأرضي، وتوجد أيضا  شبكة كبيرة جداً تحت الأرض من البوابات الفرعية غير معروف أعدادها، والبوابات الفرعية تصل الممرات الثابتة ببعضها والتي تنشاهأ البوابات الرئيسية بين الأبعاد المختلفة، وهي التي تسهل سرعة حركة الشياطين في عالمنا من مكان لآخر.

وما تم فتحه من الـ 90 بوابة حتى أوائل الخمسينات عدد 72 بوابة، لذلك وبسبب فتح تلك البوابات منذ الخمسينات أصبحنا نرى الكثير من التجسدات والظهورات الروحية كظاهرة الأطباق الطائرة، والأوربس (الدوائر المضيئة الطائرة) وظهور الأرواح (يقصد الشياطين) وقد يرى بعضها في وضح النهار.

وسوف يتم فتح 9 آخرين عام 2006 والـ 9 الباقين عام 2013. والظروف الخاصة لفتح البوابات لا يعلمها إلا القليل والنخبة من السحرة والنورانيين.

والبوابات الرئيسية المتبقية من الـ 90 بوابة وعددها 18 بوابة هي الأصعب لأنها سوف تفتح بعد خطير تحضر منه شياطين مرعبة وهو بعد الجحيم، لذالك فإن سحرة محدودة فقط تعرف طرق وتعاليم سرية عن فتحها إلا أنها تتطلب شروط فلكية معينة وظواهر طبيعية يتحكم بها الله وحده لكي تفتح ولم تتوفر بعض هذه الظروف الملائمة لفتحها بعد.

وغالبية البوابات الرئيسية تكون علي سواحل البحار حيث ستخرج شياطين الجحيم من البحر، ولقد سبق التنويه أن في بعدها الفعلي البعد الأسفل لا يكون بحر ولكن في بعدنا البشري يقع مكانه المادي في أعماق البحر.

إذن جميع الأبعاد المتوازية هيهنا في منطقتنا علي كوكب الأرض بسمائه وأرضه، فهي ليست على كوكب المريخ أو جالاكسي.

ولقد حدثنا الكتاب المقدس عن الشياطين الذين سجنوا في الهاوية (يقصد المقرنين في الأصفاد). ويخبرنا عنالكائنات التي تسكن السماء والأرض وتحت الأرض (يقصد عالم التجويف الأرضي السفلي الذي يسكنه شيا طين وبعض قبائل يأجوج ومأجوج في الغالب). لذلك إذا أردنا أن نتحدث عن فضاء مادي فنحن نشير إلي ما يشمل مساحة كوكبنا، غلافه الجوي،البحار والجبال، وعندما نتحدث عن السماء، لا نقصدإشارة إلى "الجنة"، المكان الذي يسكن فيه الله ... ولكن أجزاء من الغلاف الجوي للأرض.وبالطبع الأهرامات هي بوابات رئيسية قوية وتستطيع عمل أي شيء.

هناك في خندقماريان، وهو المكان الذي في عمق المحيط حيث لا يوجد شيء أعمق، هو الهاوية تحت الماء مع عمق بالضبط 11033 متر. ومن المتاخمة للجزر ماريانا على المحيط الهادئ بالقرب من الفلبين، والتي بها البرد والظلام الأبدي، وضغط 1100 مرة أكبر من سطح كوكب المريخ كل سنتيمتر مربع في ماريانا يدعم وزن عمود من الماء 11km، وهو ما يعادل تقريبا 7 طن من الضغط.

إلا أنهم في الطابق الأسفل من العوالم الـ 12 أي أنه في الحقيقة في هذا البعد السفلي ليست هناك كل هذه الرطوبة، ولا تكافح في التنفس تحت الماء، ولاارتعاش ولا الظلام. لأنها  ليست في البعد الأرضي، ليست في الواقع في قاع البحر، ولكن تحتل نفس المساحة والحجم من خندق ماريانا.

يتفق ما قاله ماسترال عن وجود أغلب البوابات البعدية الرئيسية علي سواحل البحار مع ما أشار إليه القرآن من أن أماكن التقاء البحور مع بعضها أو التقاء الأنهار مع البحور هي أماكن توصل لبرازخ وعنده حجر محجور (حاجز طاقة غير مرئي أو بوابة لهذه البرازخ) وذلك في قوله تعالي:

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً (الفرقان : 53).

مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) (سورة الرحمن).

فالبرزخ في الآية الأولي يقع عند التقاء ماء نهر عذب بماء بحر مالح، والبرزخ في آيات سورة الرحمن يقع عند نقط التقاء بحر ببحر يخرج منه اللؤلؤ والمرجان وتسير فيه السفن الضخمة، أذن هو عند نقطة التقاء بحر مالح ببحر مالح آخر مختلف عنه في بعض خصائصه، لأن اللؤلؤ والمرجان لا يتواجدان سوي بالبحار المالحة وليس بالأنهار العذبة......... فما هو البرزخ ؟؟؟؟.

البرزخ هو عالم غير مرئي لنا وهو ما نسميه ببعد ثاني أو ثالث أو رابع.....الخ، وبرزخ ما بين الموت والبعث هو المكان الذي ستذهب إليه أرواحنا بعد الموت وتعيش به حتى قيام البعث، وذلك مصداقا لقوله تعالي:

حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ (101)  (المؤمنون:100).

والبرازخ المتواجدة عند نقاط التقاء مياه الأنهار العذبة بالبحار المالحة هي في الغالب برازخ عالم الملائكة الأرضية، وبرازخ التقاء البحور بالبحور هي في الغالب برازخ عوالم الجن والشياطين، لما ثبت عن رسول الله أن الجن والشياطين يسكنون جزر البحور، وأن إبليس يضع عرشه علي الماء.

أما الحجر المحجور فهو الحاجز، أي ممر طاقة عند حاجز مائي يوصل بين عالمين، كعالمي الجن والإنس أو عالمي الملائكة والأنس أو عالمنا وعالم يأجوج ومأجوج وهكذا، وذلك مصداقاً لقوله تعالي:

أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61) (سورة النمل).

وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوّاً كَبِيراً (21) يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُوراً (22) وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً (23) (الفرقان:22).

والمعني أن المجرمون يطلبون عند الموت عندما يشاهدون الملائكة الآتين لقبض أرواحهم الذين كان محجوب عنهم رؤيتهم أن يكون بينهم وبين هؤلاء الملائكة حاجز صلب لا يستطيع هؤلاء الملائكة اختراقه.

وهذا الحجر المحجور الخاص بعالم الملائكة المذكور بالآية 22 من سورة الفرقان، جاء ذكره بنفس سورة الفرقان قبل ذكر الله للحجر المحجور الموجود عند مرج البحرين العذب والمالح بالآية 53 من نفس سورة الفرقان، ليشير لنا الله أن هذا الحجر المحجور خاص ببرزخ عالم الملائكة، ومن ثم يكون مجمع البحرين الخاص بالبحور المالحة هو المكان المتواجد عنده الممر أو بعد الطاقة الموصل لبرزخ عالم الجن والشياطين ويأجوج ومأجوج، وهذا الممر يكون عند مشرقي ومغربي الأرض، أي عند النقاط التي تشرق وتغرب فيها الشمس علي سكان منطقة الشرق الأوسط، ومنطقة شروق وغروب الشمس علي الجهة المقابلة من الكرة الأرضية، ونقطة شروق الشمس لنا ستكون هي نقطة غروبها علي سكان الجهة المقابلة والعكس صحيح، لذا جاء ذكر هاتين النقطتين بالآيات السابقة مباشرة لمرج البحرين المالحين. ثم جاء الحديث بعد هذه الآيات من سورة الرحمن عن عالمي الجن والإنس، وأقطار السماوات والأرض التي لا يمكن لأحد النفاذ منها إلي العوالم والأبعاد الأخرى ألا بسلطان يقيه ويحصنه من عقبات السفر في الفضاء والشهب والنيازك والكويكبات الصغيرة المكونة من نار ونحاس. قال تعالي:

رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ (17) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (18) مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ (20) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ (22) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (23) وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (24) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (25) كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (28) يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ (29) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (30) سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ (31) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (32) يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ (35) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36) (سورة الرحمن).

وعوالم البرزخ الغير ملائكي تكون في زوايا أو أطراف الأرض عند النقاط التي تشرق وتغيب منها الشمس ومنطقة القطبين، فهي مناطق مظلمة أو معتمة تمتص كل ألوان الطيف الموجودة بضوء الشمس ولا تعكس أي طيف منها، ومن ثم لا نستطيع رؤيتها ببصرنا وتكون محجوبة ومحجوزة عن أدراك حواسنا.

وجاء بسفر الرؤيا بالإنجيل أن يأجوج ومأجوج سيخرجون من زوايا الأرض الأربع بعد أن يضلهم الشيطان فيجمعهم لحرب القديسين (الموحدون المؤمنون)، أي يأتون من نقاط عوالم البرازخ التي يعيش فيها الشياطين والجن، لأن هذه الأماكن تناسبهم كممرات وبوابات نجميه ومعارج تتناسب مع طبيعتهم شبه النارية مثل الجن، وهذا نص ما جاء بسفر الرؤيا الإصحاح العشرون:

7 ثم متى تمت الألف السنة يحل الشيطان من سجنه

8 ويخرج ليضل الأمم الذين في أربع زوايا الأرض: جوج وماجوج، ليجمعهم للحرب، الذين عددهم مثل رمل البحر

9 فصعدوا على عرض الأرض، وأحاطوا بمعسكر القديسين وبالمدينة المحبوبة، فنزلت نار من عند الله من السماء وأكلتهم

والمدينة المحبوبة هنا هي الأرض المقدسة مكة التي سيكون بها معسكر الموحدين في آخر الزمان، وبها جبل الطور الذي سيتحصن به عيسى والمؤمنون عند خروج يأجوج ومأجوج.

البوابات البعدية المؤقتة:

البوابات المؤقتة نادرة ولا تفتح إلا عند حدوث ظواهر فلكية محددة كاصطفاف العوالم علي صف واحد وتفتح فيها البوابات المؤقتة لعدة دقائق. وهي عكس البوابات الدائمة فليس لها مكان محدد مثل الأهرامات، فيمكن فتحها من أي مكان وتفتح لدقائق معدودة فقط ويعبر منها الإنسان وليس الشيطان وتسمح بمرور إنسان واحد فقط جسديا وليس أكثر من ذلك كما في حالة النافذة الدائمة. ولكن بشرط معرفة كيفية إظهارها بعلم الكابالا لبناء الممر وكيفية العبور خلالها وأصعب شيء فيها هو كيفية معرفة التوقيت التي تفتح فيه.

هذا التوقيت له علاقة بحالات فلكية معينة وتوقيت اليوم وعلم التنجيم والكابالا ولكي نستوضح صعوبة توقيتها علينا أن نتخيل ذلك المثال:

الأبعاد الـ 12 (ذكر في موضع آخر أنهم 9) هم عبارة عن 12 دائرة متداخلة وعالمنا هو الدائرة الرابعة من الدائرة الداخلية. في كل دائرة توجد نافذة أو فتحة. وجميع هذه الدوائر تدور في اتجاهات متعاكسة وسرعات مختلفة لدوران كل دائرة.

الآن لكي نعبر من بعدنا إلي بعد آخر يجب أن نختار التوقيت الذي تتصاف جميع النوافذ في الدوائر لكي تخلق ممر إلي دائرة البعد الذي نريد الانتقال إليه.

أما بالنسبة للنوافذ نفسها فهي ليست ظواهر طبيعية أو دورية مثل المحطات لكي نعلم أين ومتى ستنشأ حيث يتم تحديدها عن طريق الوحي من شياطين الجحيم فقط إلى الكهنة لفتح هذه النوافذ، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي مكان على هذا الكوكب  فهي لا تزال ظواهر روحية ومع ذلك فهناك النوافذ التي يمكن أن تفتح كل يوم في أوقات محددة والبعض الآخر فقط في أيام محددة، عند حدوث بعض الظواهر الفلكية، مثل الكسوف أو تشكيلة معينة من الكواكب والأقمار وتغير الفصول الخ ...

ذكرنا انه يمكن للأبعاد الأعلى من الشياطين أن تذهب دائما إلى الطوابق في الأبعاد الأسفل من ذلك، ولكن الذي في الأسفل لا يمكن أبدا أن يرتفع لما هو أعلى إلا إذا أعطي الحق من إبليس للوصول لأعلي.

لذلك إذا كان هؤلاء الناس تسير لتلبية نداء الشياطين السفلية، فمن الواضح أنهم وصلوا إلى "منطقة الأبراج" لمنطقة انحباس الشياطين، وإلا فإن استخدام النوافذ الدائمة سيكون أسهل علي إنشاء ممرات دائمة لعبور الشياطين لبعد الأرض البشرية.

ولكن يبدو أن هذه هي الطريقة التي وجدها الشيطان للناس المختارة لكي تمر من هذه الأنواع من النوافذ المؤقتة ليتلقوا  قوي خاصة من هذه الشياطين التي في السجن في البعد غير الدنيوي عن طريق تلك الطقوس ونقل قوتهم للبعد الدنيوي.

قد يبدو وقت فتح البوابة المؤقتة دقائق بزمن بعدنا الأرضي ولكن كلما مر بين الأبعاد إلى بعد آخر يمكن للمرء أن يكون انطباع انه مرت عدة ساعات لاعوجاج الزمكان.

هذه كانت نبذة مختصرة عن البوابات البعدية والأهرامات كممرات ووسائل أتصال بالشياطين والتفاصيل كاملة بكتابنا القادم.

 

 


فهرس كتاب مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني (المسيح الدجال)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

 

لتحميل الكتاب أضغط علي الرابط التالي:

 http://heshamkamal.3abber.com/post/129615


 

الفهـــــرس

 

المـوضـــــــــــــــوع

رقم الصفحة

المقدمــــــــــــــة

9

الفصل الأول

قدماء المؤرخين العرب يؤكدون :

المسجد الأقصى المذكور بالقرآن يقع بالعدوة القصوى بالجعرانة

بمكة وليس بالقدس الفلسطينية

 

 

الأحاديث النبوية الصحيحة لقصة الإسراء والمعراج لم تثبت وقوع المسجد الأقصى بفلسطين

20

المسجد الأقصى بالعدوة القصوى بالجعرانة

24

كتب التاريخ والسيرة التي أكدت وقوع المسجد الأقصى بالعدوة القصوى بالجعرانة بمنطقة مكة

25

منطقة فلسطين كانت تسمي بمنطقة إيليا في العصر النبوي والمسجد الأقصى بفلسطين تم تشييده في عهد عبد الملك بن مروان

28

تاريخ بناء المسجد الأقصى المبارك

30

مدينة القدس الفلسطينية ذكرت في القرآن باسم أدني الأرض لوقوعها بأخفض منطقة في العالم

33

التفاصيل التي أعطاها النبي لأوصاف المسجد الأقصى الذي أسري به إليه تثبت وجود هذا المسجد في عصره وأنه مسجد الجعرانة

33

الرد علي الشبهات المثارة حول تحويل القبلة من المسجد الأقصي بفلسطين للمسجد الحرام بمكة

35

الفصل الثانى

المخططات الصهيونية لإقامة الهيكل اليهودى بمكة وتشييد مملكة المسيح الدجال بالأراضى المقدسة بالجزيرة العربية

 

هيكل سليمان فى العقائد اليهودية

42

تجديدات الحرم المكى عبر التاريخ الإسلامى

45

تجديدات الحرم فى عهد آل سعود ( من 1744م حتى الآن )

47

مشاريع تجديد مدينة مكة فى عهد الملك عبد الله

50

مشروع تطوير الحرم المكى ومدينة مكة المكرمة

51

ماكيتات مشروع تجديد الحرم المكي تثبت العلاقة بين الهيكل الصهيونى والرموز الماسونية وهذا المشروع المكى

55

الماسون يجسدون رموزهم وأصنامهم الوثنية فى العصر الحديث فى صورة مبانى حديثة

56

أهم الرموز الماسونية ودلالاتها الشيطانية ( رموز جماعة القابالا اليهودية )

56

مشروع تجديد المسجد الحرام يجسد صورة الإله ست داخل وحول الحرم المكى محاطاً بالنسر الموجود علي الدولار الأمريكى

66

مشروع برج الساعة

82

مشروع جسر الجمرات بمنى

84

مشروع قطار المشاعر المقدسة

85

مشاريع تطوير مدن المملكة العربية السعودية

86

الفصل الثالث

أسئلة وعلامات استفهام حول مشاريع تجديد الحرم المكى

 

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدى المسلمين فى الروايات الإسلامية

شعار شركة بن لادن هو شعار الإله بافومت عند الماسون (الشيطان)

93

95

رجسة الخراب التى نبأ النبى دانيال وعيسى بإقامة الدجال لها ببيت الله المقدس بمكة

95

نبوءة سورة الإسراء بدخول المسجد الحرام وهدم الهيكل الوثنى الذى سيشيده بنى إسرائيل بمكة في نهاية الزمان

99

الدكتور سلمان العودة يستنكر وجود النجمات السداسية فى زخارف الحرم المكى

102

وبدأت دعوات بعض المشايخ السعوديون لهدم المسجد الحرام بدعوى تفادى الإختلاط

103

علماء السعودية يُجيزون نقل مقام إبراهيم من جوار الكعبة إلى مكان آخر خارج الحرم

104

هيئة الأمر بالمعروف تطالب بإزالة عدد منالآثار الإسلامية بمكة والمدينة

106

فتوي هيئة كبارالعلماء السعوديون بعدم جواز السعي في التوسعة الجديدة للصفا والمروة التي تمت عام 1429 هـ (2008 م)

107

فتوى الإمام محمد بن إبراهيم

109

فتوى الشيخ صالح بن فوزان حول مسعى الصفا والمروة الجديد

112

الفصل الرابع

هل سكن النبى إبراهيم بالأراضى المقدسة بمكة أم بفلسطين

كما يزعم أهل الكتابوالمؤرخين المعاصرين

 

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته إستوطنوا بالأراضى المقدسة بمكة وما حولها

115

مكة المكرمة هى مركز الكرة الأرضية بالقرآن والأبحاث العلمية الحديثة

120

أولاً : مكة المكرمة هي مركز الجاذبية الأرضية ونقطة إلتقاء الإشعاعات الكونية

120

ثانياً : مكة هي مركز اليابسة على الأرض (وسط الأرض)

121

ثالثاً : مكة المكرمة هي المدينة المثالية لحساب التوقيت العالمى

123

رابعاً : الطواف من اليسار إلى اليمين بالكعبة يماثل حركة الأجرام السماوية والذرة

124

خامساً : السجود نحو مكة المكرمة يخلص الجسم من الشحنات الكهربائية الزائدة ويحمى الإنسان من الأمراض

125

قصة النبي إبراهيم فى نصوص التوراة

126

نقاط الخلاف بين التوراة والقرآن فى قصة سيدنا إبراهيم

126

نقاط الخلاف بين نصوص التوراة العبرية والتوراة السامرية للمواقع التى إستوطن بها النبى إبراهيم

141

معظم المدن التى إرتحل إليها سيدنا إبراهيم بنصوص التوراة ما زالت موجودة بأسمائها القديمة أو أسماء قريبة منها بمكة والمدن المحيطة بها بالمملكة العربية السعودية

143

المؤرخون يؤكدون أن جذور الكنعانيين تعود للجزيرة العربية

143

العمالقة سكان مكة والجزيرة العربية

147

الكنعانيون والأموريون من أحفاد العمالقة

148

اليبوسيون من أحفاد الكنعانيين الذين إستوطنوا بمكة

148

شكيم (أرض نجد)

150

بلوطة مورة (مُرة) وأرض المُريا (الموريا - مورية - مريه ) 

154

أرض الموريا بالتوراة التي بني بها إبراهيم بيت الله المُقدس هي أرض مَكَّة

156

بكه – مكه والحج إليها بالمزمور 84

161

جبل عرفات بالمزمور 86

163

مكة والمدينة مساكن العرب من بني يقطان بترجمة التوراة لسعدى الفيومى

164

المدينة المقدسة (أورشليم) مكعبة (كعبة) بسفر الرؤيا ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء حياة (بئر زمزم)

166

بئر سبع (بئر لحى رئى) بالتوراة هي بئر زمزم بمكة

168

من نصوص التوراة المحرفة الذبيح إسماعيل وليس إسحاق؟

172

قادش (مكة) وشور و جرار و بارد (أماكن وأودية بمكة)

174

قادس ومكت (مكة) فى نقوش معركة مجدو التى خاضها تحتمس الثالث بالجزيرة العربية

178

بيت إيل (بيت الصنم العربى مناة بين مكة والمدينة)

183

فاران الحجاز وفاران مكة بخرائط بطليموس وعند المؤرخين العرب والتوراتيين

185

وسكن لوط بشرق مكة المكرمة والطائف

188

الرفائيون (الزمزميون) الساكنون فى عشتاروت (عند صنم العزى - عشتر بمكة)

190

فلس طئ (فلسطين) وصيدا بالسعودية واليمن ولبنان والخليل والجليل بمكة

192

الفصل الخامس

خروج موسى وبنو إسرائيل من مصر إلى مكة

لتطهير بيت الله الحرام من تدنيس العماليق وإقامة شعائر الحج به

 

موسى يطالب فرعون بإطلاق بنى إسرائيل معه ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة طبقاً لما جاء  بنصوص التوراة العبرية

199

القرآن يقر بخروج بنى إسرائيل من مصر للتوجه للأرض المقدسة بمكة

 

·   الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

 

·      أدلة من الأحاديث تثبت أن الوادي المقدس طوي بمكة

 

·   جبل حوريب بالتوراة هو نفسه جبل الطور بالوادي المقدس طوى بمكة

 

205

 

210

 

 

214

 

220

برية سين أو سيناء هي برية الجزيرة العربية بالخرائط القديمة (أرض غله اقمر سين)

221


الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية)

 

هشام كمال عبد الحميد

قال تعالي:

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35) فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (38) (النور).

الآية الأولي من هذه الآيات تسمي آية النور وهي واردة بسورة النور والسورة مسماة علي أسمها وهذه الآية من الآيات التي احتارت عقول الأولين والمعاصرين في تفسيرها، ونسأل الله أن يوفقنا ويهدينا لإعطاء أدق وأقرب تفسير صحيح لها من خلال هذا البحث.

في هذه الآيات البينات المباركة من سورة النور يضرب لنا المولي تبارك وتعالي مثل لنوره المادي البصري الذي ينير السماوات والأرض، ونور هدايته الروحي الإيماني الذي ينير قلوب وعقول المؤمنين ويهديهم لطريق الهدي والصلاح بهذا النور والفيض الإلهي من خلال رسله وكتبه المنزلة.

فشبه الخالق جل وعلا لنا هذا النور في الأرض وفي كل كوكب بمشكاة فيها مصباح وهذا المصباح في زجاجة وهذه الزجاجة تضيء كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية، ويكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار، والكل يضئ وكأنه نور علي نور.

والمشكاة والمصباح (فتيل أو لمبة الإشعال) والزجاجة يشكلان معاً مصباح كل كوكب، ومصابيح هذه الكواكب هي زينتها التي تنيرها بالضوء ودرعها الواقي كما سنشرح في حينه.

ومسقط أو منزل هذا النور الصادر من عند الله في جميع الكواكب التي بها حياة والأرض بيوت الله المقدسة الموجودة بمركز الأرض والكواكب الأخرى التي بها حياة ومخلوقات تشبهنا أو تختلف عنا، والتي أذن أن ترفع ويذكر فيها اسمه ويسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا يلهيهم بيع ولا تجارة عن ذكر الله وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة.

فعناصر النور الضوئي البصري أو مصابيح الكواكب في الكون أربعة هي: المشكاة والزجاجة والمصباح والشجرة النورانية المباركة وزيتها النوراني.

وعناصر الهداية والنور العقلي أربعة أيضاً هي: الكتاب والرسول والعقل (أو القلب الذي يعقل به الإنسان) ولباس التقوى (النور المحيط بالإنسان أو هالته النورانية).

وحلقة الوصل بين النور الضوئي والنور الإيماني الذي يحيط بالإنسان ويمشي به في الأرض هي بيوت الله المقدسة في السماوات والأرض.

وقد وصف الله كتبه المنزلة والرسل والعقل ولباس التقوى بالنور في آيات متعددة لا مجال لذكرها هنا.

ولنعد الآن لآية النور، ولفهم طبيعة المشكاة والمولد أو الشجرة المباركة التي تمدها بالنور والطاقة يلزمنا الإجابة علي عدة أسئلة هي:

1.    ما المقصود بكلمات المشكاة والمصباح والزجاجة والكوكب الدري والشجرة المباركة بهذه الآيات ؟؟؟؟؟.

2.  هل وصف "زيتونة" ووصف "يكاد زيتها يضئ" يرجع إلي المشكاة أم المصباح أم الزجاجة أم الكوكب الدري أم الشجرة المباركة، وما المقصود بصفة زيتونة ؟؟؟؟؟.

3.  هل الشجرة المباركة في هذه الآيات هي شجرة الزيتون كما ظن كثير من أهل السلف والمعاصرين أم شجرة أخري نورانية لا تنتمي للأشجار النباتية نهائيا ؟؟؟؟؟.

4.  إذا كانت هذه الشجرة النورانية الزيتونة ليست شرقية أو غربية فإلي أي جهة أو اتجاه تنتمي أو ينتمي محورها القطبي ؟؟؟؟؟.

5.  هل الزيت النور علي نور الذي يضئ ولو لم تمسسه نار موجود في المشكاة أم المصباح أم الزجاجة أم الكوكب الدري أم الشجرة المباركة وما هي طبيعة هذا الزيت النوراني ؟؟؟؟؟.

6.  أين توجد هذه البيوت المقدسة أو المباركة التي تعد مراكز لتجمع هذا النور بالأرض والكواكب ومركز لثقلها وأول النقاط التي تستقبل هذا النور بالكرة الأرضية ومنها ينتشر في سائر أنحاء الأرض ؟؟؟؟؟.

7.    متى رفعت هذه البيوت المقدسة وما هي شعائر ذكر الله فيها ؟؟؟؟؟.

8.  ما علاقة البيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها أسمه بهذا الفيض النوراني الإلهي أو الشجرة المباركة والمشكاة ؟؟؟؟؟ وما علاقة شعائر الحج وذكر الله في أيام معلومات بهذه البيوت وهذه الشجرة ؟؟؟؟؟.

9.  ما هو تأثير هذا النور الإلهي علي تركيبة سماء الأرض وخلايا الإنسان وهالته النورانية وسائر المخلوقات والحياة بالكرة الأرضية ؟؟؟؟؟

10. ما علاقة وتأثير هذا النور الحسي المادي والمعنوي الإيماني أيضاً علي أعمال المؤمنين والكافرين الموضحة بهذه الآيات ؟؟؟؟؟.

ونظراً إلي أن القرآن لا يدعنا بدون مفاتيح للنص وآيات القرآن يكمل بعضها بعضاً، لذا فلابد أن نربط هذه الآيات بآيات أخري تحل بعض ألغازها من خلال الأسئلة الآتية:

ما علاقة هذه الشجرة بالشجرة الطيبة التي تخرج من العرش وتمر بالبيت المعمور وتمتد فروعها في كل السماوات ؟؟؟؟؟.

وما علاقة هذه الشجرة بشجرة طور سيناء أو سنين والموجود بها البوابة الإلهية التي تجلي منها الله لموسي بالوادي المقدس طوي الواقع بذي طوي بالبلد الأمين مكة كما شرحنا بمقالات سابقة ؟؟؟؟؟.

وما علاقة هذه الشجرة ومشكاتها ومصابيحها بمصابيح السماء الدنيا وزينة الكواكب والسقف المرفوع والسقف المحفوظ الذي يحفظ الأرض من اختراق الشياطين لها ومن بحر الأشعة الكونية النارية والشهب والنيازك ؟؟؟؟؟.

ولنبدأ في الإجابة علي هذه الأسئلة:

المشكاة هي كوة (فتحة أو تجويف) غير نافذة يتم فتحها في جدار مثلا ووضع قنديل النور أو المصباح وزجاجته فيها لتقوم بتجميع ضوءه وتركيزه داخل إطار المشكاة، أي بمعني أدق هي إطار يتم من خلاله تركيز الضوء في منطقة معينة وعدم السماح بتشتيته وتفرقه.

والزجاجة عبارة عن وعاء شفاف مصنوع من الزجاج أو غيره من المواد الشفافة يتم وضع فتيل المصباح أو مصدر الضوء الداخلي فيه ليزيد من شدة ضوءه، ويقوم  بعكس الأنوار الخارجية على سطح الزجاجة الخارجي حتى تتألق وتعطينا منظر قريب الشبه من الكوكب الدري حين تنعكس الأنوار المرتدة من المشكاة عليها.

أما المصباح فهو مصدر الضوء الداخلي الموجود داخل المشكاة والزجاجة والذي يضيء عن طريق توصيله بمولد كهربائي أو بطارية داخلية أو خارجية.

فإذا أخذنا اللمبة أو المصباح الكهربائي كمثال فسنجده يتكون من زجاج اللمبة ويكون بداخله غاز كالنيون وفتيل الإشعال أو الضوء وهو أهم جزء بالمصباح ويسمي المصباح كله باسمه، وتوضع اللمبة في حائط حجرة أو أي مكان محدد بإطار معين لأضاءته وهو يعد المشكاة للمصباح والزجاجة.

وإذا طبقنا هذه القواعد علي نور الله المنتشر في كل السماوات والأرض الموجود بالكواكب والنجوم (الشموس) لنشرحه بطريقة مختصرة ومبسطة ليستوعبها المتخصصين وغير المتخصصين فسنجد الآتي:

كوكب الزهرة علي سبيل المثال يسمي نجمه الشروق أو نجمه الغروب لأنه اقرب كواكب المجموعة الشمسية إلينا وهو أول ما يظهر من السماء حين تنقشع عمليه التشتيت الضوئي التي تقع فوق سطح الغلاف الجوى لأشعه الشمس والتي تسبب ظاهره الإصباح، فيظهر الكوكب كنجمه متألقة لأن له غلاف جوى يشتت أشعه الشمس الساقطة عليه مما يسبب تألق سطح هذا الغلاف للدرجة التي نراه فيها على منظر درة أو لؤلؤة (كوكب دري).

والقمر يظهر مضيئاً ومنيراً بالليل نتيجة انعكاس ضوء الشمس عليه.

ونفس الوضع بالنسبة للأرض، فالأرض يحيطها الغلاف الجوي وهذا الغلاف محاط بالغلاف  المغناطيسي المتولد من المجال المغناطيسي للأرض، وتعتبر الشمس والغلاف الجوي والمجال المغناطيسي هما مصدر النور (الكهرباء والضوء) الداخلي بالكرة الأرضية، والغلاف الجوي هو سبب ظهور كوكب الأرض عند انعكاس ضوء الشمس عليه بصورة الكوكب الدري.

والغلاف الجوي والمجال المغناطيسي هما سبب الحياة علي الأرض فبدونهما تفني الحياة بالكرة الأرضية، فهما الدرع الواقي (لباس تقوى الكرة الأرضية) الذي يقوم بحماية الأرض من السيل المنهمر من الأشعة الكونية الضارة القاتلة المدمرة والرياح الشمسية والشهب والنيازك، ويمنع نفاذ الشياطين منه لاستراق السمع، والغلاف الجوي يوفر الهواء والماء بالأرض وكل أسباب الحياة.

والآيات التالية تعطينا صورة أكثر وضوحاً لمصابيح الكواكب، قال تعالي:

وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (الملك:5).

وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ (الأنبياء:32).

إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) (الصافات).

الآيات السابقة تصف وجود مصابيح بالكواكب هي زينتها، وهذه الزينة أو مصباح الأرض جعل رجوما للشياطين وسقف محفوظ يحفظ الأرض من العديد من الأضرار والكوارث، ويحفظها من اختراق الشياطين لها لمحاولة سماع الأخبار من الملأ الأعلى، ومن يستمع منهم يجد له شهاباً رصداً يتعقبه ويندفع خلفه بسرعة البرق كالصاروخ الموجه عن بعد فلا يتركه إلا صريعاً هالكاً.

فزينة الكواكب أو مصابيحها هي أدوات أنارتها وبعث الضوء بداخلها أو خارجها وهي الدرع الواقي للأرض الذي يتركب من المجال المغناطيسي وغلافه المغناطيسي والغلاف الجوي، والغلاف الجوي يتركب من ست طبقات ويحيط به الغلاف المغناطيسي للمجال المغناطيسي مكونا الطبقة السابعة أو السماء السابعة للأرض التي كانت دخان (مجموعة من الغازات) ثم سواها الله سبع سماوات خاصة بالسماء الدنيا وأوحي في كل سماء منهم أمرها الذي يحد لها وظائفها، كما يتضح ذلك من قوله تعالي:

ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11) فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12) (فصلت).

وهذا المجال والأغلفة هي التي تنير الأرض عند سقوط أشعة الشمس عليها وتحميها وهي سقفها المرفوع والمحفوظ، وهي تشكل معاً المشكاة والمصباح والزجاجة، ومصدر طاقتهما ونورهما ونور الشمس وطاقتها أيضاً يأتي من زيت (نور) الشجرة النورانية الزيتونة المباركة.

فالمجال المغناطيسي للأرض المحيط بالغلاف الجوي هو المشكاة، والغلاف الجوي الشفاف الذي يضيء وينير سماء الأرض ويعكس أشعة الشمس عند سقوطها عليه هو الزجاجة، والقطب المغناطيسي الذي يعد مصدر الطاقة الضوئية بالأرض هو المصباح (فتيل الإشعال)، والشجرة النورانية التي تصدر من العرش الإلهي وتنتشر بكل أنحاء الكون هي المولد أو مصدر الطاقة الذي يمد الشمس وهذا المصباح بالنور أو الضوء أو الطاقة الكهربية، وهي شجرة ليست شرقية ولا غربية لأنها شجرة كهرومغناطيسية قطبها شمالي جنوبي فاتجاهها أو قطبها تسري فيه هذه الكهرباء أو النور الإلهي من الشمال للجنوب متخذاً شكل ثمرة الزيتون، ومن ثم فوصف "زيتونة" و "يكاد زيتها يضئ" في آية النور يعود علي الشجرة والمجال المغناطيسي المتولد منها وعلي الزجاجة أيضاً، فزيتونة وزيتها كلمات مؤنثة والمشكاة والزجاجة والشجرة كلمات مؤنثة أيضا،ً أما المصباح فمذكر ولو كانت هذه الأوصاف عائدة علي المصباح لقال تعالي بدلا من زيتونة زيتوني وبدلا من زيتها زيته.

ومعلوم أن المجال المغناطيسي لأي قطب مغناطيسي يسري فيه هذا المجال من الشمال للجنوب علي شكل ثمرة الزيتون، ومن المعلوم أيضاً أن اللون الأخضر الزيتي الداكن الشفاف هو أعلي الأطوال الإشعاعية الموجية (كالأشعة فوق البفسجية) وهذا اللون يسمح بمرور هذه الأطوال الموجية العالية فقط مما يسبب تكبير الصورة على قاع العين وتقليل الضوء الساقط علي العين فيسمح بالمشاهدة بصورة أفضل، لذا يستخدم هذا اللون كلون لعدسات النظارات الشمسية والخلايا الضوئية الشمسية وعدسات التليسكوبات فائقة التكبير وزجاج السيارات الفيميه وأفلام الكاميرات.

ومن ثم فوصف زيتونة يرجع إلي المجال المغناطيسي للشجرة المباركة والمجال المغناطيسي للأرض الذي يتخذ تياره شكل ثمرة الزيتون، وعلي زجاجة نور أو مصباح الكواكب (الغلاف الجوي) الذي يكون لونه أخضر زيتي داكن.

والآن تعالوا لنتعرف علي بعض خصائص الغلاف الجوي والمجال المغناطيسي للأرض لتزداد الأمور إيضاحاً.

طبيعة الغلاف الجوي:

الغلاف الجوي للأرض هو طبقة غير مرئية مكونة من العديد من الغازات ويحيط الغلاف الجوي بكوكب الأرض والذي يحافظ على الغلاف الجوي من الخروج من مجال كوكب الأرض وتشتته في الفضاء هو الجاذبية الأرضية.

وللغلاف الجوي فوائد عظيمة منها انه ينظم عملية انتشار الضوء على كوكب الأرض حيث أن الغلاف الجوي يقوم بامتصاص بعض الأشعة القادمة من الشمس ويقوم بعكس القسم الأخر إلى الفضاء، وبدون الغلاف الجوي لن نري نهاراً علي الأرض وستصبح سماء الأرض سوداء مظلمة، فالغلاف الجوي هو الذي ينير الأرض عند سقوط أشعة الشمس عليه نهاراً، وهذا الغلاف هو الزجاجة المذكورة بآية النور.

كما يسمح هذا الغلاف بمرور الأشعة تحت الحمراء والأشعة المرئية القادمة من الشمس اللازمة لاستقرار الحياة على كوكب الأرض، حيث تمتص الأرض تلك الحرارة وتستخدمها في العمليات الحيوية والكيميائية اللازمة لعمليات البناء الخلوي والحياة وتوفير الدفء لجميع المخلوقات على كوكب الأرض، فلو افترضنا عدم وجود غلاف جوي لاحترقت الأرض بما عليها من شدة الحرارة التي ستصل إلى الأرض من الشمس والتي قد تصل إلى 200 درجة مئوية .

ويعتبر الغلاف الجوي من الناحية الواقعية درع حماية للكرة الأرضية لعدة أسباب منها انه يوفر الأوكسجين اللازم لحياة جميع المخلوقات على كوكب الأرض، كما أنه يحمي كوكب الأرض من الإشعاعات الضارة التي تأتي عبر الفضاء الشاسع، بالإضافة إلى أن الغلاف الجوي يعتبر درع حماية ضد النيازك والشهب التي قد تصطدم بكوكب الأرض نتيجة انجذابها بفعل الجاذبية الأرضية حيث أن تلك النيازك حين تمر عبر الغلاف الجوي للأرض فإنها تشتعل وتتحطم نتيجة الحرارة المرتفعة التي تصيبها نتيجة احتكاكها بالغلاف الجوي فلا يهبط منها إلى الأرض إلا بعض الصخور الصغيرة أو تتحطم بالكامل قبل مرورها بالغلاف الجوي للأرض .

وتتكون طبقات الغلاف الجوي من مجموعة الغازات المكونة لهذا الغلاف وهي تنقسم لستة طبقات أو سماوات بتعبير القرآن، ولكل طبقة منها وظائفها التي هي الأوامر التي أصدرها الخالق تبارك وتعالي لهذه الطبقات أو السماوات.

وهذه الطبقات هي:

طبقة التروبوسفير- طبقة الاستراتوسفير- طبقة الميزوسفير- طبقة الأيونوسفير- طبقات الثرموسفير- طبقة الإكسوسفير.

وللشمس دورة نشاط يبلغ مقدارها في المتوسط أحد عشر عاماً، وأحد مظاهر هذا النشاط هو الكلف الشمسي، أو ما يسمى (بالبقع الشمسية) وعندما يزداد ضغط هذه الغازات عن الممانعة المغناطيسية لهذه البقع يحدث انفجار رهيب في الغلاف الجوي للشمس تعادل قوته التدميرية أضعاف الطاقة المنطلقة من القنابل النووية في الأرض إذا انفجرت جميعاً مرة واحدة.

وتبلغ مساحة هذا الانفجار على قرص الشمس أكثر من مليون كيلو متر مربع، أي ما يزيد عن مساحة مصر، وينتج من هذا الانفجار أشعة إكس والأشعة فوق البنفسجية، ذات الطاقة العالية، وأشعة مرئية، وأشعة تحت الحمراء، وأشعة ميكروويف وراديو، بجانب أنه في حالة الانفجاريات الشمسية العنيفة يحدث خروج سحابة من الشمس من الدقائق المشحونة تصل إلى الأرض بعد ساعات قليلة من حدوث الانفجار في الشمس، وتسمي هذه السحابة بالرياح الشمسية.

وينتج عن أشعة إكس الصادرة عن الانفجارات الشمسية (والتي تصل إلى الأرض بعد ثمانية دقائق فقط) زيادة تأين مفاجئ في طبقة الأيونوسفير بطبقات الجو العليا (والتي يتراوح ارتفاعها ما بين 85 حتى 700كم)، تؤدي إلى حدوث اضطرابات في البث الإذاعي والتلفزيوني والاتصالات اللاسلكية، لأن طبقة الأيونوسفير هي الطبقة المسئولة عن انعكاس موجات الراديو للبث الإذاعي والتليفزيوني والاتصال اللاسلكي. أما الأشعة فوق البنفسجية ذات الطاقة العالية (القادمة من الشمس) فيتم امتصاص جزء منها في طبقة الأيونوسفير ويمتص الباقي في طبقة الأوزونوسفير، حيث تؤدي هذه الأشعة ذات الطاقة العالية إلى تكسير الأوزون وتقليل كثافته في طبقات الجو العليا (الستراتوسفير) لفترة مؤقتة ـ لا تتجاوز ساعات أو بضعة أيام.

وإضافة إلى ذلك، تعتبر طبقة الأوزون (بالغلاف الجوي العلوي للأرض) من نعم الله الكبيرة على الإنسان وسائر المخلوقات بالأرض، فبدون وجود هذه الطبقة تتسلل إلينا أشعة الشمس فوق البنفسجية من النوع : (C)، وهي أشعة ذات طاقة عالية ويمكنها أن تهلك الحياة على الأرض بالكامل في أيام معدودة.

ونتيجة للاستخدام المكثف الإنسان لمادة (الفريون) في أجهزة التبريد والتكييف، ثم تصاعد هذا الغاز لطبقات الجو العليا، كان ذلك هو السبب الأساسي وراء تحطم الأوزون، ورغم أن الأوزون لم ينعدم تماماً في منطقة الثقب، فتركيزه أصبح أقل من الطبيعي، إلا أن نتائجه كانت خطيرة على سكان جنوب أستراليا ونيوزيلندا، ومنها إصابة الناس هناك بسرطان الجلد، وعتمة عدسة العين، وتقليل المناعة الطبيعية للجسم، وإعاقة عملية التمثيل الضوئي (البناء الضوئي) للنباتات، وهي مصدر الأكسجين اللازم للحياة.

ومن نعم الله علينا أن خلق لنا غلافاً جوياً للأرض. فالغلاف الجوي للأرض يمنع وصول الأجسام الفضائية الضالة إلى سطح الأرض، وذلك نتيجة لسرعاتها العالية عند دخولها في الغلاف الجوي للأرض، فينتج من احتكاكها بجزيئات الهواء تولّد حرارة عالية تؤدي إلى احتراق هذه الأجسام وفنائها وتلاشيها قبل وصولها إلى سطح الأرض، وتسمى في هذه الحالة (الشهب)، إلا أن نسبة ضئيلة جداً تستطيع الوصول إلى سطح الأرض والارتطام به، وتسمى (النيازك).

واكتشف العلماء أن أشعة الراديو تنعكس على طبقات الجو العليا على طبقة (الأيونوسفير) لأنها طبقة تحوي أيونات موجبة وإلكترونات حرة سالبة، واتضح بعد ذلك أن سبب هذا التأين هو أشعة إكس الصادرة من الشمس بحيث تقوم هذه الأشعة بتأيين الذرات المتعادلة إلى أيونات وإلكترونات حرة(نتيجة لطاقتها العالية) في عملية تسمى (التأين الفوتوني).

وهذه من نعم الله الكبرى علينا إذ لولا وجود هذه الطبقة لهلكت كل المخلوقات بالأرض (بسبب أشعة إكس الصادرة من الشمس)، بجانب الاستفادة منها الآن في عكس (ترجيع) أشعة الراديو، وفي أغراض البث الإذاعية والاتصال اللاسلكي عبر المسافات الطويلة.

وصدق من قال بكتابه المنير: "والسماء ذات الرجع" فسمائنا أو غلافنا الجوي يرجع لنا الموجات والأشعة التي تفيدنا في وسائل الاتصال الحديثة، وهي أيضا ترجع أو تعكس أشعة الشمس الضارة والرياح الشمسية خارج غلاف الأرض المغناطيسي والغلاف الجوي.

المجال المغناطيسي للأرض:

المجال المغناطيسي للأرض هو المشكاة الموجود بداخلها الزجاجة (الغلاف الجوي) بآية سورة النور، فالمجال المغناطيسي للأرض ينطلق من القطب المغناطيسي لها، وهذا القطب هو المصباح الذي يولد المجال المغناطيسي، ويمر هذا المجال عبر كل طبقات الغلاف الجوي لينتهي بتكوين غلاف حولها يعرف بالغلاف المغناطيسي وهو المشكاة المحيطة بالغلاف الجوي وكل الأرض.

والشمس والمجال المغناطيسي هما فيض نوري رباني وهما السبب الرئيسي في توليد أي كهرباء أو ضوء أو طاقة بالكرة الأرضية بطريقة طبيعية أو صناعية، فبدون المغناطيس والتيار الكهربائي الذي يتم توليده منه لا يمكن الحصول علي الكهرباء.

وهذا المجال المغناطيسي المتولد في الكرة الأرضية مازال مصدر توليده مبهما لدي العلماء وهم يضعون عدة نظريات وفرضيات لمصدر تولده كلها لم تعطي التفسير المنطقي والطبيعي له، بالإضافة لأنها فرضيات مليئة بالثغرات ومواضع النقص.

والحقيقة أن مصدر توليد طاقة هذا المجال المغناطيسي هو زيت الشجرة النورانية المباركة التي تمد القطب المغناطيسي للأرض بهذا النور أو الفيض الإلهي من الطاقة المغناطيسية والكهربية.

والمجال المغناطيسي للأرض محاط بمنطقة تدعى الغلاف المغناطيسي، ولهذا المجال فائدة كبيرة لاستمرار الحياة على الأرض، فهو يقي الأرض من الرياح الشمسية، وهي تنطلق بسرعة تصل إلى مليون ميل فيالساعة, ولو لم يكن هناك مجال مغناطيسي يوقف ويشتّت هذه الرياح الشمسية فلنيكون لدى الأرض حماية ضد هذه القوى المدمرة, فلذا نستطيع اعتبار المجالالمغناطيسي للأرض درع حامي خفي حولها يحميها من الرياح الشمسية.

ومن الأضرار التي تسببها العواصف الشمسية اضطراب أجهزة الملاحة الجوية للطائرات العابرة لأقطاب الأرض، وأجهزة الملاحة الفضائية للصواريخ والقمار الصناعية، ومكوكات الفضاء، إذا حدث إطلاقها من القواعد الأرضية أثناء حدوث مثل هذه العواصف المغناطيسية الأرضية.

كما تؤدي هذه العواصف إلى إعاقة العمل بالشبكات الكهربية في المناطق القريبة من أقطاب الأرض، لما تسببه هذه العواصف من تغيرات شديدة في التيارات الكهربية خلال طبقات الأيونوسفير في العليا (على ارتفاع فوق المائية كيلومتر فوق سطح البحر)، إذ تتسبب هذه التيارات في توليد تيارات حثية داخل الشبكة الكهربائية تعوق عملها.

ويُحدد شكل الغلاف المغناطيسي الخارجي المجال الأرضي المغناطيسي الداخلي وبلازما الرياح الشمسية والمجال المغناطيسي البين كوكبي.

وعلى الرغم من اعتقاد الكثير أن شكل الغلاف يكون كروياً إلا أن شكله في الحقيقة ليس كروياً. فجميع الأغلفة المغناطيسية الكوكبية المعروفة في النظام الشمسي تملك غلافاً أقرب إلى البيضاوي أو شكل الزيتونة ويكون له ذيل بسبب تأثير الرياح الشمسية.

ويعتبر الفيزيائيون أن الكرة الأرضية عبارةعن مغناطيس ضخم يقع قطباه بالقرب من قطبيها الجغرافيين ويقع القطب الشمالي لمغناطيس الأرض بالقرب من قطبها الجغرافي الجنوبي. أما القطب الجنوبي لمغناطيس الأرض فيقع بالقرب من قطبها الجغرافي الشمالي،

ويمتد الغلاف المغناطيسي المحيط بالأرض والغلاف الجويلمسافة تزيد عن 50 ألف كم في الفضاء.

 


ومن المعلوم أن المجال المغناطيسي لأي قطب مغناطيسي يسري فيه هذا المجال من الشمال للجنوب علي شكل ثمرة الزيتون، والصورة التالية توضح شكل هذا المجال الذي يظهر أثناء سريانه علي شكل ثمرة الزيتون:

والكواكب التي تملك غلافاً مغناطيسيا ولكنه ليس في قوة غلاف الأرض هي:

عطارد والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون، ويُطلق أيونوسفير الكواكب ضعيفة المغناطيسية مثل الزهرة والمريخ تيارات تحرف جزئياً تدفق الرياح الشمسية، لكنها لا تملك أغلفة مغناطيسية بالرغم من ذلك.

نور الشجرة النورانية المباركة يتجمع بمركز الكرة الأرضية بالأرض المباركة بمكة

أوضحت لنا آية النور بسورة النور أن نور الشجرة النورانية الزيتونة المباركة يتركز ويسقط في البداية علي الأرض في نقطة محددة منها هي البيت المبارك، وهو بيت الله الحرام المبارك بمكة مثل هذه الشجرة المباركة، والبيت سمي مبارك نسبة لهذه الشجرة المباركة، فالبيت هو مصدر هذا النور بالأرض من خلال شعائر الحج وهدي الأنعام عند بيته المبارك المحرم التي يسنها الله لنا لنشر هذا النور بالأرض ولشحن أجسامنا وهالتنا النورانية به علي ما شرحت بكتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية".

فالبيت الحرام بمكة هو البيت الوحيد الذي ذكر بالقرآن أنه مبارك، وهو أول بيت وضع للناس علي الأرض وبه الآيات البينات وهدي للعالمين، وموضوعنا يوضح ويكشف أحدي هذه الآيات البينات، وبهذا البيت تتم شعائر الحج، قال تعالي:

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97) (آل عمران).

وتعدَّدَتالروايات في تحديد من بني هذا البيت ومتى تم رفع قواعده لأول مرة، والثابت في أغلب الروايات أن الملائكة بنته وقيل أنها بنته عند تمام خلق السماوات والأرض‏وقيل عند خلق آدم، وكانت الملائكة أولمن طاف به، ثم تَهَدَّم البيت وأُعيد بناؤه عدة مرات، إلى أن أمر الله تعالىأبو الأنبياء إبراهيم وولده إسماعيل عليهما السلام أن يرفعا هذا البيت من قواعده بعد أن غرق وطمره الطين في طوفان نوح.

وهذه الشجرة النورانية المباركة التي تمد الكون كله بالنور والطاقة هي نفسها الشجرة الطيبة المذكور بالقرآن أن أصلها ثابت (عند العرش أو البيت المعمور بالقطع) وفروعها بالسماء، قال تعالي:

 

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ (26) (إبراهيم).

ونور الشجرة المباركة لا بد أن يسقط في الأرض عند مركزها، وهذه النقطة لا بد أن تكون هي أيضاً نقطة أو مركز القطب المغناطيسي والمجال المغناطيسي للأرض، وتحتها تقع نواة الأرض وما يحيط بها من معادن سائلة أغلبها من معدن الحديد المنصهر في باطنها وبعض المعادن المشعة مثل الثوريوم واليورانيوم.

وبكتابي "لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية قدمت الكثير من الأبحاث العلمية التي أثبتت أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ومركز الجاذبية الأرضية والأشعة والموجات النورانية القادمة من الكون والشمس والشجرة النورانية بالقطع، ويخرج وينتشر نور هذه الشجرة من مكة في كل الأرض من خلال شعائر الحج وهدي الأنعام، ويصبغ بنوره المؤدين لشعائر الحج (الآكلين منه) فيقوي هالتهم النورانية (لباس تقواهم) ويقيهم من اختراق الشياطين لأجسامهم ولا مجال لذكر هذه التفاصيل المشروحة بالكتاب سابق الذكر هنا.

وهذه الشجرة هي نفسها الشجرة التي تخرج من طور سنين أو سيناء بوادي ذي طوي المقدس بمكة الواقع بمنطقة جرول شمال الحرم، فمنطقة الجزيرة العربية كلها كانت تسمي بجزيرة سنين بخرائط بطليموس علي ما شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" ومقالات سابقة يمكنكم العودة إليها.

قال تعالي:

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ (المؤمنون 20).

وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) (التين).

وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَّنشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4) وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5) وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6) (الطور).

والتين والزيتون في الآية السابقة ليسا ثمار التين والزيتون وإنما هما جبلان بمكة وليس أي مكان آخر كما جاء ببعض الروايات والأحاديث التي ذكرت أنهما جبلا طور تينا (التين) وطور زيتا (الزيتون) ومنهما بجانب جبال أخري بنيت أحجار البيت الحرام في زمن إبراهيم، واختلف الرواة والمفسرون في موقعهما فبعضهم قال أنهما جبلان بمكة والثالث هو طور سنين، وآخرون قالوا أن موضعهما بالشام.....الخ، والصحيح أنهما بمكة ولا مجال لذكر التفاصيل هنا.

أما البحر المسجور فهو بحر النار الملتهبة من معدن الحديد المنصهر التي يحيط بنواة الأرض والقطب المغناطيسي ويخرج منه المجال المغناطيسي للأرض.  

وكل برامج مشاريع ناسا وهارب التابعتين لحكومة العالم الخفية التي يراسها إبليس والدجال للتلاعب بالطقس والمناخ ومحاولة السيطرة علي مكة وتنجيسها بالهيكل الوثني الذي يشيد بها الآن علي ما شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" هي محاولات لتغيير تركيبة الغلاف الجوي والمغناطيسي للأرض للتلاعب والتحكم بكمية النور الساقطة من الشجرة المباركة ببيت الله المقدس بمكة لتوفير القدر الكافي من الطاقة السلبية لجعل مناخ الأرض أصلح للشياطين وتجسدهم بالأرض ليستعمروها ويطردوا البشر منها.

هذا هو ملخص موجز جداً لموضوع الشجرة النورانية وآية سورة النور وللمزيد من التفاصيل حول هذه الموضوعات ستجدونه بكتابنا القادم " شجرة الزقوم النارية وشجرة النور الإلهي الزيتونة بطور مكة وخطوات الفتنة الإبليسية للإحاطة بمكة والكرة الأرضية والناس".

 


بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

 

هشام كمال عبد الحميد

 

جاء بالمصادر الإسلامية مجموعة من الأحاديث التي تنطبق تماماً علي ما يتم بناءه من أبراج سكنية بمكة وناطحات سحاب فندقية ستشكل في مجموعها الهيكل أو الصنم الماسوني الذي سيجسد شعار الجبت والطاغوت (المسيح الدجال وإبليس) وهو عبارة عن الجزء العلوي من جسد ست الفرعوني (قابيل – الجبت) قاتل أوزيريس (هابيل) محاط بالنصف السفلي من النسر الموجود علي  الدولار والذي يجسد وجه الإله بافومت الماسوني (الشيطان) كما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي.

فقد حذرنا النبي صلي الله عليه وسلم في هذه الروايات التي رواها بعض الصحابة من هدم بيت الله الحرام بمكة بأيدي المسلمون (بدعوي تجديده بالقطع في مشاريع تجديد الكعبة)، ثم قيامهم ببنائه بصورة أحسن مما كانت عليه في عصر الرسول صلي الله عليه وسلم (وهي صورة الهيكل الجديد المبهرة للناظرين بكل معاني الكلمة)، وحددت هذه الروايات علامة لوقوع هذه الأحداث هي بناء مباني أعلي من الجبال المحيطة بالحرم المكي.

لكن هذه الروايات تم التعتيم عليها كما تم التعتيم علي كل الروايات التي كانت تؤكد أن المسجد الأقصى هو مسجد الجعرانة، وكما تم التضليل في خروج بني إسرائيل من مصر للتوجه لمكة وبناء هيكل سليمان بمكة المكرمة.....الخ علي ما سبق شرحه، وبالقطع هناك أيادي مسلمة خفية من بعض الحكام والعلماء المحسوبين علي الإسلام في الماضي والحاضر كانت وراء هذا التعتيم منذ قرون لخدمة المشروع الشيطاني الصهيوني العالمي.

وفيما يلي نبذة عن بعض هذه الروايات:

أخرج ابن أبي شيبة بسنده إلى يعلى بن عطاء عن أبيه قال: كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمروفقال: كيف أنتم إذا هدمتم البيت فلم تدعوا حجرا على حجر؟! قالوا: ونحن على الإسلامقال: وأنتم على الإسلام،قال: ثم ماذا؟ قال: ثم يبنى أحسن ما كان،فإذا رأيت مكة قد بعجت كظائم،ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك. (مصنف ابن أبي شيبةكِتَابُ الْحَجِّ الحديث 16932).

وعن عبد الرزاق عن معمر عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال: إذا رأيت البناء ارتفع إلى أبي قبيس وجرى الماء في الوادي فخذ حذرك.

وروى الأزرقي في كتابه أخبار مكة بسنده إلى يوسف بن ماهك قال: "كنت جالسًا مع عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما في ناحية المسجد الحرام، إذ نظر إلى بيت مشرف على أبي قبيس، فقال: أبيت ذاك؟ فقلت: نعم فقالإذا رأيت بيوتها قد علت أخشبيها، وفجرت بطونها أنهارًا فقد أزف الأمر"

وعلامة هدم الكعبة طبقاً لما جاء بهذه الرواية بناء أبراج شاهقة تعلو رؤوس الجبال حول مكة، وأبي قبيس هو جبل في الجهة الشرقية للمسجد الحرام ويبلغ ارتفاعه (420) متراً تقريباً، والأبراج التي ستشكل الهيكل الشيطاني حول الحرم المكي في مشروع تجديد الحرم هي ناطحات سحاب أقل برج فيها أرتفاعه 80 طابق، وبرج الساعة ارتفاعه حوالي 602متر تقريباً أي أصبح اعلي من جبل أبي قبيس وهو أعلي جبال الحرم المكي.

 

والغريب أن هذه الرواية حددت أن هدم الكعبة سيتم بأيدي المسلمين وليس بفعل زلزال أو قصف بالقنابل أو خلافه، وأن هذا الهدم لن يبقي علي حجر فيه وسيعقبه بناء البيت بصورة أحسن مما كان عليه، أي هذا الهدم سيتم تحت مسمي تطوير وتوسيع البيت الحرام، وقد تحقق ما جاء بها من خلال مشروع تجديد الحرم الجاري تنفيذه الآن.

لكن طالما أن البيت سيتم هدمه لإعادة بنائه بصورة أحسن أذن لماذا تنتقد هذه الرواية هذا التطوير والتجديد للحرم وتصفه بهدم للبيت ؟؟؟؟؟؟؟.

الجواب لأنه بناء مشبوه فوفق ما شرحته بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي فهذه التجديدات ليس غرضها تطوير وتجديد البيت ولكن غرضها تنجيس البيت ببناء الهيكل الوثني الشيطاني بالبيت الحرام الذي سيجسد صورة الإله ست الفرعوني (الدجال) محاطا بالنسر الذي يجسد وجه الإله بافومت الماسوني (الشيطان)، وآل سلول ذوي الأصول اليهودية والمشارب الصهيونية جاء بهم الإنجليز لأرض الحرم ومكنوهم من حكم الحجاز لتنفيذ هذه المخططات الشيطانية ضد بيت الله الحرام.

ماكيت مشروع تجديد الحرم المكي الذي سيجسد الهيكل الوثني للنسر الموجود علي الدولار الأمريكي في شكل فنادق عملاقة تمثل شعار الجبت والطاغوت (إبليس والمسيح الدجال) صورة الإله ست الفرعوني (قابيل - الدجال) بزيه الفرعوني محاطاً بريش وجسم النسر (بافومت – إبليس)

 

مشروع أبراج جبل عمر الشاهقة الواقع غرب الحرم 


وقوله: بُعِجَتْ أَي شُقَّت، وفُتِحت كظائمُها أي قنواتها وآبارها وشوارعها وأنفاقها بَعْضُها علي بعض. (راجع لسان العرب لابن منظور مادة بعج وكظم وشرح هذا الحديث مذكور به).

وهي تلك الأنفاق الأرضية في جبال مكة وتحت أرضها، والأنابيب الضخمة لتمرير مياه زمزم، والصرف الصحي، وبناء قطار الأنفاق المعروف بقطار المشاعر.

ونشرت صحيفة "ذي صنداي تايمز" البريطانية تقرير قالت فيه ان المهندسينالبريطانيين الشهيرين السير نورمان فوستر والعراقية الاصل زها حديد (مصممة مشروع الهيكل) يخططان ويقومان بتغيير معالم المواقع حول مكة المكرمة، من اجل انشاء مبان مرتفعةفي المدينة وخط سريع للسكة الحديد للحجاج.

وليس هناك من شك في أن الفنادق الفاخرة التي يتم بناءها في مكة سترفع أسعار العقارات والمساكن المفروشة التي يقيم بها الحجيج وهذا بدوره سيزيد من تكاليف الحج ويصرف الكثيرين عن أداء هذه الفريضة، كما حدث في عصر موسي عليه السلام من العماليق الذين فرضوا ضرائب باهظة علي الحجيج فأدي هذا لانصراف الناس عن الحج لبيت الله.

ومن المعلوم للجميع أن الفنادق العالمية الكبري يملك معظمها كبار اليهود الصهاينة في العالم، وهاهم قد وطأت أقدامهم الأماكن المقدسة مرة أخري بمعاونة آل سلول ويسعون لإقامة الهيكل الوثني بها لعبادة مسيحهم المخلص فيه (المسيح الدجال) وبعد خروجه سيجبر جميع سكان الأرض علي السجود له ولإبليس في هذا المكان المقدس وإقامة الشعائر الوثنية فيه.

رجسة الخراب التي نبأ النبي دانيال وعيسي بتشييد الدجال لها

ببيت الله المقدس بمكة

 

رجسة الخراب كما جاء بتعريفها في قاموس الكتاب المقدس: هي النبوءات التي حذر فيها النبي دانيال بأن الأصنام ستقام في الهيكل في أورشليم (دانيال الإصحاحات: 9: 27 و 11: 31 و 12: 11)، وأورشاليم هي مكة علي ما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي ومقالات سابقة.

ورجسة الخراب الثانية التي حذر منها النبي دانيال بالإصحاحين 9: 27 و 12: 11 فهي تقع في نهاية الزمان، ويقيمها المخرب الأعظم (المسيح الدجال باليهودية أو ضد المسيح بالمسيحية) الذي سيدنس بيت الله الحرام بأورشاليم أو مدينة الله المقدسة (مكة) بالصنم الوثني الذي سيشيده بها ويبطل الذبيحة والتقدمة (الهدي والذبائح التي تهدي لله في هذا المكان ضمن شعائر الحج)، ويحاول أن يقيم بمكة طقوس العبادة الشيطانية والسحر الأسود وتقديم القرابين البشرية لإبليس داخل الحرم المكي، وتستمر أيامه المسماة بفترة الضيقة العظيمة مدة 3.5 سنة أو 1260 يوماً طبقاً لما جاء بسفر دانيال وسفر الرؤيا.

وقد أنذر المسيح عيسي ابن مريم عليه السلام المؤمنين في نهاية الزمان إذا رأوا في أورشاليم رجسة الخراب التي تكلم عنها النبي دانيال قائمة في المكان المقدس (مكة) أن يهربوا إلى الجبال وينتظروا مجيئه من السماء للقضاء علي  إبليس والدجال، وذكر تحذير عيسي للمؤمنين بإنجيلي متي ولوقا.

متي 24 الأعداد 15-25

فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ قَائِمَةً فِي الْمَكَانِ الْمُقَدَّسِ - لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ

فَحِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ

وَالَّذِي عَلَى السَّطْحِ فَلاَ يَنْزِلْ لِيَأْخُذَ مِنْ بَيْتِهِ شَيْئاً

وَالَّذِي فِي الْحَقْلِ فَلاَ يَرْجِعْ إِلَى وَرَائِهِ لِيَأْخُذَ ثِيَابَهُ.

وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ!

وَصَلُّوا لِكَيْ لاَ يَكُونَ هَرَبُكُمْ فِي شِتَاءٍ وَلاَ فِي سَبْتٍ

لأَنَّهُ يَكُونُ حِينَئِذٍ ضِيقٌ عَظِيمٌ لَمْ يَكُنْ مِثْلُهُ مُنْذُ ابْتِدَاءِ الْعَالَمِ إِلَى الآنَ وَلَنْ يَكُونَ.

وَلَوْ لَمْ تُقَصَّرْ تِلْكَ الأَيَّامُ لَمْ يَخْلُصْ جَسَدٌ. وَلَكِنْ لأَجْلِ الْمُخْتَارِينَ تُقَصَّرُ تِلْكَ الأَيَّامُ.

حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا الْمَسِيحُ هُنَا أَوْ هُنَاكَ فَلاَ تُصَدِّقُوا.

لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضاً.

هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ.

لوقا 21 الأعداد 5-28

وَإِذْ كَانَ قَوْمٌ يَقُولُونَ عَنِ الْهَيْكَلِ إِنَّهُ مُزَيَّنٌ بِحِجَارَةٍ حَسَنَةٍ وَتُحَفٍ قَالَ:

«هَذِهِ الَّتِي تَرَوْنَهَا سَتَأْتِي أَيَّامٌ لاَ يُتْرَكُ فِيهَا حَجَرٌ عَلَى حَجَرٍ لاَ يُنْقَضُ».

فَسَأَلُوهُ: «يَا مُعَلِّمُ مَتَى يَكُونُ هَذَا ومَا هِيَ الْعَلاَمَةُ عِنْدَمَا يَصِيرُ هَذَا؟»

فَقَالَ: «انْظُرُوا! لاَ تَضِلُّوا. فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: إِنِّي أَنَا هُوَ وَالزَّمَانُ قَدْ قَرُبَ. فَلاَ تَذْهَبُوا وَرَاءَهُمْ.

فَإِذَا سَمِعْتُمْ بِحُرُوبٍ وَقَلاَقِلٍ فَلاَ تَجْزَعُوا لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ هَذَا أَوَّلاً وَلَكِنْ لاَ يَكُونُ الْمُنْتَهَى سَرِيعاً».

ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: «تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ

وَتَكُونُ زَلاَزِلُ عَظِيمَةٌ فِي أَمَاكِنَ وَمَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ. وَتَكُونُ مَخَاوِفُ وَعَلاَمَاتٌ عَظِيمَةٌ مِنَ السَّمَاءِ.

* وتتفق هذه النصوص مع ما قاله النبي محمد صلي الله عليه وسلم عن علامات الساعة وذكر منها كثرة الهرج والمرج (القتل) والزلازل والأوبئة والمجاعات والهدة والصيحة والنجم ذو الذنب، وظهور علامات بالسماء كالنجم ذو الذنب والصيحة والكف المدلاة من السماء وغيرها من علامات ظهور المهدي المنتظر الذي سيسبق ظهوره ظهور الدجال، هذا بالإضافة إلي الآيات والعجائب المزيفة التي سيصنعها الدجال في السماء كالصيحة المزيفة والخسوفات الأرضية وحجب الشمس عن الأرض لمدة عام وتغيره المواقيت والزمن فيجعل اليوم كالشهر واليوم كالجمعة ومحاولته إخراج الشمس من المغرب بشمس صناعية تم تصنيعها بمشاريع ناسا للشعاع الأزرق ومشاريع هارب لصنع فتن وآيات الدجال العلمية المزيفة.......الخ.


وَقَبْلَ هَذَا كُلِّهِ يُلْقُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ وَيُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى مَجَامِعٍ وَسُجُونٍ وَتُسَاقُونَ أَمَامَ مُلُوكٍ وَوُلاَةٍ لأَجْلِ اسْمِي.

فَيَؤُولُ ذَلِكَ لَكُمْ شَهَادَةً.

* يقصد عيسي أن وضع المؤمنين في السجون ومطاردتهم وقتلهم وتعذيبهم سيكتب لهم شهادة عند الله.


وَمَتَى رَأَيْتُمْ أُورُشَلِيمَ مُحَاطَةً بِجُيُوشٍ فَحِينَئِذٍ اعْلَمُوا أَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ خَرَابُهَا.

حِينَئِذٍ لِيَهْرُبِ الَّذِينَ فِي الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجِبَالِ وَالَّذِينَ فِي وَسَطِهَا فَلْيَفِرُّوا خَارِجاً وَالَّذِينَ فِي الْكُوَرِ فَلاَ يَدْخُلُوهَا

لأَنَّ هَذِهِ أَيَّامُ انْتِقَامٍ لِيَتِمَّ كُلُّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ.

وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ لأَنَّهُ يَكُونُ ضِيقٌ عَظِيمٌ عَلَى الأَرْضِ وَسُخْطٌ عَلَى هَذَا الشَّعْبِ.

وَيَقَعُونَ بِالسَّيْفِ وَيُسْبَوْنَ إِلَى جَمِيعِ الأُمَمِ وَتَكُونُ أُورُشَلِيمُ مَدُوسَةً مِنَ الأُمَمِ حَتَّى تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ.

وَتَكُونُ عَلاَمَاتٌ فِي الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالنُّجُومِ وَعَلَى الأَرْضِ كَرْبُ أُمَمٍ بِحَيْرَةٍ. اَلْبَحْرُ وَالأَمْوَاجُ تَضِجُّ

وَالنَّاسُ يُغْشَى عَلَيْهِمْ مِنْ خَوْفٍ وَانْتِظَارِ مَا يَأْتِي عَلَى الْمَسْكُونَةِ لأَنَّ قُوَّاتِ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ.

وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِياً فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ.

وَمَتَى ابْتَدَأَتْ هَذِهِ تَكُونُ فَانْتَصِبُوا وَارْفَعُوا رُؤُوسَكُمْ لأَنَّ نَجَاتَكُمْ تَقْتَرِبُ».

* يقصد عيسي عليه السلام أنه متي رأيتم جيوش الأمم (جيوش الدجال من بني إسرائيل والغرب والشياطين وأصحاب الأطباق الطائرة ويأجوج ومأجوج والمتحولون ..... الخ) محيطة بأورشاليم (مكة) فعلي المؤمنين الذين داخلها أن يخرجوا منها ويهربوا إلي الجبال والذين خارجها لا يدخلوها، لأن معصرة غضب الله التي سيهلك فيها جميع الأشرار علي الأرض وينتقم منهم في يوم معركة هرمجدون قد جاءت ساعتها كما جاء بسفر الرؤيا، حيث ستصل دماء هؤلاء الكافرين والمثلثين بأرض مكة إلي ركب الخيل (أي سيكون الدم للركب)، فهي معركة ستدور بين معسكر الخير من أهل الأرض بقيادة المهدي وعيسي ومعهما ألوف مؤلفة من الملائكة ومسلمي الجن وجنود الله من القوي الطبيعية التي لا يعلمها إلا هو، ومعسكر الشر بقيادة إبليس والدجال (المتلبس كلاً منهما لجسد الآخر وروحه وعقله مكونين بذلك الثالوث الشيطاني) ومعهما الكثير من بني إسرائيل واليهود وألوف مؤلفة من الشياطين وجيوش يأجوج ومأجوج.

وأمر عيسي للمؤمنين بالهروب إلي الجبال عندما يروا أورشليم (مكة) محاطة بجيوش (ومنها جيوش يأجوج ومأجوج) يوافق ما جاء ببعض الأحاديث النبوية التي كانت تتحدث عن الملاحم الكبري (هرمجدون) وخروج الدجال ونزول عيسي من السماء الذي أمره الله أن يأخذ المؤمنين عند خروج يأجوج ومأجوج ويهرب بهم إلي جبل الطور ، وسنوضح في فصل لاحق أن الطور هو طور سنين وهو أحد جبال مكة والحجاز وليس جبل طور سيناء الواقع بشبه جزيرة سيناء المصرية حسب مزاعم أهل الكتاب.

وهرمجدون بمعني جبل مجدون أو مجدو وهو الجبل الذي ستدور عنده هذه المعركة، وسبق وأن شرحنا أن مجدو أو مكدو هي مكتو أو مكت أي مكة، وبالتالي فأن معركة هرمجدون ستدور داخل الأراضي المقدسة بمكة (أورشليم) وليس أرض فلسطين حسب الأكاذيب التوراتية وكتب التراث والتفسير التي كانت تنقل عنهم.

نبوءة سورة الإسراء بدخول المسجد الحرام وهدم الهيكل الوثني

 الذي سيشيده بني إسرائيل بمكة في نهاية الزمان

قال تعالي:

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً (8) }الإسراء :4-8{.

ولأننا خدعنا جميعاً فيما كان يروج لنا من أن هيكل سليمان سيقوم اليهود ببناءه في فلسطين قبل خروج المسيح الدجال في نهاية الزمان، فأننا كنا نفسر المسجد الوارد في هذه الآيات بأنه المسجد الأقصى بفلسطين، لكن بعد ما كشفناه بالفصل الأول من كتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي" من أن المسجد الأقصى المذكور بالقرآن يقع بالجعرانة بمكة علي ما جاء بأحاديث نبوية كثيرة تم التعتيم عليها من آل سلول لصرفنا عن مكة وما يحاك ضدها من مخططات شيطانية، يتضح لنا أن المسجد المقصود في هذه الآيات هو المسجد الحرام بمكة، وأن ما سيتبره المؤمنون مما علاه بني إسرائيل (الصهيونية العالمية وقادتها من بني إسرائيل) بهذا المسجد هو تتبير وهدم الهيكل الشيطاني الوثني الذي شرع بني إسرائيل ببناءه الآن داخل الحرم المكي وحوله في صورة أبراج ومباني وفنادق شاهقة، فناطحات السحاب هذه والتي ستجسد صورة الصنم الوثني للنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والدجال هي ما سيتبره (يهدمه) المؤمنون بقيادة المهدي وعيسي داخل مكة في الدخول أو الفتح الثاني للمسلمين لمكة بعد الفتح والتطهير الأول لها من أصنام مشركي وكفار قريش في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم فالعباد الذين دخلوا المسجد أول مرة هم أنفسهم العباد الذين سيدخلون المسجد للمرة الثانية وهم المسلمون كما شرحنا بمقال سابق. 

أما القدس الفلسطينية فليس فيها أي مباني أو ناطحات سحاب شاهقة مرتفعة ينطبق عليها أوصاف تتبير ما علاه بني إسرائيل  الوارد بسورة الإسراء، فمعظم مباني القدس لا يتعدي السبعة أو عشرة أدوار والأبراج العالية نادرة فيها، والهيكل المزمع إنشاؤه من اليهود بفلسطين ليس به أي مباني شاهقة، وها هي القدس قد سيطر عليها اليهود منذ أكثر من 70 سنة ولم يبنوا بها أي هيكل؟؟؟؟؟.

والصور التالية للقدس الفلسطينية توضح عدم وجود أي أبراج شاهقة بمدينة القدس الفلسطينية:

 

 

فأين هي المباني الشاهقة المرتفعة وناطحات السحاب بهذه الصور والتي بناها اليهود بالقدس الفلسطينية وسيتبرها المسلمون عند تحريرهم للمسجد الأقصي بفلسطين؟.

 

وبدأت دعوات بعض المشايخ السعوديون لهدم المسجد الحرام بدعوي تفادي الإختلاط

ما جاء بالروايات الإسلامية السابقة عن هدم المسجد الحرام حجر علي حجر بدأت بوادره تظهر علي السطح الآن بدعوات بعض المشايخ السعوديون لهدم المسجد الحرام وإعادة بنائه مرة أخري لتفادي الاختلاط بين الرجال والنساء داخل الحرم، وهي دعوات تبدو في ظاهرها طيبة مثلها مثل دعوات تجديد الحرم وهدم الآثار الإسلامية بمكة والمدينة حتى لا يتبرك الناس بها، ولكن تزامن هذه الدعوات مع مشروع بناء الهيكل الصهيوني الشيطاني بمكة تثير الكثير من الأسئلة وتضع العديد من علامات الاستفهام حول أهداف هذه الدعوات التي يمكن أن تكون أهداف خبيثة تخدم المخططات الصهيونية الشيطانية، فالمسألة تبدو من جميع جوانبها وشواهدها أنها عملية مخططة وممنهجة يتم ترويجها في توقيتات زمنية محددة ترتبط بما يجري علي الأراضي المقدسة من مشاريع.

فلا أحد ضد تجديد الحرم والعناية به بل هذا واجب علينا ، ولا أحد ضد منع التبرك بأي أثار أو أشياء غير مقدسة ، وكلنا يشجع أي توسعات بالأماكن المقدسة تيسر علي الحجيج أداء مناسكهم وفرائضهم التي فرضها الله عليهم.

لكن لا شك أن جميع المؤمنين ضد أي توسعات أو تجديدات تحتوي علي رموز صهيونية وماسونية، وضد بناء أي منشأت تجسد أصنام النظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال، وضد تدنيس المقدسات بهذه المنشآت الوثنية.

والسؤال الهام المثار دائماً هو: هل مشاريع التجديد بمكة والمدينة تتم لخدمة المسلمين وبيت الله الحرام أم لخدمة المشاريع الصهيونية وهيكل إبليس والدجال؟؟؟؟.

فقد فاجأ مؤخراً الداعيةالسعودي يوسف الأحمد عضو سابق في هيئة التدريس بجامعة الإمام في الرياض مشاهدي إحدى القنوات الفضائية بمداخلة يدعو فيها إلى هدم المسجد الحرام وإعادة بنائه بشكل دائري "لمنع الاختلاط"، والتوسعة على المسلمين.

وبناء على ذلك طالب الأحمد في حديثه لقناة "بداية" الفضائية بهدم المسجد الحرام بشكل كامل وإعادة بنائه بشكل دائري من عشرة أو عشرين أو ثلاثين طابقاً بحيث يؤخذ في الاعتبار الفصل بين الرجال والنساء وحاجة كبار السن والاحتياجات الخاصة.

وكان الشيخ السعودي أيضاً عبد الرحمن البراك قد أفتي مؤخراً بجواز قتل من يبيح الاختلاط مما أدى لاحقاً إلى حجب موقعه الإلكتروني في المملكة العربيةالسعودية.

المصدر: http://www.alarabiya.net/articles/2010/03/18/103400.html

فهل الشيخ يوسف الأحمد يسعي من دعواه لهدم المسجد الحرام وإعادة بنائه بشكل دائري لمنع الاختلاط فعلاً داخل الحرم أم له هدف آخر بالتنسيق مع آل سلول؟؟؟؟.

علماء السعودية يُجيزون نقل مقام إبراهيم من جوار الكعبة إلي مكان آخر خارج الحرم

نشرت جريدة الخبر الجزائرية يوم الجمعة 20 يناير 2012 خبراً مفاده موافقة كبار العلماء السعوديون علي نقل مقام سيدنا إبراهيم من داخل الحرم المكي إلي مكان آخر خارج الكعبة، وهذا نص ملخص ما نشره عبد الحكيم قماز المحرر الصحفي بالجريدة:

أشارت تقارير نشرت أوّل أمس الأربعاء أنّ هناك قراراً وشيكاً سيصدر عنالعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود يقضي بنقل ”مقام إبراهيم” عليه السّلام من جوار الكعبة المشرّفة في مكّة المكرمة إلى مكان آخر بما يمنح منطقة الطواف في الحرم مساحة أوسع.

ولفت عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء السعودية الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ في تصريح لصحيفة ”المدينة” السعودية إلى أنّ مسألة نقل مقام سيّدنا إبراهيم عليه السّلام قد سَبَقَت دراستهامن قبل هيئة كبار العلماء في الدورة السادسة الّتي عقدت في شهرصفر عام 1395هـ (1975م)، وقرّرت الهيئة بالإجماع جواز نقل المقام نظراًللضيقوالازدحام في المطاف ما لم ير وليّ الأمر (الملك) تأجيل ذلكللمصلحة.

كما صدرت أيضاً من الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مفتيعام السعودية سابقاً، فتوى بجواز نقل مقام إبراهيم إلى مكان آخر قريب من الكعبة تخفيفاً للزحام.

وأكّد آل الشيخ أنّه منالمناسب أن لا يكون هذا الموضوع محلإثارة إعلامية، منادياً بأنّ مَن كانعنده وجهة نظر أو دراسة علمية أوبحث فمِن الأفضل له أن يتواصل مع تلكالجهات تحقيقاً للمصلحة المنشودة.

المصدر : http://www.elkhabar.com/ar/islamiyat/277658.html

فهل الغرض من نقل الحجر المشهور بمقام إبراهيم لخارج الحرم هو التوسعة علي المسلمين أم إزالة كل المقدسات المرتبطة بالأنبياء من داخل وخارج الحرم المكي ومكة كلها؟؟؟؟؟؟.

وللمزيد من التفاصيل راجع كتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي".





\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 255
  • مجموع التعليقات » 696
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة