نزول المائدة من السماء علي الحواريين في يوم عيد الفطر بعد صيامهم شهر رمضان المبارك

وجعل الله هذا اليوم عيداً لهم ولآخرهم من المؤمنين

 

هشام كمال عبد الحميد

 alt


مائدة الحواريون التي أنزلها الله عليهم من السماء وجعلها آية لهم وللناس، والربيون والربانيون والأحبار والرهبان من المصطلحات التي أحتار الكثير من المسلمين في فهمها وتحديد الفروق فيما بينها، وبعيداً عن تعريف أهل الكتاب لهؤلاء الأشخاص ولأعيادهم التي لم يأتي بها ذكر لنزول المائدة من السماء علي الحواريون ليكون توقيت نزولها عيد للأولين والآخرين وهو عيد الفطر الذي سنه الله لنا استجابة لدعوة عيسي عليه السلام، وقد عتم النصاري علي كل النصوص الخاصة بهذه المائدة في أناجيلهم حتى لا يكشف حقيقة وأمر هذا العيد ومناسبته، وسنرجع للقرآن نفسه لنتعرف علي حقيقة هذه المائدة وطبيعة هؤلاء الأشخاص ووظائفهم من خلال الآيات القرآنية.

 

ومن الفصل الثامن من كتابنا "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والمسيح الدجال وأبراج النمرود والمركبات الفضائيىة لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني" ننقل لكم هذا الموضوع.

 

النصارى المسلمون طائفة من الحواريين من بني إسرائيل لم يشكوا في نبوة عيسي وقدرة الله علي أنزال المائدة من السماء وكان منهم قسيسين ورهبان غير مشركين

 

إذا تتبعنا الآيات التي جاء بها ذكر المائدة التي نزلت من السماء وقمنا بترتيبها حسب الترتيب الزمني للأحداث كما يتضح من سياق قصص القرآن سنجد الآتي:

 

قال تعالي:

  

إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (112) قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113) قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114) قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَاباً لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِّنَ الْعَالَمِينَ (115) (سورة المائدة) .

 

فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (آل عمران:52)

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ (الصف:14) .

 

من الآيات السابقة يتبن لنا أن عيسى أرسل إلي بني إسرائيل، وأن الحواريون طائفة من بني إسرائيل هم الذين أتبعوا عيسى وآمنوا به ، وكان من بني إسرائيل من يشك في نبوته ، فقالوا له أطلب من ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء ، ليأكلوا منها وتطمئن قلوبهم ويعلموا أنه قد صدقهم وليكونوا علي معجزة نزول هذه المائدة من الشاهدين ، فطلب عيسي من الله أن ينزل عليهم هذه المائدة من السماء لتكون عيداً لأولهم وأخرهم وآية منه ورزقاً ، فأنزل الله عليهم المائدة من السماء وتوعدهم أن من سيكفر بعد نزولها سيعذبه عذاب لا يعذبه لأحد من العالمين ، فنزلت وظلت طائفة مشككة فلما أحس عيسى منهم الكفر قال لهم من أنصاري إلي الله قالت طائفة آمنت من الحواريون ولم يكفروا أو يشركوا بالله نحن أنصار الله وطلبوا منه أن يشهد أنهم مسلمون ، وهؤلاء من يمكن أن نسميهم بالنصارى المسلمون من الحواريون من أتباع عيسى من بني إسرائيل ، لوجود نصارى آخرين ممن يزعمون أنهم من المؤمنين بالمسيح وصفهم الله بكتابه بالكفر والشرك لأنهم قالوا المسيح بن الله مثل اليهود الذين قالوا عُزير بن الله ، وهؤلاء النصارى المثلثين ليس كلهم من بني إسرائيل بل من أمم وشعوب مختلفة ، وعلي ذلك فبني إسرائيل الذين أرسل إليهم عيسى انقسموا لطائفتين مركزيتين في عصره : طائفة النصارى المسلمون (الحواريون) وطائفة النصارى المثلثين المشركون (المثلثين الذين قالوا المسيح بن الله أو هو الله).

  

المائدة نزلت من السماء علي الحواريين في يوم عيد الفطر بعد صيامهم شهر رمضان المبارك وجعل الله هذا اليوم عيداً لهم ولمن بعدهم من المؤمنين

 

والسؤال الآن : ما هي قصة وأسباب نزول هذه المائدة ؟؟؟؟ وعلي من نزلت ؟؟؟؟ وماذا حوت هذه المائدة من طعام ؟؟؟؟ ولماذا طلب عيسى أن يكون توقيت نزولها عيداً لأولهم وآخرهم من المؤمنين ؟؟؟؟ وما هو هذا العيد ومناسبته ؟؟؟؟ وهل سنه لنا رسول الله أم لا ؟؟؟؟.

 

إذا عدنا للروايات الإسلامية والتفاسير فيما جاء حول هذه المائدة المنقولة من أقوال وكتب أهل الكتاب قبل الإسلام والتي ليس لها ذكر الآن في كتبهم سنجد الآتي :

 

قال أبو جعفر بن جرير عن ابن عباس، أنه كان يحدث عن عيسى، أنه قال لبني إسرائيل: هل لكم أن تصوموا للّه ثلاثين يوماً ثم تسألوه فيعطيكم ما سألتم، فإن أجر العامل على من عمل له، ففعلوا، ثم قالوا: يا معلم الخير قلت لنا: إن أجر العامل على من عمل له، وأمرتنا أن نصوم ثلاثين يوماً ففعلنا، ولم نكن نعمل لأحد ثلاثين يوماً إلا أطعمنا حين نفرغ طعاماً، فهل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء؟.

قال عيسى: {اتقوا الله إن كنتم مؤمنين* قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ونكون عليها من الشاهدين* قال عيسى اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيداً لأولنا وآخرنا وآية منك وارزقنا وأنت خير الرازقين* قال اللّه إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحداً من العالمين.


قال: فأقبلت الملائكة تطير بمائدة من السماء، عليها سبعة حيتان وسبعة أرغفة حتى وضعتها بين أيديهم، فأكل منها آخر الناس كما أكل منها أولهم. كذا رواه ابن جرير. ورواه ابن أبي حاتم.

 

وقال ابن أبي حاتم عن عمار بن ياسر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: نزلت المائدة من السماء عليها خبز ولحم، وأمروا أن لا يخونوا، ولا يرفعوا لغد، فخانوا وادخروا ورفعوا فمسخوا قردة وخنازير.

 

وقيل كان بالمائدة: سبعةُ من الحيتان وسبعةُ أرغفة وخل ورُمان وفاكهة ومعها زيتون وشيء من اللحم . فأبت الحواريون أن يأكلوا منها خشية أن تكون عقوبة وفتنة فلما رأى عيسى ذلك دعا عليها الفقراء والمساكين والمرضى والمُجذمين والمقعدين والعُميان وقال عيسى: (كلوا من رزق ربكم ودعوة نبيكم واحمدوا الله عليه) فبرئ كل سقيم أكل منها واستغنى كل فقير.

 

فلما رأى ذلك الناس ازدحموا عليه فما بقى صغير ولا كبير ولا شيخ ولا شاب ولا غنى ولا فقير إلا جاءوا يأكلون منها ، فجعلها عيسى عليه السلام نُوبا بينهم فكانت تنزل يوماً ولا تنزل يوماً كناقة ثمود (سيدنا صالح) ثم ترجع إلى السماء والناس ينظرون إلى ظلها حتى تتوارى عنهم ، فلما تم أربعون يوماً أوحى الله تعالى إلى عيسى عليه السلام: يا عيسى اجعل مائدتي هذه للفقراء دون الأغنياء .فتمارى الأغنياء في ذلك وعادُوا الفقراء وتكلم منافقوهم في ذلك فرفعت بالكلية ومسخ الذين تكلموا في ذلك خنازير.

 

وبناء علي ما جاء بهذه الروايات نستنتج أن المائدة طلبها بني إسرئيل بعد صيام لهم بلغ 30 يوماً ، أليس هذا هو صيام شهر رمضان الذي كتبه الله علينا وعلي من قبلنا بالإضافة لأيام أخري معدودات في أشهر متفرقة كما شرحت بكتاب لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية" ، وذلك مصداقاً لقوله تعالي :

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184) شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) (سورة البقرة) .

 

وشهر رمضان البالغ في أغلب الأحيان مقداره 30 يوماً يعقبه عيد الفطر ، أليس هذا هو العيد الذي طلب عيسي من الله أن يجعله لهم ولآخرهم عيداً وبالتالي يكون المولي جل وعلا قد سن لنا الاحتفال بيوم الفطر كعيد تلبية لدعوة عيسي بن مريم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

 

ومائدة الرحمن التي يقيمها المسلمون للفقراء في رمضان هي نوع من الإقتداء بسنة هذه المائدة المنزلة من السماء ولكنها غابت من ذاكرة الشعوب

 

وقد عتم وأخفي الربانيون والأحبار والقساوسة والرهبان من اليهود والنصارى وبني إسرائيل قصة نزول هذه المائدة المباركة والمعجزة من السماء وصيام هذا الشهر المبارك والاحتفال بيوم الفطر التالي له كعيد مقدس من نصوصهم حتى لا يعترفوا برمضان كشهر صيام مقدس ، واستبدلوا برمضان أشهر وأيام أخري مقومة بالتقويم الشمسي وليس القمري كأيام صيام مقدسة ومباركة بالزيف والبهتان (عوضاً عن هذا الشهر الكريم الذي أمر الله بصيامه لأنه يساعد علي تقوية لباس التقوى عند الإنسان علي ما شرحت بكتاب "لباس التقوى") ، ولم يتنبه أحد من علماء السلف لعلاقة هذه المائدة بصيام شهر رمضان ومناسبة سن عيد الفطر المبارك.


وقد ذكر الله في قرآنه قصة هذه المائدة بسورة المائدة وسميت السورة باسمها لأنها من معجزات الله الكبرى.

 

والآن سنتطرق لتعريف القرآن للربيون والربانيون والأحبار والرهبان والرهبانية :

 

الربيون هم المقاتلين المجاهدين المرابطين مع الأنبياء بلا هوادة أو تراجع

 

قال تعالي :

 

وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (آل عمران:146) .

 

أذن الربيون هم المقاتلين (المجاهدين) مع الأنبياء الذين لا يصيبهم الوهن ولا الضعف ولا يستكينون في القتال في سبيل الله وهم من الصابرين علي البأساء والضراء.

 

الربانيون هم القضاة والفقهاء الشرعيون الموكل لهم تطبيق شرع الله بالتوراة والأحبار هم الموكل إليهم حفظ الكتب المنزلة من الله

 

قال تعالي :

 

إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (المائدة:44) .

 

من الآيات السابقة يتضح أن الربانيون هم من يفترض فيهم أن يقوموا بالحكم بالتوراة وتطبيق شرع الله للذين هادوا (الذين اهتدوا من اليهود وبني إسرائيل) إقتداء بسنة من قبلهم من الأنبياء ، والأحبار هم من كانوا يقومون بحفظ كتاب الله لديهم في بيوت الله ويفترض فيهم أن يكونوا علي هذا الكتاب شهداء (أي أن الربانيون والأحبار كانوا من طبقة القضاة والكهنة التابعين لطبقة اللاوين عند أهل الكتاب حسب مصطلحاتهم) ، والأحبار والربانيون يقابلون في الإسلام طبقة رجال الدين والفقهاء وكبار والأئمة والمشايخ والحوزات العلمية والمراجع والنقباء.......الخ .

 

كثير من الربانيين والأحبار كانوا آكلون للسحت وآكلون لأموال الناس بالباطل ومكنزين للذهب والفضة ولا يأمرون بالمعرف ولا ينهون عن الأثم

 

قال تعالي :

 

لَوْلا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْأِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ (المائدة:63) .

 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيراً مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (التوبة:34) .

 

من الآيات السابقة يتضح لنا كانوا لا يقومون بما ائتمنوا واستحفظوا عليه من كتاب الله والدين فكانوا لا ينهون الناس عن قولهم الأثم وأكلهم السحت ، وأن كثير من الربانيون والأحبار والرهبان في المسيحية كانوا يأكلون أموال الناس بالباطل (من خلال ما يقدمه الناس لهم أو لبيوت الله من نذور وصدقات وهدايا وعشور وزكاة....الخ لإنفاقها علي الفقراء والمساكين وبيوت الله) وأنهم كانوا يصدون عن سبيل الله ويكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله .

 

وهذا هو عين ما يحدث الآن من كثير من وليس كل الأحبار والربانيين والرهبان عند أهل الكتاب ، وما حدث في الماضي وما زال يحدث في الحاضر من كثير من وليس كل رجال الدين بكل المذاهب الإسلامية ومشايخ الفضائيات وفقهاء البترودولار وبعض المراجع والحوزات الشيعية ومفتي السلطة وعلماء الشرطة في الإسلام والمأججين لنار الفتن وللعداوة والبغضاء بين أتباع المذاهب السنية والشيعية .

 

روابط ذات صلة

مجموعة من روابط تحميل كتب الكاتب هشام كمال عبد الحميد

تحميل كتاب : بني إسرائيل - الدجال - أبراج النمرود - والمركبات الفضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني :

إبليس لم يجرؤ أن يتحدي الله لعلمه أنه قادر عليه والله أنظره ليكون أحدي أدواته في فتنة وتمحيص البشر والتسلط علي من يتولونه

سر ميثاق الله المتعلق بمكة وشعائر الحج الذي نقضه أصحاب السبت فمسخهم الله قردة وخنازير

اليهود ليسوا من أحفاد بني إسرائيل بل من نسل العماليق

ما هي حكاية وأسرار عجل السامري وبقرة بني إسرائيل التي أحيا موسي بها قتيل بني إسرائيل

أسرار قصة محاججة النمرود للنبي إبراهيم في أحياء الموتي والرجل الذي أماته الله مائة عام ثم بعثه

الصور المتحركة وتماثيل الريبوتات الصناعية والسيال الكهربي والإلكتروني (عين القطر) والقلاع العسكرية (المحاريب) في عصر سليمان

القدور الراسيات بعصر سليمان هي أفران ضخمة لصهر المعادن ومفاعلات نووية والجفان كالجواب محطات مياه وأحواض تبريد المفاعلات والأفران

هل كان بساط الريح السليماني الذي يحمل عليه هو وجنوده في السماء سفينة فضاء حربية عملاقة:

أكثر من دليل قرآني يثبت أن سليمان عليه السلام هو ذو القرنين:

 

برج بابل الذي شيده النمرود الدجال لغزو الفضاء وشن حرب كونية علي الله للجلوس علي عرشه بالسماء:

القبلة الأولي للمسلمين لم تكن باتجاه فلسطين ولكن باتجاه البيت المعمور بسماء الكعبة كما جاء بالقرآن

صورة تكشف خطط صهيونية لتنجيس الكعبة بالأصنام بعد وضعها تحت وصاية الأمم المتحدة

أحذروا هدم الكعبة تحت أي ذرائع فهذا جزء من المخطط الشيطاني

القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام:


القول الفصل من القرآن في مسألة هل المسجد الأقصى بمكة أم بالشام


هشام كمال عبد الحميد

 

ما زال بعض الناس يجادلون بغير علم ولا هدي من القرآن في مسألة وجود المسجد الأقصى بمكة أم بالشام علي ما شرحت بتفصيل ممل بكتابي "مشروع تجديد الحرم المكي هو مشروع إقامة الهيكل الصهيوني بمكة علي صورة الإله ست الفرعوني". 

ولكي لا نطيل الحديث في هذه المسألة المحسومة بالقرآن، سنأتي لكم بالأدلة القرآنية فقط بعيداً عن الروايات وبعض الأحاديث والروايات الموضوعة والضعيفة والمشكوك في صحتها المضروبة في بلاط الأمويين والعباسيين والفاطميين، والإسرائيليات التي كان يستند علي كثير منها المفسرون للقرآن، وهذه الأدلة منقولة من شرحي لمثال لبعض القواعد المثلي لتفسير القرآن بالقرآن بأحد فصول كتابنا الجديد الذي سيصدر قريباً أن شاء.

والقرآن هو القول الفصل والحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وعندما نستشهد أو ندلل بالقرآن فقط فلا يجب الجدال بعد ذلك بأي كتاب غيره من كتب البشر التي تحوي باطل وحق، وطالما أننا اختلفنا بشأن الأحاديث ما بين أحاديث تقر بوجود المسجد الأقصى بالعدوة القصوى بالوادي المقدس طوي بمكة وأخري تقر بوجوده بفلسطين، فلنرد الخلاف إلي كتاب الله لعدم وجود الرسول بيننا الآن لنرجع إليه في حسم المسألة ونعلم أيهما قال في وجود المسجد الأقصى، وعلي من يريد جدالنا في هذه المسألة أن يأتي بآية واحدة من القرآن تذكر بقعة مقدسة ومباركة علي وجه الأرض سوي مكة، أو يأتي بآية تقر بأن المسجد الأقصى بفلسطين.

فمن القواعد التي تساعد في تفسير القرآن قاعدة استبدال الكلمات ، فسنجد في مواضع كثيرة بالقرآن آيات يشبه بعضها بعضاً ، وتتكرر في موضوع واحد بسور مختلفة، وفي كل آية يستبدل الله كلمة أو عبارة بكلمة أو عبارة أخري تعطي مدلول آخر غير مناقض لما في الآية الأخرى ولكنه يلقي ضوء علي معلومة جديدة تزيد الموضوع إيضاحاً، والمثال علي ذلك قوله تعالي:

وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ (القصص:44).

وَمَا كُنتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِن رَّحْمَةً مِّن رَّبِّكَ لِتُنذِرَ قَوْماً مَّا أَتَاهُم مِّن نَّذِيرٍ مِّن قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (القصص:46).

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصاً وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً (51) وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً (52) (سورة مريم).

فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (القصص : 30).

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى (طه :80).

وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (9) إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى (10) فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى (11) إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (12) (سورة طه) .

هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى (15) إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى (16) (سورة النازاعات).

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُواْ مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُواْ مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة:63).

من الآيات السابقة وكلها تحدثنا عن اللقاء الأول بين موسي وربه عندما ناداه ليبعثه نبياً نستنتج أن جانب الغربي هو جانب الطور وهو جانب الطور الأيمن وهو شاطئ الوادي الأيمن أي يقع بالقرب من شاطئ بحر، وهو نفسه الوادي المقدس طوي بالبقعة المقدسة المباركة التي بارك الله فيها للعالمين، وهي الأرض التي وعدها الله بني إسرائيل أن يورثهم إياها إذا التزموا بميثاقهم معه وعملوا بوصاياه وشريعته ونفذوا أوامره ولم يعصوه أو يشركوا به عندما أراهم آية لا مثيل لها في شدتها فاقتلع جبل الطور من جذوره ورفعه في السماء فوقهم كأنه ظلة، وتركه يتحرك هبوطاً وصعوداً بالسماء حتى ظنوا أنه واقع عليهم.

ومن آيات أخري سنعلم أن الأرض المقدسة التي أورثها الله بني إسرائيل والأرض المباركة التي بارك الله فيها للعالمين هي أرض مكة فقط لا غير، ولا يوجد أي ذكر بالقرآن لأرض مقدسة أو مباركة غيرها ، قال تعالي:

 

إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (آل عمران:96).

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاء وَجَعَلَكُم مُّلُوكاً وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَداً مِّن الْعَالَمِينَ (20) يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21) قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ (22) (سورة المائدة).

وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ (الأعراف:137).

وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) (سورة التين).

أذن الأرض المقدسة التي وعدها الله لبني إسرائيل هي جانب الطور الأيمن بالوادي المقدس طوي بطور سينين بالأرض المباركة التي بارك الله فيها للعالمين بالبلد الأمين وهي الأرض المباركة ببكة (مكة).

والشاطئ الأيمن هو شاطئ البحر الأحمر بجدة بالقرب من مكة، وكانت كل منطقة شمال الحجاز تلقب بمنطقة أيمن العربية في الخرائط القديمة كخرائط بطليموس، وشبه الجزيرة العربية تسمي أرض سينين بخرائطه، وهي البقعة المباركة التي بارك الله فيها للعالمين.

alt

 وبشمال مكة وادي طوى وبئر طوي وما زال موجوداُ باسمه حتى الآن.

وقال تعالي:

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ (الإسراء:1).

أذن المسجد الأقصى بورك حوله وليس فيه، والمبارك فيه هو المسجد الحرام لأنه أول بيت وضع للناس ببكة مباركاً فيه، وعلي ذلك فالمسجد الحرام والمسجد الأقصى في بقعة واحدة مبارك فيها للعالمين وهي بكة أو مكة، وهو مسجد الجعرانة المسمي بالمسجد الأقصى في الروايات المعتم عليها والتي عرضتها وشرحتها بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي".

هذا هو الاستنتاج الطبيعي والتسلسل المنطقي والطبيعي من سياق آيات القرآن في موضوع الطور والأرض المقدسة والمسجد الأقصى والمسجد الحرام ،والذي ترفضوه لأنه يناقض ما ورثتموه من آبائكم الأولين من علماء السلف الذين قالوا أن طوى والطور بسيناء المصرية (بناء علي الإسرائيليات التي كانوا ينقلون عنها) وليس بأرض الحجاز (جبال الطور التي تعتبر جبال سيناء المصرية جزء منها) وبهذا أخذتم بالإسرائيليات في كتب التفسير والأحاديث الموضوعة وهجرتم القرآن، لكن من يقرأ ومن يسمع ومن يدكر؟؟؟؟؟؟؟؟.

وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (القمر: 17).

أدلة من الأحاديث تثبت أن المسجد الأقصى بالعدوة القصوى بمكة وهو مسجد الجعرانة

لمن جعلوا القرآن مهجوراً وعضين وأصبحوا لا يؤمنون سوي بالأحاديث والروايات غثها بثمينها وغيبوا عقولهم وهجروا القرآن، نذكر لهم نبذة من الأحاديث والروايات التي أوردناها بكتاب "مشروع تجديد الحرم المكي" حول وجود المسجد الأقصى بالجعرانة ووادي وبئر طوي بمكة لنحتج عليهم بأحاديث مخالفة للأحاديث التي روجها لهم السائرين في ركاب اليهود (وسنتغاضى عما ذكرناه بالكتاب من أدلة أخري من التوراة تثبت أن الأرض المقدسة عندهم والبيت المقدس (الهيكل) والأماكن التي تاهوا بها 40 سنة بعد عصر موسي ثم أورثهم الله لها في عصر داود وسليمان كلها أماكن بمكة والجزيرة العربية وما زالت تحمل نفس الأسماء الواردة بالتوراة أو أسماء قريبة منها):

(1) في (كتاب المغازي للواقدي ج 2 ص 355) يقول: " انتهى رسول الله إلى الجعرانة ليلة الخميس ..، فأقام بالجعرانة ثلاث عشرة ليلة، فلما أراد الانصراف إلى المدينة خرج من الجعرانة .. ليلاً ؛ فأحرم من المسجد الأقصى الذي تحت الوادي بالعدوة القصوى، وكان مصلى رسول الله إذا كان بالجعرانة به........

فهذه الرواية تؤكد أن المسجد الأقصى بالعدوة القصوى الواقعة بالجعرانة.

(2) وفي (أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه لابن إسحاق الفاكهي ج 5 ص 61) أخرج الفاكهي الأحاديث التالية:

حدثنا الزبير بن أبي بكر، ويعقوب بن حميد، يزيد أحدهما على صاحبه قالا: ثنا أبو ضمرة أنس بن عياض عن عبد الملك بن جريج عن محمد بن طارق أنهقال : اتفقت أنا ومجاهد بالجعرانة فأخبرني«أن المسجد الأقصى الذي منوراء الوادي بالعدوة القصوى مصلى النبي صلى الله عليه وسلم بالجعرانة . قال: فأما هذا الأدنى فإنما بناه رجل من قريش واتخذ ذلك الحائط »

وحدثنا عبد الله بن منصور ، عن سعيد بن سالم القداح ، عن سعيد بن بشير ، عنعبد الكريم ، عن يوسف بن ماهك قال : اعتمر من الجعرانة ثلاثمائة نبي.

ويستفاد من هذه الرواية وجود المسجد الأقصى بالجعرانة قبل الإسلام واعتمار الكثير من الأنبياء منه قبل دخولهم مكة لأداء فريضة الحج أو العمرة .

 (3) وجاء نفس الخبر في ( سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد-- للصالحي الشامي ج 5 ص 406) " انتهى رسول الله إلى الجعرانة ليلة الخميس .. فأقام بالجعرانة ثلاث عشرة ليلة،... فلما أراد الانصراف إلى المدينة خرج ليلة الأربعاء لاثنتي عشرة ليلة بقيت من ذي القعدة ليلا، فاحرم بعمرة من المسجد الأقصى الذي تحت الوادي بالعدوة القصوى، ودخل مكة فطاف وسعى ماشيا، وحلق ورجع إلى الجعرانة من ليلته، وكأنه كان بائتا بها".

(4) وفي كتاب (أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار للأزرقي ج 2 ص 824-825 دراسة وتحقيق عبد الملك بن دهيش 2003م- مكتبة الأسدي ):

"قال محمد بن طارق اتفقت أنا ومجاهد بالجعرانة فأخبرني أن المسجد الأقصى الذي من وراء الوادي بالعدوة القصوى مصلى النبي كان بالجعرانة، أما هذا المسجد الأدنى فإنما بناه رجل من قريش".

(5) وفي (خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى للسمهودي ج1 ص280ـ 286) [الباب السابع فيما يعزى إليه صلى الله عليه وسلم من المساجد التي صلى فيها في الأسفار والغزوات]: "مسجد بالجعرانة" وهو المسجد الأقصى الذي تحت الوادي بالعدوة القصوى فأما المسجد الأدنى الذي على الأكمة فبناه رجل من قريش وأتخذ الحائط عنده".

(6) وفي (مسند أبي يعلى ج12 ص 359) "عن أم سلمة أنها سمعت رسول الله يقول من أهلَّ بحجة أو عمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر أو وجبت له الجنة"

وهنا نجد ارتباط المسجد الأقصى بالمسجد الحرام وأنه مكان يتم من عنده الإحرام قبل الدخول للمسجد الحرام لمن أهل بحجة أو عمرة، وهو ما يؤكد أن المسجد الأقصى احد ميقاتات مكة التي يتم عندها الإهلال بالحج أو العمرة، وهو ما يفسر أن محمدا صلي الله عليه وسلم كان يتحدث في حديث الإسراء عن الإسراء من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى بالجعرانة.

(7) هناك روايات في المصادر الإسلامية يستدل منها علي أن بيت المقدس في عصر النبوة كان بالقرب من مكة، نذكر من هذه الروايات ما يلي:

ما روي في (المجموع للنووي ج8 ص365) "روى جابر رضي الله عنه أن رجلا قال: يا رسول الله إني نذرت إن فتح الله عليك مكة أن أصلي في بيت المقدس ركعتين فقال: صل هاهنا، فأعاد عليه فقال: صل هاهنا ثم أعاد عليه فقال: شأنك ........"

فهذه الرواية تؤكد أن بيت المقدس يقع بالقرب من مكة حيث يريد السائل الذي كان موجوداً مع الرسول بالمدينة قبل فتح مكة أن يصلي به ركعتين عند فتح مكة، وليس في مكة سوي المسجد الحرام، فهل علي قول هذا السائل نفهم أن بيت المقدس بفلسطين؟، أم يفهم منه أن المسجد الأقصى في الطريق بين مكة والمدينة وبالقرب من مكة أي بالجعرانة؟.

هذه أدلة من أحاديث وروايات (والتي لا تؤمنون بسواها) تثبت وجود مسجد بالجعرانة بالجزيرة العربية باسم المسجد الأقصى كان قائماً قبل البعثة النبوية وموجوداً في عصر النبوة ويعرفه كل الناس بمكة، فأين أنتم منها أم ترفضون سنة النبي بالأحاديث كما تتشدقون علي من يحتج عليكم بالقرآن فقط ويدع الأحاديث إذا كانت متعارضة ومتناقضة مع بعضها.

أدلة من الأحاديث تثبت أن الوادي المقدس طوي بمكة

وطوي هو وادي مقدس بمكة وبه بئر ذي طوي وهي بئر ماء غير صالحة للشرب (وهو ما يفسر ما جاء بالتوراة من أن شعب بني إسرائيل لم يجدوا ماء للشرب بهذا الوادي).

وبئر ذي طوى بئر بأسفل مكة من ناحيةشمال غرب مكة بالقرب من مسجد التنعيم, وهي بمحلة جرول معروفة إلى الآن يغسل عندها حاج المغرب, وبعضالحجاج الذين على مذهب مالك عند دخولهم مكة.

alt 

ووادي طوى في مكة ما زال محتفظا باسمه ليومنا هذا، وتقع عليه العديد منأحياء مكة الحالية مثل حي الهنداوية (راجع أطلس مكة المكرمة(.

وجاء في كتاب: تاريخ مكة المكرمة قديماً وحديثاً لـ د.محمد إلياس عبد الغني:

بئر ذي طوى: واد من أوديةمكة المكرمة وكله معمور اليوم بأحياء سكنية وانحصر اسمه الآن في بئر بجرولتسمى بئر طوى بات به النبي صلى الله عليه وسلم حتى أصبح واغتسل من ماءبئره وصلى ثم دخل مكة المكرمة كما روى البخاري أن النبي صلى الله عليهوسلم بات بذي طوى حتى أصبح ثم دخل مكة.

وقالالأزرقي: مسلم: الجبل المشرف على بيت حمران بـذي طوي على طريق جدة،وادي ذي طوي بينه وبين قصر ابن أبي محمود عند مفضي مهبط الحرتين الكبيرةوالصغيرة.

وقال الفاكهي: هذا الجبل انطلق منه النبي صلى الله عليهوسلم وأبو بكر رضي الله عنه ليلة هاجرا، فبذلك سمي مسلمًا، ولقيتهما بهأسماء رضي الله عنها 

وجاء بروايات مختلفة أن اليهود والأنبياء كانوا يخلعون نعالم عند دخولهم الوادي المقدس طوي المؤدي للحرم، وهذا بالقطع عملاً بقوله تعالي فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً (طـه:12) وهو ما يءكد أن هذا الوادي بمكة.

فروي عن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} أنه قال: لقد حج هذا البيت سبعون نبيا، كلهم خلعوا نعالهم منذي طويتعظيما للحرم وكلاهما مباح، والمشي أفضل .

وجاء في سبل الهدى والرشاد للصالحيج1 ص211: باب"حج الأنبياء عليهم الصلاة والسلام غير من سمي": روى ابن أبي شيبة عن مجاهد رحمه الله تعالى قال: كانت الأنبياء إذا أتتحكم الحرم نزعوا نعالهم. وروى أبو ذر الخشنى في مناسكه عن عبد الله بنالزبير رضي الله تعالى عنهما قال: حج البيت ألف نبي من بني إسرائيل لميدخلوا مكة حتى وضعوا نعالهم بذي طوى". 

وذكر الفاكهي في أخبار مكة الجزء الثاني ص 257 ، 267 : أن بني إسرائيل كانوا يقدسون البيت الذي يحج إليه منهم سبعمائة ألف يضعون نعالهم بذا طوي (بالتنعيم) ثم يدخلون حفاة تعظيماً للحرم .

وبكتاب البداية والنهاية لابن كثير في باب " دخول النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة شرفها الله عز وجل " :قال البخاري حدثنا مسدد، ثنا يحيىبن عبد الله، حدثني نافع عن ابن عمر قال: بات النبي بذي طوى حتى أصبح، ثمدخل مكة وكان ابن عمر يفعله.

وقال مسلم: ثنا أبو الربيع الزهراني ، ثنا حماد عن أيوب، عننافع، عن ابن عمر كان لا يقدم مكة إلا بات بذي طوى حتى يصبح ويغتسل، ثميدخل مكة نهارا، ويذكر عن النبي أنه فعله.

ورواه البخاري: من حديث حماد بن زيد، عن أيوب به. ولهما منطريق أخرى عن أيوب، عن نافع، عن ابن عمر كان إذا دخل أدنى الحرم أمسك عنالتلبية، ثم يبيت بذي طوى.

والروايات السابقة التي جاء بها أن الأنبياء وبني إسرائيل والنبي محمد والصحابة كانوا يخلعون نعالهم قبل دخولهم وادي طوي تدل علي أنه المكان المقدس الذي ظهر الله لموسي فيه وأمره بخلع نعليه لأنه مكان مقدس، وطوي هي الموقع الذي سماه اليهود في توراتهم قادش أو قدش (قدس-القدس)، وجاء في سفر الخروج أن الوصايا والشرائع الأولي نزلت علي موسي في التلال المرتفعة المحيطة بقادش (مكة)، وممن أنتبهوا لهذه الحقيقة إيمانويل فليكوفسكي الذي صرح في احدي كتاباته أن قادش الوارد ذكرها في التوراة ما هي إلا مكة المكرمة.

فالمسجد المسمي بالأقصى بفلسطين لم يكن قد بني في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم لسبب بديهي وهو أن الإسلام لم يكن قد دخل القدس في ذلك الحين ليقوم أحد المسلمين ببنائه، وهذا المسجد الأقصى بني في عهد عبد الملك بن مروان بعد موت النبي بأكثر من 70 سنة وهو من سماه بالمسجد الأقصي.

فقد بدأ ببنائه ومسجد قبة الصخرة في عهد عبد الملك بن مروان سنة 66هـ ـ72هـ، وتم اكتمال بناء المسجد في عهد الوليد بن عبد الملك سنة86هـ.  

ويذكرالمؤرخون أنه : حين استولى ابن الزبير على مكة والحجاز بادر عبد الملك بنمروان إلى:"منع الناس من الحج فضج الناس فبني القبة على الصخرة والجامع الأقصى ليشغلهم بذلك عن الحج ويستعطف قلوبهم وكانوا يقفونعند الصخرة ويطوفون حولها كما يطوفون حول الكعبة وينحرون يوم العيد ويحلقون رؤوسهم".

(راجع الأنسالجليل ج1 ص272، وتاريخ اليعقوبي ج2 ص161).

ضعف رواية إنكار كفار قريش لإسراء النبي للأقصى لأنهم يقطعون المسافة إليه في شهر

 بكثير من روايات الإسراء كان يحدث خلط ولبس بين المسجد الأقصي وبيت إبليا أو بيت المقدس بفلسطين، والقرآن ذكر الإسراء إلي المسجد الأقصي وليس بيت المقدس، والرواية التي أستند إليها الكثير من المشايخ والكتاب المعاصرين وأنا منهم قبل اكتشافي لهذه الحقائق، التي ذكر بها علي لسان كفار قريش عندما قص عليهم النبي حادثة الإسراء والمعراج إنكارهم لذهابه لبيت المقدس وهم يضربون أكباد الإبل إليه شهراً ذهاباً وشهراً إياباً.

فهذه الرواية غير واردة في كل روايات وأحاديث الإسراء والمعراج المذكرة بكتب الصحاح علي لسان الصحابة الذين شهدوا وعاينوا هذه الواقعة، فعندما بحثت عن أصل هذه المقولة في كتب السيرة والحديث لم أجدها مروية سوي في رواية الحسن البصري وهو من التابعين وليس من الصحابة الذين شهدوا هذه الواقعة فلا بد أنه حدث عنده التباس والحسن البصري من المجروحين في علم الحديث ورواياته ما بين ضعيف وموضوع، كما وجدتها في تعليقات بعض كتاب السيرة كالبيهقي الذي قال أن المسجد الأقصى بالشام وابن إسحاق الذي قال أن بيت المقدس بإيليا.

أما الصحابة فلم يروي عنهم هذه المقولة لأنهم كانوا يعلمون أن المسجد الأقصى يقع بالقرب من مكة وليس في أرض فلسطين (إيليا).

فروايات الإسراء والمعراج رواها جمع من الصحابة كما قال السيوطي هم: أنس وأُبَيِّ بن كعب، وبُرَيْدَة، وجابر بن عبد الله، وحذيفة بن اليمان،وسَمُرة بن جُنْدُب، وسهل بن سعد، وشدَّاد بن أوس، وصُهَيب، وابن عباس،وابن عمر، وابن عمرو، وابن مسعود، وعبد الله بن أسعد بن زرارة، وعبدالرحمن بن قُرْط، وعلي بن أبي طالب، وعمر بن الخطاب،ومالك بن صعصعة، وأبي أُمَامَة، وأبي أيُّوب، وأبي حبَّة، وأبي الحمراء،وأبي ذَرٍّ، وأبي سعيد الخدري، وأبي سفيان بن حرب، وأبي ليلى الأنصاري،وأبي هريرة، وعائشة وأسماء بنتي أبي بكر، وأم هانئ، وأم سلمة.

ولم يرد في أي رواية منسوبة لهؤلاء الصحابة مقولة كفار قريش عن المسجد اٌصي الذي كان يتم الخلط بينه وبين بيت المقدس في روايات أخري: أننا نضرب أكباد الإبل إليه شهراً ذهاباً وشهراً إيابا، ولكن روي هؤلاء أن كفار قريش عندما علموا بخبر الإسراء والمعراج استنكروه وطلبوا من محمد أن يصف لهم بيت المقدس (الصحيح المسجد الأقصى) لعلمهم بتفاصيل بناءه لأن منهم من زاره بالعدوة القصوى ويعرفه جيداً.

رواية أم هانئ عن الإسراء كما ذكرها ابن هشام في كتاب السيرة النبوية ج2.

قال محمد بن إسحاق‏‏:‏‏ وكان فيما بلغني عن أمر هانئ بنت أبي طالب،واسمها هند، في مسرى رسول الله، أنها كانت تقول:‏‏ ما أُسري برسولالله إلا وهو في بيتي، نام عندي تلك الليلة في بيتي، فصلى العشاءالآخرة، ثم نام ونمنا، فلما كان قبيل الفجر أهبَّنا رسول الله؛ فلماصلى الصبح وصلينا معه، قال:‏‏ يا أم هانئ، لقد ‏صليت معكم العشاءالآخرة كما رأيت بهذا الوادي، ثم جئت بيت المقدس فصليت فيه، ثم قد صليتصلاة الغداة معكم الآن كما ترين، ثم قام ليخرج، فأخذت بطرف ردائه، فتكشَّفعن بطنه كأنه قُبطية مطوية، فقلت له ‏‏:‏‏ يا نبي الله، لا تحدث بهذاالناس فيكذبوك ويؤذوك قال:‏‏ والله لأحدثنهموه‏‏.‏‏قالت‏:‏‏ فقلت لجارية لي حبشية‏‏:‏‏ ويحك اتبعي رسول الله حتىتسمعي ما يقول للناس، وما يقولون له.‏‏ فلما خرج رسول الله إلى الناسأخبرهم، فعجبوا وقالوا:‏‏ ما آية ذلك يا محمد؟‏‏ فإنا لم نسمع بمثلهذا قط قال:‏‏ آية ذلك أني مررت بعير بني فلان بوادي كذا وكذا،فأنفرهم حس الدابة، فندَّ لهم بعير، فدللتهم عليه، وأنا موجَّه إلى الشام (المسجد الأقصى بالجعرانة شمال مكة في الطريق المؤدي إلي المدينة المنورة وتيماء والشام).

ثم أقبلت حتى إذا كنت بضجنان مررت بعير بني فلان، فوجدت القوم نياما،ولهم إناء فيه ماء قد غطوا عليه بشيء، فكشفت غطاءه وشربت ما فيه، ثم غطيتعليه كما كان؛ وآية ذلك أن عيرهم الآن يصوب من البيضاء، ثنية التنعيم،يقدمها جمل أورق، عليه غرارتان، إحداهما سوداء، والأخرى برقاء ‏‏.‏‏ قالت‏‏:‏‏ فابتدر القوم الثنية فلم يلقهم أولُ من الجمل كما وصف لهم، وسألوهمعن الإناء، فأخبروهم أنهم وضعوه مملوءا ماء ثم غطوه، وأنهم هبوا فوجدوهمغطى كما غطوه، ولم يجدوا فيه ماء ‏‏.‏‏ وسألوا الآخرين وهم بمكة، فقالوا‏‏:‏‏ صدق والله، لقد أُنْفرنا في الوادي الذي ذكر، وندّ لنا بعير، فسمعناصوت رجل يدعونا إليه، حتى أخذناه.( سيرة ابن هشام ج2 ص 31-36).

فهذه الرواية المنسوبة لأم هانئ زوجة الرسول المعاصرة للحادثة لم يذكر بها أن بيت المقدس بفلسطين أو إيليا أو الشام، ولم يذكر بها أن كفار قريش قالوا لمحمد صلي الله عليه وسلم أنهم يضربون إلي المسجد الأقصى أكباد الإبل شهراً ذهاباً وشهراً إياباً بل طلبوا منه فقط أن يصف لهم المسجد، مما يدل علي أن المسجد الأقصى كان مشيداً في مكان ما في العصر النبوي.

رواية الحسن البصري كما ذكرها ابن هشام بالسيرة النبوية ج2:

قال الحسن في حديثه‏‏:‏‏ فمضى رسول الله ومضى جبريل معه، حتى انتهىبه إلى بيت المقدس، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في نفر من الأنبياء،فأمَّهم رسول الله فصلى بهم، ثم أُتي بإناءين........فلما أصبح غدا على قريشفأخبرهم الخبر.‏‏ فقال أكثر الناس‏‏:‏‏ هذا والله الإمْر البين، واللهإن العير لتطرد، شهرا من مكة إلى الشام مدبرة، وشهرا مقبلة، أفيذهب ذلكمحمد في ليلة واحدة، ويرجع إلى مكة‏‏!‏‏‏‏.‏‏ ( سيرة ابن هشام ج2 ص 31-36).

وسنلاحظ في هذه الرواية أن الحسن البصري لم يقل أن بيت المقدس بفلسطين أو الشام، ولكن بروايته مقولة كفار قريش أنهم يضربون إلي المسجد العير شهراً مدبرة وشهراً مقبلة.

وبكتابنا "مشروع تجديد الحرم المكي" المزيد من التفاصيل والروايات في هذا الشأن التي تؤكد أن الأحاديث الصحيحة ليس بها أي ذكر لوجود المسجد الأقصى بفلسطين بالشام أو أي ذكر لمقولة كفار قريش أنهم يقطعون المسافة إليه في شهر ذهاب وشهر إياب فليراجع.

جبل حوريب بالتوراة هو نفسه جبل الطور وطوي وادي مقدس بمكة

هل جبل حوريب الذي تلقي عليه موسي الألواح هو نفسه جبل الطور بوادي طوي بمكة؟.

إن لفظ حوريب باللغة العربية هو لفظ حوريم نفسه بالإبدال المعروف بين الباء والميمومعناه المقدس والمحرم أو الحرم، والحرم هو تلك المنطقة المحيطةببيت الله الحرام، أي قابل الله موسي عند أحد جبال بيت الله الحرام بمكة، ومعروف أن مكة محاطة بالكثير من الجبال.

فقد يكون هذا الجبل هو جبل مني الذي يقدم الحجاج الهدي والذبائح عنده في عيد الأضحى أثناء مناسك الحج، أو يكون جبل عرفه أو جبل ثور أو جبل غار حراء المعروف بجبل النور والموجود به غار حراء الذي كان يتعبد به النبي محمد ونزل عليه الوحي والقرآن به، فقد يكون هذا الجبل هو الجبل الذي سلم الله به ألواح التوراة لموسي وقابله عنده لأول مرة، وبهذا تكون التوراة والقرآن قد نزلا علي هذا الجبل.

وللعلم فجبل حوريب (حور+ يب) قد يكون هو جبل حراء (حوراء) الذي به غار حراء، والجبل الذي به غار حراء اسمه جبل النور، ومن أسماء النور في اللغة العربية سنا، وقد يكون المقصود من جبل سيناء التوراتي جبل السنا أي جبل النور والله أعلم فلا يوجد لدينا نص صريح أو قاطع من القرآن أو التوراة نستطيع به تحديد هذا الجبل بدقة.

فحذار أن تنزعوا القدسية والبركة من أرض مكة وتنسبوها للقدس الفلسطينية أو الطور بسيناء المصرية اللتين يقدسمها اليهود والنصارى الآن بعد أن حرف لهم عزرا (المسيح الدجال) توراتهم الحالية التي كتبها لهم بعد رجوعهم من السبي البابلي وأبدل لهم الأماكن المقدسة بمكة إلي أماكن أخري بفلسطين وسماها لهم بنفس مسميات أماكن مكة، وليس معني هذا أن تتهاونوا في تحرير فلسطين والقدس من أيدي اليهود.

وحذار أن تفرطوا في مكة أو تتركوها تتنجس بأصنام النظام العالمي الجديد وألا سيكون مصيركم نفس مصير بني إسرائيل عندما فرطوا في وصايا الله لهم بتحرير هذا البيت من دنس العماليق في عصر موسي وحفظه وصيانته وحمايته بعد أن جدده لهم سليمان عليه السلام بمشروع تجديده المسمي عندهم مشروع هيكل سليمان ودخولهم الأرض المقدسة بقيادة داود، ولو فرطتم فسيسلط عليكم الدجال وإبليس وهما من أدواته في فتنة وتعذيب البشر والإنتقام ممن ينقضوا عهدهم وميثاقهم مع الله ويفرطون في تعاليمه ووصاياه .


أكذوبة عدم ذكر الدجال بالقرآن للتعتيم علي الآيات التي تكشف شخصيته وتاريخه الأسود مع كبار الأنبياء

 

هشام كمال عبد الحميد

 

21/12/2014

alt 

فتنة المسيح الدجال الأخيرة في آخر الزمان هي أعظم فتنة ستشهدها الكرة الأرضية من تاريخ خلق آدم وحتى قيام الساعة، وقد أخبرنا النبي صلي الله عليه وسلم أن جميع الأنبياء حذروا أقوامهم من الدجال حتى أن نوح حذر قومه منه.

عن أبى إمامة الباهلى قال: قال رسول الله: يا أيها الناس إنه لم تكن فتنة في الأرض منذ ذرأ الله ذرية آدم أعظم فتنة من الدجال، وإن الله لم يُبعث نبيًّا إلا حذر أمته الدجال، وأنا آخر الأنبياء وأنتم آخر الأمم وهو خارج فيكم لا محالة، وإن يخرج وأنا بين ظهرانيكم فأنا حجيج لكل مسلم وإن يخرج بعدى فكل حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم (أخرجه أبو داود وابن ماجه والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي).

وفى رواية في خبر ابن صياد وهى عند أبى داود والترمذي قال عبد الله ابن عمر: فقام رسول الله في الناس، فأثنى على الله بما هو له أهل، ثم ذكر الدجال فقال: إني لأنذركموه ما من نبي إلا قد أنذره قومه لقد أنذره نوح قومه، ولكن أقول لكم فيه قولاً لميقله نبي لقومه: تَعلَّمون أنه أعور وأن الله ليس بأعور.

والحقيقة التي يمكن لنا استنتاجها بكل بساطة من الأحاديث النبوية المتعددة والمقتضبة سواء الصحيحة أو الضعيفة (المحذوف منها الكثير للتعتيم علي سيرة الدجال) والتي كان النبي صلي الله عليه وسلم يحدث فيها المسلمين عن فتنة الدجال، هذه الحقيقة تؤكد أن النبي كان يكثر من حديثه مع المسلمين عن الدجال والتعوذ بالله من فتنه حتى وصل في خطورة التحذير منه إلي أنه كان يأمر المسلمين بالتعوذ من فتنه عقب كل صلاة، مما يتضح معه أن الأحاديث التي رواها النبي عن الدجال وفتنه والشخصيات التي ظهر بها في التاريخ الإنساني ومواضع ذكره في القرآن كانت أكثر مما وصلنا بكثير.

لكن الأيادي الخفية الشيطانية التي كان يحركها إبليس والدجال (ممن أدعوا الإسلام ودخلوا فيه من اليهود والنصارى والمنافقين وغيرهم لأغراض خبيثة) وتم عمل الدعاية الإعلامية الكافية لهم بكل عصر ليحتلوا موقع الصدارة بين العلماء والمفسرين والفقهاء ورواة الأحاديث النبوية بأيدي أعداء الإسلام أو بعض الأمراء والخلفاء المغفلين أو حسني النية أو العملاء والخونة هي التي عتمت علي سيرة الدجال في الإسلام وأعطت تفسير مضلل لآيات القرآن التي تشير إليه.

فقامت هذه الأذرع الخفية لحزب الشيطان بالتعتيم علي سيرة الدجال وإخفاء الأحاديث النبوية التي تفضح وتكشف سيرته وشخصيته وفتنه للناس وصدروا لنا بدلا عنها أحاديث بها الكثير من المبهمات وأحياناً الخرافات والأساطير، فأكلنا وشربنا كلنا والكثير ممن سبقنا من حسني النية من علماء السلف هذه الأحاديث المضروبة الموضوعة والروايات الباهتة والمبهم في الكثير منها حقيقة شخصية الدجال وفتنه ، فعمت قلوبنا وبصيرتنا عن حقيقته، ليتم بذلك أخفاء سيرة الدجال وفتنه وشخوصه التي ظهر بها في الأمم الغابرة ، كما تم أخفاء سيرته بالتوراة والإنجيل من قبل ولم يتبقي منها في كتب أهل الكتاب إلا شذرات لا تسمن ولا تغني من جوع، وانتهي الحال بعلماء السلف بناء علي هذا التعتيم والتضليل إلي أن الدجال غير مذكور بالقرآن.

ووفقاً لما شرحته بكتابي "أسرار سورة الكهف" فكاتب التوراة الحالية التي بين أيدينا الآن هو الكاهن عزرا، وعزرا هو نفسه عُزير الذي قالت اليهود أنه ابن الله (أي المسيح ابن الله) كما أخبرنا الله في القرآن، وعندما كتب عزرا التوراة أخفي منها كل النصوص التي تكشف شخصيته والأحداث التاريخية التي تكشف فتنه.

كما أوضحت بهذا الكتاب أن عًُزير هو نفسه إزر (أوزير) أو إسر أو إسرائيل (قابيل) طبقاً لقواعد التبادلات اللغوية بين اللغات السامية القديمة والحديثة لأن العين تتبادل مع الألف والزين تتبادل مع السين فـ (عُزير = أًزير = إزر = إسر ) و (إسر + إيل = إسرائيل) وعُزيرأو إسرائيل أو ست بن جب (آدم) قاتل أوزيريس (هابيل) بالنصوص الفرعونية هو نفسه قابيل أو المسيح الدجال كما شرحت بكتاب "عصر المسيح الدجال" وكتاب "أسرار سورة الكهف" علي ما جاء بسيرته في ببعض النصوص الفرعونية ونصوص التوراة والقابلاه والماسونية .

ومن كثرة حديث النبي عن الدجال خفض صوته ورفعه في بعض مواضع حديثه عنه في أحدي المرات التي تحدث فيها عن الدجال فظن بعض الصحابة أنه ظهر وأنه يختبئ وراء النخل المجاور لهم ويتضح ذلك من الروايات التالية :

حدثنا هشام بن عمار حدثنا يحيى بن حمزة حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير حدثني أبي أنه سمع النواس بن سمعان الكلابي يقول: ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال الغداة فخفض فيه ورفع حتى ظننا أنه في طائفة النخل فلما رحنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عرف ذلك فينا فقال ما شأنكم فقلنا يا رسول الله ذكرت الدجال الغداة فخفضت فيه ثم رفعت حتى ظننا أنه في طائفة النخل قال غير الدجال أخوفني عليكم إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم.........(رواه ابن ماجه في الفتن حديث 4075).

ولم يغفل النبي عن ذكر الدجال بخطبة الوداع وهي آخر خطبة عامة له علي الملء قبل وفاته فجاء بالروايات أن النبي صلي الله عليه وسلم أطنب في ذكره أي أطال في الحديث عن شخصيته وفتنته الكبرى، وتحدث النبي في هذه الخطبة عن حرمة مكة وحرمة دمائهم كحرمة البيت الحرام والشهر الحرام وضرورة عدم استباحتها، وكأن النبي يشير إلي الدماء التي ستباح في الحرم في موسم الحج في السنة التي فيها الهدة أو الصيحة والتي سيظهر فيها المهدي ويبايع بالحرم كما جاء بأحاديث وروايات أخري، وكأن النبي يشير إلي أن هذه الأحداث الدموية بالحرم لها علاقة مباشرة بالدجال وإبليس ورجسة الخراب بمكة وهما المحرك الأساسي لأحداثها من خلال الجماعات الإرهابية الدموية التي يمولوها ويحركون قادتها من وراء الستار من خلال حزب الشيطان الممثل اليوم في أمريكا وحلفائها من الغرب والعرب ومن كل قوي الشر والتجبر في العالم.

ويتضح ذلك من الرواية التالية :

عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: كنا نتحدث عن حجة الوداع والنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بين أظهرنا ولا ندري ما حجة الوداع حتى حمد اللَّه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وأثنى عليه، ثم ذكر المسيح الدجال فأطنب في ذكره وقال: ما بعث اللَّه من نبي إلا أنذره أمته ، أنذره نوح والنبيون من بعده، وإنه يخرج فيكم، فما خفي عليكم من شأنه فليس يخفى عليكم: إن ربكم ليس بأعور، وإنه أعور عين اليمنى كأن عينه عنبة طافية، ألا إن اللَّه حرم عليكم دماءكم وأموالكم كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا؛ ألا هل بلغت قالوا: نعم. قال: اللهم اشهد ثلاثاً، ويلكم! أو ويحكم انظروا: لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض. (رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ. وروى مسلم بعضه).

وحسب ما جاء بكل كتب التفسير وأقوال علماء السلف فالدجال لم يأتي ذكره بالقرآن رغم درجة خطورته وعظم فتنته وتحذير جميع الأنبياء لأممهم منه؟؟؟؟؟؟

والأسئلة المثارة الآن علي ضوء ما تقدم هي :

1.    هل يعقل أن يحذر جميع الأنبياء القدامى أممهم من الدجال أن لم يكن سيظهر فيهم؟؟؟؟؟؟

2.    ما جدوى هذا التحذير من شخص بينهم وبين ظهوره عشرات الآلاف من السنين؟؟؟؟؟؟

3.  هل يعقل أن يكون رجل بمثل هذه الخطورة والذي سيكون صاحب الفتنة الشديدة العظيمة في آخر الزمان والتي لن يكون لها مثيل علي الكرة الأرضية من تاريخ آدم وحتى قيام الساعة فيحذرنا النبي من فتنته ويغفل الله عن الكشف عن شخصيته وذكر أهم فتنه السابقة بالقرآن؟؟؟؟؟؟

4.    إن كان قد جاء له ذكر بالقرآن فأين هي الآيات التي تتحدث عنه صراحة أو بالتورية؟؟؟؟؟؟

5.    كيف غفل عن هذه الآيات علماء السلف فقالوا لم يأت للدجال ذكر بالقرآن؟؟؟؟؟؟

والحقيقة التي سنكشف عنها من خلال كتابنا القادم "كشف طلاسم وألغاز بني إسرائيل والدجال وأبراج النمرود والمركبات افضائية لسليمان ذي القرنين بالقصص القرآني" أن الدجال لم يغفل القرآن عن ذكره بل جاء ذكره بالكثير من الآيات ، ولن نكون مبالغين إذا ما قلنا أن معظم القصص التي جاء ذكرها بالقرآن عن ضلال وكفر الأمم والحضارات القديمة وبني إسرائيل كان لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بفتن وضلالات إبليس لكل الأمم وهذا الشيطان الإنسي (الدجال) الذي ظهر بشخصيات متعددة في التاريخ المعتم عليه فبعث الله كبار الأنبياء في فترات فتنه الكبرى أو فترات سطوته وتجبره بالأرض وسيطرته علي الملك بها سواء قبل الطوفان أو بعده كما سنوضح بهذا لكتاب.

فطبقاً لما شرحته بكتابي "أسرار سورة الكهف" فالدجال من المنظرين وقد ظهر في التاريخ الإنساني منذ عصر آدم بشخصيات وأسماء متعددة فهو قابيل ابن آدم  قاتل هابيل (ست الفرعوني قاتل أوزيريس بالرواية الفرعونية) وهو إسرائيل وهذا اسمه بالقرآن، وهو الإله ست أحد معبودات  الفراعنة، والإله بعل معبود الفينيقين والكنعانيين والبابليين والعرب في بعض فترات الجاهلية الأولي، والإله سوتخ معبود الهكسوس، وهو عًزير الذي قالت اليهود أنه ابن الله، والسامري الذي صنع العجل وفتن به بني إسرائيل، والرجل الذي أتاه الله آياته فانسلخ منها ........الخ علي ما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف".

وسنكشف من خلال هذا الكتاب أن معظم الشخصيات المبهمة والمحورية بالقرآن والتي كني الله عن أسمائها بكني متعددة لها صلة مباشرة أو غير مباشرة بالدجال والشخصيات المتعددة التي ظهر بها في الأمم السالفة، وعلي ذلك فهذا الرجل الداهية الخطير العظيم الفتنة المفسد في الأرض الذي يعد أسوء من إبليس لأنه تحدي الله في الإلوهية وقيادة تمرد ضده في السماء والأرض لم يغفل القرآن عن ذكره، بل ذكره بكني أو أسماء تنم عن شخصيته في العصور التي ظهر فيها بأسماء مختلفة، ومعظم قصص الأنبياء الكبار كنوح وإبراهيم وموسي وعيسي كان بها إشارات وتلميحات لهذا الرجل صاحب الشخصية المحورية في التاريخ.

ونذكر من هذه الشخصيات علي سبيل المثال :

1.  الرجل الذي مر علي قرية وهي خاوية علي عروشها بعد تدميرها فقال مستغرباً ومستنكراً ومتحدياً للقدرة الإلهية علي أحيائها: كيف يحي الله هذه بعد موتها، فأماته الله مائة عام ثم بعثه، وأراه الله بعد بعثه كيف سيحيي له حماره ويبعثه ويكسو عظامه باللحم أمام عينيه، وجعله الله آية للناس ليعلمه ويعلمنا أن الله قادر عليه وعلي إزهاق روحه في أي وقت يشاء وأن الله لا يعجزه شيء في السماوات والأرض وقادر علي إحياء الأرض الميتة والموتى من مختلف المخلوقات وقتما شاء.

2.  الرجل الذي آتاه الله آيات كثيرة وعجيبة لم يؤت أي أحد من البشر مثلها فانسلخ منها ولو أمن بها لرفعه الله مكان علياً لكنه أخلد إلي الأرض (سعي للخلود فيها بوسائل متعددة) فاتبعه الشيطان (اتحد معه وتلبسه والتصق به فهو لا يفارقه) واتبع هواه فكان من الغاويين ، وشبهه الله بالكلب الذي أن تحمل عليه يلهث وأن تتركه يلهث (أي من طبيعته المتأصلة فيه مثل لهث الكلب ألا يترك أحد في حاله فهو يلهث وراء كل البشر لفتنتهم وإضلالهم ويلهث ليكون له الملك المطلق والخلد الأبدي في الأرض).

3.  وصاحب الجنتين بسورة الكهف الذي كفر بأنعم الله وتفاخر علي صاحبه بأنه أكثر منه مالاً وأعز نفراً، وأشرك بالله وكفر بالآخرة وظن أن الساعة لن تقوم ولو قامت ورد لربه سيجد عنده منقلب خير مما هو فيه من جنات وعيون ومقام كريم، وأغتر بالدنيا ومتاعها وظن أن جنتيه لن تبيدا أبداً وأن الله لن يقدر علي أماتتها، فأحاط الله بجنتيه وجعلهما خاويتين علي عروشهما فأصبح يقلب كفيه علي ما أنفق فيهما من أموال باهظة أنفقها لتصبح هاتين الجنتين شبيهتان بجنات الله في الآخرة ومحصنتان ضد الفناء كما سنشرح في فصل لاحق.

4.  وهو النمرود الذي أتاه الله الملك فاغتر بنفسه وحاج إبراهيم في ربه فقال له أنا أحي وأميت وفعل تجربة إحياء موتي فتن بها سيدنا إبراهيم وجعله يتزعزع ويفقد اتزانه ويضطرب فكره في مسألة أحياء الله للموتى مما دفعه بعد هذه المحاججة إلي أن يطلب من الله أن يريه كيف يحي الموتى، والنمرود هو مدعي الإلوهية المسمي في بعض الحضارات القديمة بالإله تموز وبعل (العجل) أو أدونيس أو أدوناي، وهو مشيد برج بابل ليبلغ أسباب السماوات ليحارب الله وملائكته وينتصر عليه فيصبح هو الإله الأوحد في السماء والأرض، فأهلكه الله ثم بعثه من جديد، وأهلك من عاونوه في تشييد برج ببابل ممن كانوا يزعمون أنهم يريدون محاربة أهل السماء وملائكة الله فمسخهم قردة وخنازير وفيلة كما جاء بسفر ياشر علي ما سنشرح في موضعه من الكتاب. والنمرود بالأساطير البابلية قتل أو مات ثم بعث من الأموات عن طريق زوجته أو أمه عشتار (إينانا أو إيزيس) فقام وأدعي أنه مسيح الرب، وهذه هي نفس الافتراءات التي افتراها الإله ست (إسرائيل المزيف - المسيح الدجال) وأسس بها أول عقائد تثليث، ثم بولس (شاؤل) علي المسيح وأدعي بها أنه إله وابن الله وهو وأمه كانا إلهين، ومن خلال هذا الكتاب سنشرح أن بولس كان رسول إبليس والدجال الذي حرف تعاليم عيسى ووضع أسس عقيدة التثليث والصلب والفداء بكل الأناجيل ليمهد لفتنة الدجال الأخيرة (ولا نستعبد أن يكون هو نفسه الدجال ولكن تنقصنا الأدلة علي ذلك).

5.  وهناك أدلة كثيرة من القرآن والتاريخ ووثائق الماسون سنقدمها في حينه تجعلني شبه مقتنع تما الإقتناع أن شخصية فرعون موسي (وهو ليس رمسيس الثاني بالقطع) الذي أدعي الإلوهية وقال أنا ربكم الأعلى وتجبر وطغي وأفسد في الأرض هي أحدي الشخصيات التي ظهر فيها الدجال، وقد تحدي موسي فطلب من هامان أن يبني له صرح لعله يبلغ أسباب السماوات فيطلع إلي إله موسي (أي يبني له محطة فضائية عند أحد البوابات النجمية بأحد مراكز تجمع الطاقة ليمر من خلاله إلي أبواب السماوات) فأذاقه الله الموت بالغرق ثم نجاه ببدنه ليكون لمن خلفه آية، وأشار الله إلي أن آية نجاة فرعون ببدنه غافل عنها الكثير من الناس، وكان سحرته الذين علمهم فرعون السحر يخدعون الناس بسحر أو تكنولوجيا الهولوجرام (تجسيد الكائنات والحيوانات بالموجات والأشعة في الهواء فتظهر للمشاهدين وكأنها كائنات حية طبيعية) لذا أبطل الله له هذا السحر بعصا موسي التي تلقفت ما يأفكون (شتت الأشعة والموجات فتلاشت صور الهولوجرام للحيات التي جسدها سحرة فرعون)، وهذا السحر الهولوجرامي هو نفس السحر الذي سيخدع ويفتن به الدجال الناس في آخر الزمان بما سيصنعه من فتن تكنولوجية بمشاريع ناسا للشعاع الأزرق وهارب وداريا وغيرها، ثم عاد هذا الدجال بعد أن أذاقه الله موت الغرق ثم نجاه ببدنه فظهر لموسي وبني إسرائيل في صورة شخصية السامري (نسبة للسومري البابلي وهو النمرود).

6.  والملك الذي كان يأخذ كل سفينة غصباً (أي يقوم هذا الملك بعمليات اختطاف للسفن) عند البرزخ المائي (إحدى البوابات النجمية البحرية للبعد الرابع بالأرض) بمجمع البحرين عند عرش إبليس بمثلث برمودا غالباً في قصة موسي والخضر، فجميع قصص سورة الكهف التي جاء ببعض الأحاديث النبوية أنها تقي من فتنة الدجال من قصة أصحاب الكهف وقصة صاحب الجنتين وقصة موسي والخضر وقصة ذو القرنين الذي طاف الأرض وسلك أسباب وممرات وبوابات الطاقة للبعد الرابع بمغرب ومشرق ووسط الأرض علي خط زوال الشمس بالكرة الأرضية ومر علي كل الأمم الموجودة في هذه المناطق من الإنس، والمخفي بعضها عن أعيننا بالبعد الرابع ومنهم أمم يأجوج ومأجوج الذين سيتحالفون مع الدجال في نهاية الزمان، فكل هذه القصص لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالدجال وفتنه وممرات ومراكز الطاقة التي يحاول السيطرة عليها للسيطرة علي كل مقدرات الأرض والتحكم فيها وكأنه إله كما سنشرح من خلال فصول هذا الكتاب.

7.  وهو السامري الذي ألقي علي حلي بني إسرائيل قبضة من أثر الرسول (الملاك الروح الذي كان يتولي أحيائه في كل مرة يميته الله فيها ثم يبعثه) فحول هذا الحلي بعد تشكيله في صورة عجل لعجل جسد له خوار، ففتن بني إسرائيل وأضلهم وقال لهم هذا إلهكم وإله موسي فاسجدوا له واعبدوه، ولم يستطع موسي أن يقتله جراء ما فعله أو يفعل معه أي شيء بل قال له أذهب فإن لك أن تقول في الحياة لا مساس (أي تستطيع الآن أن تقول لا يستطيع أحد أن يقتلك أو ينال منك) وأن لك موعد لن تخلفه (هو يوم الوعد المعلوم)، وسنشرح بالتفصيل حقيقة هذا العجل وطريقة صنعه وعلاقته بالبقرة الحمراء المستنسخة التي ينتظر اليهود ظهورها، وعلاقتها أيضاً بالبقرة الصفراء التي أمر الله بني إسرائيل أن يذبحوها ويضربوا بأحد مخلفاتها القتيل الذي قتله رجل من بني إسرائيل وحدثت بسببه فتنة وحروب بينهم حتى كادوا أن يفنوا بعضهم بعضاً، فحيا هذا القتيل ودلهم علي قاتله، كما سنشرح علاقة هذه القصص كلها بمسألة أحياء الله للموتى وما يحدثه الدجال من فتن للناس في هذه المسألة المتعلقة بالبعث وأحياء الموتى.

8.  وهو إسرائيل (قابيل وليس يعقوب كما زعم أهل التوراة المزيفين للحقائق كما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف") الذي حرم علي نفسه أكل ما أحله الله وأباح لنفسه ولبني إسرائيل أكل كل المحرمات من قبل أن تنزل التوراة كما شرحت بكتاب كتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام"، وإسرائيل أو قابيل أو الإله ست الفرعوني هو قاتل أوزيريس الذي جمعت إيزيس أشلائه بعد قتله بالأساطير الفرعونية التي أدخل عليها الكثير من التزييف وقامت بأحيائه وجامعته وأنجبت منه حورس الذي أصبح المسيح الفرعوني في أول عقائد تثليث وشرك علي الأرض، وهي قصة شبيهة بقصة إحياء إنانا أو عشتار (إيزيس أو إيزي أو العزة التي عبدها العرب) لتموز (بعل) بعد قتله فأصبح المسيح البابلي والسومري، فهذه كلها قصص تدور حول بعث مسيح من الأموات وهي أساس كل قصص الصلب والفداء وعقيدة التثليث، ولكن هذه القصص التاريخية تم إدخال الكثير من التزييف والتخريف والتحريف بها حتى لا تتكتشف المعالم الحقيقة لقصة الدجال وتأسيسه لعقائد التثليث والشرك بالله من خلالها، وسنشرح هذه التحريفات بالتفصيل من خلال فصول هذا الكتاب.

     9 – هو الجبت قرين الطاغوت (إبليس وحزب الشيطان) اللذين نهانا الله عن عبادتهما، فهو الشيطان الإنسي المقابل للشيطان الجني، الذي سيطلب كل أهل النار من الإنس والجن من الله في الآخرة رؤيتهما ليجعلوهما تحت أقدامهما ليكونا من الأسفلين.
 
قال تعالي:
 
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ (فصلت 29).
 
فهذه الآية مصاغة بصيغة المثني ويتضح ذلك من الكلمات الآتية : الَّذَيْنِ - أضلانا – نجعلهما – ليكونا. وتؤكد الآية أن جميع الكافرون عند دخولهم النار في الآخرة سيعترفون بأن هناك شخصين اثنين هم من كانوا سببا في ضلال البشرية كلها علي مدار تاريخها  .. أحدهما من الجن .. والآخر من الإنس .. وسوف يطلبون من الخالق أن يريهم إياهما ليدوسوهما بأقدامهم ويجعلوهما عبيداً وأذلاء وحقراء (أي من الأسفلين).
 
أما الذي من الجن فهو إبليس، فمن هو الذي كان من الأنس و كان سببا في ضلال البشرية؟؟؟؟.
 
إنه المسيح الدجال، إنه قابيل الذي كان من المنظرين مع إبليس و أعطاه الله طول العمر إلي الوقت المعلوم.
 
وقال تعالي:
 
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً (النساء 51).
 
فالجبت هو الإيجبت أو الإيجيبشن أي المصري القديم أو الفرعون الأول لمصر، فهو مؤسس الحضارة الفرعونية المصرية القديمة قبل الطوفان ومؤسس عقائد الشرك والتثليث بها، وسميت مصر إيجبت علي صفة اسمه الجبت.
 
فكلمة مصر في النصوص القديمة وفي الإنجليزية تسمي إيجبت ( EGEPT ) وهي مشتقة من كلمة جبت التي حورت إلي إيجبت، وكلمة قبط هي نفسها جبت لأن القاف تتبادل مع الجيم والطاء تتبادل مع التاء، وقبط اسم قبط  بن نوح وقد يكون سمي بهذا الاسم لأنه أول من نزل أرض مصر وسكن فيها بعد الطوفان، وجب أو كب كان اسم آدم في النصوص الفرعونية القديمة فهو أبو ست وأوزيريس ( قابيل وهابيل).
 
وقال تعالي:
 
يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (الأعراف 27).
 
وقبيله في الآية السابقة تعود علي قابيل الذي هو المقابل الإنسي للشيطان الجني (إبليس) فهو قبيله، وكلمة قبيله لا تعني قبيلة إبليس كما قال المفسرون، لأنها لو كانت تعني القبيلة لقال الله "قبيلته" وليس قبيله، فمصدر قبيله كلمة قبل ومنها كلمة قابيل، ومصدر قبيلته قبيلة.
 
فإبليس كان أول العصاة والمتمردين علي الله من الجن، وكان قابيل أول العصاة والمتمردين علي الخالق من الإنس، وطلب كلاً منهما من الله أن ينظره ويمده بسلطان، فوافق الله علي طلبهما ليكونا أحد أدواته في فتنة البشر وفي اختبارهم وامتحانهم وتمحيصهم، لتمييز الخبيث من الطيب وليعلم الله كل إنسان بصدقه أو كذبه في عبادته له حتى لا يكون له حجة في الآخرة، فالفتنة والاختبار والتمحيص سنة من سنن الله مع جميع خلقه مصداقاً لقوله تعالي:
 
أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا سَاء مَا يَحْكُمُونَ (4) (العنكبوت).
 
10 - هو الرجل الذي توعده الله بأن يصليه سقر في سورة المدثر، وأخبر سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم أن يذره ومن خلق وحيدا، لأنه كان أول مولود في تاريخ البشرية فهو أول أبناء آدم الذكور وبكره، فخلق في بداية البشرية بهذه الدنيا وحيداً بدون أخوة ذكور آخرين، ومعني ذرني ومن خلقت وحيداً أي أتركني وشأني معه فقد دنت ساعة نهايته وإنظاره ومد أجله في هذه الدنيا مثل إبليس، ودنت ساعة محاسبته والله بنفسه الذي سيتولى محاربته في معركته مع الموحدين في نهاية الزمان.
 
وقد أعطي الله هذا الدجال آيات كثيرة فانسلخ منها وكان لآيات ربه عنيداً متمرداً (نمرود متفرعن)، ومهد له في الأرض تمهيداً، وجعل له مالاً ممدوداً، وبنين شهوداً هم الكفرة الفسقة من بني إسرائيل الذين شهدوا كل الأحداث التاريخية التي وقعت في التاريخ البشري، ومنهم جماعات سمت نفسها بشهود يهوه (أي شهود الله)، ثم بعد كل ذلك يطمع أن يزيده الله ويمده بآيات أخري ومزيد من المال والبنون وطول الأجل، فأخبر المولي عز وجل  النبي صلي الله عليه وسلم "كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيداً (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً (17)"، أي لن يمد له في الأجل عن اليوم المعلوم الذي أنظره إليه هو وإبليس، ولن يمده بآيات أخري أو المزيد من المال والبنون، بل سيرهقه صعوداً أي سيشق عليه في العذاب والتعب بالدنيا إلي الموعد المؤجل إليه، هذا لأنه "إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26)".
 
فهذا المتمرد لم يكتفي بعناده وكفره بالله وتحديه له في الإلوهية، ففكر وقدر مقادير حاول أن يضاهي بها المقادير الإلهية ليصبح الإله القادر في الأرض، ثم نظر وعبس وبسر ثم أدبر عن آيات الله، وزعم لنفسه ولكل من يتبعه ويسير علي نهجه أن هذه الكتب المنزلة من الله ليست سوي كتب سحر وأساطير أولين، وأنها ليست سوي قول البشر استكباراً في الأرض وكفراً بكتب الله ورسله.

 
أن قصص بني إسرائيل والدجال والشيطان في القرآن هي قصة الفتن والضلال في الأرض، وقصة تاريخ كبار الأنبياء من أولي العزم، وقصة أصحاب الديانات الكبرى، وقصة الصراع بين قوي الخير (حزب الله) التي قادها الأنبياء ضد قوي الشر (حزب الشيطان) التي يقودها شيطاني الجن والإنس (إبليس والدجال).

وستختم هذه الفتن بأكبر فتنة لهما ستشهدها الكرة الأرضية من تاريخ آدم وحتى قيام الساعة في نهاية الزمان الذي نعيش إرهاصاته ومقدماته الآن والتي ستكون فتن علمية سيصنعها سحرة وعلماء فرعون آخر الزمان بالتكنولوجيا الحديثة المتطورة من خلال مشاريع ناسا للشعاع الأزرق ومشاريع هارب للتحكم في الطقس والمناخ وطاقة الكرة الأرضية وغيرها من المشاريع السحرية التكنولوجية التي سيصنع الدجال بها جنته وناره ويخرج الشمس من المغرب ليحقق ما أعجزه وبهته به النبي إبراهيم عندما قال له أن الله يأتي بالشمس من المشرق فآت بها من المغرب.

ويجعل لكم اليوم كالسنة والسنة كالشهر والشهر كالجمعة فيتحكم في ظهور الليل والنهار بسحره العلمي التكنولوجي، ويوهم الناس بإحياء الموتى من القبور بتمثل الشياطين في صور أقاربهم وأزواجهم وأبنائهم وآبائهم وأصدقائهم، فسيحاول مضاهاة أعمال الخالق جل وعلا في كل شيء معجز.

وسيسبق ذلك خسوفات وزلازل عظيمة وهدة نتيجة سقوط نيزك أو جرم فضائي صناعي أو طبيعي علي الأرض ومجاعات وقحط وحروب دموية ونووية في الأرض توهم الناس أن القيامة قد قامت أو علي وشك القيام بالفعل في السنوات القادمة، وتشتعل معركة هرمجدون أو الملحمة الكبرى بين أصحاب الديانات الثلاثة.

كل هذا بعد ظهوره الأول للناس في السماء وتخييله  لهم بسحره التكنولوجي والأقمار الصناعية أنها تطوي كطي السجل للصحف في موكب جبار مهيب رهيب تحفه شياطين في صور ملائكية علي عرش عظيم (مدينة فضائية عملاقة تشبه في شكلها نفس عرش الله فلها أرجل علي أشكال النسر والثور والأسد والإنسان كما جاء بوصفها في سفر حزقيال) مدعياً أن القيامة قد قامت وأنه رب السماوات والأرض جاء ليحاسب البشر علي ما فعلوه بدنياهم وهذه جنته وهذه ناره وأنه قادر علي فعل كل شيء في الدنيا من أحياء للموتى إلي إخراج كنوز الأرض وتحويل الأرض الخربة الميتة الخاوية علي عروشها كالقرية التي مر عليها وقال أني يحي الله هذه بعد موتها إلي أرض صالحة مثمرة.

فعلاً أنها فتنة عظيمة ومصيبة كبري وحرب شرسة بلا هوادة علي كل البشرية وكل الأديان السماوية وعالمي الإنس والجن، ولن ينجو منها ألا من كان له قلب (عقل) أو ألقي السمع من عباد الله المخلصين!!!!!!!!!

وسأكتفي بهذا القدر ولا أكشف أكثر منه لأن لصوص الفكر دأبوا علي محاولة تلقف أي معلومة أو فكرة جديدة مما أكشف عنه لينسجوا منها خيوطاً وينسبوها لأنفسهم قبل صدور الكتاب، والمفاجآت بالكتاب أكثر من ذلك بكثير فما عرضته هنا ليس سوي جزء يسير مما بالكتاب.

 

 

 

 

 


 

خدعوك فقالوا إبليس تحدي الله :

إبليس لم يجرؤ أن يتحدي الله لعلمه أنه قادر عليه

والله أنظره ليكون أحدي أدواته في فتنة وتمحيص البشر والتسلط علي من يتولونه

 

هشام كمال عبد الحميد

درج علي ألسنة الناس وعلماء السلف من المسلمين أو أهل الكتاب منذ عصر آدم وحتى الآن مقولة بثها إبليس بين الناس وتداولتها الألسن منذ عقود موغلة في القدم مفادها: أن إبليس تحدي الله عندما رفض السجود لآدم ثم قام بإغوائه وحواء ليخرجهما من الجنة وما زال يتحدي الله بإغواء وإضلال البشر

 

وهذه مقولة خطيرة تنطوي علي أهداف ومرامي خبيثة تسيء للذات الإلهية بطريقة غير مباشرة ، لأننا لو أقررنا أن إبليس تحدي الله فسينطبع بداخلنا شعور لا أرادي بأن إبليس مساوي لله في القدرة والقوة والحكم وأن الله غير قادر علي ردعه أو صده أو وقف تحديه له

وهذا ما كان يردده بالفعل عبدة الشيطان وكل من يشرك بالله ويتخذ معه آلهة أخري شريكة له في الملك والحكم اتقاء شرهم وعلي رأسهم إبليس الذي تعبدت له الأمم السالفة بمسميات مختلفة

 

والحقيقة أن إبليس كما أنبأنا الله في قرآنه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه لم يتحدي الله بل ناشده وطالبه أن ينظره ليوم البعث، وهذا دليل منه علي إقراره بربوبية الله رغم عصيانه له، وأنه لا يستطيع فعل شيء مع أدم وذريته بدون أذن وسماح له بذلك من الله سبحانه وتعالي لحكمة أرادها الله وأوضحها لنا بالقرآن كما سنوضح بعد قليل

 

فما فعله إبليس هو رفضه الدخول تحت رياسة وطاعة وحكم آدم والتنازل عن خلافته ورياسته وحكمه هو وذريته علي كل من في الأرض عندما كان عبداً مطيعاً لله قبل أن يعصي أمر الله ويرفض السجود (أي تقديم الطاعة والقيادة) لآدم الذي كرمه الله وفضله عليه وعلي سائر المخلوقات لأنه قبل حمل الأمانة وتحمل تبعاتها التي رفض إبليس وسائر المخلوقات حملها، وأصبح الإنسان ظلوماً جهولاً عندما فرط في هذه الأمانة وأساء استخدامها

 

والأمانة ليست العقل كما أشيع لأن جميع مخلوقات الله عاقلة مفكرة بما فيها الحيوانات والجبال والكواكب والنجوم وجميع الجمادات ودليل وجود عقل لها هو رفضها لحمل هذه الأمانة التي حملها الإنسان

قال تعالي :

 

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً (الأحزاب : 72 )

 

فالأمانة كما شرحت بكتاب "لباس التقوى وأسرار الحج والأنعام والهالة النورانية" هي الإرادة التي تفضي إلي حرية الاختيار فيصبح الإنسان مخير غير مسير في غالبية أموره بما فيها أمور عبادة الله وطاعته، ويتحمل بموجبها تدبير كل أعباء معيشته وحياته، أو يكون عبداً مسيراً طائعاً لله ينفذ أوامره بلا حاجة لأي وسائل أقناع أو تفكير في حكمة وهدف ما يأمر به ويتحمل الله تدبير جميع شئون معيشته وحياته من ملبس ومسكن ومأكل ومشرب ورزق مثله مثل الملائكة والحيوانات وسائر المخلوقات في هذا الكون

فالأمانة سلاح ذو حدين من يحسن استخدامها يصبح إنساناً طائعاً مخلصاً لله في عبادته محباً له مقتنع تمام الاقتناع بلا أي جبر بقدرة وقوة وربوبية ووحدانية خالقه، ومن يسئ استخدامها يكون في قدرته وإرادته أن يعصي الله ويكفر أو يشرك به وأن يتجبر ويتكبر ويفسد كما شاء في الأرض، فيغتر بنفسه معتقداً في قرارة نفسه أنه إله ذو قوة وإرادة ومساوي لله في القدرة والقوة، وأن الله لن يقدر عليه فيكفر بالآخرة والحساب والبعث، وهذا هو عين ما حدث من الشيطان الإنسي المسيح الدجال (قابيل أو إسرائيل كما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف") وغيره ممن تجبروا وطغوا وكفروا وأشركوا بالله، مع الفارق الكبير بينهم وبين هذا الدجال الذي اتبعه وتلبسه الشيطان فكان من الغاوين فهو لا مثيل له في الشر والكفر والعصيان والتمرد وإدعاء الإلوهية، فحاله أسوء وأشد كفراً من إبليس

 

وتعالوا لنتعرف علي حقيقة ما فعله إبليس، ونتعرف علي طبيعة ما دار بينه وبين الخالق من حوار طبقاً لما كشفه الله وأنبأنا به في قرأنه الكريم الذي أنتم غافلون عن فهم الكثير من آياته الواضحة الجلية:

 

عندما أمر الله الملائكة وإبليس وكان من الجن وكان رئيس علي الملائكة كما جاء ببعض الروايات الإسلامية وكتب أهل الكتاب أن يقدم الطاعة والولاء لهذا المخلوق الذي خلقه الله بيديه وقبل حمل الأمانة فكرمه الله بها، رفض إبليس تنفيذ هذا الأمر (بعد أن عاشر وعاين تصرفات آدم كبشر لبعض الوقت بالجنة) متعللا لله بالآتي :

 

·      أنه أفضل في طبيعة خلقته من آدم فهو مخلوق من نار وآدم مخلوق من طين

 

·   أنه وذريته الأحق باستمرار خلافته ورياسته في الأرض من أدم وذريته لأنهم لن يكونا أكثر طاعة منه وذريته لله، وسيكون أكثرهم كافرين بالله ومشركين به وغير شاكرين له

 

وطلب من الله أن ينظره ليوم يبعثون ويعطيه سلطان علي كل البشر ليثبت له أنه قادر علي صدهم عن عبادته وقادر علي حثهم علي الشرك به، وأن البشر سيطيعوه في كل ما يأمرهم بهم ويتخذونه إلهاً من دون الله بموجب هذا السلطان الذي سيمنحه الله له، فالبشر لا يخشون إلا كل من يروه أمام أعينهم ذو سلطان وجاه (يقصد أنهم يخافوا وما يختشوش)، وطلب من الخالق أنه لو نجح في أثبات ذلك له فعلي الله أن يعفو عنه ويرد الخلافة في الأرض له ولذريته.

 

فلبي الخالق طلبه بأنظاره ليوم الوقت المعلوم وليس يوم البعث ليكون مصدر فتنة وبلاء واختبار للبشر في هذه الحياة الدنيا، وأداة من أدوات الخالق لتعذيب من يتخذوه ولياً لهم من دون الله، ومنحه الله سلطان علي كل من يتبعه، وتوعده بأنه لن يعفيه من محاسبته علي جريمة عصيانه أمر السجود لأدم الذي كرمه الله عليه، فالله يعلم ما لا يعلمه إبليس ولا الملائكة من أسباب تكريم وتفضيل آدم علي سائر مخلوقاته واتخاذه خليفة جديد له بالأرض، كما سيحاسبه علي أي جرائم أخري أو فساد يرتكبهما في الأرض

 

فالشيطان في النهاية هو أداة من أدوات الخالق لفتنة واختبار بني آدم، اختاره الله لهذه المهمة لعلمه بأنه الأصلح والأنسب لها من بين جميع مخلوقاته، فالله لا يخلق مخلوق لتكون وظيفته الفتنة والشر والضلال فقط مثل إبليس، فكل مخلوق خلقه الله فيه النجدين (الخير والشر) فالخيرين يغلبوا طباع الخير علي طباع الشر بتصرفاتهم وعبادتهم والخبيثين يغلبوا طباع الشر في كل سلوكياتهم.

 

وقد أختار الله إبليس وأنظره ليوم الوقت المعلوم ليكون فتنة لبني آدم لعلمه أنه يكن عداوة وحقد دفين لا مثيل له علي أدم وذريته لأنهما سب نزع الخلافة والسيادة منه في الأرض حسب ظنه، والسيادة والرياسة هما كل مبتغي إبليس وغايته، وكانت عبادته وطاعته لله مربوطة بتسيده وذريته علي سائر المخلوقات بالأرض، فلما شعر أن الله ينزع منه هذا الملك والسلطان عصي أمر الله بالسجود لآدم، ومن ثم فسيفعل إبليس كل ما في وسعه لحث آدم وكل نسله علي الضلال والفساد والشر والكفر والشرك بالله ليستعيد رياسته وزعامته وخلافته في الأرض، وبمكائد إبليس للبشر سيتم تمحيص المؤمنين من الكافرين والله أعلم بهم من قديم الأزل، ولكنه يريد إقامة الحجة علي كل إنسان، فلن يتبع إبليس إلا الكافرين وأصحاب النفوس الخبيثة مثله، وسيتجنبه ويتقي شره ومكائده العباد المخلصين أصحاب العقول المتزنة والنفوس السوية والقلوب الطيبة النقية الطاهرة.

 

ويتضح ما قلناه من قوله تعالي :

 

وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ (20) وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ (21) (سورة سبأ) .

 

فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ (98) إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (99) إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ (100) (سورة النحل).

 

ففي الآيات السابقة يقر لنا الله سبحانه وتعالي أن إبليس صدق علي أكثر البشر ظنه بأنهم سيصبحوا أكثر ضلالاً وكفراً بالله منه، فاتبعوه وساروا وراء ضلالته إلا قلة من المؤمنين، وأكد لنا الخالق أنه لم يجعل له سلطان علي كل البشر إلا ليعلمنا من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك، وأنه ليس له سلطان علي الذين أمنوا وعلي ربهم يتوكلون أنما سلطانه يكون علي من يتولونه والذين هم به مشركون، أي هم بإبليس مشركون له مع الله في الملك والحكم فيقولون أن إبليس شريك لله في ملكه وحكمه فقد تحداه وانتصر عليه تعالي الله عما يقولوه علواً كبيراً.

 

وقال تعالي :

 

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ (33) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (35) قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (37) إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40) قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ (42) وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ (43) (سورة الحجر) .

 

وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13) قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ المُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ (18) (سورة الأعراف) .

 

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ (74) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (75) قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (76) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (78) قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (80) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (81) قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83) قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85) (سورة ص)

 

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُوراً (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً (65) (سورة الإسراء) .

 

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (إبراهيم : 22 ) (سورة إبراهيم)

 

كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (الحشر : 16 )

 

فهذه الآيات الأولي السابقة والواردة بأربع سور من سور القرآن تشرح ما دار بين الله وإبليس عندما رفض السجود لآدم، وقد جاء بآيات كل سورة من السور الأربع آيات متكررة وأخري مختلفة في ألفاظها ومعانيها عما ورد في السور الأخرى، لتعطينا جميعها صورة كاملة للحوار الذي تم بين الخالق وإبليس وأسباب رفضه السجود لآدم وما سيفعله بآدم وذريته ليضلهم عن سبيل الله ، ويمكن تلخيص هذه الحوارات في الآتي :

 

1.  رفض إبليس السجود لآدم الذي خلقه الله بيديه لاعتقاده المبني علي تكبره أنه أشرف من آدم في الخلق فهو مخلوق من نار وآدم مخلوق من طين والنار من وجهة نظره أشرف من الطين

 

2.  أمر الله إبليس فور رفضه السجود لأدم أن يخرج من الجنة مذؤوماً مدحوراً، وأقر الله بناء علي رفضه الأمر الإلهي أنه من الكافرين، وتوعده أنه سيكون رجيم وأن عليه لعنته إلي يوم الدين وأنه سيكون من الصاغرين (أي من الممسوخين في الخلقة ويتضح ذلك من صورة الإله بافومت الذي يمثل الشيطان بصورة رجل نصفه السفلي جسم أنثي ونصفه العلوي جسم رجل بوجه كلب أو جدي كما شرحت بكتبي ومقالاتي السابقة)

 

3.  طلب إبليس من الله أن ينظره إلي يوم يبعث كل البشر فلبي له الله طلبه بأنظاره فقط إلي يوم الوقت المعلوم (ليذوق الموت مثل سائر المخلوقات قبل البعث فإبليس بدهائه ومكره كان يريد التهرب من الموت بالأنظار ليوم البعث الذي لا موت بعده، لكن الله العليم الخبير كان يعلم بما في مكنونات نفسه وما يدور في خلده فرفض طلبه هذا ليذيقه ألم وعذاب الموت)

 

4.  أعتبر إبليس بنفسيته الخبيثة وعقليته الشاذة الغير سوية موافقة الله علي طلبه الأنظار ليوم الوقت المعلوم، وأنه سيعطيه سلطان علي من يتبعه من نسل آدم، غواية وفتنة من الله له، فحلف بعزته وجلاله اللتين لا يستطيع أن ينكرهما رغم عصيانه للأمر الإلهي لأنه يعرف حدوده مع الله وحدوده في خطابه معه والخطوط الحمراء التي لا يجوز له أن يتخطاها مع الله أثناء فترة أنظاره حتى لا يميته الله ويهلكه في الحال، فقد وافق علي أن يكون أداة بيد الخالق لفتنة البشر ليحقق الانتقام لنفسه منهم، فإبليس لم يتحدي الله كما كنا نعتقد لأنه لا يجرؤ أن يتحدي الله وقد كان من عباده الطائعين وليس المخلصين، وما فعله هو عصيانه لأمر الله المباشر له بالدخول بطاعة آدم والدخول المباشر تحت رئاسته كخليفة لله بالأرض، واعتقاده أن الله أخطأ عندما نزع منه سلطانه علي الأرض واختار آدم ليكون رئيساً عليه وعلي ذريته، فكان جزاءه ما حدثنا الله عنه ، أما البشر وعلي رأسهم الدجال فهم أسوء وأعصى من إبليس فسيكون منهم من يتحدي الله جهرة ومن يدعي الإلوهية ومن يشرك ويكفر بالله وينكر وجوده ، واستعرض إبليس للخالق خطته لغواية البشر وضلالهم واستثني عباد الله المخلصين من أن يمتد سلطانه إليهم ، وهنا أوقفه المولي عز وجل عند حدوده فبادره مسرعاً وقطع كلامه ليؤكد له أنه أخذ علي نفسه صراط مستقيم (طريق قويم وعهد مستديم) بحماية ورعاية وحفظ عباده المخلصين ومن ثم فعباده المخلصين محظور عليه الاقتراب منهم فهؤلاء ليس له سلطان عليهم أنما سيكون سلطانه علي من يتولونه وبالآخرة وحسابها هم كافرون

 

5.  في النهاية توعد الله إبليس وكل من سيتولونه ويتبعونه سواء من الإنس أو الجن أنه سيملأ به وبهم أجمعين نار جهنم وسيمكثوا فيها خالدين

 

6.  وبعد أن يقضي الأمر ويدخل الكافرين النار سيلقون باللوم علي إبليس ويتهمونه أنه سبب ضلالهم ودخولهم النار فيكون رده عليهم: إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ، ثم يؤكد لهم أنه كفر بالآلهة التي أشركوا بها مع الله، ويقر لهم أنه يخاف الله رب العالمين، أما هم فلم يخافوا الله مثله وقد صدق عليهم قوله لله ونجح في خطته الشريرة بالانتقام من آدم وذريته

 

وتضمنت خطة إبليس لغواية وفتنة البشر والتي عرضها علي الخالق عز وجل عدة نقاط جوهرية ومحورية هي :

 

1.    سيزين لهم الحياة الدنيا ومتاعها في الأرض ليعملوا فيها وكأنهم خالدون فينسوا الآخرة ويكفروا بها

 

2.  سيقعد لهم علي صراطه المستقيم ويغويهم أجمعين (أي سيفسد لهم كل الشعائر والعبادات التي يأمرهم الله بها ويضلهم عنها بعبادات وشعائر وثنية)

 

3.  أن يأتيهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم فيغويهم ويضلهم بوسوسته فلا يكون أكثرهم شاكرين

 

4.  وزاده الله علي خطته بنود أخري يعلم الخالق تمام العلم أن إبليس سيطور خطته بها مستقبلاً ليستفزز ويحشد بها البشر لحزبه وعبادته من دون الله، وهي الصيحة (الصوت السماوي) التي سيبتكرها وينادي بها في السماء في نهاية الزمان كصيحة مضادة للصيحة التي سينادي بها جبريل باسم المهدي كما جاء ببعض الروايات، ووسائل التخييل والمشاهد المصورة لمشاهد يوم القيامة المزيف بالهولوجرام علي ما جاء بمشروع ناسا للشعاع الأزرق، ووسائل الرجل والركوب الغير مألوفة لدي البشر كالأطباق الطائرة وسفن الفضاء التي سيأتي بها رجله ونائبه وقابيله في الشر والفتنة من البشر(المسيح الدجال)، ثم مد الله له في حبل سلطانه علي من يغترون به بمشاركتهم في الأموال والأولاد ووعدهم بوعود وأماني كاذبة، فقال له : وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً

 

وقد حذرنا الله في مواضع كثيرة من القرآن من فتن الشيطان لنا نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر قوله تعالي :

 

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (الأعراف : 27 )

 

وقبيله في هذه الآية ليست قبيلته بل المقابل الإنسي له وهو المسيح الدجال أو قابيل (إسرائيل) كما شرحت بكتاب "أسرار سورة الكهف


أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (60) وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلّاً كَثِيراً أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62) (سورة يس)

 

الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (البقرة:268)

 

فاحذروا يا أولي الألباب فتن الشيطان الرجيم، فالشيطان ليس سوي أحدي الفتن الكبرى التي سنها الله لاختبار البشر وتمحيصهم والتمييز بينهم، وأداة من أدواته لتعذيب الكافرين في الدنيا هؤلاء هم من يتسلط عليهم إبليس بما منحه الله من سلطان فيقوم بإفقارهم ومشاركتهم في الأموال والبنين ويأمرهم بقتل أولادهم وتقديمهم قرابين بشرية لأصنامهم ويتلبس أحيانا أجسامهم ويسبب إيذاء نفسي وجسدي لهم.......الخ

 

ولا تظنوا أن الله سيدخلكم الجنة بلا اختبار وابتلاء وامتحان يحدد درجات الناجح والراسب منكم، ويحدد الدرجة والمستوي الذي سيدخله في الجنة أو النار، فالجنة درجات ومستويات والنار كذلك وعلي قدر عمل كلاً منكم من خير أو شر ونجاته من الفتن أو وقوعه فيها ستتحدد درجته بكلاً منهما، فالأمور عند الله ليست بلا ضوابط أو سداح مداح فكل شيء عنده بمقدار وتقدير، وليس كل من سيقول أمنت بالله أو يشهد بالشهادتين سيصبح من أهل الجنة وعباد الله المخلصين كما أوهموكم بأحاديث مزيفة وموضوعة علي النبي والله ورسوله منها براء، فالله لا يخدع بالكلام والقول ولا يحيق به مكر الماكرين، ولن يدخل الله أحد الجنة بالقول فقط، ولكن بالعمل وبنجاحه في الاختبارات الدنيوية ونجاته من الفتن المتعددة، قال تعالي :

قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ......(الحجرات:14)

أي قالت الأعراب بمجرد نطقهم للشهادتين ودخولهم الإسلام آمنا، فصحح الله لهم هذا المفهوم الخاطئ وأمر رسوله أن يقول لهم قولوا أسلمنا وليس آمنا وعندما يدخل الأيمان ويستقر معه ما يقتضيه من عمل خير يرضي الله قولوا ساعتها آمنا، فالأيمان عمل قبل أن يكون قول

 

قال تعالي في سياق حديثه عن فتنه للبشر :

 

·   أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3) (سورة العنكبوت)

 

·      وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (لأنفال:25)

 

·      أَوَلا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لا يَتُوبُونَ وَلا هُمْ يَذَّكَّرُونَ (التوبة:126)

 

·   وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَاناً كَبِيراً (الإسراء:60)

 والشجرة الملعونة في القرآن هي شجرة الزقوم التي خلق الله منها الشياطين وجعلهم فتنة للناس

 


هل التسجيل المسرب من مكتب السيسي هو أول إشارات البدء بشروع أمريكا في تصفيته

 

هشام كمال عبد الحميد

 

سبق بمقالات متعددة أن أكدنا أن انقلاب السيسي ليس سوي جزء من مشروع صهيوأمريكي لتنفيذ أجندة إيقاع البغضاء والضغينة بين الجيش والشرطة من جانب والشعب من جانب آخر تمهيدا لإشعال فتن طائفية وعرقية وحرب أهلية بمصر وتصفية الجيش والشرطة وفرض الوصاية الأممية علي مصر وتقسيمها وتقسيم المنطقة وفقا لمخطط برنارد لويس

 

وبعد أن ينفذ لهم أجندة تهجير أهل سيناء المخطط لها أن تضم علي غزة وتصبح تابعة لإسرائيل ويقوم بعدة حروب في ليبيا ويبيد كل الجماعات الإسلامية وعلي رأسها الأخوان بمصر والمنطقة سيتم الاستغناء عنه وتصفيته وعصر لمونته بعد أن يفشل في تقديم أي جديد لأسياده الصهاينة والأمريكان الذين أتوا به لسدة الحكم في مصر، ويصبح ورقة سياسية وعسكرية وشعبية محروقة فيقوموا بنشر فضائحه هو وقادة الانقلاب من خونة العسكر والشرطة والفلول، كما سبق وأن صفوا عميلهم صدام حسين وحسني مبارك وغيرهما

 

وأول أمس نشرت قناة مكملين الفضائية تسجيل مسرب من مكتب السيسي عندما كان وزيراً للدفاع بعد اختطافه هو وعصابة الانقلاب للرئيس ومهما كان خلافنا معه في بعض النقاط والتوجهات فلا نستطيع إلا الاعتراف بأنه الرئيس الشرعي المنتخب من الشعب بانتخابات ديمقراطية تمت تحت إشراف هؤلاء العسكر بطريقة نزيهة رغما عنهم لأنهم كانوا يريدون تزوير الانتخابات لصالح العسكري اللواء أحمد شفيق

 

ولمح حمدي زوبع ببرنامجه بقناة مكملين وهو من قيادات الأخوان إلي أن هذا التسجيل سينشر بعده تسجيلات أخري تفضح مخازي قادة العسكر وخياناتهم للوطن وبيعهم لمقدرات البلد وتجسسهم لصالح الأعداء

 

وهذا رابط التسجيل لمن يريد الإستماع إليه :

http://www.rassd.com/1-123877.htm

 

وليس هناك شك في أن من المخابرات الأمريكية هي من سرب هذا التسجيل من مكتب وزير الدفاع وقام بتسجيل ما دار به في لقاء اللواء ممدوح شاهين المستشار القانوني للمجلس العسكري ومدير مكتب السيسي اللواء عباس كامل ورئيس الأركان اللواء محمود حجازي واللواء أسامة الجندي قائد القوات البحرية ووزير الداخلية والسيسي أثناء مناقشاتهم لطريقة الخروج من ورطة سجن واختطاف الرئيس مرسي بأحدي وحدات البحرية المصرية بأبي قير وليس بسجن تابع لوزارة الداخلية بعد أن أخبرهم النائب العام أن دفاع مرسي يصر علي معاينة مكان سجن مرسي ولو وجدوه مسجون بوحدة عسكرية قضية التخابر والاتحادية كلها هاتبوز ويخرج مرسي من الحبس، وأهم ما في التسجيل هو اعترف الإنقلابيون أن التزوير عندهم شغال علي ميه بيضاء وأنهم سيزورن كل شيء وسيفعلوا أي جرائم في سبيل البقاء بالحكم والقضاء علي الأخوان والنائب العام والقضاء والداخلية تحت أمرهم ولا يستطيعون أن يعصوا لهم أمراً

 

فليس خافياً علينا وعلي الكثير من المتابعين لأسرار السياسة والحكم أن أمريكا يسند لها العسكر ورئيس الجمهورية من عهد السادات وكامب ديفيد وكل أجهزة الدولة الأمنية بالأمر المباشر تجهيز مكاتب الوزراء والأجهزة الأمنية ورئاسة الجمهورية بأحدث وأحصن أجهزة التصنت والمراقبة عن بعد التي ستصبح تابعة فيما بعد للأجهزة الأمنية والرقابية

 

ومن الطبيعي القول أن أمريكا ستضع في هذه الأجهزة وفي كل أجهزة الكمبيوتر والمعدات العسكرية الحديثة والطائرات والصواريخ التي تبيعها لجيوش وحكومات الدول العميلة لها شرائح إلكترونية للتحكم في هذه المعدات والأجهزة وتوجيهها بالأقمار الصناعية عن بعد، بالإضافة لمهام التجسس من خلالها والتي  تتجسس بها بصورة مباشرة علي إسرار وزارة الدفاع والأجهزة الأمنية ورئاسة الجمهورية في كل الدول السائرة في ركابها ، ناهيك عن أن الكثير من قادة الجيش والأجهزة الأمنية والمخابراتية هم رجال أمريكا وإسرائيل المخلصين من أيام كامب ديفيد وجميعهم تلقوا منح وتدريبات عسكرية في أمريكا وليس مستبعداً أن يقوم أحدهم بتسريب هذه التسجيلات إذا تلقي أمر من أمريكا بذلك تمهيدا لعمل انقلاب عسكري جديد علي السيسي بعملاء وخونة جدد من قادة العسكر بعد أن استنفد الغرض منه وأصبح ورقة محروقة ، أو تمهيداً لعودة مرسي والأخوان لأن بقاء السيسي سيضر بالمصالح الأمريكية وحانت ساعة التخلص منه

 

والفضائح التي نشرت حول هذه الوسائل من التجسس الأمريكي والتحكم بالطائرات الأمريكية والمدنية عن بعد انتشرت كثيراً وتم فضحها في أوربا بعد أحداث 11 سبتمبر التي كشفت الكثير من الأسرار في عالم التجسس الأمريكي كما شرحت بكتابي "11 سبتمبر صناعة أمريكية" هذا بخلاف ما سربته المخابرات الأمريكية نفسها من معلومات حول هذه الوسائل من التجسس علي الدول وجيوشها كنوع من التفاخر وإظهار مدي قدرتها وسيطرتها علي معظم الحكومات والجيوش المتحالفة معها


ولا شك طبعا أن هناك قادة جيش وشرطة شرفاء لكن هؤلاء القادة الخونة والعملاء من العسكر بيصفوا الشرفاء أولا بأول

 

وأن شاء الله ستنجح الثورة الحقيقية وتزيحهم وتعدمهم جميعا وتطهر الجيش والشرطة منهم لكن بعد مجموعة من الإضطرابات والحرب الأهلية وبحور من الداء كما نبأنا النبي إشعيا في نبوءته عن مصر بعد الثورة كما شرحت بمقال سابق، وكما حفر السيسي وعصابته حفرة للأخوان والثوار فسينقلب عما قليل السحر علي الساحر، فالعسكر والأمريكان والصهاينة يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين،

 

روابط ذات صلة

·   اضطرابات أو حرب أهلية عقب الثورة المصرية في سفر النبي إشعيا

   الصهيوني السيسي ينفذ خطه الصهيونيه العالميه بإباده الفقراء من أجل تقليل تعداد شعب مصر - تقرير من إعد:

·   خطه السيسي الجهنميه لبيع قناه السويس وتسهيل مهمه إسرائيل في إعاده إحتلال سيناء - تقرير من إعداد المه:

·   مقارنةبين انقلاب الجيش وعملائه من السياسيين ورجال الدين والفنانين في الجزائرعلي الإسلاميين عام 1992 وبين انقلاب الجيش بقيادة السيسي وعملائه بمصر في 30 يونيو 2013

·      هل السيسي هو فرعون الخراب المنبأ بظهوره بعد ثورة 25 يناير بنبوءة النبي إشعيا وهو أخنس وأبقع مصر

·     شوفوا الصور المكذوبة التي تروج لها جريدة المصري اليوم وإعلام الدجل والعار عن الكثافة بمشاركة الناخبين

·      السفيرة الأمريكية : سيعود اليهود إلى مصر فى 2013 بعد إعلان افلاسها ..وإسرائيل ستحتلها بعد إفلاسها

·      لماذا تحارب السعودية ثورة مصر

·      تعرفوا علي أصول الخائن الخسيسي - مليكة تيتانى والدة الفريق السيسي  يهودية مغربية أسقطت الجنسية المغرب

·      القناة الإسرائيلية الثانية: السيسي أبلغ تل ابيب بالانقلاب قبل وقوعه

·      حتي لا ننسي جرائم الداخلية والعسكر  

·      حذار من إسقاط مرسي الرئيس المنتخب عبر مظاهرات الشوارع

·      إذا لم يعد مرسي للحكم ولو بصورة صورية واستمر انقلاب العسكر فستقع الحرب الأهلية ويكتمل المخطط الصهيوأ

·      جنرالات العسكر والشرطة والبلطجية ما زالوا في حاجة لمزيد من دماء الإسلاميين والشعب المصري

·      محمد جودة الخبير الاقتصادى يحذر :ياشعب مصر إنهم يرهنون مصرأفيقوا قبل فوات الآوان

·      جريدة وول ستريت تكشف فضايح مؤامرة العسكري والمعارضة في إنقلاب 30 يونيو

·      تحليل صائب يستحق منكم أعادة النظر لحركة فرسان الثورة والثورة مستمرة للمؤامرة العسكرية علي إرادة النا

·      لمن قبلوا إجراءات تصفية الحسابات من العسكري مع الأخوان نقول : لا يجرمنكم شنآن قوم علي ألا تعدلوا

·      مبروك عليكم فوز الثورة المضادة والإنقلاب العسكريعلي الشرعية يا مصريين

·      مرسي يسترضي الأمريكان والصهاينة بقطعه العلاقات مع سوريا ومهاجمة حزب الله  

·      هل مصر مقبلة علي حرب أهلية بعد 30/6/2013 وجفاف نهر النيل بالسد الأثيوبي

·      المخطط الإسرائيلي للسيطرة علي منابع النيل لضرب أمن مصر المائي

·      هل تصريحات مستشار اوباما للأمن القومي توم دونيلون هذه تمهيد من الأدارة الأمريكية لعودة مرسي ومحاكمة

·      ثورة مصر : التدمير الخلاق لـشرق أوسط كبير ؟ -- وليام انغدال

·      جورج سوروس و الدستور المصري الجديد بقلم : توني كارتلوشي

·      خطة أمريكية قطرية لتدمير مصر- نجل هيكل يقود مخططا لشراء أراضى وشركات للتجسس على -- مصر  

·      في سبيل مصلحة الإخوان المسلمين: تحويل مسار الإدارة الأمريكية بقلم / سيمور هيرش - ترجمة بثينة الناصري

·      صمود رجال غزة اثبت خطأ السيناريوهات السعودية المصرية.. وهجوم الامير الفيصل على اسرائيل تراجع مهم وان:

 

 

 

 

 

 


  

شيخ أزهري يزعم أن الخمر غير محرم بالقرآن 

 

هشام كمال عبد الحميد


هذا فيديو لحوار متفق عليه طبعا أذيع بقناة التحرير يزعم فيه شيخ أزهري لا أعرف اسمه ولم يظهر بالفيديو اسمه أن الخمر لا يوجد نص بالقرآن يحرمه، وهذا رابط الفيديو علي اليوتيوب:

فهذا ما وصل به الحال لعلماء ينتسبون للأزهر وباحثين علمانيين وشيوعيين وليبراليين ينكرون ما هو معلوم من الدين بالضرورة ويكذبون القرءان وما جاء بالأحاديث الصحيحة في تحريم الخمر ، ويستندوا علي أحاديث أخري مضروبة ومنسوبة للنبي كذباً وزوراً كما شرحت بمقال سابق تزعم أن النبي كان يشرب النبيذ والخمر قبل نزول آيات تحريم الخمر بالقرآن

فالخمر في القرآن لم يحرم فقط بل جاء في شأنه ما هو أشد من التحريم وهو الأجتناب ، فاجتناب الشيء هو عدم الاقتراب منه والبعد عنه

قال تعالي:

يا أيُّها الذينَ ءامنوا إنَّما الخمرُ والمَيسرُ والأنصابُ والأزلامُ رِجْسٌ مِنْ عملِ الشيطانِ فاجتَنِبوهُ لعلَّكُم تُفلِحون (90) إنَّما يُريدُ الشيطانُ أن يُوقِعَ بينكم العداوةَ والبغضاءَ في الخمرِ والمَيْسِرِ ويَصُدَّكُمْ عنْ ذكرِ اللهِ وعنِ الصلاةِ فهلْ أنتُم مُنتَهونَ(91) (سورة المائدة90-91(

والآية السابقة قرنت بين الخمر والميسر والأنصاب والأزلام وجميعهم رجس من عمل الشيطان ، أي أن الخمر المسكر من الأرجاس الشيطانية وهي من أشد المحرمات في القرآن كلحم الخنزير والدم المسفوح والميتة بالإضافة لما سبق قال تعالي:

قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (الأنعام:145)

أما الخمائر المفيدة كالخميرة البيرة والخل وخمائر الزبادي والعجائن والبنسلين ........الخ فهذه هي ما اشار الله إليها بوجود بعض المنافع في الخمر لأن الخمر هو كل شيء يتخمر سواء النافع أو المسكر قال تعالي:

 

يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآياتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ (البقرة:219)

 

وهناك الكثير من الفيديوهات علي اليوتيوب لمشايخ يفتون بالسماح بشرْب الخمْـر، ويعتمدون على قوله تعالى: و منْ ثمـرات النخيل و الأعناب تتّـخذون منـه سَــكَــراً و رزقاً حسـناً ( النحل 67)، و وبالتالي فالسكران فقط لا يجوز لـه أن يُصـليّ، حسبَ الآية الكريمة: لا تقربوا الصلاة و أنتُم سُكارى (النساء 43(


ومُشـكلةُ هـؤلاء المشايخ ضعفهـم في اللغـة العـربيّة و تجاهلهُم الكثير منَ الآيات الأخـرى


فالآيـة الكـريمــة: يا أيهـا الذين آمنـوا لا تقربوا الصلاة و أنتُم سُـكارى حتّى تعلموا مـا تقولون لا تخُـصّ السُـكارى بشْرب الخمـر فقـط بل تخـصّ السُــكارى شَـاردي الفكْـر ولو لم يشربوا الخمــر، والدليلُ على ذلك قوله تعالى عن السُـكارى:

 

لـعَـمْـرُكَ إنّهُـمْ في سَــكْرتهـمْ يعمهُـون (الحجر 72)، أيْ: هُـم في حالة ضـياع فكـريّ دائـم بدون شـرْب الخمـر

والآيـة الأخـرى: وجـاءتْ سَــكْرةُ المـوت بالحـقّ (ق 19)، و حين الموت لا يكون الإنسانُ سـكران أي شـارب خمـر

 

والآيـة الثـالثـة: و تـرى الناسَ سُـكارى ومـا هُـم بسُـكارى (الحجّ 2)، أيْ يكون الناس في أحداث نهاية العالَم في حـالة ضـياع و شُـرود فكْـريّ دون شـرْبهم للخمـر 

 

ودليل تحريم الخمر من السنة :

عن ابن عمر قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلم: “لَعَن الله الخمرَ وشاربَها وساقيَها، وبائعَهاومبتاعَها، وعاصِرها ومعتصِرها، وحامِلَها والمحمولَةَ إليه” رواه الترمذي وأبو داود في سننهما وابن حبان فيصحيحه وأحمد فيمسنده


قال صلى الله عليه وسلم (إِنَّ اللهَ تَعَالَى حَرَّمَ الْخَمْرَ، فَمَنْ أَدْرَكَتْهُ هَذِهِ الْآيَةُ وَعِنْدَهُ مِنْهَا شَيْءٌ فَلَا يَشْرَبْ، وَلَا يَبِعْ) رواه مسلم.


قال صلى الله عليه وسلم (كل مُسْكِرٍ حَرام، وما أسْكَرَ منه الفَرَقُ، فمِلءُ الكَفِّ منه حَرَامٌ) رواه أبو داود والترمذي وابن حبان في صحيحه
.


عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ عَنِ الْبِتْعِ فَقَالَ: “كُلُّ شَرَابٍ أَسْكَرَ حَرَامٌ” (وَالْبِتْعُ هُوَ نَبِيذُ الْعَسَلِ) رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه والترمذي وابن حبان في صحيحه
.

لكن ولاد الحرام المحللين لكل ما حرم الله من أتباع الدجال وإبليس من مشايخ السلطة وعملاء الشرطة الداعين للفتن والضلال اللذين سيسودان بين الناس قبل ظهور الدجال علا صوتهم في هذه الأيام الخداعة النحسات بالإعلام الداعر للعسكر والفلول والقنوات الصهيونية

 

ولا عجب من قنوات الفلول والعسكر الداعر الذين يروجون للرذيلة وفعل المحرمات ويجملون أوجه الراقصات والساقطات ويدعون بناتنا لأن يتشبهوا بهم كقناة القاهرة والناس اللي عاملها أيمن نور أخو مرات السيسي وقناة سي بي سي والنهار وأون تي في بتاعت ساويرس وغيرهم أن يستضيفوا أمثال هؤلاء المشايخ الداعين علي أبواب جهنم من مشايخ السلطة وعملاء الشرطة

 

روابط ذات صلة

·      مجموعة من روابط تحميل كتب الكاتب الإسلامي هشام كمال عبد الحميد

·      الحديث والقرآن

·      هل النبي محمد كان يشرب النبيذ (الخمر) كما روي مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه واحمد ؟؟؟؟؟؟؟ - هشام

·      الإعجاز العددى للقرآن الكريم يثبتسلامة القرآن من التحريف  

·   السياق اللغوي للقرآن يبرئ الرسول من تهمة العبس في وجه ابن أم مكتوم : النبي تلهي فقط عن عبد الله بن أم مكتوب أما الذي عبس في وجهه  فشخص آخر  

·      النبي محمد كان نبياً أميا (جويم العبرية - أي أممياً عربياً – غير يهودي) يقرأ ويكتب وملماً بعدة لغات

·      معايير قبول أو رفض الحديث المنسوب للرسول صلي الله عليه وسلم بكتب الصحاح

·   اعترافالعلماء أن أحاديث الآحاد المدونة بكتب الصحاح مشكوك فى صحتها ولا تفيدعلماً ولا توجب عملاً ولا يأخذ بها في العقائد والأحكام

·      اين خطب الجمعة للنبي وتفسيره للقرآن بكتب الصحاح

·      تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الأول

·      تساؤلات مشروعة حول قصة الإسراء والمعراجالجزء الثاني

·      القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الأول 

·      القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثاني 

·      القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الثالث 

·      القرآن المهجور بالأحاديث الضعيفة والموضوعة بكتب الصحاح - الجزء الرابع

تصحيح المفاهيم الإسلامية

·      الرد علي الأسئلة المثارة بخصوص وجود المسجد الأقصى بالجعرانة بمكة  

·      ما هو تعريف القرآن للمصطلحات الآتية : القرآن – الحكمة --ج1  

·      القرآن – الحكمة - الفرقان – الذكر – الكتاب المبين – المحكم والمتشابه – السبع المثاني - ج2

·      اتباع سنة النبي بالأحاديث الصحيحة وليس المكذوبةهي خير أحتفال بمولد النبي الشريف

·      قوله تعالي في تعدد الزوجات : مثني وثلاث ورباع يعني : 2+3+ 4 = 9 وليس القصر علي 4

·      لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الأول  

·      لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثاني

·      لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن - الجزء الثالث

·      حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الأول

·      حد الردة لا أصل له في الإسلام -- الجزء الثاني

·   ما هي الحكمة من ترخيص الله للحائض بعدم الصلاة وبالفطر في رمضان ؟؟؟؟وهل يجوز لها أن تصوم لأن الطهارة ليست من شروط الصوم

·      حتي لا تصوموا أو تفطروا في رمضان بنهج مخالف لنهج القرآن والآحاديث الصحية تعرفوا علي حقيقة الفجر الصا

·      الإعجاز العددي للقرآن بسورة القدر يؤكد أن ليلة القدر هي ليلة 27 رمضان

·   تعامدالشمس على الكعبة المُشرفة يومي 28 مايو و 16 يوليو من كل عاموفى هذينالتوقيتين يُمكِن تحديد اتجاه القبلة بكل دقة

·   للذينيتساءلون لماذا نستند علي التوراة في تحقيق بعض سير الأنبياء وتاريخ الأممالمذكورة بالقرآن وكأننا بذلك ندفعهم للإيمان بالتوراة المحرف معظمها؟؟؟؟؟

·      بنص القرآن النبي إبراهيم كان معاصراً للنبي نوح وتتلمذ علي يديه لمدة 39 سنةبنص توراة سفر ياشر -- هش:

·      حملة العرش الثمانية بالنصوص الفرعونية هم القوى والنواميس الكونية التى سنها اللهلتحكم عملية الخلق و:

·      مناسك الحج تخلص الحجاج من الطاقة السلبية العالقة بأجسادهم  )قضاء تفثهم) - هشام كمال عبد الحميد  

·      البيت الحرام كان مقام إبراهيم (قبلته ومكان سكنه المعيشي) 

·      البيتالحرام بمكة هو مثابة الناس (المكان الذي يعيد للإنسان الطاقة الأيجابيةالمفقودة ويقوي الهالة النورانية

·      القرآن والأبحاث العلمية يؤكدان أن مكة هي مركز الكرة الأرضية ونقطة تجمع الطاقة الكونية الإيجابية في الأرض

·      كتاب هام حول تصحيح الفكر الشيعي (الشيعة والتصحيح – الصراع بين الشيعة والتشيع– د/ موسي الموسوي )

·      أسرار الأقدار الإلهية في قصة موسي والخضر 

·      حتي لا تنخدعوا في فتاوي المضلين من المنبطحين ومشايخ العسكر : هناك فرق بين الوقوع في الفتن والانتصار للحق

·   كفانا سذاجة وهوان فلا تطبقوا نهج هابيل وطبقوا نهج القرآن : لئن بسطت يدك إلي لتقتلني سأبسط إليك يدي وسلاحي لأقتلك

·      حتي لا نختلف فيما نحن فيه متفقون

·      مشايخ الفتنة وتخريب الديار: تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية حرام شرعاً

·   نبوءات الرسول عن الجماعات الأرهابية الدينية المسلحة التي تقتل المسلمينوتدع الكافرينالذين يقرءون القرآن ولا يجاوز حناجرهم ليصل لعقولهم؟

·      إلي مشايخ السوء والسياسيين من عملاء الأمريكان الذين يطالبوننا بضبط النفس والتحضر في الرد علي الفيلم

·      أهل الأرض الآن ليس كلهم من نسل نوح  

 

 





\/ More Options ...
heshamkamal
تغيير القالب...
  • [مسجل الدخول]]
  •  
  • صاحب المدونة» heshamkamal
  • مجموع التدوينات » 259
  • مجموع التعليقات » 723
تغيير القالب
  • Void « الإفتراضي
  • Lifeالطبيعة
  • Earthالأرض
  • Windالريح
  • Waterالماء
  • Fireالنار
  • Lightخفيف

الرئيسية

    الذهاب إلى رئيسية الموقع

الأرشيف

    الذهاب إلى أرشيف تدوينات الموقع مصنفة حسب الشهور

الألبومات

    ألبومات صور و ملفات الموقع حيث يمكنك معاينتها و تحميلها
.

الروابط

    الذهاب إلى تصنيفات الروابط

الإدارة

    كل ما يتعلق بإدارة المدونة