علماء يعلنون : نقصان البقع الشمسية و 2017 بداية عصر جليدي وانخفاض للنشاط الشمسي بنسبة 60% بعد 13 سنة 

هل هذه مؤشرات لاقتراب النجم الطارق ولتكور وانكدار الشمس لتتحول لنجم ثاقب فيتسارع الزمان وتنفجر الأرض وتندثر الكواكب قبل يوم القيامة

(كما بدأنا أول خلق نعيده) 

هشام كمال عبد الحميد

 

لا شك أننا شهدنا تغيرات جوية ومناخية لا نظير لها خلال السنوات القليلة الماضية، خاصة ما شاهدناه هذا العام 2017 من برودة قارسة وأمطار وثلوج وسيول وزلازل اجتاحت أماكن كثيرة ومتفرقة من أنحاء العالم، والسعودية وأرض الجزيرة العربية التي كانت تعاني من شح الأمطار ونقص مياه الأنهار بدأت تعود كما نبأنا النبي صلي الله عليه وسلم مروج وأنهاراً بعد تساقط كميات هائلة من الثلوج والأمطار واجتياح السيول لها بصورة غير مسبوقة وفجائية خاصة في هذا العام. وتسببت كثرة الزلازل في حدوث تغيرات وإزاحة بالصفائح التكتونية بباطن الكرة الأرضية مما تسبب في حدوث إزاحة بالقشرة الأرضية لبعض مواقع الدول ومنها الجزيرة العربية عن موقعها الموجود بالخرائط الجغرافية الحالية وبما يشير لبداية حدوث تغيرات في مواقع أقطاب الكرة الأرضية والذي سيؤدي في النهاية لتحرك دول بالقطب الجنوبي ليصبح موقعها الجديد بالقطب الشمالي ومنها الجزيرة العربية التي كانت في هذا الموقع من ملايين السنين كما أكد ذلك بعض العلماء، وحدوث تغير في الأقطاب ينتج من أسباب عديدة أهمها اقتراب أجرام سماوية كالنجم الطارق ونيازك عملاقة أو بعض الكواكب من الأرض كما حدث يوم طوفان نوح وهي من جنود الله التي لا يعلمها إلا هو ويستخدمها المولي عز وجل في تدمير الحياة علي الكواكب وبعض المجموعات الشمسية وقيام قيامتها أو حدوث طوفان علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال...."، وإذا حدث هذا التغير في الأقطاب فستشرق الشمس من مغربها وهي من العلامات الهامة للساعة.

 
     


فماذا يحدث بالكرة الأرضية وهل اقتربنا من علامات الساعة الكبرى ويوم القيامة ؟؟؟؟؟؟.

هذا ما سنجيب عليه بعد قراءة ما أعلنه بعض العلماء البريطانيين والروس وتناقلته وكالات الأنباء مطلع هذا الشهر حول ما يحدث من تغيرات مناخية بالكرة الأرضية.

فقد نشر موقعNewizv الروسي في أواخر شهر يناير الماضي عن علماء روس وبريطانيين خبراً مفاده أن الأرض دخلت في بداية عصر جليدي مطلع هذا العام 2017 وسيصل لذروته عام 2030م، وترجم المقال موقع هافينجتون عربي بتاريخ1/2/2017 علي الرابط التالي:

http://www.huffpostarabi.com/2017/02/01/story_n_14520576.html

استنتج باحثون من جامعة نورثومبريا البريطانية أن الأرض قد دخلت عصراً جليدياً صغيراً بدايةً من الشتاء الحالي، وأن هذا العصر الجليدي سيبلغ ذروته في العام 2030.

وقد أعلن العلماء عن بداية عصرٍ جليديٍ صغيرٍ يستمر لعقود، وذلك على عكس كل التوقعات باتساع ظاهرة الاحتباس الحراري على الأرض بحسب موقع Newizv الروسي.

إذ استنتج الخبراء الذين يقومون بمراقبة البقع الشمسية أن عددها آخذ في النقصان، وأن النشاط الشمسي سيقل بنحو 60% بعد 13 سنة من الآن. مع ذلك فإنه ليس من المعروف بعد إلى كم درجة سينخفض متوسط درجات الحرارة على كوكب الأرض.

جدير بالذكر أن علماء روساً نوهوا في العام 2015 أن عصراً جليدياً سيحل على الأرض بدلاً من ظاهرة الاحتباس الحراري.

واستنتج الخبراء أن العالم يستعد لدخول عصر جليدي بعد 20 عاماً من البحث في بحيرة إلجيجيتجن في دائرة تشوكوتكا أقصى شمال شرقي روسيا والتي كانت قد تشكلت قبل نحو 3.5 مليون سنة نتيجةً لاصطدام نيزك بالأرض.

إذ تحتوي أرض البحيرة على ما يمكن اعتباره خريطة للتغير المناخي على الأرض، بحسب ما يعتقده العلماء.

وعند تحليل عينة من التربة أخذت من قاع البحيرة وُجِدت العديد من الأنماط الطبيعية التي أدت بالعلماء إلى استنتاج تحول المناخ على الأرض إلى البرودة القارسة في المستقبل القريب.

كما نوه العلماء أن ظاهرة الاحتباس الحراري على الأرض لم تكن إلا ظاهرة قصيرة الأجل.

(هذا الموضوع مترجم عن موقع Newizv الروسي. ويمكن الإطلاع على المادة الأصلية علي الرابط التالي):

http://www.newizv.ru/society/2017-01-29/251474-uchenye-objavili-o-nachale-malogo-lednikovogo-perioda.html

الجزيرة العربية أنتقلت من القطب الشمالي إلي موقعها الحالي :

كما نشر موقع هافينجتون عربي بتاريخ 1/2/2017 خبراً آخر تحت عنوان "السعودية كانت تقع بالقرب من القطب الشمالي" علي الرابط التالي:

http://www.huffpostarabi.com/2017/02/01/story_n_14549232.html

جدل كبير أثاره الدكتور عبد العزيز بن لعبون أستاذ الجيولوجيا بجامعة الملك سعود في أوساط المجتمع السعودي بقوله إن ثمة شواهد تدل على أن الجزيرة العربية كانت بالقرب من القطب الشمالي، وتحركت إلى موقعها الحالي منذ أكثر من 1000 مليون سنة!

وقال لعبون، في مقال نشره بصحيفة "الوطن" السعودية، إنه اكتشف وجود صخور جليدية في مدين شمال غربي المملكة، على الرغم من أن المنطقة تمت دراستها من عدة جهات في السابق، من بينها شركة أرامكو والبعثة الجيولوجية الأميركية، ولم يأتِ أحد على ذكر الصخور الجليدية فيها.

وأقر بأن بعض الجيولوجيين سخِروا منه عندما أخبرهم بوجود دلائل ومؤشرات لوجود صخور جليدية في منطقة مدين، وطلبوا منه السكوت وعدم ذكر ذلك.

وأثار الكاتب استغراب القراء الذين تعجبوا من الفكرة واعتبروا كلامه أقرب إلى الخيال وبعيداً عن الواقع. 

غير أن الأستاذ المشارك في قسم علوم الأرض بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ورئيس قسم علوم الأرض سابقاً، الدكتور مصطفى حريري، أكد صحة المعلومات التي ذكرها الدكتور لعبون.

فقد اعتبر الدكتور حريري، في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن "ما ذكره الدكتور بن لعبون حول مكان الجزيرة العربية القديم صحيح جزئياً، رغم أن عدداً كبيراً ممن قرأ المقال استهجن الأمر والبعض الآخر استهزأ".

وأشار إلى أنه علمياً وفي أبحاث الجيولوجيا فإن تحرّك الصفائح أمر صحيح وثابت، ومن ضمنها الصفيحة العربية (الجزيرة العربية كاملة). وفي فترة من الفترات، كانت قريبة من القطب الجنوبي وليس القطب الشمالي، وهناك ترسبات جليدية ودلائل تشير إلى ذلك، ثم تحركت الصفيحة إلى الموقع الحالي.

وأردف قائلاً: الكلام الذي ذكره علمي وصحيح، ولا يزال تحرك الصفائح موجوداً حتى الآن، فكل الزلازل تحدث نتيجة تحركها، فاليابان مثلاً تقع على طرف صفيحة.

فالصفيحة العربية كانت قريبة من القطب ومع الوقت تحركت للموقع الحالي، وحالياً تتحرك باتجاه إيران في الشرق وهو ما يوسع البحر الأحمر.

وأكد الدكتور حريري أن "كلام الدكتور بن لعبون علمي وصحيح، لكن خطأه أنه لم يدعم مقالته بالصور والخرائط، لتوضيح الأمر للقارئ البسيط".

وأوضح أن "الصفيحة العربية حدودها من البحر الأحمر غرباً حتى جبال زاقروس شرقاً، وفي الشمال الشرقي حدودها صدع البحر الميت وخليج العقبة". (أنتهي الخبر).

وما يؤكد حدوث إزاحة في مواقع القارات وبداية تغير الأقطاب ظاهرة ذوبان الجليد بالقطب الشمالي مؤخراً نتيجة فترة الاحتباس الحراري التي شهدتها الكرة الأرضية في العقود الماضية، مما قد يشير إلي بداية اتجاه القطب الشمالي باتجاه الجنوب، وقد نشر مؤخراً أن علماء أمريكيون وجدوا وسيلة لوقف ذوبان الثلوج في القطب الشمالي.

فقد قدم مجموعة من العلماء من جامعة "أريزونا" طريقتهم الخاصة لمنع ذوبان الثلوج في القطب الشمالي، وتكمن الطريقة بتوفير 10 ملايين مضخة هواء والتي سوف تقوم على تبريد المنطقة وعدم السماح للثلوج بالذوبان في فصل الصيف، حسبما ورد على موقع "oane".

واعتبر بعض العلماء بأن هذه الطريقة غير فعالة أبدا، بالإضافة إلى ذلك فإن تكلفة المشروع تقدر بحوالي 500 مليار دولار، وتتطلب كمية كبيرة من المعادن لتصنيع هذه المضخات.

هذا وقد اتفق مبتكرو الفكرة مع العلماء بأن تكلفة المشروع هائلة، ولكن لا يرون أي وسيلة أخرى لوقف ذوبان الثلوج في القطب الشمالي في الوقت الحالي سوى هذه الطريقة.

ولا شك أن هذه التغيرات المناخية المتسارعة التي تحدث بالكرة الأرضية لها علاقة بيوم القيامة وعلامات الساعة المذكورة بالقرآن وبعض الأحاديث النبوية، فقد بعث النبي صلي الله عليه وسلم من أكثر من 1400 عام، وهو نبي آخر الزمان بكل نبوءات الأنبياء السابقين لبعثته صلي الله عليه وسلم، وقد ذكر لنا في بعض أحاديثه أنه بعث قريباً من الساعة، أي بينه وبينها لن يكون هناك أزمنة طويلة، وخاطب المولي عز وجل النبي محمد في القرآن أن يقول لأهل زمانه أنه لا يعلم أن كان الوعد الحق وما توعدهم به الله وموعد الساعة سيحدث قريباً من زمانهم أم يجعل الله له أمداً (أي يطول لبعض الوقت)، وأن الساعة آتية لا ريب فيها وقد جاء بعض أشراطها وأن الله يخفي موعدها وستأتي بغتة، قال تعالي:

 

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُكُمْ عَلَى سَوَاءٍ وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ (الانبياء:109)

 

قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً (الجـن:25)

 

يَسْأَلونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً يَسْأَلونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (لأعراف:187)

وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (النحل:77)

إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (طـه:15)

 

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً (الأحزاب:63)

فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءَتْهُمْ ذِكْرَاهُمْ (محمد:18)

اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (القمر:1)

 

فإن كانت الساعة قد جاء بعض أشراطها في عصر النبي فكيف يمكن أن نصف موعد حدوثها الآن وقد تحقق حوالي 99% من أشراطها الصغرى ونحن بانتظار أولي العلامات الكبرى وهي الدجال أو الدابة أو الدخان لتضارب ما جاء بالأحاديث في هذا الشأن، وقد أكد لنا رسول الله صلي الله عليه وسلم أن العلامات الكبرى ستقع في فترة زمنية قصيرة لأنها مثل حبات العقد المنفرط فإذا سقط حبة منه فسيتتابع سقوط باقي حباته بسرعة رهيبة لتأتينا الساعة بغتة وكلمح البصر كما صور لنا الخالق سبحانه وتعالي بالقرآن.

ومن علامات الساعة ومشاهد يوم القيامة تكور الشمس (أي انضغاطها علي نفسها وتحولها لنجم أسود أو نجم ثاقب يبتلع كل كواكب المجموعة الشمسية ويفجرها بعد تزلزل أراضيها وتطاير جبالها كالعهن المنفوش في السماء، وعند بداية إبتلاع الشمس لكواكب مجموعتها يتسارع الزمان فتصبح السنة كالشهر والشهر كالأسبوع والأسبوع كاليوم واليوم كالسعفة  كما أخبرنا النبي نتيجة أنضغاط حجم الشمس وقصر مدارها أو فلكها الذي تدور فيه الكواكب حولها، وقبل موت الشمس يحدث لها انفجار داخلي وخارجي وتتناثر من خلاله بعض أجزائها الخارجية فتكثر البقع الشمسية مما يؤدي لموجات وتيارات هوائية شديدة السخونة علي الكواكب التابعة لها كما شهدنا بالسنوات الماضية من ارتفاعات شديدة في درجات حرارة الأرض، وبعدها تبدأ الشمس في مرحلة الانكماش والبرودة فيقل ضوئها وحرارتها وتدخل كواكب مجموعتها في عصور جليدية (وقد جاء ببعض الروايات الخاصة بالمهدي أنه سيبعث في سنة شديدة البرد وقال النبي صلي الله عليه وسلم فبايعوه ولو حبواً علي الثلج وهو ما يشير إلي أنه قد يبعث في بداية العصر الجليدي الذي دخلنا فيه) وبعد ذلك تتحول الشمس لدخان كما بدأ تكوينها من الدخان الكوني لتطوي صفحة مجموعتنا الشمسية مصداقاً لقوله تعالي:

يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (الانبياء:104)

ومن الطبيعي ولن نكون مبالغين إذا قلنا أن مراحل موت الشمس وتكورها لا بد وأن تكون قد بدأت في العصر النبوي أو قبله والذي أكد الله فيه أن موعد الساعة قد اقترب لأن الشمس لا تموت في يوم وليلة بل تأخذ فترة زمنية طويلة نسبياً، وعند يوم الساعة والقيامة سيحدث كل شيئ بغتة وفي لحظات أو ايام معدودة وكلمح البصر ولن يستغرق الأمر آلاف السنين كما يقول العلماء علي ما أخبرنا به الخالق سبحانه وتعالي بالقرآن الكريم، فما يقوله العلماء يتعلق بالدورات الطبيعية لموت النجوم وليس بقيام قيامتها.

وليس مقصودًا بتكوير الشمس في الآية أنها ستصبح كروية فهذا فهم خاطئ لمعني كلمة تكوير، لكن المقصود هو ذهاب ضوئها، فالتكوير هو مرحلة النهاية في حياة الشمس، وهذا يتطابق مع ما أثبتته الاكتشافات العلمية من أن النجوم تمر بمراحل عدة؛ فهي تخلق ثم تصير إلى مرحلة تسمَّى فيها نجوم النسق الرئيسي، ويستمر النجم على هذا الطور غالبية عمره، وبعد ذلك تتحوَّل إلى مرحلة جديدة، وهكذا حتى يتحول إلى نجم لا ضوء فيه.

فالتكوير في اللغة بمعنى اللف والجمع، يقول صاحب مختار الصحاح: "كور: كار العمامة على رأسه؛ أي: لاثها، وكل دور كور، وقوله تعالى:إذا الشمس كورت (1)(التكوير)، قال ابن عباس: غُوِّرت، وقال قتادة: ذهب ضوؤها، وقال أبو عبيد: كورت مثل تكوير العمامة تلف فتمحى. (مختار الصحاح، مادة: كور).

ويقول ابن منظور: "وأصله من تكوير العمامة وهو لفها وجمعها، وكوِّرت اضمحلت وذهبت، ويقال: كرت العمامة على رأسي أكورها وكورتها أكورها إذا لففتها، وقال الأخفش: تلف فتُمْحَى، وقال أبو عبيدة: كورت مثل تكوير العمامة تلف فتمحى، وقال قتادة: كوِّرت ذهب ضوؤها، وهو قول الفراء، وقال عكرمة: نزع ضوؤها، وقال مجاهد: كورت دُهْوِرت، وقال الربيع بن خيثم: كورت رمي بها. وكورته فتكوَّر؛ أي: سقط (لسان العرب، مادة: كور).

ومن أقوال المفسرين في الآية الكريمة:

قال ابن كثير: "قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس:إذا الشمس كورت (1)(التكوير)، يعني: أظلمت. وقال العوفي عنه: ذهبت. وقال مجاهد: اضمحلت وذهبت. وكذا قال الضحاك. وقال قتادة: ذهب ضوؤها. (تفسير القرآن العظيم، ابن كثير، مرجع سابق، ج4، ص475).

 

قال ابن جرير: والصواب من القول عندنا في ذلك أن التكوير جمع الشيء بعضه على بعض، ومنه تكوير العمامة وجمع الثياب بعضها إلى بعض، ثم لفت فرمي بها، وإذا فعل بها ذلك ذهب ضوؤها.

وقال الشيخ الطاهر ابن عاشور: وتكوير الشمس: فساد جرمها لتداخل ظاهرها في باطنها، بحيث يختل تركيبها فيختل لاختلاله نظام سيرها، ومن قولهم: كور العمامة، إذا أدخل بعضها في بعض ولفها، وقريب من هذا الإطلاق إطلاق الطي في قوله تعالى: يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب (الأنبياء:104). (التحرير والتنوير، الطاهر ابن عاشور، مج15، ج30 ص141).

قال صاحب الظلال: "إن تكوير الشمس قد يعني برودتها، وانطفاء شعلتها، وانكماش ألسنتها الملتهبة التي تمتد من جوانبها كلها الآن إلى ألوف الأميال حولها في الفضاء، كما يتبدى هذا من المراصد في وقت الكسوف، واستحالتها من الغازية المنطلقة بتأثير الحرارة الشديدة التي تبلغ 12000 درجة، والتي تحوِّل جميع المواد التي تتكون منها الشمس إلى غازات منطلقة ملتهبة ـ استحالتها من هذه الحالة إلى حالة تجمُّد كقشرة الأرض، وتكور لا ألسنة له ولا امتداد" (في ظلال القرآن، سيد قطب، مرجع سابق، ج6، ص3838).

من خلال ما سبق نستطيع أن نقول: لا يوجد بين المعاني اللغوية للفظة "التكوير" أو بين أقوال المفسرين ما يشير إلى أن الشمس ليست كروية، وأنها ستكور مستقبلاً بالمفهوم الذي قصده المشككون ولكن أقوال المفسرين جميعها وكذلك المعنى اللغوي للفظة التكوير يؤكدان ما أثبتته الاكتشافات العلمية الحديثة من أن النجوم تولد، ثم تمر بمراحل عدة إلى أن تصل في النهاية إلى نجم لا ضوء فيه.

فقد خلقت النجوم ابتداء من الدخان الكوني، الذي نشأ عن انفجار الجرم الأولي للكون (فتق الرتق)، ولا تزال النجوم تتخلق أمام أنظار الفلكيين اليوم في دخان السُّدُم عبر مراحل متتالية، وذلك بواسطة عدد من الدوامات العاتية التي تعرف باسم "دوامات تركيز المادة" (MaterialAccretionwhorlsorvertigos)، وتعمل هذه الدوامات على تكثيف المادة في داخل سحابات الدخان أو السدم بفعل عملية التجاذب التثاقلي فتؤدي إلى إحداث تصادمات متكررة بين جسيمات المادة ينتج عنها الارتفاع التدريجي في درجة حرارتها حتى تصبح قادرة على بث الأشعة تحت الحمراء فيولد ما يُسمَّى بـ "النجم الابتدائي.

وتستمر جزيئات المادة في هذا النجم الأولي في التجمع والانجذاب أكثر نحو المركز حتى تتجمع الكتلة اللازمة لبدء عملية الاندماج النووي؛ فتزداد الاصطدامات بينها، ويزداد الضغط إلى الدرجة التي تسمح ببدء التفاعلات النووية الاندماجية بين نوى ذرات الإيدروجين، فيتوهج النجم الأولي وتنطلق منه الطاقة، وينبثق الضوء وعند ذلك يكون النجم الابتدائي قد وصل إلى طور النضج المسمَّى باسم "نجوم النسق الرئيسي".

ويستمر النجم في هذا الطور غالبية عمره (نحو 90% من عمره)؛ حيث يتوقف انكماش مادته نحو المركز بسبب الحرارة والضغط البالغين المتولدين في مركز النجم. وينتج عن استمرار التفاعلات النووية في داخل "نجم النسق الرئيسي" استهلاك كميات كبيرة من غاز الإيدروجين الذي يتحول إلى الهيليوم، وبالتدريج تتخلق العناصر الأثقل من مثل الكربون والنيتروجين والأكسجين والسيليكون، وفي مراحل لاحقة يتحول لب النجم إلى الحديد، فتتوقف عملية الاندماج النووي، ويدخل النجم في مرحلة الاحتضار على هيئة النموذج الأول لانفجار المستعر الأعظم وينتهي الأمر إلى دخان السماء عبر مراحل من العمالقة الحمر، ثم مرحلة النجوم الزرقاء شديدة الحرارة المحاطة بهالة من الإيدروجين المتأين والمعروفة باسم السدم الكوكبية، ثم مرحلة الأقزام البيض إذا كانت الكتلة الابتدائية للنجم قليلة نسبيًّا؛ أي في حدود كتلة الشمس تقريبًا.

وأهم هذه المراحل هي مرحلة ظهور الدخان بالسماء ومرحلة تحول السماء لوردة كالدهان فتتشقق وتصبح سماء مجموعتنا الشمسية مشتعلة ومتوهجة بسبب انفجار الشمس وتتزلزل الأرض بزلزالها العظيم وتتطاير الجبال كالعهن المنفوش وتتسجر البحار أي تشتعل وتتحول لكتلة نار، وكما بدأ الله الخلق فإنه يعيده لحالته الأولي ويطوي صفحة سمائنا كطي السجل للكتب.

قال تعالي في وصف هذه المشاهد الخاصة بموت الشمس ومشاهد القيامة:

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) (التكوير).

فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاء فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ (37) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (38) فَيَوْمَئِذٍ لَّا يُسْأَلُ عَن ذَنبِهِ إِنسٌ وَلَا جَانٌّ (39) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (40) (الرحمن).

رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (8) بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ (9) فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (11) رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ (12) أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13) ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ (14) إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلاً إِنَّكُمْ عَائِدُونَ (15) يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنتَقِمُونَ (16) (الدخان).

إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتاً لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ (7) وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ (8) (الزلزلة).

يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاء فَكَانَتْ أَبْوَاباً (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً (20) (النبأ).

فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً (5) إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً (6) وَنَرَاهُ قَرِيباً (7) يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاء كَالْمُهْلِ (8) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ (9) (المعارج).

الْقَارِعَةُ (1) مَا الْقَارِعَةُ (2) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ (3) يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ (4) وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ (5) (القارعة).

وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً (25) الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيراً (26) (الفرقان).

وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً (15) وَأَكِيدُ كَيْداً (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً (17) (الطارق).

 

 

وغالبية نجوم السماء من النوع العادي‏,‏ أو ما يعرف باسم "نجوم النسق الرئيسي" التي تمثل مرحلة نضج النجم وأوج شبابه‏,‏ وهي أطول مرحلة في حياة النجوم؛,‏ حيث يمضي النجم 90%‏ من عمره في هذه المرحلة‏,‏ التي تتميز بتعادل دقيق بين قوى التجاذب إلى مركز النجم -الناتجة عن دوران النجم حول محوره- وقوى دفع مادة النجم إلى الخارج‏ -نتيجة لتمدده بالحرارة الشديدة الناتجة عن عملية الاندماج النووي في لبه- ويبقي النجم في هذا الطور حتى ينفد وقوده من غاز الإيدروجين‏,‏ أو يكاد ينفد‏,‏ فيبدأ بالتوهُّج الشديد حتى تصل شدة إضاءته إلى مليون مرة قدر شدة إضاءة الشمس‏,‏ ثم يبدأ في الانكدار التدريجي حتى يطمس ضوؤه بالكامل‏,‏ ويختفي كلية عن الأنظار على هيئة النجم الخانس الكانس‏ ‏أو (الثقب الأسود),‏ عبر عدد من مراحل الانكدار‏.

ومن النجوم المنكدرة ما يعرف باسم السدم الكوكبية، والأقزام البيض, والنجوم النيوترونية ومنها النابض وغير النابض, ‏وغيرها من صور انكدار النجوم.

وشمسنا عبارة عن نجم في مرحلة نجوم النسق الرئيسي وتفقد الشمس ملايين الأطنان من كتلتها لتشع الطاقة في فضاء المجموعة الشمسية، وهو مقدار ضخم ولكنه جزء تافه بالنسبة لكتلة الشمس البالغة 2 بليون بليون طن، إلى درجة أننا لا نلاحظ النقص في كتلتها من يوم إلى آخر، ولا حتى طول العمر؛ لأنها في خلال المليون سنة الأخيرة فقدت جزءًا من ألف جزء من كتلتها.

ومعذلك، وعلى الرغم من أن الشمس تتغير ببطء، فإنها بالتأكيد سوف تموت؛ لأنها بمضيالزمن سوف تستهلك كل مخزونها من الوقود النووي "الإيدروجين" في قلبها، وبهذا يقفهذا المفاعل النووي الاندماجي عن العمل، ولن يستطيع مركز الشمس أن يقاوم وزنالمناطق الخارجية لها التي تضغط إلى الداخل، وعندئذٍ يبدأ قلب الشمس فيالتقلص.

وتخبرنا القياسات الحديثة لكتلة الشمس وما تفقده كل ثانية من وزنها بسبب التفاعلات الحاصلة في داخلها التي تسبب خسارة ملايين الأطنان كل ثانية! هذه الخسارة لا نحس بها ولا تكاد تؤثر على ما ينبعث من أشعة ضوئية من الشمس بسبب الحجم الضخم للشمس، ولكن قبل الساعة مباشرة سوف تعاني الشمس من خسارة حادة في وزنها؛ الأمر الذي يسبب نقصان حجمها واختفاء جزء كبير من ضوئها، ويقودها ومجموعتنا الشمسية إلى انهيارها وفنائها فكما بدأ الله عملية خلق السماوات والأرض سيعيدها لسيرتها الأولي بموت السماء والأرض وما عليها من مخلوقات بطريقة عكسية لعملية بداية خلقها.

قال تعالي:

يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (الأنبياء:104).

يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (غافر : 16).

 

 


حقيقة طعام وشراب أهل النار 


هشام كمال عبد الحميد

 

 

رداً علي تساؤل الأخ Gamal Ale  بمقالي السابق بصفحتي علي الفيس (لماذا أتي الله بنا في هذه الدنيا) والذي تسائل فيه :

السلام عليكم سؤال محيرنى اريد معرفة كيفية الجنه والنار وخصوصا النار لان الله يقول فى اياته ان النار فيها ماكل ومشرب وكلام وغير ذلك من الامور المعيشيه الاخرى فكيف يكون هذا فى النار والعذاب هل يستطيع انسان ان ياكل ويشرب داخل النار حتى لو كان الاكل والشرب من العذاب ارجو ان اكون قد وصلت الصوره كما اريد وشكرا


وحول هذا التساؤل أوضح الآتي:

 

أهل السلف من المفسرين ورجال الدين صوروا لنا حسب مفاهيمهم المغلوطة أن النار نار موقدة مثل نار الحطب والبوتاجاز....الخ وكأنها علي النحو التالي بالصورة الآتية

 

 

والحقيقة نفهمها من القرآن من الآيات التالية :

 

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً (النساء:56)

 


إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الْأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) (الدخان)

 

هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ (1) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ (2) عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ (3) تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً (4) تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ (5) لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٍ (6) لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِن جُوعٍ (7) (الغاشية)

 

فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ (35) وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ (36) لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِؤُونَ (37) (الحاقة)

 

لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (الأنعام:70)

 

إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً وَعْدَ اللَّهِ حَقّاً إِنَّهُ يَبْدأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ (يونس:4)

 

ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ (51) لَآكِلُونَ مِن شَجَرٍ مِّن زَقُّومٍ (52) فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ (53) فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ (54) فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ (55) هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ (56) (الواقعة)

 

وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (الكهف:29)

 

من هذه الآيات نستنتج أن النار هي مكان به حياة ولكن المعيشة بها أشبه بالحياة داخل فرن ذري شاسع الأطراف وله سرادق يحيط بمن في داخلها ، فهي عبارة عن بيئة درجة الحرارة بها مرتفعة جداً بحيث تسلخ الجلود والوجوه وتشويها في وقت قصير  دون أن تحدث هذه الحرارة العالية انفجارات في المخ أو الأوردة، ويبدل الله جلود من يعذبون بها كلما نضجت (أي أستوت وكأنهم مثل الطعام واللحم الذي نغطيه بالماء ونضعه بالقدور ونوقد عليه النار لكي ينضج) ، فأي مكان تتخطي فيه درجات الحرارة درجة الغليان يعتبر بيئة نارية ، والطعام فيها من شجرة الزقوم الذي يغلي في البطون كغلي الحميم أي قد تكون أطعمة شديدة الحموضة أو حارة جداً كالشطة الحامية وشديدة السخونة تغلي بجوف البطن بعد أكلها كغلي الحميم) ، وطعام من غسلين (صديد أهل النار وهو ما يسيل من جلود أهل النار و لحومهم و دمائهم) .

وطعام من ضريع (نباتات شوكية أو ذات روائح كريهة) لا يسمن ولا يغني من جوع ، وشرابها كله من حميم .

ويتناوب علي أهل النار مع هذه الحرارة المرتفعة برد قارس (زمهرير) في الغالب يعذب به أهل النار أيضاً، وتناوب الحرارة المرتفعة والبرودة القارسة علي أهل النار تساعدان في استمرار الحياة بها مع استمرار العذاب دون حدوث موت مفاجيئ. والله أعلم .

وقد اشار المولي عز وجل إلي أن أهل الجنة لا يرون شمساً (أي لا يأتيهم حرارة منها) ولا زمهريراً (برداً قارساًً) وهو ما يشير إلي تناوب هذين الطقسين علي أهل النار بقوله تعالي :

 

مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً (الانسان:13)

 

روابط ذات صلة

تصحيح المفاهيم الإسلامية

لماذا أتي الله بنا في هذه الدنيا ......... باختصار لكي يفضحنا أمام أنفسنا

هل هناك جنة ونار يدخلهما المتقين والكافرين عقب موتهم مباشرة ويخلدون فيها ما دامت السماوات والأرض ثم ينقلون لجنات عدن أو جهنم يوم القيامة والبعث

الاستبداد السياسي والاستبداد الديني وجهان لعملة واحدة:

تفنيد أكذوبة الأرض المسطحة ودوران الشمس حول الأرض التي انتشرت مؤخراً

عصمة الأنبياء في المصطلح القرآني وشروط القرآن لتوبة العبد المؤمن إذا أرتكب أحد الفواحش أو الكبائر أو:

الصراط المستقيم ليس ممراً بسمك شعرة الرأس بين الجنة والنار ولكنه منهج وشرع الله في القرآن:

القرآن يلزم جميع المؤمنين بالعودة للكتب السماوية السابقة بوضعها الحالي بعد أن أوضح مواضع التحريف بها ليكتمل إيمانهم وتقواهم

هل سيتم قريباً إظهار مصاحف مزيفة موافقة لما جاء بروايات جمع القرآن لتثبت أن القرآن تم تحريفه وفق الم:

افتراءات كتب الحديث والسيرة علي القرآن – الجزء الأول

الجزء الثاني: الروايات المزمع بها ضياع بعض السور والآيات من القرآن ووقوع الزيادة والنقصان واللحن في القرآن بكتب الصحاح السنية

الافتراءات علي القرآن بكتب الحديث والسيرة الشيعية

المقاتلون الربيون يتم بعثهم بعد قتلهم مباشرة ولا يمرون بحياة البرزخ أو يوم البعث ويدخلون الجنة بغير :

كيف يتم استنساخ الأعمال في الدنيا لإحضارها يوم القيامة ؟؟؟؟ أبو مسلم العرابلي:

أين أنتم يا علماء وفقهاء المسلمين من أشد واخطر حد في الإسلام : حد الإفساد في الأرض وتعريف القرآن للم:

الرد علي الأسئلة المثارة بخصوص وجود المسجد الأقصى بالجعرانة بمكة  

ما هو تعريف القرآن للمصطلحات الآتية : القرآن – الحكمة --ج1  

القرآن – الحكمة - الفرقان – الذكر – الكتاب المبين – المحكم والمتشابه – السبع المثاني - ج2

اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف

قوله تعالي في تعدد الزوجات: مثني وثلاث ورباع يعني: 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول  

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني

للذينيتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأممالمذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟

بنص القرآن النبي إبراهيم كان معاصراً للنبي نوح وتتلمذ علي يديه لمدة 39 سنةبنص توراة سفر ياشر

حملة العرش الثمانية بالنصوص الفرعونية هم القوى والنواميس الكونية التى سنها اللهلتحكم عملية الخلق و:

كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضر 

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟

إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

الحديث والقرآن

شيخ أزهري يزعم أن الخمر غير محرم بالقرآن

الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف  

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر  

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأول

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثاني

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الأول 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثاني 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثالث 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الرابع


وزير إسرائيلي وصحف عبرية يكشفان خطة السيسي لإقامة دولة فلسطينية بسيناء

وهو ما فضح سر العمليات العسكرية بها لتهجير أهلها تمهيدا لتسليمها لإسرائيل

 

هشام كمال عبد الحميد

 

في شهر مايو 2012 بعد ثورة 25 يناير مباشرة كتبت مقالاً علي الرابط التالي تحت عنوان:

اضطرابات وجفاف النيل وغلاء فاحش وضياع لهيبة مصر بأيدي فرعون الخراب الذي سيتولي الحكم بعد الثورة المصرية في سفر النبي إشعيا 

وذلك بمدونتي السابقة علي موقع مكتوب ثم أعدت نشرها لأهميتها في 4 فبراير 2013 بهذه المدونة الجديدة علي موقع عبر، وشرحت بها ما جاء بسفر النبي إشعيا عما سيحدث بمصر عقب الثورة المصرية مما نبأه الله به، كجفاف النيل وبيع مقدرات مصر وضياع هيبتها وغلاء الأسعار وضياع صناعة الغزل والنسيج والثروة السمكية والأضطرابات أو الحرب الأهلية، وبعد الإنقلاب العسكري وتولي السيسي الحكم بمصر كتبت مقال آخر في 14/4/2014 اشرح فيه أن السيسي هو فرعون الخراب المنبأ به في سفر إشعيا وسيحدث في عهده كل ما نبأ به النبي إشعيا وهو أخنس وأبقع مصر الموصوف ببعض الأحاديث وذلك علي الرابط التالي:

هل السيسي هو فرعون الخراب المنبأ بظهوره بعد ثورة 25 يناير بنبوءة النبي إشعيا وهو أخنس وأبقع مصر

وكل يوم يمر علينا يؤكد لنا أن الهدف الأساسي للسيسي ونظامه هو إفقار مصر وبيعها للأجانب ورهنها للبنك الدولي والأمريكان واليهود وأعطائهم الذرائع لغزوها وإعادة إحتلالها.

وقد بدأت الأخبار تتوالي حول خطط السيسي الصهيونية للتفريط في أمن مصر ومقدراتها.

ففي تغريدة له علي تويتر الثلاثاء 14 فبراير/شباط 2017 قال الوزير الإسرائيلي بلا حقيبة أيوب قرا وهو صديق شخصي لنتنياهو : إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترامب سيتبنيان في اجتماعهما في واشنطن غداً الأربعاء 15 فبراير/شباط 2017 خطة الرئيس المصر عبد الفتاح السيسي الخاصة بإقامة دولة فلسطينية في سيناء وقطاع غزة.

وتأتي هذه التغريدة بالتزامن مع وصول نتنياهو إلى واشنطن الأربعاء 15 فبراير 2017 قبيل اجتماع رفيع المستوى سيعقده مع ترمب، ويتناولان فيه قضايا ذات حساسية لدى نتنياهو، مثل البناء الاستيطاني في الأراضي المحتلة والصراع مع الفلسطينيين وإيران والحرب في سوريا. 

وأضاف قرا أن الخطة المذكورة تتضمن إقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء بدلا من يهودا والسامرة بما يمهد الطريق لسلام شامل مع التحالف العربي السني (علما بأن “يهودا والسامرة” هو وصف يطلقه العدو الصهيوني على الضفة الغربية المحتلة).

وبحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" قال الوزير ايوب قرا "هذه هي الطريقة الوحيدة التي ستمهد الطريق إلى السلام بما في ذلك مع الائتلاف السني"

وأشار الوزير الليكودي إلى الاقتراح المصري الذي تردد عام 2014 والخاص بإعادة توطين اللاجئين الفلسطينين في مساحة كبيرة من الأراضي في شبه جزيرة سيناء لضمها إلى قطاع غزة، مشيراً إلى أن ذلك المقترح رفض من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن.

وأضاف في تصريح للصحيفة لتايمز أوف إسرائيل أنه ناقش هذا المقترح الأحد مع نتننياهو وأن هذا هو الطريق الوحيد، لافتاً إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أبلغه أنه يتفق معه وقال إن تلك القضية سيثيرها مع ترامب وإن تلك القضية مدرجة على جدول الأعمال. 

وتهرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل توجهه إلى الولايات المتحدة الأميركية أمس الاثنين لمقابلة ترامب الأربعاء من الإجابة على تمسكه بحل الدولتين وقال للصحفيين المرافقين له "تعالوا معي وستسمعون إجابات واضحة للغاية".

وقبل ساعات من سفر نتنياهو إلى واشنطن أبلغ وزير الأمن العام جلعاد إردان راديو الجيش أن "جميع أعضاء المجلس الأمني وفي المقام الأول رئيس الوزراء يعارضون الدولة الفلسطينية".

من جهتها نفت مصادر دبلوماسية وجود خطة من قبل االسيسي، تقر إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية في قطاع غزة وسيناء بدلًا من الضفة الغربية.

روعي كايس محرر الشئون العربية بصحيفة يديعوت أحرونوت غرد ساخرا : من الواضح أن السيسي الذي وجد صعوبة في نقل جزيرتين منسيتين في البحر الأحمر للسعودية سوف يقنع المصريين بالتنازل عن سيناء.

وكان الباحث الإسرائيلي والضابط السابق في سلاح الاستخبارات العسكرية ماتي ديفد كشف العام الماضي أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عرض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطة لإقامة دولة فلسطينية في شبه جزيرة سيناء.

وتقضي الخطة حسبما أورده ديفد في مقال له بموقع “نيوز ون الإخباري” بنقل ما مساحته 1600 كلم2 من الأراضي المصرية في سيناء إلى السلطة الفلسطينية.

وأضاف أن حل الدولتين آخذ في التراجع رويدا رويدا، مؤكدا أن هذه قناعة العديد من الأطراف المهتمة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، سواء بالنسبة لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أو اللجنة الرباعية والاتحاد الأوروبي، وصولا إلى الإسرائيليين والفلسطينيين أنفسهم.

وبات السياسيون والدبلوماسيون من هذه الأطراف يتحدثون عن ذلك بملء أفواههم، ويعلنون أن هذا الحل بات غير ممكن التطبيق وغير عملي، في ضوء التطورات التي تشهدها المنطقة.

أن خطة «الوطن البديل» ليست شائعة تتردد، بل هى دراسات أجريت، وسيناريوهات أعدت جيداً، تنتظر اللحظة للتطبيق على أرض الواقع، خاصة أن مقولة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض راحت تتردد كثيراً على ألسنة المسئولين الإسرائيليين، وكان الشعب المقصود هنا هو الشعب الفلسطينى، والأرض المستهدفة هى الأرض المصرية فى سيناء!!

فى نهاية يناير 2011 نشرت صحيفة «المصرى اليوم» نقلاً عن صحف ووسائل إعلام إسرائيلية مضمون دراسة إسرائيلية أعدها الجنرال «جيورا إيلاند» مستشار الأمن القومى الإسرائيلى السابق، وحملت عنوان «البدائل الإقليمية لفكرة دولتين لشعبين». ويقترح المشروع الإسرائيلى ضرورة تفريغ الأرض الفلسطينية من شعبها والدفع بسكان الضفة الغربية إلى الأردن، وسكان القطاع إلى سيناء لإتاحة الفرصة لإسرائيل لإقامة المزيد من المستوطنات والتخلص من «صداع» القضية الفلسطينية ووأدها وإنهائها. لقد نص مشروع «إيلاند» على إقامة ما يسمى «دولة غزة الكبرى» بظهير شاسع من الأراضى التى يتوجب اقتطاعها من شمال سيناء بمساحة تصل إلى 720 كم2 تبدأ من الحدود المصرية مع غزة وحتى حدود مدينة العريش عند قرية «الريسة» بعمق 30 كيلومتراً، مع استعداد إسرائيل لاستبدال هذه الأرض بأرض أخرى داخل صحراء النقب التى تحتلها.

وفي 10/9/2013 نشرت جريدة الوطن بحثاً حول الموضوع تحت عنوان :  بالخرائط والوثائق.. «الوطن » تحصل على الخطة الأمريكية - الإسرائيلية لإقامة «دولة غزة» في سيناء، علي الرابط التالي:

http://www.elwatannews.com/news/details/312530

 

واتهمت الجريدة الرئيس مرسي والأخوان المسلمين بأنهم يسعون لتنفيذ هذه الخطة بالاتفاق مع الأمريكان واليهود. وقد بات واضحاً الآن أن السيسي ونظامه ينفذا هذه الخطة علي أرض سيناء.

ومما جاء في هذا المقال بتصرف:



تصفية القضية الفلسطينية بالأراضي العربية. هذه هي الفكرة الشيطانية التي طرحها البروفيسور «يهوشع بن آريه» الرئيس السابق للجامعة العبرية في دراسة موسعة، لحل قضية الشرق الأوسط الأولى دون تنازل واحد من إسرائيل...

الدراسة العبرية سرعان ما تحولت لمشروع «أمريكى-صهيونى» يتضمن آليات ومميزات لإقناع مصر ببيع أراضيها مقابل مشروعات اقتصادية ضخمة تحت عنوان «تبادل أراضٍ إقليمية». «الوطن» حصلت على نسخة من المشروع الجديد، الذي تم إعداده في إسرائيل، وعرضته أمريكا في سرية تامة على دول أوروبية وعربية، أهمها تركيا وقطر، ووافق عليه الإخوان في اجتماع عُقد في واشنطن قبل وصولهم للحكم، فكانت مكافأتهم تسهيل ودعم وصولهم للحكم في مصر ودول أخرى، لتنفيذ تعهداتهم حيال المشروع.

ويتلخص المشروع «الأمريكي - الإسرائيلي» لتبادل الأراضي بين مصر وفلسطين وإسرائيل، في أن تتنازل مصر للفلسطينيين عن رفح والشيخ زويد لتتمدد غزة إلى حدود مدينة العريش، مقابل أن تحصل مصر على أراضٍ مماثلة في صحراء النقب، ومميزات خاصة تتمثل في إقامة شبكة طرق أهمها طريق يربط بين مصر والأردن والسعودية ويوصل الحجيج المصريين إلى مكة المكرمة، فضلاً عن منح مميزات لمصر منها ضخ نقدي يتراوح بين 100 و150 مليار دولار، بجانب محطة تحلية مياه ضخمة ممولة من البنك الدولي تغطى العجز الكبير في المياه الذي سيتسبب فيه سد النهضة الإثيوبى.

وفى المقابل، تحصل إسرائيل على مساحات تصل من 40 إلى 60% من أراضى الضفة الغربية، مع منح الفلسطينيين قطعاً بديلة في صحراء النقب بحيث تحافظ على المستوطنات الإسرائيلية فى الضفة وتمنحها الشرعية الدولية والقبول العالمي.

ويرتكز مشروع «تبادل الأراضي الإقليمي» على خمسة مقومات أساسية، يتأسس كل منها على الآخر، طبقاً لوجه نظر «آريه»،

وتضمنت نسخة ملخص المشروع التنفيذى التى حصلت عليها «الوطن» ثلاث خرائط أولية، تحدد بدقة الأراضي التى سيتم تبادلها وخرائط الطرق والممرات الآمنة، وخطوط البترول، المقترحة كمميزات للدول الأربع المستفيدة منه وهى: مصر، وإسرائيل، والأردن، وفلسطين. وبدأ الملخص التنفيذى للمشروع بمقدمة عامة جاء فيها، أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لحل الصراع الإسرائيلى - الفلسطينى، ويمكن أن يكون الخط الأخضر المحدد من عام 1949 إلى عام 1967 بمثابة أساس حدود بين الدولتين، وحدد الملخص التنفيذى للمشروع مرحلتين للتنفيذ، الأولى: تبادل الأراضى بين الفلسطينيين والإسرائيليين.. أما المرحلة الثانية فهى: تبادل الأراضى بين مصر وفلسطين وإسرائيل، ويقول «آريه» إنه يمكن التوصل لاتفاق لضم بعض مئات الكيلومترات من شمال سيناء إلى فلسطين من حدود غزة مع مصر إلى مدينة العريش.

 

ووضع المخطط 6 خطوات لتنفيذ المشروع هى: أولاً: تتنازل إسرائيل عن مساحة 200-500 كيلومتر مربع لمصر فى جنوب صحراء النقب المتاخمة لمنطقة «فاران ناحال» فى سيناء الواقعة مقابل «الكونتيلة» التى سيتم ضمها إلى مصر وستصبح أرضاً مصرية يمكن الاستفادة منها بطرق متعددة، كما يمكن القيام ببعض الترتيبات الأمنية التى تطبق فى الوقت الحاضر فى سيناء، طبقاً لاتفاقية «كامب ديفيد» للسلام.

ثانياً: تتنازل إسرائيل لمصر عن ممر يتم إقامة طريق سريع فيه من أقصى المنطقة التى سيتم ضمها إلى سيناء من جهة حدود الأردن، ما يسمح ببناء طريق متعدد للسيارات والسكك الحديدية ومنطقة كافية لبناء خطوط أنابيب بترول ومياه.

ثالثاً: فى مقابل المنطقة والممر الذى ستتنازل إسرائيل عنه لمصر، فإن مصر ستوافق على التنازل عن مساحة للفلسطينيين تعادل على الأقل ضعف المساحة التى تنازلت عنها إسرائيل (من 500 إلى 1000 كيلومتر مربع) وستكون تلك المنطقة جنوب مدينة رفح فى قطاع غزة على طول الحدود بحوالى 20-30 كم وعلى الساحل من الحدود المصرية - الإسرائيلية الحالية تجاه مدينة العريش وتمتد إلى داخل سيناء.

رابعاً: فى مقابل المنطقة التى سيحصل عليها الفلسطينيون من مصر، يتم التنازل عن مساحة مماثلة لإسرائيل فى ما وراء الخط الذى تحدده اتفاقية الهدنة التى وُقعت بين إسرائيل والأردن فى عام 1949 والذى هو فى الواقع حدود 4 يونيو عام 1967.

خامساً: جزء من الوثائق التى تشكل هذا الاتفاق ويتم التوقيع عليها هو عبارة عن خرائط تفصيلية تظهر وتحدد الآتى: 1- حجم وحدود المنطقة الخاضعة للنفوذ الإسرائيلى فى صحراء النقب، التى، وفقاً لهذه الاتفاقية، يجوز التنازل عنها لمصر كجزء من اتفاقية السلام النهائية التى سيتم توقيعها بين إسرائيل والفلسطينيين. 2- الطريق السريع والممر بين مصر والأردن، الذى سيتم أيضاً التنازل عنه لمصر بعد توقيع اتفاق السلام النهائى بين إسرائيل والفلسطينيين. 3- ترسيم حجم وحدود المنطقة المراد التنازل عنها من قِبل مصر للفلسطينيين جنوب قطاع غزة. 4- تكون مساحة الأراضى موضحة بالكيلومتر المربع سواء فى مناطق الضفة الغربية وما وراء خطوط 4 يونيو 1967، والذى من المفترض أن يتم الاتفاق على ضمه لصالح دولة إسرائيل نهائيا.

سادساً: يتم ترسيم دقيق للأراضى للمنطقة المراد ضمها لإسرائيل فى ما وراء خطوط 4 يونيو 1967، وكنتيجة طبيعية يتم ترسيم الحدود الدائمة بين إسرائيل والفلسطينيين، وكذلك ما يتم إقراره بشأن مدينة القدس وضواحيها، ويجب أن يتم كل ذلك كجزء من خطوات إضافية يتم الاتفاق عليها مسبقاً قبل التوقيع على اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

كما حدد الملخص التنفيذى الشكل النهائى لخريطة المنطقة من حيث المنافع، مشيراً إلى إنشاء شبكة طرق تخدم التجارة البينية، وربط الطرق ببعضها، وتوصيل المياه والغاز والبترول مع مد خطوط الأنابيب لتحقيق ذلك، وإنشاء مطار دولى فى غزة بعد توسعتها كذلك، وميناء بحرى فى مصر وفى الأراضى الفلسطينية كذلك، ودعم التجارية العربية البينية.

وحدد المشروع المكاسب التى ستحصل عليها كل من مصر وإسرائيل وفلسطين جراء تبادل الأراضى. وأوضح أن إسرائيل ستستفيد بضم أراضٍ بالضفة الغربية، يقطنها 196 ألف مستوطن إسرائيلى مع الحصول على الشرعية الدولية بذلك، لافتاً إلى أن (86٪ من السكان الإسرائيليين يعيشون فى الضفة الغربية)، وذلك فى مقابل التنازل عن منطقة غير مأهولة بالسكان، وإيجاد حل طويل الأمد للحفاظ على مصالحها التاريخية والسياسية والدينية والأمنية، وأيضاً تحقيق انفتاح على العالم العربى والإسلامى للتعاون فى المستقبل ثقافياً واقتصادياً وسياسياً.

أما المكاسب التى ستحصل عليها مصر، بحسب المشروع «الصهيو-أمريكى»، فهى التنازل عن أراضٍ غير مأهولة قليلة الأهمية من الناحية الاستراتيجية، مقابل أراضٍ لها أهمية استراتيجية كبيرة، وكذلك ممر برى إلى الأردن، وطريق أسهل للحجيج للوصول إلى مكة، علاوة على فوائد تجارية مثل مد خط أنابيب نفط وتنشيط التجارة، وتوفير التمويل الدولى للاقتصاد المصرى، وكذلك تسريع وتيرة مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والحفاظ على المساعدات العسكرية الأمريكية وتبنى خطة «مارشال» دولية للتنمية الاقتصادية فى قناة السويس، ثم إيجاد حل للضغوط الاقتصادية والديموجرافية (السكانية) فى قطاع غزة، ما يقلل من الضغوط الداخلية على الحكومة المصرية فيما يتعلق بحدودها مع القطاع المأزوم، كما أن تلك المشروعات ستنفذها لجنة دولية تحت إشراف الحكومة المصرية.

وتتلخص المكاسب الفلسطينية، حسب زعم مشروع «آريه»، فى: ضم أراضٍ ذات أهمية استراتيجية ومنطقة ساحلية، مقابل التنازل عن المطالبات بالأحقية فى أراضٍ ذات كثافة سكانية إسرائيلية عالية، وأيضاً تخفيف الضغط السكانى عن غزة، إضافة إلى عدد من الفوائد الاقتصادية مثل بناء ميناء فى عمق البحر، وتنشيط الصادرات والواردات وإقامة خط أنابيب النفط، وكذلك إقامة محطات كهرباء ومنشآت تحلية المياه ومطار دولى وعدد من المدن الجديدة وتنشيط السياحة وصيد الأسماك علاوة على الحصول على أراضٍ تعادل 100% من مساحة الضفة وغزة قبل عام 1967.

وحول المكاسب التى سيحصل عليها الأردن، يقول «آريه» فى مشروعه: سيجنى الأردن مكاسب ديموجرافية، فاستقرار غزة يقلل الضغط على الضفة الغربية، كما يحد من تدفق السكان إلى الأردن، كما سيحقق عدداً من المكاسب الاقتصادية مثل حصول الأردن على مخرج إلى البحر الأبيض المتوسط، كما سيستفيد من زيادة حركة التجارة والدخول والخروج عبر حدوده.

ويضع «آريه» فى النهاية ملخصاً للمشروع يقول فيه: إن مصر تفتقر إلى التمويل الدولى وستحصل على اعتمادات دولية وطريق يربطها بمكة إضافة إلى مكاسب اقتصادية، وإسرائيل تفتقر الاعتراف الدولى بالمستوطنات فى القدس والضفة الغربية وستحصل على اعتراف دولى بضم مئات الكيلومترات من الضفة الغربية، وكذلك الحفاظ على مصالحها التاريخية والسياسية والدينية والأمنية علاوة على إنهاء مقاطعة الدول العربية والإسلامية لها. وفلسطين تفتقر إلى الأراضى وستحصل على أراضٍ تعادل مساحتها 100% من مساحتى الضفة الغربية وغزة قبل عام 1967، كما سيصبح قطاع غزة مناسباً لتحقيق تنمية طويلة الأمد علاوة على مكاسب اقتصادية. واعتبر أن تطبيق هذا الحل المتعدد الأطراف سينتج عنه زخم إقليمى وخلق أصحاب مصالح إضافية لدعم تنفيذه، والحفاظ على اتفاق سلام على المدى البعيد، كما أن انتهاج حل سلمى طويل المدى سيطلق الموارد الحيوية بهدف التنمية البشرية. (أنتهي النقل من جريدة الوطن)

لقد عُرضت هذه الخطة وفقاً للتصريحات الإسرائيلية على مسئولين كبار بالإدارة الأمريكية فى عهد أوباما، ويبدو أن الرد الأمريكى على الخطة كان إيجابياً، إلا أن مسئولاً أمريكياً كبيراً قال للإسرائيليين فى عام 2010: «انتظروا عندما يأتى وريث مبارك». لم يكن أحد يعرف حتى هذا الوقت من هو «وريث» مبارك القادم، هل هو من داخل النظام أم من خارجه، هل هو مدنى أم عسكرى؟

غير أن الأحداث تسارعت وما يفعله قادة الجيش بسيناء الآن ونظام السيسي (ذوي الأصول اليهودية وهو أخنس وأبقع مصر وفرعون الخراب المنبأ به في سفر إشعيا كما سبق وأن شرحت بمقالات سابقة) يثبت أنهم ينفذون هذه الخطة بحذافيرها ويميط اللثام عن سر دعم الأمريكان واليهود والغرب للسيسي وحكومته والقادة العسكريين الحاليين.

وفي 29/9/2014 كتب الصحفي البريطاني جوناثان كوك المقيم بفلسطين المحتلة بجريدة ميدل ايست مقالاً عن نفس الخطة قال فيه:

التقارير الأخيرة والتي أكد جزءًا منها الرئيس الفلسطيني محمود عباس تشير إلى أن مصر قد تكون بصدد وضع خطط لحل المشكلة بالنيابة عن إسرائيل.

فقد ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية ادعاءات سُربت على ما يبدو من قبل مسئولين إسرائيليين بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد عرض على الرئاسة الفلسطينية فرصة إعطاء الفلسطينيين 1600 كم مربع من سيناء، هذا يعني أن مصر تتبرع بتوسيع مساحة غزة خمسة أضعاف!

الخطة التي من شأنها أن تنقل أعدادًا كبيرة من الفلسطينيين خارج حدود فلسطين التاريخية رُفضت بشكل قاطع من قبل بعض المسئولين الفلسطينيين والمصريين.

الطيب عبد الرحيم المتحدث باسم عباس اتهم إسرائيل باستخدام الاقتراح لتدمير القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى جهود عباس في الأمم المتحدة لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية على أجزاء من فلسطين التاريخية.

لكن إنكار عبد الرحيم يثير أسئلة أكثر مما يجيب، فبينما أكد أن السيسي لم يقدم مثل هذا الاقتراح، قال إن الخطة كانت من "جيورا آيلاند" مستشار الأمن القومي الإسرائيلي بين 2004 - 2006.

ذكر عبد الرحيم أيضًا أن خطة مماثلة قد تقدم بها الرئيس محمد مرسي، الذي أطاح به السيسي في انقلاب عسكري بعد تعزيز علاقاته بحماس في غزة.

وشرح جوناثان بمقاله أن فكرة إقامة دولة فلسطينية خارج حدود فلسطين التاريخية، سواء في الأردن أو في سيناء، لديها تاريخ طويل في الفكر الصهيوني.

"الأردن هو فلسطين!" هذه الصرخة التي اجتمع عليها اليمين الإسرائيلي لعقود، كانت هناك اقتراحات موازية بخصوص سيناء.

وفي الآونة الأخيرة، وجد اليمين أن سيناء قد تبدو خيارًا أفضل، خاصة بعد اندلاع الانتفاضة الثانية قبل 14 عامًا، وتصاعد هذا الدعم مع فوز حماس في الانتخابات وقبلها خطة فك الارتباط.

الخطة المقترحة في مؤتمر هرتزليا عام 2004 دُعمت من قبل "عوزي أراد" مؤسس المؤتمر ومستشار بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي.

الاقتراح يقضي بتبادل ثلاثي: مصر تعطي جزءًا من سيناء للفلسطينيين، وإسرائيل تحصل على الجزء الأكبر من الضفة الغربية، وفي المقابل تحصل مصر على أرض تعمل كممر بري في النقب للأردن.

الحل ذاته نادى به "موشي فيجلين" رئيس الكنيست الإسرائيلي وعضو حزب الليكود الذي طالب بنقل سكان غزة إلى سيناء أثناء الحرب  الأخيرة على الفلسطينيين في القطاع.

هناك أيضًا معلومتين أخرتين تقول إنه ربما يكون المختفي من قصة سيناء أكثر مما نراه.

الأولى هي التعليقات التي أدلى بها عباس قبل وقت قليل من حديث وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد أشار عباس في اجتماع مع أنصار حركة فتح في 31 أغسطس إلى أن إنشاء دولة فلسطينية في سيناء لا يزال موضع اهتمام المسئولين المصريين.

قال عباس في تصريحاته: "قال لي مسئول مصري بارز: يجب إيجاد ملجأ للفلسطينيين، ولدينا كل هذه الأرض المفتوحة". موقع صحيفة تايمز أوف إسرائيل ذكر أنه تأكد من التعليقات من محمود عباس شخصيًا.

قبل ذلك بأسبوع قال عباس في مقابلة على إحدى القنوات المصرية إن خطة إسرائيلية بخصوص سيناء - للأسف - كانت مقبولة من قبل البعض في مصر".

المعلومة الأخرى ظهرت في تقرير نُشر الشهر الماضي في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، وهي صحيفة عربية مقرها في لندن، لكنها على علاقات قوية مع العائلة المالكة السعودية.

زعمت الصحيفة أنه في السنوات الأخيرة من رئاسته، تعرض الديكتاتور المصري حسني مبارك للضغط المتكرر من الولايات المتحدة للتخلي عن أراضي في سيناء لمساعدة الفلسطينيين في إقامة دولتهم.

التقرير الذي نقلته الصحيفة قال نقلاً عن مسئول مصري عمل مع مبارك إن الأخير قال "نحن نحارب أمريكا وإسرائيل، هناك ضغط علينا لفتح معبر رفح ومنح الفلسطينيين حرية الإقامة في مصر وخاصة في سيناء، في سنة أو سنتين، ستتحول قضية اللاجئين الفلسطينيين في سيناء إلى قضية دولية".

المصدر المصري قال إن اقتراحًا مماثلاً قُدم من قبل الأمريكيين لإدارة مرسي، واقترح مسئولون أمريكيون أن تتنازل مصر عن ثلث سيناء للفلسطينيين في غزة في مرحلتين تمتدان لأربع أو خمس سنوات.

الأمريكيون وعدوا بإنشاء وتوفير دعم كامل لقيام الدولة الفلسطينية في سيناء، بما في ذلك إنشاء الموانئ البحرية والمطار، وحث الأمريكيون الإخوان على تهيئة الرأي العام المصري لتقبل الصفقة. (أنتهي النقل من مقال جوناثان كوك)

إن السيسي ونظامه وصلوا بالعلاقات المصرية الصهيونية إلى عصرها الذهبي، من أول إخلاء المنطقة الحدودية لإقامة المنطقة العازلة التي تريدها إسرائيل، مرورًا بتعميق التحالف والتنسيق الأمني الإستراتيجي وإعادة السفير وفتح مقر السفارة والمطالبة بتوسيع السلام مع إسرائيل وإغلاق المعبر فوق الأرض وهدم الأنفاق تحت الأرض التي رفض مبارك نفسه هدمها والتوسط لدى إسرائيل للضغط على الأمريكان لاستئناف المساعدات العسكرية والاعتراف بشرعية النظام ودعمه والانحياز لإسرائيل في عدوانها على غزة ، وشيطنة كل ما هو فلسطيني، والتواصل شبه القومي مع نتنياهو وتفهم مخاوف إسرائيل من الاتفاق النووي الإيراني والحديث عن أن نتنياهو لديه قدرات جبارة تؤهله لتطوير المنطقة والعالم.. إلخ.

إن الطامع الوحيد في سيناء هو العدو الصهيوني، الذي لا يزال يحلم بإسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات، والذي أعلن رئيس وزرائه الذي وقع مع السادات كامب ديفيد، مناحم بيجين أنه انسحب من سيناء لأنها تحتاج إلى ٣ ملايين مستوطن يهودي للسيطرة عليها، وأن إسرائيل ليس لديها هذا العدد الفائض ووعد أنصاره أنه يوم يتوفر هذا العدد سوف نعود لاحتلالها مرة أخرى، وهناك عديد من التصريحات والدراسات الإسرائيلية التي كررت المعنى ذاته.

نحن بالفعل أمام مؤامرة حقيقية يجرى تنفيذها لصالح إسرائيل وعلى حساب الأراضي المصرية والفلسطينية المحتلة ويقوم بتنفيذها الجيش المصري بقيادة السيسي من افتعال حوادث إرهاب برفح والعريش وسيناء تنفذها المخابرات الحربية والجيش ويلصقون التهمة في افتعالها لتنظيم داعش لقتل أهالي سيناء وتهجير من نجي من القتل منهم من أرضهم لإقامة منطقة عازلة بين مصر وفلسطين المحتلة حسب الطلب الإسرائيلي لتوطين الفلسطينيين وبالأخص أهل غزة بها لتنعم إسرائيل بالأراضي الفلسطينية المحتلة كاملة وتحقق حلم إسرائيل الكبري من النيل للفرات. وعلي الشعب المصري أن يفيق من غفلته ويوقف هذه المؤامرة علي الشعبين الفلسطيني والمصري التي حيكت بليل مظلم وأيام سوداء عشناها ونعيش أحلك أيام سوادها في هذه الأيام.

روابط ذات صلة

اضطرابات وجفاف النيل وغلاء فاحش وضياع لهيبة مصر بأيدي فرعون الخراب الذي سيتولي الحكم بعد الثورة المصرية في سفر النبي إشعيا 

هل السيسي هو فرعون الخراب المنبأ بظهوره بعد ثورة 25 يناير بنبوءة النبي إشعيا وهو أخنس وأبقع مصر

تعرفوا علي أصول الخائن الخسيسي - مليكة تيتانى والدة الفريق السيسي  يهودية مغربية أسقطت الجنسية المغرب

هل مصر مقبلة علي حرب أهلية بعد 30/6/2013 وجفاف نهر النيل بالسد الأثيوبي

السيسي يبيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية تمهيداً لإقامة قاعدة أمريكية ويهودية عليهما للحفاظ علي أمن إسرائيل

كارثة الأنفاق السبع لمشروع السيسي لتخريب قناة السويس- دكتور مهندس/ محمد حافظ:

الصهيوني السيسي ينفذ خطه الصهيونيه العالميه بإباده الفقراء من أجل تقليل تعداد شعب مصر

خطه السيسي الجهنميه لبيع قناه السويس وتسهيل مهمه إسرائيل في إعاده إحتلال سيناء - تقرير من إعداد المه:

موقع عسكرى أمريكى : " السيسى " عميل للموساد و مهمته إبقاء مصر ولاية صهيونية بعد وصف إسرائيل له كبطل قومى

القناة الإسرائيلية الثانية: السيسي أبلغ تل ابيب بالانقلاب قبل وقوعه

مقارنةبين انقلاب الجيش وعملائه من السياسيين ورجال الدين والفنانين في الجزائرعلي الإسلاميين عام 1992 وبين انقلاب الجيش بقيادة السيسي وعملائه بمصر في 30 يونيو 2013

السفيرة الأمريكية : سيعود اليهود إلى مصر فى 2013 بعد إعلان افلاسها ..وإسرائيل ستحتلها بعد إفلاسها

محمد جودة الخبير الاقتصادى يحذر :ياشعب مصر إنهم يرهنون مصرأفيقوا قبل فوات الآوان

جريدة وول ستريت تكشف فضايح مؤامرة العسكري والمعارضة في إنقلاب 30 يونيو

مبروك عليكم فوز الثورة المضادة والإنقلاب العسكريعلي الشرعية يا مصريين

المخطط الإسرائيلي للسيطرة علي منابع النيل لضرب أمن مصر المائي

ثورة مصر : التدمير الخلاق لـشرق أوسط كبير ؟ -- وليام انغدال

جورج سوروس و الدستور المصري الجديد بقلم : توني كارتلوشي

خطة أمريكية قطرية لتدمير مصر- نجل هيكل يقود مخططا لشراء أراضى وشركات للتجسس على -- مصر  

 

 


لماذا أتي الله بنا في هذه الدنيا ......... باختصار لكي يفضحنا أمام أنفسنا

 

هشام كمال عبد الحميد

 


غالبيتنا يعلم أن هذه الحياة الدنيا هي دار ابتلاء واختبار لنا، ولكنه لا يدرك حقيقة هذا الاختبار أو الابتلاء، ولو دققنا في الآيات القرآنية التي توضح لنا غاية المولي عز وجل من خلقنا في هذه المرحلة الانتقالية من الحياة الدنيا فسندرك الغرض الحقيقي من هذه الفترة القصيرة التي نعيش فيها.

 

فمعظم الآيات القرآنية المتعلقة بحكمة الخالق من إيجادنا في هذه الدنيا تؤكد لنا أن الله خلق آدم ونسله ليكونوا خلفاءه في الأرض فيعبدونه بإخلاص ولا يشركون به ويقيموا شرعه ويعمروا الأرض بعد أن مهدها وهيأها لهم ولا يفسدوا فيها ، وستكون فترة حياتهم بها بعد سقوط آدم في فتنة وإضلال إبليس له وخروجه من الجنة مرحلة إختبار وإبتلاء وفتنة سيفضح فيها المولي عز وجل كل منا ويكشف له حقيقته، فيعلم المؤمن الصادق المخلص في عبادته مع الله مقدار صدقه، ويعلم الكاذب والمنافق والكافر والمراوغ والمسيء وصاحب النفس الشريرة كذبه وخبث نفسه، حتى إذا ما جاء يوم الحساب لا يكون لأي منا حجة أمام الله عندما يلقي به في جهنم أو يجعله من الفائزين بدرجة من درجات الجنة، وفي النهاية غرض هذه الفتن أن يُعلم الخالق جل وعلا جميع المخلوقات أنه عليم بسرائرهم وأنه لا يخدع وأن تقواه والإخلاص في عبادته وعدم الشرك به والإيمان برسله لا يكون بالقول أو بالتفوه بالشهادتين كما جاء بالحديث المكذوب الموضوع المخالف للقرآن "من قال لا إله إلا الله دخل الجنة" كما لا يكون الإيمان بالتستر بعباءة الدين من خلال المظاهر الكاذبة الخادعة كتربية الذقون أو ارتداء الزى الإسلامي أو ممارسة عبادات الرياء كالمواظبة علي الذهاب للمساجد والصوم والحج للتظاهر أمام الناس بالتقوى والصلاح......الخ، ولكن الإيمان والطاعة لله التي تؤدي للجنة تكون بالمواظبة علي العبادات والعمل الصالح الخالص لوجه الله وليس للرياء والخداع للنفس والناس، واجتناب ما نهي عنه قدر المستطاع (يعني باختصار الخالق ما بيضحكش عليه بالكلام ولا يحاسبنا إلا علي أعمالنا وما تخفيه صدورنا).

 

قال تعالي:

 

أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاء مَا يَحْكُمُونَ (4) مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (5) وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (6) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ (7) (العنكبوت).

 

أَوَلاَ يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ يَذَّكَّرُونَ (126) (التوبة)

 

وَحَسِبُوا أَلَّا تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُوا وَصَمُّوا ثُمَّ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُوا وَصَمُّوا كَثِيرٌ مِنْهُمْ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (المائدة:71).

 

وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (لأنفال:25).

 

في هذه الآيات يؤكد لنا الله تبارك وتعالي أن الناس لن يتركوا ليقولوا أمنا كما يظنون دون أن يجري لهم فتنة تبين حقيقة إيمانهم أو كفرهم، وهذه الفتن ليست خاصة بالظالمين فقط ولكنها تخص الجميع صالحهم وطالحهم، ليُعلم الله الصادق في قوله منهم أنه صادق ويُعلم الكاذب أنه كذاب في إدعائه الإيمان والصلاح، فالأمور ليست كما يظن الذين يعملون السيئات أنهم يمكن أن يسبقوا الله (أي يعجزوه ويغلبوه فلا يقدر عليهم أو علي محاسبتهم وإقامة الحجة عليهم) فهذا من سوء حكمهم لأنه لن يتركهم دون أن يفضح حقيقتهم أمام أنفسهم وأمام الناس من خلال الفتن والإختبارت والإبتلاءات التي يجريها لهم. والتي لا تقل عن فتنة أو فتنتين في كل عام يخرج الله من خلالها حقيقة ما في الصدور وتمحيص ما في القلوب خاصة في أوقات الجهاد والحروب التي يبتلي فيها الرسل والخارجين للقتال في سبيل الله من المؤمنين والمنافقين أدعياء الجهاد والإيمان عندما يؤخر الله نصره للمؤمنين ليمحصهم ويظهر  المنافقين في صفوفهم مصداقاً لقوله تعالي:

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9) إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11) وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً (12) (الأحزاب).

 

ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاساً يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (آل عمران:154).

 

أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ (البقرة:214).

 

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ وَلَئِنْ جَاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّكَ لَيَقُولُنَّ إِنَّا كُنَّا مَعَكُمْ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ (العنكبوت:10).

 

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (الحج:11).

  

وأموالنا وتجارتنا وأولادنا وأزواجنا......الخ من الأمور التي نفتن بها، فالتكالب والتسارع علي جمع المال والغش في التجارة والأعمال الاحتكارية التي يقوم بها التجار والاستغلال والمغالاة في الأسعار، والثراء بالرشاوى والطرق غير المشروعة لنجمع المال ونبني القصور والأبراج ونشتري السيارات الفارهة وأحسن الثياب لأنفسنا وأولادنا علي حساب الفقراء والكادحين من أكبر الفتن التي نقع فيها في هذه الدنيا، فالمال والبنون والأزواج والمساكن والجنات (الحقول الزراعية) كلها أمور مساعدة تعيننا علي العيش واكتساب الرزق وعمارة الأرض، أما الفوز والجائزة الكبري لنا ستكون في الآخرة إذا خضنا أمتحان الله لنا في الدنيا بنجاح، لكن الغالبية العظمي منا ركنت إلي هذه الحياة الدنيا وتتصرف كأنها ستخلد فيها فنست الله فأنساهم أنفسهم، قال تعالي:

 

وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (لأنفال:28).

 

إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (التغابن:15).

 

وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى (طـه:131).

 

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (الانبياء:35).

 

وليكن لنا عبرة في قصة إبليس الذي ظل يتظاهر أمام الخالق جل وعلا وملائكة الأرض بأنه من أكثر وأخلص المخلوقات في العبادة والطاعة لله، وكان الله يعلم حقيقة ما في صدره ويعلم خبثه ونفسه الشريرة الأمارة بالسوء وأنه يتقرب إليه بالعبادة ليظل خليفة وصاحب الملك في الأرض وله سلطان علي كل من فيها من جن وملائكة بعد أن جعله الله الخليفة في الأرض بعد الأمم التي أفسدت في الأرض من قبل خلق الجن، فخلق الله آدم وأختاره خليفة له بالأرض بدلا عنه وأمره بالسجود له (تقديم الطاعة والولاء والخضوع لأوامره) فأصبح آدم هو فتنة إبليس التي افتضح أمره بها، ثم جعل الله إبليس والجن فتنة لآدم والناس فسقطوا فيها أيضا.

 

ويوم القيامة سيأتي كل منا ومعه سائق يسوقه إلي الجنة أو النار وشهيد، وسيتبرأ قريننا من الجن منا ويقول أنه لم يطغنا ولكن نحن الذين كنا في ضلال بعيد، كما سيتبرأ إبليس منا ومن أعمالنا (كما شرحنا بمقال سابق) ويقول لنا أن الله وعدنا وكان وعده حق وهو وعدنا وكان وعده خداع وإضلال لنا، وأنه لم يكن له علينا من سلطان إلا أن دعانا فاستجبنا له فلا لوم عليه وعلينا أن نلوم أنفسنا لأننا أشرار مثله، فهو كبير شياطين الجن ونحن شياطين الإنس ومنا من هو أشر منه كالدجال كبير شياطين الإنس (قابيل - إسرائيل المزيف الذي كان يحرم ما أحله الله ويحل ما حرمه علي بني إسرائيل - الإله ست الفرعوني – الجبت (الفرعون المصري القديم) - عُزير مدعي الإلوهية الذي قالت اليهود أنه ابن الله - الذي أتاه الله آياته فانسلخ منها – الذي مر علي قرية وهي خاوية علي عروشها فقال اني يحي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه - النمرود الذي حاج إبراهيم في ربه وادعي انه يحي ويميت – السامري - فرعون موسي الذي أغرقه الله ثم نجاه ببدنه ليكون لمن خلفه آية فظهر بعدها في شخصية السامري - الرجل الذي توعده الله أن يصليه سقر بسورة المدثر.....الخ من الشخصيات التي ظهر بها وسبق وأن شرحتها بكتبي ومقالات سابقة)، وأنه كافر بما جعلنا نشرك به مع الله لأنه ليس مشرك وإنما عاص فقط، ويوم القيامة لن نكون بمصرخين (منقذين) له ولا هو بمنقذ لنا من العذاب كما وعدنا، ويتضح ذلك من قوله تعالي:

 

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (إبراهيم : 22 ).

 

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ (25) الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ (26) قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ (27) قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ (28) مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29) يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ (30) وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35) (سورة ق).

 

وسيتبرأ المجرمين والمشركين والظالمين من بعضهم البعضعندما يروا العذاب وتنقطع بينهم الأسباب (وسائل الاتصال) كما سيتبرأ المشركين ممن أشركوا بهم  من آلهة مزعومة من الجن أو الملائكة الذين أدعوا أنهم شركاء مع الله في الملك والحكم وأشتركوا معه في خلقهم وسيكونوا شفعاء لهم في الآخرة وأنهم لم يعبدوهم إلا ليقربوهم من الله زلفي بزعمهم مصداقاً لقوله تعالي:

 

إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ (البقرة:166)

 

وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (الأنعام : 94).

 

وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَيْنَ شُرَكَآؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (22) ثُمَّ لَمْ تَكُن فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ وَاللّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ (23) انظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (24) (الأنعام).

 

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ (الأعراف : 53).

 

أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (الزمر : 3).


فيا سادة أحذروا الفتن التي يفتنكم بها الله فلن ينجو أحد من الفتن حتى الرسل تم فتنتهم وابتلائهم واختبارهم وقد سبق وأن شرحنا هذا الموضوع بمقال سابق.





\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة