الإسلام الصحيح -- موقع هشام كمال عبد الحميد | نوفمبر 2016


الأن تحميل كتاب البوابات النجمية وجميع كتبي مجاناً

 

هشام كمال عبد الحميد


الآن يمكن لجميع زوار المدونة الأعزاء تحميل كتابنا الأخير "البوابات النجميه وجميع كتبي من الرابط التالي : 

http://heshamkamal.3abber.com/post/119410

إذا فتح رابط التحميل علي صفحة خارج المدونة عد للصفحة السابقة واضغط علي رابط تحميل الكتاب الذي تريده مرة أخري حتي تفتح معك صفحة التحميل 



 

هل هناك جنة ونار يدخلهما المتقين والكافرين عقب موتهم مباشرة ويخلدون فيها ما دامت السماوات والأرض ثم ينقلون لجنات عدن أو جهنم يوم القيامة والبعث


هشام كمال عبد الحميد

 

الشائع في كل كتب الحديث والتفسير والسيرة والفقه وكتب العقيدة الإسلامية والزهد والرقائق وعلي السنة الأئمة في المساجد أن: الجنة والنار والحساب والعذاب والنعيم هو في الآخرة بعد النفخ في الصور وقيام الساعة وحشر الإنس والجن والطير وكل الكائنات للحساب في الآخرة، وأن العذاب يبدأ بعذاب القبر وهو عذاب نفسي وليس جسدي. وأن الإنسان لا يعيش سوي حياة جسدية واحدة في هذه الدنيا، وببعض الروايات ما يفيد وجود حياة برزخية يتنعم أو يتعذب فيها ولكنها روحية نفسية وليست جسدية، وكل الأمم الذين سكنوا الأرض قبلنا والذين ماتوا من زمن آدم إلي الآن مقبورون في قبورهم وأرواحهم في حياة برزخية انتظارا للبعث والحساب في الآخرة بعد قيام الساعة. وهو ما يثير الكثير من التساؤلات وعلامات التعجب حول طول هذه المدة من الانتظار حتى يلاقي المؤمن أو الكافر من هذه الأمم حسابه ويعارض في نفس الوقت ما جاء بالقرآن من أن الله سريع الحساب ويشكك الناس في عقائدهم وعدالة الخالق سبحانه وتعالي وتوفيته لكل شخص لحسابه.

فهل كل ما هو مشاع بهذه الكتب يتوافق مع ما جاء بالقرآن أم يتفق في بعضه والبعض الآخر يخالف آيات صريحة وواضحة تمام الوضوح بالقرآن؟؟؟؟؟؟.

تعالوا لنعرف الحقيقة مما اقره المولي تبارك وتعالي لنا بقرآنه الكريم وما فصله لنا النبي صلي الله عليه وسلم بأحاديثه الصحية المتوافقة مع آيات القرآن والتي طعنوا في الكثير منها وقالوا أنها ضعيفة وموضوعة، والأخرى التي توافق مفاهيمهم وعقائدهم الشيطانية الباطلة المناقضة للقرآن والتي اقروا أنها هي الصحيحة.

قال تعالي:

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ{96} إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ{97} يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ{98} وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ{99} ذَلِكَ مِنْ أَنبَاء الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَآئِمٌ وَحَصِيدٌ{100} وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ لِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ{101} وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ{102} إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ{103} وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لِأَجَلٍ مَّعْدُودٍ{104} يَوْمَ يَأْتِ لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ{105} فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ{106} خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ{107} وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ{108} فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّمَّا يَعْبُدُ هَـؤُلاء مَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ كَمَا يَعْبُدُ آبَاؤُهُم مِّن قَبْلُ وَإِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِيبَهُمْ غَيْرَ مَنقُوصٍ{109} (هود)

والسؤال الآن: ما معني أن الذين شقوا في النار والذين سعدوا في الجنة خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض..... هل يعني ذلك أن هناك جنة ونار قبل يوم القيامة لأن السماوات والأرض ستزولا يوم القيامة ومن ثم فالحديث هنا عن جنة ونار في السماوات والأرض؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

نعم هناك جنة ونار قبل يوم القيامة في عالم برزخي أو عالم وسيط أو بعد آخر أو مجموعة نجميه.....الخ داخل السماوات السبع والأراضين السبع نحشر إليهما بمجرد موتنا، ونكون خالدين فيهما إلي يوم القيامة والبعث والحشر والحساب الذي ستزول عنده السماوات والأرض وباجساد جديدة تدخل فيها أنفسنا تشبه أجساد الطيور كما جاء ببعض الأحاديث (ولكن لا نستطيع القطع بصحتها فهي احتمال وليس يقين)، وهذا مصداقاً لحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم الذي ضعفوه ووصفوه بالوضع رغم أنه يتوافق مع ما جاء بالقرآن، والذي يقول فيه صلي الله عليه وسلم "من مات فقد قامت قيامته" رواه الديلمي عن أنس مرفوعا، أي أن من مات قامت قيامته وسيلقي جزاؤه عقب موته مباشرة لأن الله سريع الحساب. وهذه الجنة الدنيوية أو البرزخية غير جنة المأوي أو جنة الخلد أو جنات عدن والفردوس، والنار غير نار جهنم لأن كلمة جهنم لم تطلق في القرآن إلا مرتبطة بنار الآخرة بعد يوم القيامة كما سنلاحظ من جميع الآيات التي سنسردها.

ويستدل من القرآن علي وجود عالم برزخي (به جنة ونار) ندخل إليهما بعد موتنا مباشرة من قوله تعالي:

حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ (101) فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (102) وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ (103) (المؤمنون)

ويستدل من القرآن علي دخول الكافرين النار والمؤمنين الجنة بعد موتهم مباشرة من الآيات الآتية:

الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (النحل: 32)

فطبقاً لهذه الآية فالملائكة تقول للطيبين عند قبض أرواحهم أدخلوا الجنة، أي سيدخلون الجنة عند موتهم مباشرة (والصحيح أن نقول قبض أنفسهم وليس أرواحهم كما شرحت بكتاب "أسرار الخلق والروح والبعث بين القرآن والهندسة الوراثية" لأن ما يقبض عند الموت طبقاً لآيات القرآن هو النفس وليس الروح، فالروح متعلقة بخلق أجسادنا –كتاب خلقنا- والمودعة في جينات الكروموسومات داخل النواة وهي منقولة لنا عبر الحيوان المنوي والبويضة من الروح التي نفخها الله في آدم، أما النفس فتضم كتاب الأعمال ومراكز الإحساس بالجسم والذاكرة والعقل والإرادة....الخ). وقال تعالي:

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171) (آل عمران(

فهذه الآيات تقر لنا حقيقة ثابتة أن القتلى في سبيل الله (الذين نسميهم الشهداء) الآن أحياء غير أموات وهم في الجنة يرزقون عند ربهم وفرحين بما آتاهم ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم بعد من الشهداء. وقال تعالي:

وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20) اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْراً وَهُم مُّهْتَدُونَ (21) وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22) أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً وَلاَ يُنقِذُونِ (23) إِنِّي إِذاً لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (24) إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (25) قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27) (يس)

وهذه الآيات توضح لنا أن الرجل السابق ذكره الذي صدق المرسلين قيل له (عقب موته بالقطع) أدخل الجنة فقال بعد دخوله لها "يا ليت قومي يعلمون" وهو في الجنة الآن من المكرمين المنعمين. لأن لفظ أدخل بالآية جاء بصيغة الفعل الماضي فهو حدث قد وقع وانتهي ودخل هذا الرجل الجنة البرزخية أو الوسيطة بالفعل.

وقال تعالي:

الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ (52) وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53) أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (54) (القصص)

وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (التوبة:101)

يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (30) وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً (31) (الأحزاب).

الآيات السابقة تفيد أن المؤمنين من أهل الكتاب سيؤتيهم الله أجرهم مرتين، والمنافقون سيعذبهم الله مرتين ثم يردون إلي عذاب عظيم في الآخرة، ومن تأتي بفاحشة من أزواج النبي سيضاعف لها العذاب ضعفين ومن تقنت منهن ستؤتي أجرها مرتين ولها في الآخرة رزق كريم. فكيف سيؤتي هؤلاء أجرهم أو عذابهم مرتين؟؟؟؟؟.

بالقطع سيتم ذلك من خلال تعذيبهم أو تنعيمهم في النار والجنة البرزخية ثم في نار جهنم وجنة المأوي الأخروية.

وقال تعالي:

وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَاباً مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآتَاهُمُ اللّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) (آل عمران)

هذه الآيات تفيد أن هناك ثواب في الدنيا وثواب في الآخرة ومن يرد ثواب الدنيا يؤته الله منها ومن يرد ثواب الآخرة يؤتيه منها، وأن المقاتلون الربيون الذين يقاتلون في سبيل الله مع الأنبياء ولا يهنوا ولا يضعفوا آتاهم الله ثواب الدنيا (وآتاهم هنا فعل ماضي حدث وأنتهي) ولهم حسن الثواب في الآخرة، وثواب الدنيا هو الجنة البرزخية التي يدخلوها خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض قبل يوم القيامة والتي سبق وأن نوهنا المولي تبارك وتعالي إليها بألا نحسب أن الذين قتلوا في سبيل الله الآن أموات بل هم أحياء عند ربهم يرزقون من جنة نعيم الدنيا ولهم في الآخرة حسن الثواب. وهذه الجنة موجود بها الآن الأنبياء والشهداء والصديقين، وذلك مصداقاً لقوله تعالي:

وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً (النساء:69)

وهذا يتوافق مع ما جاء بحديث رحلة معراج النبي إلي السماوات العلي، والذي شاهد في كل سماء جنة ونار ومجموعة من الأنبياء والشهداء والصالحين والصديقين، كما شاهد نار يعذب فيها الكافرين والأمم السابقة الآن.

وقال تعالي:

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ (الأنعام: 93)

فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ أُوْلَـئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُم مِّنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُواْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ قَالُواْ ضَلُّواْ عَنَّا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ (37) قَالَ ادْخُلُواْ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُم مِّن الْجِنِّ وَالإِنسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ (38) (الأعراف)

وهذه الآيات السابقة تفيد أن الملائكة تقول للظالمين عند قبض أرواحهم "اليوم تجزون عذاب الهون" أي في هذا اليوم الذي ستقبض فيه أنفسهم (أرواحهم حسب الشائع) سيجزون عذاب الهون بدخولهم النار الدنيوية أو نار العالم الوسيط أو البرزخي.

كما تفيد الآيات الواردة بسورة الأعراف أن الملائكة تقول للذين افتروا علي الله الكذب عند قبض أرواحهم "أدخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار" وهذا يفيد أن الأمم السابقة الآن في النار البرزخية أو النار الدنيوية وليس الأخروية لذا وصفت في الآيات بالنار وليس بجهنم، وأن من يموت من الكافرين يلحق بهم ويعذب ما دامت السماوات والأرض، ثم يعذب في جهنم في الآخرة. وقال تعالي:

فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45) النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46) (غافر)

ومعني أن آل فرعون يعرضون الآن علي النار غدواً وعشياً أنهم يعذبون بها وهي النار البرزخية، لأن العرض علي النار جاء ببعض آيات القرآن بما يفيد استحواذ النار علي الكافرين وذوق العذاب بها وذلك في قوله تعالي:

وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (الاحقاف:34)

وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ (الاحقاف:20).

ولا يستبعد ذلك أن يكون آل فرعون من المنظرين وهم من كبار أعوان لإبليس وجزء من حزب الطاغوت ويعذبهم الله الآن في برزخ مستقل بعرض النار عليهم غدواً وعشياً وسيكون لهم عودة في زمن العلو الثاني لبني إسرائيل وعودة يأجوج ومأجوج وسائر الأمم المنظرة من الجن والإنس وممن سكنوا الأرض قبلنا ثم سيوردهم الله جهنم في الآخرة ليذوقوا اشد العذاب علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس".

والآيات السابقة تنسف كل ما جاء بالأحاديث المزعوم نسبتها للنبي التي تتحدث عن عذاب القبر والثعبان الأقرع.....الخ، فكلها أحاديث موضوعة لا يجوز أن نبني عليها أي عقائد مخالفة للعقائد والحقائق الثابتة بالقرآن، فالنبي صلي الله عليه وسلم لا يقول شيئاً معارضاً للقرآن.

المتقين تفتح لهم ابواب السماء والجنة يوم القيامة فينتقلون من خلالها من الجنة البرزخية إلي جنات عدن أو جنة المأوي بدون موتة ثانية أو بعث وهم في أمن من صعقة الصور

 

قال تعالي:

إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ (51) فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (52) يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَابِلِينَ (53) كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (54) يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّ فَاكِهَةٍ آمِنِينَ (55) لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (56) فَضْلاً مِّن رَّبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (57) فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58) فَارْتَقِبْ إِنَّهُم مُّرْتَقِبُونَ (59) (الدخان).

هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ (49) جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ (50) مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ (51) وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ (52) هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ (53) (ص)

الآيات السابقة تفيد أن المتقين في جنة الآخرة لا يذوقون إلا الموتة الأولي التي ذاقوها في الدنيا، وهذا يعني أنهم سيدخلون جنة الآخرة بدون أن يذوقوا صعقة النفخ في الصور يوم القيامة وبدون بعث من الأموات وبدون المرور علي الحساب لأنهم نجحوا في الدنيا بتفوق، وأن أبواب الجنة والسماء (البوابات النجميه) ستفتح لهم فيمرون من خلالها إلي جنات عدن وجنات الفردوس وجنة المأوي مباشرة، وهذا نجده واضحاً جلياً في الآيات التالية:

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ (68) (الزمر)

إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ (101) لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ (102) لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (103) يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (104) (الأنبياء)

وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ (71) قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ (72) وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73) وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74) وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75) (الزمر)

وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87) وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88) مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (90) (النمل)

إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمَّنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (فصلت:40)

فالآيات السابقة تفيد أن هناك أشخاص سيستثنون من صعقة النفخ في الصور وسيكونون في آمن من فزع يوم القيامة وستفتح لهم أبواب السماء والجنة ليدخلوا فيها مباشرة، وهؤلاء هم الأنبياء والصالحين والمتقين والشهداء والصديقين بالقطع. وقال تعالي:

إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتاً (17) يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً (18) وَفُتِحَتِ السَّمَاء فَكَانَتْ أَبْوَاباً (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً (20) إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَاداً (21) لِلْطَّاغِينَ مَآباً (22) لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً (23) لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً وَلَا شَرَاباً (24) إِلَّا حَمِيماً وَغَسَّاقاً (25) جَزَاء وِفَاقاً (26) إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَاباً (27) وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّاباً (28) وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَاباً (29) فَذُوقُوا فَلَن نَّزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَاباً (30) إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً (33) وَكَأْساً دِهَاقاً (34) لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا كِذَّاباً (35) جَزَاء مِّن رَّبِّكَ عَطَاء حِسَاباً (36) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرحْمَنِ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَاباً (37) يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفّاً لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرحْمَنُ وَقَالَ صَوَاباً (38) ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآباً (39) إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَاباً قَرِيباً يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً (40) (النبأ)

هل هناك أشخاص سيعيشون حياتين ويموتون موتتين ثم يبعثون يوم القيامة

قال تعالي:

قَالُوا رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ (غافر 11)

كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (البقرة 28)

وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ إِنَّ الْإِنسَانَ لَكَفُورٌ (الحج 66)

الآيات السابقة تفيد أن هناك كافرين سيعيشون حياتين ويموتون مرتين ثم يرجعون إلي الله في الآخرة.

والسؤال الآن : من هم الذين سيعيشون حياتين ويموتون موتتين وفي الآخرة سيطالبون بحياة ثالثة بعد اعترافهم بذنوبهم فيرفض الله طلبهم ويدخلهم في نار جهنم خالدين فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟

هؤلاء في الغالب والله أعلم هم الكافرين والمشركين المخدوعين الذين ضلهم أحبارهم وكهنتهم وقساوستهم ومشايخهم فضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، الذين لا يؤمنون بالله إلا وهم مشركون، الذين كانوا يعبدون مع الله آلهة أخري ويقولون أنما نعبدهم ليقربونا إلي الله زلفي، فهؤلاء كان إيمانهم مختلط بكفر وشرك والأمور ملتبسة معهم لذا سيعطيهم الله فرصة (ملحق لأنهم رسبوا في اختبار الدنيا في عدة مواد عقائدية) بحياة ثانية في عالم برزخي آخر أو في نفس هذه الدنيا بعد موتهم، وغالباً سيعود أكثرهم لما نوهوا عنه لأن نفوسهم خبيثة وعقولهم مريضة، وفي الآخرة سيطالبون بفرصة أخري وملحق ثالث وحياة ثالثة فيرفض المولي عز وجل طلبهم ويوردهم في نار جهنم خالدين فيها، وهؤلاء هم المذكورين في الآيات التالية:

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً (104) أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْناً (105) ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً (106) (الكهف).

أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (الزمر:3)

وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ (يوسف:106)

وَلَوْ تَرَى إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُؤُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً إِنَّا مُوقِنُونَ (السجدة : 12)

وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (27) بَلْ بَدَا لَهُم مَّا كَانُواْ يُخْفُونَ مِن قَبْلُ وَلَوْ رُدُّواْ لَعَادُواْ لِمَا نُهُواْ عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (28) وَقَالُواْ إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (29) (الأنعام).

قيام الساعة يوم القيامة وصعق من في السماوات والأرض بالنفخ في الصور وقبر جميع المخلوقات ثم بعثهم بالنفخ في الصور مرة أخري

في يوم القيامة ستقوم الساعة فتتزلزل السماوات والأرض، وتنفجر الأرض بزلزال عظيم فتقلع الجبال من جذورها وتتفتت وتطير في السماء كالعهن المنفوش، وتنفجر البراكين في كل مكان وداخل البحار فتسجر ناراً، وتموت وتنكور كل النجوم بالسماء الدنيا وتتحول السماء إلي نار مشتعلة فتصبح وردة كالدهان، وتطوي السماوات والأرض كطي السجل للصحف وتعود للحالة الأولي التي بدأ الله من عندها خلق السماوات والأرض، وفي هذا اليوم ينفخ في الصور فيصعق كل المخلوقات التي في السماوات والأرض وتتطاير مع الجبال والأرض في السماء، ويجمع الله الجميع ويحشرهم في أرض المحشر بعد أن يبدل السماوات والأرض بسماوات وأرض جديدة في كون موازي لكوننا هذا، ويقبر الجميع في عالم أخر ثم يبعثهم الله من جديد بالنفخ في الصور مرة أخري فيقومون من الأجداث إلي ربهم ينسلون، ويستثني من الصعقة الأولي من يشاء الله من الملائكة والمتقين والأنبياء والصالحين والشهداء والصديقين من جميع المخلوقات. وسيساق إبليس والدجال وكبار المجرمين في هذا اليوم من الجن والإنس إلي سقر بجهنم مباشرة، أما صغار الكافرين والمؤمنين فسيستلمون كتب أعمالهم بيمينهم أو شمالهم ويتم حسابهم ليحدد مصيرهم بعد ان يغفر الله لهم أو لا يتوب علي المسيء منهما، وقد صور الله لنا مشاهد يوم القيامة في آيات متعددة لا مجال لذكرها هنا لمحدودية مساحة التدوينة.

 

ويمكن تلخيص مشهد بعثنا من قبورنا أو مراقدنا يوم البعث في الآتي: العذاب أو النعيم في الجنة أو النار البرزخية كما جاء ببعض الأحاديث والتي لا نستطيع الجزم بصحتها يكون لأجساد جديدة لنا تشبه الطيور تدخل فيها أنفسنا بعد الموت وهو احتمال وارد وغير مستبعد أيا كان شكل الأجساد التي ستحل فيها ارواحنا (أنفسنا) وغير مستبعد أيضا أن يكون العذاب والنعيم للنفس فقط بدون أجساد جديدة والله أعلم، أما عند البعث فسيصعق كل من في السماوات والأرض والجنات والنار البرزخية باستثناء من شاء الله ألا يصعقوا وقد فصلنا من هم سابقاً، وعند زوال السماوات والأرض فلن نبقي في قبورنا الحالية لأن الكل سيتطاير ويتلاشي مع تلاشي الأرض والجبال وتربة الأرض والقبور، ثم يتم جمع عظام عجب الذنب الخاص بكل منا (الخلية الجنينية الأولي التي خلقنا منها والناتجة من تلقيح الحيوان المنوي لأبائنا ببويضة أمهاتنا) في أرض جديدة نقبر فيها ثم ينزل ماء عضوي يشبه ماء المني من السماء يختلط بعجم الذنب ويتم إعادة تخليقنا من جديد بأجساد جديدة مثل جسد آدم قبل حدوث التغيرات الجينية التي حدثت له بعد الأكل من الشجرة المحرمة والتي زرعت فيه الشهوات والغل والحقد والحسد والكراهية....الخ علي ما شرحت تفصيلياً بكتاب "أسرار الخلق والروح بين القرآن والهندسة الوراثية"، ثم تجمع نفوسنا مرة أخري عند نفخة الصور الثانية وترد إلي أجسادنات الجديدة النابتة فيتم بعث هذه الأجساد الجديدة من مراقدها بأجساد تصلح للحياة في جنة المأوي ويدخل المتقين والصديقين والشهداء لجنة المأوي مباشرة بعد أن تفتح لهم ابواب السماء والجنة.


هل أصبحت مكة في خطر لذا سيتوجه المهدي إليها وليس للقدس وستكون مبايعته بها

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

كل الأحاديث الشيعية والسنية التي تحدثت عن أول ظهور وإعلان للمهدي عن نفسه ومبايعته سواء الصحيحة أو الضعيفة والموضوعة أجمعت كلها علي ظهوره لأول مرة وإعلانه عن نفسه في الحرم المكي ومبايعته هناك، بعد الأحداث الدموية والخلافات السياسية والتنازع علي الملك بالسعودية والتي ستقع بمكة في شهر الحج وما قبله.

فلماذا سيتوجه المهدي لمكة وليس القدس؟؟؟؟؟؟؟؟.

ألا يعني ذلك أن مكة ستكون مطمع لكثير من دول العالم وبؤرة الصراع بين كل الفرق والمذاهب والدول الإسلامية في الفترة القادمة، وكل منهم سيسعي لأن تكون إدارة المقدسات الإسلامية وبيت الله الحرام والأرض المقدسة التي بارك الله فيها للعالمين تحت قيادته بعد تزلزل أركان دولة آل سلول وزوال ملكهم، وسيدير هذا الصراع حزب الطاغوت وأعوانه من بقايا أسباط بني إسرائيل الأثني عشر (والهنود عبدت البقر سبط منهم والممسوخين قردة وخنازير المعروفين بالزواحف المتواجدين بالتجويفات الأرضية سبط آخر منهم كما شرحت بمقالات سابقة وكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال") ويأجوج ومأجوج (المعروفين بالفضائيين وأحفادهم الأرضيين من بقايا شعوب الترك كالمغول والتتار وبعض الروس وقبائل أخري من شرق آسيا) وربما يدخل في دائرة هذا الصراع اليهود أيضاً (وهم ليسوا من أحفاد قوم عاد وليسوا من بني إسرائيل كما شرحت بالكتاب سابق الذكر).

لقد شرحت بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" من أربع سنوات المخطط ألإبليسي لتنجيس بيت الله الحرام بإقامة مشروع الهيكل الصهيوني علي صورة الإله ست الفرعوني (الدجال) محاطاً بالنسر الأمريكي الموجود علي الدولار والذي يجسد صورة الإله بافومت (الشيطان) من خلال مشروع تجديد الحرم المكي، وأثبت من خلال آيات القرآن أن الأرض المقدسة التي وعد الله بني إسرائيل بوارثتها إذا حرروها من أيدي العماليق الكنعانيين وطهروها من أوثانهم وأعادوا إليها شعائر الحج علي الملة الإبراهيمية بقيادة موسي هي أرض مكة، فلما نكثوا عهودهم مع الله بعد أن أنجاهم من فرعون وملئه كتب عليهم التيه في أرض الجزيرة العربية 40 سنة ولم يمكنهم من دخولها إلا في عصر داود وسليمان، قال تعالي:

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ (20) يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (23) قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24) قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (26) (المائدة).

أن كل الجيوش المحتشدة في أرض الشام والعراق واليمن وليبيا وأفاعي الأرض من الجماعات الإرهابية كداعش وأخواتها التي تم تجميعها من كل أصقاع الأرض لهذه المنطقة وما سيتم حشده من قوات وجيوش وجماعات مسلحة أخري بمنطقة الشرق الأوسط غرضه الأول والأخير تطويق أرض الجزيرة العربية ومكة من الشمال والجنوب والشرق والغرب، وستختم هذه المعارك بحشود من بني إسرائيل ويأجوج ومأجوج الفضائيين والأرضيين وجنود إبليس أجمعين من الجن والشياطين والمقرنين في الأصفاد الذين ستفك قيودهم أن لم تكن قد فكت، وسيأتون جميعا لهذه الأرض المقدسة والأرض التي بارك الله فيها للعالمين في محاولة للسيطرة عليها لتدور باقي سلسلة معارك الهرمجدون أو الملاحم الكبري قبل وبعد خروج الدجال بين حزب الشيطان وحزب عباد الله المخلصين وجنود الله من الملائكة أو الذين لا يعلمهم إلا هو لتنتهي هذه المعارك في زمن عودة عيسي بن مريم عليه السلام، وتكون نهاية يأجوج ومأجوج عند جبل الطور بوادي طوي المقدس بمكة.

فالشيعة بقيادة إيران الآن يسعون لأن تكون إدارة مكة وشعائر الحج تحت قيادتهم، وصدرت منهم تهديدات مباشرة للسعودية بشن حرب عليها لتحقيق هذا الهدف، والسنة المتشرذمين الآن بلا قيادة موحدة لا يريدون خروج مكة من تحت إدارتهم ويحشدون الحشود من الجماعات المسلحة لمقاتلة الشيعة في هذا الأمر ومحاولة القضاء عليهم، وستشتعل الصراعات بينهما بصورة أكبر في الشهور القادمة لنشهد اكبر فتنة وعمليات قتل وتصفية سيذهب ضحيتها الكثير من المسلمين من الفريقين، فكلا الفريقين يؤججون الصراعات المذهبية ويحرضون أتباعهم علي تكفير وعداء الآخر، والقوي الاستعمارية الغربية والشرقية من أعوان إبليس وحزب الطاغوت تؤجج في هذا الصراع وتشجعه وكلا الفريقين ينجر إلي صراعات ستقضي عليه وتهلك أنصاره.

ومنذ يومين استهدف الحوثيون اليمنيون قاعدة عسكرية بالقرب من مطار الملك عبد العزيز حسب تصريحاتهم، واتهمتهم السعودية بأنهم كانوا يستهدفون مكة، وبدأ آل سلول في تقليب العالم الإسلامي السني عليهم والترويج بأن الشيعة يستهدفون ضرب الأراضي المقدسة، وأنا هنا لست بصدد الدفاع عن الحوثيين أو الشيعة أو الإيرانيين أو السعوديين، وهناك إخبار تم تسريبها وتداولها علي الإنترنت من فترة مفادها أن آل سعود بالاتفاق مع الأمريكان واليهود وضعوا خطة لضرب المقدسات الإسلامية بمكة بصواريخ وإلصاق التهم بإيران والشيعة، فما يحدث من صراعات بين أصحاب المذهبين بالشام والعراق واليمن من عدة سنوات يشير إلي أن هذا  الصراع السني الشيعي سيتأجج في الفترة القادمة بصورة غير مسبوقة وأننا مقبلون علي فتنة كبري سينقسم بينها المسلمون انقسامات شديدة، لتظهر الفتنة المظلمة العمياء الصماء التي حذرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم منها.

فأفيقوا يا أيها المسلمون فمكة وبيت الله الحرام هما المستهدفين وليس القدس الفلسطينية كما خدعوكم والأحداث الجارية بدأت تثبت صحة ما أثبته بكتبي، وشعائر الحج وهدي الأنعام هما ما يسعي إبليس وحزبه للصد عنهم وعن الهدي أن يبلغ محله عند البيت العتيق، كما كان يصدون عن ذلك قبل البعثة المحمدية وبعدها حتى كتب الله لمحمد صلي الله عليه وسلم والمؤمنين معه النصر فتم تحرير مكة والمسجد الحرام فجاسوا خلال ديارهم وكان وعد الله مفعولاً، ووعد الله بني إسرائيل ويأجوج ومأجوج في نهاية الزمان بعودتهم لهذه الأرض المقدسة المباركة التي أفسدوا فيها من قبل والقرية المحرمة التي حرم عليهم دخولها إلي وعد الآخرة أن يأتي بهم لفيفاً وأن يسوء المؤمنين في نهاية الزمان وجوههم ويدخلوا المسجد ويحرروه كما دخلوه أول مرة في عصر النبوة ويتبروا ما علوه من هياكل وثنية بهذه الأرض المقدسة تتبيراً. قال تعالي:

وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً{4} فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً{5} ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً{6} إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً{7} عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً{8} (الإسراء).

وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرائيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً (الاسراء:104).

وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لَا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97).

وتفاصيل شرح كل الآيات المتعلقة بهذه القصة والأحداث الجارية والمنتظرة تجدونه بمقالاتي السابقة وكتبي الآتية:

مشروع تجديد الحرم المكي.

الحرب العالمية القادمة في الشرق الأوسط (الملاحم الكبري في الإسلام - معركة هرمجدون بالتوراة والإنجيل ).

كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني.

البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس.

لباس التقوي وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية.

 

روابط ذات صلة

الروابط المتعلقة بوادي طوي المقدس والطور والمسجد الأقصي بالأرض المقدسة بمكة

الأحزاب بالقرآن هم حزب الشيطان من بقايا قوم نوح وعاد وثمود وفرعون ولوط وأصحاب الأيكة والممسوخين من ب:

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

الأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء 

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

موسي وهجرته لأرض مكة

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

السبت في القرآن وسفر حزقيال مرتبط بشعائر الحج وتقديم الأضاحي عند بيت الله الحرام بمكة في أيام الأعيا:

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

النبي إبراهيم وهجرته لأرض مكة

بنص القرآن والتوراة الحج 3 أشهر معلومات في السنة هي الحجين الأصغرين للزروع والثمار والحج الأكبر لذبح الأنعام والأعتكاف عند البت الحرام.وتقديم الهدي شعيرة من شعائر الحج والعمرة وليس الحج فقط

أرض الموريا التي بني بها إبراهيم بيت المقدس (بيت الله المحرم) بالتوراة هي أرض بكة (مَكَّة):

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة

الحج ومكة

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) 

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

أحذروا هدم الكعبة تحت أي ذرائع فهذا جزء من المخطط الشيطاني

القرآن يؤكد أن دهون البقر والغنم هي أهم وأفيد أنواع الدهون والأبحاث العلمية تثبت أن لحوم الإبل والغنم أفضل أنواع اللحوم لأنها تهذب السلوك وتقوي الهالة النورانية

الأنعام هي أهم شعيرة في الحج لدورها في تقوية لباس التقوى (الهالة النورانية المحيطة بأجسادنا)

المُحَرَم والمُحَلل من الأطعمة والأنعام فى التوراة هو نفس المُحَرَم و المُحَلل بالقرآن

مواضع ذكر الهالة النورانية (لباس التقوى) في القرآن والإنجيل والتوراة

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

الهالة النورانية هي حائط السد المنيع ضد اختراق الشياطين لأجساد البشر:

اللحوم المستوردة الغير مذبوحة على الطريقة الشرعية هي فى حكم : الميتة والمنخنقة والموقوذة والمتردية:

الذبح بالطريقة الشرعية والتكبير على الذبائح يُخلص اللحوم من الجراثيم:

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

برج بابل الذي شيده النمرود الدجال لغزو الفضاء وشن حرب كونية علي الله للجلوس علي عرشه بالسماء:

أسرار قصة محاججة النمرود للنبي إبراهيم في أحياء الموتي والرجل الذي أماته الله مائة عام ثم بعثه

أورشليم والنبي سليمان

 

الصور المتحركة وتماثيل الريبوتات الصناعية والسيال الكهربي والإلكتروني (عين القطر) والقلاع العسكرية (المحاريب) في عصر سليمان

القدور الراسيات بعصر سليمان هي أفران ضخمة لصهر المعادن ومفاعلات نووية والجفان كالجواب محطات مياه وأحواض تبريد المفاعلات والأفران

هل كان بساط الريح السليماني الذي يحمل عليه هو وجنوده في السماء سفينة فضاء حربية عملاقة:

أكثر من دليل قرآني يثبت أن سليمان عليه السلام هو ذو القرنين:

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

اليهود وبني إسرائيل

حكومة العالم الخفية تسلم قيادة الشركات العالمية والإمبراطوريات المالية لرجال الأعمال الهنود:

بنص القرآن بني إسرائيل كانوا معاصرين لآدم وهم إحدى الأمم التي حملت مع نوح بالسفينة وإسرائيل ليس يعقو:

اليهود ليسوا من أحفاد بني إسرائيل بل من نسل العماليق

آيات القرآن تنفي أكذوبة أن يعقوب هو إسرائيل المشاعة بالتوراة وكتب التفسير والحديث:

الذين هادوا غير اليهود وهم من رفضوا عبادة عجل السامري أو تابوا بعد عبادته:

اليهود ليسوا من بني إسرائيل والهنود عبدت البقر والزواحف (أصحاب السبت الممسوخين-الأنوناكي-الرماديون) من أمم بني إسرائيل الأثني عشر

النبي إدريس من ذرية إسرائيل الذي أنعم الله عليه (هابيل – أوزيريس الحقيقي):

خدعة الأنوناكي والرماديون الذين هبطوا للأرض من كوكب نيبيرو وشيدوا بها الحضارات الكبرى:

ما هي حكاية وأسرار عجل السامري وبقرة بني إسرائيل التي أحيا موسي بها قتيل بني إسرائيل

آدم والمركبات الفضائية

الإشارات العلمية والقرآنية للثقوب السوداء والبوابات النجمية السماوية والأرضية:

عاد أرم ذات العماد (الأنوناكي السومريون أصحاب أبراج بابل لإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية لشن غزو علي العرش الإلهي وسكان السماء بمعاونة الشياطين)

التسعة رهط المفسدون بالأرض بمدينة ثمود هم التسعة رجال السريين بهرم طبقات الماسونية (هرم حكومة الطاغوت العالمية)

الأكل من الشجرة المحرمة يحرك الغرائز العدوانية والشهوة الجنسية بجسدي آدم وحواء وينزع عنهما لباس التق:

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

شجرة الزقوم بالقرآن تعطينا وصف دقيق لأشكال رؤوس الشياطين الممسوخين الخلقة:

اللعنة التي أنزلها الله علي الشياطين أحالة خلقتهم لكائنات ممسوخة:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

كتاب "العزيف" النيكرونوميكون للحظرد أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الجن وممسوخي الخلقة وأمم ما قبل الطوفان :

 آيات قرآنية تؤكد أن جنة آدم كانت أحدي جنات عدن السماوية ولم تكن جنة أرضية

إبليس لم يجرؤ أن يتحدي الله لعلمه أنه قادر عليه والله أنظره ليكون أحدي أدواته في فتنة وتمحيص البشر والتسلط علي من يتولونه

 

 





\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 262
  • مجموع التعليقات » 727
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة