أمريكا والإبادات الجنسية...كتاب صرخة في وجه

المتأمركين ودعاة المشروع الأمريكي

 

 

alt

 

نقلاً عن جريدة الشعب علي الرابط التالي : http://elshaab.org/thread.php?ID=49394

عرض: طارق الكركيت

<<مستشار "أوباما" العلمى فى كتاب من تأليفه: لابد لأمريكا من السيطرة على خصوبة البشر, ويجب معالجة طعام شعوب العالم وشرابهم بعقاقير التعقيم!!

 

<<حاخام يهودي أمريكي: التوراة المقدسة تخبرنا أن إسماعيل كان وحشا بشريا..وأولاد إسماعيل رمز للإنحطاط البشري

 

ما زلنا مع الكتاب "الصرخة" أمريكا والإبادات الجنسية، نستعرض أهم ما جاء فيه ، وقد أشرنا في الجزء الأول من العرض إلى التاريخ الأمريكي في إبادة الشعوب وتعقيمها، بما فيها الشعب الأمريكي ذاته، من أجل سيادة العرق الأنجلوسكسوني، وسيطرته على الحياة في أمريكا، للدرجة التي تحدث فيها الرئيس الأمريكي "روثر فورد هايس" عن الخطر من الهجرة الصينية إلى الولايات المتحدة بقوله "إن أبناء الحضارة الصينية ينتسبون إلى الأعراق الدنيا".

 

كما أشار المؤلف إلى أن هذه النزعة العنصرية عبّرت عنها أمريكا رسميا منذ عام 1891؛ حين جاء على لسان أول مرشحة نسائية للرئاسة «فكتوريا وودهل” إذ قالت: «كل العقول اللامعة هذه الأيام تقر بضرورة استيلاد المجتمع المتفوق المنشود، وتعبر عن كراهيتها لأن يكون البلهاء والمجرمون والفقراء وغيرهم من (الطالحين) مواطنين فى المجتمع الأمريكى، وتلح على ضرورة تعقيمهم وقطع دابر نسلهم»!!.

 

أما فى عام 1904، فقد وافقت مؤسسة «كارنيجى»، بعد شهرين فقط من تأسيسها بأموال إمبراطور الفولاذ «أندرو كارنيجى»؛ على تمويل الحرب المقدسة على الفقراء والمستضعفين بملايين الدولارات، وعلى إجراء الأبحاث اللازمة لدراسة أفضل الوسائل العلمية للقضاء على الفقراء والمستضعفين، وعلى إنشاء جهاز استخبارات عرقى هائل بإدارة صديق «هتلر” الحميم «هارى لفلين»، سموه «ديوان سجلات تحسين النسل»، وأغدقوا عليه ميزانية كبيرة.

 

وكانت مهمة هذا الجهاز هى جمع المعلومات عن نقاء دم كل من يعيش على الأرض الأمريكية، وعن شجرة نسبه، وعن العلل الاجتماعية والصحية التى يشكو منها؛ وذلك لفرز أصحاب النعيم من أصحاب الجحيم، استعدادا للقيامة العرقية!!. فى تلك الفترة، اقتصر عدد المستهدفين بالإخصاء والتعقيم فى المرحلة الأولى على 14 مليون أمريكى من الفقراء والمستضعفين، فقدوا حقهم الطبيعى فى إنجاب الأطفال. والأعجب أن هذه الأفعال عززتها المجالس التشريعية بصياغة قوانين شرعت لهذه المذابح النسلية فى ثلاثين ولاية أمريكية؛ منها بنسلفانيا، وواشنطن، وكاليفورنيا، ونيويورك. وكانت الخطة أن يبدأ العمل فى بلدان العالم الأخرى بمجرد الانتهاء من حملة تطهير أمريكا.

 

ومن تفاصيل هذه القوانين التى امتازت عباراتها بالتضليل، أن 19 ولاية مثلا فرضت التعقيم على الآباء الذين يُعتقَد أن أحد أطفالهم قد »يعانى عاهة خلقية أو عقلية»، وأن ست ولايات فرضته على الآباء «غير الأكفاء اجتماعيا». أما فى ولاية «ميتشجان»، فقد فُرض التعقيم على «كل من لديه نزعة إجرامية». وهناك 11 ولاية فرضته على «المصابين بالصرع»، وفى ولاية «إياوا» فُرض على «من قد يشكل خطرا على المجتمع». وفى ولايات أخرى فُرض التعقيم على «من يُوصف بالمتردى أخلاقيا»... إلخ.

 

وفى عام 1970 أيام الرئيس «نيكسون»، اعتُبرت كل هذه القوانين غير دستورية، لكنها فى واقع الأمر لم تُلغ عمليا، بل سلخت جلدها ليُستعاض عن التعقيم القسرى بما يسمى «التعقيم الاختيارى» للفقراء أو الجماعات العرقية المختلفة، خاصة الهنود الحمر.

 

وعودةً إلى إنشاء «ديوان سجلات تحسين النسل»، يشير المؤلف إلى أن الخطة تقوم على تجنيد عدد هائل من الباحثين الميدانيين، بدءوا أولا بزيارة السجون والمصحات وعيادات التوليد، ثم مسحوا ولايات الشاطئ الشرقى للبحث عن هؤلاء الضحايا وأسرهم وأصولهم، استعدادا لعملية تطهيرهم. وبالطبع، كان المسلمون والسود والهنود الحمر على رأس القائمة.

 

وينقل المؤلف عن الحركات المؤيدة لهذه الأفعال، أنها راحت تنسق برامجها مع مؤسسات نظيرة فى بريطانيا وألمانيا، وتدعمها بالمال والخبرات؛ لهذا الهدف عقدت مؤتمرها الدولى الأول فى جامعة لندن (24-31 يوليو 1912)؛ حين التقى نحو أربعمائة متحدث من أمريكا وإنجلترا وألمانيا وإيطاليا، وعدد آخر من البلدان الأوروبية.

 

وبطبيعة الحال، فقد كانت معظم الوفود حاضرة بأجندات عنصرية. وكان من الحاضرين «ونستون تشرشل» مندوبا عن ملك بريطانيا، وكان ذا حماسة شديدة لبرامج الهندسة الوراثية الأمريكية. ويروى «ريتشارد ثوى» فى كتابه «إمبراطورية تشرشل» قصة هذا «البطل العنصرى» الذى كان يقاتل من أجل نقاء العرق الأنجلوسكسونى، والذى أنشأ معسكرَى اعتقال خاصة لذلك: واحدا فى كينيا، وآخر فى جنوب إفريقيا زج فيه 115 ألف إفريقى أسود، قُتل منهم حوالى ألف ضحية، وعندما كان سكرتير الدولة للحرب، أجاز استخدام غاز الخردل ضد رجال القبائل الأكراد فى العراق، وضد البشتون فى أفغانستان.

 

أولاد إسماعيل رمز الانحطاط البشرى

 

فى الفصل الثالث من الكتاب، الذى يحمل هذا العنوان، يسرد المؤلف قصة قبيلة تسمى «بن إسماعيل» فى ولاية ميامى الأمريكية. هذه القبيلة جعلها العلماء الأمريكان مثالا لكل قبح وشر وفساد وانحطاط، وراحوا فى سبيل ذلك يرسمون الصورة الاستشراقية النمطية السائدة عن العرب والمسلمين.

 

فى هذه المدينة، أسس الأمريكان إحدى أعنف المنظمات العنصرية، مارست أقصى درجات التمييز والمهانة والاضطهاد ضد هذه القبيلة، خاصة مع الإيحاء بأن القبيلة «بن إسماعيل» هذه تمتّ بصلة قرابة إلى المسلمين والعرب، لا سيما أن أسطورة «هاجر (الجارية) أم إسماعيل» وأولادها المنذورين للعبودية إلى يوم القيامة، لا تزال تنخر فى اللا وعى الأمريكى المسكون بأساطير العبرانيين.

 

ومن أجل ذلك، سنت الولاية أول قانون للتعقيم الإلزامى، وأصبحت أول بقعة فى الأرض تشهد تعقيما جماعيا. وفى هذا السياق، ينقل المؤلف عن الحاخام اليهودى «شوفيتز حاييم» قوله: «إن التوراة المقدسة تخبرنا أن إسماعيل كان وحشا بشريا. والمعروف أن توراتنا أبدية سرمدية. وحين تنص التوراة على أن إسماعيل كان وحشا بشريا، فإن إسماعيل (كل عربى) سيبقى إلى الأبد وحشا بشريا. ولو اجتمعت كل الأمم المتحضرة وأرادت أن تربى إسماعيل وتجعله متحضرا فإنها لن تنجح فى ذلك. إنهم لن يستطيعوا أن ينتزعوا منه وحشيته مهما كانت وسائلهم وبراعاتهم؛ ذلك أن إسماعيل غير مؤهل لأن يكون إنسانا متحضرا. ولو خاض إسماعيل غمار الثقافة وصار محاميا أو ما شابه، فإنه لن يكون إلا محاميا متوحشا. وإذا درس واجتهد فى الدراسة ليكون أستاذا جامعيا، فإنه سيكون أستاذا جامعيا متوحشا. هذا يعنى أن وحشية إسماعيل (كل عربى) لا تحول عنه ولا تزول وستبقى ملازمة له إلى الأبد».

 

شبح مالتوس فى البيت الأبيض

 

ينقلنا المؤلف، فى الفصل الرابع من الكتاب تحت هذا العنوان، إلى نقطة أخرى، مشيرا إلى أن حملة التعقيم والإخصاء ربما توارت عن العيون، لكنها لم تختفِ ولم تيأس، بل ظل جمرها متقدا تحت رماد العنصرية؛ ففى 22 أبريل 1977، كشف الدكتور «رايمرت رافنهولت» مدير مكتب الحكومة الاتحادية للسكان التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية؛ عن برنامج تطهير عرقى وطبقى لم تجرؤ على مثله النازية، وبرر ذلك بأن الولايات المتحدة ـــ تفاديا للخطر السكانى الذى يهدد كوكب الأرض ـــ تعمل على تأمين الشروط والوسائل اللازمة لتعقيم ربع نساء العالم القادرات على الحمل؛ وذلك لحماية مصالحها الاقتصادية. ونساء العالم القادرات على الحمل فى تقديره يبلغن فى ذلك العام 570 مليونا؛ ما يعنى أن كل ما تتطلبه المصالح الأمريكية المتواضعة، هو تعقيم 142 مليون امرأة وقطع دابر نسلهن. وبطبيعة الحال فالنساء المستهدفات بالقضاء على نسلهن، لن يكنّ من اللؤلؤ المكنون فى بريطانيا أو ألمانيا أو فرنسا!!.

 

وأشار فى هذا الصدد إلى أن الحكومة الأمريكية قد رصدت الميزانية اللازمة لذلك؛ منها ملياران ونصف المليار دولار لجامعة «واشنطن» التى كانت قد بدأت برنامجا لتدريب نخبة من الأطباء على تقنيات التعقيم المتطورة.

 

ويعترف «رافنهولت» بأنه تلقى أكثر من مائتى طبيب من بلدان مختلفة من العالم، التدريب اللازم على تقنيات التعقيم نتيجة ذلك، وأن ثلاثين بلدا عقدوا اتفاقيات مع الولايات المتحدة بهذا الخصوص، ثم يعلق على ذلك قائلا: «هذه أمثل طريقة لنا للوصول إلى أهدافنا!. أما حين تحُول الحساسيات السياسية دون عقد مثل هذه الاتفاقيات مع حكومات غير صديقة، فإننا سنستعين بمنظمات دولية تتولى عنا ذلك، مثل (صندوق الأمم المتحدة للنشاطات السكانية)».

 

ثم يذكر «رافنهولت» الأسباب التى دفعت الولايات المتحدة إلى إطلاق هذا البرنامج. وتتلخص فى حفظ أمنها وحماية مصالحها الاقتصادية؛ ذلك أن زيادة السكان فى العالم الثالث الفقير ستزيد فرص الثورات على الولايات المتحدة وتضر مصلحتها!!.

 

ويشير المؤلف فى هذا الصدد، إلى أن إعلان «رافنهولت» ليس إلا ترجمة لمذكرة رئاسية صدرت قبل ثلاث سنوات من تصريح «رافنهولت»، أعدها «هنرى كسنجر» حين كان مستشارا للأمن القومى، بطلب من الرئيس «جيرالد فورد»، واستهدف فيها قطع نسل شعوب 13 دولة من دول العالم الثالث؛ إحداها كما ذكرنا «مصر».

 

وقد أزيلت السرية عن هذه المذكرة فى مارس 1989، وهى بعنوان: «عواقب النمو السكانى العالمى على أمن الولايات المتحدة ومصالحها فى أعالى البحار». وأشارت المذكرة إلى أنها تطمح إلى إنجاز أهدافها بحلول عام 2000. أما الدول التى استهدفت شعوبها المذكرة بالإخصاء والتعقيم؛ فهى (بنجلاديش، وباكستان، ونيجيريا، وإندونيسيا، ومصر، وتركيا، والهند، والمكسيك، والبرازيل، والفلبين، وتايلاند، والحبشة، وكولومبيا). وقد برر «كسنجر» فى مذكرته استهداف هذه الدول بأن لها أهمية جيوسياسية للمصالح الأمريكية، ولأن زيادة السكان فيها يهدد الأمن القومى الأمريكى؛ فالصناعة الأمريكية تزداد اعتمادا على مصادر العالم الثالث، والحد من نسل فقراء هذا العالم سوف يضع حدا للثورات والتمردات التى يشعلها الفقراء والطبقات الدنيا.

 

واقترحت المذكرة عدم ظهور أمريكا فى الصورة مباشرة؛ حتى لا يُحرَج زعماء هذه البلدان من الضغط الأمريكى، وتكليف صندوق الأمم المتحدة للنشاطات السكانية بهذه المهمة، ودعمه بالمال والخبرات. ولتنفيذ ذلك بسهولة، يجب أن يدير الصندوقَ رجل ملون؛ حتى لا يثير الشبهة!!. وفعلا فقد عُيّن الفلبينى الكاثوليكى «رافائيل سالاس» منسقا عاما للصندوق.

 

ويذهب مؤلف الكتاب «منير العكش» إلى أن هذا الاستهداف الأمريكى لنسل ملايين الفقراء والمستضعفين فى أمريكا والعالم، ليس تاريخا مضى وانقضى، بل هو تاريخ الأمس وواقع اليوم، ولا يزال أبناء هذا الحلم يعيشون فى البيت الأبيض الأمريكى تحت قيادة «باراك أوباما» حتى اليوم، ومنهم تحديدا «جون هولدرن» الذى اختاره الرئيس الأمريكى الحالى «أوباما» لتولى أخطر ثلاثة مناصب علمية فى إدارته: مدير مكتب السياسة العلمية والتكنولوجية فى البيت الأبيض، والمساعد الخاص بقضايا التعليم والتكنولوجيا، والرئيس المشارك لمجلس مستشاريه للعلم والتكنولوجيا. إنه ـــ كما تسميه «واشنطن» ـــ بحق «الإمبراطور الحاكم بأمره فى قضايا العلم والتكنولوجيا فى إدارة الرئيس (أوباما)».

 

هذا المستشار الذى يجلس فى البيت الأبيض حتى اليوم، له كتاب من تأليفه مع اثنين من علماء الحياة والسكان، بشّر فيه الإنسانية بعصر تفرض فيه الولايات المتحدة على شعوب الأرض «حزام عفة» إلكترونيا، يُزرع تحت جلد كل ذكر وأنثى، ولا يُنزع إلا بإذن رسمى من «الأخ الأكبر»، وبمعالجة طعام الشعوب وشرابها بعقاقير التعقيم.

 

ويعرض «هولدرن» فى كتابه المشاهد التشاؤمية المظلمة لمستقبل العالم والمجاعات والأمراض والحروب التى ستقضى على الإنسانية إذا لم تسيطر أمريكا على خصوبة البشر!! وتتحكم بنشاط أعضائها التناسلية، لكنه فى النهاية يمد إلى العالم حبل النجاة عبر برنامج معقد يمكن تلخيصه فى نقاط؛ هى:

 

* سيطرة الدولة على خصوبة النساء والرجال والتحكم الصارم بنسبة نشاط هذه الخصوبة، بـ«كبسولة» إلكترونية تُزرَع تحت الجلد، ولا تُنزع إلا بإذن رسمى، وبعْث القوانين التى فرضت التعقيم القسرى من مرقدها مجددا؛ فهى فى رأيه لا تناقض الدستور.

 

* إرغام الحوامل على الإجهاض، شئن أم أبين.

 

* تعقيم جماعى للبشر بعقاقير تُعالَج بها المنتجات الغذائية الأساسية ومياه الشرب.

 

* نظام كوكبى يفرض هذا البرنامج على شعوب الأرض، ويضع سقفا للتكاثر، ويتحكم باختيار من يجب أن يولد ومن يجب ألا يولد، ويسيطر على الغذاء والماء والمصادر الطبيعية فى البر والبحر. وعلى حكومات العالم أن تتنازل عن بعض سيادتها لهذا النظام وجيشه وقوات الأمن التابعة له.

 

وينقلنا «منير العكش» بعد ذلك إلى الحرب الأمريكية على فيتنام، التى كانت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (usaid) ـــ وهى الذراع اليمنى لوزارة الخارجية الأمريكية ووكالة المخابرات المركزية ـــ توزع حبوب منع الحمل مجانا على الفيتناميين؛ وذلك بهدف الحد من زيادة عدد الشيوعيين، فيما كانت القوات الأمريكية ترمى عليهم قنابل النابالم الحارقة وغاز الخردل وغاز الأعصاب. ويومها أيضا، اقترح سياسيون وأكاديميون أمريكيون معالجة أرز الفيتناميين وماء شربهم بعقاقير التعقيم.

 

ألا تشعر عزيزى القارئ برابط بين ذلك الذى حدث، وما حدث لدينا أيضا عبر عقود من السنين جرى التعاون فيها بين الحكومات المصرية المتعاقبة وهذه الوكالة الأمريكية المشبوهة تحت زعم المعونات الأمريكية؟!

 

أما فى «رواندا»، فيذكر المؤلف تقارير موثقة تتحدث عن تمويل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، حملةَ تعقيم وإخصاء «اختيارى»!! واسعة تشمل 700 ألف إفريقى رواندى من الأطفال الرضع والجنود والشرطة وطلاب الجامعات، بقطع نسلهم إلى الأبد، كما صرح بذلك وزير الصحة الراوندية الدكتور «ريتشارد سيزوبيرا».

 

وفى بيرو، ما إن انتخب «ألبرتو فوجيمورى» رئيسا لهذا البلد ذى النسبة العالية من السكان الأصليين والغالبية الكاثوليكية، حتى رفع التحريم عن التعقيم، وصارت الآلهة تمطر على فقراء هذا البلد سمنا وعسلا و«عقاقير» هدية من «الشعب الأمريكى الصديق». ولكى تتخذ حملة التعقيم طابعا خيريا متمدنا، تخفت تحت شعار «تنظيم الأسرة»، ونشطت بسرعة فلكية، فتصاعد معها عدد الضحايا من عشرة آلاف امرأة فى عام 1996 إلى 110 آلاف فى عام 1997، وارتفع سخاء الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لتصبح بيرو فى المرتبة الأولى فى أمريكا اللاتينية من حيث تلقى المساعدات الأمريكية.

 

كان العاملون فى البرنامج يطوفون الأرياف والمناطق الفقيرة التى يسكنها الفقراء والسكان الأصليون، ويعرضون هدايا الرحمة الأمريكية من الدقيق والسكر والمعلبات وأنواع الأطعمة لقاء الموافقة على التعقيم «الاختيارى».

 

والعجيب أن كل ذلك تم بيد أبناء البلد أنفسهم؛ إذ كان موظفو وزارة الصحة المدربون فى الولايات المتحدة، وبتمويل وتخطيط أمريكى، هم الذين يتولون عملية التعقيم مجانا، بل ومصحوبة بهدايا مغرية. وتذكر التقارير أنه كان على الضحية (الأمية أحيانا) أن توقع على أوراق تعفى المرتكبين من الملاحقة مهما كانت النتائج، وتعفى الدولة من أية مسئولية؛ لهذا مات عدد كبير منهن بسبب الخبرة البدائية والوسائل غير الصحية، كما توثق بذلك منظمة «تحالف أمريكا اللاتينية للأسرة».

 

ويشير المؤلف إلى أن لأمريكا تاريخا مع بيرو فى محاولة إغرائها ببرنامج التعقيم منذ عام 1962، وكيف ساعدت حكومةَ بيرو فى عام 1966 على إنشاء منظمة «شبه حكومية» لتولى هذه المهام النبيلة!!. وتنقل عن منظمة «إفريقيا عام 2000» تفاصيل عن الضغط الذى مارسته الولايات المتحدة على حكومة بيرو للحد من نسل السكان الأصليين. كما تقول إنه فى عام 1995 تمكنت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية من زرع عملائها باسم «مستشارين» فى حكومات بيرو، والهند، والنيجر، ومصر؛ وذلك لدعم برنامج التعقيم «الاختيارى».

 

كذلك كانت حال الفقراء فى البرازيل؛ فبدعم سخى من الولايات المتحدة، جرى تعقيم كل امرأة تقريبا فى بعض القرى الفقيرة؛ ما قطع نسل أهلها تماما بعد جيل أو جيلين.

 

لكن بعد أن رُفعت السرية عن مذكرة «هنرى كسنجر» التى استهدفت نساء شعوب 13 دولة؛ منها البرازيل، وإزاء الاحتجاجات الشعبية الواسعة وانتقادات جمعيات حقوق الإنسان؛ أجرى 165 نائبا فى البرلمان البرازيلى تحقيقا أدانوا فيه الولايات المتحدة «المسئولة عن تعقيم نصف نساء البرازيل».

 

أما فى بورتوريكو التى استعمرتها الولايات المتحدة بعد انتصارها فى الحرب الإسبانية واتفاقية باريس عام 1898؛ فتذكر الباحثة «لورا بريجر»، فى دراسة تحليلية معمقة لها، أن تعقيم النساء فى هذا البلد يمكن وصفه بأنه إبادة للسكان الأصليين، وأنه بين الخمسينيات والتسعينيات من القرن العشرين، تم تعقيم ثلث نساء الجزيرة المؤهلات للحمل والولادة. وقد بدأ ذلك منذ الأيام الأولى لاستعمار الجزيرة، فى محاولة للقضاء على سكانها الأصليين؛ فمنذ عام 1937 أقر الحكم العسكرى الأمريكى حملة التعقيم لـ«غير الصالحين». وهذا يعنى بكل بساطة استئصال نسل الفقراء وغير البيض.

 

وهذا ما سمعته الأمم المتحدة أيضا فى شهادة لعدد من الزعماء البورتوريكيين عام 1974 أمام لجنة الأمم المتحدة الخاصة بالاستعمار؛ إذ قالوا: «إن بورتوريكو مهددة ببرنامج إبادة أمريكى للفقراء والسكان الأصليين، وإن عدد الضحايا تجاوز 200 ألف امرأة».

تطهير الأرحام من الألغام

فى هذا الفصل الخامس من الكتاب، يعود بنا المؤلف إلى الإبادة الجماعية التى تعرض لها الهنود الحمر فى أمريكا، وكيف أنها كانت تحتل منزلة مقدسة فى قلوب «الشعب الأمريكى المختار»؛ ليس لاستئصال شهود «الإبادة الأطول والأكثر دموية فى تاريخ البشرية» ومحو آثارها فحسب، بل أيضا لأن الغزاة البيض يرون فى رحم المرأة الهندية مزرعة ألغام، فهى التى تنجب الأجيال المقبلة، فتحُول بذلك دون السيطرة على ما تبقى من الأرض وثرواتها.

 

ويشير المؤلف إلى أن الغزاة الأمريكان كانوا يتفننون فى أنواع الأوبئة التى يقتلون بها الهنود الحمر، فشنّوا أكثر من 93 حربا جرثومية شاملة منذ أن وطأت أقدامهم الأرض الأمريكية. ويصنف «دوبينز» ـــ وهو مؤرخ أمريكى ـــ أنواع الحروب الجرثومية الشاملة التى سلطها الغزاة على الهنود الحمر كما يلى: 41 حربا بالجدرى، و4 حروب بالطاعون، و17 بالحصبة، و10 بالإنفلونزا، و21 بالسل والدفتيريا والتيفوس والكوليرا، ويقول إنه كانت لكل هذه الحروب آثار وبائية شاملة اجتاحت مساحات شاسعة من الأراضى، بل إن شعوبا هندية وصلتها الأوبئة وأبيدت قبل أن ترى وجه الإنسان الأبيض.

 

وفى وصفه حال الهنود فى ذلك الوقت، يقول «وليم برادفورد» حاكم مستعمرة «بليموث»: «كان موت الهنود بالجدرى شنيعا. الجدرى يسرى سريعا بينهم من واحد إلى آخر، وجلودهم تلتصق بالفراش الذى يرقدون فوقه. كانوا يتساقطون الواحد بعد الآخر، غير قادرين على مساعدة أنفسهم، أو على إشعال نار تدفئهم، أو على جلب ماء يروى ظمأهم».

 

هذه هى الحضارة الأمريكية التى أتت إلى الهنود الحمر.. الحضارة التى أبادت ـــ كما يقول المؤلف ـــ 400 أمة وشعب نحو 112 مليون إنسان تتحدث الدراسات الحديثة عن فناء من 90 إلى 98% منهم. وكان الإنجليز يمجدون ربهم ويقدسونه بهذه الحرب الجرثومية، بل كانوا يعتقدون أن السماء هى التى سخرت هذه الأوبئة لتكنس الأرض أمام زحف «شعب الله».

 

كانت البداية مع ما تسمى «الحرب الهندية الفرنسية» التى خاضها الإنجليز (1754-1763)، عندما كتب القائد الإنجليزى العام اللورد «أمهرست» عام 1763 رسائل بخط يده إلى عدد من مرءوسيه يأمرهم فيها بإجراء مفاوضات سلام مع الهنود يُهدونهم أثناءها أغطية مسمومة بجراثيم الجدرى «لاستئصال هذا الجنس اللعين».

 

ويروى المؤلف إحصاءات تشير إلى تعقيم ما نسبته 25% من صبايا الهنود اللاتى لم يتجاوزن الخامسة والعشرين من عمرهن، وكان ذلك يُنفّذ تحت زعم التعقيم «الاختيارى».

 

وفى عام 1970 صدرت إحصائية تشير إلى أن معدل إنجاب المرأة الهندية كان أكثر من ثلاثة أطفال (3.79)، لكنه انخفض إلى أقل من نصف هذا المعدل فى إحصاء عام 1980؛ إذ أصبح (1.3) طفل.

 

وفى عام 1974، اكتشفت الطبيبة الهندية «كونى بينكرتون» فى سجلات المستشفى التى تعمل بها فى ولاية «أوكلاهوما»، نسبة مرتفعة من النساء اللاتى أُخضعن لعمليات التعقيم. ومما أدهشها، أنه تبين لها أن الضحايا كلهن من الهنود، وأنه جرى تعقيمهن بعد يوم واحد أو يومين من الولادة، كما رصدت دراسة أخرى حجم الميزانيات الحكومية المرصودة لذلك، وأنها ارتفعت من 51 مليون دولار فى عام 1969، إلى 250 مليون دولار عام 1974. وارتفع عدد الضحايا الهنود من 63 ألف امرأة بين عامى 1907 و1964 إلى 548 ألف امرأة بين عامى 1970 و1977.

 

مرضِعة الهولوكست النازى الأمريكية

فى الفصل السادس والأخير من الكتاب، يربط المؤلف بين ما يسمى الـ«هولوكست» الذى تعرض له الملايين فى أوروبا على أيدى الألمان، و«المذابح والإبادات» التى تعرض لها الهنود الحمر فى أمريكا، ويقول فى هذا السياق إنه ليس فى الولايات المتحدة من يشك فى أن الهولوكست النازى كان وصمة عار على التاريخ الألمانى، وكان من أبشع الجرائم ضد الإنسانية فى القرن العشرين، لكن فيما نجد نسيج الثقافة الألمانية المعاصرة مرتهنا ـــ بكل ألوانه ـــ بجريمة الهولوكست النازى، نرى المؤرخين الأمريكيين لا تهتز لهم شعرة فى مفرقهم لإبادة أكثر من 400 أمة وشعب فى المنطقة التى تسمى اليوم «الولايات المتحدة»، وينظرون إلى هذه الجريمة باستهزاء وإنكار، ويرونها مجرد «أضرار هامشية تواكب انتشار الحضارة»، و«تضحيات لا بد منها» لولادة أعظم أمة على وجه الأرض!!.

 

ولا تزال فكرة المقارنة بين الهولوكست الأمريكى والهولوكست النازى من الكبائر والمحرمات فى المجتمع الأمريكى، وقد تفضى بصاحبها إلى فقدان عمله ومضايقته فى رزقه، وتشويه سمعته، إن لم تنتهِ به وراء القضبان.

 

ويشير المؤلف إلى أن كل أبطال الجرائم النازية شُوهت سمعتهم، وحوكموا، ونالوا جزاءهم، فيما أنزل الحلفاء بألمانيا وشعبها دمارا وموتا يخجل منه النازيون. أما مجرمو الهولوكست الأمريكى كلهم بلا استثناء، فقد صنعت الولايات المتحدة لهم أيقونات مقدسة.

 

فالرئيس الأمريكى «أندرو جاكسون» الذى تُزين أيقونتُه المقدسةُ ورقةَ العشرين دولارا، كان يتباهى بالقول إنه يسلخ جلود كل من يقتلهم ويحتفط بها، وإنه سلخ جثث مئات الهنود وجدع أنوفهم ودبغ جلود أجسادهم لجعلها أعنّة للخيول!!. كان هذا القديس الأمريكى يأمر القوات الأمريكية بقتل كل نساء الهنود وأطفالهم، والبحث عنهم فى مخابئهم لاستكمال هذه الإبادة.

 

هذه العبارات والأفعال التى لم نسمع مثلها من أفواه النازيين، والتى ظل يكررها إلى أن مات، تحولت فى كتب التاريخ المدرسية الأمريكية إلى بطولات وأمجاد. وتذكر هذه الكتب أن رئيسهم هذا فى رسالة إلى الكونجرس الأمريكى قال: «على بعض الأمريكيين الذين يتباكون على طرد الهنود، على القبور، أن يفهموا أن هذا لا يختلف عن موت جيل من أجل أن يفسح المجال للجيل الذى يليه»!!.

 

جميع آباء أمريكا المقدسون شاركوا فى هذا الهولوكست؛ فهذا «جورج واشنطن» الذى تظهر أيقونته المقدسة على ورقة الدولار، وتخلده آلاف التماثيل وعشرات المدن الأمريكية؛ بما فيها العاصمة التى تحمل اسمه.. هذا «الجورج» كان يأمر قائده العام فى الحرب على هنود «الأروكوا» بأن يدمر كل ما يجده على وجه الأرض، ويحضه على أن يصم أذنيه عن نداءات السلام أو الرحمة قبل أن تصبح أرض هنود «الأروكوا» قاعا صفصفا.

 

هذا هو «الفوهرر» الأمريكى المقدس الذى لم يعد يستطيع أن يرى الهنود بشرا، وتحجرت مشاعره الإنسانية فلفظت كل معانى الشفقة ووخز الضمير من قتل الهنود أو تدميرهم أو تحويل جنانهم إلى قفار مخيفة.

 

كان الناجون من الهنود يسمون «جورج واشنطن» المريض بالقتل والدمار «هدام المدن»، بعد أن هدم فى أقل من خمس سنوات 28 مدينة من أصل 30 من مدن هنود «الموهوك» و«الكابوجا»، وغيرهم من هنود الشمال.

 

وهذا قديس آخر لدى الأمريكان يدعى «توماس جفرسون»، كان يأمر وزير حربه بأن يسحق كل هندى يرفض التوسع الأمريكى، وأن يستخدم البلطة فى ذلك، وكان يقول: «لن نرفع هذه البلطة عن رءوسهم حتى يبادوا عن بكرة أبيهم أو يرحلوا إلى ما وراء نهر المسيسيبى. نعم، قد يقتلون بعضنا، لكننا فى النهاية سندمرهم جميعا؛ إذ ليس لدى الحكومة الأمريكية من خيار سوى مطاردة الهنود واستئصالهم من الأرض»!!.

 

وبكل وقاحة يتحدث دعاة المدنية عن حقوق الإنسان واحترامها؛ ففى الذكرى الخمسمائة لغزو العالم الجديد (1992)، كتبت مجلة «تايم» فى افتتاحيتها تقول: «إن ما جرى فى العالم الجديد ليس بدعا فى التاريخ الإنسانى. ومهما كان حجم الدمار والقتل الجماعى الذى يتحدث عنه السكان الأصليون فإنه مبرر؛ ففى خضم القضاء على مثل هؤلاء البرابرة، نال العالم ثقافة الحرية التى أعطت الإنسانية الكرامة والسيادة».

 

بل إن «كريستوفر هيتشنز» أحد صقور الهولوكست الأمريكى، دعا العالم إلى الاحتفال والابتهاج بإبادة السكان الأصليين فى أمريكا؛ لأن «من لا يحتفل بإبادة سكان أمريكا الأصليين، إنسان يكره إنسانيته.. إنه مخبول، جاهل، بليد. أما الذين ينظرون إلى الإبادة نظرة نقدية فهم رجعيون متخلفون؛ لأن التاريخ لا يُصنع إلا بمثل هذه الفظاعات؛ لهذا فإن التذمر من ذلك لا معنى له؛ لأنه كالتذمر من تحول فى المناخ أو الجيولوجيا، أو طبيعة الأرض، ثم إن هذه الإبادة تستأهل التمجيد والافتخار؛ لأنها كانت سببا فى تحسين الوضع الإنسانى»!!.

 

ونتيجة لكل ذلك، يربط المؤلف بين أفعال «هتلر» النازى وما صنعته الأيدى الأمريكية من قبل، فيقول إن «هتلر» كان مفتونا بالحملة الإبادية لسكان أمريكا الأصليين، وكان يعتبرها مثالا يحتذى فى برنامجه العرقى.

 

وفى هذا يقول المؤرخ الأمريكى «ديفيد ستانرد»: «لو أن هتلر بحث عما يعزز أفكاره وبرامجه ويبررها، لما وجد أفضل من تبريرات (الغزاة الإنجليز) وإبادتهم سكان أمريكا الأصليين».

 

ويدلل المؤلف فى هذا الفصل على الرابط الذى يجمع بين الفكرة النازية فى استئصال الشعوب، والمدرسة الأمريكية فى ذلك المسار، لكن فيما أدان العالَم الهولوكست النازى دون تردد أو مساحة للدرس والنظر، وأصبحت تلك الإدانة مسلّمة تتصف بالقداسة والعصمة والشمول والإطلاق؛ لا يزال الإرهاب الفكرى يحاصر كل محاولة لإدانة المثال الأمريكى الذى استعار النازيون أخلاقه وكثيرا من مبرراته وأسلحته. لا يزال أولئك الأمريكان يرفضون مجرد إطلاق صفة الهولوكست على إبادة 112 مليون إنسان، ولا يزال هناك من يعتبر هؤلاء الضحايا مجرد أضرار هامشية لا بد منها لولادة أعظم أمة على وجه الأرض. وهذا ما لم يُخْفِه الرئيس «ثيودور روزفلت» فى مقالة له فى «ذا إندبندنت» البريطانية إذ يقول: «كل تاريخنا الوطنى كان تاريخا للتوسع؛ ففى عهد (واشنطن وآدامس) توسعنا غربا حتى الميسيسبى، وفى عهد (جفرسون) توسعنا فى القارة حتى ثغر كولومبيا، وفى عهد (مونرو) توسعنا فى فلوريدا، ثم فى تكساس وكاليفورنيا، وأخيرا عبر (سيورد) وبفضلها إلى آلاسكا، كما ينشط التوسع سريعا فى ظل كل حكومة أمريكية. وما دامت على بلاد الهنود ثغور، ستبقى الحرب بين المستوطنين والهندى الأحمر أبرز ملامح الحياة فى هذه الثغور. والسبب الأقوى لذلك هو أننا بكل بساطة نعيش فى بلد كان يسيطر عليه المتوحشون أو أنصاف المتوحشين، وكذلك هى حالنا اليوم فى الفلبين؛ لهذا فإن قضية التوسع هى أساسا قضية السلام؛ فليس هناك من يبسط السلام فى العالم إلا القوة الحربية للشعوب المتحضرة. العرب مثلا دمروا حضارة شواطئ المتوسط، والأتراك دمروا حضارة جنوب شرق أوروبا. أما النقيض الذى نفعله اليوم، الذى أدى إلى انحسار هؤلاء البرابرة بعد أن غزوناهم واجتحناهم؛ فقد أقر السلام حيثما تقهقر هؤلاء وانهزموا».

 

ويتحدث الكاتب عن هذا الهولوكست الأمريكى ومجازره وفظاعاته، واصفا بعض تصرفات الغزاة ضد الهنود الحمر الذين أبيدوا بالبلطات والسيوف والمُدى الطويلة، وأُحرق كثير منهم وهم أحياء، واصطيدوا وأطعموا للكلاب، وسلخت جلودهم وفروات رءوسهم، بالسكاكين تارة وبالأسنان تارة، لقاء مكافآت مالية رسمية، وأجبروا على العمل بالسخرة المميتة، وتعرضوا لمجاعات قاتلة ومسيرات مميتة، وقتل الملايين منهم بحروب الأوبئة والجراثيم، لتبنى بعد ذلك مدن «الحضارة» على أنقاض مدنهم وقراهم، وليرتفع متحف الهولوكست النازى فوق سوق تجارية لشعب «كونوى» الهندى الذى أبيد عن بكرة أبيه.

 

إن أفظع ما رأيناه من مجازر فى التاريخ، لا يقارن بما فعله مجرمو الهولوكست الأمريكى الذين كانوا يتهادون فى المناسبات والأعياد بجماجم ضحاياهم وفروات رءوسهم، أو ينزعون الجنين من بطن أمه، أو يشوون البشر ويأكلون البطاطس مطبوخة بشحمهم، أو ترصد حكوماتهم جوائز لسلخ فروات الرءوس، أو يسلقون رءوس قتلاهم فى القدور ويصنعون منها حساء، أو يتلذذون بأكل أكبادهم، أو يقتلعون فروج النساء ويشدونها على سروج خيولهم أو قبعاتهم، أو يصنعون من ذكر الرجال أكياس تبغ!!.

 

هل انتهى عصر الإبادات الأمريكية؟

 

تلك ـــ عزيزى القارئ ـــ هى أمريكا، وهؤلاء هم قادتها، وهذه هى أفعالهم.. إجرام منذ اللحظة الأولى ضد الهنود الحمر، وتشويه للحقائق، وقتل للأنفس بغير حق. وما ذكره هذا العرض الملخص قليل من كثير من جرائم «مرضِعة» النازية كما سماها مؤلف الكتاب، لكن ينبغى الحذر؛ فتشويه الحقائق ممتد، والمجازر مستمرة. وكما ذكرنا فى العرض، فإن إدارة الرئيس الأمريكى الحالى «أوباما» لا تزال بين جنباتها من يدعو إلى إبادة الشعوب وتعقيم النساء وإخصاء الرجال؛ من أجل سيادة العرق الأنجلوسكسونى.

روابط ذات صلة

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحميد

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية ـ هشام كمال عبد الحميد:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظامالعالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران و


 

فضائح مؤسسي الوهابية محمد بن عبد الوهاب ومحمد بن سعود في مذكرات همفرد الجاسوس البريطاني وشرح خطط بريطانيا لهدم الإسلام

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

تواصل معنا علي الفيس بوك علي الرابط التالي :

https://www.facebook.com/profile.php?id=100001177479


alt

 صورة محمد بن عبد الوهاب المنشورة بالإنترنت والله اعلم

لم يعد خافياً علي أحد اليوم (بعد أن سقطت كل الأقنعة وانكشفت معظم الحقائق) الدور القذر الذي يلعبه آل سعود وأعوانهم من مشايخ الوهابية المنتشرين بالفضائيات والإنترنت في تشويه صورة الإسلام ومحاولة هدمه من الداخل ، بزرع الفتن والخلافات بين الكثير من الدول ، وإجبار معظم الدول الخليجية والإسلامية علي السير في ركاب الصهيونية العالمية والمخططات الأمريكية والغربية لإضعاف الإسلام والمسلمين ، هذا بالإضافة لدور السعودية وأذنابها من المشايخ المنتشرين بدولنا الإسلامية في الترويج للأحاديث الضعيفة والموضوعة المخالفة لأحكام القرآن والمسيئة للقرآن والمشككة فيه أو تسيء للنبي صلي الله عليه وسلم وصحابته والخالق سبحانه وتعالي علي النحو الذي أوضحناه بعدة مقالات سابقة وما سنوضحه لاحقا في مقالات قادمة ، كل هذا بغرض هدم الإسلام وتمكين أعداءه من الطعن والتشكيك فيه.

 

واستكمالاً لكشف هذه المخططات فقد ارتأينا نشر مقتطفات من مذكرات همفر وهو الجاسوس البريطاني الشهير الذي التقى بمؤسس الحركة الوهابية المدعو محمد بن عبد الوهاب عندما كان في البصرة جنوبي العراق ، ومن هناك تم بناء أولى الروابط في العلاقات الحميمة بين ابن عبد الوهاب وبين وزارة المستعمرات في الحكومة البريطانية التي استخدمته لضرب وحدة الصف الإسلامي وحاربت من خلاله الدولة العثمانية فأضعفتها داخليا، وتسببت لاحقا في انهيار الخلافة الإسلامية في اسطنبول، ثم حولت بريطانيا ابن عبد الوهاب ليكون أداة لقتل المسلمين في الطائف ومكة والمدينة وغيرها من بلاد المسلمين ، حيث كانت الوهابية بعد أن أصبح لهم جيش يُغيرون على قرى الشام فيقتلون رجال المسلمين ويَسْبُون النساء والعياذ بالله تعالى من الضلال،وهمفر يكشف في المذكرات التي وضعها بعد عودته إلى وطنه الأم بريطانياجزءا مثيرا من هذه الحكاية ، وما جاء بمذكراته رغم نفي المواقع السعودية والسلفية الوهابية لها وأثارتهم التشكيك فيها يؤكد حقيقتها ، فكل ما جاء بها يوافق الأدوار القذرة لأل سعود والوهابية ضد الإسلام بدعوي حمايته والمحافظة عليه .

 

لتحميل مذكرات همفر الخطيرة أضغط علي الرابط التالي :

 http://www.4shared.com/office/nyf3Wxx-/___.html

 

همفر في تركيا


أوفدتني وزارة المستعمرات عام (1710) إلى كل من مصر والعراق وطهران والحجاز
والآستانة لأجمع المعلومات الكافية التي تعزز سبل تمزيقنا للمسلمين، ونشرالسيطرة على بلاد الإسلام.


وبعد سفرة مضنية وصلت إلى أستانة وسميت نفسي (محمدا) وأخذت أحضر المسجد
وراقني النظام والنظافة والطاعة التي وجدتها عندهم، وقلت في نفسي : لماذا نحارب نحن هؤلاء البشر؟ ولماذا نعمل منأجل تمزيقهم وسلب نعمهم؟ هل أوصانا المسيح بذلك؟ ...

 

همفر يتلقى تفاصيل مهمته الثانية


قال السكرتير : لا شك أنك ناجح لكني آمل منك أن تحرز قصب السبق في هذه الحلبة، أن مهمتك يا همفر في السفرة القادمة أمران هي
:


أولا - أن تجد نقطة الضعف عند المسلمين والتي نتمكن بها من أن ندخل في جسمهم ونبدد أوصالهم ، فإن أساس النجاح على العدو هو هذا
.

ثانيا - أن تكون أنت المباشر لهذا الأمر إذا ما وجدت نقطة الضعف، فإن قدرت على المهمة فسوف أطمئن بأنك أنجح العملاء وستستحق وسام الوزارة.

بقيت في لندن مدة ستة أشهر... وإذا بالأوامر الصارمة تصدر من الوزارة في أن أتوجه إلى إقليم العراق، البلد العربي الذي استعمرته الخلافة منذ زمن طويل.


وصول همفر إلى العراق

 

بعد ستة أشهر وجدت نفسي في (البصرة) بالعراق...

ذات مرة ذكرت لبعض رؤسائي في الوزارة اختلاف السنة والشيعة وقلت لهم أنهملو كانوا يفهمون الحياة لتركوا النزاع ووحدوا كلمتهم. فنهرني الرئيس قائلا الواجب عليك أن تزيد الشقة لا أن تحاول جمع كلمة المسلمين . وبهذه المناسبة أن السكرتير قال لي في إحدى الجلسات التي اجتمعت معه قبل سفري إلى العراق : اعلم يا همفر أن هناك نزاعات طبيعية بين البشر منذ أن خلق الله (هابيل وقابيل) وستبقى هذه النزاعات إلى أن يعود المسيح :

فمن النزاعات لونية \ ومن النزاعات قبَلية \ ومن النزاعات إقليمية \ ومن النزاعات قومية \ ومن النزاعات دينية ومهمتك في هذه السفرية أن تتعرف على هذه النزاعات بين المسلمين وتعرف البركان المستعد للانفجار منها، وتزود الوزارة بالمعلومات الدقيقة حول ذلك، وإن تمكّنت من تفجير النزاع كنت في قمة الخدمة لبريطانيا العظمى. فإننا نحن البريطانيون لا يمكننا العيش في الرفاه إلا بإلقاء الفتن والنزاع في كافة المستعمرات، كما أننا لا يمكننا تحطيم السلطان العثماني إلا بإلقاء الفتن بين رعاياها، وإلا كيف تتمكن أمة قليلة العدد من أن تسيطر على أمة كبيرة العدد؟ فاجتهد بكل قواك كي تجد الثغرة وأن تدخل من الثغرة، وليكن في علمك أن سلطة الترك وسلطة الفرس قد ضعفتا فليس عليك إلا أن تثير الشعوب على حكامها كما ثارت الثوار في كل التاريخ ضد الحكام، فإذا انشقت كلمتهم و تفرقت قواهم، ضمنا استعمارهم من أسهل طريق.

 

اجتماع همفر بابن عبد الوهاب

 

وجدت مكانا عند نجّار تعاقدت معه... وكان اسمه (عبد الرضا) وكان شيعيا فارسيا من أهالي (خراسان)، وقد انتهزت فرصة وجودي عنده أن أتعلم منه اللغة الفارسية ، وكانت الشيعة العجم يجتمعون عنده كل عصر ويتكلمون بكل أقسام الكلام من سياسة إلى اقتصاد

وهناك تعرفت على شاب كان يتردد على هذا الدكان يعرف اللغات الثلاث التركية والفارسية والعربية، وكان في زى طلبة العلوم الدينية ويسمى (محمد عبد الوهاب)، وكان شابا طموحا للغاية عصبي المزاج، ناقما على الحكومة العثمانية. وكان سبب صداقته مع صاحب المحل عبد الرضا هو أن الاثنين كانا ناقمين على الخليفة ، وأني لا أعلم من أينكان هذا الشاب يعرف اللغة الفارسية مع أنه كان من أهل السنة وكيف صادق مععبد الرضا الشيعي؟ إن كل الأمرين لم يكونا غريبين، ففي البصرة يلتقي السني بالشيعي كأنهما أخوة كما يعرف الكثير من القاطنين في البصرة اللغتين الفارسية والعربية، وأن كثيرا منهم يعرف أيضا اللغة التركية .

كان الشاب الطموح (محمد) يقلد نفسه في فهم القرآن والسنة، ويضرب بآراءالمشايخ. ليس مشايخ زمانه والمذاهب الأربعة فحسب، بل بآراء أبي بكر وعمر أيضا بعرض الحائط. إذا هو فهم من الكتاب على خلاف ما فهموه الآخرين ، وكان يقول أن الرسول قال أني مخلف فيكم الكتاب والسنة، ولم يقل أني مخلف فيكم الكتاب والسنة والصحابة والمذاهب، ولذا فالواجب الكتاب والسنة مهما كانت أراء المذاهب والصحابة والمشايخ مخالفة لذلك.


همفر يجد في ابن عبد الوهاب ضالته


ووجدت في (محمد عبد الوهاب) ضالتي المنشودة ، فإن تحرره وطموحه من مشايخ
عصره، ورأيه المستقل الذي لا يهتم حتى بالخلفاء الأربعة أمام ما يفهمه هو من القرآن و السنة ، كان أكبر نقاط الضعف التي كنت أتمكن أن أتسلل منها إلى نفسه ......... أما الشيخ محمد عبد الوهاب فكان يزدري بأبي حنيفة أيما ازدراء. وكان يقول عن نفسه أني أكثر فهما من أبي حنيفة، وكان يقول أن نصف كتاب البخاري باطل.  

 

همفر وابن عبد الوهاب والصلة القوية


لقد عقدت بيني وبين محمد أقوى الصلات والروابط ، وكنت أنفخ فيه باستمرار
وأبين له أنه أكثر موهبة من (علي وعمر) وأن الرسول لو كان حاضرا لأختارك خليفة له دونهما. وكنت أقول له دائما آمل في تجديد الإسلام على يديك فإنك المنقذ الوحيد الذي يرجى به انتشال الإسلام من هذه المسقطة.

 

ابن عبد الوهاب وصفية البريطانية


وقلت له ذات مرة أن متعة النساء جائزة
قال : كلا ، قلت : فالله يقول فما استمتعتم به منهن فأتوهن أجورهن ، قال : عمر حرم المتعة قائلا : متعتان كانتا على عهد رسول الله و أنا أحرمهما وأعاقب عليهما .

 

قلت : أنت تقول أنا أعلم من عمر فلماذا تتبع عمر؟ ثم إذا قال عمر أنه حرمها وأن الرسول حللها فلماذا تترك رأي القرآن ورأي الرسول وتأخذ برأي عمر ؟ فسكت، ولما وجدت سكوته دليل الاقتناع، وقد أثرت فيه الغريزة الجنسية (ولمتكن له إذ ذاك زوجة)، قلت له : ألا نتحرر أنا وأنت ونتخذ (متعة) نستمتعبها ؟ فهز رأسه علامة الرضا، وقد اغتنمت أنا هذا الرضا أكبر اغتنام، وقررت موعدا لآتي بامرأة ليتمتع بها، من أجل أن أكسر خوفه من مخالفة الناس. لكنه اشترط على أن يكون الأمر سرا بيني وبينه وأن لا أخبر المرأة باسمه. فذهبت فورا إلى بعض النساء المسيحيات اللاتي كن مجندات من قبل وزارة المستعمرات لإفساد الشباب المسلم ، ونقلت لها كامل القصة ، وجعلت لها اسم (صفيّة) وفييوم الموعد ذهبت بالشيخ محمد إلى دارها ، وكانت الدار خالية إلا منها ،فقرأنا أنا والشيخ صيغة العقد مدة أسبوع ، وأمهرها الشيخ نقدا ذهبا ، فأخذتأنا من الخارج وصفية من الداخل نتراوح على توجيه الشيخ محمد عبد الوهاب.  وبعدما أخذت صفية من الشيخ كل مأخذ ، وتذوق محمد حلاوة مخالفة أوامر الشريعة تحت غطاء الاجتهاد والاستقلال في الرأي والحرية ، في اليوم الثالث من المتعة أجريت مع محمد حوارا طويلا عن (عدم تحريم الخمر) ، واستدليت بآيات القرآنية وأحاديث زيفتها وقلت له لقد صح أن معاوية ويزيد وخلفاء بني أمية وخلفاء بني العباس كانوا يتعاطون الخمر فهل من الممكن أن يكون كل أولئك على ضلال وأنت على صواب؟ أنهم لا شك كانوا أفهم لكتاب الله وسنة الرسول مما يدل على أنهم لم يفهموا التحريم وإنما فهموا الكراهة والإعافة ، وفي الأسفار المقدسة لليهود والنصارى إباحة الخمر، فهل يعقل أن يكون الخمر حراما فيدين وحلالا في دين ؟ والأديان كلها من إله واحد؟ ثم أن الرواة رووا أن عمر شرب الخمر حتى نزلت الآية (فهل أنتم منتهون) ولو كانت الخمرة حراما لعاقبه الرسول. فعدم عقاب الرسول دليل الحلية .


ابن عبد الوهاب ومعاقرة الخمرة


أخذ يسمعني محمد بكل قلبه، ثم تنهد وقال : بل تثبت في بعض الأخبار أن عمر
يكسر الخمر في الماء و يشربها ، ويقول أن سكرها حرام ، لا إن لم تكن تسكر. ثمأردف محمد قائلا : وكان عمر صحيح الفهم في ذلك لأن القرآن يقول (إنما يريدالشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكرالله وعن الصلاة)، فإذا لم تُسكر الخمر لم تفعل هذه الأمور التي ذكرت في الآية وعليه فلا نهى عن الخمر، إذا لم تكن مسكرة .

 

أخبرت (صفية) بما جرى ، وأكدت عليها أن تسقي محمد في هذه المرة الخمرة مغلفة ففعلت وأخبرتني أن الشيخ شرب حتى الثمالة وعربد وجامعها عدة مرات في تلكالليلة ، وقد رأيت أنا آثار الضعف والنحول عليه غداة تلك الليلة . وهكذا استوليت أنا وصفية على الشيخ محمد استيلاء كاملا. ويا لها من روعة تلك الكلمة الذهبية ، قالها لي وزير المستعمرات حين ودعته (إنا استرجعنا أسبانيا من الكفار (يقصد المسلمين) بالخمر والبغاء، فلنحاول أن نسترجع سائر بلادنا بهاتين القوتين العظيمتين .

 

* وهذا ما يفعله السعوديون الوهابيون الآن وعملائهم الممولين منهم من مشايخ الفضائيات والنت بالترويج لبعض الأحاديث الموضوعة بكتب الصحاح والسيرة التي تقر أن الرسول كان يشرب النبيذ كما شرحت بمقالات سابقة لدحض هذه الروايات المبيحة لشرب الخمر والمسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم  .

 

همفر يزوّد ابن عبد الوهاب بالمال

 

وقد زودت الشيخ حين أردت مفارقته بكمية من المال بعنوان (الزكاة) وهي ضريبة إسلامية تؤخذ لصرفها في مصالح المسلمين، كما وقد اشتريت له (دابة) للركوب بعنوان الهدية وفارقته.


ابن عبد الوهاب والوثيقة البريطانية معه


لقد كدتُ أخرج عن جلدي من شدة الفرح بهذا النبأ، قلت للسكرتير : إذن فما هو العمل الآن؟

وبماذا أكلّف الشيخ، ومن أين أبدأ؟ قال السكرتير : لقد وضعت الوزارة خطة دقيقة لأن ينفذها الشيخ وهي :

 

1.  تكفير كل المسلمين وإباحة قتلهم وسلب أموالهم وهتك أعراضهم وبيعهم في أسواق النخاسة، رجالهم جعلهم عبيدا ونسائهم جواري (وهو ما تفعله الآن كل الجماعات التكفيرية السلفية الوهابية التي تمولها السعودية ، وما يفتي به فقهاء ومشايخ الوهابية التابعين والممولين من الحكومة السعودية الذين يملئون الفضائيات ومواقع الإنترنت ولا داعي لذكر أسماء فكلهم مشهورون ويروج لهم المال السعودي القذر ليلتف حولهم الناس) .

 

2.  هدم الكعبة باسم أنها آثار وثنية إن أمكن ومنع الناس عن الحج وإغراء القبائل بسلب الحجاج وقتلهم (يظهر أثر هذه التوجهات جلياً الآن في تدنيس المقدسات بمكة كتنجيس بيت الله الحرام بالهيكل الصهيوني علي ما شرحت بكتاب مشروع تجديد الحرم المكي ، ونشر الرموز الماسونية بمكة كنصب رمي الجمرات الذي يجسد عين حورس وهي رمز ماسوني يرمز لعين الدجال ، وغيرها من الرموز المشروحة بالكتاب سابق الذكر).

 

3.  السعي لخلع طاعة الخليفة، والإغراء لمحاربته وتجهيز الجيوش لذلك، ومن اللازم أيضا محاربة (أشراف الحجاز) بكل الوسائل الممكنة، والتقليل من نفوذهم .

 

4.  هدم القباب والأضرحة والأماكن المقدسة عند المسلمين في مكة والمدينة وسائر البلاد التي يمكنه ذلك فيها باسم أنها وثنية وشرك والاستهانة بشخصية النبي محمد وخلفائه ورجال الإسلام بما يتيسّر (ويظهر أثر هذا التوجه بوضوح فيما تفعله الحكومة السعودية الوهابية الآن من هدم لآثار الرسول وكبار الصحابة المقربين منه بمكة والمدينة ، مع محافظتهم علي آثار اليهود بالمدينة ، ومحاولاتهم الحثيثة للعبث بالمقدسات الإسلامية بمكة كمحاولاتهم نقل مقام إبراهيم خارج الحرم المكي كما شرحت بمقالات سابقة) .

 

5.     نشر الفوضى والإرهاب في البلاد حسب ما يمكن (حدث ذلك في القرن الماضي كثيراً).

 

6.  نشر قرآن فيه التعديل الذي ثبت في الأحاديث من زيادة ونقيصة (يقصد نشر كتب الحديث والسيرة الموجود بها أحاديث مزورة منسوبة للصحابة تقر بوقوع تحريف في القرآن وزيادة ونقيصة في بعض آياته علي ما شرحت بكتاب الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن في معرض تصدينا لهذه الروايات الأموية الملفقة التي يروج الوهابيون السعوديون لها بترويج كتب الحديث والسيرة المنصص عليها بها ، لتشكيك الناس في القرآن) .


بدء حملة ابن عبد الوهاب برعاية بريطانيا

 

وفي سنة 1143 هجرية قويت عزيمته وقد جمع أنصارا لا بأس بهم فأظهر الدعوةبكلمات مبهمة وألفاظ مجملة لأخص خواصه، ثم جعل يوسع رقعة الدعوة

 

لقد وعدني (الشيخ) بتنفيذ كل الخطة السداسية إلا أنه قال : أنه لا يتمكن في الحال الحاضر إلا على الإجهار ببعضها وهكذا كان، وقد استبعد الشيخ أن يقدر على (هدم الكعبة) عند الاستيلاء عليها، كما لم يبح عند الناس بأنها وثنية وكذلك استبعد قدرته على صياغة قرآن جديد وكان أشد خوفه من السلطة في مكة وفي الآستانة وكان يقول : إذا أظهرنا هذين الأمرين لا بد وأن يجهز إلينا جيوش لا قبل لنا بها، وقبلت منه العذر  لأن الأجواء لم تكن مهيأة كما قال الشيخ .

 

وقد بدأت الفتنة بأن أعلن أن جميع المسلمين أصبحوا كفارا ومرتدين عن الإسلام وأن عليه قتالهم كما يجاهد المشركين وأخذ يغير بجيشه على القبائل المحيطة به فى نجد والحجاز ويقتل الرجال ويستحى النساء ويغتنم الأموال وكانت حجته فى ذلك كما يقول مؤرخو الوهابية أنه قد فشا فيهم الشرك وكثر الاعتقاد فى زيارة قبر الرسول والتبركبها . وربما كان فى هذا بعض الحقائق من انحرافات واخطاء بسبب الجهل ولكن علاجها لايكون بالتكفير والحرابة بل بالهداية والإرشاد كما فعل رسول الإسلام، وقد حرف ابن عبد الوهاب مفهوم الجهاد فى سبيل الله ونشر الهداية والإصلاح بين المسلمين إلى اعتبار أن المسلمين قد كفروا ويستحقون القتل واعتبر أن مذهبه كأنه دين جديد وانه رسول جديد بعثه الله الى الامة بعد الرسول محمد وان اسمه محمد وإذا أراد أى مسلم أن يدخل فى ملته والمذهب الوهابى فإنه يشترط عليه «أن يشهد على نفسه أنه كان كافرا ويجب عليه أن يشهد بالشهادتين من جديد ويشهد على والديه أنهما ماتا كافرين ثم يشهد على فلان وفلان ويحدد له جماعة من أكابر علماء الدين السابقين أنهم كانوا كفارا فإن شهدوا قبلهم وإلا أمر بقتلهم وكان يكفر كل من لايتبعه وإن كان منالعلماء الأتقياء ويسميهم كبار المشركين وأئمة الكفر وحتى لاتكون لأحد عليه حجة أو دليل فقد قام بإحراق كتب السلف الصالحين وعلماء الفقه والشريعة فى الحجاز وفى نجد وذلك حتى لا يبقى هناك فكر أو علم غير الوهابية.

 

محمد بن سعود يعاون ابن عبد الوهاب بتوجيه بريطاني

 

بعد سنوات من العمل تمكنت الوزارة من جلب محمد بن سعود إلى جانبنا فأرسلوا إليه رسولا يبين لي ذلك ويظهر وجوب التعاون بين (المحمدين) فمن محمد عبد الوهاب الدين ومن محمد السعود السلطة ، ليستولوا على قلوب الناس وأجسادهم ، فإن التاريخ قد أثبت أن الحكومات الدينية أكثر دواما وأشد نفوذا وأرهب جانبا.

وهكذا كان وبذلك قوي جانبنا قوة كبيرة وقد اتخذنا الدرعية عاصمة للحكم (والدين الجديد) وكانت الوزارة تزود الحكومة الجديدة سرا بالمال الكافي كما اشترت الحكومة الجديدة في الظاهر عدة من العبيد كانوا خيرة ضباط الوزارة الذين دربوا على اللغة العربية والحروب الصحراوية فكنت أنا وإياهم (وعددهم أحد عشر) نتعاون بوضع الخطط اللازمة وكان المحمدان يسيران على ما نضع لهما من الخطط، وكثيرا ما نناقش الأمر  مناقشة موضوعية إذا لم يكن أمر خاص من الوزارة .

 

روابط ذات صلة

الأصول اليهودية لآل سعود وتدميرهم لآثار النبي والصحابة بمكة والمحافظة علي آثار اليهود بخيبر -- الجز

الأصول اليهودية لآل سعود وتدميرهم لآثار النبي والصحابة بمكة والمحافظة علي آثار اليهود بخيبر -- الجزء

وبدأت خطوات آل صهيون الذين يحكمون السعودية لإزالة الأثار المقدسة بالحرم المكي تمهيدا لإزالة الكعبة و

كتب

مجموعة من روابط تحميل كتب الكاتب الإسلامي هشام كمال عبد الحميد

الحديث والقرآن

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبيتلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه فشخص آخر - هشامكمال عبد الحميد

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأولبقلم / هشام كمال عبد الحميد

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثانيبقلم / هشام كمال عبد الحميد

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الأول

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الرابع

تصحيح المفاهيم الإسلامية

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول -- هشام كمال عبد الحميد

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني-- هشام كمال عبد الحميد

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضرهشام كمال عبد الحميد

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ الع


كتاب فرنسي يكشف أسرار أمير قطر ودوره في الثورات العربية والسورية وإنشاء قناة الجزيرة بفكرة يهودية

 عرض/هشام كمال عبد الحميد


تواصل معنا علي الفيس بوك علي الرابط التالي : https://www.facebook.com/profile.php?id=100001177479036


alt

 

كتاب فرنسي جديد بعنوان " قطر هذا الصديق الذي يريد بنا شراً " للكاتبان الصحفيان نيكولا بو وجاك ماري بورجيه ، كشف فيه الصحفيان الكثير من أسرار أمير قطر وتأثير الشيخة موزة زوجته عليه وعلي مقاليد الحكم في قطر

كانت واحدة من أكبر المفاجآت التى كشف عنها الكتاب أن حمد بن خليفة، أمير قطر، قرر أن يترك السلطة نهائياً عام 2016، على الرغم من الاعتراضات العنيفة لزوجته الشيخة موزة على هذا القرار.

يقول الكتاب الفرنسى: «لم يعلن الأمير قراره هذا بعد، لكن الأمر لم يعد سراً بالنسبة لكل المقربين منه. لم يعد الأمير يخفى رغبته ولا قراره بتمرير السلطة إلى ابنه وولى عهده الأمير تميم، وهو على قيد الحياة».

 

ونقلالكتاب حواراً دار بين الأمير حمد بن خليفة وأحد أصدقائه فى ربيع 2012، قال فيه «حمد» لصديقه: «لقد قررت أن أترك الساحة بعد أربع سنوات، لا بد من إفساحالمجال أمام الشباب»، فسأله الصديق: «أتظن أن حمد بن جاسم سيوافق على قراركهذا، أو حتى إنه ينوى ترك السلطة بدوره؟». فرد الأمير: «حمد سيفعل ماآمره». استمر اعتراض الصديق: «لكن حمد يصغركم بتسعة أعوام»، فردد الأمير: «طالما أنا موجود فسيظل حمد موجوداً، أما لو ذهبت، فسيذهب معى».

 

وواصل الأمير حديثه لصديقه القديم قائلاً: «أتعلم، أنا أود الرحيل منذ فترة طويلة، لكن (الشيخة) موزة هى التى تعارض ذلك. إنها تحاول دفعى لأن أفعل مثلها، أن أستمر فى أعمالى فى قيادة قطر. وحتى عندما فكرت فى إسناد 80% من سلطاتى إلى تميم، رفضت موزة. إننا جميعاً أسرى لزوجاتنا، لكننى قلت لها أخيراً بوضوح: أربعة أعوام وبعدها «خلاص» (أوردها الكتاب بنطقها العربى). سوف أترك السلطة».

 

وبالطبع، كان تأثير الشيخة موزة على الأمير حمد، هى إحدى المحطات التى توقف أمامها الكتاب طويلاً.

يقول الكتاب: «فى الصيف، يحب الأمير أن يبحر على متن يخته الخاص فى البحر المتوسط من جزيرة «مايوركا» فى إسبانيا وحتى «كوت دازور». وغالباً ما يمر فى هذه الرحلة على باريس التى يمتلك فيها شقة مساحتها 800 متر مربع مكونة من طابقين فى حى «ريفولى» الراقى، إضافة بالطبع للقصر المنيف الذى يملكه فى «فرساى». وعلى الرغم من أنه يحب أن يظل مرتدياً الزى القطرى التقليدى «الدشداشة» البيضاء معظم الوقت، فإنه يقوم أيضاً باستدعاء الترزى الإيطالى الأكثر شهرة فى العالم «البرتو كابال»، لكى يقوم بتفصيل بِدله الرسمية الخاصة التى يرتديها فى المناسبات الرسمية فى الخارج، والتى يتكلف المتر الواحد من قماشها 15 ألف يورو».


يحب قيادة الموتوسيكلات وخلفه الشيخة موزة فى جنوب فرنسا.. ويعشق المطاعم الصغيرة التى لا يعرفها عرب الخليج

 

لكن، كان المثير هو ذلك الجانب الآخر الذى كشفه الكتاب عن الطبيعة «المغامرة» للأمير القطرى، وطريقته فى قضاء إجازته مع الشيخة موزة دون أن يتعرف عليه أحد. مثلاً، كانت واحدة من هوايات أمير قطر هى ركوب الموتوسيكلات. يروى الكتاب: «أن أمير قطر يعشق ركوب الموتوسيكلات، والتجول بها فى مناطق جنوب فرنسا الساحرة، حيث يحب أن يتناول الغداء فى المناطق التى لا يعرفه أحد فيها هو وزوجته. ويحكى أحد أصدقائه الفرنسيين: فى يوم تلقيت مكالمة من الأمير حمد، كان يتناول غداءه مع الشيخة موزة، وطلب منى أن أنضم إليهما. وعندما التقيته، كان يرتدى ملابس غير رسمية، وقال لى: هنا على الأقل، أنا واثق من أننى لن أقابل أحداً من عرب الخليج (هو لا يحبهم على الإطلاق)، أنا هنا أنعم بالهدوء».

 

ويواصل الصديق الفرنسى: «عندما كان الأمير يقيم فى السنوات الأخيرة فى منزله فى مدينة «كان» الفرنسية، كان يحب أن يركب الموتوسيكل، ووراءه الشيخة موزة، ليكتشفا معاً المطاعم الصغيرة فى فرنسا»، ويروى السفير البلجيكى السابق فى قطر «بول ديفولفير» أنه «فى إحدى هذه الجولات اكتشف أمير قطر بطولة فرنسا» للدراجات، وبمجرد أن رأى الأمير المشهد صاح: هذا رائع، أريد من هذا عندى!، هل تعرفون من يمكنه أن ينظم لى سباقاً مثل هذا؟. وبعدها بثلاثة أيام تم توقيع عقد لبطولة قطر للدراجات».

  

«كان الأمير بدوره قناصاً بارعاً للصفقات والفرص خاصة بعد أن تولى الحكم. وعندما طلب السعوديون من الأمريكان ترك الأراضى المقدسة، سارع حمد بدعوتهم لإقامة قواعدهم فى قطر، وكان هو الذى بادر وعرض ذلك عليهم».

 

«ويقول أحد الدبلوماسيين الفرنسيين السابقين فى الدوحة: إن هذا هو نفس المنطق الذى يتعامل به الأمير حمد فى دعمه لثورات الربيع العربى ووصول الإسلاميين للحكم فيها. إنه لم يتصرف من منطلق عقائدى ولا دينى، فهذا ليس ما يشغل باله. إنه يتحرك مفكراً فى الفرص التى يمكنه اقتناصها. فمنذ اللحظة التى استضافت فيها قطر وقامت بتمويل الشيخ يوسف القرضاوى، ومنذ أن صار أصدقاؤه من الإخوان وحدهم، هم من يملكون قواعد منظمة فى قلب العالم العربى بفضل قناة «الجزيرة» التى قامت بتوصيل رسالتهم، قال الأمير «حمد» لنفسه إن أمامه فرصة لأن يكون مع الشارع، ويصبح له دور إقليمى فعلى وحقيقى فى نفس الوقت».

 

ومن جهة ثانية يثير الكتاب مجموعة قضايا حول “الربيع العربي” كتخطيط قطري غربي

 

لو صدقت كل معلومات الكتاب الفرنسي الجديد «قطر، هذا الصديق الذي يريد بنا شراً» فإن كل قصة «الربيع العربي» مؤامرة حيكت بدقة في الغرف السوداء. هي قصة علاقة وطيدة بدأت بين إسرائيل وقطر منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي وتوّجها الراعيان الأميركي والفرنسي، ذلك أن «الدوحة التي قررت في العام 1993 بقيادة الأمير حمد، بيع الغاز للدولة العبرية، لم يكن لها طريق إلى دائرة أصدقاء واشنطن سوى من خلال العلاقة المباشرة مع تل أبيب».

 

الباخرة «لطف الله»

 

يتضمن الكتاب مجموعة كبيرة من المعلومات والأسرار والمقابلات، وبينها واحدة تتعلق بباخرة «لطف الله» التي أوقفها الجيش اللبناني أثناء توجهها محملة بالسلاح إلى سوريا قبل نحو عام.

 

ومفاد القصة أنه «مع بداية الربيع السوري، أغمضت الأسرة الدولية عيونها عن البواخر المحملة بالسلاح من قطر وليبيا عبر لبنان إلى سوريا، ولكن عمليات التهريب هذه ازدادت على نحو أقلق الموساد الإسرائيلي، فأسرع إلى إبلاغ قوات الطوارئ الدولية والجيش اللبناني، وهكذا تم توقيف الباخرة لطف الله في 27 نيسان العام 2012 في البحر، وكان ذلك إنذاراً للدوحة لكي تكون أكثر سرية في عملياتها ولتخفف من دعمها للجهاديين. اكتشف الجميع أن قطر ساعدت هؤلاء الجهاديين أيضاً بمستشارين، وبينهم عبد الكريم بلحاج القيادي القاعدي سابقاً، الذي أصبح لاحقاً احد المسؤولين السياسيين في ليبيا».

 

الكتاب يكشف انه «منذ افتتحت الدوحة مكتب التمثيل الديبلوماسي الإسرائيلي، اعتادت على استقبال شمعون بيريز وتسيبي ليفني زعيمة حزب كديما اليميني، التي كانت تستسيغ التسوق في المجمعات التجارية القطرية المكيفة وزيارة القصر الأميري».

 

ووفق الكتاب، فإن رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم الذي يعيش حالياً حالة تنافس صعبة مع ولي العهد الشيخ تميم، ليس من المتعاطفين مع الفلسطينيين. وينقل الكاتبان عن رجل أعمال مقرب من بن جاسم قوله إنه، وحين كان معه يشاهدان التلفزيون، سمعه يصرخ لما رأى المسؤولين الفلسطينيين «هل سيزعجنا هؤلاء الأغبياء طويلاً؟».

 

«الجزيرة» فكرة يهودية

 

وعلى ذكر التلفزيون، فإن الكاتبين الفرنسيين يغوصان في أسباب تأسيس «الجزيرة» أو «التلفزيون الذي يملك دولة» على حد تعبيرهما. يقولان إنه «خلافاً للشائع، فإن فكرة إطلاق قناة الجزيرة لم تكن وليدة عبقرية الأمير حمد برغم انه رجل ذكي. هي كانت نتيجة طبيعية لاغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين في العام 1995، فغداة الاغتيال قرر الأخوان ديفيد وجان فريدمان، وهما يهوديان فرنسيان، عمل كل ما في وسعهما لإقامة السلام بين إسرائيل وفلسطين … وهكذا اتصلا بأصدقائهما من الأميركيين الأعضاء في ايباك (أي لجنة الشؤون العامة الأميركية – الإسرائيلية) الذين ساعدوا أمير قطر في الانقلاب على والده لإقناع هذا الأخير بالأمر. وبالفعل وجد الشيخ حمد الفكرة مثالية تخدم عرابيه من جهة وتفتح أبواب العالم العربي لإسرائيل من جهة ثانية…». ويقول الكاتبان إن الأمير أخذ الفكرة من اليهودييْن وأبعدهما بعد أن راحت الرياض تتهمه بالتأسيس لقناة يهودية.

 

ومن المعلومات المهمة حول هذا الموضوع، تعيين الليبي محمود جبريل مستشاراً للمشروع، «فالأميركيون، وغداة إطلاق الجزيرة، سلموه أحد أبرز مفاتيح القناة، وهذا ما يثبت أن هدف القناة كان قلب الأمور في الشرق الأوسط. هذه كانت مهمة جبريل الذي أصبح بعد 15 عاماً رئيساً للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا».

 

«الربيع» صناعة غربية ــ قطرية

 

ليس محمود جبريل وحده من يشار إليه ببنان الكاتبيْن الفرنسييْن كأحد البيادق الأميركية في الربيع العربي. المعلومات المنشورة في الكتاب خطيرة إلى درجة التشكيك بكل ما حصل منذ عامين.

 

بدأت القصة قبل سنوات. اتخذت أميركا قراراً بتغيير الوطن العربي عبر الثورات الناعمة من خلال وسائط التواصل الاجتماعي. في أيلول العام 2010 نظم محرك «غوغل» في بودابست «منتدى حرية الانترنت». أطلقت بعده وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين اولبرايت مؤسسة «شبكة مدوني المغرب والشرق الأوسط». سبق ذلك وتبعه سلسلة من المنتديات في قطر بعنوان «منتدى الديموقراطيات الجديدة أو المستعادة». شارك في احدها في شباط العام 2006 بيل كلينتون وابنته وكوندليسا رايس، وآنذاك تم الاتفاق على وثيقة سرية باسم «مشاريع للتغيير في العالم العربي». كان من نتائج ذلك أن أسس المصري هشام مرسي، صهر الشيخ يوسف القرضاوي، «أكاديمية التغيير». تضم المؤسسة عدداً من «الهاكرز» والمدونين. أطلقت في كانون الثاني العام 2011 عملية «التونسية» التي كانت تدار مباشرة من الولايات المتحدة.

 

ثمة اسم أميركي مهم يذكره الكاتبان الفرنسيان بشأن الربيع العربي. إنه «جيني شارب» صاحب فكرة «الثورة من دون عنف»، وتستند إلى الانترنت والى «فيديو التمرد» بحيث يتم تصوير مشاهد تثير التعاطف حتى ولو كانت مفبركة. شارب هو مؤسس «معهد انشتاين» بإشراف الاستخبارات الأميركية مع الزعيم القومي الصربي سردجا بوبوفيتش الذي عمل للثورات البرتقالية في أوكرانيا وجورجيا. وبعد مغامراته تلك فإن شارب «راح يستقبل المتدربين الذين ترسلهم قطر وأميركا إلى بلغراد، وفي معهد انشتاين هذا تدرب محمد عادل بطل الربيع العربي في مصر وهو عضو في أكاديمية التغيير في قطر».

 

ويشرح الكاتبان الفرنسيان أساليب الفبركة الإعلامية. يسوقان أمثلة كثيرة تم الإفادة منها واقتباسها، وبينها مثلا تلك الصور التي نشرتها القنوات الأميركية في العام 1991 لطيور الغاق التي قالت إن مازوت الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قتلها، بينما هي صور مأخوذة أصلا من غرف باخرة توري كانيون في بريطانيا، كما تم تصوير لقطات أخرى في استوديوهات أميركية.

 

في الكتاب معلومات خطيرة عن كيفية احتلال ليبيا وقتل العقيد معمر القذافي، وأسئلة مشككة بمقتل 3 شخصيات على الأقل من العارفين بأسرار «كرم القذافي» مع الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وغيره، وبينهم مثلا وزير النفط السابق شكري غانم الذي قيل إنه مات غرقاً في سويسرا. مصالح مالية هائلة كانت وراء ضرب ليبيا، وبينها الودائع المالية الكبيرة للعقيد في قطر، وكان وراءه أيضا رغبة قطر في احتلال مواقع العقيد في أفريقيا، حيث مدت خيوطها المالية والسياسية والأمنية تحت ذرائع المساعدات الإنسانية.

 

كما لا يتردد الكاتبان الفرنسيان في الإشارة، بنوع من الخبث، إلى غضب ساركوزي من القذافي حين حاول إغراء زوجته الأولى سيسيليا أثناء زيارتها إلى ليبيا لإطلاق سراح الممرضين المتهمين بضخ فيروس الإيدز في دماء أطفال ليبيين. إشارة مماثلة يسوقانها عن الشيخة موزة والعقيد.

 

وإذا كان نيكولا بو وجاك ماري بورجيه، يشرحان بالتفصيل حجم الاستثمارات القطرية الهائلة في فرنسا، وكيف أن القادة القطريين اشتروا معظم رجال السياسة وأغروا الرئيس السابق ساركوزي والحالي فرانسوا هولاند بتلك الاستثمارات، ووظفوا وزير الخارجية السابق دومينيك دوفيلبان محامياً عندهم، فإنهما بالمقابل يشيران إلى بداية الغضب الفرنسي الفعلي من قطر بسبب اكتشاف شبكات خطيرة من التمويل القطري للجهاديين والإرهابيين في مالي ودول أخرى.

 

هي شبكة هائلة من المصالح جعلت قطر تسيطر على القرار الفرنسي وتشتري تقريباً كل شيء، بما في ذلك مؤسسة الفرنكوفونية. لكن كل ذلك قد لا ينفع طويلا. صحيح أن قطر اشترت كثيراً في فرنسا من مصانع وعقارات وفرق رياضة، إلا أن هولاند، الذي أنقذت الشيخة موزة أحد أبرز مصانع منطقته الانتخابية، تجنب زيارة قطر في أولى زياراته الخارجية حيث ذهب إلى السعودية ثم الإمارات.

 

ومن الأمور اللافتة في صفقات المال والأعمال، أن رفيقة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وأثناء مشاركتهما في قمة دول مجموعة الثماني في واشنطن أهدت زوجة الرئيس الأميركي حقيبة يد من ماركة « لوتانور»، أي المصنع الذي أنقذته الشيخة موزة، فارتفعت فجأة مبيعات المصنع.

 

القرضاوي هل زار إسرائيل؟

 

الكاتبان الفرنسيان التقيا في خلال الإعداد للكتاب عشرات المسؤولين الفرنسيين والأميركيين والعرب، وبين هؤلاء السيدة أسماء مطلقة الشيخ يوسف القرضاوي، فهذه السيدة الجزائرية التي باتت عضوا في مجلس الشعب في بلادها، تقول «بالنسبة لي فإنه (أي القرضاوي) وسيلة ضغط، وهو زار سراً إسرائيل مطلع العام 2010، وحصل على شهادة تقدير من الكونغرس الأميركي، ودليلي على أنه عميل هو أن اسمه ليس موجوداً على لائحة الشخصيات غير المرغوب فيها في الولايات المتحدة».

 

من المرجح أن يثير الكتاب ضجة في فرنسا والخارج، والكتاب هو واحد من سلسلة كتب باتت متوفرة في المكتبات الفرنسية لكشف ملابسات الكثير من القرارات السياسية التي اتخذت بين قطر وفرنسا، وكانت خلفها مصالح مالية كبيرة، ولشرح أن ثمة مشروعاً خطيراً وقف خلف الربيع العربي، وأن المال كان سيد الأخلاق السياسية في فرنسا على مدى الأعوام الأخيرة. وفي هذا مصيبة كبيرة لبلد الحرية والإخاء والمساواة.

 


هذا الكتاب هو أحد الكتب الهامة التي حاول مؤلفه من خلاله وهو أحد علماء الشيعة المستنيرين الغير متعصبين أن يصحح لأبناء مذهبه أهم العقائد والمفاهيم الشيعية الخاطئة المبنية علي كتب التراث الشيعية وأفكار علماء السلف المتهم بعضهم بالغلو في الدين والتطرف والتعصب المذهبي ، وأمل المؤلف من خلال ما تناوله في هذا الكتاب أن يزيل بعض الرواسب العالقة بين السنة والشيعة من خلافات في بعض المعتقدات والاجتهادات الفقهية في محاولة حميدة منه لفتح مجال للحوار والتقارب بين الشيعة والسنة أملاً في توحيد الأمة الإسلامية ، فجزاه الله عن هذا العمل خير جزاء هو وكل من يسع لإزالة الخلافات بين الفريقين ، ونأمل أن يستجيب أهل الفرقتين لنداء العقل وأصحاب الدعوات المخلصة ، وأن يقوم الفريقان بحملة تصحيح لمثل هذه الأفكار التي تزيد من الهوة بينهما وتزكي نار الخلافات المذهبية ، وينقي كل منهما كتب تراثه مما فيها من أحاديث وروايات كاذبة الله ورسوله بريئان منها ، وينبذ أهل الفريقين الدعاوي الباطلة التي يروج لها المتاجرين بالدين والمنتفعين والإنتهازيين الذين لآ هم لهم إلا إشعال الفتن بين الطائفتين ، والله الموفق . 

 

الكاتب الإسلامي/ هشام كمال عبد الحميد

 

الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع

 

د/ موسي الموسوي
 

 

رابط تحميل الكتاب

 

 

فهرس الكتاب  

 

1          تقديم                                                        2

 

2          الإمامة والخلافة                                         4

 

3          التقية                                                       35

 

4          الإمام المهدي                                             42

 

5          الغلوّ                                                        56

 

6          زيارة مراقد الأئمة                                       64

 

7          ضرب القامات يوم عاشوراء                          69

 

8          الشهادة الثالثة                                           73

 

9          الزواج المؤقت                                           76

 

10        السجود على التربة الحسينية                         81

 

11        الإرهاب                                                   84

 

12        تحريف القرآن                                           92

 

13        الجمع بين الصلاتين                                    96

 

14        الرجعة                                                    98

 

15        البداء                                                      102

 

16        التصحيح بين القبول والرف                          106

 

17        نص الإجازة العلمية للمؤلف                         110

 

18        المؤلف في سطور                                      111

 

19        الفهرس                                                  112

 

روابط ذات صلة

 

كتب هشام كمال

تحميل كتيب : كشف طلاسم وألغاز اسم المهدي (المسيا) بنبوءات الأنبياء والأحاديث النبوية  وشرح كيفية استخراج سنة ميلاده من الجفر - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية - هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : مشروع تجديد الحرم المكي لإقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني -- هشام  

تحميل كتاب : أسرارسورة الكهف ومشروع ناسا للشعاع الأزرق وكشف أقنعة النظام العالمى الجديدتحت قيادة المسيح الدجال ــ هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : عصر المسيح الدجال ( الحقائق والوثائق ) -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أقترب خروج المسيح الدجال (الصهاينة وعبدت الشيطان يمهدون لخروج الدجال بأطباقه الطائرة من

تحميل كتاب : يأجوج ومأجوج قادمون -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : هلاك ودمار أمريكا المنتظر -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب 11 سبتمبر صناعة أمريكية — هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : موعد الساعة بين الكتب السماوية والمتنبئين -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : كتاب تكنولوجيا الفراعنة والحضارات القديمة -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية -- هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : الحقيقة والأوهام في قضية جمع القرآن بعد العصر النبوي— هشام كمال عبد الحميد

 

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

 

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة - هشام كمال عبد الحميد:

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م - هشام كمال عبد الحميد

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية ـ هشام كمال عبد الحميد:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال - هشام كمال عبد الحميد

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي) - هشام كمال عبد الحميد

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

المخططات الشيطانية ضد المسلمين والعالم خلال الفترة القادمة -- هشام كمال عبد الحميد

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا -- عرض/هشام كمال عبد الحميد 

مدينة أجارتا العجيبة -- سامي سيد

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

السلاسل والوثائقيات المفيدة والهادفة والمشوقة على اليوتيوب التي تتحدث عن أحداث نهاية الزمان والمؤامر

البهائيون الإيرانيون أصحاب الطيالسة وعلاقتهم بالمسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

جماعة البلاك بلوك ذراع من أذرع الصهيونية العالمية لنشر الفوضي والخراب في الدول الإسلامية -- هشام كما

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد -- هشام كمال عبد الحميد 

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

هل كان تابوت العهد جهاز تدمير إشعاعي -- بقلم / هشام كمال عبد الحميد 

عندما صفق وزراء خارجية عرب بحرارة لبيريس في مؤتمر أمني في أبو ظبي -- عبد الباري عطوان

هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا - هشام كمال عبد الحميد

الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيرانلتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا

كتاب فرنسي يكشف أسرار أمير قطر ودوره في الثورات العربية والسورية وإنشاء قناة الجزيرة بفكرة يهودية

أخطر أسرار الإستراتيجية الأمريكية في العراق والشرق الأوسط -- الجزء 1 -- سليم مطر

أخطر اسرار الإستراتيجية الأمريكية -- الجزء 2 -- سليم مطر

اسرار الإستراتيجية الامريكية في منطقة الشرق الاوسط -- الجزء 3 -- سليم مطر

الثورة العربية: الغرب في الهجوم المضاد؟ (بقلم: العميد أمين حطيط)

وكالة داربا DARPA وتغيير وجه الحروب المستقبلية؟؟؟؟

مجدي حسين يكتب عن المؤامرة التي بلغت ذروتها : الموساد أعد خطة الاغتيالات في مصر وينتظر التوقيت المنا

لعبة المنظمات الإنسانية والبنك الدولي بالشعوب العربية -- عرض/ هشام كمال عبد الحميد
هل الجبت والطاغوت المذكورين في القرآن هما إبليس والمسيح الدجال ؟ - هشام كمال عبد الحميد

آيات ذكر المسيح الدجال في القرآن - هشام كمال عبد الحميد

قابيل هو إسرائيل في القرآن ( المسيح الدجال ) -- هشام كمال عبد الحميد

هل إسرائيل كان نبي من الأنبياء -- هشام كمال عبد الحميد:

ست هو قايين (قابيل) في التوراة (المسيح الدجال) -- هشام كمال عبد الحميد

الدجال هو عُزير الذي زعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل) -- هشام كمال عبد الحميد

هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال -- هشام كمال عبد الحميد

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الأول

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

 

تصحيح المفاهيم الإسلامية

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة - هشام كمال عبد الحميد

للذينيتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأممالمذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟ - هشام كمال عبد الحميد

بنص القرآن النبي إبراهيم كان معاصراً للنبي نوح وتتلمذ علي يديه لمدة 39 سنةبنص توراة سفر ياشر -- هش:

حملة العرش الثمانية بالنصوص الفرعونية هم القوى والنواميس الكونية التى سنها اللهلتحكم عملية الخلق و:

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد  

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) - هشام كمال عبد الحميد  

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية) - هشام كمال عبد الحميد

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض - هشام كمال عبد الحميد

اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف - هشام كمال عبد الحميد

قوله تعالي في تعدد الزوجات : مثني وثلاث ورباع يعني : 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4 - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول - هشام كمال عبد الحميد

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول -- هشام كمال عبد الحميد

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني-- هشام كمال عبد الحميد

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضرهشام كمال عبد الحميد

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون - هشام كمال عبد الحميد

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً -- هشام كمال عبد الحميد

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟ -- هشام كمال عبد الحميد

كفانا شجب واستنكار لما يحدث في غزة يا أهل السنة والشيعة وليكن الرد عملاً عسكرياً -- هشام كمال عبد الحميد

إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح -- هشام كمال عبد الحميد

 

الحديث والقرآن

 

الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف - هشام كمال عبد الحميد

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر – هشام كمال عبد الحميد

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام - هشام كمال عبدالحميد

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأولبقلم / هشام كمال عبد الحميد

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثانيبقلم / هشام كمال عبد الحميد

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الأول 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثاني 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الثالث 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - هشام كمال عبد الحميد - الجزء الرابع





\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 258
  • مجموع التعليقات » 702
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة