الاستبداد السياسي والاستبداد الديني وجهان لعملة واحدة

الاستبداد السياسي والاستبداد الديني وجهان لعملة واحدة   هشام كمال عبد الحميد   لم يكن الاستبداد العسكري من الحكام ثم الاستبداد الديني من الفقهاء ورجال الدين منذ القرون الأولي للدولة الإسلامية إلا وجها دينياً لتبرير الاستبداد السياسي لحكام الدولة الأموية والعباسية والفاطمية والعثمانية والحكومات الدكتاتورية العسكرية التي تحكمنا منذ عشرات السنين.... فالمبدأ والمنهج لهؤلاء المستبدين واحد.   فنجد فقهاء السلاطين من أهل السلف قد أقروا لنا أباطيل مقولات "لا اجتهاد مع نص"...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل