الإسلام الصحيح -- موقع هشام كمال عبد الحميد | يونيو 2016


فهــــرس كتــــــــاب

البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس

 (خطة فتح العوالم البعدية للشياطين ويأجوج ومأجوجلتمكينهم من الغزو الفضائي للأرض والسيطرة علي المجال المغناطيسي للشجرة النورانية وبوابة الله بطور مكة)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

الفصل الأول

البوابات النجميه لأبعاد العوالم العلوية والسفلية بكتب المؤرخين

وأبحاث الرحالة والمستكشفين القدماء والمعاصرين

العوالم البعدية للمخلوقات الذين سكنوا الأرض قبلنا وفصل الله بين عوالمهم وعالمنا بحجب طاقة وبرازخ غير مرئية

روايات المؤرخين العرب عن العوالم البعدية وأنفاق ومدن جوف الأرض المنتشرة بالجزيرة العربية والعالم

دخول احد أسباط بني إسرائيل الأثني عشرة مدينة بجوف الأرض خلف بلاد الصين وسيكون لهم عودة في زمن عيسي عليه السلام

القري الظاهرة وأنفاقها الأرضية التي كانت بين مملكة سبأ ومكة ودخلها الصحابي ضريك بن حباشة النميري

دخول رجالا من سمرقند وخراسان لعالم جوف الأرض

العوالم البعدية لأهل مدينتي جابلقا بالمشرق وجابرسا بالمغرب المسكونتين ببقايا المؤمنين من عاد وثمود

دخول بحارة ومستكشفين معاصرين لمدن التجويفات الأرضية

حديث الكاتب أنيس منصور عن مدينة أجارتاالموجودة بعالم جوف الأرض الداخلي

دخول البحار يانس أولاف لبعض مدن جوف الأرض

العالم الجيولوجي فيليب شنايدر الذي أفشي أسرار الكائنات الفضائية وعلاقتها بالحكومة العالمية السرية فاغتالته المخابرات الأمريكية

رحلة الأدميرال ريتشارد بيرد للقطبين ولقاؤه بسكان التجويف القطبي

اختفاء مستعمرة الفايكينج

البوابات البعدية أو النجمية التي استخدمها القدماء في التنقل بين العوالم المختلفة واستخدمها الذي عنده علم من الكتاب في نقل عرش ملكة سبأ

الإشارات العلمية والقرآنية للبوابات النجميه السماوية والأرضية واتصال الملائكة بالذين استقاموا

أجهزة ستار غيت لفتح البوابات النجميه

البوابات البعدية كالأهرامات والزيقورات التي يتم من خلالها الاتصال بالشياطين وفتح ممرات لتجسدهم بالأرض بسحر الكابالا حسب تصريحات الماسوني المنشق دانيل ما سترال

بوابات الجسد وبوابات الأرض التي تنفذ منها الشياطين لتسيطر علي البشر

الأهرامات والزيقورات من أهم البوابات البعدية للاتصال بالشياطين وجلبهم للأرض

كيفية حدوث التزاوج والجماع بين الإنس والشياطين

البوابات البعدية الثابتة

البوابات البعدية المؤقتة

ناسا ومشاريع طي الزمان والمكان

مشروع سيرن الأمريكي الأوربي لفتح البوابات النجمية والممرات البعدية لعوالم الجن والشياطين

نزول القرآن وبعثة النبي محمد في ليلة القدر (ليلة الفرقان) التي يفرق الله فيها كل أمر حكيم ويقدر فيها مقادير إلهية تستمر للآلاف السنين

القضاء علي الكهانة واستراق السمع بتغيير تركيبة سماء الأرض (طبقات الغلاف الجوي والمجال المغناطيسي) بملئها بحرس شديداً وشهباً وإغلاق البوابات البعدية ليلة نزول القرآن

الصافات صفاً والزاجرات زجراً والتاليات ذكراً هم ملائكة السماء الموكلون بحراستها ونقل الأوامر الإلهية من الملأ الأعلى للأرض

الفصل الثاني 

مراحل تنجيس وتطهير البيت الحرام من عصر آدم

إلي العصر المحمدي

جرائم قوم عاد وثمود وفرعون لغزو الفضاء والاتصال بعوالم الشياطين والإفساد بالأرض المقدسة

الأحزاب بالقرآن هم حزب الشيطان من بقايا قوم نوح وعاد وثمود وفرعون ولوط وأصحاب الأيكة والممسوخين من بني إسرائيل المسيطرون علي الأنفاق وعالم جوف الأرض الداخلي

الأحزاب يهجمون علي النبي والمؤمنين من فوق رؤوسهم ومن الأنفاق والجبات التحت أرضية بمعركة الأحزاب والله ينصر المؤمنين بمعجزة إلهية

لماذا تم أخفاء سيرة أمم عاد وثمود (القرون الأولي) من الكتب السماوية السابقة

أرم ذات العماد (السومريين أصحاب أبراج بابل لإطلاق الصواريخ والمركبات الفضائية لشن غزو علي العرش الإلهي وسكان السماء بمعاونة الشياطين)

أوجه التشابه بين إمبراطورية عاد والإمبراطورية السومرية

التسعة رهط المفسدون بالأرض بمدينة ثمود هم التسعة رجال السريين بهرم طبقات الماسونية (هرم حكومة الطاغوت العالمية)

ثمود الذين عقروا ناقة الله وجابوا الصخر بالواد المقدس (نقبوا وحفروا الأنفاق –الجبات- الموصلة لعوالم الشياطين السفلية بأرض الحجاز)

العلاقة بين ناقة صالح التي خرجت من الصخر كفتنة لقوم ثمود ودابة الأرض التي تخرج من باطن أرض مكة والمسجد الحرام في نهاية الزمان

هل فصيل ناقة صالح (وليدها) هي دابة الأرض

فرعون ذي الأوتاد (الذين شيدوا الأهرامات للاتصال بالعوالم السفلية والعلوية للشياطين)

رفع إبراهيم عليه السلام لقواعد البيت وتطهيره من أصنام الأمم المشركة من قوم نوح وعاد وثمود

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم عليه السلام في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

دخول بني إسرائيل بقيادة طالوت الأرض المقدسة بمكة بعد انتصارهم بآية التابوت في عصر داود عليه السلام

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة)

انقسام مملكة سليمان بعد وفاته إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا  ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

القرآن يشير إلي قرب مملكة سليمان الحجازية من مملكة سبأ اليمنية

بني إسرائيل ينقلبون علي أعقابهم بعد عصر سليمان وينجسون الهيكل (البيت الحرام) بصنم البعل (هبل) وعشتاروت (العزة) والعرب يرثون عبادة هذه الأصنام منهم

النبي إلياس أرسل إلي العرب وبني إسرائيل الذين عبدوا البعل (تموز – هبل) بالبيت الحرام

زربابل (الدجال) يعود بأحفاد بني إسرائيل واليهود من بابل ويخدعهم بالذهاب لأرض فلسطين ويسميها لهم أورشليم الجديدة ويبني لهم بها الهيكل الثاني

نماذج من إفساد الأمم الغابرة وآل سعود لشعائر الحج بمكة

تنجيس البيت الحرام بالأصنام وتقديم الأبناء قرابين بشرية للشياطين وآلهة المشركين

التلاعب في شعائر الحج بمنع ذبح الأنعام في شعيرة العمرة وقصرها علي شعيرة الحج فقط

التلاعب بشعيرة ذبح الأنعام بمكة واستبدالها بكوبونات الأضاحي

رفع تكاليف تأدية الحج لصرف الناس عن تأدية هذه الشعيرة الهامة

إلغاء أشهر الحج المعلومات وحج الزروع والثمار وقصر الحج علي شهر ذي الحجة فقط

التلاعب بالنسيء والشهور القمرية للأشهر الحُرم لإفساد شعائر الحج 

الاعتداء بصيد البر أو البحر أثناء تأدية شعائر الحج أو العمرة كما فعلت طائفة من بني إسرائيل 

الفصل الثالث

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بمكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها)

المشكاة والزجاجة والمصباح الأرضي الذي يستمد نوره من الشجرة النورانية المباركة هما المجال المغناطيس والغلاف الجوي والمغناطيسي للأرض (مصباح أو زينة الكواكب)

طبيعة الغلاف الجوي

طبقات الغلاف الجوي

المجال المغناطيسي للأرض

مصدر الحقلالمغناطيسي الأرضي

تأثير المجال المغناطيسي علي الإنسان ودمه وخلاياه الحية

نور الشجرة النورانية المباركة يسقط ويتجمع عند بيت الله الحرام بمركز الكرة الأرضية بالأرض المباركة بمكة

أولاً : مَكَّة أول بيت وضِع للناس لعبادة الله على الكُرة الأرضية

ثانياً : القارات كلها نمت من تحت الكَعبة المُشَرَّفَة

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمُع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

أولاً : مكة المكرمة هي مركز الجاذبية الأرضية ونقطة التقاء الإشعاعات الكونية

ثانياً : مكة هي مركز اليابسة على الأرض (وسط الأرض)

ثالثاً : القرآن يؤكد أن مكة مركز الأرض (سواء الأرض) وأنها تتوسط  كل القرى (أم القرى)

رابعاً : مكة المُكرمة هي المدينة المثالية لحساب التوقيت العالمي

 مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بالقرآن

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

الفصل الرابع

أسرار جبال الطور وبوابة الله بوادي طوي المقدس بمكة

العلاقة بين الشجرة النورانية والشجرة التي تخرج من طور سيناء وتنبت بالدهن بالبلد الأمين مكة

التين والزيتون (طور تينا وطور زيتا) جبلين من خمسة جبال بمكة بنيت منها أحجار الكعبة علي ما جاء بالروايات الإسلامية

السقف المرفوع هو عمود النور الواصل بين الكعبة والبيت المعمور بالسماء

البحر المسجور هو نار معدن الحديد السائل الممغنط بنواة الأرض بباطن أرض الكعبة

شجرة طور سنين تصبغ الموحدين غير المشركين المؤدين لشعائر الحج بنور  تقواها مما يؤدي لتقوية هالتهم النورانية

الكتاب المسطور في رق منشور هو التوراة والألواح التي تسلمها موسي من الله علي جبل الطور

الله ظهر لموسي بوادي طوي المقدس بمكة من وراء حجاب من نور الشجرة النورانية عند جبل الطور

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

نتق أحد جبال الطور فوق بني إسرائيل عند أخذ الميثاق عليهم ودك الآخر الذي تجلي الله عليه

أدلة من الأحاديث النبوية تثبت أن الوادي المقدس طوي والطور بمكة

جبل حوريب بالتوراة هو نفسه جبل الطور بالوادي المقدس طوى بمكة

برية سين أو سيناء هي برية الجزيرة العربية بالخرائط القديمة (ارض إله القمر سين)

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بالجزيرة العربية ومكة

قبر موسي بالكثيب الأحمر بمنطقة مكة

قادس ومكت (مكة) في نقوش معركة مجدو التي خاضها تحتمس الثالث بالجزيرة العربية

مواضع ذكر مكة في التوراة

بكه  (مكه) هي أرض الحج بالمزمور 84 من مزامير داود

جبل عرفات بالمزمور 86

بكة (مكة) والمدينة مساكن العرب من بني يقطان بترجمة التوراة لسعديا الفيومي

الفصل الخامس 

أسرار وألغاز الفتنة الكبرى والمسيح الدجال بسورة المدثر

الخالق جل وعلا يحدد لسيدنا محمد بسورة المدثر في الليالي الأولي للوحي مهمته كبشير ونذير للفتنة الكبرى للدجال بسورة المدثر

الله يتوعد الدجال أن يصليه سقر وقد خلقه وحيداً وجعل له مالاً ممدوداً وبنين شهوداً ومهد له في الأرض تمهيداً ثم يطمع أن يزيده

آيات ذكر الدجال وفتنه للأمم السابقة بالقرآن الكريم

العلاقة بين النقر في الناقور بسورة المدثر والصيحة التي حذرنا الله والنبي من وقوعها في نهاية الزمان

هل أهل الأرض منذرون بصاعقة مثل صاعقة عاد وثمود من خلال الصيحة والهدة

الرقم 19 بسورة المدثر هو رقم الفتنة الكبرى لإبليس والدجال

هل مجلس كبار آلهة الأنوناكي السومريين المكون من 19 إله ناري يمثل عدة الملائكة خزنة النار ؟؟؟؟.

الفصل السادس

كشف سر الدوائر الـ  19 والنجوم الـ 13 الموجودة فوق شعار النسر بالدولار الأمريكي وعلاقتها بالخطة الشيطانية للإحاطة بمكة والكرة الأرضية

شعار النسر الموجود علي الدولار يجسد صورة الهيكل الصهيوني - شعار الجبت والطاغوت - ورجسة الخراب بمكة لنشر الطاقة السلبية بالأرض

الدائرة الموجودة فوق شعار النسر تمثل دائرة السوء وخطوات الشيطان الـ 19 للإحاطة بالناس والكرة الأرضية

إبليس يقع في الفتنة فيرفض السجود لآدم ويعتبر قرار المولي عز وجل بسحب الخلافة منه وتولية آدم خليفة بالأرض خطأ وعدم تقدير جيد لقدراته وقدرات آدم

الفتنة والاختبار سنة إلهية سارية علي جميع مخلوقات الله من الجن والإنس والأنبياء وغيرهم من المخلوقات

إبليس يطلب منح سلطان له من الله علي الناس بالموافقة علي 13 خطوة والله يزيده عليها 6 خطوات لتكتمل خطته بـ 19 خطوة تكون فتنة يحقق بها سيطرته العقلية والجسدية علي من يتولونه من الإنس والجن

لماذا تكررت كلمة السوء 19 مرة بالقرآن

نجوم النجمة السداسية الـ 13 تمثل البوابات النجمية البعدية (المعارج - الممرات) الأثني عشر بالكرة الأرضية وبوابة الله المركزية النورانية بمكة

الماسون يؤكدون أن عدد البوابات النجمية بين الأبعاد والعوالم المختلفة بالكرة الأرضية  12 بوابة تتخذ شكل النجمة السداسية

السنة الخسوفية الفلكية التي يجتمع فيها الشمس والقمر والأرض علي صف واحد توضح سر من أسرار الرقم 19

علاقة الرقم 19 و 13 بالماسون والبهائيين وأشهر النسيء المحرمة للتلاعب بعدة الأشهر الحرم في عصر الدجال

الماسون يحددون بخرائطهم الصهيونية عام 2019م كموعد لبداية الفتنة الكبرى للدجال

النجمة السداسية وأسرار سحر الكابالا والعلوم السحرية لتسخير وجلب الشياطين للأرض

الدائرة والنجمة السداسية من أهم رموز سحر الكابالا لممارسة الطقوس الشركية والسيطرة علي البشر وإيذائهم وجلب الشياطين

الفصل السابع

ما الذي رآه الرسول برؤيا الفتنة الكبرى المذكورة بسورة الإسراء

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

الإشارات القرآنية بسورة الفتح لتصديق الله لرسوله بدخول المسجد الحرام وتطهيره من الأصنام والأوثان ليتحقق الفتح الأول لمكة في عهده

علاقة سورة الفتح والنصر بالرؤيا التي شاهدها النبي

الشجرة الملعونة في القرآن هي شجرة الزقوم النارية الخبيثة التي خلق منها الشياطين ونسل العماليق الهجين بين الإنس والجن ويسعي إبليس لجلب طاقتها السلبية للكرة الأرضية لتحل محل الشجرة النورانية الزيتونة بطور سنين بمكة

القضاء المقضي به علي بني إسرائيل (القباليون - الصهيونية) بأوائل سورة الإسراء يوضح دورهم في تنجيس الحرم المكي ورؤيا فتحها وتطهيرها في عصر النبوة وبعد تتبير الهيكل الصهيوني (رجسة الخراب)

رؤيا النبي دانيال بإقامة بني إسرائيل لرجسة الخراب في عصر الدجال ببيت الله المقدس جزء من الرؤيا التي شاهدها النبي بفتحي مكة

الفتنة الكبرى ومشاهد الغزو الفضائي للدجال ويأجوج ومأجوج للأرض المقدسة وجبال الطور بمكة

مشهد ظهور الدجال بسفر حزقيال علي سفينة فضائية عملاقة بسماء مكة دون أن ينزل إليها

مشهد هجوم يأجوج ومأجوج علي عيسي وأتباعه وتحصنهم منهم في جبال الطور بمكة هو الجزء الأخير من الرؤيا التي شاهدها النبي

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

الفصل الثامن 

الإفسادتين العالميتين لبني إسرائيل ويأجوج ومأجوج الفضائيين بالأرض المقدسة

ونهايتهم عند طور مكة

إفسادتين لبني إسرائيل ويأجوج ومأجوج بالأرض المقدسة (مكة) بسورة الإسراء والكهف

تحريم دخول الأرض المقدسة بمكة علي بني إسرائيل لاعتدائهم بالسبت إلي ما قبل موعد الغزو الفضائي ليأجوج ومأجوج بأطباقهم الطائرة وهم من كل حدب ينسلون في نهاية الزمان (يوم الوعد الحق – هرمجدون)

هل فصائل الزواحف والرماديون والشماليون والأنوناكي الفضائيون من نسل العماليق الهجين بين الإنس والشياطين وممن سكنوا الأرض قبلنا وهم يأجوج ومأجوج.

نقوش بالمعابد الفرعونية والبابلية والسومرية والآشورية والأمريكية لمركبات طائرة وكائنات فضائية

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لمخلوقات هبطوا من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية

نقش عجيب لمركبة فضائية ترحل لعالم الآخرة بتابوت الملك باكال من حضارة المايا

إشارات القرآن لنزول كائنات فضائية من الملائكة والشياطين من مقاعدهم وقواعدهم بالسماء للأرض وتجسدهم في هيئة آدمية لصنع عجائب وآيات دفعت الناس لعبادتهم

هل حدث تزاوج بين الإنس والشياطين فنتج النسل الهجين من العماليق الجبابرة الذين قام عليهم الطوفان.

نسل الجبابرة الهجين (العماليق) الناتج من تزاوج الملائكة الساقطين (مردة الشياطين) لبنات قابيل بالتوراة وسفر أخنوخ (سفر النبي إدريس)

الملائكة الساقطين بالتوراة هم إبليس ومردة الجن الذين زعموا أنهم ملائكة وأبناء الله وبناته الذين أختصهم بعلمه

القرآن يؤكد وجود نسل نتج من المعاشرة الجنسية بين الجن والإنس قبل الطوفان قاموا بعبادة الجن والشرك بالله

علماء السلف لم ينفوا إمكانية حدوث الجماع الجنسي والتكاثر بين الإنس والجن

المؤرخون يؤكدون أن الكنعانيين والآموريين والهكسوس والفراعنة الذين جاءوا من الشرق واحتلوا الجزيرة العربية ثم الشام ومصر من نسل العماليق

هل هناك عودة لقوي خير منظرة من بني إسرائيل والشهود الأمناء بالأرض لمناصرة المهدي وعيسي والمؤمنين في معارك آخر الزمان

الشهود الأمناء بالأرض والرجلين المؤمنين ذوي القدرات الخارقة اللذين سيكون لهم عودة يصنعون فيها العجائب في زمن الدجال ويوم الله الموعود

مواضع ذكر الشهود الأمناء بالقرآن

الخضر وإلياس (إيليا) من المنظرين ولهم عودة في نهاية الزمان برواياتنا الإسلامية

الشاهدان اللذان سيصنعان العجائب بزمن الدجال في سفر الرؤيا الإنجيلي

الله جعل الحرم آمناً وأهل القرى الأخرى كانت تتخطفهم الجن والشياطين

 


القضاء علي الكهانة واستراق السمع في ليلة نزول القرآن بليلة القدر

 

(إغلاق بوابات العوالم البعدية للشياطين وتغيير تركيبة طبقات السماوات السبع للأرض - طبقات الغلاف الجوي والمغناطيسي - وملئها بحرس شديداً وشهباً)

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 

ليلة القدر هي ليلة من الليالي القدرية الإلهية التي ترتبط بدورات فلكية محددة ومقومة من خالق السماوات والأرض تبارك وتعالي، وفي هذه الليلة يفرق الله كل أمر حكيم في حقب زمنية معينة، ويقدر فيها مقادير إلهية قدرية ومصيرية في حياة الناس والأنبياء والكرة الأرضية بأرضها وسمائها الدنيا أو مجموعتها الشمسية تستمر للآلف السنين، ولا تتكرر هذه المقادير الإلهية التي يقدرها الله في هذه الليلة كل عام في العشر الأواخر من شهر رمضان كما يظن الغالبية العظمي من الناس طبقا لما نقل لهم من كتب التراث وبعض الأحاديث الضعيفة والموضوعة التاي أصبحت تشكل فكر وعقائد الناس، وليلة القدر هي ليلة خير من ألف شهر، وفي هذه الليلة تتنزل الملائكة والروح بأذن ربهم من السماوات إلي الأرض لتنفيذ هذه المقادير والأوامر الإلهية المقدرة من الله جل وعلا.

وفي عصر النبوة المحمدية نزل أول الوحي والقرآن في هذه الليلة العظيمة المباركة التي أمتدت من ظهور أول تباشير الليل في هذه الليلة واستمرت حتى بداية طلوع فجر اليوم التالي، وفي هذه الليلة كانت بعثة محمد صلي الله عليه وسلم، وصادفت هذه الليلة في عصر البعثة المحمدية أحدي ليالي العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وأغلب الآراء أنها كانت ليلة 27 منه.

وهذه الليلة يمكن أن نسميها ليلة المقادير الإلهية، وقوله تعالي في وصف هذه الليلة "خير من ألف شهر" قد يشير إلي مقدار دورتها الفلكية أو دورة من دوراتها والله أعلم، والألف شهر تعادل تقريباً 83.33 سنة.

وهذه السنين قمرية في الغالب لأن شهر رمضان الذي جاء ربطه بهذه الليلة شهر قمري والله أعلم، فليس هناك ما يمنع أن تكون سنين شمسية ووافقت ليلة القدر في سنة نزول القرآن وبعثة النبي محمد يوم 27 رمضان.

قال تعالي :

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5) (القدر).

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6) رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُم مُّوقِنِينَ (7) (الدخان).

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ.... (البقرة : 185).

فما الذي قدره الله بالكرة الأرضية في ليلة نزول القرآن (ليلة القدر) وليلة بعثة النبي محمد صلي الله عليه وسلم؟؟؟؟؟.

في ليلة القدر الفارقة في سنة البعثة المحمدية وسنة نزول القرآن في شهر رمضان قدر الله أمراً حكيماً وعظيما ورهيباً زلزل الله به سماء كرتنا الأرضية بطبقاتها السبع واستمرت آثاره إلي يومنا هذا.

فما هو هذا الأمر ؟؟؟؟؟؟؟.

في البداية يجب أن نعلم أن سمائنا الدنيا وطبقات غلافنا الجوي وما بها من بوابات سماوية وبعدية توصل للعوالم الأخرى السفلية والعلوية كانت مخترقة من الشياطين والكهنة بعلوم السحر وطقوس سحر الكابالا والكهانة والطقوس الشيطانية لاستراق السمع من الملأ الأعلى، بعد أن تم تنجيس الحرم المكي والتأثير علي طاقته النورانية الإيجابية التي تخرج من الطور والوادي المقدس طوي بمكة والمستمدة من نور الشجرة النورانية الزيتونة المباركة عند العرش الإلهي.

وكان يتم تنجيس الحرم من الشيطان وحزب الطاغوت للتأثير علي المجال المغناطيسي للكرة الأرضية الخارج من نواة الأرض وبحرها المسجور وقطبها المغناطيسي الواقع بمركز الأرض بمكة من خلال تنصيب الأصنام والأوثان وطقوس القرابين الشركية وعبادة الشيطان التي كانت تتم بالحرم المكي قرباناً للشياطين والأصنام ولا يذكر اسم الله عليها ولا تذبح بالطريقة الشرعية، بالإضافة لذبح بعض الحيوانات النجسة وشرب دمائها وتقديم قرابين بشرية أيضاً من أبناء المشركين قرباناً للشيطان والأصنام وبعض الكواكب والنجوم، مما أثر علي الطاقة النورانية بمكة والكرة الأرضية كلها وعلي الغلاف الجوي والمجال المغناطيسي للأرض الذي يمثل لباس تقواها ودرعها الحامي لها علي ما شرحت بكتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية".

هذا التغير الذي كان حادثاً بمكة والغلاف الجوي والمجال المغناطيسي للأرض هو الذي كان يسمح للكهنة والشياطين الذين يتصلون بهم من استراق السمع من الملأ الأعلى واختراق بوابات السماء وفتح الممرات البعدية بين عالمنا وعالم الجن والشياطين.

وفي ليلة القدر التي نزل فيها القرآن وقعت المفاجأة الكبرى للشياطين والكهنة والسحرة بما لم يكونوا يتوقعوه أو يضعوه في حسبانهم بعد أن كانت الأمور مستقرة لهم لمئات السنين في السيطرة علي البوابات البعدية واستراق السمع من الملأ الأعلى، فقد وجه إليهم المولي عز وجل ضربته القاضية لهم بحفظ السماء من خلال تغيير تركيبة الغلاف الجوي والمجال المغناطيسي للأرض مع إصلاحهما وترميم ما بهما من ثقوب أحدثها المشركين بالعبادات والطقوس الوثنية، فأعاد الخالق جل شأنه السماء إلي وضعها الطبيعي ورمم ما خرقوه فيهما بسحرهم وطقوسهم الشيطانية وحصن السماء بدروع كهرومغناطيسية شكلت شبكة كهربية رهيبة تصعق الشياطين الذين يقتربون منها، هذا بالإضافة إلي ملء السماء بحراسة قوية وشديدة من الملائكة وشهباً تترقب تحركات الشياطين في السماء الدنيا عن بعد وتقف بالمرصاد لأي شيطان يحاول اختراق حجب السماء واستراق السمع، فيتبعه هذا الشهاب كالصاروخ الحراري الموجه عن بعد فلا يتركه حتى يحرقه ويقضي عليه.

وقد سجل لنا المولي عز وجل هذه الحادثة بالتفصيل وخلدها في قرآنه بسورة الجن وأعطي إشارات أخري لها بسورة فصلت والحجر، وأخبر النبي محمد صلي الله عليه وسلم بهذا التغير الذي حدث في تركيبة الغلاف الجوي (زينة الكواكب كما سبق وأن شرحنا) وغلاف مجالها المغناطيسي (لباس تقواها) من خلال حادثة حدثت مع نفرا من الجن الذي استمع إلي القرآن فآمن به وترك عبادة الشرك التي كان يأمرهم بها سفيههم (إبليس) والأقوال الشطط (الكذب والافتراء) التي كان يتقولها علي الله كالقول بأن الله كان له صاحبة (زوجة) وولد، وكان يظن هذا الجن أنه لا يجرأ أحد من الجن أو الإنس أن يقول علي الله شططاً، وأنه كان رجال من الإنس (الكهنة) يعوذون (يستعينون) برجال من الجن فزادوهم رهقاً.

وذلك بعد الجولة التي قام بها هذا الجن الذي آمن في الكرة الأرضية ليبحث عن أسباب ملء السماء بحرس شديداً وشهباً مما جعل الجن والشياطين لا يستطيعون اختراق حجب السماء والاستماع إلي الملأ الأعلى كما كان معهوداً من قبل نزول القرآن في ليلة القدر، وأصبح الكهنة والسحرة عاجزون عن ممارسة أعمال الكهانة والعرافة ومحاولة معرفة بعض أخبار الغيب، حتى علم هذا الجني أن السبب في ذلك بعثة محمد صلي الله عليه وسلم ونزول القرآن وصدور الأوامر الإلهية في ليلة القدر بتغيير تركيبة السماء الدنيا إلي يوم الوقت المعلوم الذي سيمكن فيه الله الشياطين ويأجوج ومأجوج وإبليس وحزبه من خرق الغلاف الجوي والتلاعب بتركيبته مرة أخري والتمكن من فتح البوابات البعدية الموصلة لعوالم الشياطين ويأجوج ومأجوج والمقرنين بالأصفاد من مردة الشياطين ليأتوا إلي الأرض ويتجسدوا فيها في عصر الدجال والفتنة الكبرى لشيطاني الإنس والجن (لدجال وإبليس) بالأرض.

ثم أقر هذا الجن أنه لا يدري أن كان ما حدث بسماء الكرة الأرضية في ليلية القدر أراد به الله شراً بأهل الأرض أم أراد بهم رشداً ؟؟؟؟؟؟.

كما أقر هذا الجن أن منهم الصالحون الذين اسلموا لما سمعوا هذا القرآن ومنهم دون ذلك من القاسطون (الظالمون لأنفسهم وغيرهم الذين سيكونون حطباً لجهنم) فهم طرائق قدداً (فرق وملل متنوعة ومختلفة).

قال تعالي :

قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً (2) وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَداً (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطاً (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً (5) وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10) وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً (11) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْساً وَلَا رَهَقاً (13) وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14) وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (15) وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقاً (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً (17) (الجن).

إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) (الصافات).

وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَاباً مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّواْ فِيهِ يَعْرُجُونَ (14) لَقَالُواْ إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ (15) وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ (16) وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ (17) إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ (18) (الحجر).

 

ورداً علي تساءل هذا الجن أن كان ما حدث بسماء الكرة الأرضية من أمر لم يشهدوا مثيل له في تاريخ الكرة الأرضية هل أراد الله بهم شراً أم أراد بهم رشداً؟؟؟؟؟

 

أخبر المولي عز وجل رسوله صلي الله عليه وسلم أن يخبر الجن والإنس أنه يدعو لربه ولا يشرك به أحداً، وأنه لا يملك لنفسه ضراً ولا رشداً ولن يجيره من الله أحداً، وأنهم عندما يروا ما وعدهم الله به في يوم وعده الحق المنظر له إبليس والدجال وكل قوي الشر فسيعلمون من أضعف ناصراً (قوة) وأقل عددا هل الله أم حزب الطاغوتً، وأبلغ سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم رداً علي تساءل هذا الجن أن يقول لهم أنه لا يدري أن كان ما يوعدون به قريباً أي سيقع في عصره أم سيجعل الله له أمداً، أي أجلاً بعيداً سيقع فيه ما يوعدون بعد عصر النبوة بمئات القرون. قال تعالي :

قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلَا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلَّا بَلَاغاً مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23) حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً (24) قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً (25) عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً (28) (الجن).


وروي مسلم في كتاب الصلاة الحديث 449 و 450 باب الجهر بالقراءة في الصبح والقراءة علي الجن الآتي:

499 - حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا أبو عوانة عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال ما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم على الجن وما رآهم انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء وأرسلت عليهم الشهب فرجعت الشياطين إلى قومهم فقالوا ما لكم قالوا حيل بيننا وبين خبر السماء وأرسلت علينا الشهب قالوا ما ذاك إلا من شيء حدث فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا ما هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء فانطلقوا يضربون مشارق الأرض ومغاربها فمر النفر الذين أخذوا نحو تهامة وهو بنخل عامدين إلى سوق عكاظ وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر فلما سمعوا القرآن استمعوا له وقالوا هذا الذي حال بيننا وبين خبر السماء فرجعوا إلى قومهم فقالوا يا قومنا إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا فأنزل الله عز وجل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن.

450 - حدثنا محمد بن المثنى حدثنا عبد الأعلى عن داود عن عامر قال سألت علقمة هل كان ابن مسعود شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن قال فقال علقمة أنا سألت ابن مسعود فقلت هل شهد أحد منكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن قال لا ولكنا كنا مع رسول الله ذات ليلة ففقدناه فالتمسناه في الأودية والشعاب فقلنا أستطير أو اغتيل قال فبتنا بشر ليلة بات بها قوم فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء قال فقلنا يا رسول الله فقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر ليلة بات بها قوم فقال أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن قال فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم وسألوه الزاد فقال لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم أوفر ما يكون لحما وكل بعرة علف لدوابكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تستنجوا بهما فإنهما طعام إخوانكم.

وبين الروايتين خلاف فيما إذا كان النبي تحدث مع الجن أم لا، فالرواية الأولي ينفي فيها ابن عباس رؤية النبي للجن أو قراءته القرآن عليهم والرواية الثانية تؤكد رؤيته لهم وقراءته عليهم وأمره لهم بما يأكلوه من الطعام المحلل لهم، فهذا الخلاف والتضارب موجود في معظم الأحاديث والروايات في جميع الموضوعات لأن جميعها أحاديث آحاد غير متواترة ولم تكتب في العصر النبوي وأول جمع للحديث تم بعد منتصف القرن الثاني الهجري كما جاء بكل كتب علماء الحديث والجرح والتعديل، وما يهمنا من سرد الروايتين توضيح السبب في نزول سورة الجن.

 

الصافات صفاً والزاجرات زجراً والتاليات ذكراً هم ملائكة السماء الموكلون بحراستها ونقل الأوامر الإلهية من الملأ الأعلى للأرض

 

قال تعالي :

وَالصَّافَّاتِ صَفّاً (1) فَالزَّاجِرَاتِ زَجْراً (2) فَالتَّالِيَاتِ ذِكْراً (3) إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ (4) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ (5) إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ (7) لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ (10) (الصافات).

فما هي الصافات والزاجرات والتاليات ذكراً ؟؟؟؟؟؟.

قال أهل التفسير أن المراد بالصافات والزاجرات والتاليات: جماعات الملائكة، وقد جاء وصف الملائكة بأنهم صافون، وذلك في قوله تعالى عنهموإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون، ومعنى كونهم صافين أنهم يكونوا صفوفا متراصين بعضهم جنب بعض في السماء. وقيل لأنهم يصفون أجنحتهم في السماء، ينتظرون أمر الله.

وقيل أن الزاجرات زجرا هي الملائكة التي تزجر السحاب وتسوقه، وقيل: تزجر الخلائق عن معاصي الله بالذكر الذي تتلوه وتلقيه إلى الأنبياء.

واختلف أهل التأويل في تأويل قوله فالزاجرات زجرا، فقال بعضهم : هي الملائكة تزجر السحاب تسوقه.

وقيل في " التاليات ذكرا " المرددون لكلام الله تعالى الذي يتلقونه من جانب الله القدوس لتبليغ بعضهم بعضا به أو لتبليغه إلى الرسل كما أشار إليه قوله تعالى: حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير ، وبينه قول النبي صلى الله عليه وسلمإذا قضى الله الأمر في السماء ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان، فإذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم ؟ قالوا: الذي قال الحق. 


وقيل المراد بالتاليات ما يتلونه من تسبيح وتقديس لله تعالى لأن ذلك التسبيح لما كان ملقنا من لدن الله تعالى كان كلامهم بها تلاوة.

والحقيقة أن جميع الملائكة الموصوفين في هذه الآيات هم من حراس السماء والموكلين بتصريف أمورها وتلقي الأوامر والمقادير الإلهية وتنفيذها، لذا جاء بعد ذكرهم ذكر تزيين السماء الدنيا بزينة الكواكب وحراستها من كل شيطان مارد.

فالصافات صفاً هم الملائكة جند الله الذين وصفهم الله بأنهم يقومون مع الروح يوم القيامة صفاً وذلك في قوله تعالي :

يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا ۖ لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَٰنُ وَقَالَ صَوَابًا (النبأ: 38).

وهم أحدي حراس السماء من الملائكة. وهم ايضاً الملائكة الصافون المسبحون الذين جاء ذكرهم بنفس سورة الصافات في قوله تعالي :

وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ (164) وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165) وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166) (الصافات).

والزاجرات هم الملائكة أصحاب الزجرة أو الصيحة مصداقاً لقوله تعالي : فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنْظُرُونَ (الصافات:19) أي صيحة واحدة.

وقوله تعالي : فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ (النازعـات:13).

وقوله تعالي عن هذه الزجرة أو الصيحة الواحدة :

إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (يّـس:29).

مَا يَنْظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ (يّـس:49).

إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ (يّـس:53).

وَمَا يَنْظُرُ هَؤُلاءِ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً مَا لَهَا مِنْ فَوَاقٍ (صّ:15)  

 

والمراد بـ " التَّالِيَاتِ ذِكْرًا " الملائكة الذين يتلون أو يلقون الذكر وجاء وصفهم في قوله تعالي : فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (المرسلات:5).

وللمزيد من التفاصيل حول الموضوع راجع كتابنا القادم :

البوابات النجميه والخطة الشيطانية للإحاطة بالكرة الأرضية والناس 

(خطة فتح العوالم البعدية للشياطين ويأجوج ومأجوج لتمكينهم من الغزو الفضائي للأرض والسيطرة علي المجال المغناطيسي للشجرة النورانية وبوابة الله بطور مكة)


روابط ذات صلة

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

كتاب "العزيف" النيكرونوميكون للحظرد أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الجن وممسوخي الخلقة وأمم ما قبل الطوفان :

شجرة الزقوم بالقرآن تعطينا وصف دقيق لأشكال رؤوس الشياطين الممسوخين الخلقة:

اللعنة التي أنزلها الله علي الشياطين أحالة خلقتهم لكائنات ممسوخة:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

آيات قرآنية تؤكد أن جنة آدم كانت أحدي جنات عدن السماوية ولم تكن جنة أرضية

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

لأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء :

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

إبليس لم يجرؤ أن يتحدي الله لعلمه أنه قادر عليه والله أنظره ليكون أحدي أدواته في فتنة وتمحيص البشر والتسلط علي من يتولونه

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

هل كان فلك نوح سفينة عملاقة مدرعة:

العلم يثبت حدوث الطوفان نتيجة لاقتراب أجرام سماوية من الأرض والقرآن يؤكد هذه الحقيقة:

القرآن يؤكد أن دهون البقر والغنم هي أهم وأفيد أنواع الدهون والأبحاث العلمية تثبت أن لحوم الإبل والغنم أفضل أنواع اللحوم لأنها تهذب السلوك وتقوي الهالة النورانية

الأنعام هي أهم شعيرة في الحج لدورها في تقوية لباس التقوى (الهالة النورانية المحيطة بأجسادنا)

المُحَرَم والمُحَلل من الأطعمة والأنعام فى التوراة هو نفس المُحَرَم و المُحَلل بالقرآن


الصيام المفروض علينا بنص القرآن هو صيام شهر رمضان + أيام معدودات نشترك فيها مع أصحاب الديانات السماوية السابقة

 

هشام كمال عبد الحميد

 


رداً علي سؤال بعض الأصدقاء بالفيس حول قوله تعالي بسورة البقرة في آيات الصيام : وَعَلَى الذين يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ، عما إذا كان معني الآية جواز فطر بعض أيام من رمضان للقادر علي الصيام وإخراج كفارة عن كل يوم طعام مسكين؟؟؟؟

وهذا الموضوع سبق وأن شرحته بالفصل السادس من كتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية" وملخص ما قلته في هذه الجزئية هو:

المُشاع عندنا جميعاً وفى الفقه الإسلامي أن الصيام المفروض علينا هو صيام شهر رمضان فقط لا غير، وهذا مُخالف لما جاء بالقرآن بسورة البقرة التي جاء بها نص صريح واضح لا يقبل أى جدال بفرض صيام آخر علينا بجانب شهر رمضان ، ومن يطيق هذا الصيام ولا يُريد صيامه فعليه كفارة أطعام مساكين .

وقد أهمل الفقهاء هذا الصيام المفروض علينا بخلاف شهر رمضان بسبب التفسيرات الخاطئة لفهم المفسرين لآيات الصيام بالقرآن واعتمادهم في تأويلهم للقرآن على أحاديث وروايات ضعيفة وموضوعة الله ورسوله بريئان منها تقول أن الأيام المعدودات هي نفسها شهر رمضان، وأخذهم بالقول فى وجود ناسخ ومنسوخ بالقرآن، فتأول منهم من اقر بأن هذا الصيام غير شهر رمضان بأنه منسوخ بآيات صيام شهر رمضان، رغم أن فرض هذا الصيام جاء فى سياق آيات فرض صيام رمضان وليس بها أى نسخ له، لكنهم كانوا مولعون بالناسخ والمنسوخ الذى اخترعوه وما أنزل الله به من سلطان، فكانوا يؤولون به كل ما يبهم ويشكل عليهم فى بعض آيات القرآن بصورة فجة وفيها استهتار بالعقول وهدر لأحكام وآيات القرآن بصورة واضحة، وقد شرحت بكتابى "الحقيقة والأوهام فى قضية جمع القرآن" حقيقة الناسخ والمنسوخ ومتى ظهر ما يسمى الناسخ والمنسوخ وأنه لا أساس له فى الإسلام ولم يكن معروفاً لا فى عصر النبوة ولا عصر الصحابة وهو من العلوم التى أخترعها فقهاء ومفسرو بني أمية والوضاعين للأحاديث فى عصرهم  لتشويه وتحريف تأويل القرآن.

وتعالوا لنراجع آيات الصيام بسورة البقرة لنعلم أن كان بها نسخ أم سوء فهم وتأويل من قدامي الفقهاء والمفسرين.

قال تعالى:

يَا أيهَا الذين آمَنُواْ كُتِبَ عليكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الذين مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أياماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أيامٍ أُخَرَ وَعَلَى الذين يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الذى أُنزِلَ فيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أيام أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ إليسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) (سورة البقرة).

هذه هي الآيات الوحيدة بالقرآن التى تتحدث عن صيام شهر رمضان، وقد سبق الحديث عن شهر رمضان بهذه الآيات الحديث عن صيام مكتوب علينا كما كُتب على الذين من قبلنا، وهذا الصيام خلاف صيام شهر رمضان لأنه عبارة عن أيام معدودات وليس شهر كامل، ومن كان مريضاً (بمرض عارض غير مزمن يمنعه من الصيام لأن اصحاب الأمراض المزمنة الذين يضرهم الصيام صحياً ليس عليهم  صيام أو كفارة خاصة إذا كانوا غير ميسورين الحال أما ميسور الحال فيفضل أن يقدم كفارة) أو على سفر فعليه صيام عدة أيام فى موعد آخر، وعلى الذين يطيقون صيام هذه الأيام المعدودة وليس الشهر (شهر رمضان) وليسوا من المرضى أو المسافرين ولا يريدون صيامها فدية طعام مسكين عن كل يوم لا يصوموه من هذه الأيام المعدودة التى نشترك فيها مع من سبقونا من الأمم التى فرض الله عليها صيام هذه الأيام، وأوضح المولى عز وجل الحكمة من هذا الصيام وهي : لعلكم تتقون.

بعد ذلك تحدث المولي تبارك وتعالي عن شهر رمضان ونزول القرآن فيه، وأكد أن كل من يشهد هذا الشهر فعليه صومه، ومن كان مريضاً أو على سفر فعليه عدة صيام ما لم يصمه من أيام رمضان فى أيام أخر فى أشهر غير رمضان، ولم يُعطي الخالق هنا رخصة (كما أعطانا فى صيام الأيام المعدودات الذى نشترك فيه مع الأمم الأخرى السابقة لنا أن من يطيق صيام شهر رمضان ولا يريد صومه فعليه كفارة إطعام مسكين عن كل يوم)، بل شَدَّدَّ على ضرورة صيام الشهر لكل من يشهده، وأن يعوض الإنسان أيام إفطاره لعذر ما بأيام أخرى فى شهور أخرى ليكمل عدة صيام شهر رمضان خلال العام القمري.

وهذا يؤكد ويدلل أن الصيام الأول الممثل فى أيام معدودات غير الصيام الثانى الممثل فى شهر كامل هو شهر رمضان، ولا ناسخ أو منسوخ بين هذه الآيات وبعضها أو بين الصيام الأول والصيام الثانى كما قال قدماء المفسرون والفقهاء الذين أولوا صيام الأيام المعدودات بأنه صيام شهر رمضان بالمخالفة لما جاء صراحة بهذه الآيات، فالأيام المعدودات لا تتعدي من 3-9 أيام.

والسؤال الآن : ما هى الأيام المعدودات المفروض علينا فيها الصيام خلاف شهر رمضان ولنا حرية الأختيار في صومها أو التكفير عنها بكفارة أطعام مسكين عن كل يوم منها ؟؟؟؟؟.

عندما عدت لكتب أهل الكتاب لم أجد عند بني إسرائيل واليهود أى نص بتوراتهم يفرض عليهم صيام سوى اليوم العاشر من شهر تشري العبرى القمري الذى يُقابل عندنا العاشر من محرم وهو اليوم الذي أغرق الله فيه فرعون وجنوده بعد شق البحر ونجا فيه بني إسرائيل كما شرحت بكتاب "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني" ، ويبدو أن باقى نصوص الصيام عندهم تم تحريفها وحذفها من توراتهم، وهناك أيام صيام فرضها عليهم أحبارهم فى مناسبات معينة خاصة بأيام الحزن التى مرت على بني إسرائيل وأيام تدمير الهيكل وغير ذلك، وهي أيام صيام لم يرد بها أى نصوص بالتوراة.

أما المسيحيون فقد فرض عليهم قساوستهم صيام أكثر من ثلثى السنة بوسائل متنوعة فى الصيام كصيام الأكل والشرب مع الامتناع فقط عن أكل الأشياء الحية كالحيوانات والطيور والأسماك وغير ذلك من أنواع الصيام. مع ملاحظة أن شهر رمضان كان مفروضا علي بني إسرائيل في زمن عيسي عليه السلام وفي نهايته طالبوا عيسي بإنزال المائدة عليهم من السماء وهو موضوع سبق وأنم شرحناه بمقال سابق وسنعيد لكم نشره في وقت آخر.

أما إذا عدنا إلي كتبنا الإسلامية فلا نجد بها أي ذكر لهذه الأيام المعدودات التي نشترك فيها مع الأمم السابقة، وسنجد فقط بالأحاديث النبوية حث على صيام أيام معدودات فى السنة قد يكون إحداها هي الصيام المذكور بالقرآن بالأيام المعدودات، فهي لا بد أن تكون أيام متوإلية فى شهر مُعين غير رمضان، مثل صيام التاسع والعاشر (يوم عاشوراء) من شهر المحرم، أو الأيام التسعة الأولى من ذى الحجة أو أيام الستة البيض من شوال أو صيام الأيام البيض من كل شهر التى يبدأ القمر فيها الإكتمال ليصبح بدراً والله أعلم.

فمن المعروف أن الصيام يُقلل نسبة السوائل بالجسم وفى هذه الأيام التى يكتمل فيها القمر بدراً يكون له تأثير قوى على نسبة السوائل بكل الكائنات الحية والبحار بالكرة الأرضية فتحدث ظاهرة الجذر فى مياه البحار والمحيطات.

وقد ثبت علمياً أن المرأة تتأثر بهذه الدورة القمرية التي ترتبط عندها بالدورة الشهرية وما يطرأ عليها من اضطرابات فسيولوجية نتيجة لتأثرها بدورة القمر، وثبت مؤخراً أيضا تأثر الرجال بدورة القمر.

فعند اكتمال القمر يكون ساطعاً ويسمى بدراً أي في أيامه 13 - 14 – 15يصبح عندها جسم الإنسان مليء بالسوائل ويتهيج دمه، وفي هذه الحالة تكون نفسية الشخص متقلبة وغير منتظمة، وفى هذه الفترة تكثر جرائم الكثير من الرجال ومشاكلهم العائلية والعاطفية، وتزداد همجيتهم وتصرفاتهم الغريبة، وأكدت الأبحاث أيضا معاناة الرجال من أعراض الدورة الشهرية بإصابتهم مره كل شهر بتشنجات فى عضلات البطن وتشنجات عصبية.

وسنذكر الآن ما جاء بالأحاديث فى فضل صيام كل نوع من هذه الأيام:

عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعنى أيام العشر قالوا يارسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله قال ولا الجهاد فى سبيل الله إلا رجلخرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشىء" .رواه البخاري (1/329 ، رقم 926 ( ، و أحمد (1/346 ، رقم 3228( .

وروى البخاري (969) من طريق شعبة عن الأعمش عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:«ما العمل فى أيام أفضل منها فى هذه (يقصد العشر الأولى من ذي الحجة) قالوا: ولا الجهاد؟ قال: «ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء». ورواه أبو داود (2438) والترمذي (757)

وعن حفصة رضي الله عنها قالت: "أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليهوسلم صيام يوم عاشوراء والعشر وثلاثة أيام من كل شهر والركعتين قبل الغداة " رواه أحمد والنسائى وابن حبان وصححه، وفيه دليل على استحباب صوم أيام عشر ذي الحجة.

وعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه و سلمقالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذى الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس . رواه أبو داود فى سننه برقم 2437 [1 /741] ،ورواه البيهقي فى السنن الكبرى برقم 8176 [4 /284] باب العمل الصالح فى العشر من ذى الحجة ، ورواه النسائى فى الكبرى برقم 2726 [2 /135] ، قال الشيخ الالباني : صحيح.

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام أحب إلى الله عز و جل أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر" . وهذا حديث غريب أخرجه الترمذى.

وروى أبو داود بإسناده عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه و سلم قالت:"كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذى الحجة ويوم عاشوراء"  المغني [3 /112].

أما ما جاء فى فضل صيام الأيام البيض من كل شهر قمري فنذكر منها :

حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَبِي أُنَيْسَةَ عَنْأَبِي إِسْحَقَ عَنْ جَرِيرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّىاللَّهُ عليه وَسَلَّمَ قَال : "صِيَامُ ثَلاثَةِ أيامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ صِيَامُ الدَّهْرِ وَأيامُ البِيضِ صَبِيحَةَ ثَلاثَ عَشْرَةَ وَأَرْبَعَ عَشْرَةَ وَخَمْسَ عَشْرَة "(رواه النسائي وصححه الالباني وقال حديث حسن).

والثلاثة أيام البيض أطلق عليهن ذاك الوصف لبياض القمر وإكتماله فى ليإليهن، وهي أيام 13 و 14 و 15 من كل شهر قمري.

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال "أوصاني حبيبي بثلاث لن أدعهن ما عشتبصيام ثلاثة أيام من كل شهر وصلاة الضحى وبأن لا أنام حتى أوتر." (رواه مسلم).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال‏:‏ قال رسولالله‏:‏ ‏"‏صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله‏"‏ ‏(‏‏(‏متفقعليه‏)‏‏)‏.

وعن أبي هريرة قال‏:‏ "أوصانى خليلى صلى الله عليه وسلم بثلاث‏:‏ صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتى الضحى وأن أوتر قبل أن أنام‏".‏‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏

روىأبو ذر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ياأبا ذر، إذا صمت من الشهر فصم ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة } ." أخرجه الترمذي، وقال : حديث حسن.

وروىالنسائىأن النبي صلى الله عليه وسلم  "قال لأعرابى : كل  قال : إنى صائم قال : صوم ماذا ؟ قال : صوم ثلاثة أيام من الشهر قال : إن كنت صائما فعليك بالغر البيض ; ثلاث عشرة ، وأربع عشرة ، وخمس عشرة."

وعن ملحان القيسى، قال : " كان رسول الله عليه السلام يأمرنا أن نصوم البيض ; ثلاث عشرة ، وأربع عشرة ، وخمس عشرة . وقال : هو كهيئة الدهر" } . أخرجهأبو داود.

وأنا حتي الآن لم استطع من خلال الموجود بين أيدينا من أحاديث تحديد وتعيين هذه الأيام المعدودات المذكورة بالقرآن وعددها علي وجه الدقة، وقد أجتهدت في أنها قد يقصد بها التسع من ذي الحجة وهو الأرجح أو الستة البيض أو ليالي أكتمال البدر أو أيام أخري فالله أعلم، فقد اضاعوا لنا تفاصيلها نهائيا ولم نستطع تحديدها بدقة.

 

روابط ذات صلة

ما هو تعريف القرآن للمصطلحات الآتية : القرآن – الحكمة --ج1  

القرآن – الحكمة - الفرقان – الذكر – الكتاب المبين – المحكم والمتشابه – السبع المثاني - ج2

اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف

قوله تعالي في تعدد الزوجات: مثني وثلاث ورباع يعني: 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول  

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثاني

لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثالث

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول

حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني

ما هي الحكمة من ترخيص الله للحائض بعدم الصلاة وبالفطر في رمضان ؟؟؟؟وهل يجوز لها أن تصوم لأن الطهارة ليست من شروط الصوم

حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

الإعجاز العددي للقرآن بسورة القدر يؤكد أن ليلة القدر هي ليلة 27 رمضان

للذينيتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأممالمذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟

بنص القرآن النبي إبراهيم كان معاصراً للنبي نوح وتتلمذ علي يديه لمدة 39 سنةبنص توراة سفر ياشر

حملة العرش الثمانية بالنصوص الفرعونية هم القوى والنواميس الكونية التى سنها اللهلتحكم عملية الخلق و:

كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضر 

حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون

مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً

نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟

إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح  

شيخ أزهري يزعم أن الخمر غير محرم بالقرآن

الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف  

السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر  

النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح

اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام

اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح

هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأول

تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثاني

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الأول 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثاني 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثالث 

القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الرابع

افتراءات كتب الحديث والسيرة علي القرآن – الجزء الأول

الجزء الثاني: الروايات المزمع بها ضياع بعض السور والآيات من القرآن ووقوع الزيادة والنقصان واللحن في القرآن بكتب الصحاح السنية

الافتراءات علي القرآن بكتب الحديث والسيرة الشيعية

المقاتلون الربيون يتم بعثهم بعد قتلهم مباشرة ولا يمرون بحياة البرزخ أو يوم البعث ويدخلون الجنة بغير :

كيف يتم استنساخ الأعمال في الدنيا لإحضارها يوم القيامة ؟؟؟؟ أبو مسلم العرابلي:

القرآن يؤكد أن دهون البقر والغنم هي أهم وأفيد أنواع الدهون والأبحاث العلمية تثبت أن لحوم الإبل والغنم أفضل أنواع اللحوم لأنها تهذب السلوك وتقوي الهالة النورانية

الأنعام هي أهم شعيرة في الحج لدورها في تقوية لباس التقوى (الهالة النورانية المحيطة بأجسادنا)

المُحَرَم والمُحَلل من الأطعمة والأنعام فى التوراة هو نفس المُحَرَم و المُحَلل بالقرآن

مواضع ذكر الهالة النورانية (لباس التقوى) في القرآن والإنجيل والتوراة

عالم ألماني يعثر في الدماغ على الوكر الشيطاني الذي يوسوس بالشر (الناصية الكاذبة الخاطئة)

الهالة النورانية هي حائط السد المنيع ضد اختراق الشياطين لأجساد البشر:

اللحوم المستوردة الغير مذبوحة على الطريقة الشرعية هي فى حكم : الميتة والمنخنقة والموقوذة والمتردية:

الذبح بالطريقة الشرعية والتكبير على الذبائح يُخلص اللحوم من الجراثيم:

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

هل كان فلك نوح سفينة عملاقة مدرعة:

العلم يثبت حدوث الطوفان نتيجة لاقتراب أجرام سماوية من الأرض والقرآن يؤكد هذه الحقيقة:

الذين هادوا غير اليهود وهم من رفضوا عبادة عجل السامري أو تابوا بعد عبادته:

اليهود ليسوا من بني إسرائيل والهنود عبدت البقر والزواحف (أصحاب السبت الممسوخين-الأنوناكي-الرماديون) من أمم بني إسرائيل الأثني عشر

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

النبي إدريس من ذرية إسرائيل الذي أنعم الله عليه (هابيل – أوزيريس الحقيقي):

بنص القرآن بني إسرائيل كانوا معاصرين لآدم وهم إحدى الأمم التي حملت مع نوح بالسفينة وإسرائيل ليس يعقو:

خدعة الأنوناكي والرماديون الذين هبطوا للأرض من كوكب نيبيرو وشيدوا بها الحضارات الكبرى:

الأكل من الشجرة المحرمة يحرك الغرائز العدوانية والشهوة الجنسية بجسدي آدم وحواء وينزع عنهما لباس التق:

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

كتاب "العزيف" النيكرونوميكون للحظرد أشهر الكتب القديمة النادرة لوصف أشكال الجن وممسوخي الخلقة وأمم ما قبل الطوفان :

شجرة الزقوم بالقرآن تعطينا وصف دقيق لأشكال رؤوس الشياطين الممسوخين الخلقة:

اللعنة التي أنزلها الله علي الشياطين أحالة خلقتهم لكائنات ممسوخة:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

مردة الشياطين كان لهم قواعد بالسماء خارج غلاف الأرض يسترقون منها السمع لمعرفة الغيب والمستقبل

آيات قرآنية تؤكد أن جنة آدم كانت أحدي جنات عدن السماوية ولم تكن جنة أرضية

الصور المتحركة وتماثيل الريبوتات الصناعية والسيال الكهربي والإلكتروني (عين القطر) والقلاع العسكرية (المحاريب) في عصر سليمان

القدور الراسيات بعصر سليمان هي أفران ضخمة لصهر المعادن ومفاعلات نووية والجفان كالجواب محطات مياه وأحواض تبريد المفاعلات والأفران

هل كان بساط الريح السليماني الذي يحمل عليه هو وجنوده في السماء سفينة فضاء حربية عملاقة:

span sty


الأسئلة المثارة حول الأحزاب وعاد أرم ذات العماد وثمود الذين جابوا الصخر بالواد وفرعون ذي الأوتاد والغزو الفضائي ليأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون

 

هشام كمال عبد الحميد

 

 


دائماً كان المولي عز وجل يقرن في القرآن بين قوم عاد وثمود وفرعون ويأتي ذكرهم بهذا الترتيب عند ذكر قصصهم بالقرآن ليشير للمراحل التاريخية والترتيب الزمني لهم، كما ربط لنا المولي جل وعلا بين عاد وبين نجم الشعرى اليمانية، ونذكر من الآيات الدالة علي هذا الارتباط بين عاد وثمود وفرعون قوله تعالي :

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ (14) (الفجر).

أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (ابراهيم:9).

مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ) (غافر:31).

 وَعَاداً وَثَمُودَا وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً (الفرقان:38).

 

فقوم عاد وثمود وفرعون طغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد، أي كانوا أصحاب إمبراطوريات ضخمة وجبارة متسلطة أمتد نفوذها وسلطانها علي معظم بلاد العالم مثل حال أمريكا اليوم (عاد الثانية).

وقوم عاد خلفوا قوم نوح وزادهم الله بسطة في الجسم أي كانوا عماليق، قال تعالي :

أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (لأعراف:69)

وقم ثمود خلفوا قوم عاد، ومن الواضح أنهم كانوا من العماليق أيضا بدليل قدراتهم الفائقة في نقل الأحجار العملاقة ونحتهم القصور والبيوت في الجبال، قال تعالي :

وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُوراً وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتاً فَاذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (لأعراف:74).

وقد ذكر المؤرخون كالطبري وغيره أن عاد وثمود وفرعون (أي حكام الفراعنة أو آل فرعون الذين حكموا القبط أو المصريين بمصر) كانوا من العماليق ومن العرب العاربة، وهؤلاء نتجوا كنسل هجين من تزاوج الشياطين مع نساء من الإنس من نسل قابيل (المسيح الدجال).

أي كان قوم عاد وثمود وآل فرعون (الحكماء المؤلهين الذين حكموا المصريين) من نسل واحد وخلف بعضهم بعضاَ في حكم الأرض وهم من عرف بعض قبائلهم في بعض الفترات التاريخية بالهكسوس ويعرفون في بعض الأدبيات الآن بالأنوناكي.

 

واللغز المثير للدهشة والتعجب !!!! والذي يطرح بدوره الكثير من التساؤلات التي لم يطرحها أو يجب عليها أحد من قبل ولن تجدوا لها أي ذكر بأي كتاب تفسير أو تاريخ هو :

 

1.  لماذا استنكر الله علي عاد بناء الإرم ذات العماد (الأبراج أو منصات إطلاق الصواريخ للفضاء) وما هي طبيعة هذه الأبراج ؟؟؟.

2.  ولماذا استنكر علي ثمود جلب أو نقب الصخر بالواد ؟؟؟. وما علاقة هذا الواد بالواد المقدس طوى بمكة وجبل الطور الذي تجلي الله عنده لموسي بهذا الواد ؟؟؟.

3.    ولماذا استنكر علي آل فرعون بناء الأوتاد (الأهرامات أو المسلات الفرعونية) ؟؟؟؟.

4.  ما هو غرض هؤلاء القوم الكفري أو الشركي من تشييد الأرم ذات العماد ونقب الصخر بالواد المقدس طوى وبناء الأوتاد التي جعلت الخالق تبارك وتعالي يذكرها لنا كجرائم في حقه وحق البشرية ؟؟؟.

5.    لماذا تم أخفاء سيرة عاد وثمود من كل الكتب السماوية السابقة والاكتشافات الأثرية ؟؟؟.

6.    ما هي علاقة هؤلاء الأقوام بالأحزاب المذكورين بالقرآن ؟؟؟.

7.    هل هؤلاء الأحزاب ما زالوا متواجدين بالأرض وكان لهم تواجد بالعصر النبوي ؟؟؟.

8.  ما علاقة هؤلاء الأحزاب بالأحزاب الذين استدعاهم أو جلبهم المشركون في العصر النبوي وجري بينهم وبين المسلمين معركة من أهم وأكبر المعارك، عندما أتوهم من فوقهم (من السماء) ومن أسفل منهم (من تحت أرجلهم أو من الأنفاق الأرضية) فزاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وظنوا بالله الظنون، فابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالاً شديداً، وفر المنافقون من المعركة وكتب الله النصر للمؤمنين بالريح التي أرسلها عليهم والجنود التي لم يراها أحد، وأنزل الذين ظاهروهم من صياصيهم وقذف في قلوبهم الرعب وأورث المؤمنين أرضهم وديارهم وأموالهم وأرضاً لم تطأها أقدامهم من قبل، وخلد لنا هذه المعركة في القرآن بسورة حملت أسم الأحزاب ؟؟؟؟؟؟.

9.  ما هي علاقة عاد وثمود وآل فرعون والعماليق والأحزاب بصفة عامة ببني إسرائيل ويأجوج ومأجوج والشياطين والغزو الفضائي الذي سيقوموا به بمركباتهم الفضائية بعد قتل الدجال فيأتون إلي طور مكة وبيت الله الحرام وهم من كل حدب (جسم محدب من أعلي وأسفل كالطبق الطائر) ينسلون (يتساقطون) ؟؟؟ ولماذا كان يحاول هؤلاء الأحزاب دائماً السيطرة علي مكة والآيات البينات بها، والوادي المقدس طوي الموجود به بوابة الله (المعراج السماوي الإلهي) وشجرة المجال المغناطيسي للأرض النورانية الزيتونة المباركة ؟؟؟؟؟.

 

وأول ما سنلاحظه في هذه الأعمال التي قام بها عاد وثمود وفرعون هو ارتباطها جميعاً بالحجارة الصخرية والأودية والسهول التي تستخرج منها هذه الحجارة أو تبني فيها هذه الأبنية الحجرية، وهو ما كان يميز هذه الحضارات القديمة عن غيرها من الحضارات، فجميعها كانت تتميز بالأبنية الحجرية الضخمة والمثيرة للعجب، والتي تحوي الكثير من الأسرار والعلوم والحسابات الرياضية والفلكية الدقيقة جداً، بالإضافة لبنائها في مواقع محددة بالصحاري ثبت لنا في العصر الحديث أنها كانت أقوي مراكز لتجمع الطاقة السلبية بالكرة الأرضية.

وثاني ملاحظة أن هذه الأبنية كانت ضخمة وشاهقة ومنحوتة في الجبال وبداخلها ممرات وكهوف.

فهل كانت هذه الأبنية الحجرية العملاقة لعاد وثمود وفرعون بوابات نجميه أو بعدية علي عوالم آبائهم الأولين من الجن والشياطين لتسهيل دخولهم وغزوهم الفضائي للأرض من عوالمهم البعدية بالأرض والسماء والتجويفات الأرضية لإفسادهم في بيت الله الحرام والأرض المقدسة ؟؟؟؟؟.

هذا ما سنجيب عليه تفصيلياً بأحد فصول الكتاب القادم وبعض المقالات المختصرة القادمة، فهذه الأمور أكبر مما كان يتخيله أي عقل بشري، ولا يعلمها إلا إبليس والدجال وحزب الشيطان (الأحزاب) الذين أخفوا عنا هذه المعلومات، ويمن الله علينا ويمكننا من كشفها !!!!!!!.

قال تعالي :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحاً وَجُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً (9) إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الْأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (10) هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً (11) وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً (12) وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَاراً (13) وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِم مِّنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآتَوْهَا وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلَّا يَسِيراً (14) وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ لَا يُوَلُّونَ الْأَدْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولاً (15) قُل لَّن يَنفَعَكُمُ الْفِرَارُ إِن فَرَرْتُم مِّنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَإِذاً لَّا تُمَتَّعُونَ إِلَّا قَلِيلاً (16) قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً وَلَا يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ وَلِيّاً وَلَا نَصِيراً (17) قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلاً (18) أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ فَإِذَا جَاء الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَى عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ أُوْلَئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً (19) يَحْسَبُونَ الْأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِن يَأْتِ الْأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُم بَادُونَ فِي الْأَعْرَابِ يَسْأَلُونَ عَنْ أَنبَائِكُمْ وَلَوْ كَانُوا فِيكُم مَّا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلاً (20) لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً (21) وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً (22) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23) لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً (24) وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْراً وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيّاً عَزِيزاً (25) وَأَنزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُم مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقاً تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقاً (26) وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضاً لَّمْ تَطَؤُوهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيراً (27) (الأحزاب).

 

 روابط ذات صلة

الروابط المتعلقة بوادي طوي المقدس والطور والمسجد الأقصي بالأرض المقدسة بمكة

الشجرة النورانية الزيتونة المباركة التي تسقط من العرش الإلهي بمركز الأرض بطور مكة لتنشأ المجال النوراني المغناطيسي للأرض (لباس تقواها) ليحفظها من اختراق الشياطين والأشعة الكونية ويقوي لباس تقوي الإنسان (هالته النورانية(

بناء الأبراج الشاهقة حول الكعبة علامة هدمها بأيدي المسلمين بدعوي تطويرها في الروايات الإسلامية لإقامة الهيكل الصهيوني الوثني مكانها

المدن الواردة بالتوراة لرحلة خروج بني إسرائيل للأرض المقدسة تقع جميعها بمكة والجزيرة العربية

نبوخذ نصر يغزو مملكة أورشليم (مكة) الواقعة جنوب بابل بسفر إرميا ونبونيد خليفته يتخذ من تيماء بشمال الحجاز مقراً لإقامته بعد جولاته بخيبر ويثرب

النبي سليمان يبني الهيكل وبداخله قدس الأقداس المكعب بأورشليم (مكة) وإنقسام مملكته من بعده إلي أورشليم بمكة والسامرة بنجد والمدينة المنورة

فلس طئ (فلسطين التوراتية) ورفحا ولبنان والخليل والجليل بمكة والسعودية ولوط وقومه سكنوا بشرق مكة والطائف

موسي يطلب من فرعون إطلاق سراح بني إسرائيل ليتوجهوا للحج وتقديم الذبائح بمكة علي سنة إبراهيم في اليوم العاشر من شهر الحج كما جاء بنصوص التوراة

الطور والوادي المقدس طوى وشاطئ الوادي الأيمن وطور سنين كلها أماكن تقع بالبلد الأمين بالأرض المقدسة بمكة

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:

مكة هي فقط الأرض المباركة والمقدسة بنص آيات القرآن:

لأحاديث النبوية الصحيحة وروايات الصحابة لقصة الإسراء والمعراج لم يذكر بها وقوع المسجد الأقصى بفلسطين أو الشام

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

المدينة المقدسة (أورشليم) بسفر الرؤيا مكعبة (كعبة) ولا يدخلها أغلف أو نجس في سفر إشعيا وبها بئر ماء :

القرآن يقر أن إبراهيم عليه السلام وذريته استوطنوا بالأراضي المقدسة بمكة وما حولها ولم يهاجر إلي فلسطين كما يزعم أهل التوراة والإنجيل

رؤيا الفتنة التي رآها الرسول المذكورة بسورة الإسراء خاصة بالفتنة الكبرى لإبليس والمسيح الدجال في الأرض والحرم المكي للإحاطة بالناس والوعد الإلهي بفتحين لمكة لإظهار الدين الحق علي الدين كله

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

الحج فرض على جميع أهل الأرض من غير المشركين باختلاف مللهم ليشهدوا منافع لهم توصلهم لتقوى الله:

إبليس يتعهد للخالق بإضلال البشر ببتك آذان الحج المرتبط بشعائر ذبح الأنعام وتغيير جيناتها الوراثية لل:

مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد

القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

المعارج أو البوابات النجمية السماوية التي سلكها دواب ومركبات الإنس والجن في رحلة هبوطهم للأرض:

الأساطير والنصوص الهندية المقدسة تشير لهبوط آدم وحواء وإبليس من جنات وكواكب السماء إلي الأرض بمركبات فضائية  :

سفينة نوح رست علي جبل الكُدي (الجودي) بمكة بعد الطوفان:

هل كان فلك نوح سفينة عملاقة مدرعة:

العلم يثبت حدوث الطوفان نتيجة لاقتراب أجرام سماوية من الأرض والقرآن يؤكد هذه الحقيقة:

الذين هادوا غير اليهود وهم من رفضوا عبادة عجل السامري أو تابوا بعد عبادته:

 

اليهود ليسوا من بني إسرائيل والهنود عبدت البقر والزواحف (أصحاب السبت الممسوخين-الأنوناكي-الرماديون) من أمم بني إسرائيل الأثني عشر

المسيح الدجال والمخططات الصهيونية للسيطرة علي العالم

الفتنة الكبرى للدجال بسورة المدثر وتفاصيل الصيحة أو الصاعقة المنذر بها أهل الأرض في نهاية الزمان كصاعقة عاد وثمود

أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود:

مساعي تنصيب السفياني تكشف حقيقة عاصفة الحزم التي دعت لها السعودية بسوريا:

ماذا يحدث بالمنطقة العربية من 1978 وحتى الآن ؟؟؟؟؟؟:

سيناريو “مرعب” في وثيقة إستراتيجية:عرقنة اليمن وروسيا تتدخل لدعم الحوثيين ونسخة موجهة من “داعش” لإغراق السعودية ومصر بالفوضى وإستهداف ميزانية السعودية ومقتل مئات الالاف من السنة والشيعة

الأحداث القادمة التي سيشهدها العالم حتى عام 2022 م طبقاً للمخططات الصهيونية

الجزء الثاني من المخططات الصهيونية ضد العالم حتى عام 2022م

الخطط الصهيوأمريكية من عام 1979 لإشعال سلسلة من الحروب كل 11 عام باستخدام الجماعات الإرهابية

هل الجبت والطاغوت المذكورين في القرآن هما إبليس والمسيح الدجال

آيات ذكر المسيح الدجال في القرآن

قابيل هو إسرائيل في القرآن ( المسيح الدجال )

هل إسرائيل كان نبي من الأنبياء

ست هو قايين (قابيل) في التوراة (المسيح الدجال)

الدجال هو عُزير الذي زعم اليهود أنه ابن الله (أُزير- عزرا- إسرا- إسرائيل)

هل رجل بني إسرائيل الذي آتاه الله آياته فانسلخ منها هو المسيح الدجال

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - الجزء الأول

المسيح الدجال هو قابيل قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس) - الجزء الثاني

روسيا وأوكرانيا والناتو واحتمالات الحرب العالمية الثالثة  

اوكرانيا النازية البديل الغربي لإشعال فتيل الحرب العالمية -- سليمان يوحنا

الاستعداد للفوضى العالمية القادمه:

أتباع الشيطان في أمريكا يدعون لتنصيب تمثال للشيطان أمام الكابيتول الأمريكي تمهيداً لعبادة الشيطان في عصر النظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والدجال

 

وبدأ أتباع الدجال (حورس 666) الترويج لديانته الوثنية -- مؤسس حركة "أبناء مبارك" يتبرأ من الإسلام وي:

عملة Bitcoin الإلكترونية تمهد الأسواق للنقد الإلكتروني المزمع تطبيقه بالنظام العالمي الجديد تحت قيادة إبليس والمسيح الدجال

شركة موتورولا تنتج أول شريحة إلكترونية سيتم من خلالها التحكم بعقول البشر عن بعد (الوشم الرقمي)

هام وعاجل : تفاصيل الغزو الفضائي المزيف للأرض والذي قد يقع هذا العام طبقاً لمخططات النظام العالمي ال

مجتمع قلاع الدجال الهرمية ومراكز علومه في مثلث برمودا  

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة 

أنفاق دولسي التي تربط بين أمريكا وعالم جوف الأرض البشري السفلي (أصحاب الأطباق

أيها المغفلون اختراق الهاكرز للمواقع الإسرائيلية أكذوبة كبري مثل خدعة 11 سبتمبر سيعقبها كارثة إلكترونية عظمي ضد البنوك والبورصات والمواقع الحساسة الإسلامية والعالمية تمهيدا لإقامة النظام المالي العالمي الجديد 

هل كان تابوت العهد جهاز تدمير إشعاعي 

a style="line-height: 150%;" title="   هل المنطقة مقبلة علي صراع سني شيعي بعد اتفاق جنيف 2 بين أمريكا ولإيران وروسيا

الثورات الشعبية العربية ومخاطر المشروع الصهيو أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي طبقاً لمخطط برنا رد لويس

هنري كيسنجر يكشف عن خطة أمريكية لاحتلال 7 دول عربية وإشعال حرب مع إيران وروسيا والصين تمهيداً لإقامة

الصهيونية العالمية تدق طبول الحرب علي سوريا وحزب الله وإيران لتنصيب السفياني بسوريا والشام وإشعال ا

span style="color:

"





\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 262
  • مجموع التعليقات » 727
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة